أخبار لبنان... الترسيم: "جواب" لبنان بيد "حزب الله"!..عرض مكتوب من هوكشتين: البلوك 8 لإسرائيل... وقطر للحقول المشتركة.. ماهر ميقاتي: أموال الـPCR في عهدة «أريبا» بانتظار جواب ديوان المحاسبة..عون تبلغ تفاصيل الاتفاق السعودي ـ الفرنسي لتوفير مساعدات إنسانية للبنانيين.. ترشيحات «الوطني الحر» للانتخابات تهدده باستقالات «المبعدين»..المطارنة الموارنة لإجراء الانتخابات على قواعد «الحرية والديمقراطية»..نزاع القضاء اللبناني مع المصارف يتجه للاحتدام..

تاريخ الإضافة الجمعة 4 آذار 2022 - 2:25 ص    عدد الزيارات 335    القسم محلية

        


مواجهة تداعيات الأزمات المعيشية بين النصائح والشحايح!...

الميغا سنتر مدار تجاذب اليوم.. وإرسلان يكشف عن لقاءات مع الأسد...

جريدة اللواء... على الرغم من مخاطر امتداد الحريق الروسي- الأوكراني أوروبا، ويمتد إلى قارات أخرى، فإن الموقف الرسمي في لبنان ما يزال يحبو بغير اتجاه، بطريقة حربائية، فإن الأزمات تقفز بسرعة إلى الواجهة: الدولار يتحضر للارتفاع، إذ غادر في آخر العمليات في السوق السوداء أمس سقف 20500 أو 20700 إلى 21000، وربما أكثر، والقمح الموجود في الاهراءات يخضع لرقابة لئلا تستهكه السوق، مع استمرار البواخر المحملة بالقمح في عرض البحر.. والزيوت، بما تشهد اختفاء من السوبر ماركات والمحلات التجارية بعد، في وقت سجلت منذ الصباح أسعار المحروقات قفزة غير مسبوقة منذ أيلول الماضي، عندما بدأت تتوفر في الأسواق، بعد هبوب أسعار برميل برنت (الخام) ووصولها إلى 117 دولاراً لكل برميل، مما حمل أصحاب المولدات إلى اتخاذ إجراءات تخفيض ساعات التغذية أو زيادة سعر الكيلوواط ساعة حيث العدادات، وهكذا بدا ان مواجهة الأزمات المعيشية على مستوى الدولة، موزعة بين إطلاق النصائح، والابتعاد عن الهلع، وقلة الحيلة، في ضوء الشحايح من توفير المال والدولار، والاعتمادات لاستيراد السلع الغذائية الضرورية. واستمرت انعكاسات الحرب الروسية الاوكرانية على لبنان، فأعلن الأمين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير في بيان، «وصول 58 شخصا من لبنانيي أوكرانيا فجر اليوم الجمعة إلى مطار رفيق الحريري الدولي - بيروت، آتين من رومانيا، بعد أن قامت السفارة اللبنانية هناك بتسهيل أمورهم، بالتنسيق مع الهيئة». وقال: وهناك 70 شخصا آخرين سيصلون على الطائرة نفسها على نفقة أحد رجال الاعمال اللبنانيين في رومانيا (محمد مراد)، الذي قام ويقوم مشكورا بمبادرته. وأضاف: إن مجموع اللبنانيين العائدين فجرا على الطائرة نفسها يبلغ 128 شخصا. وتحدث عن «دفعة جديدة سيتم إحضارها قريبا من بولندا، فور انتهاء التسهيلات لعودتهم». وارتفعت اسعار المحروقات بشكل كبير، بحيث ارتفع سعر صفيحة البنزين 95 و98 أوكتان 28000 ليرة، كما ارتفع سعر المازوت 41000 ليرة وسعر الغاز 15000 ليرة.وذلك بعد ارتفاع سعر برميل النفط فوق 116 دولاراً أميركيّاً. وعلى الصعيد المعيشي، اجتمع الرئيس نجيب ميقاتي مع وزير الاقتصاد والتجارة أمين سلام الذي قال: اجتمعنا مع الرئيس ميقاتي لنطمئنه بشأن ثلاث نقاط: بالنسبة لمادة القمح لدينا مخزون يكفي لمدة شهر أو شهر ونصف الشهر، ونحن حريصون كل الحرص على توافرها ونتواصل مع عدة دول بما فيها الولايات المتحدة ودول أخرى أبدت الاستعداد لمساعدتنا في حال أضطررنا لاستيراد كميات كبيرة منها. تابع : نحن مقبلون على شهر رمضان المبارك حيث سيصار الى استهلاك اكبر للمواد الغذائية، وسمعنا عن تخوف من حصول نقص في بعض المواد الغذائية، من زيوت وسكر وغيرها، فعقدت بالامس اجتماعاً موسعاً في الوزارة مع كافة الجهات المعنية من القطاع الخاص وتحديدا المستوردين، واصحاب السوبرماركات والمطاحن والافران وتجار المواشي والدواجن والالبان والاجبان، وتوصلنا الى إتفاق بأنهم سيستمرون بتزويدنا بالكميات الموجودة لديهم، وسنستمر بالتعاون معهم لكي لا يحصل انقطاع في الاسواق. وتوجه الى المواطنين قائلا: «أتمنى الا تحصل حالات هلع، فلقد سجل إقبال كبير جدا على السوبرماركات لشراء كميات كبيرة من المواد الاستهلاكية للتخزين. ومن يشتري اكثر من حاجته يأخذ هذه المواد من امام غيره، فرجاء الا يحدث هلع .الامور مضبوطة، والكميات التي نستهلكها في لبنان ليست بكبيرة مقارنة بدول الجوار، فالمساعدة موجودة والدعم الدولي موجود والعمل من خلال الحكومة ووزارة الاقتصاد قائم». كما توجه سلام الى التجار وأصحاب المصالح «بأن يكونوا حذرين في هذه الفترة لأنه لن يكون هناك تساهل أبدا في موضوع رفع الاسعار، واي مخالفات قد تحصل، وستكون الملاحقة اكبر لموضوع الاحتكار. بدأت تصلنا معلومات بأن بعض التجار بدأ باحتكار مواد الزيت والطحين والسكر، وانا اقول الآن رجاء لا تجبرونا على اتخاذ اجراءات أقسى من السابقة، لأن حرمان الشعب اللبناني من المواد الغذائية وتخزينها في هذه الفترة واعتماد منطق الاستغلال سيواجهان بأشد العقوبات، وانا على تواصل مع كافة الأجهزة القضائية وسنعتبر هذا الموضوع بمثابة جرم جنائي. قطع الطعام عن الناس هو جريمة، ووزارة الاقتصاد ستكون بالمرصاد لهذا الامر. وعلى الصعيد السياسي، توجه مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الروسية امل ابوزيد الى موسكو ، موفدا من الرئيس عون، ناقلا رسالة شفهية للمسؤولين الروس لتوضيح الموقف بعد بيان وزارة الخارجية في شأن موقف لبنان من غزو موسكو لأوكرانيا.

مجلس الوزراء

وعند الثالثة من بعد ظهر اليوم، يعقد مجلس الوزراء جلسة برئاسة الرئيس ميشال عون، دعا اليها الرئيس ميقاتي، وعلى جدول اعمالها 26 بندا، ابرزها مشروع قانون معجل يرمي الى تمديد ولاية المجالس البلدية والاختيارية، وعرض وزير الداخلية والبلديات القاضي بسام مولوي لدراسة أعدتها الوزارة حول آلية اعتماد مراكز الاقتراع الكبرى «MEGA CENTER» في الانتخابات النيابية العامة للعام 2022، فضلا عن مشروعي قانون الأول لحفظ الطاقة والثاني لانتاج الطاقة المتجددة الموزعة إضافة الى بنود أخرى تتناول مواضيع مختلفة. ومع بدء جلسةالمال والموازنة، مناقشة مشروع المازنة، وما تتضمنه من إصلاحات أو مطالب يُشدّد عليها صندوق النقد الدولي، بحث نائب رئيس الحكومة سعادة الشامي مع الرئيس عون إطلاق التعاون بين المجلس والحكومة في سبيل إنجاز اتفاق مع الصندوق قبل الانتخابات النيابية.

المساعدات السعودية- الفرنسية

وشرحت السفيرة الفرنسية في بيروت آن غريو للرئيس عون، في قصر بعبدا أمس، تفاصيل الاتفاق بين فرنسا والمملكة العربية السعودي والذي تمّ بين وزيري البلدين جان ايف لودريان والامير فيصل بن فرحان، على تمويل مشاريع إنسانية اولية لمساعدة الشعب اللبناني وتوفير المساعدة للمستشفيات وكذلك لمراكز الرعاية الصحية، وبعض المنشآت التعليمية، فضلا عن المساهمة في تمويل، أعمال المنظمات العاملة على توزيع حليب الاطفال والغذاء للفئات الأكثر تضررا، وتطرق البحث إلى الترسيم البحري. وكشفت مصادر دبلوماسية أن الرسالة التي سلمتها سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية دورثي شيا الى رئيس الجمهورية ميشال عون من الوسيط الاميركي اموس هوكشتاين حول ملف ترسيم الحدود البحرية، تضمنت نصوص المقترحات الشفهية التي طرحها هوكشتاين على عون والمسؤولين اللبنانيين الذين التقاهم خلال زيارته الاخيرة الى لبنان. واشارت المصادر الى ان الرسالة احتوت على خريطة سطحية لخطوط الترسيم، الا انها استندت الى خط متعرج تحت الماء، مع تحديد لمواقع معينة، لامكانية وجود كميات الغاز والنفط فيها المتوقعة. وبالرغم من التكتم عما اذا ارتكزت المقترحات الأميركية الى الخط ٢٣ او ٢٩، او اي خط وسطي، لارضاء لبنان وإسرائيل، اكتفت المصادر بالقول ان المقترحات مهمة وجديرة بالبحث، ولفتت إلى ان الجانب الاميركي، شدد على ضرورة الحصول على جواب موحد وجامع من كل المسؤولين اللبنانيين، وضمن مهلة لا تتجاوز الثلاثة اسابيع.

الانتخابات

وبدأت الاستعدادت العملية للإنتخابات النيابية تأخذ مسارها الحاسم بإطلاق الماكينات الانتخابية للقوى السياسية وقوى المجتمع المدني وتزايد اعداد الترشيح رسمياً واعلان البرامج الانتخابية وبدء تحضير المرشحين مستنداتهم الرسمية لتقديمها الى وزارة الداخلية. فيما أعدّت وزارة الداخلية دراسة حول اعتماد آلية مراكز الاقتراع الكبرى (Mega Centers) في الانتخابات النيابية للعام 2022، ليعرضها الوزير بسام المولوي اليوم في جلسة مجلس الوزراء، وشملت هذه الدراسة النواحي القانونية، الاجرائية واللوجستية، والموارد البشرية المطلوبة. وخلُصت الوزارة إلى أنه يتعذّر اعتماد مراكز الاقتراع الكبرى ضمن المهل المفروضة في قانون الانتخاب الحالي في ظل الحاجة لإجراء تعديلات عديدة على قانون الانتخابات، إضافة إلى العقبات اللوجستية والاجرائية وإنشاء بطاقة التعريف الممغنطة واعتماد التسجيل المسبق للناخبين وربط كل مركزاقتراع مركزي بـ 26 قضاء، والحاجات على صعيد الموارد البشرية والمادية، كتخصيص 3 الاف قلم اقتراع اضافي، و600 لجنة قيد و6 الاف موظف اضافي. عدا تخصيص القوى العسكرية والامنية الاضافية. مشيرة إلى أن الوقت المطلوب لإنجاز التحضيرات لا يقلّ عن خمسة أشهر تبدأ من تاريخ نشر القانون وإصدار المراسيم التطبيقية عند الحاجة، وأنّ الكلفة الاجمالية للمشروع تبلغ حوالي 5،872،500 دولار أميركي. وسيكون هذا الموضوع مدار نقاش وربما تفصيلي بين الوزراء وقالت مصادر وزارية مسيحية لـ«اللواء»: اذا كان تقرير الوزير مولوي مبني على اسس علمية وإجرائية دقيقة وصحيحة لتأجيل العمل بالميغا سنتر واخذ الامر على عاتقه ومسؤوليته واكد عدم جهوزية الوزارة لإنشاء مراكزالاقتراع الكبرى، فنحن معه. وعرض رئيس المجلس نبيه بري المستجدات السياسية وشؤونا متصلة بوزارتي الشباب والرياضة والسياحة خلال استقباله الوزيرين جورج كلاس ووليد نصار الذي قال: تطرقنا لمواضيع وطنية وجدول اعمال جلسة مجلس الوزراء، وكنت أود أن أقف على رأي الرئيس بري في موضوع «الميغاسنتر»، وإن شاء الله في جلسة مجلس الوزراء أقدم رأيي، لأنني شخصيا في موضوع «الميغاسنتر» وبعيدا من رأي البعض الذي يقول انه موضوع قد يعرقل أو يؤخر العملية الإنتخابية، وهذا ما لا نقبل به، لكن ايضا نريد إنتخابات نزيهة وشفافة وموضوع «الميغاسنتر» أمر أساسي، والتقرير الذي أعده وزير الداخلية مشكوراً وضعنا عليه ملاحظات، وهناك أمور يمكن ترتيبها بأقل كلفة وبطريقة عملية للناخب بحيث يستطيع الإقتراع بمكان سكنه وهذا يسهل ولا يصعب. واوضح الوزير نصار موقفه اكثر لـ«اللواء» بالقول: انا مع إنشاء الميغا سنتر واكثرالوزراء إن لم يكن كلهم معها والشعب اللبناني كله معها لأن صفيحة البنزين اصبحت باربعمائة الف ليرة تقريباً، ولكننا سنقف الى جانب وزير الداخلية نساعده كي يتمكن من إنشاء مراكز الاقتراع الكبرى بالسرعة الممكنة حتى لا تتأخر الانتخابات، ولأنها ضرورة للعملية الانتخابية وللناخبينوعلى صعيد الترشيحات برز من المتقدمين رسميا للترشيح امس نائبا بشري ستريدا جعجع وجوزيف اسحق، والأمين القطري لحزب البعث العربي الإشتراكي علي يوسف حجازي في بعلبك الهرمل. واطلق نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم امس، الماكينة الإنتخابية لحزب الله في دوائر بيروت الاولى والثانية وجبل لبنان الثالثة والرابعة (بعبدا وعاليه– الشوف) وقال: نعمل من أجل أن تكون هذه الانتخابات فعالة وحيوية. وأنّه بلغ عدد المندوبين الذين سيعملون في دوائر جبل لبنان وبيروت 5000 آلاف مندوب ويعملون منذ فترة من الزمن. اضاف: نحن حريصون على إجراء الانتخابات في موعدها ونعتبر أنها محطة ضرورية لتجديد الثقة والمحاسبة من خلال الاختيار. وأعلن قاسم أنّه «لا يوجد أي مؤشر يدل على عدم اجراء الانتخابات في موعدها، بل كل المؤشرات تدل بأنها حاصلة في 15 أيار 2022». وختم قاسم: نحن نعتمد على صناديق الاقتراع وليس على كثرة الكلام والادعاءات. وكشف رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني الأمير طلال أرسلان ان التحالف لم يبت مع ا لتيار الوطني الحر، وقال: زرت سوريا، والتقيت الرئيس بشار الأسد، وكذلك التقاه النائب السابق فرنجية، من موقع «العلاقة الشخصية».

فرنجية: لا تغيير استراتيجي

ولاحظ النائب السابق فرنجية: لن يكون هناك تغيير استراتيجي في الانتخابات النيابية المقبلة والتغييرات الجذرية في البلد لن تحصل والثورة لم تخلق نظما بديلا، ومن تظهره الإحصاءات انه سيربح هم سياسيون لبسوا «طربوش الثورة» كسامي الجميل وميشال معوض ونعمة افرام وغيرهم، هؤلاء من الطبقة السياسية. وقال: لا يهمني ان احمي جبران باسيل ولا انه ألغيه، ونحن منذ 2006 طرحنا اقتراع اللبنانيين لرئيس الجمهورية، مشيرا «شرذمة» مسيحية في الانتخابات مقابل كتل متماسكة للشيعة والسنّة والدروز.

1074372 إصابة

صحياً، اعلنت وزارة الصحة في تقريرها اليومي عن تسجيل 1835 إصابة جديدة بفايروس كورونا و10 حالات وفاة خلال الساعات الـ24 الماضية، ليرتفع العدد التراكمي إلى 1074372 إصابة مثبتة مخبرياً منذ 21 شباط 2020.

تنفيعات وتعيينات وتعويضات "فوق أنقاض" المرفأ... والدفع بالدولار!

الترسيم: "جواب" لبنان بيد "حزب الله"!

نداء الوطن... غداة تسلمّ لبنان "عرضاً مكتوباً" من الوسيط الأميركي يرسم الأسس التفاوضية لعملية ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل، بات جلياً أنّ السفير آموس هوكشتاين تقصّد وقف "بازار" التفاوض الشفهي وإنهاء تلاطم المواقف اللبنانية على ضفاف خطوط الترسيم، فأنجز ما طُلب منه عبر تقديم طرحه الخطي "ليحصل في المقابل على جواب نهائي وخطي أيضاً من الجانب اللبناني"، حسبما عبّرت مصادر مواكبة للملف، مشيرةً إلى أنّ "الوسيط الأميركي رمى الكرة في الملعب اللبناني وينتظر راهناً الجواب الرسمي من لبنان، فإذا أتى إيجابياً أو قابلاً للتعمق فيه فسيدفعه ذلك إلى زيارة لبنان في وقت قريب، أما إذا كان الجواب سلبياً أو غير حاسم فسيصرف النظر عن القيام بهذه الزيارة". وإذ نوهت بكون الرسالة الأميركية التي نقلتها السفيرة دوروثي شيا إلى كل من رئيسي الجمهورية والحكومة، ميشال عون ونجيب ميقاتي، تقضي بالسير في "خط متعرج يعتمد إحداثيات الخط 23، بمعنى الانطلاق من هذا الخط ثم يتعرّج ليمنح لبنان حقل قانا كاملاً، قبل أن يعود للاستقامة فيحصل لبنان بنتيجته على مساحة بحرية بحدود860 كيلومتراً"، رأت المصادر في المقابل أنّ "الهجوم الشرس الذي شنه "حزب الله" في مواجهة الوساطة الأميركية يؤكد أنّه قرر سحب زمام المبادرة والمناورة من يد الدولة والتصدي بنفسه لمهمة تحديد الموقف اللبناني من عملية الترسيم، فأصبح عملياً "جواب" لبنان المرتقب على الطرح الأميركي بيد "حزب الله" أكثر مما هو بيد عون أو ميقاتي". وفي هذا السياق، لفتت المصادر إلى أنّ "ذلك لا يعني أنّ قيادة "حزب الله" كانت غائبة أو مغيّبة عن دائرة النقاشات الرئاسية التي دارت مع الوسيط الأميركي في الفترات السابقة، بل على العكس من ذلك كان "الحزب" هو من أمّن الغطاء لهذه النقاشات، وقد أعطى رئيس الجمهورية تطمينات واضحة للأميركيين بهذا الخصوص، لكنّ مجريات الأمور على الساحتين الإقليمية والدولية أعادت خلط الأوراق في حسابات "حزب الله" فحتّمت عليه مصالحه الاستراتيجية "فرملة" الموضوع بانتظار انقشاع الرؤية في اتجاه المسارات على خطي مفاوضات "جنيف" ومعارك "كييف" لإعادة تقويم الموقف في ما يتصل بمصير ملف الترسيم"، مشيرةً إلى أنّ "حزب الله" ورغم أنه يدرك تمام الإدراك "مدى حاجة رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل إلى مجاراة المطالب الأميركية في هذا الملف على أمل بأن يسهم ذلك في رفع العقوبات عنه، ولا يمانع "الحزب" بمساعدته في تحقيق غايته هذه، لكنه في المقابل لن يفرّط بسهولة بورقة ترسيم الحدود مع إسرائيل ولن يقدّمها مجاناً للأميركيين، لا سيما وأنّ "حزب الله" يرى تسرعاً رئاسياً واستعجالاً لتقديم تنازلات في هذا الموضوع من دون تلقي أي مقابل وازن وملموس حتى الساعة". تزامناً، برزت خلال الساعات الأخيرة معطيات ومعلومات عن النهج الفضائحي الذي يطغى على عمل اللجنة المؤقتة لإدارة مرفأ بيروت، بما يشمل تمرير حزمة محاصصات وتنفيعات وتعيينات وتعويضات "فوق أنقاض" المرفأ، وكأن انفجار الرابع من آب لم يحصل وكأنّ العاصمة لم تُدمر فوق رؤوس أبنائها وقاطنيها. إذ كشفت مصادر معنية في مرفأ بيروت لـ"نداء الوطن" عن سلسلة قرارات قضت بالتعاقد مع عدد من المستشارين برواتب تناهز 3000 دولار نقداً شهرياً، من بينهم "عارضة أزياء" تم التعاقد معها بهذا الراتب بصفة مستشارة إعلامية، فضلاً عن تعيين 3 محامين بصفة مستشارين قانونيين يتقاضى كل منهم هذا الراتب، بالإضافة إلى تعيين سيدة في منصب محوري في أمانة اللجنة نتيجة تدخلات جرت على أعلى المستويات لفرض تعيينها، ومضاعفة بدل حضور جلسات لجنة الإدارة ليُصبح مليوناً وثلاثمائة ألف ليرة عن كل جلسة مع رفع عدد الجلسات الشهرية إلى سبعة بعدما كانت محددة سابقاً بأربع جلسات". أما "الفضيحة الكبرى"، بحسب المصادر نفسها، فتمثلت بموافقة اللجنة المؤقتة على "تسديد مبلغ 1.2 مليون دولار نقداً لشركة كانت تدير محطة الحاويات وانتهى عقدها، وذلك رغم عدم تنفيذ موجباتها التعاقدية وإخلالها بشروط العقد"، لافتةً الانتباه إلى أنّ كل الأموال التي يتم صرفها بالدولار النقدي هي من الأموال المخصصة "لتمويل صيانة المرفأ و تتكبدها شركات الشحن ويتحملها المواطن نتيجة ارتفاع ثمن السلع الاستهلاكية مع ارتفاع الرسوم الجمركية وكلفة الشحن والتخليص والضريبة على القيمة المضافة".

عرض مكتوب من هوكشتين: البلوك 8 لإسرائيل... وقطر للحقول المشتركة

الاخبار.. ميسم رزق ... ليس صدفة، في خضمّ الغليان الذي يعيشه العالم في ضوء الحرب الروسية ــــ الأوكرانية، أن تُعطي الولايات المتحدة إشارات على استمرار اهتمامها بملف ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وفلسطين المحتلة. فالضجّة المثارة حول الملف سياسياً وإعلامياً في العلن، و«التخبيص» في إدارته سراً لأسباب لا يُستطاع التستّر عليها وانشغال الجميع بمخاطر الحرب شرق القارة الأوروبية، أوحى بإمكانية تجميد الملف في الوقت الراهن. إلا أن الرسالة التي حملتها السفيرة الأميركية دورثي شيا إلى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، أول من أمس، وتضمّنت عرضاً مكتوباً ترجمة للعرض الشفهي الذي حمله كبير المفاوضين في وزارة الطاقة الأميركية غاموس هوكشتين، بناءً على طلب لبنان، بدّد التساؤلات مؤقتاً. هذه الخطوة، بحسب مصادر معنية بالملف، هي «رسالة تؤكّد في الشكل قبل المضمون أن الأميركيين مستمرون في عملية التفاوض»، ويؤكد ذلك، تطرق مساعدة وزير الخارجية الأميركي للشؤون السياسية فكتوريا نولاند إلى الملف في اتصال مع عون أخيراً، علماً بأن الأميركيين استعاضوا بهذه الرسالة عن الزيارة التي كانت مقررة لهوكشتين إلى بيروت قريباً. إذ أكدت المصادر أن «التصعيد الذي حصلَ أخيراً في ما خص ملف الترسيم والخطين 23 و29، والكلام عن صفقات مشبوهة ستؤدي الى تخلّي لبنان عن جزء من ثروته النفطية»، فضلاً عن الموقف الأخير لرئيس كتلة «الوفاء للمقاومة» النائب محمد رعد، كلها دفعت إلى تأجيل الزيارة وتسليم الرسالة كنوع من «جس النبض»، وإذا تعامل لبنان معها بإيجابية فسيحدد الوسيط الأميركي موعداً جديداً للزيارة، وإلا فإنه «لن يُضيّع وقته». وتؤكد المصادر أن ما يريده هوكشتين هو «جواب نهائي على العرض الذي يقترح حصول لبنان على الخط 23 مشوّهاً». ماذا يعني ذلك؟ يعني أن تكون حصة لبنان الخط 23، ينحرف صعوداً عند البلوكين 8 و10، فيكونان هما والجزء الخارجي من حقل قانا مع العدو الإسرائيلي»، إضافة إلى عرض آخر يتضمّن أن تقوم شركة «توتال» من الجانب اللبناني وشركة «هاليبرتون» من الجانب الآخر بإدارة الحقول المشتركة، على أن يتم العمل على الحدود برعاية قطرية.

إذا تعامل لبنان مع العرض بإيجابية فسيحدّد هوكشتين موعداً جديداً لزيارة بيروت

ووفقَ مطّلعين على جو الاتصالات، فإن «الأميركيين مصرّون على أن يكون البلوك الرقم 8 من حصة العدو الإسرائيلي من دون توضيح الأسباب»، مرجحة أن «يكون العدو قد أجرى مسوحات أظهرت وجود كمية كبيرة من الثروة فيه، أو أنه يريد أن يضمن عدم المس بحقل كاريش، وأن يكون هذا البلوك ممراً لخط الغاز الممتدّ من إسرائيل إلى قبرص، وصولاً إلى تركيا». مصادر بعبدا قالت إن «الرسالة هي مرحلة من مراحل التفاوض، وهي وثّقت فقط محاضر الاجتماعات التي عقدها الوسيط الأميركي في زيارته الأخيرة»، مشيرة إلى أن «لا خلاصات نهائية لدى الجانب اللبناني وأن العرض لا يزال يخضع للدراسة عند الرؤساء الثلاثة».

ماهر ميقاتي: أموال الـPCR في عهدة «أريبا» بانتظار جواب ديوان المحاسبة....

الاخبار... في محاولة منه لتوضيح دور شركة «أريبا» في تحصيل رسوم الـPCR عبر خدمة بوابة الدفع الإلكتروني التي تقدّمها الشركة إلى جانب وزارة الصحة العامة، أشار رئيس مجلس إدارة الشركة، نجل رئيس الحكومة، ماهر ميقاتي، إلى أنّ المبالغ المحصّلة من الرسوم ما زالت في عهدة الشركة بانتظار جواب ديوان المحاسبة، لافتاً إلى أنّ «أريبا» تقدّمت في 16 شباط بكتاب رسمي إلى الديوان طلبت بموجبه تحديد الجهة التي ستسلّمها الأموال المجباة، لكنّها لم تتلقَّ جواباً رسمياً من أجل تحديد رقم الحساب الذي يجب اعتماده وتحويل المبالغ إليه، فعادت وأرسلت كتاباً جديداً إليه أمس لتكرار طلب تزويدها برقم حساب الجهة التي يجب أن تتقاضى المبالغ المحصّلة منها. ميقاتي، الذي يواجه اتهاماتٍ باختلاس ملايين الدولارات من أموال رسوم الـPCR في مطار بيروت، شرح في مؤتمر صحافي، أنّه «بعد إطلاق العمل ببوابة الدفع الإلكترونية بتاريخ 7 كانون الثاني 2022، وعند أوّل استحقاق لإجراء التحاويل اللازمة تبيّن لشركة أريبا أنّ رقم الحساب الذي طلبت وزارة الصحة تحويل الأموال إليه، تابع لجمعية عمال. وبما أنّه ليس هناك أيّ علاقة تعاقدية بين شركة أريبا والجمعية المذكورة، تواصلنا مع وزارة الصحة لتحديد حساب خاص بالوزارة وذلك لأنّ شركة أريبا تقدّم الخدمة إلى وزارة الصحة ولأنّه لا يجوز تسديد أموال عامة إلى حساب جمعية خاصة ولو كان ذلك بناء على طلب من وزارة الصحة».

مرفأ طربلس يستقبل «سفن أوكرانيا» الهائمة

الاخبار... بدأت بعض شركات الملاحة تفريغ الحاويات التي كانت متجهةً إلى مرافئ أوكرانيا في مرافئ خارجية عدّة، وسيكون مرفأ طرابلس في لبنان من بينها، وفق رئيس «نقابة الوكلاء البحريين»، مروان اليمن. وأعلن اليمن، في بيان، أنه «اضطرارياً، بدأت بعض شركات الملاحة بتفريغ بضائع الحاويات برسم أوكرانيا في مرافئ خارجية متعدّدة، وسيكون مرفأ طرابلس في شمال لبنان ضمناً بالنسبة إلى البضائع المنقولة على الخطوط الملاحية المباشرة بين الصين والشرق الأقصى عبر قناة السويس إلى شرق المتوسط، وصولاً إلى موانئ البحر الأسود». ولفت اليمن إلى «تراكم أعداد السفن في منطقة البحر الأسود نتيجة الأعمال الحربية بين روسيا وأوكرانيا وعدم تمكّن سفن عدة من الإبحار في بحر أزوف أو الرسوّ والإبحار من كل الموانئ الأوكرانية». وأشار إلى أن «معدّلات إيجار السفن ارتفعت كثيراً عبر السنوات الثلاث المنصرمة، وبالتالي أجور الشحن»، متوقعاً مع تواصل ارتفاع أسعار النفط إلى مستويات قياسية نتيجة الأزمة في أوكرانيا «ارتفاع أجور الشحن إلى مستويات جديدة عالمياً في العام الحالي 2022، في ظلّ طلب متنامٍ على السفن ونقل البضائع بحراً». ويعني ذلك أن السفن التي كانت تبحر باتجاه المرافئ الأوكرانية ستبحث عن مرافئ بديلة كي تفرغ ما تحمله من بضائع فيها، إذ لا تستطيع شركات الملاحة تحويل السفن التي تستأجرها إلى مستودعات عائمة في عرض البحر، بانتظار انتهاء الأعمال العسكرية في أوكرانيا. وسيعود الأمر بالفائدة على المرافئ البديلة، نظراً إلى الرسوم التي ستجنيها بدل تفريغ وتخزين هذه البضائع.

وزير الاقتصاد «يطمئن» اللبنانيين: القمح يكفينا لشهر ونصف

قال إن دولاً أبدت استعدادها للمساعدة وحذّر من التلاعب بالأسعار

بيروت: «الشرق الأوسط».... طمأن وزير الاقتصاد والتجارة أمين سلام، اللبنانيين إلى أن هناك كميات من القمح تكفي لنحو شهر ونصف الشهر، وأكد أن دولاً عدة أبدت استعدادها للمساعدة في حال اضطر لبنان لاستيراد كميات إضافية، محذراً التجار من التلاعب بأسعار المواد الغذائية، وذلك على أثر حالة الهلع التي أصابت اللبنانيين منذ الأسبوع الماضي مع بدء الحرب في أوكرانيا والخوف من عدم القدرة على استيراد القمح منها علماً بأن لبنان يستورد من أوكرانيا أكثر من 60% من حاجته من القمح. وقال سلام أمس، بعد لقائه رئيس الحكومة نجيب ميقاتي إن «الاجتماع تركّز على البحث بالأمن الغذائي، خصوصاً أن الأسبوع الفائت سجل بعض الاضطرابات في هذا الشأن، مع خوف من شح مادة القمح التي نستعملها لصناعة الخبز في لبنان»، ولفت إلى أنه طمأن رئيس الحكومة «أن هناك مخزوناً من القمح يكفي لمدة شهر أو شهر ونصف الشهر، ونحن حريصون كل الحرص على توافرها ونتواصل مع دول عدة بما فيها الولايات المتحدة ودول أخرى أبدت الاستعداد لمساعدتنا في حال اضطررنا لاستيراد كميات كبيرة منها»، وذكّر بأن «مجلس الوزراء وافق الأسبوع الفائت على منح مديرية الحبوب والشمندر السكري في وزارة الاقتصاد موافقة لشراء 50 ألف طن قمح من الخارج لتأمين احتياطي لمدة شهر إضافي على الاحتياطي الذي لدينا». وأضاف: «نحن مقبلون على شهر رمضان المبارك حيث سيصار إلى استهلاك أكبر للمواد الغذائية، وسمعنا عن تخوف من حصول نقص في بعض المواد الغذائية، من زيوت وسكر وغيرها، وعقدتُ أمس اجتماعاً موسعاً في الوزارة مع الجهات المعنية من القطاع الخاص وتحديداً المستوردين وأصحاب السوبرماركت والمطاحن والأفران وتجار المواشي والدواجن والألبان والأجبان، وتوصلنا إلى اتفاق بأنهم سيستمرون بتزويدنا بالكميات الموجودة لديهم، وسنستمر في التعاون معهم لكي لا يحصل انقطاع في الأسواق». وتوجه إلى المواطنين داعياً إلى عدم الهلع، مؤكداً: «الأمور مضبوطة والكميات التي نستهلكها في لبنان ليست كبيرة مقارنةً بدول الجوار، فالمساعدة موجودة والدعم الدولي موجود والعمل من خلال الحكومة ووزارة الاقتصاد قائم». وأعلن أنه «بعد نحو عشرة أيام ستكون الصورة واضحة عن الدول التي سنستورد منها الكميات التي أخذنا منها موافقة، لتخزينها حتى لا يحصل انقطاع في مادة القمح»، وحذّر التجار من تداعيات تخزين المواد والتلاعب بأسعارها قائلاً: «لن يكون هناك تساهل أبداً في موضوع رفع الأسعار والمخالفات وستكون الملاحَقة أكبر لموضوع الاحتكار». ولفت إلى معلومات وصلت إليهم عن بدء احتكار التجار لمواد الزيت والطحين والسكر، محذراً من اللجوء إلى إجراءات قاسية «وسنعد هذا الموضوع بمثابة جرم جنائي».

عون تبلغ تفاصيل الاتفاق السعودي ـ الفرنسي لتوفير مساعدات إنسانية للبنانيين

بيروت: «الشرق الأوسط»... بحثت السفيرة الفرنسية في لبنان آن غريو، أمس، مع الرئيس ميشال عون تفاصيل الاتفاق السعودي - الفرنسي لتمويل مشاريع لمساعدة اللبنانيين. وذكر بيان صادر عن رئاسة الجمهورية أن غريو أبلغت الرئيس عون «تفاصيل الاتفاق الذي تم بين وزيري الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، والسعودي الأمير فيصل بن فرحان خلال لقائهما قبل أيام في باريس، على تمويل مشاريع إنسانية أولية عدة لمساعدة الشعب اللبناني». وتعنى هذه المشاريع «خصوصاً بتوفير مساعدة مباشرة لعدد من المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأولية في لبنان ورفع مستوى الرعاية الصحية الموجهة لمكافحة جائحة (كورونا) وبعض المنشآت التعليمية الأساسية، فضلاً عن المساهمة في تمويل أعمال المنظمات العاملة على توزيع حليب الأطفال والغذاء للفئات الأكثر تضرراً». كما بحث عون مع غريو أهم العلاقات اللبنانية - الفرنسية والتطورات العسكرية بين روسيا وأوكرانيا وموقف لبنان في الجلسة التي عقدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن هذا النزاع وما صدر عنها من قرارات. وتطرق البحث أيضاً إلى مسألة ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل والتحضيرات الجارية لإجراء الانتخابات النيابية في شهر مايو (أيار) المقبل. وكان وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان قد اتفق مع وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، خلال لقائهما في باريس في 28 فبراير (شباط) الماضي، على أن تقدّم فرنسا والمملكة العربية السعودية دعماً مالياً طارئاً لتنفيذ سلسلة من المشاريع الإنسانية المكرّسة لدعم الشعب اللبناني.

لبنان: ترشيحات «الوطني الحر» للانتخابات تهدده باستقالات «المبعدين»

«حالة غليان»... وباسيل يتجه لاختيار المتمولين بدل الحزبيين

الشرق الاوسط... بيروت: كارولين عاكوم... مرّة جديدة تعود إلى الواجهة النقمة داخل «التيار الوطني الحر» على سياسة رئيسه النائب جبران باسيل عبر استقالة النائب عن بعبدا حكمت ديب بعدما سبقته إلى الخطوة نفسها في محطات سابقة شخصيات كانت تعتبر من مؤسسي الحزب. وإذا كانت استقالة ديب قد جاءت بعد إقصائه من الترشح للانتخابات النيابية المقبلة فإن المعلومات تشير إلى توجّه شخصيات أخرى لاتخاذ القرار نفسه مع إعلان «التيار» عن ترشيحاته النهائية الأسبوع المقبل، لا سيما مع اعتماد باسيل على اختيار مرشحيه من المتمولين بدل الحزبيين مع تراجع شعبية التيار وبحث رئيسه عن شخصيات تمنح دعماً للائحة، وبات من المؤكد التوجّه لإقصاء النائب ماريو عون في منطقة الشوف في ضوء المفاوضات الانتخابية بين «التيار» والوزيرين السابقين وئام وهاب وناجي البستاني، والأمر نفسه بالنسبة إلى النائب زياد أسود عن دائرة صيدا - جزين، بعدما اختار «التيار» ترشيح أمل أبو زيد ضمن لائحة التحالف التي تجمعه مع «حركة أمل» و«حزب الله»، وهو ما قد يؤدي إلى خوض أسود معركته الانتخابية من خارج «التيار» بحسب ما تشير المعلومات. وفيما نقل عن ديب قوله إنه قدم استقالته بسبب تراكمات داخلية ومحاولات قطع الطريق عليه في الاستحقاقات والبحث عن متمولين بدل المناضلين، كشف في حديث إعلامي أن خلافاً وقع بينه وبين باسيل متحدثاً عن ملاحظاته على الإطار الحزبي وسوء إدارة داخل التيار وقال: «التفكير في الحزب لا يتلاءم مع الخط التاريخي للتيار»، مضيفاً «تراكمات من عدة سنوات حتمت علي أن أكون خارج التيار وعدم ترشيحي هي القشة التي قسمت ظهر البعير». وفي حين قال النائب إدي معلوف إن «التيار» سيعلن عن أسماء مرشحيه مطلع الأسبوع المقبل كحدّ أقصى، لفت إلى أن «مسألة انسحاب حكمت ديب من الوطني الحر جاءت اعتراضاً على الإدارة الداخلية وليس على أداء التيار السياسي وهو حق طبيعي له». ويتحدث رمزي كنج، القيادي السابق في «التيار» الذي اتخذ وشخصيات تعتبر من المؤسسين خيار الاستقالة قبل سنوات، عن حال غليان داخل التيار في هذه المرحلة قائلاً: «هناك أسى وألم على ما وصلوا إليه، وقد يخرج ذلك إلى العلن قريبا أم لا إنما الأكيد أن التيار لن يبقى كما هو وفي النهاية لا يصح إلا الصحيح ولا بد للتيار أن يعود إلى خطّه التاريخي». ويقول كنج لـ«الشرق الأوسط»: «هناك مسار خاطئ بدأ منذ سنوات وكنا أول من حذّرنا منه واتخذنا قرار الاستقالة لأننا كنا نعلم أننا سنصل إلى هذه النتيجة»، معتبرا أن «أي شخص حريص على التيار عليه أن يكون مقتنعا بأن هذا المسار الانحداري يجب أن يتوقف». ويوضح: «المشكلة الأساسية تكمن في ضرب المبادئ والثوابت الأساسية للتيار والانحراف في أدائه لمصالح خاصة، مضيفاً: «كل الذين خرجوا في السابق من التيار لم يكن أحد منهم يطمح لمركز سياسي أو طامح لشيء ما بل موقفهم كان رفضا لهذا الانحراف وسياسة القيادة التي أوصلته إلى هذا الوضع عن سابق إصرار وتصميم». ويؤكد أن «المشكلة اليوم هي أن القيادة غائبة في التيار وهي تتمثل بـ«قائد» واحد ومقرر واحد هو باسيل». وكنج هو من القياديين السابقين في «التيار» الذين خرجوا أو أخرجوا من التيار مع بدء حصر القرار بيد باسيل ووراثته لقيادة الحزب، وأعلنوا عن مواقف صريحة ضده في موازاة استمرار نشاطهم السياسي وصولاً اليوم إلى طرح أسماء منهم لخوض الانتخابات النيابية ضد مرشحي التيار في عدد من المناطق. وقد يخوض بعضهم المعركة على لوائح مجموعات المعارضة، ومنهم إضافة إلى كنج الذي قد يترشح في دائرة بعبدا، هناك نعيم عون، ابن شقيق الرئيس ميشال عون (في دائرة بعبدا) وأنطوان نصر الله (دائرة عاليه) وطانيوس حبيقة (المتن) وزياد عبس الذي سبق له أن خاض الانتخابات النيابية عام 2018 في دائرة بيروت الأولى، على أن يكون الحسم بعد حوالي عشرة أيام مع انتهاء مهلة الترشيحات التي حدّدت بـ15 مارس (آذار) الحالي.

المطارنة الموارنة لإجراء الانتخابات على قواعد «الحرية والديمقراطية»

بيروت: «الشرق الأوسط».... جدد المطارنة الموارنة في لبنان موقفهم الداعي إلى «تعزيز الأجواء السياسية والأمنية الكفيلة بإجراء الانتخابات على قواعد الحرية والديمقراطية». وأعلن المطارنة في اجتماعهم الدوري الشهري برئاسة البطريرك الماروني بشارة الراعي، أنهم يترقبون «إقرار المجلس النيابي مشروع الموازنة العامة في المدى القريب ويرجون أن تأتي مناقشة بنوده في المستوى المطلوب في هذا الظرف العصيب، بحيث تُؤكِّد على الصالح العام، وتأخذ في الاعتبار واقع البلاد وقدرة اللبنانيين على الاحتمال والاستجابة لموجباتها، ولا ترضخ للزبائنية، التي لطالما أفسدت الدور المطلوب من الدولة». كذلك، دعا المطارنة «المسؤولين إلى عدم العودة إلى ربط الطموحات الانتخابية بالإضرار بالمالية العامة وبالتعيينات الإدارية من خلال تعزيز المصالح الخاصّة والفئويّة على حساب الخير العام». وأعرب المطارنة «عن ألمهم وحزنهم لفشل جميع المحاولات السياسيّة والدبلوماسية من أجل تجنّب الحرب الدائرة بين روسيا وأوكرانيا»، معتبرين «أنّ ما تُخلِّفه من ضحايا وخراب، دليلٌ على الاستسلام لمنطق النزاع والعنف»، وطالبوا في الوقت عينه الدولة اللبنانية بإجلاء الطلاب والعائلات اللبنانية المحاصرين في أوكرانيا.

نزاع القضاء اللبناني مع المصارف يتجه للاحتدام

وفد «الخزانة» الأميركية «يتفهم» امتثال البنوك للقوانين الدولية

الشرق الاوسط... بيروت: علي زين الدين... أكدت مصادر مصرفية لبنانية أمس أن وفد وزارة الخزانة الأميركية الذي زار بيروت «تأكد من امتثال القطاع المالي اللبناني للقوانين الدولية في مجالات مكافحة غسيل الأموال والفساد»، رغم دعوته أركان هذا القطاع إلى المزيد من التشدد، فيما يرتقب أن تتحول الاستدعاءات القضائية لعدد من رؤساء ومديرين تنفيذيين في المصارف اللبنانية، إلى نزاع مباشر بين المدعية العامة في جبل لبنان غادة عون ومحامي جمعية المصارف، بعدما أفضت مشاورات بين إدارات البنوك المستهدفة ومكاتبها القانونية إلى ضرورة تفنيد الاتهامات وتبيان خلّوها من أي شبهات أو أدلة تقع تحت طائلة المساءلة. وأوضح مسؤول مصرفي كبير ومعني بالقضية وحيثياتها لـ«الشرق الأوسط»، أن الاستنتاجات التي توردها القاضية عون بناء لمذكرة ادعاء تلقتها من مجموعة محامين ومودعين، تجانب الصواب في وجهتها، باعتبار أنها تقوم على فرضية قيام إدارات البنوك المتهمة بإجراء عمليات متاجرة ومضاربة (Arbitrage) على قروض بالدولار تلقتها من مصرف لبنان المركزي في الأسابيع الأولى التالية للتحركات الشعبية منتصف أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2019. وتستند التهم إلى أن المصارف قامت بسداد هذه القروض من خلال تحويلات من حساباتها لدى البنك المركزي لتحقق استفادة من فارق السعر السوقي للدولار النقدي مقابل السعر المتداول لدولارات الشيكات والتحويلات من الودائع وتوظيفات الأموال أو الرساميل الخاصة، مما يشي بشبهة التلاعب والإثراء غير المشروع. في المقابل، يرد مسؤولو البنوك الذين يتم الاستماع إليهم، بأن عمليات الإقراض من قبل البنك المركزي جرت وتجري ضمن سياق تعاميم صادرة عنه. والقضية المطروحة تخص تمويلات طارئة بسبب موجات الاحتجاجات الشعبية والإقبال الحاد من قبل المودعين على سحب الدولارات النقدية والاحتياجات الملحة لتغطية اعتمادات تجارية لقاء استحقاقات سداد بدلات مستوردات لمواد وسلع حيوية. وبيّنت الأجوبة أن المصارف توظف مبالغ كبيرة لدى البنك المركزي تتعدى 70 مليار دولار، فيما حصلت على قروض وتمويلات حينها يقل مجموعها عن 7 مليارات دولار، وقد فرض عليها مصرف لبنان فائدة مرتفعة تبلغ 20 في المائة سنوياً. ثم قامت بالسداد ضمن القنوات المتاحة سواء من أصولها أو توظيفاتها. وذلك ضمن مندرجات التعميم الخاص بهذه العمليات. أما لجهة فوارق سعر الصرف في الفترة عينها، فيوضح رؤساء البنوك أنها كانت ضئيلة ولا تحتمل مطلقاً تقييمها كفوارق ربحية «غير مشروعة»، وهذا ما ينفي أصل الاتهام. علماً بأن فارق التسعير للدولار بدأ يتسع بشكل حاد وخطر عقب قرار الحكومة السابقة في النصف الأول من شهر مارس (آذار) 2020، الذي قضى بتعليق دفع مستحقات سندات دين دولية (يوروبوندز) بقيمة تقارب المليار دولار، لتستحق فورا كامل شرائح المحفظة الموزعة حتى عام 2037، التي تناهز قيمتها حاليا مع تراكم الفوائد نحو 35 مليار دولار. وبالإضافة، لفت مصرفيون إلى صدور توجيهات وقرارات استثنائية غطت إنفاق مبالغ يفوق مجموعها نحو 14 مليار دولار خلال السنتين الماضيتين، وتبديد معظمها على آليات دعم أسعار استيراد مواد أساسية من دون ضمانات لوصول الدعم، سوى بنسبة تقل عن الثلث، إلى مستحقيه. وهو ما أفضى إلى نفاد كامل الاحتياطات الحرة من العملات الصعبة لدى البنك المركزي. وأكد المسؤول المصرفي «أن إدارات المصارف ومكاتبها القانونية في حال تواصل وتشاور ضمن إطار الجمعية. ولدينا قناعة ثابتة بأهمية الاستمرار بالتزام التشريعات والقوانين كافة، وبما يشمل التعاميم الصادرة عن السلطة النقدية. ولذا فلن نوفر جهداً لتبيان الحقائق، ومن حقنا استخدام الوسائل كافة التي يتيحها لنا القانون لحفظ كيانات مؤسساتنا وحماية حقوق المستثمرين والمودعين على حد سواء». توازياً، أكدت جمعية مصارف لبنان لوفد الخزانة الأميركية الذي زار بيروت لعدة أيام وختم اجتماعاته بلقاء قيادات مصرفية، أن البنوك، ورغم الأزمة الحاصلة في البلاد وتداعياتها، تمتثل تماماً للقوانين المالية الخاصة بالمعاملات عبر الحدود، ولا سيما منها الأميركية والعالمية. وأبلغ رئيس جمعية المصارف سليم صفير الوفد الأميركي «أن ممثلي القطاع المصرفي في لبنان ما زالوا يبذلون جهودهم، في ظل الظروف الحالية، لممارسة العناية الواجبة المناسبة والسيطرة على تدفق الأموال عبر النظام المصرفي وتطبيق معايير الامتثال المطلوبة. كما أكد التزام المصارف بالمساهمة في مكافحة الفساد». وأثار صفير قلق القطاع إزاء المخاطر الملقاة على عاتق المصارف والمودعين في ظل الظروف الصعبة، في حين فشلت الحكومة حتى اليوم في تحقيق الإصلاحات المطلوبة من الشعب اللبناني والمجتمع الدولي. وفي المقابل، أشار الوفد الأميركي إلى أهمية محاربة الفساد وحثَ المصارف على تشديد التدقيق في التحويلات المالية، مؤكداً على ضرورة بذل جهود جادة للتحقيق في التجاوزات المحتملة التي قد ترتكبها الشخصيات البارزة سياسياً وأي شخص يمكنه الوصول إلى الأموال العامة. وبالإضافة، شدّد الوفد على الضعف الذي يعاني منه القطاع المصرفي اليوم والمرتبط بتدني التبليغ عن المعاملات المشبوهة التي تُرفع للجنة التحقيق الخاصة. واتفق الوفد وجمعية المصارف على الحاجة إلى الاستمرار في تلبية ومعالجة القلق الناجم عن التحديات المالية بشكل صحيح وعلى ضرورة تعزيز معايير معرفة «اعرف عميلك» وممارسات الامتثال إلكترونياً.

ارتفاع كبير بأسعار المحروقات في لبنان

بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين»... أفاد تقرير لبناني بحدوث زيادة كبيرة، اليوم (الخميس)، بأسعار المحروقات في البلاد؛ حيث ارتفع سعر صفيحة البنزين 95 و97 أوكتان بمقدار 28 ألف ليرة والديزل أويل 41 ألف ليرة والغاز 15 ألف ليرة، حسبما نشرت وكالة الالنباء الالمانية. ووفق "الوكالة الوطنية للإعلام" اليوم، أصبحت أسعار صفيحة البنزين 95 أوكتان 397 الف ليرة ، وصفيحة البنزين 98 أوكتان 407 آلاف ليرة، والمازوت 375 ألف ليرة ، والغاز 28 ألفا و800 ليرة. ويعاني لبنان من أزمة اقتصادية وتراجع في حجم التدفقات المالية من الخارج، وارتفاع في حجم الدين العام وارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية، وتراجع القدرة الشرائية بفعل ارتفاع الأسعار وانهيار سعر صرف الليرة. ويبلغ الحد الأدنى للأجور في البلاد 675 ألف ليرة لبنانية.



السابق

أخبار وتقارير.. لقاء بينيت ــــ شولتز: ألمانيا ستقف إلى جانب إسرائيل بشكل قوي..زيلينسكي يناشد يهود العالم لرفع الصوت: روسيا تسعى "لمحونا"...."الفيلق الجورجي".. أجانب يستجيبون لدعوة أوكرانيا للقتال رغم المخاطر..الحرب الروسية لن تنتهي بالسيطرة على أوكرانيا!..لماذا لجأ بوتين إلى القوات الشيشانية في حربه على أوكرانيا؟.. الأمم المتحدة تدعو روسيا للانسحاب "فورا" من أوكرانيا..مسيّرات «بيرقدار» التركية مكسب لأوكرانيا... الغزو الروسي لأوكرانيا يُعيد خلط «أوراق جيوسياسية».. «الديكتاتور بوتين» بات معزولاً وسيدفع ثمناً باهظاً على المدى الطويل..السفيرة الأوكرانية... تبكي تأثّراً بالحفاوة في الكونغرس.. أوكرانيا تدعو أمهات الجنود الروس الأسرى لديها إلى القدوم لاصطحابهم..

التالي

أخبار سوريا... أميركا تتمسك بـ«المحاسبة» في سوريا..«حميميم» تتحدث عن قصف من «مسلحين» شمال غربي سوريا... «الحرس» الإيراني يخفي 25 شاباً من تدمر...قادة دروز يرفعون الغطاء عن مرتكبي الجرائم في السويداء... توجيهات تركية عقيمة للمعارضة المسلّحة: أُطلبوا دعماً نوعياً ... أُسوةً بأوكرانيا..«خلايا داعش» تسعى للسيطرة على مخيم الهول شمال شرقي سوريا..

...Violence in Kashmir: Why a Spike in Killings Signals an Ominous New Trend...

 السبت 2 تموز 2022 - 5:47 م

...Violence in Kashmir: Why a Spike in Killings Signals an Ominous New Trend... Militants in Indi… تتمة »

عدد الزيارات: 96,424,844

عدد الزوار: 3,561,939

المتواجدون الآن: 78