أخبار فلسطين والحرب على غزة..عدد قتلى الأطفال في غزة خلال 3 أسابيع تجاوز قتلى الأطفال سنوياً بمناطق الصراع عالمياً منذ 2019..تنسيق سعودي - فلسطيني لـ«قمة عربية طارئة»..هل أصبح حل الدولتين مهمة مستحيلة رغم تصريحات بايدن؟..وزير الدفاع الإسرائيلي يتّهم «حماس» بممارسة «تلاعب نفسي» بشأن الرهائن..عائلات الأسرى الإسرائيليين تطالب بقبول شروط «حماس»..أنفاق غزة..«حرب أدمغة» بدأتها إسرائيل قبل «حماس»..إسرائيل تستجيب لضغط أميركي وتسمح بمرور 50 شاحنة مساعدات إلى غزة..

تاريخ الإضافة الإثنين 30 تشرين الأول 2023 - 4:51 ص    عدد الزيارات 252    التعليقات 0    القسم عربية

        


عدد قتلى الأطفال في غزة خلال 3 أسابيع تجاوز قتلى الأطفال سنوياً بمناطق الصراع عالمياً منذ 2019..

وفق «هيئة إنقاذ الطفولة»

الشرق الاوسط...قالت «هيئة إنقاذ الطفولة»، اليوم الأحد، إن عدد الأطفال الذين قتلوا بقطاع غزة خلال 3 أسابيع تجاوز قتلى الأطفال سنوياً بمناطق الصراع على مستوى العالم منذ 2019. وأضافت الهيئة في بيان أنه منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي عندما شنت حركة «حماس» هجومها على إسرائيل، أبلغت وزارتا الصحة في غزة وإسرائيل عن مقتل أكثر من 3257 طفلاً؛ 3195 طفلاً على الأقل في غزة، و33 بالضفة الغربية، و29 في إسرائيل. وأضافت «الهيئة» أن عدد الأطفال الذين قُتلوا خلال 3 أسابيع فقط في غزة «أكثر من عدد القتلى في النزاعات المسلحة على مستوى العالم في أكثر من 20 دولة على مدار عام كامل، على مدى السنوات الثلاث الماضية». كان المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة، أشرف القدرة، قد أعلن في وقت سابق اليوم ارتفاع عدد القتلى في غزة إلى 8005 قتلى، بينهم 3342 طفلاً، و2062 سيدة، و460 مسناً. وقال المتحدث باسم وزارة الصحة إن القوات الإسرائيلية «ارتكبت خلال الساعات الماضية 56 مجزرة راح ضحيتها 302 قتيل غالبيتهم من النازحين».

تنسيق سعودي - فلسطيني لـ«قمة عربية طارئة»

دعا لها عباس وتناقش سبل وقف الحرب على غزة

(الشرق الأوسط).. القاهرة: فتحية الدخاخني... تتواصل المشاورات بين عدد من الدول العربية، على رأسها المملكة العربية السعودية وفلسطين، تمهيداً لعقد قمة عربية طارئة تبحث سبل وقف الحرب في غزة. وقال الأمين العام المساعد للجامعة العربية حسام زكي، لـ«الشرق الأوسط» إن «المشاورات جارية بين فلسطين والرئاسة السعودية للقمة وبعض الدول الأخرى ذات الصلة». كان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قد دعا مساء (السبت) لعقد قمة عربية طارئة؛ تستهدف «وقف العدوان الوحشي على شعب فلسطين وقضيته». وقال: «أدعو قادة الدول العربية إلى عقد قمة طارئة؛ لعمل كل ما من شأنه تمكين أهلنا من البقاء في أرضهم، وإنهاء الاحتلال لأرض دولتنا وعاصمتها القدس». وأوضح الأمين العام المساعد للجامعة العربية أن «هناك تنسيقاً سعودياً فلسطينياً بشأن القمة»، وعلى الرغم من «عدم وصول مخاطبة ورقية للجامعة حتى الآن لبدء التحضيرات الرسمية»، وفقاً لزكي، فإنه رأى أن «القمة الطارئة في حكم المنعقدة»، وقال: «في ظل الظروف الحالية من الصعب ألا يوافق ثلثا الأعضاء على عقد قمة طارئة إما في مصر وإما في السعودية». وبدوره، أشار المتحدث باسم الأمين العام للجامعة العربية جمال رشدي إلى أن «المشاورات جارية الآن بشأن تحديد مكان وموعد عقد القمة»، وبشأن إمكانية عقدها في السعودية، قال رشدي لـ«الشرق الأوسط»: «من المتوقَّع عقدها في المملكة». واستضافت المملكة في مايو (أيار) الماضي أعمال الدورة العادية الـ32 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة. ومن المقرر أن تبحث القمة حال انعقادها «سبل وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وملف الأسرى، إضافة إلى كيفية إدخال المساعدات للقطاع بشكل آمن ومستدام»، وفق زكي. وسبق أن عقدت الجامعة العربية اجتماعاً طارئاً على مستوى وزراء الخارجية في 11 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي بمقر الجامعة في القاهرة لبحث الوضع في غزة، وانتهى إلى الدعوة إلى «تحرك دولي عاجل لوقف الحرب على غزة». وأكد «إدانته استهداف المدنيين»، كما حذر من «محاولات تهجير الشعب الفلسطيني». وفي إطار التنسيق العربي للأزمة، بحث وزير الخارجية المصري سامح شكري، هاتفياً (الأحد)، مع نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي، ووزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان «مستجدات التصعيد العسكري في غزة». وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد، في بيان، إن «الاتصالين يأتيان في إطار تنسيق الجهود العربية من أجل التعامل مع التصعيد العسكري غير المسبوق في قطاع غزة، والاعتداءات المستمرة ضد المدنيين الفلسطينيين، وسبل إنفاذ هدنة إنسانية فورية تحفظ أرواح الفلسطينيين، وتخفف من وطأة المعاناة الإنسانية المتفاقمة لسكان القطاع». كما عقد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، لقاءً (الأحد) مع وزيرة خارجية بلجيكا حاجة لحبيب، في القاهرة. وأعرب أبو الغيط عن تقديره موقف بلجيكا حيال القضية الفلسطينية وتصويتها لصالح قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن إقرار هدنة إنسانية في غزة، وقال إن «الموقف البلجيكي يعكس المبادئ العادلة عكس ما تمارسه بعض الدول من معايير مزدوجة»، وفق بيان صحافي. وجدد أبو الغيط «إدانته الكاملة للاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة وسياسة العقاب الجماعي التي ينتهجها جيش الاحتلال، والتي ترقى لمستوى جرائم الحرب، من تفجير المستشفيات وقطع الاتصالات عن القطاع بشكل كامل بهدف عزله، وقصف مدنيين أبرياء غالبيتهم من الأطفال والنساء». وقال المتحدث باسم الأمين العام للجامعة العربية إن «الطرفين اتفقا على ضرورة اضطلاع المجتمع الدولي بمهامه لإنقاذ وحماية المدنيين وتطبيق القانون الدولي الإنساني»، وأكدا «رفضهما لسياسة (الترانسفير) أو ترحيل السكان في غزة إلى دول الجوار، وكذلك التهجير القسري الذي تمارسه دولة الاحتلال على سكان قطاع غزة».

مقتل فلسطيني وإصابة آخر في اقتحام إسرائيلي لجنين..

جنين: «الشرق الأوسط».. أفاد مراسل وكالة أنباء العالم العربي، اليوم الاثنين، بأن قوات إسرائيلية اقتحمت مستشفى بن سينا في جنين في الضفة الغربية. وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية إن شخصا واحدا قتل وأصيب آخر وصفت جراحه بالخطيرة خلال الاقتحام. وأوضحت الوكالة أن الاقتحام يتم بأعداد كبيرة من عدة محاور، مشيرة إلى حصار القوات الإسرائيلية لمستشفى بن سينا بالتزامن مع تحليق طائرة استطلاع مسيّرة فوق المدينة. وقدّر المركز الفلسطيني للإعلام عدد الآليات الإسرائيلية المشاركة في الاقتحام بأكثر من 30، وأضافت الوكالة أن قوات الاحتلال نشرت قناصتها على أسطح البنايات المحيطة بمستشفى ابن سينا. كما ذكرت وكالة شهاب للأنباء أن الموقع يشهد اشتباكات مسلحة.

هل أصبح حل الدولتين مهمة مستحيلة رغم تصريحات بايدن؟

الشرق الاوسط...مع دخول الحرب بين إسرائيل و«حماس» مرحلة جديدة، وصفها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأنها «طويلة وصعبة»، دعا الرئيس الأميركي جو بايدن الإسرائيليين والعرب للتفكير جدياً في مرحلة ما بعد الحرب. حيث يجب أن يصبح الوصول لاتفاق حول حل الدولتين أولوية. وقال بايدن، في تصريحات للصحافيين: «لن تكون هناك عودة لما قبل 7 أكتوبر»، في إشارة إلى الهجوم الذي شنته حركة «حماس» على إسرائيل، وأدى لاندلاع الحرب. وذكر البيت الأبيض أن بايدن نقل هذه الرسالة إلى نتنياهو في مكالمة هاتفية الأسبوع الماضي. وأضاف بايدن: «عندما تنتهي هذه الأزمة، يجب أن تكون هناك رؤية لما بعدها، والرؤية في تقديرنا هي حل الدولتين»، وفقاً لوكالة «أسوشييتد برس». الدفع باتجاه حل الدولتين، الذي يعني إقامة دولة فلسطينية بجانب إسرائيل، كان عصياً على الرؤساء والدبلوماسيين الأميركيين، ومنذ أن انهارت محادثات السلام، برعاية أميركية، في 2014 بسبب الخلاف حول إقامة المستوطنات والإفراج عن الأسرى الفلسطينيين، تراجع حل الدولتين. ونادراً ما تطرق بايدن إلى الحديث عن الدولة الفلسطينية في الأيام الأولى من فترته الرئاسية، وخلال زيارته إلى الضفة الغربية، العام الماضي، قال بايدن إن «الأرض غير ممهدة» لاستئناف المحادثات حول سلام دائم، رغم أنه أكد للفلسطينيين على الموقف الأميركي الداعم لإقامة دولة فلسطينية. وفي اللحظة الحالية التي يتصاعد فيها الصراع بين «حماس» وإسرائيل، وسط مخاوف بتحوله إلى صراع إقليمي، بدأ بايدن التركيز على أنه يجب عدم تجاهل حل الدولتين بعد انتهاء القصف ووقف إطلاق النار. وحتى وقت قريب، كان تركيز الرئيس الأميركي ينصب على التطبيع بين إسرائيل ودول عربية أكثر من إعادة إحياء محادثات السلام مع الفلسطينيين. وكتب جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي الأميركي، مقالاً مطولاً قبل وقت قليل من يوم 7 أكتوبر (تشرين الأول)، يشرح فيه السياسة الخارجية لإدارة بايدن، ولم يأتِ فيه على أي ذكر لدولة فلسطينية. لاحقاً، في نسخة معدلة من المقال، تم التأكيد على التزام الإدارة الأميركية بحل الدولتين. وتواجه رؤية بايدن لما بعد الحرب عدة عقبات، فاليمين المتطرف في إسرائيل يرى أن دولة في الضفة الغربية وقطاع غزة ستكون غير فعالة. والسلطة الفلسطينية التي تحكم أجزاء من الضفة الغربية مصداقيتها ضعيفة في الأماكن التي تحكمها، وفي الوقت نفسه، الانتخابات الرئاسية الأميركية في 2024 ستجعل من الرئيس الأميركي وسيطاً غير مناسب. ووصف آرون ديفيد ميلر، الذي عمل مستشاراً لشؤون الشرق الأوسط في عدة إدارات أميركية ديمقراطية وجمهورية، حديث بايدن عن حل الدولتين بأنه «حديث طموح». وتابع: «احتمالية حدوثه ضئيلة للغاية، هي مهمة مستحيلة». وأثيرت الدعوة لحل الدولتين خلال قمة التحالف الجمهوري اليهودي في لاس فيغاس، حيث انتقد المرشحون الرئاسيون الجمهوريون سياسة بايدن تجاه إسرائيل، واعتبروا أنها فشل من الإدارة الديمقراطية في إدانة «معاداة السامية» في الولايات المتحدة. وقال مسؤول بالبيت الأبيض، فضّل عدم ذكر اسمه، إن البيت الأبيض يدرك أن دعوة بايدن لحل الدولتين «طموحة، وربما غير قابلة للتحقق في المدى المنظور». مضيفاً أن «بايدن يرى أنه من المهم أن ينشر الأمل، وأن يؤكد أن إدارته تدعم حل الدولتين». وقال دينيس روس، مبعوث السلام خلال إدارتي بوش وكلينتون، إنه من الضروري التخطيط لما هو قادم، رغم عدم وضوح متى ينتهي النزاع الحالي. وتابع: «لم يعد من الممكن أن نعود إلى الخلف، عندما كنا نتجاهل الفلسطينيين». وأعرب بايدن عن قلقه من تدهور حالة المدنيين في غزة، لكن إصراره على أنه لن يملي على الإسرائيليين كيف يديرون عمليتهم العسكرية قد يؤثر على مصداقيته كوسيط. وخلال لقاء بايدن بقادة مسلمين أميركيين في اجتماع مغلق بالبيت الأبيض، أكد الحاضرون أن صمت بايدن على «العقاب الجماعي» الذي تمارسه إسرائيل ضد غزة يقوض علاقته بالأميركيين العرب والمسلمين، خاصة مع وجودهم في بعض الولايات التي يمكنها أن تؤثر على مجريات الانتخابات في 2024. وأعربوا عن مخاوفهم من تصريح بايدن أنه «لا يثق» في حصيلة القتلى التي تعلنها وزارة الصحة التابعة لـ«حماس» في غزة، والتي قالت إن أكثر من 8 آلاف شخص لقوا حتفهم، معظمهم من النساء والأطفال. وينمو قلق لدى بعض مسؤولي الحزب الديمقراطي بأن طريقة تعامل بايدن مع الحرب في غزة ستؤثر على العلاقة بين بايدن والحزب من جهة، والناخبين الأميركيين العرب من جهة أخرى، خاصة أن كثيراً منهم من صغار السن لديهم تعاطف كبير مع الفلسطينيين.

وزير الدفاع الإسرائيلي يتّهم «حماس» بممارسة «تلاعب نفسي» بشأن الرهائن

تل أبيب: «الشرق الأوسط»...اتهم وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، الأحد، حركة «حماس» بممارسة «تلاعب نفسي» بشأن الرهائن الذين تحتجزهم في قطاع غزة، وذلك غداة إبداء الحركة الفلسطينية استعدادها للإفراج عنهم مقابل إطلاق سراح كل المعتقلين الفلسطينيين في سجون الدولة العبرية، وفق ما أفادت به وكالة الصحافة الفرنسية. وقال غالانت خلال لقائه ممثلين لعائلات الرهائن إن «القصص المنشورة من قبل (حماس) هي جزء من تلاعبها النفسي، وهي تلقي بثقلها على كل أمة إسرائيل. إن (حماس) تستخدم أعزاءنا بطريقة خبيثة، وتدرك الألم والضغط اللذين يتسبّب بهما هذا الاستخدام»، وفق بيان صادر عن مكتبه. ووفق آخر حصيلة للسلطات الإسرائيلية، أخذت الحركة الفلسطينية معها نحو 230 رهينة خلال هجومها غير المسبوق على الدولة العبرية في السابع من أكتوبر (تشرين الأول). وأدى الهجوم كذلك إلى مقتل نحو 1400 شخص معظمهم من المدنيين الذين قضوا في اليوم الأول، وفق السلطات الإسرائيلية. وترد إسرائيل منذ ذلك الحين بقصف جوي ومدفعي مكثف على القطاع أدى إلى مقتل أكثر من 8 آلاف شخص نصفهم تقريباً أطفال، وفق آخر حصيلة صادرة عن وزارة الصحة التابعة لـ«حماس». وكان رئيس المكتب السياسي للحركة في غزة يحيى السنوار قد أبدى، السبت، استعداد «حماس» لإجراء صفقة تبادل أسرى «فورا». وقال السنوار في بيان: «جاهزون فوراً لعقد صفقة تبادل تشمل الإفراج عن جميع الأسرى في سجون الاحتلال مقابل الإفراج عن جميع الأسرى لدى المقاومة». ووفق نادي الأسير الفلسطيني، تحتجز إسرائيل نحو 5200 منهم في سجونها، يقضي 559 منهم عقوبة حبس مدى الحياة. وشدد غالانت على أن «تحركاتنا الميدانية هي جزء من جهودنا لإعادة الرهائن. ما لم تشعر (حماس) بالضغط العسكري، لن يتقدم شيء. هم يبحثون عن انهيار المجتمع الإسرائيلي في الداخل، ويستخدمون الرهائن بطريقة وحشية». وسبق للحركة أن أفرجت عن 4 نساء من الرهائن، بينما أشارت تقديراتها إلى أن «نحو 50» منهم قُتلوا جراء القصف الإسرائيلي على القطاع.

عائلات الأسرى الإسرائيليين تطالب بقبول شروط «حماس»

رفعوا شعار الحركة المطالب بصفقة «الكل مقابل الكل»

الشرق الاوسط...تل أبيب: نظير مجلي... بعد عقد مندوبين عنها اجتماعاً مطولاً مع رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، أطلقت عائلات الأسرى الإسرائيليين لدى «حماس» حملة لتصعيد مساعيها لأجل إطلاق سراح ذويها، وذلك في 8 مظاهرات جديدة ليلة السبت – الأحد، إضافة إلى مظاهرة يومية تبدأ في صبيحة الأحد، رافعة شعاراً لافتاً ينسجم مع الشروط التي تضعها حركة «حماس» لصفقة تبادل أسرى، هو: «الكل مقابل الكل». وخرجت عائلات الأسرى من الاجتماع مع نتنياهو بالانطباع نفسه الذي خرجوا به طيلة الأسابيع الثلاثة الماضية وهو أنه لا يضع قضية الأسرى على رأس سلم اهتمام حكومته، ويفضل التقدم في اجتياح بري للضغط على «حماس»، غير آبه بأوضاع الأسرى والأخطار التي تهدد حياتهم؛ ولذلك قرروا المطالبة بأن تغيّر حكومة إسرائيل موقفها المبدئي الرافض لصفقة تبادل أسرى، وتستجيب لشرط «حماس» بأن يُطْلق سراح الأسرى الإسرائيليين والأجانب مهما كان الثمن، وحتى لو كان الثمن إطلاق سراح جميع الأسرى في السجون الإسرائيلية. وحتى لو كان الثمن وقف الحرب والتنازل عن هدفها العالي «إبادة حماس».

إسرائيل تعرقل المفاوضات

ولم يأت صدفة هذا الطرح، فقد وصلتهم رسالة من طرف نتنياهو قبل اللقاء معهم، فاقتنعوا بأن أولادهم في خطر. وخلال النهار، وهم يعدون لمظاهرات يوم السبت، بلغهم بأن إسرائيل تعرقل المفاوضات، فطلبوا لقاء نتنياهو وغالانت فوراً، فأبلغهم مكتب نتنياهو بأنه في ضغط شديد، ولكنه سيرتب لهم موعداً في القريب هذا الأسبوع «مع أنه لا يجد شيئاً جديداً يخبركم به». وفي لحظات اتصل بهم مكتب وزير الدفاع يوآف غالانت وأبلغهم بموعد للقائهم الأحد. وعندما نشرت الصحافة أمر هذا اللقاء، وشعر نتنياهو بأن غالانت سيسبقه، سارع شخص من طرفه ودعاهم إلى لقاء معه قبل اللقاء مع غالانت. ومع أنهم رأوا في هذا التصرف صبيانية من طرف رئيس الحكومة فإنهم حضروا للقائه. وكانت إلى جانبه زوجته سارة، ووزيرة المواصلات ميري ريغف ومسؤول ملف الأسرى والمفقودين، غال هيرش.

حضور مشبوه

حضور ريغف كان مشبوهاً لأنها صرحت مرات عدة خلال الحرب ضد صفقة مع «حماس» حتى لو كان الثمن التضحية ببعض المخطوفين. لكن حضور سارة نتنياهو كان بالنسبة لهم إيجابياً، فهي معروفة بأنها لعبت دوراً إيجابياً في إقناع زوجها بالمضي في صفقة شاليط في حينه. لكن، وهم ينتظرون حضور نتنياهو، اهتم بعض المساعدين والمستشارين بإدارة حوار معهم بيّن أن نتنياهو يخشى أن تقوم «حماس» باستغلال قضيتهم للضغط على إسرائيل. وقال إن رئيس الوزراء يتفهم قلقكم، ولكن عندما تبرزون هذا القلق على الشاشات تشدد حركة «حماس» من مواقفها وتطلب ثمناً أكبر. وقال أيضاً إن نتنياهو صُعق عندما سمع أن «حماس» تشترط إطلاق سراح جميع الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية. وأضاف: «هل تعرفون أن يحيى السنوار الذي بادر إلى هذه المذبحة ضد إسرائيل كان سجيناً في إسرائيل وأُطْلِق سراحه في صفقة شاليط؟». ففهموا أن الرجل يتردد ولا ينوي حقاً التوصل إلى صفقة. وعندما التقوا نتنياهو تأكدوا من شعورهم. فأولا عانقهم فرداً فرداً، وهو ليس من عادته العناق. وقال إنه يتابع قضية الأسرى ويضعها على رأس سلم اهتمامه، هو وفريقه كله والمخابرات والجيش، وكل ما يفعله يرمي إلى إطلاق سراحهم. ولكنه رفض إعطاء تفاصيل لأسباب أمنية تفرضها الاستحقاقات الأمنية.

أين أولادنا الآن؟ وماذا يأكلون؟

راحوا يوجّهون له أسئلة عينية: «هل تعرفون أين أولادنا الآن؟ ماذا يأكلون؟ هل المرضى والمسنون منهم يتلقون الأدوية؟ هل ينامون؟ هل يتعرضون للتعذيب أو الإهانة أو الإذلال؟ هل تديرون مفاوضات جادة لإطلاق سراحهم؟ هل ما زلت أنت ووزراء الحكومة تعارضون إطلاق سراح أسرى فلسطينيين أيديهم ملطخة بدماء الإسرائيليين؟ هل أنتم قادرون على إعادتهم بطريقة أخرى لا نعرفها ولكن تضمن عودتهم سالمين؟ إذاً أعيدوهم. هل أنتم غير قادرين على ذلك؟ إذاً أعطوا المسؤولية لشخص آخر. نافذة الفرصة تضيق». والسؤال الأكبر الذي طرحه أقرباء الأسرى: «ألا تعتقد أن العمليات البرية التي بدأتموها وتستمر لتوسيع الاجتياح شيئاً فشيئاً لا تهدد حياة المخطوفين بالخطر؟». وقد أتاح لهم نتنياهو التفريغ عما يجول في صدورهم، ولكنه لم يرد على أي سؤال. وكان عندما يتلقى سؤالاً صعباً يقاطع المتحدث ويسأله عن قريبه الأسير، وكيف حدثت عملية أسره، وهل عذبوه أو ضربوه أو أهانوه... وغير ذلك؛ لهذا خرجوا خائبين، وقرروا على الفور أن يكون الشعار «الكل مقابل الكل وفوراً».

حملة شعبية

وعندما التقوا الصحافة شكروا نتنياهو على اهتمامه وتعاطفه، ولكنهم أعلنوا عن انطلاق حملتهم الشعبية للضغط على الحكومة حتى لا تضيع القضية، وتهدد حياة المخطوفين بواسطة الاجتياح البري. وانطلقت 8 مظاهرات مساء السبت، في كل من حيفا والقدس وقيسارية وتل أبيب وإيلات، قام بها سكان غلاف غزة الذين جرى إخلاؤهم وإيواؤهم في فنادق المدينة، وعتليت وعيمق حيفر وبئر السبع. صحيح أنها لم تكن مظاهرات كبيرة، حيث إن قادة الاحتجاج الذين اعتادوا جلب مئات الآلاف موجودون جميعاً تقريباً في الخدمة الاحتياطية في الجيش، ولكن السير وراء شعار «الكل مقابل الكل وفوراً»، وربط الاجتياح البري بتهديد حياة الأسرى، والهتاف ضد نتنياهو والمطالبة باستقالته أو إقالته، يعد تصعيداً لم يسبق له مثيل في مساعٍ سابقة لأهالي الأسرى، ولا حتى في زمن شاليط. ومع أن قسماً من هذه العائلات لا يوافق عليه ويضع نفسه في خدمة نشاطات الحكومة، فإنه يتوقع أن يأخذ مداه على الساحة الجماهيرية، وقد يؤثر حتى في هؤلاء المعارضين من بينهم؛ فقد التقى مراسل «القناة 12» مع نائبة الرئيس الأميركي جو بايدن في البيت الأبيض، وقال: «ليت رئيس حكومتنا يهتم بقضية الأسرى مثل الأميركيين؛ فقد أبلغونا أنهم يضعون قضية أبنائنا على رأس اهتمامهم».

«بي بي سي» و«حماس»..قصّة مقالين

هيئة الإذاعة البريطانية تواجه انتقادات حادّة لتغطيتها حرب غزة

الشرق الاوسط...لندن: نجلاء حبريري.. أثارت تغطية هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) لحرب إسرائيل على غزة عاصفة إعلامية وسياسية، تجاوز صداها أروقة البرلمان البريطاني إلى طاولة مباحثات جمعت رئيس الوزراء ريشي سوناك بالرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ. السبب؟ رفض «بي بي سي» وصف مقاتلي «حماس» بـ«الإرهابيين» في الأيام التي تلت الهجوم الذي شنّته الحركة على إسرائيل، والذي أسقط 1400 قتيل في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، وردّت عليه تل أبيب بحرب، هي الأعنف على غزة، أسقطت أكثر من 8 آلاف قتيل حتى اليوم. وعلى الرغم من دفاع الشبكة البريطانية الأبرز عن قرارها التحريري لأيام، فإنها أذعنت للضغوط السياسية والدولية، وأصبحت ترفق الإشارة إلى «حماس» بتصنيفها على قائمة المنظمات الإرهابية في بريطانيا. وفي تأكيد على مراجعتها توصيف «حماس»، قالت ناطقة باسم «بي بي سي» لـ«الشرق الأوسط» إن المؤسسة ابتعدت عن استخدام كلمة «مسلّح» لوصف مقاتلي «حماس» و«حزب الله»، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن «(بي بي سي) لا تحظر الكلمات، وقد تكون هناك أوقات، اليوم أو في المستقبل، يكون من المناسب فيها استخدام هذا المصطلح». كان هذا التصريح اقتباساً من مقال نشرته مديرة أخبار «بي بي سي»، يستعرض الصعوبات الكبيرة التي تواجهها المؤسسة في تغطية حرب غزّة، خاصّة أن الانتقادات لم تقتصر على وصف «حماس»، بل تجاوزتها لاتهامات بالانحياز لإسرائيل، وأخرى للفلسطينيين.

عاصفة انتقادات

شهدت «بي بي سي» خلال السنوات القليلة الماضية سلسلة أزمات على خلفية تعليقات اعتُبرت «غير محايدة»، أو شبهة تجاوزات أخلاقية لأحد مذيعيها، حتى اتّهامات بالتحيّز لهذا الحزب أو ذاك. لكن أيّاً من هذه الأزمات لم يتحوّل إلى محور نقاش حكومي، أو يُثر هذا الكمّ من الاهتمام الدولي. فقد نقلت تقارير إعلامية بريطانية أن الرئيس الإسرائيلي أثار قضية وصف حركة «حماس» مع سوناك لدى زيارة الأخير تل أبيب الأسبوع الماضي. وذكر موقع صحيفة «ذي إندبندنت» أن هرتسوغ عبّر عن استيائه لرئيس الوزراء البريطاني، ووصف تغطية «بي بي سي» بـ«الفظيعة». وقال: «حقيقة كونها لا تعترف بـ(حماس) كمنظمة إرهابية أمر يتطلب معركة قانونية وشعبية كاملة». ورداً على ذلك، رأى سوناك أنه يجب تسمية هجمات 7 أكتوبر «كما هي، أي عمل إرهابي ارتكبته منظمة إرهابية شريرة». وفي السياق ذاته، حرص وزراء بارزون في الحكومة البريطانية على إثارة هذه القضية في تصريحاتهم خلال الأسبوعين الماضيين. فوزير الدفاع البريطاني غرانت شابس وصف سياسة «بي بي سي» بأنها «تكاد تكون مشينة»، ومن ثم ينبغي على المؤسسة تحديد «بوصلتها الأخلاقية». وكذلك، حضّها وزيرا الخارجية جيمس كليفرلي والثقافة لوسي فرايزر على مراجعة موقفها.

اختبار الحياد

لم تتردّد «بي بي سي» في معالجة هذه الانتقادات، ومحاولة شرح سياستها التحريرية؛ خصوصاً عبر مقالين، أولهما بقلم جون سيمبسون، محرّر الشؤون الدولية فيها، أعقبه بعد أيام مقال لمديرة الأخبار ديبورا تورنيس. وفي 11 أكتوبر، نشر سيمبسون مقاله بعنوان «لماذا لا تصف (بي بي سي) مسلحي (حماس) بـ(الإرهابيين)؟»، في أول محاولة من المؤسسة للردّ على تسونامي تساؤلات الإعلام والدوائر الحكومية والنيابية والمسؤولين الأجانب عن سبب تحفّظها عن استخدام وصف «الإرهابي» عند الإشارة إلى «حماس»، رغم التصنيف الرسمي البريطاني للحركة والمزاج السياسي السائد. منطق سيمبسون، والمؤسسة التي يمثّلها، اختصره في هذه الفقرة: «الإرهاب كلمة مشحونة يستخدمها الناس لوصف جماعة لا يوافقون عليها أخلاقياً. ليست مهمة (بي بي سي) أن تقول للناس من يجب أن يدعموا ومن يجب أن يدينوا، من هم الأخيار ومن هم الأشرار». واستشهد سيمبسون في معرض شرحه بالضغوط التي تعرّضت لها مؤسسته في ثمانينات القرن الماضي ببريطانيا. وقال إنه «كان من الصعب الحفاظ على هذا المبدأ عندما كان (الجيش الجمهوري الآيرلندي) يقوم بحملة تفجيرات في إنجلترا ويقتل المدنيين الأبرياء، لكننا فعلنا ذلك. وكانت حكومة مارغريت ثاتشر تمارس ضغوطاً هائلة على (بي بي سي)، وعلى المراسلين الأفراد من أمثالي في هذا الشأن، وخاصة بعد تفجير برايتون الذي نجوت فيه من القتل، فيما قتل وجُرح كثير من الأبرياء الآخرين». تمسكت «بي بي سي» بموقفها لأيام، قبل أن تراجعه أمام تصاعد الضغوط. وفي هذا الصدد، يقول ديس فريدمان، مدير مركز أبحاث الإعلام في كلية غولدسميث، التابعة لجامعة لندن، إن هيئة الإذاعة البريطانية تعرّضت لضغوط هائلة للتخلي عن سياستها المتمثلة في الامتناع عن وصف «حماس» بالإرهابية. وهي اليوم تواصل وصف «حماس» بأنها «حركة فلسطينية تحكم قطاع غزة منذ عام 2007»، مع الإشارة إلى حقيقة أن بعض الدول «صنفتها جماعة إرهابية». ورأى فريدمان، متحدّثاً لـ«الشرق الأوسط»، أن «هناك حجة قوية مفادها أنه إذا كان لهيئة الإذاعة البريطانية أن تؤخذ على محمل الجد، سواء داخل المملكة المتحدة أو على المستوى الدولي، فلا بد أن تكون مستقلة عن تلك الحكومات، وأبرزها حكومتا المملكة المتحدة وإسرائيل، اللتين تطالبانها بتغيير رأيها».

انتقادات عكسية

بالتزامن مع العاصفة السياسية التي واجهتها «بي بي سي» على خلفية توصيفها لحركة «حماس»، وجدت المؤسسة نفسها أمام موجة انتقادات موازية اتّهمتها بالانحياز لصالح إسرائيل في تغطية حرب غزة. ولفت فريدمان إلى هذه المفارقة، مسلّطاً الضوء على انتقادات وجّهها صحافيون داخل «بي بي سي» لتغطية اعتبروها مؤيدة لتل أبيب. وقال: «أرسل موظفون رسالة هذا الأسبوع إلى المدير العام، مفادها أن المؤسسة تتعامل مع حياة الإسرائيليين باعتبارها أفضل من حياة الفلسطينيين». وتابع: «في كثير من الأحيان، نرى عناوين الصحف، بما في ذلك في هيئة الإذاعة البريطانية، أن الإسرائيليين (يُذبحون)، بينما (يموت) الفلسطينيون في القصف المستمر، أو نقرأ عن (الفظائع التي ترتكبها حماس)، في مقابل (المعاناة في غزة)، كما لو أن الأخيرة لا تمثّل فظاعة غير مسبوقة». تطرّقت ديبورا تورنيس، مديرة الأخبار في «بي بي سي»، لمجمل هذه الانتقادات في مقال نشرته الأربعاء، اعتبرت فيه أن «هذه الحرب هي من الأحداث الأكثر تعقيداً واستقطاباً التي غطيناها في تاريخنا». ولفتت إلى أن «بي بي سي» واجهت «انتقادات وشكاوى بأننا منحازون لإسرائيل وضدها، ولصالح الفلسطينيين وضدهم». وفيما جددت تورنيس التزام المؤسسة بمبدأ الحياد، أكّدت اتّخاذها عدداً من الإجراءات الإضافية «حول كيفية إسناد ووصف المصادر والمعلومات في تغطيتنا لهذه الحرب». كما تطرّقت إلى اللغة المستخدمة في وصف الضحايا المدنيين، وقالت إنه «يتعين علينا أن نفكر ملياً في الطريقة التي نتحدث بها عن الوفيات بين المدنيين، وكيف أن اللغة التي نستخدمها قد تعطي، عن غير قصد، الانطباع بأننا ننظر إلى بعض الوفيات على أنها أكثر أهمية من غيرها أو نعامل الناس على أي من الجانبين بشكل مختلف». وأشارت إلى «تداول تغريدة تقول إن الناس (ماتوا) في غزة و(قُتلوا) في إسرائيل على نطاق واسع كمثال على ذلك». وعبّر فريدمان عن تخوّفه من تعرض «بي بي سي» لمزيد من الضغوط لـ«لتأطير الحرب على الفلسطينيين من منظور مؤيد لإسرائيل» على حد قوله، مشيراً إلى لقاء جمع تيم ديفي، المدير العام لـ«بي بي سي»، بأعضاء حزب المحافظين في البرلمان الأسبوع الماضي. وشدد فريدمان على ضرورة تحوّل النقاش الحالي من كيفية وصف «حماس» إلى ما قد يشكل جرائم حرب وإبادة جماعية، خاصة في إطار الغزو البري المحتمل لغزة.

أنفاق غزة..«حرب أدمغة» بدأتها إسرائيل قبل «حماس»

تل أبيب أول من دشن مقراً عسكرياً تحت «مجمع الشفاء» أثناء احتلال القطاع

الشرق الاوسط...تل أبيب: نظير مجلي... قبل 10 سنوات بالضبط، في أكتوبر (تشرين الأول) سنة 2022، أعلن الجيش الإسرائيلي عن اكتشاف ما أسماه «أول نفق هجومي ضد إسرائيل» في قطاع غزة. كان ذلك النفق بطول 800 متر، يبدأ في الحي الشرقي من مدينة خان يونس، ويمتد 100 متر داخل المناطق الإسرائيلية، وعلى عمق 20 متراً تحت الأرض، وبلغ عرضه وارتفاعه مترين. لكن الإعلان الإسرائيلي عن ذاك النفق لم يتضمن العثور على آثار أسلحة أو عبوات ناسفة، كما حصل مع أنفاق صغيرة سابقة وجدت مفخخة، فقدّر الخبراء العسكريون أن «حماس» استهدفت أن يستخدم هذا النفق لغرض «خطف جنود إسرائيليين». كان تعليق قائد ميداني كبير في الجيش الإسرائيلي لصحيفة «هآرتس»، آنذاك، ما نصه: «سنجعلهم يندمون على هذا الجهد الضخم ويندفعون إلى اليأس والإحباط». وحطم الجيش الإسرائيلي بالفعل هذا النفق في حينه، كما فعل مع سابقه، وبدأ يفتش عن طريقة للقضاء على الأنفاق، وأقيمت وحدة عسكرية خاصة لهذا الغرض، شملت عدداً من العلماء، الذين تم تكليفهم ببناء أجهزة إلكترونية ومجسات حديثة لاستشفاف مكان الأنفاق والقضاء عليها، وعندما سُئل حينها قائد اللواء الجنوبي، يوآف غالانت، عن هذه الوحدة قال: «هذه حرب أدمغة بيننا وبين (حماس)، ونحن نخوضها بهدف واحد وحيد، هو الانتصار عليهم». اليوم صار غالانت وزيراً للدفاع، وباتت الأنفاق منتشرة على طول القطاع وعرضه، إلى حد أنهم يعتبرونها في تل أبيب «إف 35» بالنسبة لـ«حماس»، في إشارة إلى الطائرة الأميركية ذات القدرات الفائقة. لكن في تقدير أكثر تواضعاً يقولون إنها «مفاعل نووي بالنسبة للإرهاب». وما زال غالانت يتحدث عن «الانتصار»، بل عن إبادة. خلال السنوات العشر الماضية لاحظ الجيش الإسرائيلي أنه لم يستطع القضاء على ظاهرة الأنفاق، بل زادت واتخذت شكلاً مختلفاً تماماً. ففي البداية أقيمت لكي تتيح لمقاتلي «حماس» صد هجمات إسرائيلية برية، فيفاجئون هذه القوات بنصب الكمائن، ثم حددوا لها هدف خطف جنود. ونجحوا في ذلك سنة 2014، عندما شنت العملية الحربية «الرصاص المصبوب»، وتم خطف جنديين ما زالا حتى اليوم تحت أسر «حماس»، فقررت عندها إسرائيل بناء جدار ضخم على طول الحدود (65 كيلومتراً)، يمتد فوق الأرض وتحت الأرض، وهكذا لم تعد الأنفاق قادرة على اختراق الحدود الإسرائيلية. لكن، تبين أن «حماس» تنازلت عن الأنفاق لاختراق الجدار الإسرائيلي، الذي كلف مليار دولار، واخترقتها بجرار وجرافة دفعت أجرتهما لأحد المقاولين 200 دولار، وأما الأنفاق فأخذتها إلى قلب قطاع غزة، وراحت تبني شبكة أنفاق ضخمة، يقال إن مثل هذه الأنفاق للاستخدام الحربي موجودة في كوريا الشمالية فقط، ولا يستبعد الإسرائيليون بدورهم أن تكون كوريا الشمالية شريكة في تخطيطها، وليس إيران فقط. بل إن بعض هذه الأنفاق استفادت من الخبرة الإسرائيلية نفسها في الموضوع. فإسرائيل نفسها كانت قد بنت سنة 1980 طابقاً أرضياً تحت مستشفى الشفاء في قلب مدينة غزة، عندما كانت تحتل القطاع بالكامل.

«غزة التحتا»... وأكثر

لقد انشغلت إسرائيل خلال السنوات العشر الماضية، في متابعة الأنفاق من قطاع غزة إلى داخل الحدود الإسرائيلية، وعندما بنت الجدار الواقي اطمأنت إلى أنها تمكنت من تدمير هذه الفكرة. فقد هدمت هذه الأنفاق وملأتها بمادة سائلة تنفخ حال إطلاقها وتسد كل منطقة فراغ فيها. ومن شدة الاطمئنان، سحبت الأسلحة من أيدي سكان غلاف غزة وخفضت عدد أبراج المراقبة. لكن «حماس» كانت تستغل هذه الفترة لبناء شبكة أنفاق ضخمة داخل القطاع، عددها 1300 نفق، تقع في عمق يصل إلى 70 متراً تحت الأرض، ويبلغ طولها حسب الفلسطينيين 500 كيلومتر، لكن العميد يعقوب نيجل، الرئيس السابق لمجلس الأمن القومي في الحكومة الإسرائيلية، يقول إن الأنفاق أطول، وربما تبلغ ألوف الكيلومترات. وأضاف، خلال مقابلة مع صحيفة «غلوبس»، قبل نحو أسبوعين، أن «الكلام يكون دقيقاً أكثر إذا تحدثنا عن ألوف الكيلومترات، وهذه الأنفاق بُنيت على طريقة كوريا الشمالية، التي تعدّ رابع أو خامس قوة عسكرية في العالم، وأنفاق غزة أكبر شبكة من نوعها في العالم بعد شبكة كوريا الشمالية، وسيكون من الصعب الاعتماد على الروبوت بداخلها، لأن الروبوت لا يعمل بهذا العمق تحت الأرض، والقتال داخل الأنفاق شبه مستحيل». ومع ذلك، فإن الجيش الإسرائيلي يدّعي أن لديه «خرائط مفصلة عن هذه الأنفاق». ويُعد خططاً ملائمة ليجعلها «مقبرة لقادة (حماس)»، فيما يدعي قادة الحركة أن الأنفاق «شهدت تطويراً كبيراً في السنتين الأخيرتين وفقاً لتكنولوجيا عالية ستصدم إسرائيل، وتجعلها مصيدة ضخمة لجنودها. وفي كل الأحوال، تحولت الأنفاق إلى عنوان رئيسي في هذه الحرب، قادة «حماس» في قطاع غزة، ومعهم حوالي 20 ألف مقاتل وأكثر، يستخدمونها حصناً منيعاً تحت الأرض، وتسعى إسرائيل لخنقهم فيها حتى الموت.

فكيف هي الحياة في الأنفاق؟

القول إن «الحياة» في أنفاق غزة ليس دقيقاً؛ لأن هذه لا تسمى حياة فمصاعبها جمة. ومع ذلك، فهذه الأنفاق لم تعد كما يوحي اسمها مجرد ممرات طويلة ذات ارتفاع قليل، وأرضية من التربة. فما بنته «حماس» هو مدينة أخرى تحت الأرض تسمى «غزة التحتا»... وهناك من يقول إن تحت الأرض «غزتين»؛ أي أن هناك بلدة ثالثة تحت طبقة أخرى تحت الأرض. من يسير على طرقاتها يجد أماكن استراحة رحبة، كما الحال في استراحات محطات الوقود، وفيها غرف للاجتماعات، وأخرى للنوم، مجهزة بكل ما يلزم. وهي مزودة بمنظومة تهوية حديثة ومتطورة، وتحتوي على مخازن عدة للأغذية وأخرى للأدوية والوقود. وتعمل فيها شبكة اتصالات مشفرة، لم تنجح إسرائيل في تفكيكها، والدليل على ذلك أنها تدربت على غزوة إسرائيل (طوفان الأقصى) طيلة سنة كاملة مستخدمة هذه الشبكة من دون أن يتم اكتشاف الخطة. وكوادر «حماس» التي تتولى اللوجستيات مدربة على توفير «احتياجات الصمود» على اختلافها. بالطبع، من يعيش فيها لا يتمتع بحياة مرفهة، كما الحال في مقرات قيادة الجيش الإسرائيلي، وبالتأكيد ليس كحال قادة «حماس» في الخارج، ومستخدموها يعانون من ظروف غير سهلة. وإسرائيل أعدت خططاً لجعلها حياة لا تطاق ولتحويلها إلى مصيدة ضخمة لرجال «حماس» وقادتها. وبحسب خبراء، فإن إسرائيل تنوي إغراق الأنفاق بمادة لزجة تنفخ وتصبح صلبة حال انطلاقها، وبذلك تغلق مدخل النفق كما لو أنها تضع بوابة حديدية ضخمة، سمكها من عدة أمتار. وستستخدم قنابل فراغية (فاكوم)، لهدمها على رؤوس من فيها، إلا أن «حماس» ومن ساعدها في هذه التقنية يقولون إنهم أخذوا بالاعتبار كل هذه الاعتبارات، وإنهم جاهزون للقتال، وهم يتحدون إسرائيل عبرها.

مجمع الشفاء

«مجمع الشفاء» الطبي القائم في قلب مدينة غزة أصبح هدفاً مركزياً للجيش الإسرائيلي، والحجة أنه يضم طابقاً أرضياً، وأن قيادة «حماس» اتخذت منه مقراً رئيسياً، واعتبرت تل أبيب الأمر «استخداماً للمستشفى ومرضاه دروعاً بشرية يختبئون وراءها». غير أن الحقيقة التي لا يتحدثون عنها في إسرائيل هي أولاً؛ أن إسرائيل نفسها تقيم مقر قيادتها في قلب تل أبيب، بالقرب من عمارات سكنية ومستشفى إيخيلوف، أحد أكبر مستشفيات إسرائيل. والحقيقة الثانية التي يتجاهلونها هي؛ أن إسرائيل نفسها هي التي استغلت هذا المقر (مجمع الشفاء)، فمنذ أن احتلت إسرائيل القطاع سنة 1967 استخدمت مرافقه مقراً لعمل الحاكم العسكري. وفي سنة 1980، بنت الطابق الأرضي ليكون مثل خندق وملجأ للقيادة، وظلت تستخدمه حتى آخر يوم لاحتلالها، سنة 1994. و«مجمع الشفاء» الذي كان مسؤولاً عن تقديم الخدمة الطبية لـ652 ألف فلسطيني يقطنون مدينة غزة، وآلاف من باقي سكان مدن القطاع، كان يعاني الأمرين قبل هذه الحرب، أولاً؛ بسبب الحصار الإسرائيلي، وثانياً؛ بسبب حكم «حماس» الذي لم يوفر له ما يحتاج من أدوية وأدوات طبية، فآلاف العمليات الجراحية مؤجلة، والمرضى بلا أدوية، فضلاً عن الصراع على وصول الكهرباء في ظل الانقطاع الطويل والمتكرر، وفقدان الوقود الذي يفترض أن يشغل مولدات الكهرباء للاستمرار في عمله، وهذا كله يشكل خطراً مباشراً على حياة المدنيين داخل القطاع. ومع خطة إسرائيل لتفريغ شمال القطاع ودفع المواطنين إلى الجنوب، بذريعة حمايتهم، لجأ إلى المستشفى حوالي 100 ألف إنسان، إذ اكتشف الناس أن إسرائيل تقصف قوافل الهاربين، وهم على الطريق، وتقصف أيضاً المناطق الجنوبية التي تدعي إسرائيل أنها مناطق آمنة، والآن يهددون بقصف المستشفى، وتدميره، بدعوى الوصول إلى الأنفاق تحت المشفى والتي تضم قادة «حماس». وفي داخل إسرائيل، يدور حديث أن ما تقوله الحكومة والجيش بشأن وجود قيادات لـ«حماس» في خندق أسفل المستشفى منذ بداية الحرب كان كافياً إن صح ليدفعهم إلى المغادرة، ويبتعدوا إلى مناطق أخرى، ويعتبروا التهديدات الإسرائيلية مجرد «ترويع» للسكان.

إسرائيل تستجيب لضغط أميركي وتسمح بمرور 50 شاحنة مساعدات إلى غزة

تل أبيب: «الشرق الأوسط»..ذكرت هيئة البث الإسرائيلية (الأحد) أن إسرائيل استجابت «لضغط» أميركي، وستسمح بمرور 50 شاحنة مساعدات إلى غزة. وقالت الهيئة إنه من المتوقع أن تدخل الشاحنات إلى غزة الأحد، وفقاً لما ذكرته «وكالة أنباء العالم العربي». وكانت الحكومة الإسرائيلية قد وافقت على تشغيل خط مياه إضافي للقطاع خلافاً لتوصية وزير الطاقة إسرائيل كاتس الذي عارض ذلك، وأصر على موقفه بقطع الماء والوقود عن قطاع غزة. وفي وقت سابق (الأحد) أفاد تلفزيون «القاهرة الإخبارية»، بأن شحنة مساعدات جديدة تضم 10 شاحنات بدأت في عبور معبر رفح إلى قطاع غزة. ونقل التلفزيون عن مصادر رفيعة المستوى في وقت سابق (الأحد) القول إن القاهرة تكثف اتصالاتها مع كل الأطراف الدولية لإدخال كميات كبيرة من المساعدات الإنسانية لقطاع غزة خلال الأسبوع الحالي، وفقاً لما ذكرته «وكالة أنباء العالم العربي». ووصلت شاحنة مساعدات طبية يصحبها وفد من «الصليب الأحمر» إلى مستشفى ناصر في خان يونس جنوب قطاع غزة، الأحد، بينما دخلت الغارات الإسرائيلية على القطاع يومها الثالث والعشرين. وكانت رئيسة اللجنة الدولية لـ«الصليب الأحمر» ميريانا سبولياريتش إيغر قد حذرت (السبت) من أن المستشفيات التي لا تزال تعمل في غزة على وشك الانهيار، ووصفت العجز عن تقديم مساعدات كافية في غزة بأنه «فشل كارثي» يجب على العالم عدم التسامح معه.



السابق

أخبار فلسطين والحرب على غزة..معارك بـ 3 محاور في غزة...ونتنياهو يربك جبهته الداخلية..تل أبيب تتجه لحصار مدينة غزة عاماً بدل الاجتياح..ومفاوضات تبادل الأسرى تتباطأ ولا تنهار..غوتيريش: العالم يشهد كارثة إنسانية تقع تحت أنظارنا..المستوطنون يستغلون حرب غزة لطرد فلسطينيي الضفة من قراهم..بالقوة..114 شهيداً في الضفة الغربية..لغط سياسي..وخلاف داخل «حكومة الحرب» الإسرائيلية.. النرويج تنتقد رد إسرائيل «غير المتكافئ».. «حماس» مستعدة «فوراً» لإبرام صفقة تبادل للأسرى..الأهداف المُعلنة للغزو البري لغزة..مستحيلة التنفيذ..الاحتلال يلغي خطط اجتياح غزة.. ويستبدلها بتوغلات برية محدودة..تظاهرات تضامنية مع غزة حول العالم..اقتحام مطار بمنطقة داغستان عند إعلان وصول رحلة من إسرائيل..

التالي

أخبار وتقارير..عربية..الجيش الإسرائيلي يقصف «بنية تحتية عسكرية» في سوريا..«درون» تهاجم قاعدة أميركية في الحسكة..وتركيا تستهدف مناطق لأكراد عفرين..الناطق باسم الحكومة: قرار غلق سفارة الولايات المتحدة الأميركية يدمر العراق..وزيرا خارجية السعودية وإيران يبحثان تطورات الأوضاع في غزة ومحيطها..السعودية: تأمين طبي شامل ومجاني للمواطنين مدى الحياة..الكويت تحسم الجدل وتقرر اعتماد السفيرة الأميركية..اقتراع عُماني بلا ورق وصناديق عبر التطبيق الإلكتروني «انتخب»..وفد من «التحالف» يجتمع مع مسؤولين في حجة اليمنية..

العرب الدروز في إسرائيل.. جذور الإحباط و"ثمن الولاء"..

 الجمعة 23 شباط 2024 - 4:08 ص

العرب الدروز في إسرائيل.. جذور الإحباط و"ثمن الولاء".. الحرة..ضياء عودة – إسطنبول... الدروز يشكلو… تتمة »

عدد الزيارات: 148,017,632

عدد الزوار: 6,573,542

المتواجدون الآن: 58