مواجهات بين السلفيين والشرطة بالأردن

تاريخ الإضافة الأحد 17 نيسان 2011 - 6:21 ص    عدد الزيارات 2700    التعليقات 0    القسم عربية

        


إصابة 83 من رجال الأمن بالسلاح الأبيض
مواجهات بين السلفيين والشرطة بالأردن

  آلاف الأردنيين خلال تظاهرة للمعارضة في عمان أمس (أ·ف·ب)

تحولت مظـاهرات الأردن أمس إلى مواجهات بين الشرطة وأردنيين ينتسبون للتيار السلفي في مدينة الزرقاء (شرق العاصمة) أسفرت عن عشرات الجرحى في صفوف الشرطة الذين تم طعنهم بالسيوف والخناجر والآلات الحادة·

وأكد مصدر أمني أردني أن من بين إصابات عناصر الأمن العام ست حالات حرجة جرى نقلها للمستشفيات لتلقي العلاج، فيما أكد شهود عيان أن أنصار التيار السلفي كان بحوزتهم عصي وأدوات حادة تم استخدامها من قبلهم بعد تعرضهم للرشق بالحجارة من قبل عدد من الموالين للحكومة الأردنية وعلى إثر ذلك نفذ الأمن العام الأردني سلسلة من الاعتقالات في صفوف التيار السلفي على خلفية تلك الأحداث·

وأعلن مدير الأمن العام الأردني الفريق حسين المجالي عن إصابة 83 من رجال الأمن العام و8 أردنيين جراء تفريق مشاجرة بين أنصار التيار السلفي ومواطني "الزرقاء" بعد اعتصام نفذوه أمام مسجد عمر بن الخطاب بالمدينة·

وقال المجالي "إن هناك 4 إصابات حالتها حرجة و52 حالة طعن إضافة إلى استنشاق الغاز المسيل للدموع"·

وأضاف أن المعتصمين حملوا رايات سوداء وتم إبلاغهم بأن الأمن جاء لحمايتهم "، مؤكدا أن المتجمهرين الآخرين لم يكونوا رافعين لشعارات وهتافات ضدهم· وقال إن النية كانت مبيتة من أنصار التيار السلفي وذلك من خلال طريقة انتشارهم ومحاولتهم استفزاز رجال الأمن·

وتابع "إن من يتسلح بالسيف والخنجر وقضيب حديدي نيته مبيتة"، مضيفاً "إننا منعنا كارثة وتعاملنا كان ناعماً ومن يريد الخشونة سنكون معه كذلك"·

وأكد أن من طعن رجل الأمن من الخلف ليس بريئا وقال "أنا لا أتحدث بالسياسة حتى أقول إن جهات خارجية خلفهم ولا نريد إشاعة الفرقة بين المواطنين"·

من جهته، قال الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام الأردني المقدم محمد الخطيب إن حوالى 300 إلى 350 ممن يسمون بأصحاب الفكر السلفي اعتصموا في الزرقاء بعد صلاة الجمعة وظلوا حوالى ساعتين ونصف، وعند خروجهم على دفعات تم تأمين حماية أمنية لهم فخرجت المجموعة الأولى والثانية، مشيرا إلى أنه عند خروج المجموعة الثالثة تلاسنوا مع مواطنين كانوا في " دوار الجيش " وتطور الأمر إلى استخدام العصي ما أدى إلى تدخل الأمن لمنع الاشتباك·

وتابع الخطيب " عندها قام أصحاب الفكر السلفي بالهجوم على المواطنين والأمن بالأسلحة البيضاء والعصي والحجارة "، لافتا إلى أن الأمن العام استخدم الغاز المسيل للدموع لتفريقهم·

في المقابل قال أحد قيادات التيار السلفي في الأردن سعد الحنيطي "إنه بعد انتهاء المهرجان الخطابي وفض اعتصامنا وخروجنا من الموقع تفاجئنا بقوات الأمن تعتدي على الأخوة في مؤخرة الصفوف أثناء الخروج وخاصة لمن كان يقوم بدور تنظيمي"·

وأشار إلى أنه يرقد في مستشفى البشير الحكومي وأن هناك ثلاثة مصابين أحدهم في حالة خطرة وتجرى له عملية جراحية بعد أن تعرض للطعن بأداة حادة في منطقة "الخصر "·

(أ ف ب - ا·ش·ا)


المصدر: جريدة اللواء

...A Way Out of the Iraqi Impasse....

 الجمعة 12 آب 2022 - 5:32 ص

...A Way Out of the Iraqi Impasse.... Demonstrators are occupying parliament in Baghdad, with Ira… تتمة »

عدد الزيارات: 100,632,292

عدد الزوار: 3,608,855

المتواجدون الآن: 54