مبارك: لن أتهاون مع من يعبثون بأمن مصر

تاريخ الإضافة الخميس 30 نيسان 2009 - 6:33 ص    عدد الزيارات 5318    التعليقات 0    القسم عربية

        


حذر الرئيس المصري حسني مبارك، في خطاب ألقاه امس في مناسبة الاحتفال بعيد العمال، ضمناً ايران و"حزب الله"، من انه "لن يتهاون مع من يعبثون بأمن مصر"، مؤكداً كذلك انه لا "تهاون" مع من يحاولون "في الداخل والخارج التماس الاعذار" لهؤلاء.
وقال: "ان المنطقة العربية تجتاز مرحلة دقيقة وصعبة تتنازعها الأزمات والخلافات ونوازع الانقسام وتواجهها الأطماع والتحديات والمخاطر، وتتعرض لتهديات ومخططات قوى اقليمية معروفة تحتضن الارهاب والتطرف، وتجاهر بعدائها للسلام"، في اشارة واضحة الى ايران. ورأى ان "من المؤسف ان تستمر هذه القوى فى رفع شعارات الاسلام، وقول الشيء ونقيضه، والسعي الى تعميق الخلافات العربية وشق صفوفنا، تحقيقاً لمصالحها واهدافها".
وفي اشارة الى "حزب الله"، لاحظ انه "من المؤسف أن تجد هذه القوى فى عالمنا العربي من يساند تحركها ومخططاتها ومن ينصاع - خوفاً او طمعاً - لاجندتها وتوجهاتها".
واضاف: "لقد حذرت مصر مراراً من محاولات بسط الهيمنة والنفوذ على منطقة الخليج وعالمنا العربي، قلنا اننا نعارض هذه المحاولات لأنها تضيف تهديداً جديداً للأمن القومي العربي وفتحنا الباب لمصالحة عربية حقيقية تقوم على المصارحة، تجمع شمل العرب وتوحد صفوفهم ومواقفهم لا تقف عند مجرد ادارة الخلافات العربية، بل تسعى بالمنطق والحوار لانهائها... كان ذلك هو موقفنا حفاظاً على أمن منطقتنا العربية واستقرارها . أما وقد تجرأت هذه القوى وعملاؤها على أمن مصر وسيادتها، فانني اقول بعبارات واضحة انني لن أسمح أبداً بهذا الاجتراء، ولن اتهاون مع من يحاولون العبث - هنا او هناك - بأمن مصر واستقرارها ومقدرات شعبها... كما ان شعبنا لن يتهاون مع هذه القوى او مع من يساندهم - في الداخل او الخارج - ويلتمس لهم المبررات والذرائع لتهديد امن مصر القومي... اقول لهم - أياً كانوا واينما كانوا - اننا قد نصبر على تطاولهم وافتراءاتهم، لكننا سنتصدى بكل القوة والحسم لتآمرهم ومخططاتهم، وأقول لهم ان مصر - بقامتها ومكانتها - لن تتسامح مع من يستبيح أرضها وحدودها وسيادتها، ولديها من مؤسساتها الأمنية وقضائها وابنائها عيون ساهرة يقظة يخطىء من يتجاهلها او يستهين بها".
من جهة أخرى، استكمل فريق محققي نيابة أمن الدولة العليا معاينة مواقع ومنازل المتهمين فى قضية "تنظيم حزب الله" اللبناني في منطقتي رفح والعريش بسيناء. وتبين خلال المعاينة في أحد المنازل وجود حفرة فيه بعمق مترين الى اسفل لإيصال البضائع الى قطاع غزة. وقد اعترف المتهم ناصر أبو عمرة بأنه استضاف اثنين من أعضاء حركة المقاومة الاسلامية "حماس" للتخطيط لايصال الأسلحة إلى غزة، إلا أنه فشل في ذلك.
 


المصدر: جريدة النهار

.The Danger of Regional War in the Middle East..

 السبت 2 آذار 2024 - 5:42 ص

..The Danger of Regional War in the Middle East.. Israel’s campaign in Gaza in response to Hamas’… تتمة »

عدد الزيارات: 148,560,995

عدد الزوار: 6,591,430

المتواجدون الآن: 68