أخبار وتقارير.. الحرب الروسية على اوكرانيا.. إلى أين تتجه البوصلة الجيوسياسية في العالم؟..شي لبايدن: على واشنطن أن تحاور موسكو والنزاع ليس من مصلحة أحد.. روسيا تسعى لتحقيق إنجازات عسكريّة قابلة للتصريف سياسيّاً..ضربة جديدة لبوتين على أرض المعركة بنيران أوكرانية..مفاوض روسي: قطعنا نصف الطريق إلى اتفاق على نزع سلاح أوكرانيا..تحليل: موقف واشنطن من روسيا قد يمنع الصين من الاستيلاء على تايوان..هل تهديد بوتين بـ{النووي» مجرد كلام؟.. الحرب الأوكرانية في الميزان الصيني ـ الأميركي.. رئيس اللجنة العسكرية الأوروبية يحذّر من لجوء روسيا إلى حرب استنزاف.. بوتين يدعو الروس إلى الوحدة... ولافروف يعد شحنات الأسلحة الغربية «أهدافاً مشروعة».. {البنتاغون}: الهجوم الروسي تباطأ إما استعداداً لهجوم كبير أو بسبب المقاومة الأوكرانية.. باكستان تسعى للحصول على أموال سعودية لتمويل الصناعة العسكرية..

تاريخ الإضافة السبت 19 آذار 2022 - 5:46 ص    عدد الزيارات 267    القسم دولية

        


إلى أين تتجه البوصلة الجيوسياسية في العالم؟..

الشرق الاوسط..كتب المحلل العسكري... يقول بعض المؤرخين إن صعود وسقوط القوى العظمى يتبعان الخط التالي: يبدأ الصراع بين القوى العظمى المتجاورة جغرافياً، والهدف هو إعادة توزيع القوة والحصص ضمن النظام العالمي. قوة ستاتيكو ضد قوة تغيير. وبعد الإنهاك والتعب والاستنزاف المتبادل، تصعد قوة عظمى من الأطراف. هكذا حصل في الحربين العالميتين الأولى والثانية. ألمانيا ضد بريطانيا مرتين، صعدت أميركا كقوة عظمى إلى جانب الاتحاد السوفياتي. لكن أميركا فعلياً هي من بنى منظومة النظام العالمي وأسسه بعد الـ1945. يقول المؤرخ الإنجليزي بول كيندي، في أهم كتبه «صعود وسقوط القوى الكبرى»، إن القوة إلى جانب الثروة هي من يدفع القوى العظمى للاستمرار. القوة تحمي الثروة، والثروة هي التي تصرف على القوة. لكن مع الوقت تتآكل العلاقة بين الاثنتين: قوة+ثروة، فينهار البنيان. سمى هذا التآكل بالامتداد الأقصى إلى نقطة الذروة. وعند نقطة الذروة تبدأ القوى العظمى بإعادة تحديد الأولويات استناداً إلى استراتيجية الأمن القومي الخاصة بها.

- أين أوكرانيا من النظام العالمي القديم - الجديد؟

منذ العام 1950، بدأت الأزمات تعصف بالنظام العالمي الذي أرسته الولايات المتحدة الأميركية: الأزمة الكورية، الفيتنامية، الصراع العربي - الإسرائيلي، الأزمة الكوبية، سقوط الاتحاد السوفياتي، و11 سبتمبر (أيلول) 2001. هذه الأزمات حصلت وعولجت من ضمن أسس مؤسسات النظام العالمي وقواعده لما بعد الحرب العالمية الثانية. لكن هذه الأزمات هي التي أدت إلى تآكل قدرة ذلك النظام على معالجة الأزمات. فللنظام أنظمة، قوانين متفق عليها، وحتى مؤسسات فعلية على رأسها الأمم المتحدة ومجلس الأمن. لكن مع التحولات الجيوسياسية في العالم، كصعود الصين وتراجع قدرة الولايات المتحدة، أو تعبها إذا صح التعبير، أتت الحرب على أوكرانيا لتكون القشة التي قصمت ظهر نظام الـ1945. فوجد العالم نفسه في حيرة. أين الإطفائي العالمي المتفق عليه لإخماد الحريق؟ أين القوة الرادعة العالمية التي تحاسب المعتدي؟ خاصةً أن المعتدي هو في قلب مؤسسات النظام العالمي، وهو الذي قرر أن الوقت أصبح مناسباً لضرب النظام القديم ومحاولة إعادة إرساء نظام جديد يكون له فيه دور أكبر (Non - stutus que power). إذاً، في هذا الإطار تعتبر الحرب على أوكرانيا نقطة الانحراف في الرسم البياني القديم. اعتباراً منها، لن يعود العالم كما هو، ولن تعود المرجعيات القديمة قادرة على التعامل مع الأحداث. باختصار، العجز هو الصفة العامة.

- ما هو السبب؟

أدت الحرب على أوكرانيا إلى إعادة رسم التحالفات، إلى إعادة تصنيف الأولويات. اعتقد الأميركي أن روسيا لم تعد هي المسرح. فجأة عاد إليها مرغماً. اعتقد الأميركي أن الشرق الأوسط أصبح هامشياً. فجأة عاد إليه وإلى توسل نفطه وطاقته. اعتقد الأميركي أن منطقة الأندو - باسيفيك هي المسرح الجغرافي لصراع القرن الـ21 مع الصين. فجأة أصبحت المنطقة في الترتيب الثالث بعد أوروبا والشرق الأوسط. كتب الأميركي في دليل الأمن القومي أن الأولويات الجيوسياسية تتمثل في: الصين وروسيا وكوريا والشمالية وإيران، وأن التحالفات هي أساس الصراع المستقبلي، «أوكوس – كواد» (Quad Aukus) وغيرها. أصاب في كل هذا، لكن عودة الناتو إلى الصدارة أمر لم يتوقعه الأميركي. حتى الآن، لماذا لم يصدر الرئيس الأميركي جو بايدن استراتيجية الأمن القومي؟

حتى الآن عسكر الأميركي، الاقتصاد والمال من دون أن يطلق طلقة واحدة. جهز الوكيل لمحاربة الأصيل. وسوف يستمر حتى إنهاك الأصيل، اللهم إلا إذا حصل ما ليس في الحسبان.

- تبدو تراتبية العالم مؤقتاً كالتالي:

أميركا قوة دافعة(Driving force) للغرب ضد روسيا، تحاول الضغط على الصين المترددة للانضمام إلى الركب وصعود القطار. وفي نفس الوقت تعهد التحالفات الجديدة، مثل «أوكوس – كواد». تريد الصين التمايز الاستراتيجي عن أميركا، مع التجانس التكتيكي معها. لكن كيف؟ هدف الصين صدارة العالم، من هنا التمايز الاستراتيجي مع أميركا وعدم الانخراط الكلي في هذه الموجة ضد روسيا، لأنها قد تصبح لاعباً ثانوياً ضمن الفريق الغربي. أما التجانس التكتيكي فهو التماهي مع أميركا في كل ما يتعلق بالاستقرار، وحماية المدنيين في أوكرانيا وتقديم المساعدات الإنسانية والطبية. فهي أيضاً، أي الصين لديها مشاكلها الداخلية والخارجية. داخلية مع أقليات التيبت والأوغور، وخارجية مع محاولتها رسم مناطق نفوذ في محيطها. ختاماً إن البوصلة الجيوسياسية لما ورد أعلاه، قد تكون مرتبطة بما يجري على المسرح الأوكراني. فسقوط، خاركيف دنيبرو أو كييف، أو عدمه سيكون المؤشر لاتجاه إبرة البوصلة.

شي لبايدن: على واشنطن أن تحاور موسكو والنزاع ليس من مصلحة أحد...

المصدر: النهار العربي، ا ف ب، رويترز... أكّد الرئيس الصيني شي جينبينغ، اليوم الجمعة، لنظيره الأميركي أنّ النزاعات العسكرية ليست "من مصلحة أحد" وأنّ على واشنطن وحلف شمال الأطلسي إجراء حوار مع موسكو لحلّ الأزمة في أوكرانيا، وذلك خلال مكالمة هاتفية مع جو بايدن الذي يسعى لدفع الصين إلى الابتعاد عن موسكو بعد الغزو الروسي لأوكرانيا. وأشار شي إلى أنّ "الأزمة الأوكرانية ليست أمرا كنا نود رؤيته"، بحسب ما نقل عنه تلفزيون "سي سي تي في" الرسمي الصيني. وقال لبايدن خلال المكالمة التي استمرت حوالى ساعتين "يعود لنا بصفتنا عضوين دائمين في مجلس الأمن الدولي وأكبر اقتصادين في العالم، الا نقود العلاقات الصينية الأميركية على المسار الصحيح فحسب، بل كذلك أن نتحمل المسؤوليات الدولية المتوجبة علينا ونعمل نحو إرساء السلام والطمأنينة في العالم". واعتبر شي بحسب التقرير التلفزيوني المقتضب أن "العلاقات بين الدول لا يمكن أن تصل إلى حد الأعمال العسكرية"، مشيراً إلى أنّ "السلام والأمن هما الكنزين الأثمن لدى الأسرة الدولية". وشدّد على أنّ "الأولويات القصوى الآن هي مواصلة الحوار والمفاوضات وتجنب وقوع خسائر في صفوف المدنيين ومنع حدوث أزمة إنسانية ووقف القتال وإنهاء الحرب في أقرب وقت ممكن". ورأى أنّ على جميع الأطراف دعم الحوار والمفاوضات بين روسيا وأوكرانيا بشكل مشترك، بينما يتعيّن على الولايات المتحدة و"الناتو" إجراء محادثات مع روسيا لحل "جوهر" الأزمة الأوكرانية وتبديد المخاوف الأمنية لكل من موسكو وكييف. وبدأت المكالمة عبر الفيديو بين الرئيسين في الساعة 13,03 ت غ واستمرت حتى الساعة 14,53 ت غ بحسب البيت الأبيض الذي لم يكشف عن مضمونها على الفور. وأجرى بايدن الاتصال من "غرفة الأزمات" الخاضعة لتدابير أمنية مشددة والتي تقود منها الولايات المتحدة عملياتها الأكثر خطورة ومفاوضاتها الأكثر صعوبة. وكانت مساعدة وزير الخارجية الأميركي ويندي شيرمان عرضت بوضوح امس هدف المكالمة، فصرّحت لشبكة "سي إن إن": "نريد أن يدرك الحزب الشيوعي الصيني الذي يعتبر قوة مهمة جدا على الساحة الدولية أنّ مستقبله هو مع الولايات المتحدة وأوروبا ودول أخرى متطورة ونامية. مستقبله ليس في دعم (الرئيس الروسي) فلاديمير بوتين".

تحذير

وتتباين هذه التصريحات المهادنة مع اللهجة التي تحدث بها وزير الخارجية أنتوني بلينكن الخميس. وقال بلينكن للصحافيين: "نحن قلقون من سعيهم إلى مساعدة روسيا بشكل مباشر بمعدات عسكرية قد يتم استخدامها في أوكرانيا"، مضيفاً أن "الرئيس بايدن سيتحدث إلى الرئيس شي، وسيوضح له أن الصين ستتحمل مسؤولية عن أي عمل يهدف إلى دعم عدوان روسيا ولن نتردد في فرض كلفة ذلك عليها". وتابع بلينكن "نرى بقلق أن الصين تدرس تقديم مساعدة عسكرية مباشرة لروسيا". كان هذا أوضح تحذير توجهه الولايات المتحدة إلى الصين منذ بدء غزو أوكرانيا، بعدما أخذت على بكين "اصطفافها" مع روسيا. ويرى بايدن أن القوتين الكبريين تخوضان بالتأكيد منافسة شرسة على الصعيدين الاقتصادي والإستراتيجي، لكنهما تبقيان على حوار كاف حتى لا تتحول هذه المواجهة إلى مصدر للفوضى على المستوى الدولي. لكن رؤية الرئيس الأميركي هذه للعلاقات الثنائية لن تصمد في حال قدمت الصين دعما صريحا لروسيا من خلال تسليمها أسلحة أو عقد اتفاقات اقتصادية ومالية تمنح موسكو وسيلة للالتفاف ولو جزئيا على العقوبات الغربية المشددة. ومنذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 شباط (فبراير)، امتنع النظام الشيوعي الصيني الحريص على علاقته مع موسكو التي يشاركها عداء عميقا للولايات المتحدة، عن دعوة بوتين إلى سحب قواته من أوكرانيا. لكن الحرب في أوكرانيا تشكل اختبارا صعبا لـ"الصداقة بلا حدود" التي أعلنتها بكين وموسكو، لا سيما وأن نظام الرئيس شي جينبينغ فوجئ بصمود الأوكرانيين بوجه الغزو وبشدة العقوبات التي تقررت بتنسيق كبير بين الولايات المتحدة وحلفائها والرامية إلى قطع روسيا عن المبادلات الاقتصادية والمالية العالمية.

حرب أوكرانيا... روسيا تسعى لتحقيق إنجازات عسكريّة قابلة للتصريف سياسيّاً..

النهار العربي... المصدر: أ ف ب.... بعدما فشل في تحقيق مكاسب سريعة في بداية غزوه لأوكرانيا، يتقدّم الجيش ‏الروسي شيئا فشيئا في مواجهة القوات الأوكرانية التي لا تزال تقاوم، ويسعى إلى ‏تحقيق إنجازات عسكرية قابلة للتحوّل إلى مكاسب سياسية، وفق خبراء.‏

دخول فاشل في الحرب ‏

يرى مراقبون غربيون كثرٌ أن الروس فشلوا في دخولهم الحرب متوقعين مقاومة ‏ضعيفة من جانب خصمهم وانتصارًا سريعًا متجاهلين حاجاتهم اللوجستية.‏ ويشير فيليب غرو وفانسان توريه في مذكرة صادرة عن مؤسسة البحث ‏الاستراتيجي إلى أن "عدم فعالية القوة القتالية الروسية وقوة المقاومة العسكرية ‏الأوكرانية هما مفاجأة حقيقية".‏ بعدما فشلوا في ترسيخ التفوق الجوي في الأجواء الأوكرانية، لم يشنّ الروس عملية ‏كبيرة منذ مطلع آذار (مارس) ويصطدمون بدفاع أوكراني قوي، بما في ذلك على ‏أبواب العاصمة كييف. واعتبرت وزارة الدفاع البريطانية في تقييم للوضع الخميس ‏أن "الغزو الروسي في حالة جمود على كافة الجبهات".‏ إذا كان الروس قد أطبقوا حصارا على مدن عدة في شمال شرق البلاد (سومي، ‏خاركيف) وفي جنوب شرق البلاد (ماريوبول) وقطعوا الإمدادات، إلا أن معركة ‏كييف لم تبدأ بعد، رغم عمليات القصف المنتظمة التي تستهدف العاصمة. لم ينهِ ‏الجيش الروسي بعد مناورته لتطويقها.‏ ويعتبر خبراء مؤسسة البحث الاستراتيجي أن السيطرة على هذه المدينة التي تعدّ ‏‏2,8 مليون نسمة "تتطلب على الأرجح قوات يتراوح عددها بين 150 و200 ألف ‏عنصر"، مذكرين بضرورة أن يكون توازن القوى ساحقًا للقتال في منطقة ‏حضرية، حيث تكون الأفضلية دائمًا للمُدافع.‏ غير أن مصدرا عسكريا غربيا يؤكد أن رغم الصعوبات الموجودة على الأرض، ‏فإن "التفوّق العسكري الروسي ليس موضع تشكيك". ويشير إلى أن "الاستراحة ‏التشغيلية التي نشهدها تسمح للقوات الروسية بأن تتجدد، وتحشد تعزيزات للانطلاق ‏مجدّدًا وبدء مرحلة ثانية".‏

خسائر فادحة وسعي للحصول على تعزيزات ‏

ويقول البنتاغون إن الـ150 ألف عسكري روسي الذين تمّت تعبئتهم لهذه الحرب، ‏منخرطون في النزاع على الأراضي الأوكرانية. ووفق تقديرات الاستخبارات ‏الأميركية التي نقلتها صحيفة "نيويورك تايمز" فإن موسكو فقدت سبعة آلاف جندي ‏خلال ثلاثة أسابيع، ما يمثل أكثر من 300 قتيل يوميًا على أرض المعركة.‏ وإذ ينبغي التعامل مع هذه الأرقام بحذر، فالواقع هو أن الجيش الروسي المنخرط ‏في الهجوم منذ 24 شباط (فبراير)، يحتاج إلى التجدّد للاستمرار. تسعى موسكو ‏لضخّ دمّ جديد في صفوف جيشها، وقد وعدت بعدم اللجوء إلى المجنّدين فيما تحشد ‏جنود الاحتياط وأطلقت مؤخرًا حملة تجنيد للسوريين.‏ من جهته، يلفت الجنرال الأميركي المتقاعد بن هودجز من مركز تحليل السياسة ‏الأوروبية ‏Center for European Policy Analysis‏ في واشنطن إلى أن ‏‏"الذخائر والقوات بدأت تنفد لدى الجنرالات الروس. بحسب البنتاغون، فإن 50% ‏من القدرات القتالية الروسية موضوعة في أوكرانيا. في ذروة انخراطنا في العراق ‏وأفغانستان، كان الجيش الأميركي منخرط بنسبة 29% وكان من الصعب جدًا ‏الاستمرار".‏ ويرى أن "الأيام العشرة المقبلة حاسمة" مذكّرًا بأن الغرب "سرّع وكثّف الدعم ‏الذي يقدّمه لأوكرانيا".‏

سيناريوهات محتملة على المدى القصير ‏

في هذا السياق، ما هي الفرضيات التكتيكية الأكثر ترجيحًا من الجانب الروسي في ‏الأسابيع المقبلة؟ .......يعتبر المؤرخ العسكري الفرنسي ميشال غويا أن ثمة "نقطتَي انفراج محتملتين ‏على المدى القصير: في ماريوبول (...) ودونباس".‏ بحسب هيئة الأركان الفرنسية، قد يحاول الروس أيضا تطويق 40 ألف عسكري ‏أوكراني منتشرين على الجبهة الشرقية في جيب عبر السيطرة على مدينة دنيبرو ‏التي تشكل "نقطة عبور استراتيجية بين الغرب والشرق" وحيث "هناك شعور بأن ‏القوات الروسية تتحرك باتجاه نقطة لقاء". ‏ ويرى الكولونيل باسكال ياني أن "ذلك من شأنه أن يقسم الجيش الأوكراني إلى ‏نصفين، وهذا يحمل معنى حقيقيًا على الصعيد العسكري" أي "من أجل التسبب ‏بانهياره، أو كي تكون (موسكو) في موضع قوة في المفاوضات".‏ الفرضية الثانية تعني ماريوبول. فهذه المدينة الساحلية الاستراتيجية المطلة على ‏بحر آزوف محاصرة وتتعرض لقصف متواصل منذ أكثر من أسبوعين. رغم ‏إجلاء 20 ألف مدني في مطلع الأسبوع، إلا أنه لا يزال هناك 300 ألف شخص ‏محاصرين ومحرومين من الكهرباء والمياه.‏ من شأن السيطرة على ماريوبول أن تمكن الروس من أن يصلوا جغرافيًا بين ‏منطقة دونباس الانفصالية الموالية لموسكو وشبه جزيرة القرم التي ضمّتها روسيا ‏عام 2014. ‏

‏ الأوكرانيون يواجهون تحدي الصمود ‏

وتتكبد القوات الأوكرانية أيضا خسائر لكنّها تمكّنت حتى الآن من إلحاق خسائر ‏مادية وبشرية فادحة بالروس، خصوصا بفضل دفاع جوي فعّال.‏ ويتلقى جيش الرئيس فولوديمير زيلينسكي أيضا إمدادات كبيرة بالأسلحة المضادة ‏للدبابات وبالصواريخ المضادة للطائرات من جانب دول حلف شمال الأطلسي.‏ في هذا السياق، من المهمّ بالنسبة للجيش الأوكراني الحفاظ على طرق الإمدادات ‏الغربية. إلا أن موسكو شنّت في الأيام الأخيرة ثلاث ضربات على غرب أوكرانيا، ‏المنطقة التي كانت بمنأى عن النزاع حتى الآن. واستهدفت إحدى الضربات قاعدة ‏ياروفيف العسكرية الواقعة على بعد عشرين كيلومترًا من الحدود البولندية حيث ‏يعبر جزء من المعدّات التي تقدّمها الدول الغربية للقوات الأوكرانية.‏

ضربة جديدة لبوتين على أرض المعركة بنيران أوكرانية

الحرة / ترجمات – واشنطن... لم يتم الكشف عن تفاصيل أكثر حول مقتل سوخاريف ونائبه..... قُتل قائد بارز في فوج المظليين التابع للجيش الروسي ونائبه، وفقا لما أعلنته السلطات الأوكرانية والتلفزيون الرسمي الروسي، في ضربة جديدة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي فقد العديد من كبار قادتها العسكريين منذ بدء غزوها لأوكرانيا. وقالت وزارة الدفاع الأوكرانية إن العقيد سيرغي سوخاريف ونائبه الرائد سيرغي كريلوف وكلاهما يعملان في فوج الهجوم بالمظلات التابع للحرس الوطني رقم 331 في الجيش الروسي، قتلا، حسب ما ذكرت صحيفة " الإندبندنت" البريطانية. وقال المركز الأوكراني للاتصالات الاستراتيجية وأمن المعلومات في بيان إن: "من المعروف أن كتيبة سوخاريف قاتلت ضد أوكرانيا في دونباس في عام 2014 وشاركت أيضا في كل من الحروب الشيشانية والحرب الروسية الجورجية عام 2008". ولم يتم الكشف عن تفاصيل أكثر حول مقتل سوخاريف ونائبه. كما قُتل الرقيب الأول سيرغي ليبيديف والرقيب ألكسندر ليمونوف والعريف يوري ديغاريف والضابط أليكسي نيكيتين، من نفس فوج المظليين، وفقا لوكالة الأنباء الروسية الحكومية "جي تي آر كيه كوستروما". ويعد فوج المظليين في الحرس الوطني الروسي من أبرز قوات النخبة القتالية في روسيا. وشوهد سوخاريف على شاشة التلفزيون الروسي في يناير الماضي عندما قاد قواته للعودة من كازاخستان حيث تم إرسالهم بعد موجة من الاحتجاجات. ويأتي ذلك بعد مقتل 4 جنرالات روس في أوكرانيا منذ بدء الغزو في 24 فبراير الماضي، وهم كل من الجنرال، أندريه كوليسنيكوف قائد المنطقة العسكرية الشرقية، والجنرال، فيتالي جيراسيموف، رئيس أركان الجيش 41، والجنرال أندريه سوخوفيتسكي، والجنرال أوليغ ميتيايف. وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية كشفت، الأربعاء، تفاصيل تتعلق بالتكتيكات التي اتبعتها قوات أوكرانيا لتتبع جنرالات الجيش الروسي المشاركين في الغزو ومن ثم قتلهم، في خطوة تؤكد ضعف الأساليب والتقنيات التي تعتمدها موسكو في معركتها الحالية. ونقلت الصحيفة عن شخص من الدائرة المقربة من الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي القول إنه "تم تكليف فريق متخصص من قوات العمليات الخاصة التابعة للاستخبارات العسكرية الأوكرانية لتحديد مواقع الضباط الروس واستهدافهم". وأضاف المصدر، الذي لم يتم الكشف عن اسمه، أن أعضاء الفريق المتخصص "يبحثون عن جنرالات وطيارين وقادة مدفعية بارزين". وتابع ان "لديهم كل التفاصيل والأسماء وأرقامهم في الجيش"، مضيفا أن الجنرالات استهدفوا بعد ذلك إما بنيران القناصة أو بالمدفعية". وأشار إلى أن "المجموعة تستخدم جميع الوسائل المتاحة لها لتحديد مكان الضباط الروس، الذين تم رصدهم في كثير من الأحيان باستخدام معدات لاسلكية غير مشفرة، مع عمليات إرسال يمكن اعتراضها أو تحديدها على الخريطة". وقال مسؤولون غربيون إن "التدريب على هذه الأساليب واستخدام الطائرات دون طيار والأسلحة المضادة للدبابات التي قدمتها دول الناتو ساعدت أوكرانيا على تعطيل التقدم الروسي وتعريض كبار الضباط الروس للخطر".

الناتو يحذر من استخدام روسيا أسلحة كيميائية «مثلما ساعدت نظام الأسد»

برلين: «الشرق الأوسط أونلاين»... قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ، إن روسيا استخدمت من قبل مواد حرب كيميائية، وسهلت لنظام بشار الأسد استخدام أسلحة كيميائية في سوريا، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية. ودعا ستولتنبرغ، في تصريحات لمحطة «دويتشلاند فونك» الألمانية الإذاعية، اليوم (الجمعة)، شركاء الحلف إلى مراقبة ما إذا كانت روسيا تخطط لاستخدام أسلحة كيميائية. وذكر «لقد شهدنا خطاباً خطيراً للغاية من روسيا، خطاباً نووياً، وكذلك اتهامات كاذبة ضد أوكرانيا وحلفاء الناتو بأننا نستعد لاستخدام أسلحة كيماوية، وهي اتهامات عارية تماماً عن الصحة». وأضاف ستولتنبرغ «لكن بالطبع يجب أن نكون يقظين ونراقب عن كثب ما تفعله روسيا، وما إذا كانت تخطط للقيام بعملية تحت ذريعة مزيفة تتضمن استخدام أسلحة كيميائية».

مفاوض روسي: قطعنا نصف الطريق إلى اتفاق على نزع سلاح أوكرانيا

موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»... نقلت وكالة «إنترفاكس» الروسية للأنباء عن المفاوض الروسي فلاديمير ميدينسكي قوله، اليوم الجمعة، أن موسكو وكييف «قطعتا نصف الطريق» إلى اتفاق على قضية نزع أسلحة أوكرانيا وإن وجهات نظر الجانبين متفقة في الأغلب على حياد أوكرانيا وتخليها عن الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي. ونقلت «إنترفاكس» عن ميدينسكي قوله إن فريقي المفاوضات يحاولان الاتفاق على إنهاء العمليات العسكرية في أوكرانيا ويناقشان الفروق الدقيقة المتعلقة بالضمانات الأمنية التي توجب على أوكرانيا ألا تحاول مرة أخرى الانضمام إلى التحالف العسكري الغربي. ورفض عضو وفد المفاوضات الروسي الإفصاح عن أي تفاصيل أخرى مما دار في المحادثات، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء. ودفعت روسيا بعشرات الآلاف من جنودها إلى أوكرانيا يوم 24 فبراير (شباط) في محاولة للحد من القدرات العسكرية لجارتها واجتثاث من تصفهم بأنهم قوميون خطيرون في أوكرانيا. وأظهرت القوات الأوكرانية مقاومة شرسة للقوات الروسية وفرض الغرب عقوبات ساحقة على موسكو في محاولة لإرغامها على سحب قواتها.

بوتين يتّهم أوكرانيا بارتكاب «جرائم حرب» خلال اتصاله بماكرون

موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»... اتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أوكرانيا، اليوم الجمعة، خلال اتصال هاتفي مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون بارتكاب «جرائم حرب عديدة»، مؤكدا أن القوات التي تقودها موسكو تبذل «قصارى جهدها» لتجنب سقوط ضحايا مدنيين. وقال الكرملين في بيان إنه خلال هذه المكالمة «تم لفت الانتباه إلى جرائم الحرب العديدة التي ترتكبها قوات الأمن والقوميون الأوكرانيون يوميا»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية. في المقابل، أعرب ماكرون عن قلقه الشديد حيال الوضع في مدينة ماريوبول الأوكرانية التي تتعرض للقصف. وخلال الاتصال الهاتفي الذي استمرّ ساعة وعشر دقائق، «طالب (ماكرون) من جديد بتنفيذ وقف إطلاق نار على الفور» في أوكرانيا، حسبما أفادت الرئاسة الفرنسية. وطرح الرئيس الفرنسي مسألة «تدهور الوضع واستمرار الضربات التي تطال المدنيين وعدم احترام القانون الإنساني، في حين أن المفاوضات بين الوفدين الروسي والأوكراني لم تحقق حتى الآن أي تقدم»، بحسب المصدر نفسه. وكانت السلطات الأوكرانية قد اتهمت الأربعاء القوات الجوية الروسية بتعمد قصف مسرح في ماريوبول حيث لجأ مئات السكان، وهو ما نفته روسيا.

تحليل: موقف واشنطن من روسيا قد يمنع الصين من الاستيلاء على تايوان

واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»... في الوقت الذي تُصعّد فيه روسيا من ضغوطها على الولايات المتحدة والغرب بتحركاتها العسكرية في أوكرانيا، تظل استراتيجية واشنطن الرئيسية تدور حول مواجهة الصين ومنعها من اتخاذ إجراءات مماثلة في تايوان. ويقول الباحث الأميركي ويس ميتشل، المساعد السابق لوزير الخارجية الأميركي لشؤون أوروبا وأوراسيا، في تقرير نشرته مجلة «ناشيونال إنتريست» الأميركية، إن أسرع طريقة لتحفيز الرئيس الصيني شي جين بينغ على غزو تايوان تتلخص في الفشل في التعامل بحزم مع غزو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لأوكرانيا. وتابع: «إذا تمكنت الولايات المتحدة وحلفاؤها من إلحاق ما يكفي من الألم ببوتين بسبب مقامرته في أوكرانيا، فمن المرجح أن يستنتج شي أن تايوان لا تستحق المخاطرة التي قد تنطوي عليها، في المستقبل المنظور على الأقل». ويضيف ميتشل أنه «قد يبدو هذا غير منطقي لأن كل جهد تبذله الولايات المتحدة تجاه أوروبا يبدو وكأنه جهد غير متاح لآسيا، ومن الناحية العسكرية، تحتاج الولايات المتحدة إلى التأكد من أنها تحتفظ بالقوة الكافية للتعامل بشكل حاسم مع الصين، إذا استغلت الحرب الأوكرانية لاتخاذ خطوة بشأن تايوان». وتابع: «في الأزمة الحالية، تراقب الصين عن كثب شيئين على وجه الخصوص؛ أولاً والأهم هو أن بكين ستراقب كيف سيكون أداء روسيا عسكرياً، وعلى غرار روسيا، أمضت الصين السنوات القليلة الماضية في تطبيق الدروس المستفادة من الهجمات العسكرية الأميركية في البلقان والعراق في تحديث جيشها». وذكر الباحث: «أوكرانيا هي أول دليل على نتائج تلك الاستثمارات ضد خصم خطير. ومن خلال مساعدة الأوكرانيين على إلحاق تكاليف باهظة بالغزاة، يمكن للولايات المتحدة وحلفائها إظهار المخاطر التي تواجهها حتى قوة كبيرة جداً من صراع يطول أمده على الأراضي المعادية. ويمكن أن يحدث الشيء نفسه في تايوان». وتابع: «ثانياً، تراقب بكين كيف سيكون أداء روسيا اقتصادياً. ومثل روسيا، تم تحذير الصين من أنها ستواجه عقوبات مشددة إذا حاولت غزو تايوان وإلى حد أكبر بكثير من الاقتصاد الروسي القائم على السلع، تتشابك الصين مع الاقتصاد العالمي وعرضة للاضطرابات في التدفقات المالية والتجارية، وإذا لم تتمكن الولايات المتحدة وحلفاؤها من تحقيق تأثير حاسم من خلال فرض عقوبات على قوة اقتصادية من الدرجة الثانية مثل روسيا، فقد تستنتج الصين أن العقوبات ستكون أقل فاعلية ضد الصين». وقال ميتشل: «إنه بهذا المعنى، كان الرئيس جو بايدن محقاً عندما قال، قبل الغزو: (القوى العظمى لا تخدع) وإذا كانت الولايات المتحدة ستهدد بفرض عقوبات كارثية على روسيا بسبب أوكرانيا، فمن الأفضل أن تكون كارثية بالفعل، لأن مصداقية النظام المالي الذي تقوده الولايات المتحدة لمعاقبة العدوان واسع النطاق على المحك. ولن تحصل الولايات المتحدة إلا على فرصة واحدة لإثبات هذه المصداقية وتتمثل هذه الفرصة في أوكرانيا». وأكد أن «الخبر السار في كل هذا هو أن أوكرانيا أعطت الولايات المتحدة وحلفاءها نافذة مؤقتة وقابلة للغلق، للعمل بشكل حاسم وليس فقط التعامل مع الوضع في أوكرانيا ولكن أيضاً الدفع للعدول عن أي تحرك ضد تايوان من شأنه أن يتحول على الأرجح إلى أزمة مشتعلة عالمياً». ويرى ميتشل أن «تأثير وحشية بوتين في تحفيز تقاسم الأعباء الأوروبية هو تغيير قواعد اللعبة بالنسبة للاستراتيجية العالمية للولايات المتحدة. ومع إنفاق ألمانيا في السنوات المقبلة على الدفاع أكثر من روسيا (110 مليارات دولار سنوياً مقابل 62 مليار دولار)، ستتمكن الولايات المتحدة من تركيز المزيد من قواتها التقليدية المتاحة على ردع الصين، كما تضع أوكرانيا حداً خطيراً لقدرة روسيا على شن الحرب على المدى القريب». وتابع: «بغض النظر عن كيفية سير الحرب، فإن الجيش الروسي سيكون قد استنفد عدداً كبيراً من ذخائره عالية الجودة، التي لا يمكن استبدالها بسهولة. وسوف يتعرض الاقتصاد الروسي أيضاً لانتكاسة لسنوات قادمة بسبب استنزاف رأس المال وفقدان الاستثمار، وبطبيعة الحال، ستظل روسيا تشكل تهديداً خطيراً، ولكنها ستحتاج إلى فترة من التعافي في اللحظة التي تصبح فيها أوروبا أكثر قدرة». وقال الباحث: «كل هذا يعني أن اللحظة الحالية مهمة بشكل غير متناسب من منظور الاستراتيجية الأميركية، إن لحظة الخطر الأكبر على تايوان هي من الآن وحتى عندما تبدأ الجهود الدفاعية الأوروبية في أن تؤتي ثمارها، وهي فترة عدة سنوات، ولكن ليس إلى الأبد». ويرى ميتشل أن «النظر إلى الوضع الحالي كنافذة استراتيجية ترتبط فيها الأوضاع الأوروبية والآسيوية يجب أن يوضح كيف نفكر في سياسة الولايات المتحدة، ويشير ذلك إلى أنه «من الصواب للولايات المتحدة وحلفائها ممارسة أكبر قدر ممكن من الضغط في أقرب وقت ممكن في الصراع، وهو عكس النهج المتدرج لإدارة بايدن». وذكر أنه «يمكن للصين أن تستنتج بشكل معقول أنه في فترة زمنية مماثلة يمكنها تعزيز موقفها بشأن تايوان بينما تتعثر الولايات المتحدة وحلفاؤها في تقييم إرادة تايوان في المقاومة. وإذا كانت الولايات المتحدة ستفرض الآن عقوبات على قطاع الطاقة الروسي، فسيكون من الأفضل بكثير القيام بذلك بالتعاون مع الأوروبيين، على الأقل للإثبات للصينيين أن واشنطن وحلفاءها على استعداد للقبول المشترك بألم الركود لوقف العدوان واسع النطاق». وقال: «عسكرياً، ينطبق المنطق نفسه، إلى حد ما. ومن شأن استراتيجية التسلسل أن تجلب أكبر قدر ممكن من الضغط العسكري غير المباشر على بوتين، بعد أن بالغ في استخدام القوة. والشكل الأكثر فاعلية لهذا الضغط هو في أوكرانيا، عبر الأسلحة والاستخبارات الأميركية لإنهاك القدرات القتالية الروسية. وهناك أيضاً الكثير من الأسلحة التي يمكن للولايات المتحدة أن تضعها بشكل دائم في حلف شمال الأطلسي على الخطوط الأمامية دون إضعاف القوة العسكرية الأميركية في آسيا». وأكد ميتشل أنه «يجب على الولايات المتحدة أن تتصرف بشكل حاسم الآن، ولكن بطرق لا تتعامل فقط مع الوقت الراهن فقط، وسيكون لدى واشنطن فرصة كبيرة لخلق تأثير في أوروبا من شأنه أن يساعد على تجنب الحرب في آسيا».

هل تهديد بوتين بـ{النووي» مجرد كلام؟

الشرق الاوسط... واشنطن: إيلي يوسف.. عندما استخدمت الولايات المتحدة السلاح النووي للمرة الأولى في تاريخ البشرية، كان ذلك لوضع حد للحرب العالمية الثانية. اليوم، تلويح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باستخدام هذا السلاح في الحرب التي يصر على تسميتها «عملية خاصة» ضد أوكرانيا، قد يكون الشرارة لإطلاق حرب عالمية ثالثة، كان يظن أنها باتت من سابع المستحيلات. وليس خافياً أن «تدمير العالم» أصبح أكثر يسراً في ظل المخزون العالمي الضخم من هذا السلاح المدمر. لكن هل هذا الخيار مطروح حقاً على الطاولة؟... نظرياً كان يُنظر إلى هذا السلاح على أنه «سلاح ردع». لكن تعقيدات «العملية العسكرية» الروسية، يبدو أنها دفعت بوتين، حتى من قبل بدئها، إلى التلويح به، بعدما أدرك متأخراً أن حساباته قد أخطأت في تقدير ردود الفعل الدولية، ومواجهته مقاومة أوكرانية شرسة، تهدد بتحويل أوكرانيا إلى مستنقع، قد لا تتمكن روسيا من الخروج منه موحّدة، بما يذكّر بمصير الاتحاد السوفياتي قبل أكثر من 30 عاماً. لكنّ هناك من يحذّر من أنه إذا كان خيار الاستخدام الموسع للسلاح النووي أمراً مستبعداً حتى الآن على الأقل، لكن لا شيء يمنع من لجوء روسيا إلى استخدام «أسلحة نووية تكتيكية»، مصممة للاستخدام في ساحات حرب محددة، والتي يمكن أن تكون قوتها تعادل جزءاً بسيطاً من قوة قنبلة هيروشيما، بما يقلل من قدرتها على الفتك، ويحدّ من مدى التدمير ومجالات الإشعاع المميتة. وهو ما قد يحفز روسيا على استخدامها، بهدف تدمير محدود لمدن أوكرانية، من دون تسويتها بالكامل. كما قد يمكن الرئيس الروسي من توجيه رسالة نارية، من دون التورط في مواجهة نووية مفتوحة، يقول مصدر عسكري أميركي، إنه يدرك أن الولايات المتحدة قادرة على تعطيل معظم صواريخه النووية، في ظل امتلاكها أكثر من 30 ألف صاروخ مضاد للصواريخ الباليستية الروسية، جرى تطويرها منذ ما أُطلق عليه برنامج «حرب النجوم»، في عهد الرئيس الأسبق رونالد ريغان. وفيما يُعتقد أن الروس يمتلكون ما يقرب من 2000 قطعة سلاح نووية تكتيكية، بعضها صغير جداً لدرجة أنه يمكن إطلاقه من طوربيدات بحرية أو قذائف مدفعية وغيرها، فإن استخدامها قد يصيب العالم بالرعب، خصوصاً إذا تم حشر روسيا في الزاوية، من دون أن يؤدي بالضرورة إلى إشعال حرب عالمية ثالثة. ورفع بوتين بالفعل مستوى التأهب لقواته النووية، رغم تقليل واشنطن من أهمية هذه الخطوة. لكن تحذير الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، يوم الاثنين، من «أن احتمال نشوب صراع نووي، الذي لم يكن من الممكن تصوره في يوم من الأيام، عاد الآن إلى عالم الاحتمال»، طرح مخاوف جدية من حدوث هذا الاحتمال. يقول الجنرال المتقاعد مارك كيميت، المساعد السابق لوزير الخارجية الأميركية، إنه لا يتوقع أن يستخدم بوتين أسلحة نووية تكتيكية في أوكرانيا لتحقيق أهدافه. ويضيف كيميت لـ«الشرق الأوسط»: «لكن وعلى الرغم من ذلك، فإن استخدام بوتين لهذه الأسلحة قد يحصل فقط إذا انغمس حلف الناتو في الصراع واندلع القتال بين الناتو وروسيا». وقال إنه سيكون من غير المحتمل، في البداية، أن يتوسع هذا إلى حرب نووية عالمية واستراتيجية. وقد يتم حصرها في الأسلحة النووية التكتيكية في البلدان المنغمسة مباشرة في القتال، ولكن ليس من العقيدة الروسية (أو الميزة) توسيع هذا إلى نزاع نووي عالمي. وأضاف كيميت: «السمة الرئيسية لسياسة (التدمير المتبادل) هي الحتمية التي لن يفوز بها أي جانب». وتعليقاً على تحذيرات الأمين العام للأمم المتحدة، قال كيميت: «أرى هذا على أنه إقرار بأن هناك احتمالاً لاستخدام روسيا للأسلحة النووية التكتيكية في هذا الصراع القائم على تصريحات كبار القادة الروس في هذا الصدد». وبينما يقول بعض الخبراء إن الهدف الأول من أي ضربة نووية، قد تكون مصادر الطاقة الرئيسية في العالم، بهدف قطع إمداداتها، وهو ما قد يعني تصعيداً خطيراً في اتجاهات الحرب على أوكرانيا، يشكك مايكل أوهانلن، كبير الباحثين في معهد «بروكينغز» في واشنطن، في احتمال شن ضربة نووية. وقال لـ«الشرق الأوسط»، إنه يشكك بشدة في أن بوتين سيستخدم الأسلحة النووية، ما لم يتدخل الناتو بشكل مباشر في الحرب الدائرة في أوكرانيا. ويعتقد الكثير من المراقبين أن بوتين لن يخاطر حتى بهجوم نووي منخفض الدرجة، لأنه قد يؤدي إلى فرض عقوبات أعمق من تلك التي تعوق الاقتصاد الروسي بالفعل، ويزيد من معارضة الحرب في الداخل، ويؤثر سلباً على تحالفه المهم للغاية مع الصين، ويغير مفاهيم الدول التي لا تزال تحافظ على رهاناتها مع روسيا، بما في ذلك الهند والبرازيل وجنوب أفريقيا، حسب صحيفة «واشنطن بوست». وإذا كان بعض التحليلات يتحدث عن «الحالة العقلية» للرئيس الروسي، لكن عدداً من الخبراء، بمن فيهم مدير وكالة المخابرات المركزية، قالوا إنه لا يزال إلى حد ما ضمن معيار العقل. ورغم ذلك، يقدّرون أنه معزول وغاضب، وهي ظروف يمكن أن تتصاعد بسرعة، فيما الجيش الروسي يحرز تقدماً أقل بكثير من تقديراته. ويضيف هؤلاء أنه من الصعوبة تخيل قبول بوتين بهزيمة عسكرية كاملة، دون أن يحاول استخدام الأسلحة النووية، أو على الأقل التكتيكية منها، التي قد يراها أكثر جاذبية، لتفادي الهزيمة. وهو ما يصفه الخبراء بأنها استراتيجية روسية للتصعيد من أجل التهدئة، ودفع الأزمة الأوكرانية إلى ذروتها، لمحاولة فرض تسوية مع الغرب لمصلحة موسكو. وعليه يقول بعض الخبراء إن الخطر أعلى مما قد يعتقده الغرب، لأن الخيار النووي في عقلية بوتين، قد لا يبدو من المحرمات. ويستشهد هؤلاء بخطابه السنوي عام 2018 عندما بدا مزهواً وسط تصفيق الحضور بالصواريخ النووية فائقة السرعة، وهي تتساقط على إحدى الولايات الأميركية.

الحرب الأوكرانية في الميزان الصيني ـ الأميركي

محلل: من الأفضل لواشنطن أن تكون عقوباتها ضد موسكو كارثية فعلاً

واشنطن: «الشرق الأوسط».. من الناحية العسكرية، تحتاج الولايات المتحدة إلى التأكد من أنها تحتفظ بالقوة الكافية للتعامل بشكل حاسم مع الصين، التي تراقب الحرب الأوكرانية عن كثب لاتخاذ خطوة بشأن تايوان مستقبلاً. والأهم هو أن بكين ستراقب كيف سيكون أداء روسيا عسكرياً. في الوقت الذي تُصعّد فيه روسيا من ضغوطها على الولايات المتحدة والغرب بتحركاتها العسكرية في أوكرانيا، تظل استراتيجية واشنطن الرئيسية تدور حول مواجهة الصين ومنعها من اتخاذ إجراءات مماثلة في تايوان. ويقول الباحث الأميركي ويس ميتشل، المساعد السابق لوزير الخارجية الأميركي لشؤون أوروبا وأوراسيا، في تقرير نشرته مجلة «ناشيونال إنتريست» الأميركية، إن أسرع طريقة لتحفيز الرئيس الصيني شي جين بينغ على غزو تايوان تتلخص في الفشل في التعامل بحزم مع غزو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لأوكرانيا. وعلى غرار روسيا، أمضت الصين السنوات القليلة الماضية في تطبيق الدروس المستفادة من الهجمات العسكرية الأميركية في البلقان والعراق في تحديث جيشها. وأوكرانيا هي أول دليل على نتائج تلك الاستثمارات ضد خصم خطير. ومن خلال مساعدة الأوكرانيين على إلحاق تكاليف باهظة بالغزاة، يمكن للولايات المتحدة وحلفائها إظهار المخاطر التي تواجهها حتى قوة كبيرة جداً من صراع يطول أمده على الأراضي المعادية. ويمكن أن يحدث الشيء نفسه في تايوان. ثانياً، تراقب بكين كيف سيكون أداء روسيا اقتصادياً. ومثل روسيا، تم تحذير الصين من أنها ستواجه عقوبات مشددة إذا حاولت غزو تايوان. وإلى حد أكبر بكثير من الاقتصاد الروسي القائم على السلع، تتشابك الصين مع الاقتصاد العالمي في التدفقات المالية والتجارية. وإذا لم تتمكن الولايات المتحدة وحلفاؤها من تحقيق تأثير حاسم من خلال فرض عقوبات على قوة اقتصادية من الدرجة الثانية مثل روسيا، فقد تستنتج الصين أن العقوبات ستكون أقل فاعلية ضد الصين. وإذا تمكنت الولايات المتحدة وحلفاؤها من إلحاق ما يكفي من الألم ببوتين بسبب مقامرته في أوكرانيا، فمن المرجح أن يستنتج شي أن تايوان لا تستحق المخاطرة التي قد تنطوي عليها، في المستقبل المنظور على الأقل. ويضيف ميتشل أنه قد يبدو هذا غير منطقي لأن كل جهد تبذله الولايات المتحدة تجاه أوروبا يبدو وكأنه جهد غير متاح لآسيا. ويقول ميتشل إنه بهذا المعنى، كان الرئيس جو بايدن محقاً عندما قال، قبل الغزو: «القوى العظمى لا تخدع». وإذا كانت الولايات المتحدة ستهدد بفرض عقوبات كارثية على روسيا بسبب أوكرانيا، فمن الأفضل أن تكون كارثية بالفعل، لأن مصداقية النظام المالي الذي تقوده الولايات المتحدة لمعاقبة العدوان واسع النطاق على المحك. ولن تحصل الولايات المتحدة إلا على فرصة واحدة لإثبات هذه المصداقية وتتمثل هذه الفرصة في أوكرانيا. والخبر السار في كل هذا هو أن أوكرانيا أعطت الولايات المتحدة وحلفاءها نافذة مؤقتة وقابلة للغلق، للعمل بشكل حاسم وليس فقط التعامل مع الوضع في أوكرانيا ولكن أيضاً الدفع للعدول عن أي تحرك ضد تايوان من شأنه أن يتحول على الأرجح إلى أزمة مشتعلة عالمياً. ويرى ميتشل أن «تأثير وحشية بوتين في تحفيز تقاسم الأعباء الأوروبية هو تغيير قواعد اللعبة بالنسبة للاستراتيجية العالمية للولايات المتحدة. ومع إنفاق ألمانيا في السنوات المقبلة على الدفاع أكثر من روسيا (110 مليارات دولار سنوياً مقابل 62 مليار دولار)، ستتمكن الولايات المتحدة من تركيز المزيد من قواتها التقليدية المتاحة على ردع الصين». كما تضع أوكرانيا حداً خطيراً لقدرة روسيا على شن الحرب على المدى القريب. وبغض النظر عن كيفية سير الحرب، فإن الجيش الروسي سيكون قد استنفد عدداً كبيراً من ذخائره عالية الجودة، التي لا يمكن استبدالها بسهولة. وسوف يتعرض الاقتصاد الروسي أيضاً لانتكاسة لسنوات قادمة بسبب استنزاف رأس المال وفقدان الاستثمار. وبطبيعة الحال، ستظل روسيا تشكل تهديداً خطيراً، ولكنها ستحتاج إلى فترة من التعافي في اللحظة التي تصبح فيها أوروبا أكثر قدرة. كل هذا يعني أن اللحظة الحالية مهمة بشكل غير متناسب من منظور الاستراتيجية الأميركية. إن لحظة الخطر الأكبر على تايوان هي من الآن وحتى عندما تبدأ الجهود الدفاعية الأوروبية في أن تؤتي ثمارها، وهي فترة عدة سنوات، ولكن ليس إلى الأبد. ويرى ميتشل أن النظر إلى الوضع الحالي كنافذة استراتيجية ترتبط فيها الأوضاع الأوروبية والآسيوية يجب أن يوضح كيف نفكر في سياسة الولايات المتحدة. ويشير ذلك إلى أنه من الصواب للولايات المتحدة وحلفائها ممارسة أكبر قدر ممكن من الضغط في أقرب وقت ممكن في الصراع، وهو عكس النهج المتدرج لإدارة بايدن. ويمكن للصين أن تستنتج بشكل معقول أنه في فترة زمنية مماثلة يمكنها تعزيز موقفها بشأن تايوان، بينما تتعثر الولايات المتحدة وحلفاؤها في تقييم إرادة تايوان في المقاومة. وإذا كانت الولايات المتحدة ستفرض الآن عقوبات على قطاع الطاقة الروسي، فسيكون من الأفضل بكثير القيام بذلك بالتعاون مع الأوروبيين، على الأقل للإثبات للصينيين أن واشنطن وحلفاءها على استعداد للقبول المشترك بألم الركود لوقف العدوان واسع النطاق. وعسكرياً، ينطبق المنطق نفسه، إلى حد ما. ومن شأن استراتيجية التسلسل أن تجلب أكبر قدر ممكن من الضغط العسكري غير المباشر على بوتين، بعد أن بالغ في استخدام القوة. والشكل الأكثر فاعلية لهذا الضغط هو في أوكرانيا، عبر الأسلحة والاستخبارات الأميركية لإنهاك القدرات القتالية الروسية. وهناك أيضاً الكثير من الأسلحة التي يمكن للولايات المتحدة أن تضعها بشكل دائم في حلف شمال الأطلسي على الخطوط الأمامية دون إضعاف القوة العسكرية الأميركية في آسيا. وأخيراً يقول ميتشل إنه باختصار، يجب على الولايات المتحدة أن تتصرف بشكل حاسم الآن، ولكن بطرق لا تتعامل فقط مع الوقت الراهن فقط. وستكون لدى واشنطن فرصة كبيرة لخلق تأثير في أوروبا من شأنه أن يساعد على تجنب الحرب في آسيا.

تراجع وتيرة النزوح من أوكرانيا... ومخاوف من تسارعها مع تمدد الحرب غرباً

جنيف: «الشرق الأوسط».. قال مسؤول في مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، أمس (الجمعة)، إن عدد الذين يعبرون الحدود هرباً من الحرب في أوكرانيا تراجع في الأيام الأخيرة، لكنه قد يرتفع مرة أخرى إذا امتد القتال إلى غرب البلاد. وأضاف المسؤول ماثيو سالتمارش، من بولندا: «نشهد تباطؤاً... تباطؤاً عاماً»، موضحاً أن دفء الطقس قد يكون عاملاً مساهماً في ذلك، وفق ما نقلت وكالة «رويترز». وقال إن أعداد العابرين يومياً إلى بولندا، البلد الذي يستقبل معظم الوافدين، تراجعت بنحو النصف نزولاً من ذروتها التي بلغت نحو 100 ألف يومياً. وفي المجمل، تقول وكالات الأمم المتحدة إن 3.27 مليون شخص فروا من أوكرانيا منذ بدء الغزو الروسي في 24 فبراير (شباط)، فيما نزح مليونان داخلياً. وفرّ الكثير من هؤلاء من مدن محاصرة في شرق البلاد إلى مدينة لفيف الغربية، التي نجت من العنف إلى حد كبير حتى الآن. وقال سالتمارش: «إذا حدث بالفعل تصعيد في لفيف، فهناك خطر من تجدد الحركة باتجاه الحدود». رغم ذلك، قال إن المزيد من اللاجئين الذين عبروا الحدود البولندية في الأيام الأخيرة بدت عليهم علامات الصدمة بصورة أوضح من الفارين في وقت أسبق من الأزمة. وأضاف أن «الكثيرين منهم ليست لديهم أي خطط ولم يتضح إلى أين هم ذاهبون». من جانبه، شدّد الاتحاد الأوروبي أمس، على أنه لا يتعامل بمعايير مزدوجة مع اللاجئين من أوكرانيا مقارنةً بأولئك القادمين من سوريا، في وقت يواجه أكبر أزمة هجرة في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية. وتعرّض التكتل لاتّهامات بأنه رحّب باللاجئين الأوكرانيين بانفتاح أكثر، مقارنةً بما كان الحال عليه مع أولئك الذين فرّوا من نزاعات في الشرق الأوسط. لكنّ نائب رئيسة المفوضية الأوروبية، مارغريتيس سخيناس، قال إن سياسة التكتل حيال اللاجئين لا تتباين حسب البلد الأصلي، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. لكنه أضاف أن الوضع الحالي مع اللاجئين القادمين من أوكرانيا «فريد» نظراً إلى أنها محاذية لعدد من دول الاتحاد الأوروبي، بخلاف سوريا. وقال للصحافيين في إسطنبول: «لدينا عدد من الدول الأعضاء (في الاتحاد الأوروبي) المحاذية لأوكرانيا، لذا فإن حركة (اللجوء) تأتي مباشرةً إلى الاتحاد الأوروبي». ومنح الاتحاد الأوروبي اللاجئين الأوكرانيين وضع حماية مؤقتة، أي إنه يحق لهم البقاء والوصول إلى الرعاية الصحية وارتياد المدارس والعمل. وقال سخيناس: «سنتأكد من أن الحماية التي منحناها لهؤلاء الأشخاص تطبّق كمبدأ عام في أنحاء الاتحاد الأوروبي». بالمقارنة، وصل أكثر من مليون شخص معظمهم من سوريا إلى السواحل الأوروبية في 2015، لكنهم لم يُمنحوا وضع الحماية بشكل تلقائي. ويفيد الاتحاد الأوروبي بأن دوله الأعضاء منحوا حق اللجوء في نهاية المطاف لأكثر من 550 ألف لاجئ سوري عامي 2015 و2016. وأقام الكثير من السوريين في تركيا بناءً على اتفاق أبرمته أنقرة مع الاتحاد الأوروبي عام 2016 تحصل بموجبه على حوافز تشمل مساعدات مالية، مقابل استقبالهم. وشدد سخيناس على أن الاتحاد الأوروبي أوفى بمسؤولياته حيال اللاجئين السوريين. وقال: «قمنا بواجبنا ولا أرى أن هناك معايير مزدوجة». ويمكن للسوريين الفارّين من الحرب في بلدهم التقدّم بطلب للجوء في أوروبا، لكنهم لا يحصلون على وضع الحماية بشكل تلقائي كما هو الحال بالنسبة للاجئين الأوكرانيين. ولفت سخيناس إلى أن الأمر مرتبط بالجغرافيا نظراً إلى أن أوكرانيا تتشارك حدوداً مع خمس دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي. وأضاف: «ستبقى أوروبا وجهة لجوء للأشخاص الفارّين من الحرب أو الاضطهاد... هذا ما يميّزنا كأوروبيين».

رئيس اللجنة العسكرية الأوروبية يحذّر من لجوء روسيا إلى حرب استنزاف

غرازيانو استبعد التوصل إلى حل دبلوماسي قريباً

الشرق الاوسط... بروكسل: شوقي الريّس... نهاية الشهر الماضي، وبعد مرور ثلاثة أيام على بداية الهجوم الروسي على أوكرانيا، صرّح رئيس اللجنة العسكرية في الاتحاد الأوروبي الجنرال الإيطالي كلاوديو غرازيانو بقوله: «يجب أن نضع في حساباتنا أن مقاومة طويلة الأمد للقوات الأوكرانية ضد الجيش الروسي من شأنها أن تحدث تغييراً عميقاً في ميزان القوى بين الطرفين. الأوكرانيون بحاجة ماسّة إلى المعدات، والاتحاد الأوروبي بإمكانه أن يقدّم لهم هذا الدعم». بعد ثلاثة أسابيع على عبور القوات الروسية الحدود مع أوكرانيا فيما تصرّ موسكو على تسميته «العملية العسكرية الخاصة»، وفيما يتبيّن كل يوم بوضوح أن صمود المقاومة الأوكرانية هو العامل الرئيسي الذي سيحدد مصير هذه الحرب، وربما أيضاً شروط إنهائها، تحدّث غرازيانو إلى أربع صحف، من بينها «الشرق الأوسط»، عن تقييمه لهذه الحرب التي تهدّد بإشعال القارة الأوروبية وتوقعاته حول مآلها. يقول غرازيانو الذي سبق أن قاد القوات الدولية في لبنان ورأس هيئة أركان القوات المسلحة الإيطالية خلال حرب أفغانستان والتدخل العسكري في ليبيا، وهو أقدم الجنرالات الأوروبيين في الخدمة حالياً: «اعتقد بوتين أن هذه الحملة العسكرية ستكون سريعة، وسهلة، وستحقق أهدافها على الفور من غير خسائر تذكر. لكن ما حصل هو العكس تماماً، والقوات الروسية اليوم بحاجة ماسة إلى الإمدادات، وإذا لم تحصل على دعم قريباً قد تنفد مواردها في غضون أشهر قليلة». عن توقعاته بشأن نهاية هذه الحرب، يقول غرازيانو: «منذ خمسين عاماً في السلك العسكري لم أشهد الحرب بهذا القرب والخطر الذي يهدد أوروبا. هذه حرب حقيقية بكل الوسائل التقليدية المتاحة، أعادت عقارب الساعة سبعين سنة إلى الوراء. مضت ثلاثة أسابيع على بدايتها، ومن المستحيل اليوم التنبؤ بمصيرها بعد أن فشلت الخطة الروسية الأولى، رغم عدم التكافؤ الصارخ بين الطرفين». ويضيف: «هذا الفشل دفع موسكو إلى تغيير خطتها، واستخدام وسائل وأسلحة مختلفة في قتال عشوائي لكنه محدود، بعد أن تعرّضت القوات الروسية لخسائر كبيرة في الأرواح والدعم اللوجستي والإمدادات، وأصبحت مضطرة لتجميد تحركاتها وانتشارها ريثما تعيد تنظيم صفوفها». ويرى غرازيانو أن الجيش يتحاشى الآن الدخول إلى المدن، ويكتفي بحرب استنزاف كسباً للوقت في انتظار وصول الإمدادات، «وربما أن القوات الروسية ليست بالقوة الكافية لشن مثل هذا الهجوم الواسع على بلد مثل أوكرانيا، وليست مجهزة بالمعدات التكنولوجية اللازمة». ويقارن غرازيانو بين الحرب في أوكرانيا والحرب في أفغانستان، فيقول: «الجيش الأفغاني ذاب مثل الثلج تحت الشمس. كان قوياً نسبياً، لكن حظوظه كانت معدومة وتشتّت بعد أن هرب رئيسه. في المقابل، نرى أن الرئيس الأوكراني وأعضاء حكومته ما زالوا في مواقعهم، والقوات المسلحة الأوكرانية أظهرت استعداداً كبيراً للقتال والدفاع. هذا كان الخطأ الأكبر في التقديرات الروسية، الذي أجبرهم الآن على تجميد تحرّك القوات، وربما اضطرهم إلى تعديل التعليمات والتوجيهات إلى الجنود والقيادات». ويعتبر غرازيانو أن العامل النفسي بات أساسياً في هذه الحرب، ليس فقط على صعيد أوروبا التي أصبحت تتحدث بصوت واحد، والحلف الأطلسي الذي استعاد وحدة صف غير مسبوقة، «بل أيضاً بالنسبة للمعتدي، الذي أدرك أنه معتدٍ كما يتبيّن من لجوئه إلى المرتزقة الأجانب الذين أخشى أن تؤدي مشاركتهم في المعارك إلى المزيد من التصعيد الخطر لأنهم لا يحترمون القواعد والضوابط الدولية للحرب». ولا يبدي رئيس اللجنة العسكرية الأوروبية تفاؤلاً كبيراً بالتوصل إلى حل دبلوماسي قريباً، «لأن المفاوضات مشروطة بسير العمليات العسكرية وتوفر المعدات والأسلحة والجنود، والإرادة السياسية التي ليست موجودة في الوقت الراهن. أخشى أن هذه الحرب، عندما تنتهي، ستستمر بأشكال أخرى اعتقدنا أننا تجاوزناها. قد لا ينجح الروس في تحقيق أهدافهم، لكن يجب ألا ننسى أنها روسيا، وأنها قد تلجأ إلى كل ما لديها من موارد». عن القدرات العسكرية الروسية، يذكّر غرازيانو بأن موازنة الدفاع الروسية لا تتجاوز 70 مليار يورو سنوياً، أي أقل من ثلث الإنفاق العسكري في بلدان الاتحاد الأوروبي، «والموارد المالية التي تخصصها موسكو لقواتها المسلحة، ليست بالتأكيد كافية للحفاظ على قدراتها النووية وتطوير أسلحة حديثة بمستوى الدول الغربية ودعم حرب طويلة الأمد. لا شك عندي في أنهم إذا لم يحصلوا على دعم في الأشهر المقبلة ستنفد مواردهم». في ختام الجلسة، استبعد غرازيانو أن تلجأ موسكو إلى استخدام السلاح النووي الذي لم يذكره المسؤولون الروس حرفياً، مكتفين بالتلميح إليه من باب الردع، وأعرب عن اعتقاده الشخصي بأن الرئيسين الروسي والصيني تحادثا قبل الغزو وخلاله، وأن «موقف الصين من هذه الحرب سيكون بالغ الأهمية، لأن هدفها ليس مقصوراً على أن تصبح القوة الاقتصادية الأولى في العالم، بل أيضاً القوة العسكرية الأولى بحلول منتصف هذا القرن».

بوتين يدعو الروس إلى الوحدة... ولافروف يعد شحنات الأسلحة الغربية «أهدافاً مشروعة»

منطقة حظر جوي فوق دونباس... واشتباكات ضارية في ماريوبول

بدأ بوتين كلامه بالعبارة التي يفتتح بها الدستور الروسي وهي «نحن الشعب الروسي متعدد الجنسيات لدينا مصير مشترك نقطن في أرضنا»

الشرق الاوسط... موسكو: رائد جبر... تحولت ذكرى إعلان قرار ضم شبه الجزيرة القرم إلى روسيا التي صادفت أمس، إلى مناسبة لحشد عشرات الآلاف من مؤيدي العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، في احتفال ضخم تم ترتيبه سريعا، وبدا أن الرئيس فلاديمير بوتين أراد خلاله توجيه رسائل داخلية وخارجية. وحضر الاحتفال الذي أقيم في ملعب لوجنيكي الدولي في وسط موسكو نحو 70 ألف شخص، وقالت المعارضة إن السلطات دفعت طلاب الجامعات وموظفي الدوائر الحكومية للمشاركة، وهو أمر نفت صحته السلطات الروسية وأكدت أن الروح الجماعية الوطنية كانت أبرز ما عكسته المناسبة وفقاً لتليق وسائل إعلام حكومية. وحرص بوتين أثناء إلقاء خطاب أمام الحاضرين على استخدام لهجة حماسية، عبر تركيزه خصوصاً على «الوحدة الوطنية» وأن «الروس يقفون صفا واحدا». كما أشار إلى أن القوات الروسية «تقوم بعمل بطولي شجاع في أوكرانيا». وقال بوتين وسط هتافات لروسيا قاطعته عدة مرات، إن «سكان القرم اتخذوا قرارهم منذ ثماني سنوات بالعودة إلى حضن الوطن الأم وهذا قرار نوجه إليهم التحية عليه». قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن هدف العملية العسكرية في أوكرانيا يكمن في وضع حد لـ«إبادة جماعية» تعرض لها سكان منطقة دونباس. وبدأ كلامه بالعبارة التي يفتتح بها الدستور الروسي، وهي «نحن الشعب الروسي متعدد الجنسيات، لدينا مصير مشترك نقطن في أرضنا». لافتا إلى أن «هذا ما استرشد به سكان القرم وسيفاستوبل عندما صوتوا في استفتاء شعبي لصالح إعادة الانضمام إلى روسيا (...) كانوا يرغبون أن يكون لهم مصير مشترك مع وطنهم التاريخي روسيا». وفي إشارة إلى العملية العسكرية الحالية قال الرئيس الروسي: «اتخذ سكان القرم وسيفاستوبول خطوة صحيحة عندما شكلوا حاجزا راسخا أمام النازيين الجدد والقوميين المتطرفين، ويؤكد صوابهم ما جرى ولا يزال يجري حتى الآن في مناطق أخرى». وزاد «كل هذه الأمور، الإبادة الجماعية، وضرورة تحرير الناس من المعاناة والإبادة هو السبب والدافع الرئيسي للعملية العسكرية التي أطلقناها في دونباس وأوكرانيا». وكان لافتا أن القنوات التلفزيونية الروسية قطعت بث كلمة بوتين، وهو أمر فسره الناطق الرئاسي ديمتري بيسكوف لاحقا بوقوع «عطل فني». لكن ترجيحات ظهرت حول تعرض عملية البث إلى عمل تخريبي، خصوصاً أن موقفا شبيها وقع عندما تكلمت على المنصة الناطقة باسم الخارجية ماريا زاخاروفا، وفي منتصف كلمتها انقطع الصوت فجأة. في غضون ذلك، هدد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، باستهداف شحنات المساعدات العسكرية الغربية التي تصل إلى أوكرانيا وقال إنها ستكون أهدافا مشروعة للقوات المسلحة الروسية. وأعلن لافروف أن حكومة كييف في مطالبها الانضمام إلى حلف الناتو لاتخاذ خطوات عسكرية لدعمها تعول على «سياسيين أميركيين أقل مسؤولية» من الرئيس جو بايدن. موضحا أنه «يبدو لي أن أوكرانيا تدرك أن بايدن، مهما كانت مواقفكم إزاء بعض تصريحاته، هو سياسي مخضرم يفهم أن من غير المقبول إطلاقا إنشاء نوع من منطقة حظر الطيران أو تصدير طائرات حربية إلى أوكرانيا أو اتخاذ خطوات أخرى من شأنها أن تزيد خطر المواجهة المباشرة بين روسيا والناتو». وتابع لافروف أن الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي «يدرك أيضاً أن هناك سياسيين في الولايات المتحدة أقل مسؤولية بكثير (من بايدن)»، خصوصاً داخل الكونغرس، وهم يرضخون للوبي الأوكراني و«يسترشدون بعواطف معادية لروسيا». وأشار لافروف إلى أن روسيا أكدت بوضوح أن أي شحنات أسلحة تصل إلى أوكرانيا من الخارج ستشكل هدفا عسكريا لقواتها، مشددا على أن أحد أهم أهداف العملية العسكرية التي تجريها موسكو في أوكرانيا يكمن في «القضاء على أي خطر على روسيا ينطلق من الأراضي الأوكرانية». وتطرق وزير الخارجية الروسي إلى خطط كييف لمطالبة دول الناتو إمدادها بمنظومات دفاعية صاروخية سوفياتية الصنع، مثل «إس - 300». مذكرا «جميع الدول التي قد تدرس هذه الفكرة بأن منظومات الدفاع الصاروخي سوفياتية وروسية الصنع موجودة بحوزتها بموجب اتفاقات وعقود مبرمة بين الحكومات تتضمن خصوصاً تعهدا من المستعمل يحظر تسليمها إلى أي دول أخرى». وكرر التلويح بأن موسكو «لن تسمح بنشوء وتطبيق مثل هذه المخاطر». إلى ذلك، برزت مؤشرات إضافية إلى تحقيق تقدم في المفاوضات الجارية بين موسكو وكييف، بالتوازي مع تواصل العمليات القتالية في عدد من المدن الأوكرانية. وقال كبير المفاوضين الروس، فلاديمير ميدينسكي: «في الواقع، يشكل موضوع وضع أوكرانيا الحيادي وعدم انضمامها إلى الناتو إحدى النقاط الرئيسية في المحادثات، وهذه هي النقطة التي تمكن الطرفان من تقريب مواقفهما بشأنها إلى أقصى مدى». وأشار ميدينسكي إلى أن «الأمر يتعلق حاليا ببعض التفاصيل المرتبطة خصوصاً بماهية الضمانات الأمنية الإضافية التي سيتم تقديمها إلى أوكرانيا في حال تخليها عن فكرة الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي». وقدر مستوى التقدم الذي تم إحرازه في المحادثات بخصوص مسألة نزع السلاح في أوكرانيا بأن الطرفين «في نصف طريقهما تقريبا»، مشيرا إلى أنه ليس مخولا بكشف أي تفاصيل محددة للعملية التفاوضية. وأما بخصوص الملف الثالث المطروح للنقاش، وهو مطلب استئصال النازية في أوكرانيا، فقد وصف ميدينسكي الوضع في المحادثات بأنه «غريب»، موضحا أن كييف تنفي وجود أي تشكيلات نازية في أراضيها. وقال إن المفاوضين الأوكرانيين «يتجاهلون الحقائق التي تهم العالم بأسره»، منها أنشطة وتدريب تشكيلات مسلحة نازية في أراضي هذا البلد وإطلاق أسماء مجرمين نازيين على شوارع مدن كبيرة فيه. وتابع: «أعتقد أننا سنعود غير مرة إلى هذه المسألة التي تحظى بأهمية قصوى لكل من يعتبر نتائج الحرب العالمية الثانية أرضية للنظام العالمي الحالي». وشدد ميدينسكي على أنه لا يجوز الحديث عن إمكانية عقد لقاء بين الرئيسين الروسي والأوكراني ما لم تتم صياغة وتنسيق نص اتفاق بين موسكو وكييف. في المقابل، أعلن وزير الخارجية الأوكراني، دميتري كوليبا، أن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي جاهز للقاء نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في أي لحظة، إذا كان الأخير جاهزا له أيضاً. وأوضح أنه «إذا أظهر بوتين استعداده لمثل هذا اللقاء، فيمكن أن يجري حتى غدا أو بعد غد. إن الرئيس زيلينسكي جاهز لهذا اللقاء. إن موقفه واضح للغاية، وتم صياغته في كل القضايا، أوكرانيا جاهزة لهذا الحوار». ميدانيا، سيطرت أجواء ساخنة في ماريوبول التي شهدت أمس، أعنف موجات قصف واشتباكات ضارية في عدد من أحيائها، ما دل على نجاح القوات الانفصالية المدعومة بالنيران الروسية من التوغل إلى وسط المدينة. وقالت وزارة الدفاع الروسية إن «وحدات جمهورية دونيتسك الشعبية، بدعم من القوات المسلحة الروسية، باتت تطوق القوميين المتطرفين في وسط المدينة، وتواصل الضغط عليهم». تزامن ذلك، مع استمرار العمليات العسكرية في خاركيف وفي محيط العاصمة كييف برغم تعثر القوات الروسية من التقدم على المحورين. وفي تطور لافت، أعلن المتحدث باسم قوات دونيتسك إدوارد باسورين، أن روسيا «فرضت منطقة حظر طيران فوق جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين». وقال باسورين: «من وجهة نظر عسكرية، إذا كانت هناك بعض أنظمة الدفاع الجوي، فليس هناك حاجة لمدنا بها، يكفي أن تتحكم روسيا الاتحادية في السماء بنفسها». وردا على سؤال عما إذا كان قد تم بالفعل الانتهاء من وضع «مظلة» (منطقة حظر جوي) في منطقة دونباس، قال باسورين «نعم، أعتقد ذلك». في الأثناء، أعلن الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف، حصيلة العمليات القتالية للساعات الـ24 الماضية. وقال في إيجاز يومي أن قوات لوغانسك نجحت في فرض سيطرة كاملة على مساحة 90 في المائة من أراضيها بدعم من القوات المسلحة الروسية. وزاد أنها «تقوم في الوقت الحالي بتدمير مجموعات متفرقة من القوميين المتطرفين في الضواحي الجنوبية لقرية روبيجنويه المحررة». وأشار إلى أن القوات المسلحة الروسية «تواصل هجومها بنجاح في الاتجاه الشمالي من جمهورية دونيتسك الشعبية، حيث سيطرت على بلدات زولوتايا نيفا ونوفومايورسكويه ونوفودونيتسكويه وبريتشيستوفكا، ووسعت رقعة سيطرتها خلال الـ24 ساعة الماضية بمسافة 16 كيلومترا». وخلال اليوم الأخير، أسقطت أنظمة الطيران ومنظومات الدفاع الجوي التابعة لقوات الدفاع الجوي وفقاً للناطق العسكري، ست طائرات أوكرانية من دون طيار، وقصفت الطائرات العملياتية والتكتيكية والدرونات أكثر من 81 منشأة عسكرية في أوكرانيا، بينها 4 منشآت لأنظمة إطلاق صواريخ متعددة، و3 مراكز قيادة، و8 مستودعات ذخيرة، و28 موقعاً لتخزين المعدات العسكرية.

قصف وإغاثة: شبكة قطارات أوكرانيا تنجد المدن المنكوبة

انفجار صاروخ في باحة للعب الأطفال بين المباني السكنية

(الشرق الأوسط)... كييف: فداء عيتاني... إنها الثامنة والربع صباحاً، يهبط صاروخ روسي جديد على حي سكني في العاصمة الأوكرانية كييف. الليلة الماضية كانت هادئة نسبياً في العاصمة، القليل من أصوات القصف المدفعي على الجبهات وبعض الإنذارات وصافرات الإنذار خشية تحليق الطيران الروسي في الأجواء. السابعة صباحاً ومع رفع حظر التجول صدح النشيد الوطني في ساحة الميدان في وسط العاصمة كعادته كل يوم، ثم بعدها ارتفع صوت الانفجار الكبير الذي ضرب شمال العاصمة في منطقة فيوبرادو. عشرات الشقق المتضررة، لا شيء إلا مساكن ومدرسة في الحي المستهدف. انفجر الصاروخ في باحة ما بين المباني السكنية، عادة تشكل مساحة للعب الأطفال. آثار الدمار شملت العديد من المباني، لم يتمكن رجال الإسعاف الذين التقيناهم من تحديد عدد الجرحى، ولكنهم أكدوا أنه لم يسقط قتلى بحسب علمهم. أحصوا عشرات المصابين، «خصوصاً عجائز كانوا في منازلهم وأصيبوا بالزجاج المتطاير»، بحسب أحد العاملين الميدانيين. في التاسعة صباحاً، بدأت عملية تنظيف المكان. وأعطي السكان الذين تعرضت منازلهم لأضرار كبيرة الخيار في الذهاب إلى مراكز إيواء في مدرسة مؤقتاً، على أن يتم تأمين بدل سكني لهم أو إرسالهم خارج العاصمة إن أرادوا الرحيل. وكما هو المشهد دائماً في كييف، أمسك عشرات السكان بالمكانس والمجارف وشرعوا في إزالة الركام والزجاج. أصحاب المحال التجارية راحوا يخلون محالهم ذات الواجهات المهشمة من البضائع، فيما انقطع التيار الكهربائي عن كافة منازل الحي الكبير. تصل حافلات نقل عامة صفراء، لصق عليها على عجل أسماء المدارس التي ستتوجه نحوها في عملية الإخلاء. يقف ميخائيل وزوجته وابنته المراهقة أمام إحدى الحافلات. نجا هذا الأوكراني الخمسيني من الانفجار ولكن منزله غير قابل للسكن حالياً. حين تسأله عما يحصل يجيب: «نحن نواجه الوحش الكبير بأيدينا العارية، الأمر غير متكافئ أبداً. هذه نتيجة هذا الصراع». وحين تسأله عما حصل اليوم يبدأ بإخبارك عن الانفجار الضخم الذي هز الحي، والحظ الحسن الذي حجب عن كل أفراد عائلته الإصابة بالصاروخ وشظاياه. يرفض ميخائيل فكرة مغادرة المدينة: «لقد تأخر الوقت للخروج، لقد قررنا البقاء، لا نريد ترك مدينتنا»، يقول وهو لا يزال تحت وقع الصدمة. في الصف المنتظر ركوب الحافلة، يقف فيكتور (59) وزوجته وابنته مع كلبها. فيكتور أصيب في يده بجرح بسيط، أما الابنة فتحمل الكلب وتنظر إلى والدها دون توقف. «الذي حصل انفجار شديد، هذا كل ما نعلمه» يقول ثم يخرج هاتفه ليعرض صور دمار منزله: «الآن ليس لدينا مكان. لقد تدمر أغلب المنزل، وهو بحاجة للكثير من الصيانة». يتلقى ضحايا القصف في كييف المساعدات من المراكز الرسمية أو من جمعيات المتطوعين، ولكن الأهم ربما هو ما يقدمه المتطوعون للمدن الأخرى، فكييف لا تكتفي بجمع المساعدات وتوزيعها لنواحيها وأحيائها والنازحين نحوها، وإنما هي على غرار العديد من المدن الأوكرانية البعيدة نسبياً عن الخطر تجمع أيضاً مساعدات لمدن ومناطق أخرى لا تزال تقاوم الجيش الروسي. تعمل مجموعة متطوعين، تطلق على نفسها اسم «العصابة الجيدة»، على توسيع نشاطها بعد أن أرسل لها المهاجرون الأوكرانيون وبعض الجمعيات الأوروبية مساعدات فاضت عن قدرتها على الفرز والتخزين. وكان قبل تشكل هذه المجموعة، جمعية محلية صغيرة أصبحت اليوم تضم العديد من المتطوعين الذين قرروا البقاء والعمل لمقاومة الجيش الروسي. في مكان غير بعيد عن ملجأ اتخذته فرقة «العصابة الجيدة» وفي محطة قطارات كييف الرئيسية وفي مبنى أغلق خصيصاً لهم، يتواجد العديد من المتطوعين يعملون على مدار الساعة. هؤلاء ينتمون إلى مشارب مختلفة، استجابوا لمبادرة شبكة قطارات أوكرانيا للعمل في تنظيم وتوزيع المساعدات، ثم مع الوقت غرقوا في جمع وفرز التبرعات العينية. وما أن تدخل مقرهم، حتى ترى أكياساً من مواد مختلفة تنتظر الفرز، وشرطياً مع كلب مدرب على اشتمام المتفجرات يفتشان الصناديق والرزم الواردة إلى المقر، بينما يحرس بعض عناصر الشرطة والجيش باقي مباني محطة القطار. ألكسندر أندريفيتش (31 عاماً) هو أحد أوائل المتطوعين. حصل هذا الفريق على مساعدة شبكة القطارات، وبات جهازهم اليوم يشمل العشرات من المتطوعين، يأكلون وينامون في المحطة. يقول ألكسندر: «منزلي ليس بعيداً من هنا، ولكن أحياناً أتأخر في العمل لما بعد وقت منع التجول، فأضطر للنوم هنا». «لقد بدأ الأمر بمساعدات بسيطة. أما اليوم، فتعمل شبكة القطارات على فرز مساعدات للجيش والمدنيين على حد سواء، ونحن نرسل بحسب الطلب إلى المدن التي تحتاج. فإذا كانت مدينة بولتافا تحتاج إلى الملابس، فنحن نتصل بالجمعيات المحلية إضافة إلى مخزوننا الخاص من الملابس، ونجمع كل ما يمكن ونرسله عبر القطار. وإذا احتاجت خاركيف إلى المعدات الطبية، فنقوم بالأمر نفسه». يتابع ألكسندر: «خاركيف بشكل خاص تحتاج إلى العديد من الأمور، خصوصاً الإمدادات الطبية». أغلب هذه المساعدات تأتي من الخارج، ولكن بالنسبة للطعام والملابس المستعملة فإن التبرعات المحلية تشكل عصباً حيوياً. ويشير ألكسندر إلى بعض الأطعمة المخللة قائلاً: «هذه صناعة منزلية من أوكرانيا، تبرع بها مواطنون وهي تعطي الجسم سعرات حرارية عالية، هي الأعلى فائدة على مستوى المناطق المحاصرة». وتوضح متطوعة أخرى أن المساعدات تأتي أيضاً من أوروبا، وخصوصاً دولاً مثل بولندا والنمسا وفرنسا، والأخيرة تعمل جمعياتها الأهلية بشكل محموم على تقديم المساعدات. ثم يتحدث ألكسندر عن خطوط سير المساعدات «هي تأتي من كل الأماكن المرتاحة نسبياً، وهناك لا مركزية في العمل؛ حيث تصل خطوط القطار، تصل المساعدات». لا تزال العاصمة الأوكرانية تعيش فترة انتظار لبدء معركتها، وإن كان العديد من أبناء كييف يعتقدون أن المعركة لن تتجاوز خطوط الاشتباك الحالية. وحده عمدة كييف فيتالي كليتشكو يقف في وسط حشد من الصحافيين وسط الباحة التي تعرضت للقصف الروسي صارخاً: «هذه هي روسيا، وسيفعل الجيش الروسي بكييف مثلما فعل في خاركيف وماريوبول».

{البنتاغون}: الهجوم الروسي تباطأ إما استعداداً لهجوم كبير أو بسبب المقاومة الأوكرانية

{الناتو} يخشى لجوء موسكو إلى استخدام أسلحة كيميائية

الشرق الاوسط... واشنطن: إيلي يوسف... قال مسؤول رفيع في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، إنه كان هناك نشاط ضئيل في الغزو الروسي لأوكرانيا خلال اليومين الماضيين. وقال المسؤول: «لقد لاحظنا نشاطاً في شمال البحر الأسود قبالة ساحل أوديسا، لكن لم نشهد قصفاً على مدار الساعات الأربع والعشرين الماضية». وأشار إلى «وجود علامات وشيكة على هجوم برمائي على أوديسا»، مضيفاً أنه فيما يتعلق بالتحركات البرية، فإن الروس ما زالوا في الأساس حيث كانوا منذ يوم أمس. وأضاف أن القوات الأوكرانية «تبذل الكثير من الجهود للدفاع عن العاصمة كييف كما هو متوقع منهم. الأوكرانيون هم السبب في عدم تمكنهم من المضي قدماً، لأنهم يقاومون بنشاط أي حركة من الروس». وأكد المسؤول الدفاعي أن «الحرب رسمياً ليست في طريق مسدود. وبدلاً من ذلك، يقاوم الأوكرانيون بنشاط أي حركة يقوم بها الروس، على الرغم من المزايا التي يتمتعون بها، فيما يتعلق بنيران صواريخهم بعيدة المدى التي يستمرون في استخدامها». وقال: «لدينا مؤشرات غير مؤكدة على أن الروح المعنوية الروسية آخذة في التراجع. ليس لدينا نظرة ثاقبة على كل وحدة وكل موقع، لكننا بالتأكيد التقطنا مؤشرات سردية تشير إلى أن الروح المعنوية ليست عالية في بعض الوحدات. ونعتقد أن بعضاً من ذلك، يعود لضعف القيادة ونقص المعلومات حول كيفية تعامل القوات مع مهمتها وأهدافها، وأعتقد أن خيبة الأمل من التعرض للمقاومة الشديدة لعبت دوراً رئيسياً». لكنه أكد أن هذه التقديرات لا تنطبق على كل القوة التي نشرتها روسيا في أوكرانيا. وسجلت العمليات العسكرية التي تخوضها القوات الروسية في حربها ضد أوكرانيا تباطؤاً ملحوظاً في الأيام الماضية في ظل تأكيدات استخبارية أميركية عن مقتل نحو 7 آلاف جندي وجرح ما بين 14 و21 ألف جندي، أي ما يعادل ما تكبدته القوات الأميركية من خسائر في العراق وأفغانستان، خلال 20 عاماً. وبعد مضيّ أكثر من 3 أسابيع على بدء الغزو، لم تتمكن القوات الروسية من السيطرة على أي مدينة أوكرانية كبرى، في ظل «تعثرها» عن تحقيق معظم أهدافها، حسب تقرير استخباري بريطاني. وقالت وزارة الدفاع البريطانية على حسابها على «تويتر» أمس (الجمعة)، إن «المشكلات اللوجيستية» في تزويد القوات بالطعام والوقود إلى جانب المقاومة الأوكرانية القوية «تحدّ بشكل كبير من إمكانات روسيا الهجومية» على الأرض. وأكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أن أوكرانيا لا تزال تسيطر على مناطق رئيسية من البلاد، بعد أسابيع من هجوم روسيا المتواصل. وقال زيلينسكي في رسالة عبر الفيديو تم نشرها في وقت مبكر من أمس (الجمعة)، عبر منصة «تليغرام» إن القوات الأوكرانية ردّت على كل هجوم شنته الوحدات الروسية. وتابع الرئيس الأوكراني أن السكان في مدن مثل ماريوبول في جنوب البلاد وخاركيف في شرقها وتشيرنيهيف في شمالها، والتي لا تزال تحاصرها القوات الروسية، لن يتم التخلي عنهم. وأضاف أنه بدايةً من الجيش إلى الكنيسة، كل فرد يفعل كل شيء يمكنه القيام به من أجل الشعب الأوكراني، ووعد: «سوف تكونون أحراراً». ورغم ذلك حذّر خبراء ومراقبون من أن هذا الفشل، لم يؤدِّ بعد إلى تغيير حسابات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. ويرى البعض أن القوات الروسية قد تكون بصدد مراجعة خططها العسكرية، تمهيداً لشن هجوم كبير، خصوصاً على العاصمة الأوكرانية كييف، لتعديل ميزان القوة وتصعيد موسكو لشروطها السياسية. ولمواجهة هذا التقدير، قال المسؤول الدفاعي إن الولايات المتحدة تواصل العمل مع حلفائها وشركائها، بشأن إمكانية مساعدة أوكرانيا بأنظمة دفاع جوي بعيدة المدى، وأنظمة أخرى تدرَّب عليها الأوكرانيون، بالإضافة إلى مساعدتهم في مواجهة القصف المدفعي. وأضاف: «نحن نتحدث مع دول منفردة قد تكون قادرة على امتلاك هذه القدرات وتوفيرها». وأضاف: «ليست لديّ قائمة جرد بمخزون الصواريخ الروسية، لكننا لا نزال نقدّر أن لديهم قدراً كبيراً من قوتهم القتالية المتاحة لهم». وقال: «لقد رأيناهم يعتمدون أكثر على القنابل (الغبية)، إذا صحّ التعبير، أي تلك التي لديها توجيه غير دقيق. ونعتقد أنه من المحتمل أنهم إما يحافظون على ذخائرهم الموجهة بدقة، لمرحلة لاحقة، وإما أنهم بدأوا يواجهون نقصاً، لكن لا يمكنني تأكيد ذلك مائة في المائة». وقال المسؤول إن وزارة الدفاع «تعتقد تماماً»، إنه بينما لا يزال لدى الروس غالبية قوتهم القتالية المتاحة، فإنهم يتحدثون عن خطط لإعادة الإمداد والموارد، وكشفوا أنهم بدأوا يشعرون بالقلق من احتمال أن يطول الصراع. وأكد أخيراً أنه «إذا لم نرهم ينقلون الإمدادات من أماكن أخرى في روسيا إلى أوكرانيا، فهذا يعني أنه لا يزال لديهم الكثير من الموارد المتاحة الآن، لكنهم، وبعد 3 أسابيع، قد يفكرون في هذا الأمر، وهو ما تجدر ملاحظته». ولهذا فقد دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ، شركاء الحلف إلى مراقبة ما إذا كانت روسيا تخطط لاستخدام أسلحة كيميائية. وقال ستولتنبرغ في تصريحات لمحطة «دويتشلاند فونك» الألمانية الإذاعية أمس (الجمعة): «لقد شهدنا خطاباً خطيراً للغاية من روسيا، خطاباً نووياً، وكذلك اتهامات كاذبة ضد أوكرانيا وحلفاء الناتو بأننا نستعد لاستخدام أسلحة كيماوية، وهي اتهامات عارية تماماً عن الصحة». وأضاف ستولتنبرغ: «لكن بالطبع يجب أن نكون يقظين ونراقب عن كثب ما تفعله روسيا، وما إذا كانت تخطط للقيام بعملية تحت ذريعة مزيفة تتضمن استخدام أسلحة كيميائية». وذكر ستولتنبرغ أن روسيا استخدمت من قبل مواد حرب كيميائية وسهّلت لنظام الأسد في سوريا استخدام أسلحة كيميائية.

بريطانيا تتحسب لهجمات روسية بشراء رادار مضاد للصواريخ الباليستية

الشرق الاوسط.. واشنطن: إيلي يوسف... منحت وزارة الخارجية الأميركية موافقتها على «بيع محتمل» لبريطانيا معدات لرادار دفاعي مضاد للصواريخ الباليستية، ونظاماً آخر لإدارة معركة القيادة والسيطرة والاتصالات، والمعدات ذات الصلة، بتكلفة تقديرية تبلغ 700 مليون دولار. وقدمت وكالة التعاون الأمني الدفاعي التابعة لوزارة الخارجية، الأوراق الرسمية المطلوبة لإخطار الكونغرس الأميركي بهذا البيع المحتمل، للموافقة النهائية عليه، حسب القوانين. وجاء هذا الإعلان، وسط أنباء عن تلقي الولايات المتحدة طلبات مكثفة لشراء معدات قتالية ودفاعية، من حلفائها في حلف شمال الأطلسي (الناتو) ودول الاتحاد الأوروبي وشركائها، بعد قيام روسيا بغزو أوكرانيا، الأمر الذي تسبب في موجة من الهلع، ومخاوف من احتمال أن تتطور «عمليتها العسكرية» لتطال دولاً أخرى في أوروبا. وطلبت الحكومة البريطانية شراء رادار واحد للدفاع ضد الصواريخ الباليستية، ونظاماً لإدارة المعركة والتحكم والاتصالات، متصلاً بالشبكة المطلوبة للاتصال بالنظام لدعم عمليات الرادار، بقيمة 700 مليون دولار. ويتضمن الطلب تصميم وبناء مأوى مشترك لمعدات الرادار، وأجهزة التشفير ومعدات الاتصال الآمنة وغيرها من معدات الاتصالات المطلوبة لدعم عمليات الرادار، وقطع غيار وإصلاح ودعم واختبار المعدات وتقنيات التوثيق، ومعدات التدريب وتدريب المشغّلين والخبراء الأميركيين، وخدمات الدعم الفني واللوجيستي، والعناصر الأخرى ذات الصلة بدعم البرامج. وحسب الأوراق التي رفعتها الخارجية الأميركية إلى الكونغرس، فإن طلب البيع المقترح، «سيدعم أهداف السياسة الخارجية وأهداف الأمن القومي للولايات المتحدة من خلال تحسين أمن حليفنا في (الناتو)، الذي يعد قوة للاستقرار السياسي والتقدم الاقتصادي في أوروبا». وأضافت أن البيع المقترح «سيؤدي إلى تحسين قدرة المملكة المتحدة على مواجهة تهديدات الصواريخ الباليستية الحالية والمستقبلية للمملكة وحلف شمال الأطلسي من خلال تحسين فاعلية أنظمة الدفاع الصاروخي الباليستية التابعة لحلف الناتو». وأكدت أن بريطانيا «لن تجد صعوبة في استيعاب الرادار المضاد للصواريخ الباليستية (بي إم دي آر) في قواتها المسلحة»، لكنها شددت على أن عملية البيع «لن تغيّر في التوازن العسكري الأساسي في المنطقة». وأضافت الوزارة أن المقاولين الرئيسيين لهذه الصفقة، هما شركة «لوكهيد مارتن» و«مورستاون». ويتطلب تنفيذ هذا البيع تعيين ما يقرب من 15 وكالة أميركية حكومية، وما يصل إلى 100 ممثل مقاول إلى المملكة المتحدة في أي وقت، لإنشاء وتثبيت ودمج واختبار قدرة هذين النظامين. وأكدت الوزارة أن تسليم هذه المعدات لن يكون له «أي تأثير سلبي على الاستعداد الدفاعي للولايات المتحدة».

باكستان تسعى للحصول على أموال سعودية لتمويل الصناعة العسكرية

المصدر | إنتلجنس أون لاين+ الخليج الجديد... تعمل باكستان على تعزيز تعاونها الاستخباراتي مع المملكة العربية السعودية وتحقيق المزيد من الاستثمارات السعودية في صناعة الدفاع، والتي تمت مناقشتها في النسخة الأولى من معرض الدفاع العالمي بالرياض في وقت سابق الشهر الجاري. وتقوم باكستان أيضًا بتكثيف شراكاتها مع الصين. وانطلقت النسخة الأولى من معرض الدفاع العالمي في الرياض في الفترة من 6-9 مارس/آذار الجاري وسط ضجة كبيرة، حيث استضافت الجناح الباكستاني الذي عرض عتادًا من هيئة الصناعات العسكرية الباكستانية (POF) ، أكبر مجمع دفاعي في البلاد التابع لوزارة الإنتاج الدفاعي. وتعتبر المملكة أكبر عملاء هيئة الصناعات العسكرية الباكستانية، متقدمة على الإمارات العربية المتحدة، وتتطلع الحكومة الباكستانية، بقيادة "عمران خان"، إلى جذب المزيد من الاستثمارات السعودية، بعد الحصول على قرض بقيمة 4.2 دولار من الصندوق السعودي للتنمية، وتعتمد على صناعتها الدفاعية لجذب رؤوس أموال جديدة. ولدى هيئة الصناعات العسكرية الباكستانية الذي تم تعيين "علي أمير أوان" رئيسها لها العام الماضي، مصانع في مجمع "واه" في البنجاب، الذي زار جناحه في الرياض ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان" وتم توقيع اتفاقيات شراكة مع رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للصناعات العسكرية (SAMI) "وليد أبوخالد"، ومحافظ الهيئة العامة للصناعات العسكرية "أحمد بن عبدالعزيز العوهلي". وفي معرض الدفاع، كشفت العسكرية الباكستانية عن بندقيتها الهجومية BW20 الجديدة بالإضافة إلى الترويج لعملها مع أمثال مصنع أدوات الماكينات الباكستاني (PMTF) ، الذي يجمع الأسلحة الأمريكية والفرنسية وكذلك الصينية.

المساعدة الصينية

وبقيادة رئيس أركان الجيش المتقاعد "رحيل شريف" الذي يتولى الآن رئاسة التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب ومقره الرياض، عرض وفد صناعة الدفاع الباكستاني أحدث بضاعته، بما في ذلك الطائرة المقاتلة JF-17. وتم تطوير الطائرة بالشراكة مع Chengdu Aircraft Industry Group الصينية، وهي ليست العتاد الباكستاني الوحيد الذي شاركت فيه الصين. كما طور سلاح الجو الباكستاني طائرة بدون طيار، "البراق"، مشتقة من مسيرة "عقاب" وهي من ديناميكيات باكستان المتكاملة، والتي تم تسليحها بمساعدة صينية. كما شاركت شركة نورينكو الصينية للدفاع العام في معرض الدفاع في الرياض. وهي لها حضور منتظم في معرض دبي للطيران و IDEX الإماراتي. وبدأ السفير السعودي في إسلام آباد "نواف بن سعيد المالكي"، ورئيس مجلس الاستثمار الباكستاني "محمد أظفر أحسن"، مناقشة زيادة التعاون الاقتصادي بين البلدين الشهر الماضي، واستمرت هذه المفاوضات أيضًا في معرض الدفاع العالمي. وفي الوقت الحالي، كانت الصفقة الملموسة الوحيدة هي استثمار شركة الاتصالات السعودية في شركة أوال تيليكوم الباكستانية. وتواصل الرياض وإسلام آباد أيضًا تعاونهما الأمني​​، حيث أبرم رئيس المخابرات العامة في السعودية "خالد بن علي الحميدان"، اتفاقية مع رئيس المخابرات الداخلية (ISI) "نديم أحمد أنجوم" في إسلام آباد في ديسمبر/كانون الأول.

 

 



السابق

أخبار مصر وإفريقيا... الأزهر وكنيسة يسوع القديسي الأميركية يتعاونان لتعزيز قيم التعايش..«حميدتي» ينتقد أحزاباً سودانية {تدّعي الديمقراطية ولا تمارسها}..عائدات النفط الليبي... صراع يتجدد مع كل انقسام حكومي..«النهضة» التونسية تحذّر الحكومة من {تجاهل مطالب العمال»..إسبانيا: مناشدات لعدم ترحيل عسكري جزائري فار من بلاده..تصريحات الرئيس الموريتاني عن {فقر} بلاده تثير غضب أحزاب المعارضة.. إسبانيا تسترضي الرباط: الصحراء الغربية مغربية.. واشنطن قلقة على أمنها من قاعدة صينية في أفريقيا..في النيجر استراتيجية الحوار مع المتطرفين لتحقيق السلام..

التالي

أخبار لبنان... الحكومة اللبنانية في مرمى «كرة النار» المصرفية - القضائية – السياسية... فشل تهدئة «حرب المصارف» و«حزب الله» لن يوافق على «الترسيم»..«الوطني الحر»: الحكومة تتحمّل مسؤولية الفوضى المالية.. تيمور جنبلاط يتعهد «مواجهة المبشرين بالجحيم»..باسيل: المنظومة السياسية تستخدم الحكومة لفرملة القضاء..


أخبار متعلّقة

أخبار وتقارير.. الحرب الروسية على اوكرانيا..«حرب أوكرانيا»... 4 أشهر و4 سيناريوهات.. بايدن: أوكرانيا قضية عالمية لا إقليمية..البنتاغون: 20 دولة سترسل مزيداً من الأسلحة لأوكرانيا.. مدير الاستخبارات الأوكرانية يؤكد أن بوتين تعرض لمحاولة اغتيال.. انشقاق دبلوماسي روسي رفيع لدى الأمم المتحدة..روسيا تدرس «الخطة الإيطالية» للسلام في أوكرانيا.. بكين دعت إلى عدم «إساءة تقدير» تصميمها في الدفاع عن سيادتها..وزير الدفاع الأميركي: سياسة واشنطن تجاه تايوان «لم تتغير»..

أخبار وتقارير..الحرب الروسية على اوكرانيا.. روسيا تشهر «سلاح الغاز» في وجه أوروبا..بوتين يتوعد برد «سريع» في حال حصول تدخل خارجي في أوكرانيا..الهجمات الأوكرانية على مناطق حدودية روسية «تلقى دعماً غربياً».. المفوضية الأوروبية تحذّر من شراء الغاز بالروبل: مخالف لقوانين الاتحاد.. تايوان تستخلص الدروس من أوكرانيا وتنظم مناورات تحاكي غزواً صينياً..موسكو تفرج عن جندي في «المارينز».. مقابل طيار روسي..مكافأة أمريكية بقيمة 10 ملايين دولار لتحديد مكان ضباط روس.. أرمينيا | تظاهرات مُعارِضة لحكومة باشينيان..

أخبار وتقارير.. الحرب الروسية على اوكرانيا.. موسكو: لن نقف مكتوفي الأيدي إذا انضمت فنلندا للناتو..بوريل: يجب أن نصادر احتياطيات روسيا لإعادة بناء أوكرانيا..متظاهرون يرشقون سفير روسيا في بولندا بالطلاء الأحمر ..بوتين يحذر من «حرب عالمية» في «يوم النصر».. المجد لروسيا.. بوتين يخطف الشعار من زيلينسكي..الجيش الأوكراني: 4 صواريخ عالية الدقة تضرب أوديسا..الاتحاد الأوروبي: سنعلن موقفنا من انضمام أوكرانيا بعد شهر.. وزير دفاع بريطانيا يرجح هزيمة أوكرانيا للجيش الروسي..البنتاغون: ضباط روس يرفضون إطاعة الأوامر في أوكرانيا..الصين: أجرينا تدريبات عسكرية قرب تايوان.. واشنطن تفرض عقوبات على شبكة مالية لتنظيم «داعش».. باكستان في مواجهة المجيء الثاني لـ«طالبان»..

...Finland’s NATO Application, Western Policy in Ukraine and the War’s Global Fallout...

 الإثنين 27 حزيران 2022 - 8:02 م

...Finland’s NATO Application, Western Policy in Ukraine and the War’s Global Fallout... This wee… تتمة »

عدد الزيارات: 96,137,812

عدد الزوار: 3,558,754

المتواجدون الآن: 67