عقوبات أميركية على رجل أعمال تركي بتهمة مساعدة «الحرس الثوري»..

تاريخ الإضافة الجمعة 9 كانون الأول 2022 - 5:20 ص    عدد الزيارات 261    التعليقات 0

        

تركيا: تزايد عدد ناقلات النفط المنتظرة في مضيق البوسفور..

أنقرة: «الشرق الأوسط».. قالت وكالة شحن إن عدد ناقلات النفط المنتظرة في البحر الأسود لعبور مضيق البوسفور صوب البحر المتوسط ارتفع بواقع خمس ناقلات إلى 16. اليوم (الخميس)، وسط محادثات بين الغرب ومسؤولين أتراك بشأن إجراءات لحل مشكلة اصطفاف الناقلات في المنطقة. وقال مسؤول في وزارة الخزانة البريطانية إن تلك المحادثات تُجرى بعد أن طبقت مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى والاتحاد الأوروبي قيوداً جديدة في الخامس من الشهر الحالي على صادرات النفط الروسية. واتفقت مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي وأستراليا على منع مقدمي خدمات الشحن، مثل شركات التأمين، التعامل مع صادرات الخام الروسية ما لم تبع وفقاً لسقف سعر حددوه للخام الروسي بهدف حرمان موسكو من إيرادات النفط في وقت الحرب. لكن إجراء منفصلاً تطبقه تركيا منذ بداية الشهر أدى إلى تكدس الناقلات المنتظرة، إذ يلزم السفن بتقديم دليل على التغطية التأمينية خلال مدة الانتقال في مضيق البوسفور لدى التوقف في الموانئ التركية.

عقوبات أميركية على رجل أعمال تركي بتهمة مساعدة «الحرس الثوري»

واشنطن: «الشرق الأوسط»... فرضت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم الخميس، عقوبات على رجل الأعمال التركي البارز صدقي أيان وشبكة شركاته متهمة إياه بتيسير بيع نفط وغسل أموال لصالح «الحرس الثوري» الإيراني. وقالت وزارة الخزانة، في بيان نقلته وكالة «رويترز» للأنباء، إن شركات أيان أبرمت عقود بيع دولية للنفط الإيراني، ورتبت شحنات وساعدت في غسل أموال العائدات وأخفت مصدر النفط الإيراني لصالح «فيلق القدس» التابع لـ«الحرس الثوري». وقال البيان إن «أيان أبرم عقوداً تجارية لبيع نفط إيراني بمئات الملايين من الدولارات لمشترين» في الصين وأوروبا. وأضاف البيان أن رجل الأعمال التركي حوّل هذه العائدات فيما بعد إلى «فيلق القدس». وتستهدف العقوبات أيضاً نجل أيان، بهاء الدين أيان، وشريكه قاسم أوزتاس، ومواطنين تركيين آخرين على صلة بشبكة الشركات، إلى جانب 26 شركة من بينها مجموعة شركاته (إيه.إس.بي) القابضة ومقرها جبل طارق وسفينة. ولم يتسن على الفور الوصول إلى أيان وابنه بهاء الدين وأوزتاس للتعليق. ولم ترد مجموعة (إيه.إس.بي) التابعة لأيان ولا إدارة الاتصالات التركية على الفور على طلبات التعليق. وتجمد إجراءات وزارة الخزانة أي أصول أميركية للمستهدفين وتمنع الأميركيين بشكل عام من التعامل معهم. وقد يواجه الذين يشاركون في معاملات معينة فرض عقوبات عليهم أيضاً. وتأتي الإجراءات الأميركية في وقت توترت فيه العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا بسبب مجموعة من القضايا تضمنت الخلاف حول النهج السياسي في سوريا وشراء أنقرة لأنظمة دفاع جوي روسية. وتواصل واشنطن فرض عقوبات واسعة النطاق على إيران وتبحث عن وسائل لتعزيز الضغط مع تعثر جهود إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع طهران. وسعى الرئيس الأميركي إلى التفاوض كي تعود إيران إلى الاتفاق النووي بعد انسحاب الرئيس السابق دونالد ترمب منه عام 2018.

مباحثات تركية مع فنلندا حول طلب انضمامها إلى «الناتو»

أنقرة تأمل بإجراءات ملموسة من أميركا لتزويدها بمقاتلات «إف - 16»

الشرق الاوسط... أنقرة: سعيد عبد الرازق... دعت تركيا جميع حلفائها وخاصة فنلندا، التي لا تزال تفرض حظرا على بيع الأسلحة لها، إلى مساندتها في جهودها لمكافحة الإرهاب. واستبق وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، زيارة نظيره الفنلندي بالتأكيد على أن تركيا لا ترى مشكلة في سياسة «الباب المفتوح» لـ«الناتو»، لكن يجب احترام حساسياتها قبل أن تصادق على انضمام فنلندا والسويد للناتو. ولفت إلى أن ثمة التزامات وقعت عليها فنلندا والسويد في مذكرة التفاهم الثلاثية المبرمة مع تركيا في 28 يونيو (حزيران) الماضي على هامش قمة «الناتو» في مدريد، ويجب أن تفيا بها. وأضاف «نتابع عن كثب الوضع في السويد وفنلندا، للأسف ما زلنا نرى استمرار بعض الصور والأعمال الاستفزازية في هذين البلدين، ننتظر اتخاذ خطوات ملموسة سواء من السويد أو فنلندا». وتقدمت السويد وفنلندا في 18 مايو (أيار) الماضي، بطلب رسمي للانضمام إلى «الناتو» على خلفية المخاوف من الحرب الروسية - الأوكرانية التي بدأت في 24 فبراير (شباط). ووافقت 28 دولة من أصل 30 عضواً في «الناتو» على طلب الدولتين الأوروبيتين، فيما اعترضت تركيا والمجر. ويتعين موافقة الدول الأعضاء بالإجماع حتى يتم قبول طلبات الانضمام. في السياق ذاته، أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن تركيا تدعم توسع «الناتو»، قائلاً: «رأينا بعض الخطوات الإيجابية من الجانب السويدي كتغيير قانون مكافحة الإرهاب ورفع حظر تزويد تركيا بالأسلحة، لكن عليها أن تقدم على مزيد من الخطوات الإيجابية التي من شأنها إزالة المخاوف الأمنية لتركيا». وأكد أن عضوية السويد وفنلندا في «الناتو» تتوقف كلياً على استيفائهما للشروط الواردة في مذكرة التفاهم الثلاثية الموقَّعة على هامش قمة «الناتو» في مدريد. من جانبها أكدت السويد أنها بدأت تفهم المخاوف الأمنية التركية، وأن تبديد هذه المخاوف سيعزز أمنها أيضا. وقال مسؤول ملف مفاوضات عضوية السويد في الناتو، أوسكار ستنستروم، لوكالة «الأناضول» التركية، الأربعاء، إن بلاده عازمة على اتخاذ الخطوات الضرورية من أجل تطبيق مذكرة التفاهم الثلاثية التي تضم أيضا تركيا وفنلندا، وإن الحكومة السويدية تمنح الأولوية لتنفيذ تعهداتها بموجب مذكرة التفاهم بشكل كامل. وأضاف أن قانون الإرهاب الجديد في السويد سيزيد من التضييق على أي شخص متورط في أي جريمة إرهابية، وبخاصة عناصر العمال الكردستاني، معتبرا أن العلاقات الجيدة بين بلاده وتركيا، ستصبح أقوى عند انضمام السويد على الناتو. وفي سياق متصل عبرت تركيا عن أملها في أن تتخذ واشنطن إجراءات ملموسة لتزويدها بمقاتلات «إف 16» بعدما ألغت لجنة مشتركة من مجلسي النواب والشيوخ بالكونغرس الأميركي شروطا كانت تقيد منح هذه المقاتلات لها في ميزانية الدفاع الوطني للعام المقبل بسبب الحصول على منظومة الدفاع الجوي الصاروخي الروسية عام 2019 . وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إن بلاده تتطلع لاتخاذ واشنطن إجراءات ملموسة بعد إلغاء قيود بيع مقاتلات «إف - 16» لتركيا من النص النهائي لميزانية الدفاع الوطني الأميركية للعام 2023. وأضاف أكار، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الفنلندي أنتي كايكونن عقب مباحثاتهما في أنقرة الخميس، أن «العمل مستمر لشراء 40 مقاتلة من طراز (إف - 16) ومعدات تحديث 79 طائرة من الطراز ذاته تابعة للقوات الجوية التركية… نتابع كل التطورات بخصوص هذا الموضوع عن كثب، لقد رأينا نهجا إيجابيا لنظرائنا الأميركيين منذ البداية بهذه المسألة، بما في ذلك أعضاء الوفد الأميركي في الاجتماعات المشتركة، وبخاصة وزير الدفاع لويد أوستن». وتابع أكار: «اعتمادا على هذه التوجهات الإيجابية نتوقع خطوات إيجابية وملموسة من الولايات المتحدة بهذا الخصوص، ونريد أن تنتهي هذه الأمور بأسرع ما يمكن بطريقة إيجابية». كان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، أعلن ، الأربعاء، أن بلاده ترغب بتلبية الاحتياجات الدفاعية لتركيا التي وصفها بـ«الحليف المهم» لواشنطن في حلف شمال الأطلسي (ناتو). وفي تعليق على إلغاء البنود التي تقيد بيع طائرات «إف - 16» لتركيا من النص النهائي لميزانية الدفاع الأميركية للعام المقبل، قال برايس: «بالطبع تركيا حليف مهم في الناتو وشريك أمني مهم ونريد دمج قدراتنا الدفاعية وتقديم ما تحتاجه تركيا للتعامل مع التهديدات الهائلة التي تواجهها… نحاول التأكد من أن تركيا لديها القدرات الدفاعية التي تحتاجها للحفاظ على دورها كحليف رئيس في الناتو». وأضاف أنه لم يتعرض أي من حلفاء الناتو لهجمات إرهابية على أراضيهم أكثر من حلفائنا الأتراك، مشيرا إلى أن الرئيسين التركي رجب طيب إردوغان، والأميركي جو بايدن ناقشا هذه المسألة عندما التقيا في قمة الناتو بالعاصمة الإسبانية مدريد في يونيو (حزيران) الماضي على هامش قمة الناتو. وقال أكار إننا «نتوقع من جميع حلفائنا، وبخاصة فنلندا، أن يدعموا ويساهموا في حرب تركيا ضد الإرهاب وجهود تحديث قواتها المسلحة… نتوقع المساهمة الضرورية من حلفائنا لدعم جهود شراء المقاتلات وتحديث أسطول مقاتلات قواتنا المسلحة، سواء في الحرب ضد الإرهاب أو في ضمان قدرتنا على الوفاء بواجباتنا بالكامل داخل الناتو». وبحث وزير الدفاع التركي ونظيره الفنلندي أنتي كاكونن مسألة انضمام فنلندا إلى الناتو التي تعترض عليها تركيا بدعوى أن هناك حساسيات أمنية على فنلندا مراعاتها وتسليم المطلوبين من عناصر التنظيمات الإرهابية، في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني وحركة الخدمة التابعة للداعية فتح الله غولن المتهمة من جانب أنقرة بتدبير محاولة انقلاب فاشلة وقعت في منتصف يوليو (تموز) 2016 كما تطالب أنقرة برفع حظر السلاح الذي فرضته فنلندا مع عدد من الدول الغربية بسبب العملية العسكرية التركية ضد القوات الكردية في شمال سوريا في 2019 ، والمعروفة باسم «نبع السلام».

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن..

 الأحد 5 شباط 2023 - 6:48 ص

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن.. أحمد ناجي ملخّص: يعتمد أمن المملكة ا… تتمة »

عدد الزيارات: 116,763,639

عدد الزوار: 4,372,429

المتواجدون الآن: 119