قرارات نتنياهو «المنفردة» تعصف بمصير مجلس الحرب الإسرائيلي..

تاريخ الإضافة الجمعة 16 شباط 2024 - 5:57 ص    عدد الزيارات 252    التعليقات 0

        

الجيش الإسرائيلي يجري مناورة تحاكي حرباً على عدة جبهات..

القدس: «الشرق الأوسط».. أجرى الجيش الإسرائيلي، اليوم (الخميس)، مناورة لمحاكاة حرب على عدة جبهات، وتتضمن التعامل مع مجموعة كبيرة من السيناريوهات. وبحسب «وكالة أنباء العالم العربي»، قال الجيش في بيان، إن المناورة ركزت على الاضطرابات التي يمكن أن تحدث في الحياة المدنية، وإمكانية بقاء السكان لفترة طويلة في الملاجئ، والاستعداد لتقديم الخدمات الأساسية للمواطنين. وأضاف: «تضمنت المناورة أيضاً تدريباً في حال انقطاع التيار الكهربائي والتعامل مع العواقب جراء هذا السيناريو»، مشيراً إلى أن الوزارات المختلفة شاركت في المناورة، وأن كل وزارة قامت بمحاكاة لسيناريو مناسب لخطة التعامل مع انقطاع الكهرباء. وأوضح البيان أن وزير الدفاع يوآف غالانت شكل لجنة عليا لميزانية الطوارئ لتحسين الاستعداد لحرب متعددة الجبهات. ووصف الجيش المناورة بأنها «علامة فارقة في عملية تعزيز جاهزية قيادة الجبهة الداخلية وهيئة الطوارئ الوطنية والوزارات والسلطات الحكومية للتحديات المتوقعة في حالة تحقق السيناريوهات المختلفة».

قرارات نتنياهو «المنفردة» تعصف بمصير مجلس الحرب الإسرائيلي

تل أبيب: «الشرق الأوسط».. كشفت وسائل إعلام إسرائيلية اليوم (الخميس) أن التحالف الحكومي الهش لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو كان قريباً من الانهيار بعدما بحث الوزيران البارزان بيني غانتس وغادي آيزنكوت الانسحاب من مجلس الحرب، متهمين نتنياهو بالانفراد بقرارات مصيرية تتعلق بصفقة محتملة لتبادل الأسرى مع حركة «حماس»، وفق ما نقلته «وكالة أنباء العالم العربي». يأتي هذا بينما تتحدث «هيئة البث الإسرائيلية» عن جبهة أخرى من التوتر يخوضها نتنياهو مع قادة في الجيش والأجهزة الأمنية، بعد أن بعث رئيس الوزراء مراقباً خاصاً به من خارج الأجهزة الأمنية لحضور محادثات القاهرة مع مصر وقطر والولايات المتحدة حول صفقة تبادل أسرى متوقعة مع حركة «حماس»، التي شارك فيها من الجانب الإسرائيلي رئيس جهاز الموساد ديفيد برنياع ورئيس جهاز الشاباك رونان بار. ويوم الأربعاء، استبعد غانتس وآيزنكوت بشكل شبه كامل من عملية صنع القرار فيما يتعلق بقمة القاهرة، سواء بحجم التفويض الممنوح للوفد الإسرائيلي أو بمنع الوفد من التوجه مرة أخرى إلى القاهرة للمشاركة في جولة مفاوضات جديدة، وفق ما تكشف في إسرائيل من معلومات تداولتها وسائل الإعلام. وكشف «هيئة البث الإسرائيلية» أن الوزيرين في مجلس الحرب بيني غانتس وغادي آيزنكوت كانا على وشك الاستقالة من المجلس ومغادرة حكومة نتنياهو «لكنهما قررا البقاء نظراً للتطورات الحاصلة عند الحدود اللبنانية وارتفاع حدة التصعيد هناك وبسبب حساسية قضية المحتجزين الإسرائيليين لدى حركة (حماس) في قطاع غزة». ووفقاً لـ«هيئة البث»، فإن نتنياهو اتخذ قرار منع الوفد من التوجه إلى القاهرة مجدداً رغم أن رئيس الموساد ديفيد برنياع ورئيس الشاباك رونين بار أخبراه بعد عودتهما إلى إسرائيل أن هناك سبباً كافياً يدعو لمواصلة المفاوضات من أجل التوصل إلى صفقة جديدة. وأثار قرار نتنياهو عاصفة احتجاجات ونقلت «هيئة البث» عن مسؤولين قولهم إن رئيس الوزراء يعرقل إتمام صفقة تبادل أسرى لأسباب شخصية، لا تضع في الاعتبار المصلحة الإسرائيلية العامة. والتقى غانتس وآيزنكوت في وقت متأخر من ليل الأربعاء وقررا بعد مناقشة مشتركة البقاء في الحكومة في هذه المرحلة، بسبب التوترات على الجبهة الشمالية وبسبب حساسية قضية المختطفين. وتجدد الحديث في إسرائيل عن أزمة ثقة بين نتنياهو والمؤسسة العسكرية، وقال مختصون في الشأن الإسرائيلي لـ«وكالة أنباء العالم العربي» إن نتنياهو لم يعد يثق بأحد، وأرسل من يراقب نيابة عنه إلى اجتماعات القاهرة، حتى وصل به الحال إلى الطلب من الوفد الإسرائيلي الاستماع فقط وعدم التفاوض. يدور أيضاً حديث عن رفض نتنياهو مسودة إطار اتفاق أعدها الجيش ومنع الوفد الإسرائيلي من مناقشتها في القاهرة، وقالت «هيئة البث» الثلاثاء إن نتنياهو أرسل مستشاره أوفير فالك إلى اجتماع القاهرة لمنع رئيس جهاز الموساد من تجاوز التفويض الممنوح له بشأن مفاوضات صفقة تبادل الأسرى مع حركة «حماس». وهذه المرة الأولى التي يشارك فيها فالك في الاجتماعات المخصصة للتفاوض بشأن صفقة تبادل الأسرى. وكشفت «هيئة البث» أن فالك وجد ضمن الوفد لمنع أي تنازل لا يتفق مع رأي بنيامين نتنياهو. وأوضحت «القناة الحادية عشرة» في «هيئة البث» الإسرائيلية أن نتنياهو رفض الخطوط العريضة الجديدة لإطلاق سراح الرهائن التي وضعها رئيسا الموساد والشاباك واللواء نيتسان ألون، واندلع خلاف بينهم.

خلافات في منصات التواصل

وفي إشارة لارتفاع حدة الخلاف بين نتنياهو وقادة الأجهزة الأمنية، نشر المتحدث باسم نتنياهو غاي ليفي تغريدة على منصة «إكس» هاجم فيها قادة أجهزة الأمن لكنه حذفها بعد ساعات. وكتب ليفي في تغريدته: «لم يكن نتنياهو هو الذي تلقى مكالمة تحذيرية في الرابعة صباحاً وعاد إلى النوم»، في إشارة إلى تجاهل قادة أجهزة الأمن للتحذيرات التي وصلت قبل وقوع هجمات السابع من أكتوبر وتجاهلها. وأضاف: «لم يكن نتنياهو أيضاً هو من أصدر التعليمات لقوات غولاني بعدم الاقتراب من الحدود حتى التاسعة صباحاً يوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول)». وقال رئيس مركز القدس للدراسات أحمد رفيق عوض إن نتنياهو لا يبحث عن نجاح مفاوضات تبادل الأسرى ويريد لهذه الحرب أن تستمر. وأشار عوض لـ«وكالة أنباء العالم العربي» أن كل أفعال نتنياهو وقرارته تصف في اتجاه عدم التوصل لاتفاق لتبادل الأسرى ووقف الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة. وأضاف: «حتى وإن أراد في مرحلة ما وقف الحرب فإنه يريد أن يكون كل شيء بمعاييره، فحتى المفاوضات التي جرت في القاهرة يريدها أن تظل فقط متمحورة حول المرحلة الأولى من صفقة التبادل ولا يريد أي حديث عن أفق سياسي أو انسحاب للجيش الإسرائيلي». وتابع عوض: «ما يريده نتنياهو هو مجرد ربح للوقت ليس أكثر لتحقيق ما تبقى من أهداف حقيقية غير معلنة للحرب على غزة، وهي تدمير القطاع بالكامل وجعله غير قابل للحياة وتهجير الناس، وهذا هو هدف الحرب الحقيقي ولم ما يعلنه نتنياهو»، مشيراً إلى أن أهالي المحتجزين الإسرائيليين أنفسهم باتوا على قناعة أن نتنياهو لا يريد تحرير أبنائهم، ولا يريد لصفقة تبادل الأسرى أن تتم. أوضح عوض أن مشاركة الوفد الإسرائيلي في اجتماع القاهرة لم يكن أكثر من مجاملة للرئيس الأميركي جو بايدن الذي اتصل هاتفياً مع نتنياهو وطلب منه المشاركة في الاجتماع بعدما كان قرار مجلس الحرب هو عدم المشاركة. ويرى مدير مركز «يبوس» للاستشارات والدراسات الاستراتيجية سليمان بشارات أن نتنياهو يعيش حالة ارتباك ولا يثق بقادة الأجهزة الأمنية، ولا يريدهم أن يتخذوا قرارات لا تتماشى مع موقفه ورأيه، ولهذا أرسل مستشاره الخاص إلى اجتماع القاهرة ليكون بمثابة مراقب لرئيس جهاز الموساد. وقال بشارات إن الخاسر الأكبر في إسرائيل من وقف الحرب هو نتنياهو الذي يخشى على مستقبله السياسي، وبالتالي لا يريد أن تصل الأمور إلى نقطة النهاية، ويكرس كل جهوده لإعاقة الحلول الدبلوماسية والسياسية. ونوه بشارات بحالة توتر بين الجيش وكل المؤسسة الأمنية من ناحية ونتنياهو من ناحية أخرى. وأفادت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الأسبوع الماضي أن خلافاً اندلع بين نتنياهو والجيش بسبب العملية المتوقعة في مدينة رفح بقطاع غزة. وبينما يتردد الجيش في تنفيذ هذه العملية في ظل الرفض الدولي الكبير لها، ينزعج نتنياهو من عناد الجيش ويتهمه بمخالفة تعليماته.

ملف الصراع بين ايران..واسرائيل..

 الخميس 18 نيسان 2024 - 5:05 ص

مجموعة السبع تتعهد بالتعاون في مواجهة إيران وروسيا .. الحرة / وكالات – واشنطن.. الاجتماع يأتي بعد… تتمة »

عدد الزيارات: 153,964,180

عدد الزوار: 6,926,421

المتواجدون الآن: 55