لبنان في الصحافة الغربية: تحذيرات من التوجه نحو «عزلة دولية» بعد اختيار مرشح حزب الله

تاريخ الإضافة الخميس 27 كانون الثاني 2011 - 6:17 ص    عدد الزيارات 2760    التعليقات 0    القسم محلية

        


لبنان في الصحافة الغربية: تحذيرات من التوجه نحو «عزلة دولية» بعد اختيار مرشح حزب الله

الحريري يتحدث لـ«نيويورك تايمز» عن «شعور عميق بالخيانة» من قبل حلفاء سابقين

 
متظاهرون غاضبون في مدينة طرابلس ينزعون صورة ضخمة للرئيس نجيب ميقاتي استنكارا لقبوله تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة (أ.ب)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لندن: راغدة بهنام
حظيت التطورات الحاصلة في لبنان بتغطية واسعة في الصحافة الغربية، وركزت التغطية على تكليف مرشح حزب الله، نجيب ميقاتي، بتشكيل حكومة جديدة، وتحليلات حول توجه لبنان «نحو العزلة الدولية». ونقلت صحيفة الـ«نيويورك تايمز» الأميركية تصريحات عن رئيس الحكومة المستقيلة سعد الحريري وصف فيها تسمية ميقاتي بأنه «انقلاب سياسي». وتحدث عن «شعور عميق بالخيانة»، واضعا اللوم على انقلاب الأوضاع على «حلفاء سابقين». وأضاف الحريري في المقابلة التي أجريت معه بمنزله في بيروت: «من قتل رفيق الحريري لا يريد لسعد الحريري أن يكون في السلطة».

واعتبرت الصحيفة أن تكليف ميقاتي بتشكيل الحكومة الجديدة، يعتبر «نصرا واضحا لحزب الله، وأكد على ما كان معروفا كواقع في لبنان، أن حزب الله هو القوة العسكرية والسياسية الأبرز في البلاد». ورأت «نيويورك تايمز»، أن «رمزية اختيار حزب الله لرئيس وزراء لبنان كبيرة... وأن التأثير العملي لذلك قد يكون إعادة اصطفاف لبنان بعيدا عن الولايات المتحدة التي كان تعامل حكومة سعد الحريري كحليف».

وفي قصة منفصلة من القدس حول رد فعل إسرائيل على تسمية ميقاتي، كتبت الـ«نيويورك تايمز» تحت عنوان «حزب الله يدير لبنان، ولكن لا ذعر في إسرائيل»: «بالنسبة لإسرائيل، فإن احتمال أن يكون للبنان حكومة يقودها حزب الله، أحد أسوأ أعدائها، يبدو أنه تحقيق لكابوس. ومع ذلك، فإن بعض المحللين يقولون إنه ليس هناك من داع للذعر فورا». ونقلت الصحيفة عن غيورا إيلاند، جنرال متقاعد في الجيش الإسرائيلي، قوله: «إذا كان حزب الله خلف الحكومة سيكون أسهل بكثير أن نشرح للمجتمع الدولي لماذا علينا أن نقاتل ضد دولة لبنان». وأشارت الصحيفة إلى أن إيلاند لطالما جادل بأنه لكي تربح إسرائيل الحرب التالية ضد حزب الله، عليها أن تقاتل ليس فقط الحزب، بل البنية التحتية للبلد الذي يستضيفه.

وكتبت صحيفة الـ«تليغراف» البريطانية أن لبنان يتوجه نحو «العزلة الدولية» مع اختيار ميقاتي. ورأى مراسل الشؤون الخارجية للصحيفة داميان ماكالروي، أن ميقاتي «سيكون رأس الحربة في سياسة عدم التعاون مع المحكمة الخاصة بلبنان» التي تحقق في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري. وأشار التقرير إلى أن حكومة ميقاتي ستبرر عدم تعاونها مع القرار الاتهامي الذي من المتوقع أن يسمي أفرادا من حزب الله، بأنه «لتجنيب البلاد حرب أهلية جديدة». ولكنه أضاف أن ميقاتي «سيجلب غضب الدبلوماسية الدولية على رأسه... وبالفعل فإن سنة لبنان الذين يعتبرون الحريري زعيمهم، فقد بات ينظر إلى ميقاتي على أنه الشرير. قريبا سيكون اسمه محل جدل حول العالم». وكتبت صحيفة الـ«واشنطن بوست» أن الأزمة الحالية يبدو أنها «عمقت الخلافات الطائفية بين السنة والشيعة، ويمكن أن تؤدي إلى اضطرابات وربما أعمال عنف». ونقلت الصحيفة عن عبيد داكناش، أحد المتظاهرين السنة في طرابلس، قوله: «إذا أرادت إيران أن تقاتلنا عندما لن يكون لنا خيار إلا (القاعدة) وأسامة بن لادن». وركزت الـ«واشنطن بوست» في تغطيتها على نقل أجواء الشارع، خصوصا من طرابلس التي شهدت مظاهرات غاضبة وأعمال عنف. وذكرت أن الكثير من المتظاهرين وصفوا ميقاتي بـ«الخائن بسبب تحالفه مع حزب الله وطالبوه بأن يتنحى». وأشارت مراسلة الصحيفة في طرابلس ليلى فاضل، إلى أن المتظاهرين «شتموا زعيم حزب الله حسن نصر الله بطريقة استفزازية، علما بأن نصر الله مبجل لدى الطائفة الشيعية».

أما صحيفة الـ«فاينانشيال تايمز» الاقتصادية، فقد ركزت على تأثير خروج الحريري من السلطة على الوضع الاقتصادي في البلاد. واعتبرت أن الأزمة «كشفت نقاط ضعف لبنان»، وكتبت: «في السنوات السابقة، كان يتمتع لبنان ينمو اقتصادي بمعدل 8 في المائة سنويا... الآن وقد تمت الإطاحة بحكومة سعد الحريري المدعومة من الغرب، وعاد شبح العنف بينما من المتوقع أن تطول الأزمة السياسية، سيتم الكشف عن نقاط ضعف الاقتصاد». وعلى الرغم أن الصحيفة ذكرت قوة مناعة الاقتصاد اللبناني ضد الأزمات، وذكرت صمود الليرة بعد اغتيال الحريري وفي حرب يوليو (تموز) 2006 واشتباكات بيروت في عام 2008، فإنها حذرت من أن استمرار الأزمة هذه المرة، سيؤدي إلى مشكلات في القطاع المالي.


المصدر: جريدة الشرق الأوسط اللندنية

...Fenced In: Stabilising the Georgia-South Ossetia Separation Line....

 الأربعاء 7 كانون الأول 2022 - 7:52 ص

...Fenced In: Stabilising the Georgia-South Ossetia Separation Line.... Russia’s war on Ukraine h… تتمة »

عدد الزيارات: 110,926,397

عدد الزوار: 3,752,715

المتواجدون الآن: 96