رسالة مفتوحة للأشقاء، القيادة السياسية في لبنان الشقيق

تاريخ الإضافة الثلاثاء 7 أيلول 2010 - 8:42 ص    عدد الزيارات 2919    التعليقات 0    القسم عربية

        


رسالة مفتوحة للأشقاء، القيادة السياسية في لبنان الشقيق

إلى سيادة الرئيس اللبناني ميشيل سليمان، دولة رئيس الوزراء سعد الحريري، السيد نبيه بري رئيس البرلمان اللبناني، الأشقاء القيادات السياسية والحزبية، الرسمية والشعبية اللبنانية المحترمون، تحية عربية أحوازية أخوية بداية لكم جميعا وبعد،
الأحواز، الجزء العربي المحتل الذي ترك وحيدا لا ناصر ولا معين بين 22 دولة عربية و أكثر من 300 مليون عربي وأكثر من مليار و 200 مليون مسلم، لم يزل صامد ويقاوم كل سياسات العدوان الفارسي البغيض لأرضه والتي تنفذ يوميا ضد الشعب الأحوازي و وهو مازال صامدا ينزف ويعطي الشهيد تلو الشهيد للحفاظ على هويته العربية، الهوية التي تعتزون ونعتز بها، و دفعتم انتم أشقائنا في لبنان من اجلها الآلاف من الشهداء ولمدة أكثر من 60 عام الماضية مقابل تجاوزات وجرائم الصهيونية التي لم تترك فرصة لم تنتهزها ضد للقتل والتنكيل في لبنان وضد الأمة العربية، هذا بالإضافة إلى ما يعانيه الشعب الفلسطيني الشقيق من تشريد وتنكيل يومي من الاحتلال والعدوان الإسرائيلي على أراضيه.
الأشقاء، في القيادة اللبنانية عموما، الحق الأحوازي على أهله الأحوازيين أن يعيدوه دون ان نحمل أحدا ماسي تحريره، لكن من حقنا ونحن عرب وأشقاء لكم، من حقنا ان نطالبكم بالوقوف معنا في مواجهة المخاطر التي نواجهها من النظام الدموي الإيراني دون وجه حق في أوطانكم، يحق لنا ان نطالبكم ان تساعدونا وان تقفوا معنا ليس في جبهة المواجهة مع عدونا المحتل وهذا واجبنا بالدرجة الأولى، بل نطالبكم بحماية الهاربين والمشردين الأبرياء الذين يلتجئون إليكم من بطش الاحتلال الفارسي الذي لم يرحم منا لا صغير ولا كبير، ومطالبتنا هذه هي في الواقع دفاعا عن سيادة لبنان الذي نحتمي به كلاجئين ونأمل منكم الموقف الأخوي لحمايتنا حتى لا تتكرر مأساة الأحوازيين في سورية مرة أخرى في لبنان الأبي مع جزيل شكرنا لحسن الضيافة الأخوية التي قدمها لبنان الشقيق للمشردين الأحوازيين المسجلين لدى المفوضية حتى الآن.
أشقائنا، السبب وراء كتابة ونشر هذه الرسالة المفتوحة هو وضع الأحوازيين المتواجدين في لبنان الشقيق بين طالب ولاجئ الخاص في الفترة الأخيرة، حيث أصبحوا يواجهون خطر الخطف والإعادة ظلما وحصلنا على وثائق تدل على هذه النية الإجرامية للنظام العنصري في إيران التي ينوي تنفيذها ضد الأحوازيين اللاجئين في لبنان خصوصا بعد اعتقال أحد الطلاب الأحوازيين الأبرياء بعد عودته إلى إيران بسبب لقائه بهم وزيارة احدهم الذي كان معتقلا واخرج إلى هولندا مع والده قبل فترة والمعتقل هو الآن ينزف دم تحت التعذيب في سجن "إفين" سيء الصيت في طهران.
إخوتنا الكرام، نتوقع إصداركم الأوامر للأمن اللبناني ان يحمي اللاجئين الأحوازيين رجال ونساء من البطش الإيراني و من الخطف المتوقع في الفترة القادمة حتى تتخذ مفوضية شؤون اللاجئين إجراءاتها اللازمة لنقلهم لخارج لبنان ولأماكن آمنة في العالم حيث ان الأحوازيين أصبحوا مهددين،   حيث نشر مؤخرا الاحتلال الفارسي أسمائهم وعناوين سكنهم وهدد بإعادتهم إلى إيران لمحاسبتهم دون ان يكونوا مشاركين في أي عمل ضد النظام بل انهم يبحثون عن الحرية التي افقدهم النظام إياها حتى في حديثهم عنها!
سعادة الرئيس، دولة رئيس الوزراء والأستاذ رئيس مجلس النواب، نأمل منكم الأخذ بهذا الخطاب بجدية للحفاظ على سلامة الأحوازيين وسنكون شعب ومنظمات أحوازية شاكرين لكم الموقف الأخوي ونأمل ان يتخلص شعبنا من محنته ويعيد الجميل لمن سانده في محنته وللشعب اللبناني خصوصا ولكم منا جزيل الشكر والامتنان.
أخوكم محمود أحمد الأحوازي
أمين عام الجبهة الديمقراطية الشعبية للشعب العربي في الأحواز

http://www.alahwaz.eu/resala%20maftoha.htm

موقع الجبهة الديمقراطية الشعبية للشعب العربي في الأحواز

‏06‏/09‏/2010


المصدر: الجبهة الديمقراطية الشعبية للشعب العربي في الأحواز

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن..

 الأحد 5 شباط 2023 - 6:48 ص

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن.. أحمد ناجي ملخّص: يعتمد أمن المملكة ا… تتمة »

عدد الزيارات: 116,819,433

عدد الزوار: 4,380,376

المتواجدون الآن: 66