بعد عملية دمشق..هل يفقد خامنئي الصبر الاستراتيجي أم يتجرع كأس السم؟...

تاريخ الإضافة الأربعاء 10 نيسان 2024 - 3:18 ص    عدد الزيارات 338    التعليقات 0

        

بعد عملية دمشق..هل يفقد خامنئي الصبر الاستراتيجي أم يتجرع كأس السم؟...

الحرة...شربل أنطون -واشنطن.. هل تتجه المنطقة إلى حرب إسرائيلية- إيرانية مباشرة بدل الحروب بالوكالة التي تفضلها إيران؟ ومن يسعى وراء حرب إقليمية: إسرائيل أم إيران؟. وهل تستطيع واشنطن تفادي التصعيد في لبنان وسوريا والعراق وكل المنطقة؟

الباحثان الأميركيان باربارا سلايفن وبهنام بن طالبلو، ناقشا هذا الموضوع في برنامج "عاصمة القرار" على قناة "الحرة".

باربارا سلايفن زميلة متميزة في "مركز ستيمسون" في واشنطن. وبهنام بن طالبلو، كبير باحثين في "مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات" في واشنطن. وشارك في جزء من الحوار من القدس، المحلل السياسي الإسرائيلي شلومو غانور.

لم يكن لواشنطن "أي دور أو علم مُسبَق" بعملية دمشق

"لقد أوضحنا لإيران عبر القنوات الخاصة "أننا لسنا مسؤولين عن الضربة التي وقعت في دمشق. ولم يكن للولايات المتحدة أي دور في تلك الضربة، ولم يكن لدينا علم مُسبَق بها"، تقول صابرينا سينغ، نائبة المتحدث باسم البنتاغون. وتُضيف إن "الإسرائيليين لم يخبرونا بغارتهم في دمشق أو الهدف المقصود منها". وعلى ذلك يُضيف جون كيربي، المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي، أن "تصريحات وزير الخارجية الإيراني بأننا مسؤولون عن الضربة في دمشق، وبأن اللوم يقع علينا هي مجرد هراء". وينتقد النائب الجمهوري مايكل والتز إدارة الرئيس بايدن لأنها "تُسرِع لتبليغ إيران أنه ليس لأميركا أي علاقة بالضربة التي نفذتها إسرائيل على الحرس الثوري الإيراني في دمشق؛ فنحن نبعث للمسؤولين في طهران رسالة أساسية حول ما يمكنهم الإفلات منه، وإلى أي مدى يمكنهم المضي قدماً". وينتقد شون دورنز في واشنطن إكزامينر "مسارعة واشنطن إلى نفي أي علاقة لها بالعملية، لأن ذلك قد يبعث بإشارة مفادها أن الولايات المتحدة تخشى من رد إيراني يستهدف القوات الأميركية في الشرق الأوسط. إن إظهار الضعف سيساهم أكثر في تقويض الردع الأميركي". ويعتقد بهنام بن طالبلو أن إدارة بايدن نأت بنفسها عن هجوم دمشق "لانها تنأى بنفسها عن المنطقة بشكل عام، ولأنها منذ السابع من أكتوبر تحاول تخفيف التوتر مع ايران، التي ترى ذلك كعلامة ضعف أميركية. لهذا أتوقع أن يكون الرد الإيراني الاكثر احتمالاً هو استئناف العمليات ضد المصالح الأميركية في الشرق الأوسط. كذلك ربما نرى هجمات ضد المصالح الاسرائيليه في العالم". تصف باربارا سلايفن نأي إدارة بايدن بنفسها عن هجوم دمشق بـ"المجهود الجيّد" من جانب واشنطن. ولكن "لا يمكننا ان نقول ان أميركا غير معنية. لا سيما أن إسرائيل عدائية، وتغامر بالكثير من تصرفاتها في المنطقة. أعتقد أن ما يقلق أميركا هو أن إسرائيل لا تحاول إنهاء حرب غزة بل توسيعها. أميركا تريد عدم التصعيد ولكن لا أعتقد أنها ستندجح في ذلك". يوافق بهنام بن طالبلو على أن الولايات المتحدة قد لا تنجح في محاولتها تخفيف التصعيد، وذلك لأن "إيران تعتقد أنها تفوز رغم النجاحات الاسرائيلية قصيرة الأمد في قطاع غزة. وخامنئي سيتعامل مع خطاب عدم التصعيد الأميركي كعلامة على نجاح إيران".

هل سترد إيران على "أكبر عملية اغتيال منذ مقتل سليماني"؟

لم تكن عملية دمشق خبراً عادياً في منطقة مضطربة، بل حدثاً كبيراً أودى بحياة "أركان الحرس الثوري" الإيراني في الخارج. وقد وصفتها افتتاحية صحيفة وول ستريت جورنال بـ"أكبر عملية اغتيال منذ مقتل قاسم سليماني. فإيران دفعت أول ثمن حقيقي لحربها بالوكالة في الشرق الأوسط، بعد أن قتلت إسرائيل، في عملية دمشق، كبار المسؤولين الإيرانيين الذين يزرعون الفوضى في المنطقة". الضربة "وضعت المرشد الأعلى الإيراني أمام حقيقة أن حربه بالوكالة ضد إسرائيل لها ثمن"، على حد تعبير مارك تشامبيون في بلومبورغ. فيما يعتبر شون دورنز في واشنطن إكزامينر، أن "إسرائيل تبعث برسالة لإيران عبر دمشق، رسالة واضحة مفادها أن إسرائيل سترد على أي تصعيد إيراني على الحدود مع لبنان بصورة تتجاوز الحدود الإسرائيلية". "المسؤولون الإيرانيون يتكلمون كثيراً عن الرد، ولكنهم يلعبون اللعبة على المدى الطويل"، برأي باربارا سلايفن، وذلك لأنهم "يدركون ان أميركا وإسرائيل تاثرتا سلباً بالفظائع التي ارتكبت في غزة. وبالتالي من المنطقي بالنسبة لإيران "أن تنتظر قبل الرد". فيما يرى بهنام بن طالبلو أن التطور في قدرات الأسلحة الهجومية الإيرانية، لا سيما الصواريخ، يجعلنا لا نستبعد رداً إيرانياً، يتحدث عنه كبار المسؤولين الإيرانيين. ربما يكون هجوماً على المصالح الإسرائيلية في دولة ما. لكن تصريح السفير الإيراني في العراق كان ملفتاً، فقد قال أن هجوم دمشق ربما يكون فخاً لإيران".

هل نقلت عملية دمشق المنطقة إلى "مرحلة مختلفة"؟

إن الضربة الإسرائيلية على قنصلية إيرانية في دمشق، وقتل مسؤوليِّن كبيريّن في الحرس الثوري، تشكل "تصعيداً كبيراً في التوترات الإقليمية، مما يشير إلى تحول محتمل في الصراع الإيراني الإسرائيلي القديم"، على حد تعبير الباحث الأميركي سينا طوسي. ويقول السِناتور الديمقراطي بن كاردن، أننا في "وضع شديد الخطورة. ونشعر بقلق بالغ إزاء تصاعد الصراع. الذي ليس من مصلحة أحد تصعيده، خاصة إسرائيل وإيران". فيما تعمل الإدارة الأميركية "بشكل دؤوب على تفادي التصعيد، سواء كان في لبنان أو سوريا والعراق، أو في البحر الأحمر واليمن وغيرها"، على حد تعبير وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن، فإنه سيكون "لطبيعة رد إيران على إسرائيل آثار عميقة في الشرق الأوسط وخارجه"، وفقا لسينا طوسي.

إسرائيل- إيران.. من الحرب بالوكالة إلى المواجهة المباشرة؟

يعتقد ولي نصر أن إيران "ستتريث في الرد على إسرائيل لكي لا ينتقل التركيز من غزة إلى سوريا وإيران" . فالكرة الآن في ملعب إيران، و"إسرائيل تريد دفع إيران للرد. قد يكون هدف إسرائيل هو حرب أكبر تتورط فيها الولايات المتحدة. وهدف عملية دمشق هو استفزاز إيران لا ردعها"، برأي الباحث ولي نصر. ويقول السِناتور الديمقراطي كريس كونز إن "الردع الأميركي ضروري لكبح الاعتداءات الإيرانية في المنطقة، التي تعيش خطراً حقيقياً بالتصعيد منذ السابع من أكتوبر. فالرد الإسرائيلي والرد المضاد من قبل وكلاء إيران في المنطقة، يشكل تهديدا حقيقيا بالتصعيد". وتتوقع صحيفة وول ستريت جورنال أن" تأمر إيران حزب الله بالانتقام من إسرائيل عبر جبهة لبنان". لكن – تضيف الصحيفة – "في الوقت الذي تدرس فيه إيران خياراتها، تحتاج طهران إلى سماع رسالة واضحة من البيت الأبيض بدعم إسرائيل، دعماً ثابتاً يجعل آيات الله يفكرون مرتين قبل إصدار أمر انتقام يندمون عليه لاحقاً". ويعتقد الكاتب الأميركي جوشوا كيتينغ أن "إسرائيل زادت مخاطر اندلاع حرب إقليمية . فالعملية الإسرائيلية في دمشق مثلت خطوة أخرى في مسلسل التصعيد. خاصة مع استمرار الحرب في غزة ، ودخول الحوثيين وحزب الله على الخط، والمخاوف من إمكانية اندلاع حرب إقليمية. وتنامي المخاطر من أن تجد القوات الأميركية نفسها في مرمى نيران الرد الإيراني على عملية دمشق. وأن تكون واشنطن هي من يتحمل الكلفة وليس تل أبيب، لأن طهران ترى في القوات الأميركية في العراق وسوريا أهدافا سهلة، بخلاف المواجهة المباشرة مع إسرائيل التي تتحاشاها إيران باستمرار". ويضيف النائب الجمهوري مايكل والتز أن "الأهم بالنسبة لمسؤولي إيران هو استمرارهم في السلطة، والقدرة على الإفلات من العقاب عن أعمالهم. ومن المفارقات أنه بقدر ما يتحدث البيت الأبيض عن تجنب التصعيد، فإن هذا في الواقع هو الشيء الذي يدعو إيران إلى التصعيد. ما تعرفه إسرائيل هو أن النظام الإيراني هو المرض. وهذا ما يجب أن يتغير. والشيء الذي يمكننا القيام به لمساعدة إسرائيل أكثر هو تجفيف الأموال التي تجنيها إيران من بيع نفطها للصين"، برأي النائب الجمهوري. سيكون لطبيعة رد إيران على إسرائيل آثار عميقة في الشرق الأوسط وخارجه. يقول الباحث الأميركي سينا طوسي: "إن العامل المحوري في هو موقف الولايات المتحدة من تصرفات نتنياهو. فهل سيمارس بايدن ضغوطاً قسرية على نتنياهو لتجنب صراع إقليمي أوسع يؤذي الولايات المتحدة، وتستفيد منه الصين وروسيا؟". من جهته يقول المحلل السياسي الإسرائيلي شلومو غانور إن بلاده مستعدة لمواجهة اي تطور و"باستطاعتها صد أي هجوم من قِبل إيران او وكلائها في المنطقة، أو خارج المنطقة ضد أهداف إسرائيلية، أو أي اهداف يهودية. لكن إسرائيل غير معنية بأي مواجهة مباشرة مع إيران، لانها لا تريد الدخول في حرب إلا اذا فُرضت عليها. واعتقد بأنها ستحاول بكل جهدها تجنب مثل هذه الحرب"، برأي الكاتب الإسرائيلي شلومو غانور.

مخاوف من جبهة جديدة بـ"حرب الظل" مع إسرائيل.. إيران "تُغرق الضفة الغربية بالأسلحة"

الحرة..السلطة الفلسطينية كانت قد حذرت من الفوضى

نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين أميركيين وإسرائيليين وإيرانيين القول إن طهران تدير طرق تهريب سرية عبر الشرق الأوسط، وتوظف عملاء استخبارات ومسلحين وعصابات إجرامية بهدف توصيل أسلحة إلى الضفة الغربية. وقال المسؤولون إن العديد من الأسلحة المهربة إلى الضفة الغربية تنتقل عبر مسارين من إيران، عبر العراق وسوريا ولبنان والأردن وإسرائيل، لتصل إلى أفراد عصابات إجرامية منظمة ومسلحين متشددين وجنود وعملاء استخبارات. والجهة الرئيسية في العملية، وفق المصادر، هم المهربون البدو الذين يحملون الأسلحة عبر الحدود من الأردن إلى إسرائيل. وعبر أحد الطرق طرق التهريب، يحمل مسلحون مدعومون من إيران الأسلحة من سوريا إلى الأردن، ومن هناك يتم نقلها على الحدود إلى المهربين البدو، الذين يأخذونها إلى الحدود مع إسرائيل، حيث تلتقطها العصابات الإجرامية ثم تنقلها إلى الضفة الغربية. وقال مسؤولان أميركيان إن الطريق الثاني وهو أكثر صعوبة، يتم فيه نقل الأسلحة من سوريا إلى لبنان. ومن هناك، يتم تهريب الأسلحة إلى إسرائيل، حيث تلتقطها العصابات الإجرامية وتنقلها إلى الضفة الغربية. وتشير المصادر الإيرانية إلى أن عملاء إيرانيين من "فيلق القدس"، التابع للحرس الثوري الإيراني، هم من يتولون عملية التنسيق في الغالب. وقال محللون للصحيفة إن غالبية الأسلحة المهربة هي أسلحة صغيرة، مثل مسدسات وبنادق هجومية، وتقوم إيران أيضا بتهريب الأسلحة المتطورة، وفقا للمسؤولين الأميركيين والإسرائيليين. وقال المسؤولون الإسرائيليون إن هذه الأسلحة تشمل صواريخ مضادة للدبابات وقذائف صاروخية تحلق بسرعة وعلى ارتفاع منخفض على الأرض، ما يشكل تحديا لإسرائيل. واستندت الصحيفة في هذه المعلومات إلى مقابلات مع مسؤولين أمنيين وحكوميين كبار مطلعين، من بينهم ثلاثة من إسرائيل، وثلاثة من إيران، وثلاثة من الولايات المتحدة. وطلب المسؤولون من الدول الثلاث عدم الكشف عن هوياتهم. وذكر ثلاثة مسؤولين إيرانيين أن الهدف من عملية التهريب هو إثارة الاضطرابات ضد إسرائيل من خلال إغراق القطاع بأكبر عدد ممكن من الأسلحة. ولم تعلق بعثة إيران لدى الأمم المتحدة في بيان على هذه المعلومات، لكنها شددت على "أهمية حمل الفلسطينيين السلاح ضد إسرائيل". وقال محللون إن التهريب إلى الضفة الغربية بدأ قبل عامين تقريبا، عندما بدأت إيران في استخدام طرق موجودة بالفعل لتهريب بضائع مهربة أخرى. وقال أفشون أوستوفار، الأستاذ المشارك في شؤون الأمن القومي في كلية الدراسات العليا البحرية والخبير في الجيش الإيراني، إن إيران تركز على الضفة الغربية لأنها أدركت أن الوصول إلى غزة سيتم تقييده في المستقبل المنظور. وأضاف: "الضفة الغربية ستكون الحدود التالية التي ستخترقها إيران وتنشر الأسلحة فيها، لأنها إذا تمكنت من القيام بذلك، فإن الضفة الغربية ستصبح مشكلة كبيرة مثل غزة، إن لم تكن أكبر". واتهمت فتح، الفصيل الفلسطيني الذي يسيطر على السلطة الفلسطينية وجزء كبير من الضفة الغربية، إيران، الأسبوع الماضي النظام الإيراني بـ"محاولة إشاعة الفوضى في الضفة الغربية"، وقالت إنها ستعارض أي عمليات من الخارج لا صلة لها بالقضية الفلسطينية جاء في البيان أن الحركة تؤكد "رفضها للتدخلات الخارجية، وتحديدا الإيرانية، في الشأن الداخلي الفلسطيني... هذه التدخلات لا هدف لها سوى إحداث الفوضى والفلتان والعبث بالساحة الداخلية الفلسطينية، الأمر الذي لن يستفيد منه إلا الاحتلال الإسرائيلي وأعداء شعبنا الفلسطيني". وذكرت الحركة أنها لن تسمح باستغلال القضية الفلسطينية "كورقة لصالح مشاريع مشبوهة لا علاقة لها بشعبنا الفلسطيني ولا قضيتنا الوطنية". وتزيد العملية السرية المخاوف من أن طهران تسعى إلى تحويل الضفة الغربية إلى "نقطة الاشتعال التالية في حرب الظل المستمرة منذ فترة طويلة بين إسرائيل وإيران"، وفق صيفة نيويورك تايمز. واكتسب هذا الصراع أهمية جديدة بعد ضربة، نسبت إلى إسرائيل، واستهدفت القنصلية الإيرانية في دمشق، "ما يهدد بصراع أوسع نطاقا في الشرق الأوسط، بعدما تعهدت إيران بالرد على الغارة". وتقول الصيحفة إنه بعد هجوم حماس في السابع من أكتوبر، فضلت طهران وإسرائيل حصر صراعهما في الظل، لكن تلك الحرب السرية انفجرت إلى العلن، الأسبوع الماضي، بعد الغارة الجوية على مبنى القنصلية سفارة الإيرانية في سوريا. الجدير أنه بعد هجوم أكتوبر، شنت قوات الأمن الإسرائيلية حملة أمنية واسعة في جميع أنحاء الضفة الغربية. ووصف الجيش الإسرائيلي الغارات بأنها جزء من جهوده لمكافحة الإرهاب. في الشهر الماضي، قال الجيش إن قوات الأمن ضبطت أسلحة متطورة، من بينها ألغام مضادة للدبابات ومنعت تهريبها إلى داخل الضفة الغربية.

بالأسماء والأرقام.. من هم وكلاء إيران في الشرق الأوسط؟ وما قدراتهم؟..

الحرة / ترجمات – واشنطن.. النظام الإيراني يعتمد على وكلاء له في الشرق الأوسط

تسعى إيران إلى إبراز قوتها العسكرية في مساحة كبيرة بالشرق الأوسط، وذلك من خلال دعمها بالأسلحة والتدريب والمساعدات المالية، لأكثر من 20 مجموعة وحركة، وفق صحيفة نيويورك تايمز الأميركية. وتشترك تلك المجموعات في خدمة أهداف إيران، كما أن لديها بعض المصالح المحلية الخاصة بها. وباستثناءات قليلة، لا تسيطر إيران على كل تلك المجموعات بشكل كامل، وفق الصحيفة. ونشرت نيويورك تايمز التقرير تحت عنوان: "نفوذ بالوكالة.. كيف تشكل إيران الشرق الأوسط؟"، يعالج كيف نجح النظام الإيراني في نشر نفوذه وإبراز قوته العسكرية في مناطق واسعة من الشرق الأوسط، رغم العقوبات الغربية والتباين باللغة والانتماء المذهبي مع محيطها، حيث الأغلبية يتحدثون العربية وينتمون للمذهب السني. ووفق الصحيفة، فإن إيران نجحت في منافسة القوى الإقليمية التقليدية في المنطقة، على غرار مصر والسعودية، إذ تدعم، مباشرة أو بطريقة غير مباشرة، أكثر من 20 جماعة مسلحة في المنطقة، أكثرها مصنفة جماعات إرهابية في الولايات المتحدة. ومنذ هجوم حماس الدامي على إسرائيل التي ردت بحرب مدمرة، أعرب مسؤلون أميركيون عن اعتقادهم بأن إيران لم تأمر بش الهجوم أو كان لديها على الأقل علم مسبق به. وتقول الصحيفة إن حرب الظل منذ هجوم أكتوبر 2023 انتهت بعد الضربة التي قالت طهران إن إسرائيل نفذتها، الأسبوع الماضي، على مقر قنصلي إيراني في العاصمة السورية دمشق، حيث قتل عناصر من الحرس الثوري الإيراني، بينهم قيادي. ويعد الحرس الثوري الإيراني ذراع نظام طهران في إدارة الجماعات المسلحة في المنطقة المرتبطة عضويا بإيران، أو التي ترتبط معها بمصالج مشتركة على غرار حماس، بينها إظهار العداء لإسرائيل ورفع شعار تدمير الدولة العبرية.

حركة حماس

ومنذ إنشائها في عام 1987، شنت حماس العديد من الهجمات على إسرائيل، وغالبا ما كانت تعمل مع جماعة مسلحة أخرى مدعومة من إيران، وهي حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية. وفي عام 2021، أطلقت المجموعتان 4000 صاروخ على إسرائيل على مدار 11 يوما. وتشير الصحيفة إلى أن "حركة حماس وحركة الجهاد الإسلامي تتلقيان معا أكثر من 100 مليون دولار سنويا من طهران، بالإضافة إلى الأسلحة والتدريب"، وفقا لتقرير وزارة الخارجية الأميركية لعام 2020. وفي تقرير نشرته رويترز في أكتوبر 2023، قالت إن رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية، قال في مقابلة مع "الجزيرة"، عام 2022، إن حماس تتلقى حوالي 70 مليون دولار سنويا. ولم تكتف إيران بتزويد حماس وحركة الجهاد الإسلامي بالأسلحة والتدريب فحسب، بل قامت أيضا بتدريب حماس على كيفية صنع وتجميع أسلحتها الخاصة من المواد المحلية.

التوقيت والتنسيق مع إيران و"حزب الله".. تقرير يكشف تفاصيل جديدة عن هجوم 7 أكتوبر

كشف تقرير لصحيفة "لوفيغارو" الفرنسية، أن الذراع العسكري لحركة حماس، كان يستعد لهجوم السابع من أكتوبر على إسرائيل "منذ سنتين وفي سرية تامة"، مشيرة إلى أن "ثلاثة أو أربعة أشخاص فقط" كانوا على علم بتفاصيل المخطط. وبدأ تواصل إيران مع حماس في لبنان في أوائل التسعينيات، بعد أن أجبرت إسرائيل مئات الفلسطينيين، بما في ذلك قادة حماس، على اللجوء إلى هناك. وفي لبنان، سارع أتباع حماس إلى إقامة علاقات مع أعضاء حزب الله، الذين لديهم صلات راسخة بإيران. ومن خلال حزب الله، أصبحت حماس مرتبطة بإيران. ولكن في بعض الأحيان، تتأزم تلك العلاقة. وخلال الربيع العربي عام 2011، دعمت حماس القوات المناهضة للنظام السوري، بينما دعمت إيران الرئيس بشار الأسد. وفي عام 2015، دعمت حماس السعودية، ضد جماعة الحوثي اليمنية، المدعومة من إيران. ولكن بعدها حدث تقارب بين قيادة حماس والأسد، وبين حماس والحوثيين، وفق الصحيفة.

القدرات العسكرية

وتشير الصحيفة إلى أن "حماس تملك أسلحة غير متطورة نسبيا، لكن الكمية تعوض ما تفتقر إليه ترسانة الحركة من حيث الجودة". وتشير إلى أنه قبل حرب 7 أكتوبر، كان لدى حماس آلاف الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى يمكنها الوصول لمسافة 125 ميلا على الأقل. ومن غزة، يمكن أن يصل بعضها إلى مدينتي إيلات وحيفا الإسرائيليتين، وكذلك القدس وتل أبيب. وتملك حماس عددا كبيرا من الصواريخ المحمولة المضادة للدبابات روسية الصنع، والتي استخدمتها الحركة ضد القوات الإسرائيلية في غزة، وفقا لخبراء الأسلحة. ولديها طائرات بدون طيار استخدمتها لمهاجمة الدبابات ونقاط الاتصال الإسرائيلية. وداخل غزة، تتمتع حماس بالقدرة على تصنيع وتجميع بعض الأسلحة، باستخدام أجزاء من إيران، وكذلك من الصين وروسيا. وتقول الصحيفة "ليس من الواضح ما إذا كانت تلك الدول قد زودتها أم تم الحصول عليها من خلال إيران وحزب الله".

حزب الله

ووضع تقرير صحيفة "نيويورك تايمز" حزب الله في خانة "أكبر وأقدم مجموعات وكلاء إيرانية وأفضلها تدريبا في الشرق الأوسط"، مشيرا إلى أن "حزب الله، وهو منظمة شيعية، أصبحت القوة السياسية والعسكرية المهيمنة في لبنان". وخلال الحرب في غزة، بدأ حزب الله في زيادة الضغط على حدود إسرائيل، وشن ضربات عبر الحدود. وفي المقابل شنت إسرائيل هجوماً مضاداً. وتواجه حزب الله وإسرائيل في أكثر من مناسبة على مدى سنوات طويلة إلى حين الانسحاب الإسرائيلي من لبنان، عام 2000. ولكن بعد 6 سنوات من الانسحاب، وتحديدا في يوليو عام 2006، خاض الطرفان حربا اعتبرت الأشرس.

الحزب يساعد إيران على إبراز نفوذها في جميع أنحاء المنطقة

كيف وسع حزب الله تغلغل إيران في دول الشرق الأوسط؟

عمل حزب الله الشيعي اللبناني بالتنسيق مع إيران في جميع أنحاء الشرق الأوسط منذ تأسيسه في عام 1982، ويساعدها على إبراز نفوذها في جميع أنحاء المنطقة. وبحسب الصحيفة، فإن حزب الله يتلقى دعما ماليا كبيرا من إيران، "رغم أنه من الصعب التأكد من المبلغ الدقيق". وقدر مسؤول أميركي، في عام 2018، المبلغ بنحو 700 مليون دولار، "لكنه لم يقدم أي دليل على هذا الرقم". ومع ذلك، فقد تضاءل الدعم النقدي الإيراني لحزب الله بمرور الوقت، ما يعكس تأثير العقوبات طويلة المدى المقترنة بالعقوبات الأخيرة التي أمر بها الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، وأبقى عليها الرئيس الحالي، جو بايدن. ويشير التقرير إلى أن إيران تمكنت من الحفاظ على دعمها لحزب الله بعدة طرق أخرى. فهي تواصل تقديم الأسلحة والمعرفة التكنولوجية المتطورة حتى يتمكن مهندسو حزب الله من تصنيع الأسلحة محليا. ويضيف أن "القدرة على إنتاج أسلحته الخاصة، جعلت من حزب الله واحدا من أفضل الميليشيات تجهيزا في الشرق الأوسط". ويقول خبراء في الاستراتيجية العسكرية الإيرانية إن "طهران تعتبر قوات حزب الله في لبنان بمثابة خط دفاعها الأول، في حال تلقت هجوما من إسرائيل"، مشيرين إلى أن علاقات إيران بحزب الله تعود إلى الحرب الأهلية في لبنان، في عام 1975. ويقول المحللون إن إيران ساعدت حزب الله لأن ذلك يمثل لها فرصة لإعادة نفسها مرة أخرى إلى الشرق الأوسط، بعد أن أدت الحرب مع العراق إلى عزلها عن جزء كبير من دول المنطقة، وخاصة عن الحكام المسلمين السنة، الذين يشعرون بالقلق من إيران.

القدرات العسكرية

وبحسب الصحيفة ذاتها، تشير تقديرات الجيش الأميركي وخبراء الأسلحة إلى أن "ترسانة حزب الله، تبلغ حوالي 135 ألف إلى 150 ألف صاروخ وقذيفة، أو أكثر". مع نطاق يصل إلى 200 ميل أو نحو ذلك، بما يسمح للمسلحين بالوصول إلى أهداف في عمق إسرائيل. ويشير المحللون إلى أن حزب الله يملك ما يتراوح بين 100 إلى 400 صاروخ تم تحديثها مؤخرا وتزويدها بأنظمة توجيه دقيقة. ويقولون إن "هذه التكنولوجيا هي في الغالب إيرانية وروسية، على الرغم من أنه يتم تعديلها في بعض الأحيان من قبل خبراء الأسلحة في حزب الله". ونقلت الصحيفة عن محللين عسكريين قولهم أن "القوة القتالية لحزب الله أكثر انضباطا وأفضل تدريبا وأفضل تنظيما من معظم جيوش الشرق الأوسط. إذ تتكون من حوالي 30 ألف مسلح و20 ألف احتياطي". ووفقاً للمحللين، فإن "حزب الله لديه القدرة على تجنيد وتدريب الآلاف من المسلحين الجدد بسرعة، من خلال دوره كقوة سياسية ومقدم للخدمات الاجتماعية في العديد من المجتمعات اللبنانية".

الحوثيون

وتطرق تقرير الصحيفة إلى جماعة أنصار الله في اليمن، وقال إن الحوثين، المنضمن حديثا إلى شبكة حلفاء إيران، ينشطون في مهاجمة السفن في البحر الأحمر وخليج عدن، كطريق شحن دولي. وأصبح الحوثيون الحكام الفعليين لليمن بعد سيطرتهم على العاصمة في عام 2014. وهم يسيطرون الآن على حوالي ثلث البلاد، حيث يعيش 70 إلى 80 في المائة من السكان، وفقا للصحيفة.

تنفذ جماعة الحوثي هجمات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب

بالأسلحة والمستشارين.. تقرير يكشف دعم إيران للحوثيين في هجمات البحر الأحمر

قال مسؤولون ومستشارون غربيون إن إيران ترسل أسلحة متطورة بشكل متزايد إلى حلفائها الحوثيين، في اليمن، وهي جماعة مصنفة إرهابية في الولايات. ومنذ اندلاع الحرب في غزة، أطلق الحوثيون، أكثر من 60 هجوما صاروخيا وبطائرات بدون طيار على السفن التي تعبر البحر الأحمر وخليج عدن، وفقا لخدمة أبحاث الكونغرس. وأثرت الهجمات على التجارة في جميع أنحاء العالم، وانخفض الشحن عبر البحر الأحمر وقناة السويس بنسبة 50% على الأقل، وفقا لصندوق النقد الدولي. بينما يقول بعض محللي الصناعة إن الانخفاض أقرب إلى 80 بالمائة. وتشير الصحيفة إلى أن صواريخ الحوثيين استهدفت ميناء إيلات جنوب إسرائيل. كما أنها هاجمت قبل الحرب في غزة، أهدافا في الإمارات والسعودية.

الارتباط بإيران

  • الصحيفة، تتلقى جماعة الحوثي، في الغالب، أسلحة وتدريبا من إيران بدلاً من الدعم المالي المباشر. لكن بعض الخبراء يقولون إن "الحوثيين تلقوا مخدرات، وفي الماضي، بعض المنتجات النفطية، وكلاهما يمكن إعادة بيعهما، مما يوفر لهم الأموال التي يحتاجونها". فوي ديسمبر 2023، فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على الأفراد وعلى شركات الصرافة في إيران وتركيا واليمن المتورطين في تحويل ملايين الدولارات من إيران إلى الحوثيين. وخلال الحرب الأهلية في اليمن، ساعدت إيران وحزب الله الحوثيين في القتال ضد الحكومة اليمنية وداعميها السعوديين.

القدرات العسكرية

وبحسب الصحيفة، فإن التقديرات تختلف بشكل كبير حول القوة البشرية لميليشيا الحوثي وحجم ترسانتها العسكرية. ويقول الخبراء إن "لدى الحوثيين حوالي 20 ألف مقاتل مدرب"، لكن في المقابلات، زعم قادة الحوثيين أن لديهم ما يصل إلى 200 ألف مقاتل، وفي عام 2015 قدرت الأمم المتحدة العدد بحوالي 75 ألفا. وأظهرت الهجمات الأخيرة، أن الحوثيين لديهم بعض الوحدات المدربة تدريبا عاليا في تشغيل الطائرات بدون طيار، بالإضافة إلى الصواريخ الباليستية المضادة للسفن والصواريخ المخصصة لأهداف ثابتة على الأرض. واعترضت السفن الحربية الأميركية أو البريطانية معظم الصواريخ المضادة للسفن والطائرات بدون طيار، أو أنها سقطت في البحر دون إحداث أي ضرر. لكن الحوثيين أصابوا أهدافهم في كثير من الأحيان، بما يكفي لزيادة المخاطر وتكاليف التأمين، ما دفع العديد من شركات الشحن الكبرى إلى تجنب طريق البحر الأحمر. وبحسب الصحيفة، فإن تقريرا صدر مؤخرا عن وكالة الاستخبارات الدفاعية الأميركية وتقريرا للأمم المتحدة، أشارا إلى أن العديد من أسلحة الحوثيين إما إيرانية أو أشكال مختلفة من النماذج الإيرانية. وسبق للحوثيين أن استخدموا الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز لضرب أهداف في جنوب إسرائيل، على بعد أكثر من 1000 ميل. وفي الآونة الأخيرة، نشر الحوثيون طائرات بحرية بدون طيار، بعضها يتزلج على الماء والبعض الآخر تحت السطح. وتعتبر الأسلحة الموجودة تحت الماء أسلحة متقدمة نسبيا، وفقًا لمحللي الاستخبارات الغربية والمعهد البحري الأميركي.

جماعات مسلحة عراقية

ووفق تقرير الصحيفة، فقد حصلت إيران على نفوذ كبير في العراق، سياسيا وتجاريا، إذأصبح العراق، منذ ما يقرب من 20 عاما، أرضا خصبة للجماعات المسلحة الشيعية التي تزايد نفوذها. وتنضوي معظم الجماعات تحت "الحشد الشعبي" الذي سطع نجمه خلال الحرب على داعش. وتقول نيويورك تايمز إن 4 جماعات، على وجه الخصوص، شاركت في عدد من الهجمات على القوات الأميركية، و"هي حركة النجباء، وكتائب سيد الشهداء، وعصائب أهل الحق، وكتائب حزب الله". ردت الولايات المتحدة فجر الثلاثاء على الهجمات التي استهدفت قواتها في العراق وسوريا وأسفرت عن مقتل جنود أميركيين، ووجهت الضربات الأميركية إلى مليشيا مسلحة موالية لإيران في العراق. ومع اندلاع الحرب في غزة في أكتوبر، كثفت اثنتان من تلك الجماعات هجماتها على المواقع الأميركية في العراق، وشنت "كتائب حزب الله" و"حركة النجباء" 166 هجوما على منشآت عسكرية أميركية في العراق وسوريا، وفقا للصحيفة. وأصابت الهجمات نحو 70 جنديا، بإصابات طفيفة نسبيا. لكن في 28 يناير، أدت ضربة بطائرات مسيرة على قاعدة إمداد على الحدود الأردنية السورية إلى مقتل ثلاثة جنود أميركيين وإصابة أكثر من 34 آخرين.

الارتباط بإيران

ووفق الصحيفة، تعود روابط بعض هذه الجماعات العراقية بإيران إلى ما يقرب من عقدين من الزمن. وعلى مر السنين قدمت لهم طهران المال والأسلحة والتدريب. وتضيف نيويورك تايمز أن "إيران لاتزال توفر التدريب وقطع الأسلحة بالإضافة إلى الدعم الفني والاستراتيجي. لكن الجماعات الشيعية أصبحت الآن جزء من الجهاز الأمني للحكومة العراقية تحت مظلة قوات الحشد الشعبي، التي تضم أكثر من 35 مجموعة مسلحة. وتغطي الحكومة العراقية رواتب معظم الموظفين العاديين، ومن غير الواضح ما إذا كانت إيران ستزيد رواتب القادة وقيادة الجماعات. ويُعتقد أن إيران لا تمل أهداف الجماعات أو توقيت هجماتها، لكن لديها بعض التأثير في إقناعهم بالتوقف عن إطلاق النار. وهذا ما حدث بعد الضربة القاتلة على قاعدة الإمداد الأميركية في يناير الماضي. وبحسب ما ورد، فقد مارست إيران ضغوطا مكثفة على الجماعات في العراق لوقف ضرباتها على المعسكرات والمنشآت الأميركية. ووافقت الجماعات على مضض، على الرغم من أن بعضها استمر في تنفيذ هجمات عرضية في سوريا وإسرائيل، وفق الصحيفة.

القدرات العسكرية

وتقول الصحيفة إن كتائب حزب الله في العراق، التي يقدر المحللون أن عدد مقاتليها يتراوح بين 10 آلاف و30 ألف مقاتل، تستخدم طائرات بدون طيار وصواريخ يصل مداها إلى حوالي 1100 كلم، وفقا للقيادة المركزية الأميركية. وتشير إلى أن التنظيم اكتسب، بمساعدة إيران، القدرة على تعديل الصواريخ لجعلها أكثر دقة. ولديه مجموعة متنوعة من الطائرات بدون طيار، يمكن لبعضها الوصول لمسافة تصل إلى 750 كلم. وتملك "حركة النجباء" و"كتائب سيد الشهداء" قواتا أقل، إذ يقدر المحللون أن أعداد قواتهما أقرب إلى 1000 إلى 5000، لكنهما يستخدمان أسلحة مماثلة، وهما تعملان بشكل أساسي في سوريا وهاجمتا إسرائيل.

جماعات مسلحة سورية

وبرأي الصحيفة، لم تقدم إيران أي موارد لحكومة إقليمية أكثر من سوريا، إذ نشرت طهران مواردها على نطاق واسع، ودعمت العناصر المسلحة خارج الحكومة السورية وداخلها. وعلى النقيض من لبنان، ركزت إيران جهودها على كيان مسلح غير حكومي، وذهب الدعم في سوريا إلى الجهات المسلحة الحكومية وغير الحكومية. وهناك مجموعتان بالوكالة تتألفان من مقاتلين تم تجنيدهم في إيران، ويسيطر عليهم "فيلق القدس" بالكامل، وهو جهاز عسكري واستخباراتي خارجي تابع للحرس الثوري. والبعض الآخر عبارة عن قوى محلية مكونة من المسلمين الشيعة أو من السنة، أو من مزيج من الديانات السنية والشيعية والعلوية والمسيحية، وفق الصحيفة.

الارتباط بإيران

وساعدت إيران في دعم الأسد بطرق عديدة، بما في ذلك من خلال قروض بمليارات الدولارات للحكومة، وإمدادات النفط بأسعار مخفضة والمدفوعات للمساعدة في دعم القوات العسكرية السورية. وينشر الحرس الثوري ميليشيتين على الأقل في سوريا، هما "لواء فاطميون"، المكون من اللاجئين الأفغان، و"لواء زينبيون"، المكون من لاجئين باكستانيين. وتفيد التقارير أن الوحدات المسلحة الأخرى تتلقى رواتب متواضعة، بحسب الصحيفة ويعود النشاط الإيراني في سوريا إلى ما بعد الثورة الإيرانية، عام 1979، عندما دعمت سوريا الحكومة الجديدة في طهران، بينما تجنبها الآخرون. وتعتبر إيران سوريا شريكا استراتيجيا يتيح لها الوصول برا إلى حزب الله في لبنان.

القدرات العسكرية

وبحسب الصحيفة، فإن سوريا هي المكان الذي تقوم فيه القوات المدعومة من إيران بتعديل وتصنيع وتخزين الأسلحة التي توزعها إيران بعد ذلك على الجماعات المسلحة في سوريا وفي جميع أنحاء المنطقة، وعلى رأسها حزب الله. وبناءً على طلب إيران، قامت الحكومة السورية بإعادة تجهيز بعض منشآت الأسلحة لديها، وتحويلها إلى مراكز إنتاج لتحديث الصواريخ متوسطة المدى والقذائف باستخدام أنظمة التوجيه الدقيقة، وفقا لما أوردته الصحيفة نقلا عن تقارير الدفاع والاستخبارات الإسرائيلية. وأصبح وجود هذه المواقع، التي كان بعضها تحت الأرض بهدف الحماية، علنيا في عام 2022 عندما تحدث وزير الدفاع الإسرائيلي السابق، بيني غانتس، عنها، بعد أن قصفت إسرائيل سوريا وتسببت الضربات في انفجارات ثانوية. كما قصفت الولايات المتحدة مخازن الأسلحة الإيرانية في سوريا. وبحسب الصحيفة، لدى سوريا تاريخ في إنتاج الأسلحة الكيميائية يعود إلى السبعينيات، وصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى، وفقاً لمسؤولي المخابرات الفرنسية. وفي عام 2023، خلص مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى أن سوريا لا تزال تمتلك مخازن للأسلحة الكيميائية على الرغم من الجهود الدولية العديدة لإجبار الحكومة على تدميرها.

Iran: Death of a President….....

 الأربعاء 22 أيار 2024 - 11:01 ص

Iran: Death of a President…..... A helicopter crash on 19 May killed Iranian President Ebrahim Ra… تتمة »

عدد الزيارات: 158,164,921

عدد الزوار: 7,093,108

المتواجدون الآن: 158