النيابة الفلسطينية ترفض نتائج فحص رصاصة أبو عاقلة.. وإسرائيل تؤكد استمرار التحقيق..

تاريخ الإضافة الإثنين 4 تموز 2022 - 7:29 م    عدد الزيارات 223    التعليقات 0

        

«الصحة الفلسطينية»: أعراض الموجة السادسة من «كورونا».. أشد خطورة...

"نسب الإصابة بلغت 38%.. ويجب ارتداء الكماممة"

الجريدة... المصدرDPA... أكدت وزارة الصحة الفلسطينية اليوم الإثنين خطورة الأعراض للمصابين في الموجة السادسة من فيروس كورونا. ونقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية «وفا» اليوم عن المتحدث باسم وزارة الصحة كمال الشخرة قوله إن هناك تزايداً بالحالات خلال الفترة السابقة، ويعود ذلك لارتفاع عدد القادمين من الخارج بسبب الأعياد والإجازات. ولفت الشخرة إلى أن ارتفاع نسبي في الإصابات، وتتراوح نسبة الإصابة من بين الفحوصات بين 18% إلى 38% في بعض المحافظات، وهي نسبة عالية جداً. وأوضح المتحدث أن تعميماً صدر في الدوائر الحكومية والمستشفيات والمديريات بضرورة ارتداء الكمام الطبي والالتزام بالوقاية، مطالباً كافة المواطنين بعدم الاكتظاظ أو التجمع، خاصة بالمناطق المغلقة، وأخذ التطعيمات والجرعة التعزيزية التي تساعد بالتقليل من خطورة الإصابة والأعراض التي يعاني منها المصاب.

النيابة الفلسطينية ترفض نتائج فحص رصاصة أبو عاقلة.. وإسرائيل تؤكد استمرار التحقيق

الحرة – واشنطن.. أبو عاقلة قتلت خلال تغطيتها عملية للجيش الإسرائيلي في مخيم جنين... أصدرت النيابة العامة الفلسطينية، الاثنين، بيانا يرفض إعلان الخارجية الأميركية بشأن نتائج الفحص الفني للمقذوف الناري الذي قتل الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، فيما أكد وزير الدفاع الإسرائيلي على استمرار التحقيق بالحادث. وأبدت النيابة الفلسطينية استغرابها بشأن الإعلان الأميركي عن وجود أضرار بالغة في المقذوف الناري حالت دون التوصل إلى نتيجة واضحة بشأنه، وأكدت "عدم صحة ذلك (..) باعتبار أن "التقارير الفنية الموجودة لدينا تؤكد أن الحالة التي عليها المقذوف الناري قابلة للمطابقة مع السلاح المستخدم". واعتبرت النيابة أن استهداف أبو عاقلة، وفقاً للأدلة والبينات القاطعة كان بشكلٍ متعمد، و"من غير المقبول ما ورد من تصريح الجانب الأميركي بعدم وجود أسباب تشير أن الاستهداف كان متعمدا، سيما وأنهم كانوا على اطلاع بمجمل تحقيقات النيابة العامة التي أكدت مسألة التعمد في القتل سواء بما هو موثق بتسجيلات الفيديو أو من خلال شهود العيان أو مسار ومسافة وارتفاعات اطلاق النار أو من خلال استهداف من حاول إسعاف الشهيدة (..)". بحسب البيان. وكانت الخارجية الأميركية أعلنت، في وقت سابق، الاثنين، أن المحققين لم يتمكنوا من التوصل لنتيجة نهائية بعد تحليل جنائي مفصل للمقذوف الذي قتل الصحفية الفلسطينية. وكشفت الوزارة أن خبراء المقذوفات خلصوا إلى أن الرصاصة التي قتلت أبو عاقلة "تضررت بشدة" مما منع الوصول إلى نتيجة قاطعة. وأضافت أن المنسق الأمني الأميركي خلص إلى أن إطلاق النار، من مواقع القوات الإسرائيلية، مسؤول على الأرجح عن مقتل أبو عاقلة. وفي المقابل أعرب وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، بعد نشر نتائج التحقيق، عن حزنه مجددا لوفاة أبو عاقلة. وأضاف: "رغم التحقيق المختبري للرصاصة والأسلحة ذات الصلة، للأسف، لا يمكن تحديد من نفذ إطلاق النار، وسيستمر التحقيق في الأمر. من المهم أن نتذكر، حتى في حادثة العمليات المعنية، تم إطلاق مئات الرصاص على جنود جيش الدفاع الإسرائيلي الذين ردوا بإطلاق النار في اتجاه مصادر إطلاق النار فقط". وأضاف غانتس، أن "المسؤولين عن الحادث هم أولاً، وقبل كل شيء، الإرهابيون الذين ينشطون بين السكان المدنيين. على جنود جيش الدفاع الإسرائيلي وقادتهم واجب حماية مواطني إسرائيل. وكل دعم من المستوى السياسي لإنجاز مهمتهم. في الوقت نفسه، نحافظ على نقاء الأسلحة ونفعل ما لا يفعله أي جيش لتجنب إلحاق الأذى بمن هو غير متورط والحفاظ على حرية الصحافة: من اختيار الأسلحة، مرورا بالبعثات، إلى التحقيق والاستعداد للتعاون مع صديقتنا الولايات المتحدة في السعي للوصول إلى دراسة الحقيقة (..)". وقُتِلت أبو عاقلة، التي كانت تعمل لدى قناة "الجزيرة" القطريّة منذ 25 عاما، في 11 مايو إثر إصابتها برصاصة في الرأس أثناء تغطيتها عمليّة عسكريّة إسرائيليّة عند أطراف مخيّم جنين، شمال الضفّة الغربيّة.

تسهيلات إسرائيلية للفلسطينيين بمناسبة عيد الأضحى

الحرة... يحيى قاسم- القدس... أعلن منسق أعمال الحكومة في الأراضي الفلسطينية، الأحد، سلسلة من الخطوات المدنية لصالح السكان الفلسطينيين في الضفة وغزة ستدخل حيز التنفيذ خلال الأسبوع المقبل، بعدما تمت المصادقة عليها من قبل وزير الدفاع بيني غانتس. وأطلع الميجر جنرال غسان عليان مسؤولي السلطة الفلسطينية والجهات المختصة لدى المجتمع الدولي على الخطوات وعلى بوادر حسن النية التي تم تقديمها بمناسبة حلول عيد الأضحى. وتتضمن تلك الإجراءات التي ترتبط بتقييم الوضع الأمني..

- الزيارات العائلية إلى إسرائيل.

- حصة 500 تصريح سفر للخارج عن طريق مطار بن غوريون الدولي.

- حصة 200 تصريح لزيارة مدينة إيلات.

- توسيع ساعات عمل المعابر، منها: معبر برطعة، ومعبر الجلمة ومعبر جسر اللنبي.

وبالنسبة لسكان قطاع غزة:

- حصة 400 تصريح زيارة إلى القدس، للرجال الذين تزيد أعمارهم عن 55 عامًا، والنساء اللواتي تزيد أعمارهن عن 50 عامًا. يشار إلى أنه لن يُسمح بمغادرتهم لغزة باتجاه القدس، إلا من خلال خدمات السفريات المرتبة والخاضعة للمراقبة.

- حصة 500 تصريح زيارات عائلية - لأفراد العائلة من درجة القرابة الأولى فقط - إلى إسرائيل والضفة. كما أن كافة التصاريح، لسكان الضفة وقطاع غزة سيتم استصدارها رهنًا بالخضوع لتشخيص أمني.

السلطة الفلسطينية تواصل دفع نسبة من رواتب موظفيها

المصدر: رويترز... تواصل السلطة الفلسطينية للشهر الثامن على التوالي دفع جزء من رواتب موظفيها في القطاعين العسكري والمدني بسبب الأزمة المالية التي تمر بها. وأعلنت وزارة المالية الفلسطينية اليوم الاثنين إنه سيتم دفع نسبة 80 في المئة من رواتب الموظفين العمومين عن شهر حزيران (يونيو) الماضي بحيث لا تقل قيمة الدفعة عن 2000 شيقل، يوم الأربعاء القادم. وأضافت في بيان "سيتم تحويل مبلغ 35 مليون شيقل لصالح مخصصات الشؤون الاجتماعية وتنفيذها لصالح مخصصات الشؤون الاجتماعية وتنفيذها من قبل وزارة التنمية الاجتماعية وفقا للإجراءات المعمول بها لديهم". وقال رئيس الوزراء محمد اشتية: "نعاني من أزمة مالية حادة بسبب الاقتطاعات المالية التي تقوم بها دولة الاحتلال، وبسبب انحسار المساعدات، وبسبب القضايا المترتبة على جائحة كورونا والأزمة في أوكرانيا وغير ذلك". وأضاف اشتية الليلة الماضية خلال الاحتفال بالذكرى الثامنة والعشرين لتأسيس الشرطة الفلسطينية "إلا أننا بدأنا نلمس أن هناك تغيرا إيجابيا، فالمساعدات من الاتحاد الأوروبي قد تم استعادتها بدون شروط، وهذا خفف من الأزمة المالية لكنه لم يعالجها. هذه الأزمة المالية سببها خلل في التركيب الاقتصادي بسبب واقع الاحتلال الذي يسيطر على مقدراتنا وأرضنا ومياهنا وحدودنا". وقررت إسرائيل قبل سنوات احتجاز جزء من أموال الضرائب الفلسطينية، التي تجمعها عن البضائع التي تدخل إلى السوق الفلسطينية مقابل عمولة ثلاثة في المئة، اعتراضا على ما تدفعه السلطة الفلسطينية لأسر المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية أو لعائلات من قُتلوا في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. وتقول وزارة المالية الفلسطينية إن الخصومات الإسرائيلية بلغت 100 مليون شيقل شهريا. وتشير بيانات وزارة المالية الفلسطينية إلى أن "الدعم الذي سيقدمه الاتحاد الأوروبي لفلسطين خلال العام الحالي عن موازنة 2021 قيمته 225 مليون يورو، منها 144 مليون يورو مخصصة لدعم الموازنة". وأوضحت أن "57.5 مليون يورو لدعم رواتب الموظفين والمتقاعدين ستصرف على دفعتين، الدفعة الأولى بقيمة 35 مليون يورو ستصرف في بداية شهر أيلول (سبتمبر)، والدفعة الثانية بقيمة 22.5 مليون يورو ستصرف في شهر تشرين ثاني (نوفمبر)". وأشارت الوزارة إلى أن فاتورة الرواتب الشهرية قيمتها 950 مليون شيقل. وذكرت أن جزءاً من الدعم الأوروبي "مخصص لمواجهة فيروس كورونا وشراء طعومات بقيمة 20 مليون يورو، سيتم صرفه خصيصاً لهذا الغرض خلال شهر تموز (يوليو)". كما تشتمل منحة المساعدات الأوروبية على "دعم لمستشفيات القدس قيمته 13 مليون يورو سيتم صرفه حصرياً لها في شهر تموز (يوليو)".

«حماس» تقترح صفقة معلومات: تبادل الأسرى ينتظر تحرّك الاحتلال

الاخبار.. رجب المدهون ... ترفض حركة «حماس» الإفراج عن معلومات حول الجنديين غولدين وآرون دون ثمن ....

غزة | مع تسلّم يائير لابيد رئاسة الوزراء في كيان الاحتلال، ارتفعت فُرص إتمام صفقة تبادل أسرى بين حركة «حماس» وإسرائيل، في ظلّ تواصل جهود الوسطاء بهدف الوصول إلى نقطة التقاء بين الجانبين، تدفع قدُماً بالمفاوضات، وصولاً إلى عقْد الصفقة، وسط استعداد فلسطيني إلى إتمام صفقة معلومات. وبحسب مصدر في «حماس»، تحدّث إلى «الأخبار»، فإن قضيّة تبادل الأسرى، تُعدّ أولوية بالنسبة إلى قيادة الحركة، مشدّداً، في الوقت ذاته، على استعداد الأخيرة لتقديم معلومات حول الجنديَّين هدار غولدن وشاؤول آرون ضمن صفقة المعلومات المقترحة. وقد أُعيد الحديث مرّة أخرى، من قِبَل الوسطاء، حول إمكانية تفعيل العرض الذي قدّمه قائد الحركة في غزة، يحيى السنوار، قبل عام ونصف عام، وهو ما رحّبت به الحركة أخيراً، فيما أفاد المصدر بأنّ حكومة الاحتلال غير جادّة في إجراء صفقة تبادل، ولا تريد دفع الثمن المطلوب، بعدما رفضت عدّة عروض قُدِّمت من جانب وسطاء إقليميين وأوروبيين، بما في ذلك مبادرة السنوار الإنسانية أثناء الأزمة الوبائية. وترفض حركة «حماس» الإفراج عن معلومات حول الجنديين غولدين وآرون دون ثمن، بحسب المصدر الذي أكّد أن هذا الثمن تمّ الحديث عنه مع الوسطاء، وبات واضحاً للجميع، وهو الإفراج عن الأسيرات والأسرى كبار السن والأطفال، والأسرى المُعاد اعتقالهم من محرَّري صفقة «وفاء الأحرار» عام 2011. وشدّد المصدر على أن حكومة الاحتلال لا تريد أن تقدِّم بارقة أمل لعائلات الجنود الأسرى عبر طمأنتهم إلى مصير أبنائهم، وهي تواصل الكذب عليهم، عبر وصف الجنود الأسرى بالجثث، موضحاً: «إنْ كانت حكومة الاحتلال متيقّنة أنهم جثث، فَلْتذهب إلى تنفيذ صفقة معلومات تؤكد مزاعمها، وبعدها فَلْتذهب إلى صفقة». وفي الإطار ذاته، كشف جيش الاحتلال، أمس، عن شرطه لإبرام صفقة تبادل مع حركة «حماس»، بعد تصاعد الحديث عن إمكانية إتمامها، في ظلّ كشف «كتائب القسام» عن تدهور في صحة الجندي الأسير لديها هشام السيد. وقال الناطق باسم الجيش، العميد ران كوخاف: «بالنسبة إلينا، لا مجال لإبرام صفقة أسرى مع حماس، من دون أن تشمل هدار غولدين وآرون شاؤول».

تعتقل إسرائيل أكثر من 4700 فلسطيني، بينهم ما يزيد على 640 معتقلاً إدارياً

وفي اليوم الأوّل لتسلّمه منصب رئيس الحكومة الإسرائيلية، عقد يائير لابيد اجتماعَين مع رئيس جهاز الأمن الداخلي «الشاباك» رونين بار، ومنسّق شؤون الأسرى والمفقودين يارون بلوم، في مقرّ وزارة الأمن في تل أبيب. ويأتي اجتماع لابيد مع بلوم بعد أيّام قليلة من نَشْر «القسام»، الجناح العسكري لـ«حماس»، مشاهد مصوّرة لأسير لديها يدعى هشام السيد، وهو يخضع لتنفّس اصطناعي. وكان رئيس الحكومة الجديد قد صرّح، بعد نشر الفيديو، بأن الحكومة الإسرائيلية تحمّل «حماس» مسؤولية سلامة الإسرائيليين الأسرى لديها. من ناحية أخرى، دعت «الحركة الوطنية الأسيرة»، الفصائل الفلسطينية إلى الاستمرار في سعيها الحثيث لإتمام صفقة تبادل تضمن تحرير كلّ الأسرى والأسيرات من سجون الاحتلال، مؤكدةً أن هذه الصفقة هي السبيل الوحيد للخلاص من العدوان المستمرّ، سواءً بالقتل أو التنكيل أو القمع. وتحتجز «حماس» هدار غولدين وآرون شاؤول، وهما جنديان أُسرا خلال حرب عام 2014 على غزة، وتقول إسرائيل إنهما قُتلا، وهو ما ترفضه عائلتاهما. وتعتقل إسرائيل أكثر من 4700 فلسطيني، بينهم ما يزيد على 640 معتقلاً إدارياً، 500 أسير مريض، و550 أسيراً محكوماً بالمؤبّد مدى الحياة، بحسب «نادي الأسير الفلسطيني».

بدعوة رسمية.. هنية يشارك باحتفالات انتصار الثورة الجزائرية

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات.... وصل وفدا برئاسة رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس "إسماعيل هنية"، الجزائر مساء الأحد، بدعوة من الرئيس "عبدالمجيد تبون". جاء ذلك في بيان للحركة قالت فيه إن الدعوة تأتي لمشاركة وفد "حماس" في ذكرى انتصار الثورة الجزائرية الـ60. وأضافت الحركة: "بهذه المناسبة فإن شعبنا الفلسطيني ومقاومته الباسلة ينظرون إلى الثورة الجزائرية كمصدر إلهام نستمد منه القدوة والمَثَل في طريقنا نحو تحرير فلسطين كاملة من بحرها إلى نهرها". وعبرت عن "تقديرها الكبير لهذه الدعوة الكريمة التي حرصت من خلالها القيادة الجزائرية على مشاركة الشعب الفلسطيني ومقاومته في الاحتفالات الوطنية بذكرى الاستقلال". ودعت الحركة "أن تبقى (الجزائر) داعمةً على الدوام للشعب الفلسطيني ورافضةً لكل أشكال التعاون والتطبيع مع الاحتلال". ويضم الوفد "خليل الحية"، رئيس مكتب العلاقات العربية والإسلامية في الحركة، و"سامي أبو زهري"، عضو مكتب العلاقات، ومحمد عثمان، ممثل الحركة في الجزائر. ويحتفل الجزائريون غدا الخامس من تموز/ يوليو بالذكرى الستين لانتصار الثورة وإعلان استقلال الجزائر الذي جرى في عام 1962. وخاض الجزائريون حربا تحريرية ضد الاستعمار الفرنسي الذي جثم على بلادهم طيلة مئة وثلاثين عاما، وقد قدم الجزائريون أكثر من مليون ونصف المليون شهيد في سبيل نيل حريتهم واستقلالهم.

عبر تطبيقات الألعاب.. حماس اخترقت هواتف جنود في الجيش الإسرائيلي

المصدر | الخليج الجديد.... قال إعلام عبري، إن حركة "حماس" تمكنت من اختراق هواتف جنود في جيش الاحتلال الإسرائيلي عبر تطبيقات خاصة بالألعاب. وأضاف المراسل العسكري للقناة 12 العبرية، "نير دفوري" أن حركة حماس "اخترقت حسابات شبكات التواصل لجنود الاحتلال، وأقنعتهم من خلال الدخول عبر حسابات مزيفة لفتيات بتنزيل تطبيقات الألعاب التي تحقق سيطرة كاملة على الهاتف". وأشار إلى أن "محاولات المقاومة الأمنية المستمرة تسبب استنفارا لدى أنظمة أمن المعلومات في جيش الاحتلال التي تواصل إحباط العشرات من محاولات الاختراق الفلسطينية، لكن العشرات في المقابل تسبب نجاحات أيضا". ولفت "درفوري" أن ذلك "قد يلحق أضرارا جسيمة بالمعلومات العسكرية الحساسة، الأمر الذي يستدعي استخدام قدرات متقدمة في النظام السيبراني لمراقبة هذه المحاولات، وإمكانية تغيير قواعد اللعبة التي اعتادت عليها حماس"، وفق تقرير ترجمه "عربي21". وأوضح أن "آخر هذه الجهود تمثلت في كشف الجيش لعشرات المحاولات التي قامت بها حماس مؤخرا لاختراق هواتف الجنود، من خلال عمل مشترك لقسم أمن المعلومات والطيف الإلكتروني وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، رغم نجاح عشرات العمليات التي حققتها حماس مؤخرا في اختراق أجهزة الجنود". وتابع أن ذلك تم "من خلال حسابات نسوية مزيفة على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث يبدؤون محادثات مع الجنود حول الاهتمامات المشتركة والتعارف، وفور أن يتم تنزيل تطبيق الألعاب يصبح الهاتف في قبضة الجهاز العسكري لحماس". وتشير التقديرات الإسرائيلية إلى أنه ستكون هناك المزيد من المحاولات من قبل "حماس"، التي تجتهد باستمرار لتعطيل القدرات الأمنية الإسرائيلية، مع العلم أن الوسائل التكنولوجية المصممة لاكتشاف محاولات التسلل والتجسس يستخدمها باحثون ومحللون في قسم الاستخبارات متخصصون في البعد السيبراني، وفق التقرير.

...A Way Out of the Iraqi Impasse....

 الجمعة 12 آب 2022 - 5:32 ص

...A Way Out of the Iraqi Impasse.... Demonstrators are occupying parliament in Baghdad, with Ira… تتمة »

عدد الزيارات: 100,646,726

عدد الزوار: 3,609,019

المتواجدون الآن: 80