تقرير "سكايز" عن انتهاكات حرية الصحافة

في لبنان وسوريا وفلسطين والأردن

تاريخ الإضافة الجمعة 3 تموز 2009 - 6:20 ص    عدد الزيارات 3607    التعليقات 0    القسم دولية

        


رصد مركز "سكايز" للدفاع عن الحريات الاعلامية والثقافية خلال شهر حزيران 2009 عددا من القضايا المتعلقة بحرية الصحافة والتعبير في البلدان الأربعة التي يشملها نطاق عمله في لبنان وسوريا وفلسطين والأردن. ووزع المركز بيانا جاء فيه:
"لبنان 7 حزيران: إنتهت الانتخابات النيابية في لبنان بتسجيل إعتداء واحد على الصحافيين تمثل بالاعتداء على فريق قناة المؤسسة اللبنانية للارسال المكون من المراسلة الصحافية تانيا مهنا والمصور سعيد بيتموني اللذين تعرضا لإعتداء من مجموعة أشخاص إثر قيامهما بتصوير مكان الإعتداء على مكتب مختار منطقة البسطا مصباح عيدو الموالي لتيار "المستقبل" وقد شتم المعتدون المحطة والعاملين بها وحطموا كاميرا الفريق الصحافي واعتدوا على المصور بقوة ولم يتم توقيف أي من المعتدين.
9 حزيران: تعرضت سيارة الصحافية سناء الجاك العاملة في صحيفة "الشرق الأوسط" للاعتداء أمام منزلها الكائن في منطقة بربور غرب العاصمة بيروت وحتى الآن لم تكشف القوى الامنية عن الفاعلين ولم يُحالوا الى القضاء المختص.
28 حزيران: تعرض الزميل عاصي عازار العامل في موقع "تيار المستقبل" الاخباري الى اعتداء بعد خروجه من عمله من قبل مجموعة عناصر كانت تستقل سيارة ودراجة نارية إعترضته وأوقفته عند تقاطع بشارة الخوري قرب محطة "توتال" وأبرحته بالضرب الذي سبب له كدمات ورضوضا قوية يُعالج منها كما كسرت نظارته وتوجهت اليه بعبارات شتم وقالت له "أبلغ من يرأسك اننا سنحكم البلد بأرجلنا" وعادت الى دفعه الى سيارته بعد أن نالت منه.
29 حزيران: ألغى الفنان المغربي الفرنسي جاد المالح مشاركته في أنشطة مهرجانات بيت الدين للعام 2009 بسبب "المظاهر العدائية والدعوات المناهضة لمشاركته وحفاظا على أمنه الشخصي وحسن سير المهرجان" وكان المالح المشهور عالميا في مجال التمثيل والكوميديا منذ العام 1995 قد تعرض إلى حملة إعلامية ضده عبر تقارير متلفزة تتحدث عن يهوديته وارتباطاته بالجيش الإسرائيلي. وأكدت لجنة "مهرجانات بيت الدين" إنها "حصلت على تأكيدات الفنان ومدير اعماله بأن تلك المزاعم خاطئة ولا علاقة للمالح بإسرائيل لا من قريب ولا من بعيد".
29 حزيران: ردت محكمة المطبوعات في بيروت شكوى رئيس الهيئة المشرفة على الانتخابات ضد صحيفة "الديار" وقررت في حكمها بالاتفاق إحالة أوراق الشكوى الى النيابة العامة الاستئنافية في بيروت للنظر بأمر الادعاء بوجه الصحيفة وفقا للأصول العادية بعدما اعتبرت ان شروط الملاحقة بحقها وفقا لقانون الانتخابات غير متوافرة وبالتالي عدم اتخاذ أي تدبير بحقها وفقا لأحكام القانون المذكور.
سوريا
11 حزيران: أشار "المركز السوري للإعلام وحرية التعبير" بأن وزير الإعلام محسن بلال وعبر إتصال هاتفي منه أوقف عرض حلقة الإعادة من برنامج "علامة فارقة" الذي جمع بالإضافة إلى معد ومقدم البرنامج الصحافي إبراهيم الجبين رئيس هيئة الاستثمار السورية الدكتور أحمد عبد العزيز وذلك بعد دقيقتين من بدء إعادة الحلقة وهو ما تم فعلا ولاحظه كل من كان يتابع البرنامج.
16 حزيران: أفرجت السلطات الأمنية السورية عن المعارض السوري البارز محمود عيسى بعد ان أنهى مدة محكوميته السياسية البالغة ثلاث سنوات بتهمة إضعاف الشعور القومي. جدير بالذكر أن عيسى سجين سياسي سابق من عام 1992 إلى عام 2000 وكان قد اعتقل في 15 أيار 2006 على خلفية توقيعه على "إعلان دمشق - بيروت" الذي وقعه نحو 134 مثقفا سوريا ودعا إلى تصحيح العلاقات اللبنانية السورية وترسيم الحدود بين البلدين وتبادل العلاقات الدبلوماسية بينهما.
17 حزيران: أطلقت السلطات الأمنية السورية سراح الكاتب والصحافي الكردي فاروق حجي مصطفى بعد إحتجاز تعسفي لمدة ثلاثة وسبعين يوما. وكان حجي مصطفى قد اعتقل من قبل فرع الامن السياسي بمدينة حلب شمال سوريا في 5 نيسان 2009 وذلك بعد استدعاءات متكررة بسبب لقائه مع صحافية ألمانية زارته في مدينة حلب.
23 حزيران: نُقل الكاتب والصحافي علي العبد الله الى السجن الإنفرادي بسبب تصريحات له حول الانتخابات اللبنانية والإيرانية نقلتها وسائل إعلام دولية ثم أُخرج من سجنه الانفرادي وأُعيد الى مهجع السجناء في اليوم التالي. وكان عبدالله قد وصف من معتقله الانتخابات اللبنانية بأنها عرس ديمقراطي ودعا السوريين إلى دراسة هذه التجربة واعتبر في موضوع الانتخابات الإيرانية أن تظاهرات الشارع الإيراني جاءت ردا شعبيا على التلاعب بالانتخابات.
25 حزيران: إعترضت الخارجية السورية عبر قنوات ديبلوماسية على بث قناة معارضة للنظام السوري على القمر المصري "نايل سات" لمواد تتضمن هجوما لاذعا على الرئيس السوري بشار الأسد.
وكان رد الخارجية المصرية أنها تقدر وتحترم سوريا الشقيقة وأنها ضد أي تجريح لأي دولة عربية لكنها لا تملك أي سلطة على البث الفضائي ولا تستطيع إجبار "النايل سات" على إلغاء التعاقد مع أي قناة.
29 حزيران: أصدرت محكمة النقض السورية - الغرفة الجنائية قرارها بالدعوى رقم أساس 2744 وقضى برفض الطعن المقدم من هيئة الدفاع عن أعضاء الهيئة القيادية لحزب آزادي الكردي في سوريا (مصطفى جمعة بكر-محمد سعيد حسين العمر- سعدون محمود شيخو) وحددت جلسة لمحاكمتهم أمام محكمة الجنايات الثانية بدمشق بتهم تصل عقوبتها إلى السجن المؤبد.
30 حزيران: أطلقت الأجهزة الامنية السورية سراح أربعة معتقلين أكراد كانت قد إعتقلتهم في شهر اذار الماضي والمعتقلين المطلق سراحهم هم : الفنان أنور ناسو وأحمد كيكي وفواز محي الدين ومحمد سعيد أحمد بالو.
فلسطين
1 حزيران: أطلق جهاز الأمن الداخلي التابع للحكومة المقالة في غزة سراح رئيس تحرير مجلة "سياسات" ومدرس العلوم السياسية في جامعة الأزهر الروائي عاطف أبو سيف بعد خمسة أيام متواصلة من الاستدعاء اليومي والتحقيق المضني المصحوب بالضرب المبرح وعصب الأعين والسباب والاهانات ما اضطره الى دخول المستشفى.
2 حزيران: احتجز جهاز الأمن الوقائي التابع للسلطة الفلسطينية في مدينة الخليل مراسل فضائية "إقرأ" الصحافي يونس حساسنة بعد اقتياده من منزله في مدينة الخليل الى مكان مجهول.
2 حزيران: احتجز جهاز المخابرات في مدينة طولكرم مدير مكتب فضائية "الأقصى" في الضفة الغربية الصحافي محمد أشتيوي بعد دخول منزله عند الحادية عشرة من ليل اليوم نفسه والمعلوم أنها المرة السابعة عشرة التي يتم فيها احتجاز أشتيوي على يد الاجهزة الامنية والمخابرات في الضفة الغربية وتم اطلاق سراحه في 11 حزيران بعد أن استمر في الاضراب عن الطعام منذ اليوم الأول لاعتقاله. ولم تتمكن زوجته ماجدة المساعيد من زيارته وللمرة الأولى إلا يوم 27 حزيران وأوضحت أنه أخبرها عن تعرضه للشبح طوال خمسة أيام وأن وضعه الصحي سيىء جدا مؤكدا عدم توجيه أي تهمة له حتى اليوم.
9 حزيران: أجلت محكمة "عوفر" الاسرائيلية محاكمة الأمين العام للجان الشعبية الفلسطينية المشرف العام لـ"شبكة فلسطين للاعلام والمعلومات" عزمي الشيوخي وأربعة آخرين من قادة اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار العنصري في المعصره قرب بيت لحم إلى 27 تموز/يوليو المقبل.
10 حزيران: تعرض مراسل فضائية القدس محمد المشهراوي للضرب والاحتجاز من قبل عناصر الشرطة الفلسطينية التابعة للحكومة المقالة في غزة أثناء تغطيته زيارة الوفد القطري لمستشفى الشفاء في المدينة.
14 حزيران: أصدرت المحكمة المركزية الاسرائيلية في القدس حكما بحق مراسل قناة "العالم" الفضائية الايرانية في فلسطين الصحافي خضر شاهين ومساعده محمد سرحان قضى بالسجن الفعلي لمدة شهرين وستة أشهر إضافية مع وقف التنفيذ وتقدمت هيئة الدفاع عنهما باستئناف للقرار أمام محكمة العدل الإسرائيلية لكنهما سيبقيان تحت الإقامة الجبرية حتى يصار إلى البت به.
15 حزيران: احتجز جهاز الأمن الوقائي التابع للسلطة الوطنية الفلسطينية في محافظة الخليل مراسل قناة "الجزيرة" الفضائية في الخليل الصحافي وائل الشيوخي والمصور زياد الأقرط ومساعده محمد سلامة وصادر معداتهم بعد عودتهم من تغطية جنازة الشاب هيثم عمرو الذي قضى في سجن المخابرات العامة.
15 حزيران: قضت محكمة العدل العليا الفلسطينية بالافراج عن الصحافي مصطفى صبري لكن جهاز الأمن الوقائي في الضفة الغربية رفض الافراج عنه.
16 حزيران: رفضت السلطات الاسرائيلية اطلاق سراح المصور الصحافي يوسف جعص الذي أنهى فترة حكمه الاداري البالغة 3 أشهر في خطوة تشير الى تجديد اعتقاله الاداري.
16 حزيران: قررت المحكمة العسكرية في "عوفر" تعليق وتجميد النظر في قضية الصحافي حسن عبد الجواد من دون تحديد موعد للجلسة المقبلة بعد أن عجزت النيابة العسكرية عن إثبات بيناتها وكانت القوات الاسرائيلية قد اعتقلته قبل سنة وأربعة أشهر بداعي انه ناشط في الجبهة الشعبية وأطلقت سراحه بعد أن فرضت عليه كفالة 75000 شيكل.
19 حزيران: اخترق قراصنة معلومات إسرائيليون "بفّمْ¹1" مواقع "شبكة فلسطين للاعلام والمعلومات" وقد سيطر قراصنة المعلومات على لوحة تحكم الموقع الرئيسة ولم تنجح إدارة الموقع في استعادته إلا بعد نحو يومين.
20 حزيران: استدعى جهاز الاستخبارات التابع للسلطة الوطنية الفلسطينية في محافظة جنين في الضفة الغربية الكاتب الصحافي ساري سمور للتحقيق معه واحتجزه على خلفية مقالات صحافية نشرها انتقد فيها السلطة الوطنية والحكومة في الضفة. ويعمل سمور موظفا في محافظة رام الله ومع أن توقيفه حصل بعد موافقة المحافظ إلا أن المحافظ رفض إعطاء أي معلومات إضافية عن القضية واكتفى بالتعليق أن "سمور ليس صحافيا وربما اعتقل لأسباب أمنية".
22 حزيران: احتجز جهاز الأمن الوقائي في نابلس مدير مكتب اذاعة "الحقيقة الدولية" ومراسل موقع "إسلام أون لاين" الصحافي قيس درويش أبو سمرة من دون إعطاء أي أسباب موجبة. وكان أبو سمرة قد احتجز من قبل الجهاز نفسه مدة ثلاثة أيام في 22 شباط الماضي. ولم يسمح لأفراد العائلة بزيارته حتى اليوم.
24 حزيران: احتجزت عناصر تابعة لجهاز أمن حركة "حماس" رئيس تحرير جريدة "الصباح" الصحافي سري محمد القدوة من منزله في غزة بعد تفتيش المنزل والعبث بمحتوياته ومصادرة أجهزة الكمبيوتر.
27 حزيران: اعتدى الجنود الإسرائيليون بالضرب على المصوِرين الصحافيين نايف الهشلمون ويسري الجمل (من وكالة رويترز) وحازم بدر (من وكالة الأنباء الفرنسية) ومأمون وزوز (من وكالة الأنباء المحلية "معا") وعبد الهشلمون (من الوكالة الأوروبية) ومنعوهم من التصوير في منطقة صفا شمال الخليل خلال تغطيتهم تحرُك المتضامنين الفلسطينيين والإسرائيليين مع المزارعين الفلسطينيين الذين صادر المستوطنون اليهود عشرات الدونمات من أراضيهم ونقل نايف الهشلمون الذي كانت إصابته الأبرز بين زملائه الآخرين الى مستشفى عالية الحكومي في الخليل للمعالجة
28 حزيران: حاول عناصر من جهاز الأمن الداخلي التابع للحكومة المقالة في غزة احتجاز الكاتبة والصحافية الفلسطينية أسماء الغول بعد مصادرة جواز سفرها كما حاولوا مصادرة جهاز الكمبيوتر المحمول الذي بحوزتها أثناء تواجدها على الشاطئ بصحبة مجموعة من أصدقائها وأعادوا لها الجواز بعد تدخل المتحدث باسم الحكومة طاهرالنونو.
30 حزيران: عادت "شبكة فلسطين للحوار" إلى العمل على موقعها الإلكتروني في شكل طبيعي في قطاع غزة والضفة الغربية بعد يومين من الحجب "غير المبرر" من قبل شركة الاتصالات الفلسطينية في رام الله. الأردن
16 حزيران: قرر النائب العام الاردني اسئناف الحكم القضائي الصادر ببراءة الكاتب الصحافي خالد محادين في القضية المرفوعة ضده من مجلس النواب على خلفية نشره مقالا بعنوان: "من شان الله يا عبد الله" على موقع "خبرني" الالكتروني انتقد فيه الامتيازات الممنوحة لأعضاء المجلس.
18 حزيران: قرر رؤساء تحرير الصحف الأردنية اليومية الأربعة "الرأي" و "الدستور" و "العرب اليوم" و"الغد" مقاطعة أخبار مجلس النواب الأردني وفعالياته ونشاطاته احتجاجا على إصرار المجلس على إبقاء ضريبة الـ 5% على إعلانات الصحف وعادوا وتراجعوا عن القرار صباح الاثنين 22 حزيران 2009 استجابة لطلب رئيس مجلس الأمة زيد الرفاعي خلال لقائه وفدا من مجلس نقابة الصحافيين.
21 حزيران: أصدرت محكمة بداية عمان قرارا دانت فيه الشاعر الأردني الشاب إسلام سمحان بتهمة "الإساءة إلى الأديان وأرباب الشرائع السماوية وإهانة الشعور الديني" وحكمت عليه بالحبس سنة مع غرامة 10 آلاف دينار أردني حكما قابلا للاستئناف والطعن. وأوضح سمحان أنه سيستأنف القرار حتى ينال حكم البراءة لافتا إلى أنه سيرد على كل من أساء إليه شخصيا "بمزيد من الشعر وكتابة القصائد والأغاني التي تحب الحياة".
22 حزيران: ألغت محكمة التمييز الاردنية السلطة القضائية الأعلى في المملكة حكما أصدرته محكمة البداية وأيدته محكمة الاستئناف قضى بحبس أربعة صحافيين لمدة ثلاثة أشهر بعد إدانتهم بتهمة "تعريض مجرى العدالة للشك والتحقير".
28 حزيران: قرر المكتب الدائم لمجلس النواب الأردني أن يكون المكتب الاعلامي داخل مجلس النواب المرجعية الوحيدة للاعلاميين وسيتولى مهمة تزويدهم بأخبار المجلس والتنسيق في إجراء المقابلات الصحافية مع النواب وبالتالي سيُمنع الصحافيون من التجول داخل المجلس وقد اعتبر بعض الصحافيين القرار "خطوة ضد الحريات".
28 حزيران: تسلم محررو موقع "كل الاردن" مذكرة تبليغ "مشتكى عليه" من محكمة صلح جزاء عمان للمثول أمام القاضي صباح الأحد 5 تموز 2009 للنظر في الدعوى بتهمة الذم والقدح والتحقير التي أقامها الحق العام و"المشتكي" مدير مركز الملكة رانيا العبدالله لتكنولوجيا التعليم التابع لوزارة التربية والتعليم محمد داود خليل المجالي كما وصلت مذكرة دعوى إلى هيئة تحرير الموقع التي تضم كلا من علاء الفزاع ومعاذ عابد".


المصدر: جريدة المستقبل

....The Myth of an Emerging “Mideast NATO”...

 الأربعاء 5 تشرين الأول 2022 - 3:47 م

....The Myth of an Emerging “Mideast NATO”... Israel would like to forge a military alliance with… تتمة »

عدد الزيارات: 105,471,226

عدد الزوار: 3,671,252

المتواجدون الآن: 74