أخبار سوريا..البنتاغون يعلن تنفيذ ضربات جوية بسوريا رداً على هجوم بطائرة مسيرة..الخارجية السعودية: محادثات مع سوريا لاستئناف الخدمات القنصلية بين البلدين..«المرصد السوري»: غارة حلب أودت بأربعة بينهم «قيادي» سوري..بيدرسن يرى «فرصاً جديدة» للاهتمام الدولي بعد الزلازل في سوريا..أنقرة تؤكد لموسكو مجدداً أن وجودها العسكري في سوريا يستهدف الإرهاب.. قصف تركي لمواقع «قسد» في شمال شرقي الحسكة..المرصد السوري: 10 قتلى في اشتباكات بين الجيش ومتشددين بحلب..

تاريخ الإضافة الجمعة 24 آذار 2023 - 3:45 ص    عدد الزيارات 620    التعليقات 0    القسم عربية

        


البنتاغون يعلن تنفيذ ضربات جوية بسوريا رداً على هجوم بطائرة مسيرة..

الرئيس بايدن أذن بتنفيذ ضربة جوية دقيقة "في شرق سوريا ضد المنشآت التي تستخدمها الجماعات التابعة للميليشيات"

العربية.نت - بندر الدوشي، وكالات... قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن الجيش الأميركي نفذ "ضربات جوية دقيقة" مساء أمس الخميس في سوريا بعد إصابة خمسة جنود أميركيين ومتعاقد في هجوم وقع في وقت سابق من اليوم. وأضافت أن الضربات جاءت ردا على هجوم استهدف قاعدة تحالف تقوده الولايات المتحدة قرب الحسكة في شمال شرق سوريا في حوالي الساعة 1.38 مساء (1038 بتوقيت غرينتش) أمس الخميس. ورداً على ذلك، صرح الرئيس جو بايدن بتنفيذ ضربة جوية دقيقة "في شرق سوريا ضد المنشآت التي تستخدمها الجماعات التابعة للميليشيات"، حسب ما قال وزير الدفاع لويد أوستن في بيان. وذكر وزير الدفاع الأميركي في البيان: "نُفذت الضربات ردا على هجوم اليوم، وكذلك سلسلة من الهجمات في الآونة الأخيرة على قوات التحالف في سوريا". وأشار البيان إلى أن "هذه الضربات الدقيقة تهدف إلى حماية الأفراد الأميركيين والدفاع عنهم"، مشددا على أن "الولايات المتحدة اتخذت إجراءات متناسبة ومتعمدة تهدف إلى الحد من مخاطر التصعيد وإلى تقليل الخسائر". وقال أوستن: "سنتخذ جميع الإجراءات اللازمة للدفاع عن شعبنا وسنرد دائما في الوقت والمكان اللذين نختارهما.. لن تستطيع أي جماعة ضرب قواتنا دون عقاب". وبحسب البيان، فإن اثنين من الجنود المصابين تلقيا العلاج في الموقع، بينما تم إجلاء ثلاثة جنود آخرين والمتعاقد إلى مرافق التحالف الطبية في العراق. وينتشر مئات من الجنود الأميركيين في سوريا في إطار تحالف يقاتل فلول تنظيم الدولة الإسلامية، وكثيرا ما يُستهدَفون بهجمات تشنها مجموعات مسلحة. ويدعم الجنود الأميركيون قوات سوريا الديموقراطية التي قادت معركة إطاحة تنظيم الدولة الإسلامية من آخر الأراضي التي كان يسيطر عليها في سوريا عام 2019.

الخارجية السعودية: محادثات مع سوريا لاستئناف الخدمات القنصلية بين البلدين..

العربية.نت _ وكالات.... أفادت وزارة الخارجية السعودية، الخميس، أن هناك محادثات مع سوريا لاستئناف الخدمات القنصلية بين البلدين، بعد سنوات من القطيعة. وأوردت قناة "الاخبارية" الحكومية عن مسؤول بوزارة الخارجية السعودية قوله إنه "في إطار حرص المملكة على تسهيل تقديم الخدمات القنصلية الضرورية للشعبين، فإنّ البحث جار بين المسؤولين في المملكة ونظرائهم في سوريا حول استئناف تقديم الخدمات القنصلية". وكانت ثلاثة مصادر مطلعة قالت لرويترز إن سوريا والسعودية اتفقتا على معاودة فتح سفارتيهما بعد قطع العلاقات الدبلوماسية قبل أكثر من عقد، في خطوة من شأنها أن تمثل خطوة كبيرة إلى الأمام في عودة دمشق إلى الصف العربي. يأتي ذلك بعد نحو أسبوعين من قرار السعودية وإيران استئناف العلاقات فيما بينهما، وإعادة فتح سفارتيهما في كلا البلدين، بعد 7 سنوات من التوترات بين البلدين، وذلك بوساطة صينية. وفي اتصال هاتفي، اتفق وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، الأربعاء، مع نظيره الإيراني حسين أمير عبداللهيان على عقد لقاء ثنائي بينهما قريباً. وبحسب وكالة الأنباء السعودية، فإن هذا اللقاء سيمهد الأرضية لإعادة فتح السفارات والقنصليات بين البلدين. وكانت السعودية وإيران اتفقتا في بكين، في وقت سابق من الشهر الجاري، على استئناف العلاقات المقطوعة بينهما منذ 2016 وإعادة فتح السفارتين خلال شهرين. وأكدت الرياض أن الاتفاق أبرم على أساس عودة العلاقات الدبلوماسية، وسط رغبة مشتركة لدى الجانبين بحل الخلافات عبر التواصل والحوار. وبعد الاتفاق، صدر بيان ثلاثي عن الدول الثلاث تضمن البنود التي نص عليها، ومن بينها التأكيد على سيادة كل دولة، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، بالإضافة إلى عقد وزيري الخارجية السعودي والإيراني اجتماعا لتفعيل لترتيب تبادل السفراء، ومناقشة سبل تعزيز العلاقات بينهما، فضلا عن تفعيل الاتفاقية العامة للتعاون في مجال الاقتصاد والتجارة والاستثمار والتقنية والعلوم والثقافة والرياضة والشباب الموقعة في 1998.

«المرصد السوري»: غارة حلب أودت بأربعة بينهم «قيادي» سوري..

لندن: «الشرق الأوسط»... كشف «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، عن مقتل 4 من الميليشيات الموالية لإيران، جرَّاء الضربات الإسرائيلية فجر الأربعاء، التي استهدفت مستودعاً للأسلحة في منطقة مطار حلب الدولي. والقتلى هم: اثنان من الجنسية السورية أحدهما «قيادي»، واثنان لم تعرف جنسيتهما. وكان القصف الإسرائيلي استهدف حرم مطار حلب الدولي ومستودع أسلحة تابعاً للميليشيات الإيرانية في محيطه، مما أدى إلى تدميره بالكامل، وخروج المطار عن الخدمة بشكل مؤقت، ودوَّت على إثر القصف، انفجارات عنيفة سُمعت في أرجاء مختلفة من حلب. ويشار إلى أنها المرة الثانية التي تستهدف فيها إسرائيل مطار حلب الدولي خلال شهر مارس (آذار) الحالي، والمرة السادسة التي تستهدف الأراضي السورية عموماً منذ مطلع عام 2023. وسبق لـ«المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن أشار بتاريخ مارس الحالي، إلى أن صواريخ إسرائيلية استهدفت مطار حلب الدولي بعدد من الصواريخ عبر دفعتين انطلقتا من البحر، وصلت 3 منها على الأقل لأهدافها وأصابت مدرج المطار، مما أدى إلى خروجه عن الخدمة بشكل كامل، عدا عن تسجيل مقتل اثنين آخرين مجهولي الجنسية، وضابط سوري.

بيدرسن يرى «فرصاً جديدة» للاهتمام الدولي بعد الزلازل في سوريا

عبر عن خشيته من تجدد الحوادث الأمنية مؤكداً أن الوضع «غير مقبول»

الشرق الاوسط...واشنطن: علي بردى.. وصف المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، غير بيدرسن، الوضع الراهن في هذا البلد بأنه «غير مقبول»، مؤكداً أن الاهتمام الدبلوماسي المتجدد بعد الزلازل الأخيرة «يخلق فرصاً جديدة» في سياق المساعي لإيجاد حل سياسي بعد أكثر من 12 سنة من الحرب الدامية. وكان بيدرسن يقدم إحاطة عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من جنيف أمام مجلس الأمن في نيويورك، وشدد فيها على الحاجة إلى «الهدوء المستمر على الأرض»، معبراً عن القلق من تزايد الحوادث الأمنية بعد فترة من الهدوء النسبي. وإذ حض على مواصلة توفير الموارد لدعم الاستجابة الطارئة للحاجات الناجمة عن الزلازل المدمرة التي ضربت أجزاء من سوريا، الشهر الماضي، بالإضافة إلى استمرار دعم الاستجابة الأوسع للحاجات في سوريا والدول المجاورة، أشار إلى أن الفترة التي أعقبت الزلزال «شهدت مؤشرات على الهدوء ووقفاً نسبياً للعنف في معظم المناطق». وقال: «بدا لوهلة وكأن المستحيل أصبح ممكناً، إذ امتنعت كل الأطراف على جميع الجبهات، إلى حد كبير، عن الأعمال العدائية»، مستدركاً أنه «بعد ذلك شهدنا ارتفاعاً في عدد الحوادث؛ تبادلاً منتظماً للقصف وإطلاق الصواريخ عبر خطوط المواجهة في الشمال الغربي والشمال الشرقي، وبعض الهجمات عبر الخطوط من (هيئة تحرير الشام) المصنفة إرهابية، وادعاءات أميركية عن وقوع هجمات صاروخية على قواتها في دير الزور، بالإضافة إلى أحداث في عفرين التي شهدت إطلاق بعض مقاتلي المعارضة المسلحة النار على المدنيين». وكذلك أشار إلى وقوع حوادث أمنية في الجنوب الغربي وهجمات لـ«داعش» والمزيد من الضربات الجوية المنسوبة إلى إسرائيل، بما في ذلك على «مطار حلب الدولي»، مما أدى إلى أضرار مادية وإغلاق المطار، بالإضافة إلى التأثير على العمليات الإنسانية. وعبر المبعوث الأممي عن أن قلقه في شأن هذه الحوادث، لا ينبع فقط من الضرر اللاحق بالمدنيين، ولكن أيضاً بسبب مخاطر التصعيد الأوسع الذي يمكن أن تقود إليه. وأفاد بأنه يعمل مع الأطراف الرئيسية من أجل تحقيق هدوء مستدام، مضيفاً أنه ناقش المسألة بشكل موسع مع دمشق وإيران وتركيا وروسيا والولايات المتحدة وأعضاء آخرين في مجموعة العمل المعنية بوقف النار في جنيف. وأشار إلى الخطوات التي اتُخذت بعد الزلزال، ومنها فتح معبرين إضافيين لإدخال المساعدات الإنسانية والتحركات الإيجابية في مسألة العقوبات. وقال: «تظهر تلك الخطوات أن كل الأطراف بإمكانهم اتخاذ خطوات بناءة. وأشعر من خلال النقاشات التي أجريتها أن هناك فرصة للمضي قدماً بخطوات إضافية من جميع الأطراف تتجاوز مرحلة الإغاثة العاجلة». وتحدث بيدرسن عن زيارته للعاصمة الأردنية، عمان، حيث التقى مسؤولين رفيعي المستوى من عدة دول، منها الأردن والمملكة العربية السعودية ومصر وقطر والإمارات العربية المتحدة وتركيا، ودول غربية، منها الولايات المتحدة وفرنسا، بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية. وركزت تلك المحادثات حول سبل التحرك قدماً بعد الزلازل المدمرة. وأكد أن ملف المعتقلين والمختطفين والمفقودين من أولوياته، بما في ذلك التواصل مع عائلاتهم. وكرر دعوة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الموجهة للجمعية العامة للأمم المتحدة، للنظر في إنشاء هيئة دولية جديدة للكشف عن مصير المفقودين وأماكن وجودهم. وأعرب عن تطلعه «لمزيد من الانخراط مع الحكومة السورية وهيئة التفاوض السورية، ومزيد من الانخراط في المنطقة وخارجها»، قائلاً إن «المساعي الحميدة للأمم المتحدة بحاجة إلى دعم قوي من الأطراف الخارجية في الفترة المقبلة»، مؤكدا أهمية «الدور المميز الذي يمكن أن تلعبه الأطراف الإقليمية». وعبر أيضاً عن «القلق بسبب عدم انعقاد اجتماعات اللجنة الدستورية منذ عدة أشهر». وقال: «يبعث ذلك برسالة مقلقة مفادها أن قدرة السوريين على البحث عن حل شامل أصبحت رهينة قضايا لا علاقة لها ببلدهم. يجب أن تستأنف اللجنة عملها في جنيف، وأن يسود عملها روح التوافق، وأن تحقق تقدماً في المضمون، وأن يمضي عملها بشكل سريع». وكرر أن «الحل السياسي هو السبيل الوحيد للمضي قدماً» في سوريا، مشيراً إلى أن «الوضع الحالي غير مسبوق ويتطلب قيادة وأفكاراً جريئة وروحاً تعاونية». وأضاف أن «استمرارية الوضع الراهن أمر غير مقبول»، موضحاً أن «الاهتمام الدبلوماسي المتجدد بسوريا، بما في ذلك بين دول المنطقة، والمعاناة المشتركة لجميع السوريين بسبب الزلزال، تخلق التزامات وفرصاً جديدة». وختم أنه مع تجاوز الذكرى الثانية عشرة لبدء الصراع، فإن «الوصول إلى تسوية سياسية بقيادة وملكية سورية، بتيسير الأمم المتحدة ودعم المجتمع الدولي، أصبح أكثر ضرورة من أي وقت مضى».

أنقرة تؤكد لموسكو مجدداً أن وجودها العسكري في سوريا يستهدف الإرهاب

تحركات احتجاجية ضد ممارسات الفصائل الموالية لتركيا في الحسكة

الشرق الاوسط...أنقرة: سعيد عبد الرازق.... جددت تركيا تأكيدها أن «هدفها الوحيد» من الوجود في شمال سوريا يتمثل في ضمان أمن حدودها ومواطنيها، و«مكافحة الإرهاب لمنع وقوع المزيد من المآسي الإنسانية». وجاء التأكيد على لسان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، خلال اتصال هاتفي مع نظيره الروسي سيرغي شويغو، تناول التطورات في سوريا، وشدد فيه أكار على أن تركيا «ستواصل القيام بما يقع على عاتقها في ما يخص ضمان السلام في المنطقة، وضمان وصول المساعدات الإنسانية». وبحسب بيان لوزارة الدفاع التركية، لفت أكار، خلال الاتصال الذي جرى ليل الأربعاء - الخميس، إلى أن المحادثات التي انطلقت برعاية الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، «ستسهم بشكل كبير في طريق السلام والاستقرار في المنطقة وسوريا»، مشدداً على «الأهمية الكبيرة لاستمرارها». كان أكار أكد، قبل أيام، أن الوجود العسكري التركي في سوريا يهدف إلى «مكافحة الإرهاب، وحماية حدود تركيا ووحدة الأراضي السورية ولا يشكل احتلالاً»، وأن بلاده تنتظر من دمشق تفهم موقفها من «وحدات حماية الشعب»، أكبر مكونات «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، التي تعتبرها امتداداً لـ«حزب العمال الكردستاني»، المصنف كمنظمة إرهابية في تركيا. وجاءت تصريحات وزير الدفاع بعدما وضع رئيس النظام السوري بشار الأسد انسحاب القوات التركية من شمال سوريا شرطاً للقاء الرئيس التركي إردوغان في إطار خطوات التطبيع بين أنقرة ودمشق التي ترعاها روسيا. وكشف وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الاثنين الماضي، أن اجتماعاً رباعياً، كان مقرراً عقده في موسكو، بين نواب وزراء خارجية كل من تركيا وروسيا وسوريا وإيران بشأن تطبيع العلاقات بين أنقرة ودمشق، أرجئ بناء على اقتراح من الجانب الروسي، الذي عرض إعادة جدولة الاجتماعات. وكان مقرراً، وفق ما أعلنت أنقرة من قبل، عقد الاجتماع الخاص بالبحث في مسار تطبيع العلاقات بين تركيا والنظام السوري، يومي الأربعاء والخميس الماضيين في موسكو، لكن أعلن في اللحظات الأخيرة عن تأجيله «لأسباب فنية». وتزامن الإعلان عن تأجيل الاجتماع، الذي كان يستهدف التمهيد لعقد اجتماع لوزراء خارجية الدول الأربع، مع زيارة رئيس النظام السوري إلى موسكو، حيث أعلن من هناك أنه لا يمكن أن يلتقي الرئيس التركي «قبل الانسحاب الكامل للقوات التركية من شمال سوريا». وعقب إعلان وزير الخارجية التركي عن تأجيل الاجتماع، قال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، الثلاثاء، إن روسيا «تنسق مع سوريا وإيران وتركيا على جدول زمني لإجراء المفاوضات الرباعية المقبلة، على مستوى نواب وزراء الخارجية»، مشيراً إلى أنه «لم يتم الاتفاق على أي شيء محدد». وغداة الاتصال الهاتفي بين أكار وشويغو، سيرت القوات الروسية ونظيرتها التركية، اليوم الخميس، دورية مشتركة بريف الدرباسية الغربي شمالي الحسكة، بمشاركة 8 عربات عسكرية من الجانبين وبغطاء جوي من مروحيتين روسيتين، حيث انطلقت الدورية من قرية شيريك بعد عبور 4 مدرعات عسكرية تركية الحدود إلى الأراضي السورية. وجابت الدورية العديد من القرى، وصولاً إلى حاجز الكسرى بريف أبو راسين الجنوبي، قبل العودة من الطريق ذاته لترجع العربات التركية إلى داخل حدود تركيا والمدرعات الروسية إلى مطار القامشلي، بحسب ما أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان». وكانت القوات التركية والروسية سيرت في 9 مارس (آذار) الحالي دورية مشتركة في ريف الحسكة الشمالي. في الوقت ذاته، تواصلت الاحتجاجات ضد ممارسات الفصائل الموالية لتركيا، ضمن ما يعرف بـ«الجيش الوطني السوري»، وشارك عدد من الأحزاب السياسية والمؤسسات المدنية التابعة لـ«الإدارة الذاتية» لشمال وشرق سوريا في وقفة احتجاجية، الخميس، في المالكية (ديريك) في الحسكة، تنديداً بممارسات وانتهاكات الفصائل بحق المدنيين والتي كان آخرها مقتل 4 سوريين أكراد على يد فصيل «أحرار الشرقية» في جنديرس التابعة لمدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي. وذكر «المرصد السوري» أن المشاركين في الوقفة الاحتجاجية طالبوا، في بيان، الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بمحاسبة الفصائل الموالية لتركيا، وإنهاء «الاحتلال التركي» للأراضي السورية، محملين ائتلاف المعارضة السورية مسؤولية ما حدث. وشهدت مدينة عين العرب (كوباني)، الأربعاء، احتجاجات مماثلة، أعقبت تظاهرة شعبية غاضبة في عفرين، الثلاثاء، للمطالبة بوقف الانتهاكات من جانب الفصائل، وإنهاء ما وصفه المحتجون بـ«الاحتلال التركي» لعفرين.

قصف تركي لمواقع «قسد» في شمال شرقي الحسكة

إدلب (شمال شرقي سوريا): «الشرق الأوسط»... قصفت القوات التركية موقعاً تتمركز قربه «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، في قرية سرمساخ بريف المالكية شمال شرقي الحسكة، ما أسفر عن أضرار مادية، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية. وجاء القصف التركي (الأربعاء)، بعد هدوء حذر شهدته المناطق الخاضعة لسيطرة «قوات سوريا الديمقراطية» في شمال وشرق سوريا منذ أسابيع، على ما أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان». وتستهدف القوات التركية والفصائل الموالية لها مواقع «قسد» ومحيطها على حد سواء، قرب مناطق سيطرتها على طول نقاط التماس، من ريف الحسكة شرقاً، حتى ريف حلب غرباً. وفي 27 فبراير (شباط)، وثّق «المرصد السوري» إصابة امرأة بطلق ناري في قدمها جراء استهدافها من القوات التركية والفصائل الموالية لها، في أثناء رعيها الأغنام في محيط قرية الدردارة بريف بلدة تل تمر شمال غربي الحسكة. إلى ذلك، استهدفت فصائل غرفة عمليات «الفتح المبين» بقذائف المدفعية الثقيلة، مواقع قوات النظام، في تلة أبو علي شمال مدينة اللاذقية، ومحور قرية جوباس شرق إدلب، من دون ورود معلومات عن خسائر بشرية. وردّت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة، وقصفت محيط قرية معارة عليا شرق إدلب، ومحيط بلدة النيرب بريف إدلب الشرقي ومحيط بلدة معارة النعسان بريف إدلب الشمالي الشرقي، ومحيط بلدة الرويحة جنوب إدلب. وكان «المرصد السوري» قد أشار في 20 مارس (آذار) الجاري، إلى أن فصائل غرفة عمليات «الفتح المبين» استهدفت بقذائف المدفعية الثقيلة، مواقع قوات النظام على محور الفوج 46 في ريف حلب الغربي ضمن منطقة خفض التصعيد من دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

قطر: موقفنا من الأزمة السورية يعتمد على الإجماع العربي..

الجريدة....أكد مسؤول قطري، اليوم الخميس، إن موقف بلاده من الأزمة السورية «واضح وضوح الشمس»، لكنه يعتمد على محددين رئيسيين، هما «أن يقوم النظام بما يلبي تطلعات الشعب السوري في الحل السياسي وبيان جنيف واحد»، و«الإجماع العربي حول هذه التحركات». وقال، الدكتور ماجد بن محمد الأنصاري مستشار رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية القطرية، في الإحاطة الإعلامية التي تنظمها «الخارجية»، إنه فيما يتعلق بالمبادرة الأردنية المزمع إطلاقها والتي تقوم على دور عربي مباشر ينخرط مع الحكومة السورية في حوار سياسي يستهدف حل الأزمة ومعالجة تداعيتها الإنسانية والأمنية والسياسية، فإن دولة قطر تدعم جميع المبادرات التي تهدف إلى إحلال السلام الشامل في سورية، وتدعم جميع الجهود العربية والدولية في هذا الإطار،بحسب وكالة الأنباء القطرية «قنا». وأشار إلى أن هناك الكثير من المبادرات التي تم إطلاقها وأن قطر منخرطة في العديد منها هادفة في المقام الأول إلى تحقيق تطلعات الشعب السوري، ودعم أي جهد يحقق السلام الشامل وفقا للمحددين الرئيسيين السابق ذكرهما. كانت الإمارات والأردن وتونس قد أعادت العلاقات مع سورية.

المرصد السوري: تنظيم داعش يقتل 7 مدنيين في ريف حماة

المرصد السوري: 10 قتلى في اشتباكات بين الجيش ومتشددين بحلب

العربية.نت _ وكالات... قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس، إن تنظيم داعش قتل 7 مدنيين في ريف حماة، كما أفاد بوقوع 10 قتلى في اشتباكات بين الجيش السوري ومتشددين بحلب. وقُتل خمسة جنود سوريين وخمسة مقاتلين في "هيئة تحرير الشام"، الفرع السوري السابق لتنظيم القاعدة، الخميس في اشتباكات في محافظة حلب في شمال سوريا، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان. ودارت المعارك بين القوات السورية وهيئة تحرير الشام التي تسيطر مع فصائل معارضة أخرى أقل نفوذا على نحو نصف محافظة إدلب (شمال-غرب) وعلى محاور محاذية للمحافظات المجاورة، خصوصا حلب. وأفاد المرصد ومقرّه بريطانيا بمقتل خمسة من عناصر الجيش السوري وخمسة من عناصر هيئة تحرير الشام "إثر عملية تسلل للأخيرة على محور الفوج 46 بريف حلب الغربي". وبحسب المرصد الذي يدير شبكة واسعة من المصادر في سوريا، أوقعت الاشتباكات عشرة جرحى في صفوف "هيئة تحرير الشام" وستة في صفوف القوات السورية. وإثر الاشتباكات "قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة، مدينة الأتارب بريف حلب الغربي، ما أدى إلى سقوط جرحى في صفوف المدنيين"، وفق المرصد. وأفاد المرصد بأنه بذلك "يرتفع إلى 124 تعداد العسكريين والمدنيين الذين قتلوا باستهدافات برية" منذ مطلع العام 2023 "تنوعت ما بين هجمات وعمليات قنص واشتباكات واستهدافات"، بينهم خمسة مدنيين و86 عسكريا سوريا و30 مسلحا من عناصر "هيئة تحرير الشام". ولم يشر الإعلام الرسمي السوري إلى وقوع أي اشتباكات الخميس.



السابق

أخبار لبنان..محكمة أميركية تأمر إيران بتعويض أسر ضحايا تفجير بيروت في 1983..أوساط عسكرية في تل أبيب: {حزب الله} شيد 30 برج مراقبة على الحدود..صندوق النقد ينسف المعالجات..ويُحرِّر المركزي من ضغوطات الحكومة..أزمة الرئاسة بين مسؤولية المسيحيين والخلاف حول مشروعين..بري سيدعو لجلسة بعد إعلان فرنجية ترشيحه..ميقاتي: لا تستطيع الحكومة القيام بدورها مع برلمان معطل وفراغ رئاسي..صندوق النقد: لبنان في وضع خطير للغاية والإصلاحات بطيئة..صندوق النقد: لا علاقة لنا بردّ الودائع..رمضان اللبناني مثْقَل بالنكبات المعيشية..

التالي

أخبار العراق..«لا شواهد» لقبور اللاجئين العراقيين..الصدر يكسر صمته بدعوة غامضة لترقب «أمور مهمة»..الصدر يستنفر قادة «التيّار»: نُذُر عودة إلى الشارع..تسوية إقليمية قلبت موقف «الإطار التنسيقي» من «كردستان»..


أخبار متعلّقة

«سودان بديل» في مصر يمنح أبناءه ملاذاً آمناً..ويثير حساسيات..

 الخميس 18 تموز 2024 - 3:38 م

«سودان بديل» في مصر يمنح أبناءه ملاذاً آمناً..ويثير حساسيات.. الجالية الكبرى بين الوافدين... والم… تتمة »

عدد الزيارات: 164,446,874

عدد الزوار: 7,384,867

المتواجدون الآن: 86