بيروت تواكب بـ «قلق» مسيرات «العودة» ونشطاء في العريش يستعدّون لـ «يوم الزحف»

تاريخ الإضافة الإثنين 16 أيار 2011 - 6:20 ص    عدد الزيارات 2762    التعليقات 0    القسم عربية

        


اليوم ينضمّ لبنان الى مصر والاردن وسورية والجليل وغزة والضفة الغربية، في إحياء «ذكرى النكبة» عبر «مسيرة العودة» التي ستلامس حدود اسرائيل وتقف على تخوم الأسلاك الشائكة التي ستشهد حوارات بـ «مكبرات الصوت» بين أبناء «الوطن المسلوب» الذين فرّقهم التاريخ والجغرافيا وجمعتهم... النكبة.
اليوم يتوجّه ما لا يقلّ عن 50 ألف شخص من لبنان والمخيمات الفلسطينية الى حديقة مارون الراس، البلدة الجنوبية الحدودية مع اسرائيل، حيث سيقام مهرجان كبير بعد صلاة الظهر.
اليوم يسير فلسطينيو لبنان ومعهم لبنانيون على «طريق العودة» التي تبقى حلم الامس واليوم والغد الذي سـ «يواعدونه» على الحدود وخارج مخيمات الشتات في يوم استذكار «الجرح النازف» منذ العام 1948.
وعشية هذا اليوم، سادت منطقة الجنوب والحدود اللبنانية ـ الاسرائيلية حال من الترقب والحذر الشديدين نتيجة الاستنفار العسكري الاسرائيلي غير المسبوق منذ اعوام طويلة والذي تجلى في دفع تعزيزات اضافية الى المواقع الأمامية على طول الحدود الشمالية للدولة العبرية.
وفي الجانب اللبناني، نشطت قوة «اليونيفيل» بالتعاون مع الجيش اللبناني في تسيير الدوريات على طول «الخط الأزرق» تحسباً لأي طارئ.وكان مصدر أمني اكد استعداد القوى الأمنية لمواكبة المسيرات التي ستنطلق من المخيمات الفلسطينية ومناطق لبنانية عدة.
وإذ أبدى تخوفه من خروج المسيرات عن أهدافها لدى وصولها الى الحدود اللبنانية، أكد «ان التنسيق على أعلى مستوى بين القوى العسكرية والأمنية اللبنانية لمواكبة اي حدث والأمن في الجنوب تحت سيطرة الشرعية اللبنانية التي لن تسمح بأي إخلال به لأي كان»، موضحاً أن «اليونيفيل» غير معنية بهذه المسيرات لأنها ليست من مهماتها.
الى ذلك اوردت «وكالة الانباء المركزية» ان اجتماعات تحضيرية لهذه المسيرات عقدت في مخيم عين الحلوة التي يشرف عليها القائد العام لمقر حركة «فتح» في المخيم اللواء منير المقدح من أجل حسن سير التنظيم وتحديد هدفها، حيث تحضّرت القطاعات الشبابية والقوى والجمعيات والمنظمات الفلسطينية لهذه المسيرة على أن تكون مدنية سلمية لتأكيد حق عودة الشعب الفلسطيني الى أرضه على أن يرفع المشاركون الإعلام الفلسطينية فقط.
واوضح المقدح «ان هذه المسيرات التي تحصل للمرة الاولى في لبنان والعالم ستكون بداية النهاية لدولة اسرائيل على ارض فلسطين».
كما تستعد مجموعات من النشطاء المصريين الذين نجحوا في الوصول إلى العريش للتوجه إلى مدينة رفح على الحدود، في إطار ما يسمى «يوم الزحف» المقرر له اليوم.
وتوافد مئات من الشباب أمس إلى ميدان التحرير وسط القاهرة، من مختلف المحافظات المصرية، استعدادًا للتوجه إلى رفح للمشاركة في كسر الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة، معلنين دعمهم المادي والمعنوي للفلسطينيين في القطاع.
ووجه شباب 25 يناير رسالة تحت عنوان «لم نعترف بإسرائيل... ومش هنسيبك يا فلسطين» أعلنوا خلالها مطالبهم، تتضمن: «الإفراج عن المعتقلين المصريين في السجون الإسرائيلية، وفتح معبر رفح في شكل دائم وعودة اللاجئين، إضافة إلى طرد السفير الإسرائيلي في القاهرة ووقف تصدير الغاز لإسرائيل».
وكشف محافظ شمال سيناء اللواء عبدالوهاب مبروك عن اتخاذ بعض الإجراءات في إطار الخطة التي أعدها مركز الأزمات والكوارث لمواجهة ما يمكن حدوثه والأزمات المعرضة لها المحافظة في حال تنفيذ «يوم الزحف». في سياق متصل، حذرت جماعة الدعوة السلفية، من مخاطر الزحف على الحدود المصرية مع غزة.
 


المصدر: جريدة الرأي العام الكويتية

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن..

 الأحد 5 شباط 2023 - 6:48 ص

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن.. أحمد ناجي ملخّص: يعتمد أمن المملكة ا… تتمة »

عدد الزيارات: 116,816,894

عدد الزوار: 4,379,913

المتواجدون الآن: 80