"حزب الله" يرفض الاتهامات الأميركية "الباطلة"

تاريخ الإضافة السبت 25 تموز 2009 - 6:47 ص    عدد الزيارات 3368    التعليقات 0    القسم محلية

        


"حزب الله" يرفض الاتهامات الأميركية "الباطلة"
   الأمم المتحدة: مستودع خربة سلم
كان لـ"حزب الله" وانتهاك للقرار 1701

أفادت الامم المتحدة في تقرير حصلت عليه "وكالة الصحافة الفرنسية" ان مخزن السلاح الذي انفجر اخيراً في جنوب لبنان يعود الى "حزب الله" الذي كان يستخدمه في "شكل نشط".
وفي هذا التقرير، وصف قائد عمليات حفظ السلام في الامم المتحدة آلان لو روا الانفجار الذي وقع في 14 تموز في بلدة خربة سلم بأنه "انتهاك جدي" للقرار 1701 الذي ينص على حصر السلاح في منطقة جنوب الليطاني بيد القوات النظامية اللبنانية وقوة الامم المتحدة الموقتة (اليونيفيل).
واضاف لو روا في التقرير الذي قدّم الخميس الى مجلس الامن في جلسة مغلقة "ان عدداً من العناصر تشير الى ان المخزن يعود الى "حزب الله"، وبخلاف العمليات السابقة التي عثرت فيها اليونيفيل والقوات المسلحة اللبنانية على أسلحة وذخائر (فإن هذا المخزن) لم يكن مهجوراً بل كان يستخدم في شكل نشط".
واضاف التقرير ان فريقاً من الامم المتحدة كلّف التحقيق في انفجار الذخائر في منزل مهجور، منع من القيام بعمله. واوضح لو روا ان "بعض الافراد الذين كانوا موجودين في الموقع في 15 تموز حين مُنعت اليونيفيل من الوصول اليه تبيّن انهم ينتمون الى "حزب الله". وقال "اضافة الى ذلك، يبدو ان هؤلاء الافراد كانوا يسعون الى اخفاء الادلة".
وكان مصدر عسكري لبناني اكد لـ"وكالة الصحافة الفرنسية" يوم وقوع الانفجار ان المخزن يحوي متفجرات وذخيرة من "مخلفات الحرب" صيف 2006 بين اسرائيل و"حزب الله".
وأعلن اليخاندرو وولف مساعد السفير الاميركي لدى الامم المتحدة ان المعلومات التي قدمها مسؤول في المنظمة الدولية خلال اجتماع مجلس الامن "تكشف امراً واحداً" هو ان "حزب الله" عرقل تحقيقاً تجريه الامم المتحدة حول مستودع الاسلحة.
وقال "ماذا ننتظر من الآخر عندما تتعرض قوة اليونيفيل والجيش اللبناني للرشق بالحجار (...) وقد بدا الامر انه منظّم كلياً. واضاف "لم يكن الامر عفوياً. ولم يكن فقط كما اعلن البعض ان مالكي الاراضي كانوا قلقين من دخول (اليونيفيل) الى اراضيهم او منازلهم". ان الامر حصل لاعاقة التحقيق".
غير ان "حزب الله" نفى اي دور له في الحادث وقال انه حريص على عودة العلاقات بين "اليونيفيل" والسكان المحليين الى طبيعتها.
وقال النائب حسن فضل الله "لرويترز" الاتهامات الاميركية الباطلة هي تكرار للموقف الاسرائيلي وتعبير عن دعم الادارة الاميركية للعدوان الاسرائيلي المستمر على لبنان من خلال الخروق وشبكات التجسس التي يزرعها العدو في لبنان".
ونفى ان يكون الانفجار خرقاً للقرار 1701 وقال انه حادث فردي نجم عن انفجار مخبأ للاسلحة يعود الى ما قبل حرب 2006. ولاحظ ان مجلس الامن الدولي لم يفعل شيئاً لوقف الانتهاكات الاسرائيلية للسيادة اللبنانية بما في ذلك الطلعات الجوية العسكرية اليومية تقريباً التي تنتهك القرار 1701.
وكانت سفيرة اسرائيل لدى الامم المتحدة غابرييلا شاليف ابلغت في كتاب الى مجلس الامن الدولي ان مخبأ الاسلحة كان تابعاً لـ"حزب الله". واضافت ان افعال الحزب تمثل "خرقاً واضحاً للقرار 1701 وهو ما يعرض للخطر بشكل بالغ الاستقرار في المنطقة. والسكان اللبنانيين المحليين".


المصدر: جريدة النهار - السنة 76 - العدد 23765

....The Myth of an Emerging “Mideast NATO”...

 الأربعاء 5 تشرين الأول 2022 - 3:47 م

....The Myth of an Emerging “Mideast NATO”... Israel would like to forge a military alliance with… تتمة »

عدد الزيارات: 105,466,550

عدد الزوار: 3,671,208

المتواجدون الآن: 65