جوازات تركية وصومالية في قارب فارغ انجرف إلى شواطئ إسرائيل..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 3 تشرين الأول 2023 - 7:22 ص    عدد الزيارات 354    التعليقات 0

        

جوازات تركية وصومالية في قارب فارغ انجرف إلى شواطئ إسرائيل..

الجيش الإسرائيلي يحقق في كيفية دخوله المياه الإقليمية

رام الله: «الشرق الأوسط».. أثارت عمليات التسلل الأخيرة عبر البحر والحدود البرية إلى إسرائيل، انتباه المسؤولين هناك، بعدما أظهرت الإحصاءات أن العدد تضاعف في العامين الماضيين عن الأعوام السابقة. ووفقاً لبيانات حصلت عليها صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية، من مركز الهجرة، فإن معدل حوادث التسلل عبر البحر والحدود البرية، زاد بشكل لافت. وكانت أول مرة عام 2018، بتسجيل 3 حوادث، ثم في عام 2021 بتسجيل 14 حدثاً، وفي عام 2022 سجل حتى شهر يونيو (حزيران)، 14 حدثاً، ما يعني أن المعدل العام للعام الماضي بلغ نحو 28 حادثاً. وتم تسليط الضوء على قضية الهجرة من جديد، بعد العثور على قارب مطاطي، الأحد، عند حدود شواطئ نتانيا وسط إسرائيل، فارغاً من ركابه. وأكدت «يديعوت» أن عمليات البحث عن المهاجرين الذين كانوا على متن القارب المطاطي الذي جرفته الأمواج إلى شواطئ نتانيا، مستمرة، بينما يحقق الجيش الإسرائيلي في كيفية دخول القارب إلى المياه الإقليمية. وتم العثور على القارب الفارغ قبل أن يتضح أنه يحمل معدات ووثائق تعود لمواطنين أجانب، بينها جوازات سفر لـ8 أشخاص من تركيا والصومال، بينهم أطفال، إلى جانب زجاجات مياه وملابس وكعك. وقال مدير شعبة الشواطئ في نتانيا إنه «تم رصد القارب على عمق عشرات الأمتار في المياه». وبحسب حجم القارب، تشير التقديرات إلى وجود عدد كبير من الأشخاص على متنه، وهناك خوف من غرقهم، رغم أنه لا يُعرف ما حدث لهم حتى الآن. الاكتشاف المتأخر للقارب أثار أسئلة في إسرائيل حول نجاعة طرق محاربة الهجرة. وأفاد موقع «واللا» الإلكتروني الإسرائيلي بأن التحقيق الأولي للجيش، أظهر أنه لم يتم رصد القارب المطاطي إلا على بعد مئات الأمتار من الشواطئ. وقال مصدر عسكري إنه «ليس من الواضح حتى الآن، سبب عدم اكتشاف القارب ورصده وهو على مسافة أبعد، وعلى نحو يسمح للقوات البحرية والبرية بالاستعداد لاحتمال مواجهة عملية تسلل». وقال مسؤول في الشرطة إن ما حدث «يشكل فشلاً أمنياً ذريعاً». ومنذ الأحد، تقوم الشرطة بإجراء عمليات مسح في المياه باستخدام الزوارق والزلاجات النفاثة، وطائرة من دون طيار، في محاولة لتحديد مكان المفقودين. ويوجد احتمالان في إسرائيل؛ الأول أن من كانوا على متن القارب غرقوا، والثاني أنهم انتقلوا إلى سفينة أكبر، قبل أن ينجرف القارب إلى شواطئ نتانيا. ويحاول كثير من المتسللين عبور البحر الأبيض المتوسط، ​​إلى أوروبا، ويغرق كثير منهم قبل الوصول إلى وجهتهم. وتعد اليونان ودول أخرى في جنوب أوروبا، بما في ذلك إيطاليا وإسبانيا ومالطا، بمثابة بوابة لجموع المتسللين إلى القارة، وبعد وصولهم إلى هناك، يحاول كثير منهم الاستمرار شمالاً، إلى الدول الأوروبية الأكثر ثراءً. ويشق المهاجرون طريقهم إلى بلدان الجنوب في سفن وقوارب متهالكة، بينما يدفعون مبالغ كبيرة للمهربين وغالباً ما يعانون من المعاملة القاسية وسوء المعاملة. وفي محاولة للحد من تدفق المتسللين، قامت دول جنوب أوروبا في السنوات الأخيرة بتشديد سياساتها الحدودية، ومن بين أمور أخرى، أقامت الأسوار وزادت الدوريات التي تجريها في البحر لمنع دخول قوارب المهاجرين إلى مياهها. علاوة على ذلك، فإنهم يديرون عملية لتفكيك شبكات تهريب المهاجرين في أفريقيا والشرق الأوسط. ويموت المئات من المتسللين كل عام في البحر الأبيض المتوسط، ​​وهم في طريقهم إلى أوروبا. ولا يصل كثيرون إلى القارة إلا بعد رحلة يتعرضون فيها للإيذاء من قبل المهربين الذين ينظمون الرحلة.

اقتحام لـ «الأقصى» في ثالث أيام «عيد العرش»

الجريدة...في ثالث أيام عيد العرش اليهودي، اقتحم عشرات المستوطنين، بحماية الشرطة الإسرائيلية اليوم، باحات المسجد الأقصى المبارك، على شكل مجموعات متتالية من جهة باب المغاربة، وأدّوا طقوساً تلمودية في باحاته. وأفادت وكالة «وفا» بأن مجموعات كبيرة من المستوطنين تجولوا في أزقة البلدة القديمة من القدس المحتلة، حاملين «قرابين نباتية» من سعف النخيل، بعد نجاحهم في إدخالها، فيما ارتدى آخرون «لباس الكهنة» الديني.

1000 مستوطن يقتحمون المسجد الأقصى في ثالث أيام «عيد العرش»

إغلاق الحرم الإبراهيمي أمام المسلمين

الشرق الاوسط...اقتحم 1000 مستوطن، على الأقل، باحات المسجد الأقصى في القدس، في اليوم الثالث من «عيد العرش» اليهودي، بينما شارك آلاف في الاحتفال بـ«بركة الكهنة» الذي أقيم في ساحة البراق. وتقدم مقتحمي الأقصى وزراء سابقون وأعضاء كنيست أدوا طقوساً تلمودية في ساحات المسجد بعدما تجولوا في أزقة البلدة القديمة. وارتفع عدد مقتحمي الأقصى في اليوم الثالث لـ«عيد العرش» إلى 1000، بعدما وصل العدد يوم الأحد إلى 900. وقد جاء الاقتحام الواسع للأقصى تلبية لدعوة جماعات «الهيكل»؛ من أجل تكثيف اقتحام الأقصى طيلة «عيد العرش» اليهودي الذي بدأ السبت، ويستمر أسبوعاً، وهي مدة يُتوقع أن تشهد توترات كبيرة. وطالبت جماعات «الهيكل» هذا العام أنصارها بالوصول إلى الأقصى، وكسْر أرقام سابقة من أجل صلوات «تطهير الهيكل». وتسعى جماعات «الهيكل» لتثبيت أمر واقع جديد في المسجد من خلال اقتحامات يومية ومتكررة وواسعة أحياناً، وهو وضع حذرت معه السلطة الفلسطينية من حرب دينية. وكانت قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية قد انتشرت في محيط المسجد، وفرضت قيوداً على دخول الفلسطينيين الوافدين من خارج القدس من أجل تسهيل وصول المستوطنين قبل أن تنفجر مناوشات اعتدت معها الشرطة على فلسطينيين في المسجد الأقصى وخارجه. ووصف رئيس المجلس الوطني، روحي فتوح، اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي المسجد الأقصى، والاعتداء على النساء وإصابتهن بجروح متفاوتة، واعتقال عدد من المرابطات، بـ«العمل الهمجي والجريمة الوحشية، وأنها وصمة عار في جبين المجتمع الدولي المشارك في هذه الجرائم». وقال فتوح في بيان، الاثنين، إن إسرائيل تسعى من وراء ذلك «إلى إشعال الأوضاع من أجل فرض أمر واقع لن يُسلّم به الفلسطينيون مهما كان الثمن، وستبقى القدس هي العاصمة الأبدية للدولة الفلسطينية». وأضاف أن فرض حصار على القدس المحتلة، ومنع وصول المصلين إلى الأقصى، دليل على نية مبيتة من الاحتلال الفاشي لاقتحام الأقصى وحماية المستوطنين، والاعتداء على المصلين، وتمرير مخططات التهويد والمتطرفين. ومثل ما حدث في المسجد الأقصى، اقتحم مستوطنون الحرم الإبراهيمي الشريف في الخليل، بعدما أُغلق بالكامل أمام المسلمين بحجة الأعياد اليهودية. وقال مدير عام أوقاف الخليل، الحاج نضال الجعبري، إن هذا الإجراء من قبل الاحتلال هو تعدٍ سافر على حرمة الحرم الإبراهيمي، واعتداء استفزازي على حق المسلمين في الوصول إلى أماكن العبادة الخاصة بهم. وأغلقت قوات الاحتلال جميع المداخل المفضية للحرم الإبراهيمي بالبوابات الحديدية، ومنعت حركة الفلسطينيين في محيط الحرم.

إسرائيل تلقي القبض على الدبلوماسي المكسيكي السابق رومر

تل أبيب: «الشرق الأوسط».. قالت السلطات الإسرائيلية، اليوم (الاثنين)، إنها ألقت القبض على الدبلوماسي المكسيكي السابق أندريس رومر المتهم بالاعتداء الجنسي والاغتصاب، وقد يتم ترحيله، وفق ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء. وصار رومر، القنصل العام السابق في سان فرانسيسكو، متورطاً في واحدة من أبرز قضايا حركة «#مي تو» في المكسيك بعد أن اتهمته امرأة بالاعتداء الجنسي عليها مما دفع أخريات إلى إعلان مزاعم مماثلة. وقالت إرنستينا جودوي المدعية العامة لمكسيكو سيتي، في وقت سابق، إن رومر يواجه اتهامات الاعتداء الجنسي والاغتصاب، علماً أنه ينفيها كلها. وكان الدبلوماسي المكسيكي يمثل بلاده أيضاً في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو) في ظل الإدارة المكسيكية السابقة. وقال في بيان عام 2021: «لم أغتصب أو أعتد أو أهدد أو أستخدم قط أي نوع من أنواع العنف ضد أي امرأة». وقال مكتب المدعي العام الإسرائيلي إن الشرطة ألقت القبض على رومر بعد طلب تسليمه. وأضاف في بيان أنه طلب من محكمة القدس الجزئية إعلان أن رومر «يمكن تسليمه» إلى المكسيك، كما تقدم «بطلب احتجازه حتى صدور قرار نهائي بشأن طلب التسليم». يأتي القبض على رومر بعد خلاف بين البلدين بشأن تسليمه. وقالت السلطات المكسيكية إنها قدمت عدداً من طلبات التسليم إلى إسرائيل منذ عام 2021 دون جدوى. وقالت السفارة الإسرائيلية في المكسيك في بيان، اليوم الاثنين، إنها تلقت طلب المكسيك لتسليمه في عام 2022. وأضافت السفارة: «رغم عدم وجود اتفاق لتسليم المجرمين بين إسرائيل والمكسيك، وبالنظر إلى أن إسرائيل دولة تحترم سيادة القانون وليست ملاذاً للمجرمين، تعاملت إسرائيل مع الطلب بجدية تامة». وقال الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور في مؤتمر صحافي إن وزارة الخارجية المكسيكية ستقدم مزيداً من التفاصيل حول هذه القضية في وقت لاحق اليوم.

إسرائيل تدرس سلسلة إجراءات لخفض التوتر في غزة

بينها رفع عدد العمال وإدخال بضائع وتدفق أموال الرواتب

الشرق الاوسط...رام الله : كفاح زبون.. تدرس إسرائيل اتخاذ سلسلة من الإجراءات التي تهدف إلى خفض التوتر مع قطاع غزة وتجنب تصعيد محتمل. وقالت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية، إن إسرائيل تبحث زيادة عدد تصاريح الدخول إلى إسرائيل لعمّال القطاع، وإدخال تسهيلات على حركة البضائع، بينما تجري اتصالات مع قطر من أجل تحويل مساعدات مالية إلى حركة «حماس» تمكنها من دفع رواتب موظفيها. وبحسب «هآرتس»، فإن الحكومة الإسرائيلية «لا تريد التشويش على المحادثات الجارية مع المملكة العربية السعودية، وتعتقد أن تصعيداً في غزة قد يضر بهذه المحادثات». التسهيلات التي تدرسها إسرائيل تجاه غزة، جزء من مباحثات انطلقت في الأسبوعين الماضيين، في ظل محاولة وسطاء خفض التوتر على حدود القطاع، بعدما استأنفت «حماس» المظاهرات والمسيرات قرب الحدود قبل أن توقفها نهاية الأسبوع الماضي مع تقدم في المباحثات. وتقدر إسرائيل أن «حماس» استأنفت المظاهرات وزادت من ضغوطها «من أجل تحسين الوضع الاقتصادي في القطاع». وقال دبلوماسي غربي زار قطاع غزة مؤخراً، للصحيفة، إن «هذه الضغوط تأتي بسبب تفاقم الضائقة الاقتصادية بغزة، ونتيجة قطع المساعدات الدولية التي يتم تحويلها إلى السكان، والصعوبات المتزايدة التي يواجهها القطاع». وتدرس الحكومة الإسرائيلية زيادة عدد تصاريح الدخول لإسرائيل للعمال من قطاع غزة، من 15 ألفاً إلى 20 ألف تصريح، وتخفيف شروط إدخال البضائع إلى قطاع غزة. وقالت «هآرتس» إن استمرار الحكومة الإسرائيلية الحالية باتباع سياسة الحكومة السابقة، فيما يتعلق بالوضع الاقتصادي في القطاع، بما يشمل حركة العمال والبضائع وتعزيز تدابير اقتصادية أخرى، يحظى حتى الآن بقبول أركان الحكومة، بما في ذلك التيار اليميني المتطرف بقيادة وزير المالية بتسلئيل سموتريتش، ووزير الأمن القومي إيتمار بن غفير، ولكن ليس من الواضح إلى متى سيستمران في دعم هذا الخط. وينتظر أن يطرح نتنياهو المسألة للنقاش في الحكومة الإسرائيلية، وسيدفع نحو تنفيذ هذه الاقتراحات على قاعدة أنه يجب الحفاظ على الهدوء في الأراضي الفلسطينية، في ظل الاتصالات مع المملكة العربية السعودية. وكان الرئيس الأميركي جو بايدن قد أخبر نتنياهو، خلال لقاء جمعهما في نيويورك، الأسبوع الماضي، أن منع التصعيد ضد الفلسطينيين سيساعد إدارته على تعزيز الاتصالات مع السعودية.

الأردن يطالب إسرائيل بوقف «جميع الانتهاكات» بحق المسجد الأقصى

عمان: «الشرق الأوسط»...أدانت وزارة الخارجية الأردنية (الاثنين) ما وصفته بالاستفزازات والانتهاكات المستمرة من جانب المتطرفين في المسجد الأقصى والتقييدات التي تفرضها على الفلسطينيين في البلدة القديمة للقدس. وطالبت الخارجية في بيان إسرائيل «بالكف عن جميع الممارسات والانتهاكات بحق المسجد الأقصى المبارك، واحترام حرمته»، وفقاً لما ذكرته «وكالة أنباء العالم العربي». وشدد الناطق الرسمي باسم الوزارة سفيان القضاة على أنه «ليس لإسرائيل سيادة على القدس الشرقية المحتلة وبأنها لا تملك فرض أي قيود على دخول المسجد الأقصى». كما شدد على رفض «الممارسات الاستفزازية» بحق المسجد الأقصى وتصاعد وتيرتها، وهو ما عده «خرقاً فاضحاً ومرفوضاً للقانون الدولي وللوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس ومقدساتها». وفي وقت سابق اليوم، أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية بأن القوات الإسرائيلية اقتحمت المصلى القبلي في المسجد الأقصى بمدينة القدس «بذريعة تنفيذ أعمال تفتيش». ونقلت الوكالة عن شهود عيان قولهم إن جنوداً إسرائيليين اقتحموا المصلى بالتزامن مع استمرار اقتحام مئات المستوطنين باحات المسجد الأقصى في ثالث أيام (عيد العُرُش) اليهودي، بينهم أعضاء في الكنيست ووزراء سابقون. وذكرت الوكالة نقلاً عن شاهدة عيان أن «قوات الاحتلال اعتدت بالضرب على المرابطات في الأقصى ومنعتهن من الدخول إليه». وأظهرت لقطات تلفزيونية لـ«وكالة أنباء العالم العربي» جنوداً إسرائيليين ينفذون عمليات تفتيش للفلسطينيين في شوارع البلدة القديمة في القدس.

الجيش الإسرائيلي يعتقل 10 فلسطينيين خلال عمليات بالضفة

قواته اقتحمت المصلى القبلي بالمسجد الأقصى

رام الله : «الشرق الأوسط»..قالت مصادر فلسطينية اليوم الاثنين إن الجيش الإسرائيلي شن سلسلة عمليات في الضفة الغربية اعتقل خلالها عشرة فلسطينيين على الأقل. ونقلت «وكالة أنباء العالم العربي» عن المصادر قولها إن بلدة يعبد في محافظة جنين شهدت عملية اقتحام واسعة اعتقل الجيش خلالها أربعة فلسطينيين. وقال شهود عيان إن مواجهات اندلعت في البلدة إثر الاقتحام، ولم يُبلغ عن وقوع إصابات. كما اعتُقل فلسطيني خامس في مدينة جنين. وبحسب المصادر، اعتقل الجيش الإسرائيلي فلسطينياً من نابلس بعد مداهمة الجزء الشرقي من المدينة. وأضافت: «اعتقل الجيش الإسرائيلي أربعة فلسطينيين في محافظة رام الله، منهم اثنان من بلدة ترمسعيا قرب رام الله، واثنان من مخيم الجلزون». وفي سياق متصل، أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية اليوم بأن القوات الإسرائيلية اقتحمت المصلى القبلي في المسجد الأقصى بمدينة القدس «بذريعة تنفيذ أعمال تفتيش». ونقلت الوكالة عن شهود عيان قولهم إن جنوداً إسرائيليين اقتحموا المصلى بالتزامن مع استمرار اقتحام مئات المستوطنين باحات المسجد الأقصى في ثالث أيام (عيد العُرُش) اليهودي، بينهم أعضاء في الكنيست ووزراء سابقون. وذكرت الوكالة نقلاً عن شاهدة عيان أن «قوات الاحتلال اعتدت بالضرب على المرابطات في الأقصى ومنعتهن من الدخول إليه». وأظهرت لقطات تلفزيونية لوكالة أنباء العالم العربي جنوداً إسرائيليين ينفذون عمليات تفتيش للفلسطينيين في شوارع البلدة القديمة في القدس.

نتنياهو يحاول رأب الصدع مع بن غفير ويشدد على أن علاقتهما جيدة

قال إن الاجتماع الأمني الذي استبعده منه خصص لإيران... وتقارير إعلامية تكذب

رام الله: «الشرق الأوسط»... حاول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تخفيف الضرر الناجم عن استبعاده وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير من جلسة أمنية ترأسها، الأحد، قائلاً إنه لم يستدعه إلى المشاورات الأمنية، لأن المداولات انصبت على إيران ولم تتطرق إلى الأوضاع الأمنية الداخلية، في إشارة إلى أن الاجتماع كان خارج اختصاص الوزير بن غفير. وجاء في بيان اضطر مكتب نتنياهو لإصداره، الاثنين، بعد تسليط وسائل الإعلام الإسرائيلية الضوء على استبعاد بن غفير، بسبب اعتقاد نتنياهو بأنه «شعبوي ويمكن أن يسرب معلومات»، أن أي محاولة لدق إسفين بين نتنياهو وبن غفير، ما هو إلا كذب. وأضاف مكتب نتنياهو أن الطرفين سيواصلان العمل بتعاون تام. وكان نتنياهو قد ترأس اجتماعاً أمنياً الأحد، حضره وزير الدفاع يوآف غالانت، ورئيس الأركان الإسرائيلي هرتسي هليفي، ورئيس جهاز الأمن العام (الشاباك) رونين بار، وجنرالات كبار، ويفترض أنه ناقش إلى جانب إيران قضايا متعلقة بالقدس والضفة وقطاع غزة، وبعضها قضايا تقع في صلب صلاحيات بن غفير. وأشارت تقارير إعلامية عقب الاجتماع، إلى أن نتنياهو تعمد استبعاد بن غفير، الذي يرأس حزب «القوة اليهودية» القومي المتطرف، بسبب تاريخه الحافل بالمقترحات الإشكالية وخشية التسريبات. وأكثر ما أحرج نتنياهو أن وسائل الإعلام الإسرائيلية نقلت عن مصادر مقربة منه في مكتبه، أنه تم استبعاد بن غفير، لأنه «شعبوي» مثير للجدل، وهو غير مرحب به في اجتماعات رفيعة المستوى، لأن لديه ميلاً في الاجتماعات الأمنية لاقتراح إجراءات من شأنها تعقيد الأمور بالنسبة لإسرائيل على الساحة الدولية، فضلاً عن المخاوف من قيامه بتسريب معلومات سرية إلى وسائل الإعلام. وقال مصدر مقرب من نتنياهو: «يأتي بن غفير إلى الاجتماعات ويسعى باستمرار إلى عمليات قتل مستهدف، مطالباً بحظر إدخال العمال من قطاع غزة وفرض عمليات إغلاق غريبة على القرى والمدن في الضفة الغربية». وأضاف: «إنه (بن غفير) لا يفهم أنه مع مثل هذه السياسة لن يكون بإمكان رئيس الوزراء السفر إلى أي مكان - وبالتأكيد لن يحظى بحفلات استقبال في العالم». كما قال مصدر في حزب «الليكود» إن «الاجتماعات الأمنية التي يحضر فيها بن غفير تبدو كلعبة أطفال». وعلى الرغم من نفي نتنياهو للأمر، وقوله أيضاً إن نسب الأخبار إلى مصادر قريبة منه «كاذبة ويتم القيام بها بشكل متعمد»، عادت وسائل الإعلام الإسرائيلية لتأكيد أن نتنياهو تعمد إبعاد بن غفير، مؤكدة أن الجلسة لم تكن مخصصة فقط لإيران، بخلاف مصادر مكتب رئيس الوزراء. وذكر تقرير في القناة 12 أن الاجتماع تناول الحرم القدسي في البلدة القديمة، حيث من المرجح أن تقود عطلة عيد العرش إلى إثارة التوترات، وكذلك الضفة الغربية وقطاع غزة. وتابعت القناة أن الأوضاع في المسجد الأقصى وقضية الأسرى الفلسطينيين والرغبة في توفير الهدوء خلال الأعياد اليهودية، كانت جزءاً من النقاشات، وهذه قضايا من صميم صلاحيات بن غفير. وأكدت صحيفة «هآرتس» أن الجلسة كانت مخصصة للضفة الغربية وغزة، بالإضافة إلى إيران. وهذه ليست أول مرة يتم فيها استبعاد بن غفير عن اجتماعات أمنية، وبحسب موقع «واينت»، فقد تم إخفاء عدد من عمليات الجيش الإسرائيلي في الضفة وغزة عن بن غفير، وسط مخاوف من أن يقوم بتسريب تفاصيلها قبل تنفيذها. وبحسب صحيفة «هآرتس»، فإن نتنياهو يفضل اتخاذ القرارات المتعلقة بالشؤون الدفاعية، بناء على لقاءات مع متخصصين بدلاً من زملائه الوزراء، «خوفاً من تسريب المعلومات». لكن ردود الفعل هذه المرة كانت قوية خصوصاً من قبل حزب بن غفير. وبينما قال عضو الكنيست تسفيكا فوغل من حزب «القوة اليهودية» لهيئة البث الإسرائيلي «كان»: «لو كنت رئيساً للوزراء، لم أكن لأفعل ذلك. عندما تتجاهل وزير الأمن القومي، فإنك تسبب الضرر، ومن المؤسف أن يفعل نتنياهو ذلك»، هاجم مقربون من بن غفير، سكرتير الحكومة الإسرائيلية تساحي برافرمان، باعتبار أنه يقف خلف دفع نتنياهو إلى عدم دعوته للجلسة الأمنية «بسبب احتمال إثارته لقضية الأسرى الفلسطينيين مرة أخرى». واتهموا برافرمان، بحسب إذاعة الجيش الإسرائيلي، بأنه يعمل على خلق أزمات جديدة داخل الائتلاف الحكومي. وجاءت هذه الاتهامات على وقع تسريبات بوجود خلافات حادة بين نتنياهو وبن غفير حول القضايا الأمنية، وهي خلافات امتدت للقادة الآخرين. وفي اجتماع لمجلس الوزراء الأمني المصغر (الكابينت)، الشهر الماضي، أزعج بن غفير مسؤولي الجيش بالأسئلة والشكاوى حول نقل الأسلحة الأميركية إلى السلطة الفلسطينية، وإجراءات أخرى، لدرجة أن غالانت طلب من الضباط تجاهله. كما تصادم بن غفير مع نتنياهو، بشأن مطالبته بفرض قيود على حقوق الزيارات للأسرى الأمنيين الفلسطينيين، على الرغم من تحذيرات كبار المسؤولين الأمنيين لمثل هذه الخطوة. وبالإضافة إلى المخاوف الأمنية الداخلية، جاء لقاء الأحد، وسط جهود أميركية للتوصل إلى اتفاق للتطبيع مع السعودية التي قالت إن أي صفقة من هذا القبيل تتطلب اتخاذ إجراءات مهمة نحو إقامة دولة فلسطينية، وهو ما يرفضه بن غفير المتشدد.

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي...

 الثلاثاء 18 حزيران 2024 - 8:17 ص

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي... مجموعات الازمات الدولية..طهران/ الرياض/واشنطن/برو… تتمة »

عدد الزيارات: 160,946,603

عدد الزوار: 7,183,298

المتواجدون الآن: 138