الاعلام الالماني: ندى أيقونة الثورة في ايران

الشابة ندى تصبح أيقونة الثورة في ايران لدى الاعلام الالماني

تاريخ الإضافة الثلاثاء 23 حزيران 2009 - 4:59 م    عدد الزيارات 3767    التعليقات 0    القسم دولية

        


ثانية فقط هي مدة الفيلم الذي التقطه هاتف محمول والذي يظهر وفاة شابة ايرانية تدعى ندى على يد قناصة في طهران أثناء المظاهرات التي شهدتها ايران اثر الاعلان عن النتائج التي طعن بها كثيرون ودفعت بالاتحاد الاوروبي الى التدخل ومطالبة ايران باعادة فرز الاصوات كما جاء على لسان المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل .
واظهر الفيلم صورا لشابة ايرانية (27 سنة) ترتدي الجينز تصرخ بين المتظاهرين قبل ان يطلق عليها الرصاص ويصيبها في صدرها، لتقع الفتاة مضطرجة بدمائها بينما احد الاشخاص (يعتقد انه والدها) يصرخ بالقرب منها ندى ابقى معي، لا تموتي، وبالرغم من محاولات الانقاذ الا ان الفتاة تسلم الروح في أقل من دقيقتين، لينتشر الفيلم بسرعة في ارجاء ايران، وعند المساء يصل الفيلم الى عائلة في هولندا مع رسالة تشرح ما حدث، لتصل الصور الى الاعلام الاوروبي.
\"\"واحدثت هذه الصور صدمة في المانيا وتم بث الفيلم مرارا في محطات التلفزة، وكتبت العديد من الصحف عن الحادثة واعتبرت بان هذه الصور الصادمة لفتاة تموت بين يدي والدها لأنها أرادت التعبير عن رأيها ستكون هي النقطة الفاصلة. واعتبرت صحيفة \'دي فيلت ان صور ندى وهي تسلم الروح أعطت للثورة الايرانية وجها واسما وبأن هذه الصور والتي تظهر وحشية النظام ضد متظاهرين مدنيين أرادوا تحقيق الديمقراطية في مجتمعهم ستصبح رمزا ودافعا لتحرك الايرانيين واستعادة حريتهم.
صحيفة \'كولنر تسايتونغ\' عقبت على الحادث بقولها بان هذه الصور تثبت مدى وحشية النظام الإيراني ومدى معاناة الشعب الايراني، وقالت الصحيفة ان ندى وهي طالبة فلسفة في جامعة طهران لم تعتقد بانها ستصبح رمزا حين ارادت أن تدافع عن حريتها، واعتبرت الصحيفة بأن خروج المتظاهرين صارخين \'ندى هو اسمي\' يدل على أن ندى أصبحت فعلا أيقونة الثورة الايرانية.
صحيفة \'دي تسايتونع\' انتقدت قمع ايران للمتظاهرين وقالت يبدو أن قيادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية والتي وصلت أيضا للحكم عن طريق الثورة وصلت لطريق مسدود، فلم يعد امامها سوى قمع المتظاهرين. وقالت ان خامنئي والرئيس المفضل له أحمدي نجاد فقدا تقريباً تأييد كافة المرجعيات الشيعية، ان ملايين الايرانيين من بسطاء الشعب وحتى كبار الشخصيات في قمة هرم السلطة اتخذوا مواقف داعمة للمعارضة.\"\"
من ناحيتها علقت صحيفة \'باديشه تسايتونغ\' بأن الرئيس الأمريكي باراك أوباما والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وآخرين عبروا بشكل واضح بإن القيادة الإيرانية تنتهك بشدة مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان. وامتدحت الصحيفة موقف الغرب بعدم انحيازه الى طرف معين منذ البداية وان الانتقاد انحصر فقط بالاساليب حتى لا يعطون النظام الحاكم في إيران الفرصة لتشويه صورة الحركة الاحتجاجية واعتبارها مُسيَّرة من الخارج.

 


المصدر: موقع إيلاف

إدارة العملية الانتقالية الوشيكة في القيادة الفلسطينية....

 الخميس 2 شباط 2023 - 3:26 ص

إدارة العملية الانتقالية الوشيكة في القيادة الفلسطينية.... مع تقدّم محمود عباس في العمر، فإن التغ… تتمة »

عدد الزيارات: 116,383,150

عدد الزوار: 4,314,325

المتواجدون الآن: 92