«اللعب بالنار» في جبل النار...

تاريخ الإضافة الثلاثاء 9 آب 2022 - 10:39 م    التعليقات 0

        

«اللعب بالنار» في جبل النار...

اقتحام المدن المحظور على الجيش الإسرائيلي دخولها بحسب «اتفاقيات أوسلو»

الشرق الاوسط...تل أبيب: نظير مجلي... بعد بضع دقائق من بداية تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار بين إسرائيل و«حركة الجهاد الإسلامي»، وتحديداً في منتصف ليل الأحد - الاثنين، بدأ الجيش الإسرائيلي موجة جديدة من الحملة التي يسميها «كاسر الأمواج»، والتي بدأت في نهاية مارس (آذار) الماضي، وترمي إلى تنفيذ اعتقالات واسعة في صفوف الشباب الفلسطيني بالضفة الغربية. وعملية اقتحام البلدة القديمة في نابلس (الثلاثاء)، التي تمت خلالها تصفية كل من إبراهيم النابلسي وإسلام صبوح والفتى إبراهيم طه، كانت موجة أخرى من هذه الأمواج. العنوان الذي يضعه الجيش لهذه الحملة، كما يعلن الناطق باسمه هو: «القضاء على أوكار إرهابية فلسطينية في مناطق يهودا والسامرة (أي الضفة الغربية)، عقب سلسلة من الاعتداءات والعمليات التخريبية، نفذها مخربون فلسطينيون في كل من القدس ومدن إسرائيلية أخرى: بني براك، خضيرا، بئر السبع، تل أبيب، أريئيل وإلعاد، أسفرت عن مقتل وإصابة مدنيين إسرائيليين». ويضيف: «خلال الحملة تقوم قوات الجيش والأجهزة الأمنية بعمليات تفتيش واعتقالات ضد مطلوبين أمنيين ينتمون إلى منظمات إرهابية متطرفة». ما لا يعلنه الجيش هو أن هذه العمليات تتم عن طريق اقتحام المدن التي تعدّ ضمن مناطق السلطة الفلسطينية، المحظور عليه دخولها بحسب اتفاقيات أوسلو الدولية، وأن قسماً كبيراً من هذه الاعتقالات لا تمت للعمليات بأي صلة ويضطر الجيش لإطلاق سراح المعتقلين، وأن الاعتقالات التي شملت أكثر من ألف فلسطيني حتى الآن، تتم من خلال عمليات بطش بألوف الأبرياء من عائلات المعتقلين وجيرانهم والمارة، وكثيراً ما تتم محاصرة قرية بأكملها لساعات أو أيام للقبض على شاب واحد. وإذا كان الهدف منها هو حماية أمن إسرائيل؛ فإن كل مطلع على ما يجري على الأرض يجد أن إسرائيل تخلق في كل عملية اعتقال كهذه، نوعاً من الكراهية والحقد اللذين لا يتركان مكاناً في نفوس الفلسطينيين للإيمان بإمكان تحقيق السلام مع إسرائيل. وتحول هذه العمليات العديد من المسالمين إلى «مقاومين» مستعدين لتنفيذ عمليات انتحارية ضدها، وليس فقط إلقاء الحجارة. في البداية؛ ادعى القادة الإسرائيليون السياسيون والأمنيون أن هناك نشاطاً زائداً لـ«حركة الجهاد الإسلامي» في الضفة الغربية؛ وهو الذي يؤدي إلى التصعيد. وحددوا منطقة جنين على أنها موقد النار. لكنهم أخفقوا في التوصيف، رغم ما يملكونه من أدوات استخبارية تضاهي قدرات الدول العظمى. ففي الواقع؛ توجد في منطقة جنين منظومة عمل مميزة ضد الاحتلال، لا يوجد فيها انقسام بين الفصائل؛ بل تنسيق ووحدة حال. قسم من هذا التنسيق يحصل بموافقة قسرية من القيادات، وقسم آخر يتم من خلال التمرد على القيادات. فالشباب هناك يعدّ الاحتلال عدواً وخصماً ويرفض الانجرار وراء قيادات الانقسام. وعندما ينفذ أي منهم عملية، يتبناها الجميع. هذا التنسيق بدأ يتحول إلى ظاهرة تمتد إلى مناطق أخرى في الضفة الغربية، مثل نابلس والخليل. شباب يرون أن الاحتلال يستخف بالشعب الفلسطيني ولا يريد أي تسوية للصراع، يقرأون جيداً الخريطة السياسية في إسرائيل ويجدون أن «الحكومة الجديدة» برئاسة نفتالي بنيت ثم برئاسة يائير لبيد، تضع بنداً صريحاً في برنامجها السياسي ينص على أنه «لا تجرى أي مفاوضات مع القيادة الفلسطينية حول حل الصراع». وليس هذا فحسب؛ يرى أولئك الشباب أن هذه الحكومة تقوم بممارسات أمنية على الأرض تتفوق على ممارسات الحكومات اليمينية المتطرفة التي قادها نتنياهو وشارون وشامير وبيغن. ويشددون على أن من يتجاهل القضية الفلسطينية لأي سبب ولأي غرض، فستنفجر هذه القضية بوجهه. في المقابل، هذه الحكومة، في عهد بنيت ولبيد على السواء، تستخدم الساحة الفلسطينية لتصفية حساباتها السياسية مع نتنياهو الذي يعدّها «حكومة ضعيفة»، فتحاول هي إظهار قوتها على الفلسطينيين. هو يقول إن «إسرائيل بحاجة إلى قائد قوي مثله» وهي ترد بإظهار بنيت ولبيد أقوى، إنما على الفلسطينيين. وفي الهجوم على قطاع غزة، استخدم الجيش قوة عسكرية هائلة لضرب تنظيم صغير مثل «الجهاد الإسلامي»، وصادقت الحكومة على قرار تجنيد 25 ألف جندي احتياط. وفي عملية «كاسر الأمواج» جندت 1300 جندي إضافة إلى المخابرات والشرطة. وفي سبيل اقتحام البلدة القديمة في نابلس، ولغرض اعتقال إبراهيم النابلسي، جندت قوة من مئات الجنود، المسنودين من طائرات مروحية لسلاح الجو. غير أن الأمر الذي لا يفهمه القادة الإسرائيليون هو أن الصراع مع الفلسطينيين لا يمكن تسويته بالحلول العسكرية. فمنذ بداية هذا الصراع وهم يعتمدون الحلول العسكرية التي لم تأت بنتيجة. لقد اعتقلت إسرائيل مليون فلسطيني منذ احتلال 1967. وتحولت المعتقلات إلى مدارس لتخريج المناضلين. ونشرت إسرائيل مئات الحواجز العسكرية التي يتم فيها «تعليم» الفلسطينيين أن جنودها هم السادة، وتحولت هذه الحواجز إلى مدارس تربي كراهية الفلسطينيين لها. وأدارت إسرائيل الحملة تلو الأخرى، التي تقتحم فيها البلدات والأحياء والبيوت، وتنشر الرعب في نفوس الأطفال وتهدم البيوت وتعتدي على النساء والرجال وتبني المستوطنات والبؤر، وتؤدي بذلك إلى تخلي مزيد ومزيد من الفلسطينيين عن مفاهيم التسوية وحل الدولتين، والعودة إلى مطلب «حل الدولة الواحدة». إن عملية الاحتلال في نابلس، المعروفة باسمها «مدينة جبل النار»، هي لعب آخر بالنار. وإذا كان الجيش يطمح لتصفية خلايا المقاومة للاحتلال فيها، ويطمح لبيد إلى أن يضيف نابلس إلى عملية غزة ليكسب الأصوات في الانتخابات المقبلة، فإن هناك احتمالات واقعية جداً بأن يصغي فلسطينيون كثيرون إلى وصية إبراهيم النابلسي والعودة فعلاً إلى الانتفاض بشكل جديد مختلف عما سبق. وعندها تكون النتيجة عكسية. ولا يبقى الفلسطينيون ضحية وحيدة للحريق.

....The Myth of an Emerging “Mideast NATO”...

 الأربعاء 5 تشرين الأول 2022 - 3:47 م

....The Myth of an Emerging “Mideast NATO”... Israel would like to forge a military alliance with… تتمة »

عدد الزيارات: 105,457,155

عدد الزوار: 3,671,095

المتواجدون الآن: 102