أخبار اليمن..ودول الخليج العربي..الجيش الأميركي يدمر مسيرة أطلقها الحوثيون صوب خليج عدن..الخزانة الأميركية تفرض عقوبات على شركات وسفن تنقل "شحنات غير مشروعة" من النفط والسلع للحوثيين..الحوثيون يعلنون القبض على "شبكة تجسس أميركية إسرائيلية"..الجيش الأميركي يتبنى تدمير صاروخين حوثيين ومنصة إطلاق..تعسف حوثي ضد العاملين الصحيين لرفضهم التعبئة العسكرية..حالات «الكوليرا» في اليمن تتضاعف وتتجاوز 63 ألف مصاب..السعودية تشارك في الاجتماع الوزاري لـ«بريكس» الثلاثاء..11 مبادرة تنفيذية لحشد دعم الإعلام الإسلامي والعالمي للاعتراف بدولة فلسطين..ولي العهد الكويتي يزور السعودية غداً في أول زيارة خارجية له..قوات أمن الحج جاهزة لمنع ما يعكر على ضيوف الرحمن..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 11 حزيران 2024 - 5:11 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


الجيش الأميركي يدمر مسيرة أطلقها الحوثيون صوب خليج عدن..

الخزانة الأميركية تفرض عقوبات على شركات وسفن تنقل "شحنات غير مشروعة" من النفط والسلع للحوثيين

العربية.نت.. قالت القيادة المركزية الأميركية ليل الاثنين-الثلاثاء إنها دمرت طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون صوب خليج عدن. وأضافت في بيان عبر منصة إكس أن السفن الأميركية وسفن التحالف والسفن التجارية لم تبلغ عن وقوع إصابات. وفي وقت سابق ذكرت وسائل إعلام تابعة لجماعة الحوثي اليمنية أن قصفاً أميركياً بريطانياً استهدف الاثنين منطقة ساحل الفازة في محافظة الحديدة بغرب اليمن، دون إعطاء المزيد من التفاصيل. ووجهت الولايات المتحدة وبريطانيا مراراً ضربات جوية على مواقع للحوثيين بهدف تعطيل وإضعاف قدرات الجماعة على تعريض حرية الملاحة للخطر وتهديد حركة التجارة العالمية. وتعرّضت عدة سفن في البحر الأحمر لهجمات من قبل جماعة الحوثي اليمنية، التي تقول إن الهجمات تأتي رداً على الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة التي اندلعت في السابع من أكتوبر الماضي. وفي وقت سابق من الاثنين، أعلنت وزارة الخزانة الأميركية فرض عقوبات على عشرة أفراد وكيانات وسفن قالت إنها شاركت في "النقل غير المشروع" للنفط والسلع الأخرى لجماعة الحوثي. وأضافت الوزارة في بيان أن العقوبات شملت أفراداً وكيانات وسفناً نقلت السلع والنفط لشبكة متعاون وممول مالي مع الحوثيين يدعى سعيد الجمل. وقالت إن العقوبات تستهدف الشحن البحري والميسرين الماليين وعدداً من مديري وملاك السفن وشركة متورطة في تزوير مستندات الشحن. وقالت الخزانة الأميركية إن العقوبات الجديدة "وهي الجولة السابعة من العقوبات التي تستهدف شبكة سعيد الجمل منذ أكتوبر 2023، تؤكد التزام الحكومة الأميركية بعزل وتعطيل تمويل الجماعات الإرهابية الدولية مثل الحوثيين".

الحوثيون يعلنون القبض على "شبكة تجسس أميركية إسرائيلية"

رويترز.. بريطانيا والولايات المتحدة تعلنان شن موجة ثالثة من الضربات ضد الحوثيين

الحوثيين يزعمون أن الشبكة "قامت بأدوار تجسسية وتخريبية في مؤسسات رسمية وغير رسمية على مدى عقود لصالح العدو"..

أعلنت حركة الحوثي اليمنية في بيان بثه التلفزيون الاثنين أنها ألقت القبض على "شبكة تجسس أميركية إسرائيلية"، وذلك بعد أيام قليلة من احتجازها نحو عشرة من موظفي الأمم المتحدة. وقال عبد الحكيم الخيواني رئيس جهاز المخابرات التابع للحركة المتحالفة مع إيران إن "الشبكة" تضم موظفين سابقين في السفارة الأميركية في اليمن. وذكر أن الشبكة "قامت بأدوار تجسسية وتخريبية في مؤسسات رسمية وغير رسمية على مدى عقود لصالح العدو". وأضاف "بعد خروج السفارة الأميركية من صنعاء مطلع العام 2015، استمرت عناصر الشبكة التجسسية بتنفيذ ذات الأجندة التخريبية تحت غطاء منظمات دولية وأممية رافعين شعارات العمل الإنساني للتستر على حقيقة أنشطتهم التجسسية والتخريبية". ولم يدل مسؤولو الحكومة الإسرائيلية بتعليق حتى الآن. وأحجمت الأمم المتحدة عن التعقيب على هذه المزاعم. ولم ترد وزارة الخارجية الأميركية بعد على طلب للتعليق، وفقا لرويترز. وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن المنظمة الدولية تعمل على تأمين الإفراج عن موظفيها المحتجزين، وعددهم 11، الذين يعملون في خمس وكالات مختلفة تابعة لها ومبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن. وقال ثلاثة مسؤولين في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا لرويترز الجمعة إن ضباط المخابرات الحوثيين اعتقلوا أيضا في سلسلة من المداهمات ثلاثة موظفين في المعهد الديمقراطي الوطني الممول من الولايات المتحدة، والذي يعمل في مجال دعم الديمقراطية، وثلاثة موظفين في جماعة محلية تدافع عن حقوق الإنسان. ونشرت قناة "المسيرة" التابعة للحوثيين سلسلة مقاطع مصورة على قناتها على "تيليغرام" وقالت إنها تظهر اعترافات بعض المعتقلين. ولم تتمكن رويترز من التحقق بشكل مستقل من المقاطع المصورة. ويهاجم الحوثيون سفنا في البحر الأحمر، ويقولون إنه للتضامن مع الفلسطينيين خلال حرب غزة مما دفع الولايات المتحدة وبريطانيا إلى شن غارات جوية. واحتجزت الحركة على مدى السنوات الثلاث الماضية نحو 20 موظفا يمنيا كانوا يعملون في السفارة الأميركية التي علقت عملها بصنعاء في عام 2014.

الحوثيون يؤكدون احتجاز عمال إغاثة بتهمة "التجسس"

الجماعة أكدت أن "الشبكة" تضم موظفين سابقين في السفارة الأميركية باليمن

العربية.نت.. أعلنت جماعة الحوثي اليمنية في بيان الاثنين أنها ألقت القبض على ما وصفتها بـ"شبكة تجسس أميركية إسرائيلية"، وذلك بعد أيام قليلة من احتجازها نحو عشرة من موظفي الأمم المتحدة. وقال عبد الحكيم الخيواني رئيس جهاز المخابرات التابع للحوثيين إن "الشبكة" تضم موظفين سابقين في السفارة الأميركية باليمن. وذكر أن الشبكة "قامت بأدوار تجسسية وتخريبية في مؤسسات رسمية وغير رسمية على مدى عقود لصالح العدو"، حسب زعمه. وأضاف "بعد خروج السفارة الأميركية من صنعاء مطلع العام 2015، استمرت عناصر الشبكة التجسسية بتنفيذ ذات الأجندة التخريبية تحت غطاء منظمات دولية وأممية رافعين شعارات العمل الإنساني للتستر على حقيقة أنشطتهم التجسسية والتخريبية"، حسب تعبيره. ولم يذكر البيان الصادر عن الحوثيين عدد المعتقلين، لكنه قال إن شبكة التجسس التي تم اعتقالها في اليمن مرتبطة "بشكل مباشر بوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية" ( سي آ إيه). من جهته قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن المنظمة الدولية تعمل على تأمين الإفراج عن موظفيها المحتجزين، وعددهم 11، الذين يعملون في خمس وكالات مختلفة تابعة لها ومبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن. وقال ثلاثة مسؤولين في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً لوكالة "رويترز" يوم جمعة إن ضباط المخابرات الحوثيين اعتقلوا أيضاً في سلسلة من المداهمات ثلاثة موظفين في المعهد الديمقراطي الوطني الممول من الولايات المتحدة، والذي يعمل في مجال دعم الديمقراطية، وثلاثة موظفين في جماعة محلية تدافع عن حقوق الإنسان. ونشرت وسائل إعلام تابعة للحوثيين سلسلة مقاطع مصورة على قناتها على "تلغرام" وقالت إنها تظهر اعترافات بعض المعتقلين. يذكر ان جماعة الحوثي احتجزت على مدى السنوات الثلاث الماضية نحو 20 موظفاً يمنياً كانوا يعملون في السفارة الأميركية التي علقت عملها بصنعاء في عام 2014.

الجيش الأميركي يتبنى تدمير صاروخين حوثيين ومنصة إطلاق

أكد إصابة سفينتين سويسرية وألمانية في خليج عدن

الشرق الاوسط..عدن: علي ربيع.. تبنّى الجيش الأميركي، في أحدث بياناته حول التصعيد في البحر الأحمر وخليج عدن، تدمير صاروخين حوثيين ومنصة إطلاق على الأرض بشكل استباقي، مؤكداً إصابة سفينة ألمانية وأخرى سويسرية، الأحد، في هجمات كانت الجماعة المدعومة من إيران تبنتها في خليج عدن. ومنذ 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، تشنّ الجماعة هجماتها في البحر الأحمر وخليج عدن والمحيط الهندي، تحت مزاعم نصرة الفلسطينيين في غزة، حيث تحاول منع ملاحة السفن المرتبطة بإسرائيل، بغض النظر عن جنسيتها، وكذا السفن الأميركية والبريطانية، كما أعلنت أخيراً توسيع الهجمات إلى البحر المتوسط. وأوضحت القيادة المركزية الأميركية في بيان على منصة «إكس» أن الحوثيين المدعومين من إيران أطلقوا في 24 ساعة الماضية صاروخين باليستيين مضادين للسفن من المناطق التي يسيطرون عليها إلى خليج عدن، حيث أصاب أحدهما السفينة «تافيشي»، وهي سفينة حاويات تملكها وتديرها سويسرا وترفع العلم الليبيري، وأن السفينة أبلغت عن حدوث أضرار لكنها استمرت في العمل. وفي حين أكد البيان أن الصاروخ الثاني تم تدميره بواسطة سفينة تابعة للتحالف الذي تقوده واشنطن، أفاد بإطلاق الحوثيين صاروخاً مضاداً للسفن وآخر من نوع كروز في خليج عدن، حيث أصابا السفينة «نورديرني» وهي سفينة شحن تملكها وتديرها ألمانيا، وترفع علم «أنتيغوا وبربادوس». وأبلغت السفينة - حسب بيان القيادة المركزية - عن حدوث أضرار، لكنها استمرت في العمل، ولم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات من قبل السفن الأميركية أو التحالف أو السفن التجارية. وقال الجيش الأميركي، في بيانه، إن قواته نجحت في تدمير نظام طائرة من دون طيار فوق خليج عدن، كما نجحت في تدمير صاروخين من طراز كروز للهجوم البري، ومنصة إطلاق صواريخ في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون. ووفق البيان، تقرر أن هذه الأنظمة كانت تمثل تهديداً وشيكاً للولايات المتحدة وقوات التحالف والسفن التجارية في المنطقة، وأنه يتم اتخاذ الإجراءات لحماية حرية الملاحة، وجعل المياه الدولية أكثر أماناً. وكانت الجماعة الحوثية تبنت الهجوم على السفينتين في وقت سابق، الأحد، كما تبنت مهاجمة مدمرة بريطانية، وهو ما نفاه الجيش البريطاني، إضافة إلى ذلك أقرت بثلاث غارات وصفتها بالأميركية البريطانية، استهدفت مواقع في الحديدة الساحلية على البحر الأحمر. ومع تصاعد وتيرة الهجمات الحوثية في الأسبوعين الأخيرين، نفّذت واشنطن، ومعها لندن، في 31 مايو (أيار) الماضي، 13 غارة على أهداف حوثية في صنعاء ومحيطها والحديدة وتعز، وأقرّت الجماعة بمقتل 16 عنصراً، وإصابة 42 آخرين في الضربات. وبلغ عدد الغارات الأميركية والبريطانية ضد الحوثيين على الأرض، منذ 12 يناير (كانون الثاني) الماضي، أكثر من 490 غارة، أدَّت في مجملها، حتى الآن، إلى مقتل 56 عنصراً، وجرح 77 آخرين، وفق ما اعترفت به الجماعة. وطبقاً لمزاعم الحوثيين، فإنهم هاجموا نحو 140 سفينة، للشهر السابع على التوالي، وهدّد زعيمهم عبد الملك الحوثي باستمرار العمليات الهجومية «كمّاً وكيفاً»، ضمن ما وصفها بـ«المرحلة الرابعة» من التصعيد. وزعمت الجماعة، الخميس الماضي، أنها أطلقت صاروخاً من طراز «فلسطين» استهدف ميناء إيلات الإسرائيلي، وبثّت مشاهد للحظة إطلاق الصاروخ الذي قالت إنه يُستخدم لأول مرة. وأصابت الهجمات الحوثية حتى الآن نحو 21 سفينة منذ بدء التصعيد، وتسببت إحداها، في 18 فبراير (شباط) الماضي، بغرق السفينة البريطانية «روبيمار» في البحر الأحمر بالتدريج. كما أدى هجوم صاروخي حوثي، في 6 مارس (آذار) الماضي، إلى مقتل 3 بحارة، وإصابة 4 آخرين، بعد أن استهدف في خليج عدن سفينة «ترو كونفيدنس». وإلى جانب الإصابات التي لحقت السفن، لا تزال الجماعة تحتجز السفينة «غالاكسي ليدر» التي قرصنتها قبل أكثر من 6 أشهر، واقتادتها مع طاقمها إلى ميناء الصليف، شمال الحديدة، وحوّلتها مزاراً لأتباعها. وكانت الولايات المتحدة قد أطلقت تحالفاً دولياً، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، سمَّته «حارس الازدهار»؛ لحماية الملاحة في البحر الأحمر، وخليج عدن، قبل أن تشنّ ضرباتها على الأرض، وشاركتها بريطانيا في 5 مناسبات حتى الآن، كما شارك عدد من سفن الاتحاد الأوروبي ضمن عملية «أسبيدس» في التصدي لهجمات الجماعة.

واشنطن تستهدف الحوثيين بعقوبات جديدة..

الحرة..ميشال غندور..المسلحون الحوثيون دأبوا على استهداف السفن التجارية الدولية بطائرات مسيرة وصواريخ منذ منتصف نوفمبر...

فرضت الولايات المتحدة، الاثنين، عقوبات جديدة على جماعة الحوثي التي كانت قد أعادت تصنيفها على قوائم الإرهاب خلال فبراير الماضي من جراء هجماتها على حركة الملاحة البحرية بمنطقة البحر الأحمر. وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، ماثيو ميلر، في بيان أن هناك "إجراءات جديدة اتخذت ضد 4 أفراد و4 كيانات وسفينتين مكنتا من النقل غير المشروع للسلع من قبل الشبكات المالية التي تدعم الإرهاب". وأضاف ميلر أن الإجراءات الجديدة "تشمل شبكة الميسر المالي للحوثيين المصنف من قبل الولايات المتحدة سعيد الجمل"، مشيرة إلى أن هذا الأخير "يواصل الاستفادة من شبكة دعم موسعة لتسهيل البيع غير المشروع للسلع". وقال ميلر إن "الولايات المتحدة ستواصل فرض تكاليف على أولئك الذين يسعون إلى تسهيل هذه الأنشطة غير المشروعة". فرضت الولايات المتحدة الخميس عقوبات على 13 شخصا وكيانا يشتبه بتحويلهم عشرات الملايين من الدولارات من العملات الأجنبية إلى جماعة الحوثي اليمينية. ومنذ نوفمبر، شن المتمردون الحوثيون عشرات الهجمات بالصواريخ والمسيرات على سفن تجارية بالبحر الأحمر وبحر العرب يعتبرون أنها مرتبطة بإسرائيل أو متجهة إلى موانئها، ويقولون إن ذلك يأتي دعما للفلسطينيين بقطاع غزة في ظل الحرب الدائرة منذ السابع من أكتوبر الماضي. وتقود واشنطن تحالفا بحريا دوليا بهدف "حماية" الملاحة البحرية في هذه المنطقة الاستراتيجية التي تمر عبرها 12 بالمئة من التجارة العالمية. ولمحاولة ردعهم، تشن القوات الأميركية والبريطانية ضربات على مواقع تابعة للحوثيين المدعومين من إيران في اليمن، منذ 12 يناير. وينفذ الجيش الأميركي وحده بين حين وآخر ضربات على صواريخ ومسيرات يقول إنها معدة للإطلاق. وكان الجيشان الأميركي والبريطاني أكدا الأسبوع الماضي أنهما ضربا 13 موقعا للحوثيين لمنع وقوع هجمات مستقبلية. ورد المتمردون متوعدين "بالرد على التصعيد بالتصعيد".

تعسف حوثي ضد العاملين الصحيين لرفضهم التعبئة العسكرية

إيقاف عشرات الأطباء للتحقيق تمهيداً لفصلهم

صنعاء: «الشرق الأوسط» ... أوقفت الجماعة الحوثية أخيراً عشرات الأطباء والعاملين الصحيين عن العمل في عدة منشآت صحية حكومية في العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء، وأحالتهم للتحقيق تمهيداً لفصلهم من وظائفهم بعد أن وجهت لهم تهماً بالتغيب عن المشاركة في التعبئة العسكرية. وكشفت مصادر طبية في صنعاء لـ«الشرق الأوسط»، عن أن الجماعة الحوثية أخضعت منذ 10 أيام أكثر من 2500 طبيب وممرض وإداري وفني في نحو 75 منشأة طبية تشمل مستشفيات ومراكز ومستوصفات ومُجمعات ووحدات صحية عمومية، لدورات تعبوية وقتالية. ويشرِف على تمويل البرنامج التعبوي ما تسمى وزارة الصحة في الحكومة الانقلابية غير المعترف بها والتي يديرها القيادي طه المتوكل، إلى جانب قيادات أخرى منهم علي جحاف المعين في منصب وكيل الوزارة لقطاع الطب العلاجي. وقالت مصادر عاملة في القطاع الصحي إن عشرات من العاملين أحالتهم الجماعة للتحقيق بسبب رفضهم المشاركة في دورات التعبئة العسكرية، ووصف قادة الجماعة رفض الأطباء والصحيين المشاركة في التعبئة بأنه مخالفة صريحة منهم لما تسمى مدونة «السلوك الوظيفي» التي فرضتها الجماعة في وقت سابق بالقوة على كافة المؤسسات الخاضعة لها، وأجبرت الموظفين تحت الضغط والتهديد على التوقيع عليها.

تطييف ممنهج

مع تصاعد معاناة المرضى اليمنيين في صنعاء ومدن أخرى نتيجة منع الانقلابيين لهم من تلقي العلاج في المستشفيات العمومية وتخصيصها لمصلحة الجرحى وأسر القتلى، ذكرت المصادر أن الاستهداف الحوثي الحالي للقطاع الصحي جاء تنفيذاً لتوجيهات أصدرها القيادي المتوكل قبل نحو أسبوعين إلى مسؤولي «إدارات التطييف» بالمستشفيات الحكومية بصنعاء، تحضهم على إطلاق معسكرات تعبئة للعاملين في ذلك القطاع. واستحدثت الجماعة بمنتصف العام الماضي، إدارات جديدة «طائفية» في الهيكل الإداري لعدد من المستشفيات الحكومية بمناطق سيطرتها بغية الانتقام من الكادر الوظيفي وإخضاعهم لاعتناق أفكارها وحفظ ملازم مؤسسها حسين الحوثي وخطب أخيه عبد الملك الزعيم الحالي للجماعة. واشتكى أطباء وعاملون صحيون في صنعاء، شاركوا بدورات حوثية، لـ«الشرق الأوسط» من إلزام الجماعة لهم يومياً منذ انطلاق الدورة، على الحضور للاستماع إلى محاضرات ودروس طائفية والقيام بتدريبات إسعافية وقتالية ميدانية ليس لها علاقة بالمعاناة والمشكلات التي يواجهها القطاع الصحي. وكشف «ع.م»، وهو أحد الأطباء بمركز الأطراف الخاضع للجماعة بصنعاء، لـ«الشرق الأوسط»، عن ضغوط كبيرة مارستها الجماعة عبر مشرفيها في المركز لإجبار العاملين فيه على الالتحاق بتلك الدورات. وقال الطبيب إنه رفض قطعياً الالتحاق بتلك الدورة، وإن الجماعة فاجأته قبل يومين، عقب الرفض، بإشعار يُلزِمه وزملاءه الممتنعين بالتوقف عن العمل وإحالتهم للتحقيق لمعرفة أسباب الرفض. وتساءل الطبيب اليمني بالقول: «كيف تريد الجماعة أن نداوي جرحاها الذين يصلون بالعشرات يومياً إلى باحة المركز قادمين من عدة جبهات بعد تعرضهم لإصابات بليغة وبتور في الأطراف والأيدي، وفي المقابل تُجبرنا كأطباء مهمتنا مداواة الناس، على ترك أعمالنا والالتحاق بدورات عسكرية؟». وتُركّز جماعة الانقلاب جُل اهتمامها في تلك الدورات على الجانب التعبوي والقتالي، عوضاً عن الجانب الصحي والتثقيفي، كما يقول أحد العاملين بمستشفى حكومي في صنعاء. ويضيف العامل الصحي بالقول: «في الوقت الذي لا تزال الأمراض الوبائية تفتك باليمنيين يواصل الانقلابيون استغلال المرافق والهيئات والمؤسسات الطبية التابعة لهم وتسخيرها في التعبئة والتحشيد خدمة لأهدافهم ومشاريعهم ولصالح معالجة جرحاهم».

استهداف مستمر

يأتي التوجه الحوثي لاستهداف منتسبي القطاع الطبي في صنعاء امتداداً لسلسلة استهدافات سابقة؛ إذ أخضعت الجماعة مئات من الأطباء والعاملين الصحيين بصنعاء لسماع محاضرات وبرامج تعبوية وتحريضية. وكانت الجماعة شنت حملات اختطاف واسعة في وسط الكوادر الصحية العاملة في هيئة «مستشفى الثورة العام» ومشافٍ حكومية أخرى في صنعاء، بعد فشل مساعيها بإقناع الأطباء بالالتحاق بجبهات القتال لمداواة جرحاها. ومع توالي التحذيرات الدولية من استمرار حالة الانهيار المتسارع للقطاع الصحي اليمني، وخروج أكثر من نصف مرافقه عن الخدمة، تتهم مصادر طبية في صنعاء الانقلابيين الذين يبسطون قبضتهم الكاملة على أغلب المستشفيات الحكومية، بالفساد والعبث وسوء الإدارة؛ إذ لا يهمهم سوى ممارسة التطييف وجباية الأموال على حساب صحة المرضى. وانتهجت الجماعة منذ انقلابها - وفق المصادر- سياسة تدميرية شاملة تجاه القطاع الصحي بمناطق سيطرتها، وعملت على إيقاف رواتب ونفقات تشغيل القطاع الصحي، وحرمت السكان من تلقي الخدمات الطبية للحماية من الأمراض والأوبئة التي تفتك بهم، الأمر الذي تسبب بوفاة الآلاف منهم.

حالات «الكوليرا» في اليمن تتضاعف وتتجاوز 63 ألف مصاب

مساعٍ إغاثية دولية لتقديم الرعاية في 8 محافظات

الشرق الاوسط..تعز: محمد ناصر.. قفزت أرقام الإصابات المسجلة بالكوليرا في اليمن إلى أكثر من 63 ألف شخص وبنسبة زيادة تجاوزت 200 في المائة من الحالات التي سجلت في نهاية أبريل (نيسان) الماضي، وفق بيانات حديثة منسوبة إلى السلطات الصحية اليمنية، وسط تحذيرات من أن هذا الارتفاع يشكّل خطراً على حياة الأشخاص الذين لا يستطيعون الحصول على الرعاية الصحية. وبحسب المصادر الرسمية، فإن 20 محافظة من أصل 22 محافظة يمنية تشهد ارتفاعاً كبيراً في حالات الإسهال المائي الحاد، حيث تم الإبلاغ عن أكثر من 63 ألف حالة حتى 31 مايو (أيار) الماضي مقارنة بنحو 20 ألف حالة في نهاية الشهر الذي قبله، في ظل محدودية القدرة على الفحص، حيث تبيّن أن أكثر من 2700 حالة من الحالات التي تم فحصها مخبرياً هي إصابات مؤكدة بالكوليرا. وذكرت منظمة «أطباء بلا حدود» أنها أطلقت استجابة عاجلة في ثماني محافظات يمنية لتقدم العلاج الطبي للمرضى، وتدريب الطواقم الطبية وغير الطبية، وتتبرع بالإمدادات اللازمة لعلاج الحالات، كما وتنفذ أنشطة التوعية الصحية. وقالت المنظمة إن الإسهال المائي الحاد مرض متكرر في اليمن، إلا أن مثل هذا الارتفاع في الحالات يشكّل خطراً على حياة الأشخاص الذين لديهم إمكانية محدودة للحصول على الرعاية الصحية.

جهود للاحتواء

في محافظة حجة اليمنية (شمال غرب) افتتحت منظمة «أطباء بلا حدود» مركزاً لعلاج الإسهال بسعة استيعابية قدرها 60 سريراً في مدرسة تبعد خمس دقائق عن مستشفى عبس العام الذي تدعمه المنظمة، وتذكر قائدة الفريق الطبي إيفانجيلينا لوكسمان، أن المركز هو المكان الوحيد الذي يوفّر العلاج لمرضى الإسهال المائي الحاد في هذه المنطقة الكبيرة. وبيّنت المسؤولة في المنظمة أنّ «الإسهال المائي الحاد قابل للعلاج، إلّا أنّه يشكل خطراً على المرضى الذين يعانون أمراضاً مصاحبة والنساء الحوامل اللاتي يواجهن خطراً متزايداً لوفاة أجنتهنّ». وقالت إنه وعلاوة على ذلك، فقد بدأ موسم الأمطار في الكثير من المناطق التي يقدم فيها الدعم، وهذا الأمر سيؤدي إلى تفاقم انتشار المرض الذي ينتقل عن طريق المياه الملوثة. وبالنظر إلى نقص التمويل المخصص للاستجابة لانتشار المرض، نبّهت «أطباء بلا حدود» إلى أن الكثير من المنظمات الدولية لديها موارد محدودة؛ ممّا يجعل الاستجابة غير كافية، ولهذا فإنها واحدة من المنظمات القليلة التي تقدّم العلاج للمرضى الذين يعانون حالات الإسهال المائي الحاد والكوليرا، والتي يمكن أن تقتل في غضون ساعات إذا تُركت دون علاج. وتدير المنظمة بالتعاون مع السلطات الصحية في مدينة عدن (جنوب اليمن) المركز الوحيد لعلاج الكوليرا، بسعةٍ استيعابية قدرها 70 سريراً، والذي يقع داخل مستشفى الصداقة، وأكدت أنه يعمل بكامل طاقته، في حين يتزايد عدد المرضى بشكل مستمر. وبحسب رئيسة بعثة منظمة «أطباء بلا حدود» في اليمن فيديريكا فرانكو، فإن هناك حاجة كبيرة إلى اتخاذ إجراءات إضافية لمواجهة الأعداد المتزايدة للمرضى، وأكدت على أهمية التدابير الوقائية مثل توفير المياه الصالحة للشرب، وخدمات الصرف الصحي وممارسات النظافة، وجهود توعية صحية واسعة النطاق «لمعالجة هذا الوضع بشكل فعال». وأكدت رئيسة البعثة أنه في الكثير من المناطق، حيث تعمل، فاق عدد المرضى قدرتهم على استيعابهم؛ ولهذا تواجه المنظمة تحدياً يتمثل في العثور على الكوادر الطبية والطبية المساعدة واللوجيستية وتدريبها لمواصلة أنشطة علاج المرضى. وقالت إنه من دون أنشطة واسعة النطاق في مجال المياه والصرف الصحي في المحافظات الأكثر تضرراً، وفي غياب أنشطة التوعية المجتمعية بممارسات النظافة السليمة والكشف المبكر عن المرضى، من المتوقع أن يعود ارتفاع حالات الإسهال المائي الحاد بشكل متوالي خلال الأشهر المقبلة.

10 آلاف مريض

وفق بيانات منظمة «أطباء بلا حدود»، فإنها وخلال شهري أبريل (نيسان) ومايو (أيار) عالجت أكثر من 10 آلاف مريض في مناطق مختلفة من اليمن إذ توجد في 13 محافظة وتقدّم الدعم الطبي للأشخاص الذين يعيشون ظروفاً محفوفة بالمخاطر مع محدودية فرص الحصول على الرعاية الصحية. وفي محافظة تعز، تدير «أطباء بلا حدود» بالتعاون مع السلطات الصحية مركزَيْن لعلاج الإسهال؛ الأوّل في ضاحية الحوبان داخل مستشفى الأم والطفل التابع للمنظمة، والآخر في مدينة تعز داخل المستشفى الجمهوري الذي تدعمه المنظمة، كما افتتحت وحدة لعلاج الكوليرا في منطقة المفرق، وأنشأت مركزاً لعلاج الكوليرا في المخا داخل المستشفى الميداني التابع للمنظمة.

تسارُع مخيف في عدد الإصابات المسجلة بمرض الكوليرا في اليمن (الأمم المتحدة)

وفي أماكن أخرى من اليمن، تدير المنظمة مراكز لعلاج الإسهال المائي الحاد في مستشفى الوحدة بمحافظة ذمار وفي مركز خيري في الضحي بمحافظة الحديدة. ولتعزيز مواجهة الإسهالات المائية الحادة أنشأت المنظمة أيضاً نقاط الإرواء الفموي في كلتا المحافظتَيْن، أما في مدينة عبس التابعة لمحافظة حجة، فقد افتتحت وحدة لعلاج الإسهال داخل المستشفى العام، ثم نقلت الأنشطة إلى مركز علاج في مدرسة تبعد خمس دقائق عن المستشفى. وفي مدينة القاعدة التابعة لمحافظة إب، افتتحت «أطباء بلا حدود» مركزاً لعلاج الإسهال داخل مستشفى القاعدة الذي تدعمه، كما تدير مركز علاج الكوليرا في مدينة عتق بمحافظة شبوة (وسط اليمن) بالتعاون مع السلطات الصحية، أما في محافظة مأرب (شرق صنعاء) فقد أنشأت المنظمة نقاط الإرواء الفموي في مركزين صحيين وتقدم لهما الدعم.

السعودية تشارك في الاجتماع الوزاري لـ«بريكس» الثلاثاء

وزير الخارجية يناقش القضايا المشتركة والمستجدات الدولية

نينجني نوفغورد: «الشرق الأوسط».. تشارك السعودية ممثلة بوزير خارجيتها الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، الثلاثاء، في الاجتماع الوزاري لمجموعة «بريكس» بمدينة نينجني نوفغورد الروسية، وذلك بصفتها دولة مدعوة للانضمام إلى التكتل. وسيناقش وزير الخارجية السعودي مع دول المجموعة القضايا والأولويات ذات الاهتمام المشترك، والمستجدات على الساحة الدولية، والتحديات التي يشهدها العالم. من جانب آخر، التقى الأمير فيصل بن فرحان، الاثنين، بوزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف، والفنزويلي إيبان إدواردو خيل بينتو، كل على حدة، وذلك على هامش الاجتماع في نينجني نوفغورد. وجرى خلال اللقاءين استعراض العلاقات الثنائية، وأوجه التعاون بين السعودية وكل من روسيا وفنزويلا، وسبل تعزيزه في شتى المجالات، كذلك مناقشة آخر تطورات الأوضاع الإقليمية والدولية، والجهود المبذولة بشأنها، فضلاً عن تكثيف التنسيق المشترك حيالها.

11 مبادرة تنفيذية لحشد دعم الإعلام الإسلامي والعالمي للاعتراف بدولة فلسطين

العيسى: معاناة الشعب الفلسطيني ستبقى شاهِداً على جدية المجتمع الدولي في نصرة المظلوم وردع الظالم

جدة: «الشرق الأوسط».. أطلق الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد العيسى، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي حسين طه، أعمال المنتدى الدولي «الإعلام والحق الفلسطيني: خطوات عملية في البناء على مبادرات الاعتراف بفلسطين» الذي تم تنظيمه - عبر الاتصال المرئي - بالشراكة بين الأمانة المساعدة للاتصال المؤسسي، واتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي. وافتُتح المنتدى بمشاركة وكالات الأنباء في الدول الإسلامية، والاتحادات الإعلامية الدولية، ورؤساء وكالات الأنباء العالمية، ونخبة من الشخصيات الدبلوماسية والفكرية. وأصدر المنتدى في ختام أعماله عدداً من التوصيات، تتضمن 11 مبادرة تنفيذية تعزِّز الدعم الإعلامي الإسلامي والدولي للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، ومنها إنشاء منصة إعلامية تفاعلية متخصصة بالرصد والتوثيق للحراك الدولي والشعبي فيما يتعلق بالالتزام بالقرارات الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، ونشر تقارير دورية موثقة حول ذلك، وتكثيف النشر الإعلامي حول المبادرات والإعلانات التي تصدر عن مختلف الدول حول العالم بشأن الاعتراف بفلسطين، وتقديم هذه الإعلانات بصورة إيجابية، وإطلاق مدونة إلكترونية للمصطلحات الإعلامية المتداولة حول كل ما يتعلق بالقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، تحدد المصطلحات المضلِّلة التي يشيع استخدامها في السرديات الإعلامية نحو القضية الفلسطينية، وما يقابلها من مصطلحات دقيقة تستند إلى المرجعيات الدولية، إضافة إلى الإعلان عن مبادرة «إعلاميون من أجل السلام»، تضم متخصصين ونشطاء من مختلف أنحاء العالم؛ لبناء استراتيجية إعلامية شاملة تتضمن فعاليات وحملات وأنشطة تعزز مسار السلام والحل العادل والشامل للقضية الفلسطينية. وشملت المبادرات عقد منتدى إعلامي دوري في إحدى العواصم العالمية؛ لمناقشة الخطوات العملية لدعم القضية الفلسطينية إعلامياً، وتنسيق التحرك المشترك في هذا الشأن، وإطلاق فرع خاص في «جائزة اتحاد وكالات الأنباء الإسلامية» التي تم الإعلان عنها في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، لتكريم أفضل الأعمال الصحافية التي تدعم القضية الفلسطينية، وتسهم في نشر الوعي الصحيح بشأنها، وإسناد ودفع الجهود الدولية الرامية إلى حلها. وتضمنت التوصيات تعزيز التعاون والتنسيق بين الأذرع الإعلامية للمنظمات الدولية المعنية بالقضية الفلسطينية، مثل منظمة الأمم المتحدة، ومنظمة التعاون الإسلامي، ورابطة العالم الإسلامي، في التوعية الإعلامية بالقضية الفلسطينية، وتنظيم برامج وأنشطة مصمَّمة لهذا الغرض، والعمل على تكثيف الرصد الإعلامي للتصريحات المسيئة للشعب الفلسطيني التي تصدر عن بعض المسؤولين الإسرائيليين وأحزاب اليمين المتطرف في إسرائيل، وإظهار ما تمثله هذه التصريحات من انتهاك لمواثيق حقوق الإنسان الدولية. وافتتح الأمين العام للرابطة أعمال المنتدى بكلمة أكد فيها أن التغطية الإعلامية المِهنية والموضوعية للأحداث الدامية في غزة، أصبحت أحد المرتكزات التي أحيت النقاش الدولي حول ضرورة المسارعة بالحل العاجل والعادل والشامل للقضية الفلسطينية. وجدد التشديد على أن ما يعانيه الشعب الفلسطيني من كوارث فاجعة واعتداءات صارخة، سيبقى محفوراً في وجدان كل ضمير حيّ، وشاهداً على مستوى كفاءة المجتمع الدولي في نصرة المظلوم وردع الظالم، وإرساء معايير العدالة الدولية، منوِّهاً بالسعي إلى أن يكون هذا المنبر منصّة فاعلة للضغط باتجاه إجراءات قوية وحازمة لوقف الجرائم المروعة بحق الشعب الفلسطيني. وشدَّد العيسى على أنَّ الإعلام - بوسائله المختلفة وتقنياته الحديثة - له دور مهم في الإسهام بفاعلية نحو الأخذ بسفينة عالمنا لشاطئ نجاته. وأشار إلى أنه منذ بدء أحداث غزة ووسائل الإعلام المِهنية والصادقة تؤدي دوراً مهمّاً وبارزاً في تعرية جرائم العدوان الإسرائيلي، وتقديم صورة مهنية صادقة لما يجري على المسرح الدامي من انتهاكات ظالمة في حق الشعب الفلسطيني. وأكد العيسى أن هذه الخطوات الإيجابية والثمرات الإعلامية الناجحة، تزامنت معها تحركات عربية إسلامية مكثفة، قادتها اللجنة الوزارية المكلفة من قبل القمة العربية الإسلامية المشتركة، التي رأستها المملكة العربية السعودية؛ إذ عملت اللجنة على حشد الدعم الدولي من أجل إنهاء الحرب فوراً في غزة، وبحث الخطوات الملموسة والعملية لتنفيذ حل الدولتين، وإنهاء الصراع في المنطقة. وثمّن الدكتور العيسى عالياً، باسم رابطة العالم الإسلامي، وباسم علماء الأمة ومفكريها والشعوب المسلمة المنضوية تحت مظلتها الجامعة؛ الجهود الكبيرة التي يبذلها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان، من أجل نصرة القضية الفلسطينية، والوقوف بحزم إزاء الجرائم المروعة في غزة، التي ظهرت من خلال القمم التاريخية التي استضافتها السعودية، لتوحيد الرأي العالمي في شأن حل القضية الفلسطينية بشكل دائم وعادل، وتفعيل المبادرة العربية حيالها، وإحياء مسار السلام في المنطقة. بدوره، ألقى الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي حسين إبراهيم طه، كلمة افتتحها بالتشديد على أهمية انعقاد مثل هذا المنتدى لتكريس التعاون في خدمة قضية فلسطين والقدس الشريف. وتطرق في كلمته إلى أهمية دور وسائل الإعلام في توثيق انتهاكات سلطات العدوان الإسرائيلي للقوانين الدولية والإنسانية، وعدم تورعها عن ارتكاب أشكال العنف كافة بشكل ممنهج ضد الشعب الفلسطيني. وأشار طه إلى أهمية تدويل القضية الفلسطينية، والعمل المدروس من خلال المؤسسات واللجان الدولية المعنية في سبيل الحصول على اعتراف دولي بالدولة الفلسطينية، وفق خطة نابعة من رؤية دقيقة تفضي إلى حل الدولتين بناء على قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة. وشدد على ضرورة التدخل الهادف في سبيل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وبالتالي إسدال الستار على الحقبة الاستعمارية كلها، وتجنب الصمت على ما يجري في فلسطين المحتلة، والمبادرة لاتخاذ خطوات لترسيخ السلام. من جانبه، أكد المشرف العام على الإعلام الرسمي في دولة فلسطين، الوزير أحمد عساف، أن موجة الاعترافات الأخيرة بالدولة الفلسطينية، والمقصود اعترافات كل من إسبانيا وآيرلندا والنرويج وسلوفينيا، تمثل صحوة لرفض العالم للوحشية الإسرائيلية التي تمارَس بشكل منفلت في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية. وأشار إلى أنه في السياق ذاته تأتي قرارات محكمة العدل الدولية، ومحكمة الجنايات الدولية؛ فقد انتهى الزمن الذي يمكن أن تفلت فيه إسرائيل من المحاسبة والعقاب، كما لم يعد مقبولاً أن تستمر سياسة الكيل بمكيالين. وقال عساف: «ما يجري في فلسطين الآن هو نكبة جديدة، وإلا فماذا يمكن أن نطلق على التدمير الشامل لقطاع غزة، على حرب الإبادة الجماعية؛ ما يقارب 40 ألف شهيد، و100 ألف جريح من بينهم عشرات الآلاف الذين أصبحوا بإعاقات دائمة؟». وأكد الوزير الفلسطيني أن الإعلام بكل أدواته ووسائله، له دور حاسم في عالم اليوم، وأنه - وبالتحديد ما يتعلق بالقضية الفلسطينية - يمكنه أن يصنع الفارق؛ فجوهر الصراع هو على الرواية، وهو صراع صعب ومعقد؛ لأنه متداخل مع ثقافات وأطماع. من ناحيته، دعا المدير العام لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي (يونا)، محمد بن عبد ربه اليامي، إلى استثمار المبادرات الدولية للاعتراف بفلسطين ومواكبتها بخطاب إعلامي يعززها، ويبرز أهميتها في إنهاء الصراع وإحلال السلام. وتضمن المنتدى عدداً من حلقات النقاش التي بحث خلالها عدد من خبراء الإعلام وقادة اتحاداته الدولية، جملة من المحاور والقضايا، بما في ذلك «الخطوات العملية في التعاون الإعلامي لدعم مبادرات الاعتراف بدولة فلسطين»، و«المصطلحات الإعلامية ودعم الحق الشرعي للشعب الفلسطيني»، إضافة إلى «صحافة السلام وتعزيز دور الإعلام في حل الأزمات الدولية».

ولي العهد الكويتي يزور السعودية غداً في أول زيارة خارجية له

الكويت: «الشرق الأوسط».. يقوم ولي العهد الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، غداً (الثلاثاء) بزيارة رسمية للمملكة العربية السعودية، في أول زيارة له، منذ تعيينه ولياً للعهد. وقالت وكالة الأنباء الكويتية إن وفداً رسمياً يرافق ولي العهد الكويتي في زيارته للسعودية. وكان أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح أصدر في الأول من الشهر الحالي أمراً أميرياً بتزكية الشيخ صباح الخالد ولياً للعهد، وهو المنصب الذي ظلّ شاغراً منذ تسلم الأمير الحالي الشيخ مشعل الأحمد مقاليد الحكم خلفاً لأخيه الشيخ نواف الأحمد الصباح، في 16 ديسمبر (كانون الأول) 2023.

قوات أمن الحج جاهزة لمنع ما يعكر على ضيوف الرحمن

الشرق الاوسط...بحضور وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف، نفذت القوات الأمنية المشاركة في تأمين الحج مساء أمس (الاثنين) عرضاً عسكرياً، للوقوف على جاهزية قوات أمن الحج لتنفيذ الخطط الأمنية على أكمل وجه وفق منظومة عمل متكاملة. واشتمل العرض العسكري على كتل الهرولة والآليات الحديثة المشاركة في مهمة الحج، وسط تنسيق وتفاعل بين الجهات الأمنية لخدمة ضيوف الرحمن، والمحافظة على أمن وسلامة حجاج بيت الله الحرام وتيسير أداء نُسُكهم. وشدد متحدث وزارة الداخلية العقيد طلال الشلهوب، خلال العرض، على أن رجال الأمن جاهزون لأداء مهامهم لتحقيق تطلعات القيادة التي تحرص على تأدية ضيوف الرحمن مناسكهم بكل يسر وسهولةوكان مدير الأمن العام رئيس اللجنة الأمنية للحج، الفريق محمد البسامي، أكد أن قوات أمن الحج جاهزة لردع ومنع كل ما يمكن أن يؤثر في سلامة الحجاج. وبيّن أن كل الخطط الأمنية اعتُمدت بناءً على دراسة وتقييم للخطط السابقة، مضيفاً أن رجال الأمن يتابعون ضبط مخالفي أنظمة الحج، داعياً الجميع للتقيد بالتعليمات والحصول على التصاريح لأداء المناسك. وشدد الدكتور توفيق الربيعة، وزير الحج والعمرة السعودي، الاثنين، على أن نجاح الجهود التنظيمية يتطلب تعاون الحاج والتزامه بالأنظمة والتعليمات التي أكد عليها البيان التاريخي لهيئة كبار العلماء السعودية، الذي أوضح عدم جواز الحج بلا تصريح.وأشار إلى تضافر جهود الأجهزة الأمنية والخدمية في منظومة خدمة ضيوف الرحمن ليل نهار؛ من أجل التيسير على كل حاج أداءه شعيرة الحج، لافتاً النظر إلى الحملة الدولية التي أُطلقت في أكثر من 20 دولة حول العالم للتوعية بخطورة مخالفة أنظمة وتعليمات الحج والحملات الوهمية، وإلى الحملة الوطنية التوعوية «لا حج بلا تصريح» التي أُطلقت بقيادة وزارة الداخلية وشركاء منظومة الحج للتوعية بالأنظمة والتعليمات.من جانبه. أوضح الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، المفتي العام للسعودية رئيس هيئة كبار العلماء والرئيس العام للبحوث العلمية والإفتاء، أن العالم بالرخص المدرك للأنظمة يعلم أن ثمة رابطاً وثيقاً بين الرخص الشرعية والأنظمة المرعية؛ يتلخص عند مراعاتهما من قِبل الحاج وحملات الحج في تيسر أداء شعيرة الحج. وأشار في الكلمة التي ألقاها نيابةً عنه الشيخ الدكتور فهد الماجد، الأمين العام لهيئة كبار العلماء، في «ندوة الحج الكبرى»، إلى أن الرخص الشرعية في شعيرة الحج متعددة «ذلك أن الله سبحانه ما جعل علينا في هذا الدين من حرج». مشيراً إلى أن الشعيرة العظيمة (الحج) مبنية على رفع الحرج؛ ولذلك فرضه الله تعالى في العمر مرة واحدة. وأوضح أن من مظاهر التيسير في الحج الترخيص في ترك المبيت بمزدلفة إلى الفجر والاكتفاء بالمبيت إلى منتصف الليل. والترخيص للمشتغلين بخدمة الحجاج من السقاة والرعاة في أن يتركوا المبيت بمنى أيام التشريق. من جانبه، عدّ الشيخ الدكتور محمد العيسى، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس هيئة علماء المسلمين، موضوع الندوة في طليعة الموضوعات العلمية المهمة في استطلاعاتها البحثية والنوعية بالنظر إلى حاجة التبصير بها. وأضاف الدكتور العيسى: «لا يخفى أن الرخص الشرعية من محاسن تشريعنا الإسلامي وخصائصه؛ إذ هي فيما يرجح من التعاريف: الحكم الشرعي الذي انتقل عن أصله التشريعي إلى تشريع آخر راعى ظرفية معينة للمكلف... وقد بلغت خاصية التشريع الإسلامي في هذا أن أوصلت بعض الرخص إلى درجة الوجوب... مع أهمية اليقظة في هذا للفرق بين حقيقة التخفيف والتيسير وخداع النفس والشيطان بافتعال واختلاق ذلك، من خلال نسج فتاوى على مقاس طالبيها، ففي الأول: نصوص الشريعة وقواعدها... وفي الآخر: الأهواء وحيلها». وتابع: أما الأنظمة المرعية، فهي على وصفها الكاشف واجبة الرعاية لصدورها عن ولي الأمر، ولا يسع من وٌجّهت إليه إلا السمع والطاعة لها... وفي هذا يحسن التنبيه إلى أن فتح باب التساهل في هذا الشأن المهم لا حد لتبعاته ومخاطره، ومن هناك كان الحق الشرعي في التعزيز عليه لما يجره من فوضى وفتن».



السابق

أخبار سوريا..والعراق..والاردن..روسيا تنفذ ضربات في حمص ودير الزور بسوريا..3 قتلى من حزب الله بضربات إسرائيلية على الحدود السورية اللبنانية..أنقرة تدعو لمنع الانتخابات الكردية وإيران تدعم التطبيع مع دمشق..دمشق تعلن مصادرة كميات من المخدرات في 3 محافظات..السوداني: فلول الإرهاب لم تعد تشكل خطراً على وجود الدولة العراقية..السوداني يحتوي موجة جديدة من الاحتجاجات في جنوب العراق..العاهل الأردني يؤكد ضرورة التوصل إلى وقف فوري ودائم لإطلاق النار بغزة..الأردن: انطلاق مؤتمر «الاستجابة الإنسانية الطارئة لغزة» في البحر الميت الثلاثاء..

التالي

أخبار مصر..وإفريقيا..تحرك مصري - أردني - أممي لتفكيك جمود مساعدات غزة..بلينكن يصل إلى القاهرة في مستهل جولة إقليمية للترويج لهدنة بغزة..السيسي: ضرورة إنهاء الحرب على غزة ومنع توسع الصراع..تغيير وزاري مصري..رؤساء جامعات ضمن المرشحين وتوجه لأداء اليمين بالعلمين..مصر وإيران..لقاءات متتالية «تعزز» مساعي التقارب..أطباء بلا حدود: "الدعم السريع" أطلقت النار على مستشفى بالفاشر ونهبت محتوياته.."ربع السكان"..إحصائية جديدة بشأن النازحين واللاجئين في السودان..ليبيا..الدبيبة يطالب بقواعد انتخابية عادلة ويهاجم مجلسي النواب والدولة..«مرافعات أفريقية» في الجزائر لـ«رفع ظلم تاريخي» بمجلس الأمن..مقتل أكثر من 80 بهجوم على قرى في جمهورية الكونغو الديمقراطية..الدفاع الصومالية: كبّدنا حركة «الشباب» خسائر فادحة في وسط البلاد..زيارات إيرانية غامضة لمخيمات السودانيين بتشاد..اختفاء طائرة تقل نائب رئيس دولة مالاوي..«العفو الدولية»: نساء تعرضن للإساءة في زنزانات الجيش النيجيري..

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي...

 الثلاثاء 18 حزيران 2024 - 8:17 ص

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي... مجموعات الازمات الدولية..طهران/ الرياض/واشنطن/برو… تتمة »

عدد الزيارات: 161,728,419

عدد الزوار: 7,210,802

المتواجدون الآن: 79