أخبار لبنان... اتفاق سعودي فرنسي على ضرورة التصدي لأنشطة إيران المزعزعة لأمن المنطقة... شددا على ضرورة التزام الحكومة اللبنانية باتفاق الطائف...ماكرون يعلن عن مبادرة فرنسية سعودية لمعالجة الأزمة بين الرياض وبيروت ...مبادرة فرنسية سعودية لمعالجة الأزمة بين لبنان ودول الخليج.. بين تعطيل الحكومة والعلاقة مع السعودية.. ما السيناريوهات المرتقبة في لبنان بعد استقالة قرداحي؟... استقالة قرداحي وزيارة ماكرون.. هل تنتهي أزمة لبنان مع دول خليجية؟.. «الوطني الحر»: على ميقاتي القيام بواجبه الدستوري..

تاريخ الإضافة السبت 4 كانون الأول 2021 - 6:12 م    عدد الزيارات 884    التعليقات 0    القسم محلية

        


اتفاق سعودي فرنسي على ضرورة التصدي لأنشطة إيران المزعزعة لأمن المنطقة...

شددا على ضرورة التزام الحكومة اللبنانية باتفاق الطائف المؤتمن على الوحدة الوطنية والسلم الأهلي...

دبي - العربية.نت... أكد بيان سعودي فرنسي مشترك اتفاق البلدين على تعزيز الشراكة الاقتصادية ومشاركة القطاع الخاص وتبادل الخبرات. وعبر الطرفان عن قلقهما الشديد أمام تطوير البرنامج النووي الإيراني وعدم التعاون والشفافية تجاه الوكالة الدولية للطاقة الذرية، واتفقا على ضرورة التصدي للأنشطة الإيرانية المزعزعة للأمن في المنطقة. وأشاد البيان بمتانة العلاقات الاقتصادية بين البلدين، مشيرا الى "التقييم المستمر للتهديدات المشتركة لمصالح البلدين واستقرار المنطقة". وأكد الجانبان على تعزيز وترسيخ التعاون بين البلدين وتنسيق مواقفهما في القضايا ذات الاهتمام المشترك لتحقيق السلام والأمن في الشرق الأوسط بشكل خاص والعالم بشكل عام. وشدد الجانبان السعودي والفرنسي على " الاتفاق على تعزيز الحوار لتعميق التقارب الاستراتيجي بين البلدين". كما شددا على ضرورة قيام الحكومة اللبنانية بإجراء إصلاحات شاملة، لا سيما الالتزام باتفاق الطائف المؤتمن على الوحدة الوطنية والسلم الأهلي في لبنان، وأكدا على ضرورة حصر السلاح على مؤسسات الدولة الشرعية. وكان ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بحثا العلاقات الثنائية ومجالات الشراكة وآفاق التعاون، ومستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط. واستقبل ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي وصل إلى جدة، اليوم السبت. من جهته، قال الرئيس ماكرون من جدة إنه "لا يمكن معالجة ملف إيران النووي دون معالجة ملف استقرار المنطقة.. اقترحنا إشراك حلفائنا ومنهم السعودية في محادثات إقليمية". وأضاف: "بحثت خلال جولتي في السعودية والإمارات وقطر استقرار المنطقة والطاقة، ". وتابع قائلا: "جولتي الخليجية كانت مفيدة وبحثت خلالها العديد من الملفات". وقال: "بحثنا الأزمة اللبنانية وفرنسا ملتزمة تجاه إصلاح الوضع في لبنان". وواصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون جولته الخليجية، فبعد زيارته إلى الإمارات ثم قطر وصل الرئيس الفرنسي إلى جدة، في مستهل زيارة رسمية للسعودية. وأمس الجمعة، بحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مع الرئيس الفرنسي ماكرون، علاقات الصداقة ومسارات التعاون المشترك وفرص تنميته في مختلف المجالات في إطار الشراكة الاستراتيجية المتميزة التي تجمع البلدين، خاصة في الجوانب الاستثمارية والاقتصادية والتكنولوجيا المتقدمة والطاقة والأمن الغذائي، إضافة إلى المجالات الثقافية والتعليمية وغيرها بما يحقق مصالحهما المتبادلة.

ماكرون يعلن عن مبادرة فرنسية سعودية لمعالجة الأزمة بين الرياض وبيروت ...

روسيا اليوم...المصدر: وكالات.. أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم السبت، عن مبادرة فرنسية سعودية لمعالجة الأزمة بين الرياض وبيروت. وأعلن الرئيس الفرنسي في جدة أنه أجرى مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان اتصالا هاتفيا برئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، في إطار مبادرة لحلحلة الأزمة بين الرياض وبيروت. وصرح ماكرون قبيل مغادرته السعودية في ختام جولة خليجية قصيرة، بأن السعودية ولبنان يريدان الانخراط بشكل كامل من أجل "إعادة تواصل العلاقة" بين البلدين في أعقاب الخلاف الدبلوماسي الأخير. ووصل الرئيس الفرنسي صباح السبت إلى السعودية لإجراء محادثات مباشرة مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. ورأى ماكرون أن استقالة وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي، ستساهم باستئناف الحوار بين لبنان والدول العربية عامة والسعودية بشكل خاص. وأضاف ماكرون أنه يأمل أن تساعد محادثاته مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في حل الخلافات التي أثارتها تصريحات القرداحي، وأن يكون قادرا على إعادة إشراك جميع دول الخليج مع لبنان لمساعدتهم على خروج لبنان من أزمته. وأشار إلى أنه سيفتح موضوع دعم المنطقة للبنان مع ولي العهد السعوي، وذلك أثناء مؤتمر صحفي عقده بعد لقائه أمير قطر اليوم السبت. وقال ماكرون: "لبنان كان جزءا من القضايا التي تطرقت لها مع أمير قطر". وفي إطار هذه الجولة، التي تعد أول زيارة لزعيم غربي كبير إلى المملكة منذ مقتل الصحفي جمال خاشقجي في عام 2018، من المقرر أن يشارك وفد أعمال يضم حوالي 100 شركة، من بينها "توتال إنرجيز" و"إي.دي.إف" و"تاليس" و"فيفندي"، في منتدى استثماري. وكان ماكرون قد رفض خلال حديث للصحفيين في دبي، اتهامات بأنه يضفي الشرعية على ولي العهد، مضيفا أن الأزمات المتعددة التي تواجهها المنطقة لا يمكن معالجتها بتجاهل المملكة.

مبادرة فرنسية سعودية لمعالجة الأزمة بين لبنان ودول الخليج

الحرة / وكالات – واشنطن... يسعى ماكرون منذ عام بجد من أجل مساعدة لبنان... أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، السبت، أنه أجرى مع ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، اتصالا هاتفيا برئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، في إطار مبادرة لحلحلة الأزمة بين الرياض وبيروت. وقال ماكرون قبيل مغادرته السعودية في ختام جولة خليجية قصيرة، إنّ "السعودية ولبنان يريدان الانخراط بشكل كامل" من أجل "إعادة تواصل العلاقة" بين البلدين في أعقاب الخلاف الدبلوماسي الأخير. ويسعى ماكرون منذ عام بجد من أجل مساعدة لبنان على الخروج من أسوأ أزمة اقتصادية واجتماعية في تاريخه. وتوترت العلاقات بين بيروت ودول الخليج في السنوات الأخيرة بسبب تنامي نفوذ حزب الله الموالي لإيران. ويفترض أن تستفيد هذه المساعي من استقالة وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي التي أُعلنت، الجمعة، على خلفية الأزمة لانتقاده التدخل العسكري للرياض في اليمن. ورحب ماكرون باستقالة قرداحي وأعرب عن أمله في "إعادة إشراك جميع دول الخليج في العلاقة مع لبنان". وتعود الأزمة إلى انتقادات أدلى بها قرداحي، المدعوم من حزب الله، قبل توليه منصبه، للحملة العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن، ووصفها بأنها عدوان خارجي ودافع عن جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران. وتتنافس السعودية وإيران منذ فترة طويلة على النفوذ في المنطقة، بما في ذلك لبنان الذي يعاني أزمة اقتصادية طاحنة ويحتاج بشدة إلى دعم مالي من مانحين إقليميين ودوليين. لكن قرداحي قال، في المؤتمر الصحفي، إنه لم يكن يقصد الإساءة لدول الخليج. وأسفرت تصريحات وزير الإعلام اللبناني عن أسوأ أزمة دبلوماسية منذ سنوات بين لبنان والسعودية التي سحبت سفيرها وطردت المبعوث اللبناني وحظرت الواردات من لبنان.

بين تعطيل الحكومة والعلاقة مع السعودية.. ما السيناريوهات المرتقبة في لبنان بعد استقالة قرداحي؟

يستبعد محللون سياسيون أن تؤسس استقالة قرداحي لعودة العلاقات اللبنانية السعودية إلى مسارها الطبيعي، لأن المسألة تتجاوز بقاء وزير أو استقالته، مستدلين بما قاله وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان من أن الأزمة أعمق من قرداحي.

المصدر : الجزيرة.. جنى الدهيبي... بيروت– فتحت استقالة وزير الإعلام جورج قرداحي الباب أمام تساؤلات عديدة في لبنان، بسبب تأثيرها ونتائجها على مستوى العلاقات مع السعودية ودول خليجية أخرى، وانعكاسها أيضا على جلسات الحكومة المعطلة منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إثر مطالبة حزب الله وحليفيه حركة أمل وتيار المردة بتنحية المحقق العدلي بانفجار مرفأ بيروت القاضي طارق البيطار. ورأى محللون أن ثمة سعيا للمواءمة بالتوازي بين استقالة قرداحي وتنحية البيطار، ويفصلهما آخرون عن بعضهما، وذلك يفاقم الهواجس لأن الحل النهائي مشروط بسلة تسويات سياسية تأخذ طابع المقايضة بين مكونات السلطة المتخاصمة على الصعيدين الداخلي والإقليمي. دوافع الاستقالة.... وإثر تصريحات سابقة وصف فيها حرب اليمن بالعبثية، وأثارت أزمة دبلوماسية غير مسبوقة بلغت حدّ القطيعة مع دول خليجية، وضع قرداحي استقالته اليوم الجمعة، في إطار ما سماه "المصلحة الوطنية"، و"منعا لاستخدامه سببا لأذية لبنان واللبنانيين في الخليج". غير أن تعويل لبنان على الاستقالة، بتوقيتها وسياقها السياسي، صُحب بجملة تطورات، فقد ربطها البعض بزيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للخليج، بدءا من الإمارات ثم قطر التي زارها أخيرا الرئيس اللبناني ميشال عون ثم السعودية، خصوصا أن ماكرون طلب من رئيس حكومة لبنان نجيب ميقاتي دفع قرداحي إلى الاستقالة، كورقة حسن نية يحملها معه إلى الرياض للبحث في الملف اللبناني.

ما خلفيات الاستقالة؟

يرى الكاتب والمحلل السياسي حسين أيوب أن واقع العلاقة الحالية بين فرنسا والسعودية أعطى قوة دفع للملف اللبناني السعودي، فكانت استقالة قرداحي، ورافقها غض النظر من كل حلفائه اللبنانيين، وتحديدا من قبل مرجعيته السياسية رئيس تيار المردة سليمان فرنجية. لذا، يجزم أيوب أن الاستقالة جاءت بطلب فرنسي، و"قد استنتج الفريق الفرنسي الذي زار الرياض تحضيرا لزيارة ماكرون أن منطلق مناقشة الملف اللبناني هي استقالة قرداحي". أما أهداف فرنسا فيربطها أيوب بعجزها بعد سنتين ونيف عن إنجاح مبادرتها اللبنانية، فلم تربح إلا استقالة قرداحي بعد تشكيل الحكومة، وهذا أمر مؤسف لفرنسا برأيه. من جهته، يربط الكاتب والمحلل السياسي وسيم بزي (مقرب من حزب الله) الاستقالة بأمور عدة، منها أن ميقاتي كان لديه موقف مبدئي منذ تصاعد الأزمة، وكان يريد إعلان الاستقالة. كما أن سفر ميقاتي إلى الفاتيكان واتصاله بماكرون -حسب المتحدث نفسه- "حسم سعي الرئيس الفرنسي لتعزيز فرصته في لبنان بزيارته للسعودية، وأن تكون الاستقالة حافزا لإيجاد إيجابيات يُبنى عليها، فضلا عن إشارات التقطها الرئيس عون خلال زيارته الدوحة". ويقول بزي إنه جرى بناء خريطة طريق داخلية في الأسبوع الماضي، من قبل عون وميقاتي، كما لعب رئيس مجلس النواب نبيه بري (حليف حزب الله) دورا كبيرا في موضوع الاستقالة.

بين الحكومة والسعودية

وما إن صارت الاستقالة أمرا واقعا، تمحورت الإشكالية حول نتائجها، على الصعيدين الحكومي والخليجي، ودعا كثيرون إلى عدم المبالغة بالتفاؤل، خصوصا أن وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان صرح مرارا بأن موقف بلاده غير مرتبط بقرداحي، بل مشكلتها نفوذ حزب الله في لبنان ودعمه الحرب ضدها في اليمن. وتوضيحا لموقف ميقاتي، يرى عضو كتلته البرلمانية النائب علي درويش أن استقالة قرداحي في نظر ميقاتي خطوة أساسية لنزع فتيل الأزمة، ومن المرتقب استكمالها بخطوات أخرى لرأب الصدع مع دول خليجية، أملا بالتراجع عن مقاطعتها الدبلوماسية والاقتصادية. ويلوّح درويش بحصول ميقاتي على ضمانات لنتائج الاستقالة، وتحديدا من ماكرون، قائلا إن التفاصيل قد تكشف عقب زيارته للسعودية. من جانبه، يذكر وسيم بزي أن تصريحات بن فرحان، وطريقة تعاطي السعودية مع استقالة وزير الخارجية اللبناني السابق شربل وهبة "تشي أن المملكة تتجاوز مطالبها بالاستقالات، وتستخدمها كزوبعة لإظهار موقفها الحقيقي من تموضع لبنان الجيوسياسي في الإقليم، ونظرتها إلى حزب الله". لذا، يعبر بزي عن عدم تفاؤله بنتائج الاستقالة، لأن واقع الاشتباك الإقليمي قائم، رغم استئناف مفاوضات فيينا وترقب المفاوضات السعودية الإيرانية، ولأن مسارها ومفعولها غامضان، على حد قوله. ويذكر المتحدث نفسه أن لماكرون تجربة سابقة في التوسط لدى السعودية بعدما عدّته جهات سياسية لبنانية "احتجازا" لرئيس الحكومة السابق سعد الحريري بالرياض عام 2017 وإعلانه آنذاك بيان استقالة حكومته. وشكك بزي في أن يكون لبنان على رأس أولوياته في مباحثاته بالخليج، "في ظل سعيه لحلحلة مصالح فرنسا الضخمة والمجمدة في الخليج قبيل الانتخابات الرئاسية". من جهته، يرجح حسين أيوب، في حديث للجزيرة نت، أن الخطوات المتدحرجة سلبا التي تلوّح بها السعودية باتت بحكم المجمدة بعد استقالة قرداحي، مستبعدا أن تؤسس استقالته لعودة العلاقات اللبنانية السعودية إلى مسارها الطبيعي، لأن المسألة تتجاوز بقاء وزير أو استقالته، مستدلا بما قاله بن فرحان من أن الأزمة أعمق من قرداحي، ومعبّرا عن قناعته بأن الوساطة الفرنسية لن تفضي إلى ما يأمله اللبنانيون ولا الفرنسيون. رئيس الحكومة اللبنانية المكلف يبدأ مشاوراته مع الكتل البرلمانية لتشكيل الحكومةبعض المراقبين يخشون أن يكون لبنان أمام واقع سياسي وأمني يحمل مفاجآت قد تطيح بالانتخابات النيابية والرئاسية معا (الجزيرة)

ما مصير جلسات الحكومة إذن؟

بالتوازي، يدور حديث في بيروت عن صياغة تسوية أخرى تفتح الطريق أمام عقد جلسات الحكومة، على قاعدة أن الخطوة التالية لاستقالة قرداحي تكون بإيجاد مخرج لتنحية البيطار، نزولا عند طلب حزب الله وبعض حلفائه، وقد تكون دعوة مجلس النواب لتفعيل المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء هي الطريق، خصوصا أن الرئيس بري دعا النواب لجلسة عامة الثلاثاء المقبل. وهنا، يوضح النائب علي درويش، للجزيرة نت، أن ميقاتي مصرّ على عدم التدخل في عمل القضاء رغم إعلانه أن الحكومة ستعاود جلساتها قريبا. ومع ذلك، لا ينفي أن ثمة مساعي وطروحات لحل أزمة ملف تحقيقات المرفأ، وأن تفعيل المجلس الأعلى هو أحدها، وإن كان برأيه يحتاج إلى مجموعة تفاهمات بين الكتل البرلمانية. أما بزي فيرى أن تفعيل عمل الحكومة غير مرتبط بمقايضة بين قضيتي البيطار وقرداحي، لكن المناخ الإيجابي للاستقالة قد يفتح كوة بمعالجة قضية البيطار، على حد تعبيره. ويتحدث عن معطيات تتعلق بمساع جادّة لتسوية قضية البيطار، مرجحا أن تكون دعوى الدفوع الشكلية التي قدمها قبل يومين وكلاء رئيس الحكومة السابق حسان دياب بداية المسار. في المقابل، يقول أيوب إن استقالة قرداحي من خارج مجلس الوزراء خلافا لما كان مقررا بالأساس في إطار تأمين مخرج له تعني أن ملف الاستقالة مفصول عن الملف الحكومي المتعثر، ويستبعد الربط بينهما لأن "لكل منهما مساره، وإن كانا يلتقيان عند حدود تهدئة الملف اللبناني". ويرجح أن تظل الأزمة السياسية اللبنانية مفتوحة ما دام لا يوجد مخرج لقضية التحقيق في تفجير المرفأ، في ظل ملفات تتراكم أمام الحكومة، من المرفأ إلى أحداث الطيونة إلى الواقع الاقتصادي والمالي والمعيشي المتدحرج نحو الأسوأ. وقال إن الخوف الكبير أن يكون لبنان في الأشهر المقبلة أمام واقع سياسي وأمني يحمل مفاجآت غير سارّة قد تطيح بالانتخابات النيابية والرئاسية معا.

استقالة قرداحي وزيارة ماكرون.. هل تنتهي أزمة لبنان مع دول خليجية؟

الجزيرة... قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة الكويت عبد الله الشايجي إن استقالة وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي المتأخرة خطوة في الاتجاه الصحيح، لكن الأزمة مع دول الخليج أكبر من هذه المشكلة. وأضاف في حديثه لحلقة (2021/12/3) من برنامج "ما وراء الخبر" أن المشكلة مع دول الخليج تتمثل في "انغماس لبنان في محور إيران المعادي لهذه الدول"، كما أن المطالب التي صدرت في بيانات الدول المقاطعة لم تتحقق بعد، مستبعدا إعادة الدول الخليجية سفراءها إلى لبنان. وعن زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للعديد من الدول الخليجية وتأكيده بحث المسألة اللبنانية مع هذه الدول أكد الشايجي أن زيارة ماكرون تأتي في إطار حملته الانتخابية ومحاولة التخفيف من حجم المأساة التي يعيشها في الداخل الفرنسي، مؤكدا أنه لا رهان عليها لأنها لن تحقق نتائج ملموسة. وكان وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي قد قدّم استقالته من الحكومة، بسبب الأزمة بين لبنان ودول خليجية. وقال قرداحي إن استقالته تأتي في إطار مصلحة لبنان العليا، وكبادرة لدعم جهود الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في حل أزمة لبنان، أثناء جولته الخليجية الحالية. من ناحيته أعرب ماكرون عن أمله في حدوث تقدم وشيك في الملف اللبناني. من جهته، قال الكاتب الصحفي والمحلل السياسي راشد فايد إن استقالة قرداحي كانت مجدولة ولم تكن مفاجئة، لكنها جاءت لتكرس محاولة حزب الله إخفاء السبب الرئيسي وراء مقاطعة لبنان من قبل الدول الخليجية، والمتعلق بتهريب المخدرات لهذه الدول، خصوصا السعودية. وأضاف أن تحويل لبنان إلى منصة إيرانية في وجه دول الخليج أحد أهم الأسباب التي أدت إلى المقاطعة، متهما حزب الله بمحاولة تغليف الاستقالة بأن المشكلة السعودية اللبنانية سببها الوزير قرداحي لكنه فشل في ذلك، كما اتهم الحزب بتهريب الأسلحة لجماعة الحوثي في اليمن عبر مطار بيروت وإلحاق الضرر بالمملكة. وتابع أن الرئيس الفرنسي يتوهم بأن الاستقالة ستحل المشكلة، كاشفا عن طلب السعودية من فرنسا عدم طرح موضوع لبنان على طاولة الحوار أثناء زيارة ماكرون، وسخر في الوقت ذاته من الخطوات التي تتخذها فرنسا تجاه لبنان لأنها تبدأ ولا تنتهي، مذكرا بالزيارة التي جرت عقب انفجار بيروت ولم تحقق شيئا حتى الآن. في المقابل، قال قاسم قصير الكاتب الصحفي والمحلل السياسي إن الاستقالة جاءت في وقت مناسب، وتدعم جهود الرئيس الفرنسي العازم على حل هذه المشكلة، كما أن الحكومة بدأت تلتزم بالعديد من المواقف تجاه الخليج، وقد شهدنا رسائل إيجابية من قبل السعودية والإمارات تجاه لبنان. وأضاف أن خطة العمل بين لبنان ودول الخليج بدأت منذ 3 أسابيع لكن الاستقالة تم التوقيت لها لتتزامن مع زيارة الرئيس الفرنسي من أجل التسريع في الوصول إلى حل شامل.

«الوطني الحر»: على ميقاتي القيام بواجبه الدستوري

الاخبار.. دعا التيار الوطني الحر رئيس الحكومة، نجيب ميقاتي، إلى القيام بواجبه الدستوري بدعوة مجلس الوزراء للانعقاد. وأبدى التيار، بعد الاجتماع الدوري لمجلسه السياسي برئاسة النائب جبران باسيل، استياءَه من «استمرار تعطيل مجلس الوزراء من دون أي مبرّر، فالحكومة غير مسؤولة ولا صلاحية لها في حسم الخلاف القضائي القائم»، معتبراً أنّ «إيجاد الحلّ هو من صلاحية القضاء أو مجلس النواب الذي يمكنه أن يتّبع الأصول اللازمة في هذا المجال». ودعا التيّار «رئيس الحكومة إلى القيام بواجبه الدستوري بدعوة مجلس الوزراء للانعقاد وبحث المواضيع والملفات التي يُفترض به اتخاذ قرارات بشأنها، ولا سيما تلك الحياتية المتصلة بيوميات الناس، والتي من شأنها أن تخفّف عنهم وطأة الضغوط المعيشية، إضافة إلى الملفات الإصلاحية الواجبة وعلى رأسها خطة التعافي المالي». ورأى أنّ الانتخابات النيابية المقبلة «ستكون بمثابة استفتاء اللبنانيين حول نظامهم بعد كل ما حصل من انهيارات مالية واقتصادية وإدارية وسياسية»، داعياً إلى «فتح باب النقاش حول ما طُبّق وما لم يُطبّق من وثيقة الوفاق الوطني، وفي الطليعة إقرار اللامركزية الإدارية والمالية الموسعة التي صار تنفيذها أمراً ضرورياً لإصلاح النظام لمشاركة الناس بإدارة شؤونهم عبر هيئات منتخبة وذات صلاحيات تحقق للمناطق الإنماء المتوازن وفقاً لما ورد في وثيقة الوفاق الوطني وفي الدستور». وجدّد التيّار مطالبته الحكومة بتعيين بديل لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، معتبراً أنّ «الأسباب الموجبة لإقالته باتت أكثر من أن تحصى»، سائلاً «كيف للثقة في العملة الوطنية أن تستقيم فيما المسؤول المباشر عنها وسيرته المهنية والشخصية موضع شك وشبهة وملاحقة دولية؟». كما أبدى إصراره على إقرار قانون لضبط التحويلات المالية إلى الخارج «الأمر الذي كان يتوجّب حصوله منذ أكثر من سنتين»، منبّهاً إلى أنّ «الصيغ الأخيرة التي أُسقطت على القانون فجأةً هي محاولات مكشوفة لإعطاء صلاحيات استثنائية ومطلقة للمصرف المركزي لينفرد بالقرار بشأن التحويلات، كما أنها أشبه بقرار عفو عام عن التحويلات التي قام بها النافذون منذ العام 2019، وبعملية تستباق للقرارات القضائية الممكن صدورها لصالح المودعين».



السابق

أخبار وتقارير... أنباء عن سماع دوي انفجار كبير في سماء نطنز وسط إيران حيث أهم المنشآت النووية...فشل مفاوضات فيينا.. ودبلوماسيون: مطالب إيران "مقلقة ومحبطة"..أوشاكوف يكشف تفاصيل زيارة بوتين إلى الهند..الأميركيون يعتبرون الصين «أكبر تهديد» استراتيجي لهم.. أميركا وأوروبا تعبّران عن «قلق بالغ» من سياسات بكين «المريبة».. بوتين ينتقد استخدام أوكرانيا طائرات مسيّرة تركية..كييف: موسكو ستكون مستعدة لـ«تصعيد» عسكري في نهاية يناير..بايدن يعد «مجموعة من المبادرات» لحماية أوكرانيا من هجوم روسي..

التالي

أخبار لبنان... اتفاق سعودي - فرنسي لدعم الإصلاحات في لبنان..المبادرة الفرنسية - السعودية ترمي الكرةَ في ملعب لبنان.. ماكرون والأمير محمد بن سلمان في اتصال هاتفي «ثالثه» ميقاتي..واشنطن تعيد فتح ملف خاطفي الرهائن الأميركيين في بيروت...تجدد الخلاف حول تحقيقات مرفأ بيروت بين «حزب الله» و«الوطني الحر».. حصر ملاحقة الرؤساء والوزراء بـ«المجلس الأعلى» يوقف «احتجاز» الحكومة..جعجع لـ الجريدة•: استقالة قرداحي لن تحل الأزمة مع الخليج... وعون سيفشل في «ترئيس» باسيل..


أخبار متعلّقة

أخبار لبنان... الإمارات تسحب دبلوماسييها من بيروت وتمنع مواطنيها من السفر إلى لبنان...عون يدعو لحماية علاقات لبنان مع السعودية..لبنان يطلب وساطة واشنطن لحل الأزمة مع السعودية.... "جهات دولية" طلبت من ميقاتي عدم الاستقالة بعد أزمة تصريح قرداحي.. أزمة تصريحات قرداحي.. الكويت تنضم إلى السعودية والبحرين...موقف خليجي مشترك تجاه «أزمة قرداحي».. «هيئات لبنانية في الخليج» تستنكر تصريحات قرداحي..رؤساء الحكومات البنانية السابقون: .. طفح الكيل..قطر تدعو الحكومة اللبنانية إلى اتخاذ إجراءات بشكل عاجل وحاسم..

أخبار لبنان... شبح الخلافات فوق الأونيسكو غداً يهدّد مجلس الوزراء «وبيان الرياض»!..الكابيتال كونترول: عون يدعم إقراره وباسيل يعتبره "تشريعاً للسرقة"!.. ابن سلمان يجرّ ماكرون: الأزمة مستمرّة... هل تبنّت فرنسا استراتيجيّة الرياض في لبنان؟..مبادرة ماكرون اللبنانية تتبنى الشروط السعودية... جنبلاط: علينا ألّا ننسى قوى الظلام ودورها التقليدي بقتْل كل شيء.. ماكرون «أُعيد إلى جادة» القرارات الدولية حول لبنان.. ميقاتي لمعاودة الالتزام بـ «بالنأي بالنفس»... و«حزب الله» التزم الصمت..

....Toward Open Roads in Yemen’s Taiz....

 الأحد 22 أيار 2022 - 5:14 م

....Toward Open Roads in Yemen’s Taiz.... Taiz, a city in central Yemen, is besieged by Huthi reb… تتمة »

عدد الزيارات: 92,860,091

عدد الزوار: 3,519,435

المتواجدون الآن: 44