أخبار العراق..البرلمان العراقي يقر التعديل الثالث لقانون الانتخابات في جلسة صاخبة..القوى التقليدية في العراق تحكم سيطرتها عبر «سانت ليغو»..تحالف «إدارة الدولة» ينجح في تعديل قانون الانتخابات العراقي..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 28 آذار 2023 - 3:44 ص    عدد الزيارات 595    التعليقات 0    القسم عربية

        


البرلمان العراقي يقر التعديل الثالث لقانون الانتخابات في جلسة صاخبة...

الجريدة....صوّت مجلس النواب العراقي اليوم الاثنين على البنود النهائية للتعديل الثالث لقانون الانتخابات في جلسة «صاخبة» شهدت تدخل قوات الأمن لإخراج العشرات من النواب المعترضين. وذكر مجلس النواب العراقي في بيان ان البرلمان صوت في ساعة مبكرة من فجر اليوم على التعديل الثالث للقانون والذي نص على العودة للالية القديمة لاحتساب الأصوات وفق ضمن نظام «سانت ليغو». وشهدت الجلسة صخباً وفوضى إثر اعتراض العشرات من النواب المستقلين على آلية «سانت ليغو» ومحاولتهم تعطيل الجلسة الأمر الذي اضطر رئيس مجلس النواب لاستدعاء الأجهزة الأمنية لإخراج النواب المعترضين. ونقل عدد من النواب على حساباتهم الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لقوات الأمن العراقية وهي تخرجهم من قاعة التصويت وهم يرددون هتافات رافضة للتعديل الجديد لقانون الانتخابات. وكان مجلس النواب قد شرع بالتصويت على تعديل القانون في الـ20 من مارس الجاري وصوت حينها على سبع مواد من أصل 17 مادة وعاد اليوم للتصويت على بقية بنود التعديل واعتماده بشكل نهائي. ويُعارض النواب المستقلون داخل البرلمان نظام «سانت ليغو» في احتساب الأصوات لأنه يُكرّس برأيهم هيمنة الأحزاب الكبيرة ويقلص فرص الأحزاب الصغيرة والمستقلين من دخول مجلس النواب. وألغى البرلمان العراقي نظام «سانت ليغو» في الانتخابات النيابية السابقة سنة 2021 تحت ضغط احتجاجات أكتوبر في العام 2019 واعتمد نظام الدوائر المتعددة واحتساب الأصوات وفق نظام الفائز الأول الأمر الذي اسهم بفوز أعداد كبيرة من المستقلين والمرشحين الفرديين.

تحالف «إدارة الدولة» ينجح في تعديل قانون الانتخابات العراقي

وسط شجار بالأيدي وإخراج المعترضين خارج قاعة البرلمان

الشرق الاوسط....بغداد: فاضل النشمي... نجح ائتلاف «إدارة الدولة»، فجر يوم الاثنين، في تمرير قانون انتخابات مجلس النواب ومجالس المحافظات في صفقة واحدة بعد أسابيع من الشد والجذب بين الائتلاف الذي يهيمن على المقاعد النيابية، وبين نحو 80 نائباً من المستقلين والكتل الصغيرة والمتحالفين من القوى السياسية خارج البرلمان، وفي مقدمتها «التيار الصدري». ويتكون ائتلاف «إدارة الدولة» من قوى «الإطار التنسيقي» الشيعية وتحالفي «عزم» و«السيادة» السنيين، والحزبين الكرديين «الاتحاد» و«الديمقراطي». وبحسب بيان للدائرة الإعلامية في البرلمان، فإن «التصويت على مشروع التعديل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب ومجالس المحافظات والأقضية رقم (12) لسنة 2018، تم بحضور 218 نائباً»، ما يعني أن النواب المعترضين لم يتمكنوا من كسر نصاب الجلسة بعد أن كانوا تحدثوا عن ذلك كثيراً قبل انعقادها. وقال بيان الدائرة الإعلامية: «يهدف تعديل القانون تنفيذاً لقرارات المحكمة الاتحادية بالعدد (155/ اتحادية/ 2019، ولغرض إجراء انتخابات حرة ونزيهة وعادلة لمجلس النواب العراقي ومجالس المحافظات غير المنتظمة في إقليم، والارتقاء بها ومشاركة شرائح المجتمع كافة وضمان توزيع عادل للمقاعد بين القوائم المتنافسة». وكانت المحكمة الاتحادية أصدرت في يونيو (حزيران) 2021 حكماً بدستورية عمل مجالس المحافظات المحلية بعد أن أوقف البرلمان عملها على خلفية الاحتجاجات والمظاهرات التي اجتاحت محافظة وسط البلاد وجنوبها في عام 2019. ورغم اعتراض بعض الاتجاهات المعارضة لتعديل القانون على إعادة عمل المجالس المحلية المتهمة بالفساد والاستحواذ على أموال المشاريع الخدمية، فإن تركيزهم الأساسي ينصب على الاعتراض على تعديل القانون إلى صيغة «سانت ليغو» التي يعتقد أنها تخدم القوى السياسية المهيمنة، خلافاً لقانون «الدوائر المتعددة والقائمة المفتوحة» التي جرت بموجبه انتخابات أكتوبر (تشرين الأول) 2021، وسمح بصعود قوى صغيرة وناشئة إلى البرلمان. وشهدت جلسة إقرار ما تبقى من بنود القانون، اعتراضات شديدة وفوضى وشجارات بالأيدي بين بعض النواب، أصدر بعدها رئيس البرلمان محمد الحلبوسي أمراً لعناصر الأمن المكلفين بحماية المبنى بإخراج النواب المعترضين من قاعة البرلمان، ما عرّضه لانتقادات شديدة، سواء من النواب المطرودين أو من المراقبين العاديين للجلسة النيابية العاصفة. وظهر النائب المستقل عامر عبد الجبار في مقاطع مصورة خارج قاعة البرلمان وهو يقول: «لقد تعرضنا إلى الضرب، وتم الاعتداء علينا من قبل القوات الأمنية بأوامر من رئيس مجلس النواب». كما ظهر النائب عن حركة «امتداد» البرلمانية علاء الركابي، يتحدث عن تهديد البرلمان بإقالة النواب المعترضين، قائلاً إن «الإقالة من البرلمان شرف لا أعظم منه شرف، إنكم تستطيعون ذلك فافعلوا». واستنكرت حركة «امتداد» (10 مقاعد)، ما جرى في البرلمان، وقالت في بيان: «تستنكر حركة امتداد الاعتداءات السافرة بحق ممثلي الشعب نواب حركة امتداد والقوى المعارضة الأخرى من الحركات الناشئة والنواب المستقلين الرافضين لتمرير قانون مجالس المحافظات بصيغته الحالية كونها تعد تحدياً لإرادة الشعب». وأضافت الحركة أن «الاعتداء على النواب من قبل القوات الأمنية والتهديد بإنهاء العضوية من قبل رئيس مجلس النواب، يعدان سابقة خطيرة تتناقض مع مبادئ الديمقراطية والقيم الأخلاقية وذلك للصفة المعنوية التي يحملها النائب وللناخبين الذين يمثلهم». وأكدت الحركة أنها «ستتقدم بدعوى طعن إلى المحكمة الاتحادية عن أي مقررات تصدر عن هذه الجلسة لقيام رئيس المجلس بإخراج النواب بالقوة من داخل القاعة، مخالفاً بذلك القانون والنظام الداخلي». ورغم الاعتراضات الشديدة من قبل المستقلين والأحزاب الناشئة على تعديل القانون، فإن النائب المستقل سجاد سالم، يرى أن في الإمكان استثمار ذلك في حال الاتفاق بين القوى المعترضة على خوض الانتخابات المقبلة بقائمة موحدة. وقال سالم في تغريدة عبر «تويتر»: «هل يضر القانون الانتخابي بصيغة سانت ليغو المعدّلة؟ قطعاً لا، بل قد يوفر شرطاً موضوعياً للوحدة لا يتكرر، لذلك نسعى لتشكيل التحالف المدني الديمقراطي الواسع. وبحثنا مع أغلب الأطراف المدنية والوطنية هذا الموضوع وحققنا تقارباً كبيراً معهم وسنذهب للجميع دون استثناء لتشكيل هذا التحالف».

القوى التقليدية في العراق تحكم سيطرتها عبر «سانت ليغو»

بغداد: «الشرق الأوسط»...أواخر عام 2021، أُجريت الانتخابات المبكرة في العراق طبقاً لقانون جديد يعتمد الدوائر المتعددة والفوز بأعلى الأصوات. كان ذلك أحد أبرز مطالب «انتفاضة تشرين» عام 2019 التي انتهت عام 2020 من الناحية العملية مع بقاء تداعياتها، لا سيما في محافظات الوسط والجنوب العراقي. وكانت تلك الانتفاضة، التي كان ضحاياها أكثر من 600 قتيل ونحو 24 ألف جريح ومعاق، قد طالبت بتغيير قانون الانتخابات الساري المفعول في العراق منذ أول انتخابات برلمانية عام 2005 حتى انتخابات عام 2018. والقانون الذي كان معتمداً هو أولاً الدائرة المغلقة والقائمة المغلقة الذي تمت بموجبه الانتخابات الأولى في 2006 والثانية في 2010، والذي كرس هيمنة مطلقة للقوى الثلاث - الشيعية والسنية والكردية - التي كان قوامها ائتلافات وتحالفات ذات طابع مذهبي قومي واضح. ومع بدء الاحتجاجات الجماهيرية في عام 2011، شعرت الطبقة السياسية أن هناك أصواتاً معارضة لم تعد تقبل بمعادلة الحكم المبنية على أساس الطائفة والقومية والمذهب، في وقت بات واضحاً أن هناك إقصاءً ممنهجاً للقوى المدنية التي تريد بناء دولة تنسجم مع الدستور العراقي، بل حتى ما تريده المرجعية الدينية الشيعية العليا في النجف. وتستند القوى السياسية، الممثلة في الأحزاب التقليدية، على مرجعيات معينة، لا سيما الإسلامية لجهة الشيعة، والقومية لجهة الأكراد، فيما القوى السنية متشرذمة، خصوصاً بعد إخفاق «القائمة العراقية» بعدم تشكيل الحكومة عام 2010 رغم فوزها بزعامة إياد علاوي بأعلى الأصوات، إذ حصلت على 91 مقعداً مقابل 89 مقعداً لقائمة «دولة القانون» بزعامة نوري المالكي.

نظام المحاصصة

واستمرت معادلة الحكم بأسلوب المحاصصة والتوافقية حتى انتخابات 2014، وبدأ تفكك الكتل والتيارات والتحالفات التي كادت تطيح بالدولة التي شكلتها تلك القوى خلال مظاهرات عامي 2015 و2016، بما في ذلك دخول المنطقة الخضراء والوصول إلى مكاتب رئيس البرلمان سليم الجبوري ورئيس الوزراء حيدر العبادي. وفي الوقت الذي استعادت السلطة، ممثلة في هيمنة القوى التقليدية، سيطرتها على الأوضاع مع قيام العبادي ببعض الإصلاحات السياسية والإدارية، لكن تزامنت مع ذلك لأول مرة الدعوة إلى تشكيل حكومة أغلبية وطنية وسياسية وبناء تحالفات طولية، بدلاً من التحالفات العرقية الطائفية العمودية المعمول بها منذ عام 2003، وبالفعل تم خلال انتخابات 2018 استحداث تحالفين عابرين للمذهبية والقومية، وهما «الإصلاح» ويضم شيعة وسنة وكرداً، و«البناء» ويضم أيضاً شيعة وسنة وكرداً. غير أنه في ضوء نتيجة الانتخابات وفوز التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر بالمرتبة الأولى، و«الفتح» بزعامة هادي العامري بالمرتبة الثانية، وبسبب عدم الاتفاق على آليات تشكيل حكومة أغلبية والفشل في الاتفاق على الكتلة الأكبر، تشكلت حكومة عادل عبد المهدي، التي بدا أنها لا تملك منذ البدء مقومات استمرارها، فسقطت بعد سنة ونصف السنة بالمظاهرات الكبرى في «انتفاضة تشرين»، التي غيرت المعادلة السياسية في العراق نحو اعتماد نهج جديد بما في ذلك قانون انتخابي جديد يعتمد الدوائر المتعددة، لا الدائرة الواحدة.

الثلث المعطل

اضطرت القوى التقليدية إلى الانحاء أمام ما بدا أنه عاصفة كبيرة؛ تلك التي حصلت خلال عامي 2019 و2020، والتي كادت تطيح بالنظام السياسي برمته لولا الاستخدام المفرط للقوة الأمنية، الذي أدى إلى مقتل وجرح عشرات الآلاف، غالبيتهم من الشباب. ولأن القوى التقليدية وجدت نفسها في وضع لا تحسد عليه في ظل ارتباك وضعيها السياسي والجماهيري، فقبلت بمعادلات جديدة خارجة عن إرادتها، بما في ذلك قبولها بتشكيل حكومة برئاسة مصطفى الكاظمي، على أن تكون مهمتها إجراء انتخابات مبكرة في غضون فترة لا تزيد عن سنة. ومع أن الكاظمي أجرى تلك الانتخابات في موعدها مثلما طالبت تلك القوى، إلا أن الخلافات تفجرت مرة أخرى فيما بينها بعد إعلان نتائج الانتخابات مباشرة. وتعطلت الدولة والحياة السياسية لمدة سنة، تخللتها لعدة شهور مظاهرات واعتصامات واختراقات للمنطقة الخضراء وعلى الجسور، وصولاً إلى المنازلة العسكرية بين أكبر قوتين شيعيتين وهما «التيار الصدري» و«الإطار التنسيقي»، فيما بقي الكرد والسنة على الحياد تقريباً بانتظار أن يحصل إما تفاهم أو افتراق بين الطرفين. في هذه الأثناء شكل زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، تحالفاً ثلاثياً ضم أطرافاً كردية وسنية بهدف العودة إلى صيغة حكومة الأغلبية، بديلاً عن الحكومات التوافقية. لكن القوى المناوئة للصدر، لا سيما «الإطار التنسيقي»، عطلت مشروع الصدر لتشكيل حكومته، عبر ما تملكه من أصوات داخل البرلمان، وهو ما عُرف بـ«الثلث المعطل». وبعد مرور نحو سنة من التعطيل انسحب الصدر فجأة من البرلمان رغم أنه الفائز الأول وصاحب الكتلة البرلمانية الأكبر، تاركاً لخصومه «الجمل بما حمل». وعليه، تمكن خصومه من تشكيل الحكومة الحالية التي يترأسها محمد شياع السوداني، عبر تحالف مع أطراف كردية وسنية لتكوين «ائتلاف إدارة الدولة».

استثمار الصمت

أدى انسحاب الصدر إلى تفرد القوى التقليدية نفسها، التي تمثل الشيعة والكرد والسنة، بالسلطة تماماً عبر امتلاكها أغلبية برلمانية مريحة لتمرير ما تشاء من قوانين، كان آخرها قانون الانتخابات الحالي الذي هو عودة إلى نظام «سانت ليغو» الذي اضطرت هذه القوى نفسها، تحت تأثير مظاهرات 2019، لإلغائه واعتماد نظام الدوائر المتعددة الذي أتاح لأول مرة وصول عدد كبير من المستقلين إلى البرلمان. استثمرت القوى التقليدية بشكل أمثل صمت زعيم التيار الصدري حول مواقف واضحة ومحددة منذ انسحابه من البرلمان ومن المشهد السياسي، وهو ما جعل القوى التقليدية تمرر قانون «سانت ليغو»، رغم اعتراضات المستقلين والقوى المدنية الذين حاولوا استنهاض الصدر وتياره العريض للنزول معها إلى الشارع لإجهاض تمرير القانون، لكن هذا لم يحصل حتى الآن. ومع أن كل شيء لا يزال مفتوحاً على كل الاحتمالات، ففي حال بقاء الصدر صامتاً، فإن القوى التقليدية سوف تستعيد ما خسرته من أحجام انتخابية في أي انتخابات قادمة، على صعيد مجالس المحافظات أواخر العام الحالي والبرلمانية لاحقاً. أما إذا تدخل الصدر فسوف يكون العراق أمام معادلة جديدة يصعب التكهن بنتائجها.



السابق

أخبار سوريا..تأكيد انعقاد اجتماع رباعي في إطار التطبيع بين أنقرة ودمشق..تعزيزات لـ«ميليشيات إيران» شرق سوريا..المقاومة تعلن عن نفسها: حتى زوال الاحتلال الأميركي..عودة سوريا إلى "الحضن العربي".. خطوات فردية أم جماعية؟..

التالي

أخبار دول الخليج العربي..واليمن..اليمن يدرس خياراته للرد على تصعيد الحوثيين ويتوعد بمعاقبتهم..ألغام الحوثيين ترفع الضحايا في صفوف الأطفال اليمنيين إلى 8 أضعاف..انتهاكات حوثية طالت المساجد في 4 مناطق يمنية..ولي العهد السعودي ورئيس الوزراء العراقي يستعرضان سبل تعزيز الشراكة..ولي العهد السعودي والرئيس الفرنسي يبحثان قضايا إقليمية ودولية..بن فرحان وعبداللهيان يتفقان على لقاء خلال رمضان الحالي..حادث مروع بالسعودية.. وفاة 20 شخصاً وإصابة 29 في عسير..غضب في الأردن..والسبب مشاهير "تيك توك" ومتحف الدبابات..

A Gaza Ceasefire..

 الأحد 9 حزيران 2024 - 6:33 م

A Gaza Ceasefire... The ceasefire deal the U.S. has tabled represents the best – and perhaps last… تتمة »

عدد الزيارات: 160,942,330

عدد الزوار: 7,183,110

المتواجدون الآن: 132