علماء دين يرفضون مسلسلا بالتلفزيون الإيراني «يسيء لصحابة نبي الإسلام»

تاريخ الإضافة الأربعاء 29 كانون الأول 2010 - 7:24 ص    عدد الزيارات 3332    التعليقات 0    القسم عربية

        


علماء دين يرفضون مسلسلا بالتلفزيون الإيراني «يسيء لصحابة نبي الإسلام»

المتحدث باسم الأزهر دعا إلى «منع إثارة الفتن المذهبية»

 
القاهرة: وليد عبد الرحمن
في وقت تزايدت فيه مطالب أهل السنة في إيران بوقف مسلسل درامي «يسيء إلى الصحابي الجليل عبد الله بن الزبير - رضي الله عنهما»، وصحابة نبي الإسلام، استنكر علماء أزهريون في مصر، أمس، سماح السلطات الإيرانية بعرض مسلسل «مختار نامه» (رسالة المختار) الذي يبثه التلفزيون الإيراني حاليا باللغة الفارسية، والذي قالوا إنه يتضمن «إهانات لصحابة النبي - صلى الله عليه وسلم - ومن بينهم الصحابي عبد الله بن الزبير»، مؤكدين على أن «الأزهر الشريف لا يقبل أي إهانة لصحابة النبي».

من جانبه، رفض المستشار محمد رفاعة الطهطاوي، المتحدث الرسمي باسم الأزهر الشريف، الإساءة إلى صحابة الرسول - صلى الله عليه وسلم - وقال إن «الأزهر الشريف لا يقبل أي إهانة لصحابة رسول الله - صلى الله عليه وسلم»، مشددا لـ«الشرق الأوسط» على أنه يرفض الإساءة لصحابة رسول الله ولزوجاته.

وطالب المتحدث الرسمي باسم الأزهر الشريف «لجنة تقريب المذاهب بإيران بسرعة العمل من أجل منع إثارة الفتن المذهبية».

وأضاف الدكتور محمد رأفت عثمان، عضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر، قائلا إنه «من الأحكام المستقرة في الإسلام التي ليست من اجتهاد أحد من الفقهاء أو غيرهم من علماء الشريعة الإسلامية، تحريم الإساءة إلى أي إنسان سواء كان حاضرا أو غائبا أو حيا أو ميتا، وتنطق بذلك نصوص الشرع في القرآن الكريم والسنة الشريفة».

وشدد عثمان على احترام صحابة رسول الله، وقال: «لا بد أن نضع في اعتبارنا دائما أن صحابة رسول الله هم الواسطة بيننا وبين الرسول، فلم نعلم القرآن إلا عن طريقهم، فهم الذين حفظ الله القرآن فيهم، بحفظه في صدورهم، أو نقله كتابة إلينا، فنقلوا القرآن إلى من بعدهم، وهكذا جيلا بعد جيل، فلهم المرتبة العظيمة، لما قاموا به من حفظ كلام الله عز وجل، ونقل ما حدث به أو قاله أو أقره رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو يمثل المصدر الثاني من مصادر التشريع في الإسلام بعد الكتاب الكريم».

وأشار عثمان إلى أن «الإساءة من بعض الشيعة لعبد الله بن الزبير، تفهم عندما نعلم أنهم يسيئون إلى أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - وعبد الله بن الزبير هو ابن أختها أسماء، ولأنه ابن الزبير بن العوام، الذي قامت الحرب بينه وبين علي بن أبي طالب في معركة الجمل، التي كانت بين الإمام علي بن أبي طالب من ناحية، وطلحة بن عبيد الله، والزبير بن العوام من ناحية أخرى».

من ناحيته، أكد الشيخ محمود عاشور، وكيل الأزهر الشريف الأسبق عضو مجمع البحوث الإسلامية، على أن «مجمع البحوث الإسلامية، أعلى هيئة فقهية بالأزهر الشريف، أعلن من قبل رفضه تجسيد الأنبياء والعشرة المبشرين بالجنة والصحابة، في أي أعمال فنية أو درامية»، مشيرا إلى أن المجمع شدد على تحريم تجسيد هذه الشخصيات، وذلك لأن تجسيد الصحابة قد يثير جدلا حولهم.

وكان عرض المسلسل أثار جدلا في إيران بين مراجع الدين الشيعة، حول تصوير شخصيات إسلامية تاريخية معينة، رفضته جماعات سنية، حيث أصدر إمام جماعة أهل السنة في إقليم سيستان وبلوتشستان فتوى تحرم مشاهدة المسلسل، مطالبا هيئة الإذاعة وتلفزيون الجمهورية الإسلامية الإيرانية بوقف المسلسل.

واعتبر الشيخ عبد الحميد الزهي، المرجع الديني لأهل السنة في إيران، المسلسل مسيئا كذلك إلى الصحابي الجليل عبد الله بن الزبير - رضي الله عنهما.

ومسلسل «مختار نامه» يستعرض سيرة وثورة المختار الثقفي المعروف بأبي إسحاق الذي طالب بالثأر لاستشهاد الإمام الحسين في كربلاء عام 61 للهجرة، ويبلغ عدد حلقات المسلسل 40 حلقة.


المصدر: جريدة الشرق الأوسط اللندنية

إدارة العملية الانتقالية الوشيكة في القيادة الفلسطينية....

 الخميس 2 شباط 2023 - 3:26 ص

إدارة العملية الانتقالية الوشيكة في القيادة الفلسطينية.... مع تقدّم محمود عباس في العمر، فإن التغ… تتمة »

عدد الزيارات: 116,477,951

عدد الزوار: 4,328,366

المتواجدون الآن: 79