المحافظون ينتقدون رفسنجاني «المُشكك»:

أولويته منع إعادة انتخاب نجاد «بأي ثمن»

تاريخ الإضافة الأحد 19 تموز 2009 - 7:25 ص    عدد الزيارات 3533    التعليقات 0    القسم دولية

        


انقسم المشهد السياسي الإيراني أمس، حول الخطبة التي ألقاها الرئيس السابق هاشمي رفسنجاني الذي يرأس حالياً مجلس تشخيص مصلحة النظام خلال صلاة الجمعة، والتي لمّح فيها الى أن «عقلاء يشككون» في نتيجة فوز الرئيس محمود أحمدي نجاد بولاية ثانية في الانتخابات التي أجريت في 12 حزيران (يونيو) الماضي، «ما يجعل البلاد تواجه أزمة»، مقترحاً «خريطة طريق» للخروج من الاحتقان السياسي تقضي باطلاق المعتقلين أثناء الاحتجاجات، والتضامن مع عائلات الضحايا، والغاء القيود المفروضة علی حرية الصحافة.

وتجاهلت الصحف المحافظة نشر تصريحات رفسنجاني علی صفحاتها الأولی، ما أكدّ عمق الانقسامات في المؤسسة الدينية بعد الانتخابات. ورأت صحيفة «كيهان» أن رفسنجاني لم يضطلع بدوره المطلوب في تهدئة الامور وتجنب تأزيمها، متهمة إياه بمحاولة استخدام الظروف الحالية «لتعميق التجاذبات حول النتائج».

واعتبرت ان رفسنجاني، الخصم اللدود لأحمدي نجاد الذي هزمه في انتخابات عام 2005، حاول اعطاء صورة قاتمة عن الوضع السياسي فی ايران «عبر تصوير عدم ثقة المواطنين بالنظام، وتأكيد ضرورة ازالة الشبهات التي دارت حول الانتخابات».

وأوردت افتتاحية الصحيفة التي كتبها رئيس تحريرها حسين شريعتمداري المعيّن من قبل المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي ان «رفسنجاني كرر المزاعم غير المنطقية والتي لا صحة لها في شأن احتمال حصول تزوير في الانتخابات الرئاسية، ودعم في شكل صريح أولئك الذين ينتهكون القانون عبر الدعوة الى إطلاق المعتقلين على خلفية الاحتجاجات الانتخابية». وأضافت: «صرح رفسنجاني بأن قسماً كبيراً من الشعب شكّك في الانتخاب، لكنه لم يقل لماذا. اذا كان ذلك صحيحاً فالشكوك تحوم حول مصدر المشاغبين الذين قتلوا أبرياء ونهبوا أملاكهم وحرقوا مباني عامة، ومن يقف وراءهم»، علماً أن طهران دأبت منذ بدء التظاهرات على اتهام الغرب والمعارضة الإيرانية في المنفى بافتعالها.

وكان شريعتمداري دعا في وقت سابق من الشهر الجاري الى محاكمة موسوي والرئيس الإصلاحي السابق محمد خاتمي بتهم ارتكاب «جرائم بشعة».

وأفادت صحيفة «وطن امروز» بأن وزير الأمن غلام حسين محسني أجئي إنتقد أيضاً رفسنجاني، وإتهمه بمنح أولوية للحيلولة دون إعادة انتخاب نجاد «بأي ثمن».

ورفض رجل الدين الحليف لنجاد، محمد يزدي، العضو في مجلس تشخيص مصلحة النظام تعليقات رفسنجاني، وسأل: «من الذي زرع الشك في نتائج الانتخابات في أذهان الناس؟ أليست تصريحات رفسنجاني زرعاً للشقاق؟». وزاد: «يجب التعامل قانونياً مع هؤلاء الذين زرعوا الشك في المجتمع، والذين رووا بذرته ليجعلوها تنبت من تحت الأرض وتخرج إلى الشوارع كي تعتدي على حياة الناس وممتلكاتهم».

وفيما أشاد التيار الاصلاحي بشخصية رفسنجاني «الوطنية والحكيمة التي أنقذت البلاد من أزمات عدة»، يبدو أن موقف رفسنجاني القوي سيضعه في صدام مع خامنئي الذي جاهر بتأييد نجاد بغض النظر عن دوره كزعيم أعلى متفق عليه لفض الخلافات السياسية.

وكشفت مصادر مطلعة لـ «الحياة» ان السلطات تدرس اطلاق بعض المعتقلين السياسيين من أجل تهدئة الأوضاع فی الشارع، خصوصاً بعد الاحتجاجات التي رافقت خطبة الجمعة التي ألقاها رفسنجاني أول من أمس، في وقت رجحت أوساط حكومية أن تكون الاحتجاجات احدى حلقاتها الأخيرة التي يسعى التيار الاصلاحي عبرها الى الاعتراف بالأمر الواقع كشرط مهم للبقاء فی اطار الحياة السياسية.

وتقول جماعات حقوقية إن «مئات من الأشخاص، بينهم سياسيون بارزون مؤيدون للإصلاح وصحافيون وناشطون ومحامون لا يزالون يقبعون في السجون منذ أن اعتقلتهم السلطات في أعقاب الانتخابات».


المصدر: جريدة الحياة

MINUSMA at a Crossroads....

 الجمعة 2 كانون الأول 2022 - 7:04 ص

MINUSMA at a Crossroads.... The UK, Côte d’Ivoire and other nations plan to pull their troops out… تتمة »

عدد الزيارات: 110,805,052

عدد الزوار: 3,749,770

المتواجدون الآن: 71