الحكومة تمنع وضع اليد على الأملاك الخاصة والسوريون يرونها من «بركات» تونس ومصر

تاريخ الإضافة الأربعاء 9 شباط 2011 - 5:37 ص    عدد الزيارات 3524    التعليقات 0    القسم عربية

        


جريدة الرأي العام الكويتية...دمشق - د ب أ- اتخذت الحكومة السورية اخيرا، مجموعة قرارات تصب في مصلحة المواطنين، منها، استيعاب معظم الخريجين الجدد ودعم المزارعين في مناطق الجفاف شمال وشمال شرقي البلاد، بحيث أعفت البعض من القروض الزراعية وأعادت جدولة بعضها وأسست صندوقا للمعونة الاجتماعية لمساعدة أكثر من مليوني فقير، كما قدمت دعما إضافيا للتدفئة.
وفي السياق ذاته، كتبت صحيفة «الثورة»، امس، ان «رئاسة مجلس الوزراء طلبت من كل الجهات العامة موافاتها خلال مدة 15 يوما بمشاريع استملاك العقارات موضوع الدعاوى المرفوعة عليها وعدم اللجوء بعد الآن، لوضع اليد على أي عقارات مملوكة للأفراد قبل صدور قرارات باستملاكها وفقا لأحكام قانون الاستملاك النافذ».
وتابعت: «حيث سيتم تحميل الإدارة المعنية تبعات الأحكام القضائية وكامل المسؤولية عما ينجم عنها من آثار بالإضافة إلى إحالة الأضابير إلى الجهات الرقابية للتحقيق في أسباب نشوء الدعاوى القضائية و اقتراح ما يلزم ومحاسبة المقصرين».
ومنذ بعض الوقت، يتندر السورين في جلساتهم الخاصة أنه كلما أصدرت الحكومة قرارات إيجابية، فان ذلك من بركات الانتفاضات الشعبية في كل من تونس ومصر، بينما يؤكد المسؤولون أن الحكومة تعمل في شكل طبيعي وان كل تلك القرارات الإيجابية لا علاقة لها بالأوضاع في مصر وتونس.
 

سورية: 250 مليون دولار مساعدات مالية وغذائية للفقراء

جريدة الحياة..الثلاثاء, 08 فبراير 2011
دمشق - ا ف ب - يبدأ صندوق المعونة الاجتماعية السوري بتقديم مساعدات مالية اجتماعية للاسر الفقيرة الاحد المقبل، بحسب ما افادت وسائل الاعلام السورية الرسمية امس الاثنين.
 وسيقوم الصندوق بتوزيع اجمالي 250 مليون دولار على نحو 420 الف عائلة من العائلات ذات الدخل المتدني عبر 170 مركزا خلال سبعة ايام.
 وذكرت صحيفة «الثورة» ان توزيع المساعدات الغذائية للعائلات المتضررة من الجفاف سيبدأ الاحد في دير الزور (شمال شرقي البلاد).
 وشهدت سورية موجة من الجفاف خلال السنوات الخمس الماضية، ما تسبب في انخفاض الانتاج الزراعي ودفع بالعديد من سكان المناطق الشمالية الشرقية الريفية الى الخروج منها، وجعل نحو ثلاثة ملايين سوري يعيشون تحت خط الفقر، طبقا لتقديرات الامم المتحدة.
 وحصلت نحو 1083 عائلة على المساعدات الغذائية المشتملة على الفاصوليا والارز والبرغل والزيت والملح في اطار حملة الامم المتحدة لمكافحة الجفاف، والتي اطلقت العام 2009.
 وطبقا لنائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية عبد الله الدردري، يعاني الاقتصاد السوري الذي يتجه نحو اقتصاد السوق المفتوح يعاني من «تحديات كبيرة» حيث ان 14 في المئة من السكان البالغ عددهم 22 مليون شخص يعانون من الفقر.
 واعلنت الحكومة السورية في منتصف كانون الثاني (يناير) عن خططها لاستثمار 14 بليون دولار في التنمية في اطار خطة خمسية (2011 - 2015).

المصدر: جريدة الرأي العام الكويتية وجريدة الحياة

.The Danger of Regional War in the Middle East..

 السبت 2 آذار 2024 - 5:42 ص

..The Danger of Regional War in the Middle East.. Israel’s campaign in Gaza in response to Hamas’… تتمة »

عدد الزيارات: 148,553,215

عدد الزوار: 6,591,171

المتواجدون الآن: 60