مطالبة الامم المتحدة بانقاذ شعب العراق بحكومة انقاذ وطني‏

تاريخ الإضافة الإثنين 28 حزيران 2010 - 3:06 م    عدد الزيارات 3692    التعليقات 0    القسم عربية

        


 

بسم الله الرحمن الرحيم
 
·        السيد الأمين العام للأمم المتحدة المحترم
·        السادة الأعضاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة المحترمون
·        السادة الأعضاء الدائمين لمجلس الأمن الدولي المحترمون
·        السادة أعضاء مجلس الأمن المحترمون
·        السيد الأمين العام لجامعة الدول العربية المحترم
·        السيد رئيس الاتحاد الأوربي المحترم
·        السيد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي المحترم
·        السيد رئيس محكمة العدل الدولية المحترم
·        السيد رئيس المحكمة الجنائية في لاهاي المحترم
·        السيد رئيس منظمة العفو الدولية المحترم
 
الموضوع / مطالبة الأمم المتحدة تشكيل حكومة إنقاذ وطني في العراق بضمانات دولية
    توطئه
أفرز غزو واحتلال العراق حزمة من المعا ضل الإستراتيجية , ولعل أبرزها شكل العملية السياسية الطائفي والعرقي , ومنظومة القوانين القسرية التي لا تتسق مع منظومة القيم الوطنية , وأفرزت منظومة من الإجراءات الانتخابية التي تستند على معايير المحاصصة الطائفية والعرقية وبدورها خلفت ملفات متعددة من الضحايا بالمدنيين من جراء العلميات الحربية الأمريكية وعمليات الإرهاب السياسي والقمع المجتمعي الحكومي , وقد بلغت الضحايا أرقام مليونية من المهجرين والمغيبين والأرامل والأيتام والجياع والبطالة , إضافة إلى الانهيار الشامل للبنى التحتية والخدمات الأساسية , وانهيار الاقتصاد العراقي بين العجز والدين المالي في ظل رواج ظاهرة الفساد السياسي والإداري والمالي المستشري , وكانت العملية السياسية والانتخابات العراقية في 7-3-2010 قد أفرزت واقع سياسي مضطرب للغاية شهد تجريف البيئة السياسية والانتخابية والمجتمعية , وقد أقصي وهمش ما يقارب نصف الشعب العراقي عن حقه في الممارسة السياسية والانتخابية , ولم تقترب النتائج المعلنة من أرادة الشعب العراقي في تحقيق الإصلاح والتغيير السياسي والقانوني والقضائي والمؤسساتي , والرقي لمفهوم الدولة العصرية , والذي يعد مطلبا وطنيا ودوليا , خصوصا في ظل انعدام الخيارات الأفضل , وقد انتهكت الحكومة المنتهية ولايتها حقوق المواطنة والإنسان والقوانين والأعراف الدولية , واتسمت بممارسة الإرهاب السياسي والتمايز الطائفي ضد المجتمع العراقي والناخبين والمرشحين, بغية التمسك بالسلطة عبر أدوات السلطة والمال العام , وبذلك يؤسس لدكتاتوريات طائفية وعرقية سياسية , واحتكار كزمن للسلطة , وبتكثيف أساليب القمع الحكومي كالاعتقالات والتعذيب والقتل والتغييب ألقسري , مما جعل البيئة السياسية والأمنية والمجتمعية منهارة تماما , خصوصا في ظل تعاظم النفوذ الإيراني في العراق , وتحكمه بالأدوات السياسية المليشياوية التابعة له , وتوجيهها للانتقام من الشعب العراقي , وتحقيق أهداف إيران التوسعية، ولم تتمكن الطبقة السياسية والحكومات من تحقيق ابسط مقومات الدولة على صعيد السياسة الخارجية والداخلية , ولعل أبرزها تحقيق المصالحة الوطنية الحقيقية واعادة المهجرين, الإصلاح السياسي , الحفاظ على المال العام و محاربة الفساد , سيادة مناخ الحرية وحقوق الإنسان , تحقيق الأمن والاستقرار , قوات مسلحة مهنية وغير مؤد لجة طائفيا وعرقيا , وبالرغم من الإنفاق المالي الكبير طيلة تلك السنوات قد أصبح العراق ساحة نزاع وصراع مطامع دولية وإقليمية , وتنتشر فيه بؤر المليشيات والجماعات الخاصة والعنف والجريمة المنظمة والإرهاب الوافد مع الغزو , وقد خلف ملفات إنسانية كارثتيه تؤثر سلبا على استقرار العراق وأمنه ودوره الحيوي , وينعكس على تحقيق الأمن والسلم الدوليين , وقد عجزت الطبقة السياسية عن توفير الحاجات الأساسية للمجتمع وفي مقدمتها " الخدمات العامة مثل التعليم – الصحة - النظام – الأمن" .
الدوافع الإستراتيجية لأهمية استقرار العراق ودوره في تحقيق الأمن والسلم الدولي
العراق محور جيوسياسي هام , لما يمتلكه من قدرات بشرية ومالية هائلة , نظرا لموقعه الجغرافي المميز , ويعد ركيزة التوازن الإقليمي الرابعة في الشرق الأوسط وبجزئه الغربي, وعنصر الارتكاز العربي والرابط الحيوي ما بين دول الخليج العربي ودول غرب المتوسط العربي , ويشكلان مجتمعاً المشرق العربي ومغرب الشرق الأوسط في اللوحة الجيوسياسية الدولية , ونستعرض بعض من الحقائق الإستراتيجية المهمة التي تعزز فكرة استقرار العراق:
1. العراق حوض إستراتيجي للطاقة , ويتسق بمصادر تزود الطاقة في العالم , ويفترض أن يكون دولة صلبة متوازنة مستقرة سياسيا وعسكريا وامنيا واقتصاديا , ويجب أن يكون دولة قوية موحدة .
2. محاربة الإرهاب السياسي المستشري والذي سيقود العراق إلى كارثة وخطيئة إستراتيجية تؤدي إلى انزلاق العراق إلى الحرب الطائفية وتعاظم النفوذ الإقليمي .
3. يرتبط العراق بشبكة مصالح سياسية واقتصادية دولية وعربية وبمنحى استراتيجي عسكري , يستوجب استقراره وعدم تركه منطقة رخوة , يقود إلى انفلات امني وعسكري ينعكس سلبا على الأمن والسلم الدوليين .
 
4. يشكل تقسيم العراق أشعاع فوضى وانفلات امني ثلاثي الأبعاد , ويذكي الحروب والنزاعات الطائفية والدينية والقومية , وسرعان ما ستنتشر إلى دول العالم العربي , وبمنحى ليبرالي يغمر الشرق الأوسط ويشع إلى أوربا , مما يحقق فوضى شاملة لا يمكن توقع نتائجها الكارثية , خصوصا في ظل تعاظم نزعة المليشيات الطامحة للحصول على مكاسب سياسية ومطامع مالية , مع رواج ظاهرة المتعهدين السياسيين.
 
5. العراق بلد عربي يشغل رقعة حيوية ضمن لوحة المصالح العربية , وهويته ثابتة وانتزاعها أمر محفوفا بالمخاطر والكوارث , وأن حضارة العراق قد وثقت مكونات الشعب العراقي بقومياته المختلفة , حيث تشكل القومية العربية عنصر سائد 90% , وقد حرقت وثائق العراق ومكتباته ومستمسكات أبنائه ومتاحفه بشكل مقصود وبإرادة إقليمية مركبة , وأعقبتها حرب التغيير والتطهير الدموغرافي المنظم لتغيير الشكل السياسي لدولة العراق , وقد قتل وهجر ملايين العراقيين , ومنحت الجنسية العراقية للأجانب بغية أحداث هذه التغييرات الدموغرافية لمدن العراق بموجب قانون رقم (26 ) لسنة 2006م .
 
6. تسعى إيران لجعل العراق ساحة صراع وتقاسم نفوذ وتبادل منافع , وتساهم بتوسيع العنف والإرهاب السياسي من خلال دعم قوى سياسية مؤد لجة طائفيا , وقد تمخض عنه هيجان شعبي رافض لطقوس الاستقطاب الطائفي والعرقي مما يؤثر سلبا على تماسك النسيج الاجتماعي العراقي خصوصا بعد تهجير ابرز مكوناته وطبقته الوسطى واستبدال مؤسساته .
 
الدوافع القانونية لخرق القانون والدستور
اختلف العراقيون سياسيا وشعبيا على طريقة أعداد الدستور وتوقيته في ظل الفوضى والاحتلال , وخاصة تلك البنود التي تفتعل الأزمات , وتقسم العراق , وتبدد ثرواته , وتمايز بين مكوناته , وترهن إرادته ومصيره , ويتطلب إعادة النظر فيه وبما يتلائم مع وحدة واستقرار العراق والحفاظ على ثرواته , وضمان كرامة ورفاهية الشعب العراقي وأن هذا جاء مخالفاً ومنتهكاً للقانون الدولي وتحديداً بالمادة ( 43 ) من اتفاقية لاهاي لسنة 1907م , دون الأخذ بنظر الاعتبار التحديدات الدستورية وتعطيل تطبيق وخرق النصوص الدستورية وأبرزها :-
1.     العراقيون متساوون أمام القانون دون تمييزٍ بسبب الجنس أو العرق أو القومية أو الأصل أو اللون أو الدين أو المذهب أو المعتقد أو الرأي أو الوضع الاقتصادي أو الاجتماعي وكما ورد في المادة ( 14 ) من الدستور .
2.     لكل فردٍ الحق في الحياة والأمن والحرية ، ولا يجوز الحرمان من هذه الحقوق أو تقييدها إلا وفقاً للقانون ، وبناءً على قرارٍ صادرٍ من جهةٍ قضائيةٍ مختصة وكما ورد في نص المادة (15 ) من الدستور .
3.     تكافؤ الفرص حقٌ مكفولٌ لجميع العراقيين، وتكفل الدولة اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحقيق ذلك وكما ورد في نص المادة ( 16 ) من الدستور .
4.     أن تبرير وترويج المناخ الطائفي السياسي يعتبر خرقاً دستوريا وفق المادة (7) منه والتي تنص على : ( يحظر كل كيانٍ أو نهجٍ يتبنى العنصرية أو الإرهاب أو التكفير أو التطهير الطائفي ، أو يحرض أو يمهد أو يمجد أو يروج أو يبرر له ) .
5.      شهد شعب العراق الإذلال وامتهان الكرامة والتنكيل وفضائح الاعتقالات والتعذيب والاغتصاب الطائفي والذي مارسته الأحزاب ومليشياتها وعدد من القوات الحكومية التي خرقت القانون ومواد الدستور خصوصا في المواد ( 9 ) أولاً والتي تصر أن لا يكون الجيش أداة لقمع الشعب العراقي و ( 14 ) و ( 15 ) و ( 16 ) و ( 17 ) و     ( 19 ) و ( 37 ) من الدستور .
6.     تعطيل وانتهاك الحقوق الدستورية في المواد ( 25 ) ( 27 ) ( 29 ) (30 )        ( 31 ) ( 32 ) ( 33 ) ( 34 ) ( 35 ) المتعلقة بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للشعب العراقي .
7.     شهد العراق قمعاً للحريات الصحفية وحرية الرأي والتي نص عليها الدستور بمادته   ( 38 ) فضلاً عن ممارسة القمع المجتمعي والإرهاب السياسي بما يخرق المادة       ( 42 ) من الدستور .
8.      عدم تشكيل مجلس الاتحاد الذي يعد النصف القانوني في التشريع العراقي و كما جاء بالمادة ( 65 ) .
9.      تسييس القضاء وانتهاك استقلالية وتطويع القوانين لمصلحة السلطة الحاكمة وكما جرى في التفسير المحرف للمادة ( 76 ) من الدستور ، وسكوته وعدم ممارسة الرقابة على الاعتقالات العشوائية والانتهاكات لحقوق الإنسان والتعذيب والاغتصاب في السجون العلنية والسرية وغيرها من الممارسات التي تحط من كرامة الإنسان العراقي وتنكل بالمجتمع العراقي. .
رسالة الدعوة
مطلب شعبي / حكومة الإنقاذ الوطني بدعم أممي وعربي
تطالب الشخصيات الوطنية والمفكرين والباحثين والاكادميين والعشائر والطبقة الوسطى والمواطنين العراقيين في الداخل والمهجرين في الخارج , والذين قد أقصوا عن الحياة السياسية والمؤسساتية والاجتماعية والثقافية بدوافع طائفية سياسية وفق أجندات إقليمية , والاستئثار بالسلطة والهيمنة على تضاريس المشهد السياسي العراقي , وبعد انهيار وفشل النظام السياسي نطالب بتفعيل دور الأمم المتحدة في العراق وضرورة توليها أدارة الملف العراقي لا سيما وأن العراق لازال تحت الولاية الدولية للفصل السابع وصولاً لتحقيق المبدأ والمقاصد الواردة في الميثاق على وفق ما يأتي : -
 تباشر الأمم المتحدة ومجلس الأمن وبالتعاون مع الجامعة العربية بتشكيل حكومة إنقاذ وطني في العراق من المستقلين ومن ذوي الخبرة والكفاءة و السيرة المهنية والوطنية الحسنة , لتمثل إرادة الشعب وتحقق تطلعاته إلى دولة عصرية متقدمة , وتمارس الحياة السياسية وتداول السلطة السلمي , وتحقق الثقافة الديمقراطية , وتعمل على إنقاذ العراق من الفوضى السياسية والأمنية , ودوامة العنف والإرهاب السياسي , والفساد المالي والإداري الذي يشهده اليوم , وتحقيق العدل والإصلاح والتغيير السياسي والقانوني والقضائي والمؤسساتي الذي يتسق مع مفاهيم ومعايير الأمن والسلم الدوليين في الدول المتحضرة وتعمل على جلاء القوات الأمريكية وإنهاء الاحتلال وكلك إنهاء النفوذ الإقليمي وإلزامه امميا بعدم التدخل بالشؤون الداخلية العراقية.
مهام حكومة الإنقاذ الوطني
تقوم حكومة الإنقاذ الوطني بما يأتي :
1.     الشروع بتوقيع اتفاقية جلاء قوات الاحتلال الأمريكي , وإنهاء الاحتلال في العراق وما يترتب عليها من حقوق قانونية ومعنوية .
2.     إنهاء النفوذ الإيراني في العراق بقرار دولي صارم يضع عقوبات في حالة المخالفة بعدم التدخل بالشؤون الداخلية.
3.     أجراء المصالحة الوطنية الحقيقية بين مكونات الشعب العراقي وبإشراف أممي وعربي , وتعويض المتضررين وضمان العودة الآمنة لهم .
4.     محاربة الفساد والقضاء على ظواهره , وإعادة بناء البني التحتية للعراق .
5.     إيقاف الخروقات القانونية والدستورية وانتهاكات حقوق الإنسان التي تمارسها القوات الحكومية والفاعلين الغير حكوميين .
6.     الشروع بالإصلاح السياسي وإعادة النظر بالدستور ومنظومة القوانين الأخرى .
7.     الشروع بالإصلاح القضائي والمؤسساتي وإلغاء المحاكم التي لا تتناسب مع معايير حقوق الإنسان والعمل الديمقراطي الحر وإعادة تأهيل المعتقلين للتجانس مع المجتمع وتعويض المتضررين منهم ومحاسبة منتهكي حقوقهم .
8.     أعادة بناء القوات المسلحة العراقية وكافة الأجهزة الأمنية على أسس وطنية حرفية مهنية مستقلة .
9.      تهيئة بيئة سياسية وديمقراطية رصينة , وتشريع قانون أحزاب وانتخابات لأجراء انتخابات شفافة ونزيهة بعد انتهاء فترة إدارة الإنقاذ الوطني .
10.       معالجة تحديات الملف الأمني وتفكيكها إلى عواملها الأولية .
11.      وضع آليات رصينة لتحقيق سياسة خارجية ناجعة تضع في أولوياتها إرساء مبادئ السلم والأمن الإقليمي والعالمي لتعيد للعراق استقراره دوره الحيوي .
12.      الشروع التنمية المستدامة والاستثمار الناجع والادخار ورفع دخل الفرد , وخلق بيئة التحول الديمقراطي الحقيقية أسوة بالدول المتقدمة .
13.      تعزيز عمل منظمات المجتمع المدني وإشراكها في الإصلاح والتغيير .
14.      خلق مناخ الحريات - الحريات الإعلامية – حرية الرأي .
15.      حقوق المرأة العراقية وإعطاء أسبقية متقدمة لملف الأرامل والأيتام .
16.      ضمان حقوق الأقليات والقوميات بما ينسجم مع تلاحم الشعب العراقي والمساواة والعدالة الاجتماعية .
17.      أجراء تعداد للسكان بأشراف دولي .
18.      أطلاق سراح جميع المعتقلين الذين لم تثبت إدانتهم وأسرى الحرب .
19.      تطوير أجهزة الدولة الإدارية والفنية والرقابية لأداء مهماتها في خدمة الصالح العام والمصلحة الوطنية وحماية العاملين فيها من التمييز والتعسف والإفساد والفساد والمحسوبية .
20.      تحقيق الاستقرار السياسي والأمني والتكامل العسكري بالتوافق مع مصلحة العراق الدفاعية ومصلحته الاقتصادية ودوره المحوري في الأمن والسلم الدوليين .
21.      يساهم المجتمع الدولي في مساعدة العراق بالحفاظ على وحدته وهويته العربية و استقلاله وسيادته والمشاركة الفاعلة في أعادة بناءه ليكون في مصاف الدول المتحضرة .
نسخة منه /
الى جميع أصحاب القرار وقوى التحرر في العالم
الموقعون
نخبة من المفكرين والباحثين والأكاديميين العراقيين المستقلين
1.     الدكتور عمر الكبيسي أكاديمي طبيب وكاتب مستقل.
2.     الأستاذ صلاح عمر العلي أكاديمي وكاتب مستقل .
3.     الأستاذ عبد الإله البياتي أكاديمي وكاتب مستقل.
4.     الدكتور عصام الجلبي أكاديمي وخبير نفطي.
5.     الدكتور فاضل الجنابي أكاديمي وخبير .
6.     الدكتور هيثم الناهي أكاديمي برفيسور في الهندسة البروتينية والذكاء الصناعي  
7.     الدكتور مهند العزاوي أكاديمي وخبير استراتيجي وعسكري .
8.     الدكتور قصي صالح محمد ألأعظمي أكاديمي وخبير عسكري
9.     الدكتور عبد الوهاب القصاب أكاديمي وخبير عسكري
10.                        الدكتور صابر العطية أكاديمي وكاتب مستقل .
11.                        الدكتور أكرم المشهداني أكاديمي وخبير امني.
12.                        الدكتور محمد لطيف الدليمي أكاديمي .
13.                        الشيخ جمعة الدوار شيخ قبيلة .
14.                        الدكتور عماد الدين الجبوري أكاديمي وإعلامي .
15.                        الدكتور محمد عبد الحميد أكاديمي وإعلامي.
16.                        الدكتور وليد عبد الملك الراوي أكاديمي وخبير عسكري .
17.                        السيد جاسم الرصيف أكاديمي وإعلامي.
18.                        السيد جلال جرمكا أكاديمي وإعلامي.
19.                        الدكتور خير الدين حسيب خبير اقتصادي
20.                        الدكتور صباح المختار رئيس جمعية المحامين العرب (في بريطانيا)
21.                        الدكتور عباس ألأسدي أكاديمي.
22.                        الدكتور عزيز علي الجنابي أكاديمي .
23.                        الدكتور عماد الدليمي أكاديمي .
24.                        الدكتور حسام العزاوي أكاديمي.
25.                        الدكتور علي حسين أحمد أكاديمي .
26.                        الدكتور خالد السامرائي أكاديمي .
27.                        الدكتور ضرغام الدباغ أكاديمي
28.                        الشيخ عوض العبدان شيخ عشيرة .
29.                        الشيخ احمد مطر الدليمي شيخ عشيرة.
30.                        السيد هاشم كريم أسود ناشط في حقوق الإنسان .
31.                        السيد جمال نمر العدوان ناشط في حقوق الإنسان .
32.                        السيدة أسماء الحيدري ناشطة في حقوق الإنسان والمرأة.
33.                        السيدة سهام النقيب ناشطة في حقوق الإنسان والمرأة.
34.                        الدكتور محمد الرحال أكاديمي وإعلامي.
35.                        الدكتور ايمن الهاشمي أكاديمي
36.                        الدكتور خليل عبود الدليمي  أكاديمي
37.                        الإعلامي ضياء حسن
38.                        الإعلامي محمد الدليمي
39.                        الإعلامي فلاح زكي
40.                        الإعلامي أياد البلداوي
41.                        الإعلامي موسى الحسيني
42.                        الأستاذ ليث الراوي أكاديمي
43.                        الإعلامي سرمد عبد الكريم  دنمارك 
44.                        المهندسة ضفاف السماوي –أكاديمية - ميامي
45.                        المهندسة بان معن الجنابي- أكاديمية - كندا
46.                        المهندسة موج الجبوري – أكاديمية – كندا
47.                        المهندس حيدر العلي – أكاديمي – شيكاغو
48.                        السيد عبد الوهاب الشيخلي - رجل أعمال - شيكاغو
49.                        السيد عبد الكريم ألشمري – رجل أعمال – دالاس
50.                        السيد خالد الركابي – رجل أعمال – اتلانتا
51.                        السيد نائل الطائي – رجل أعمال – نيوجرسي
52.                        السيد زياد السعيدي – رجل أعمال – نيوجرسي
53.                        السيد رائد الموسوي – رجل أعمال – فيلادلفيا
54.                        السيد أسامة الحسيني- تاجر – كندا
55.                        الصحفية باهرة مهدي –كندا
56.                        الشيخ بركات برغش الفارس-الأمين العام لهيئة عشائر العراق
57.                        الدكتورة وفاء إبراهيم العطية قانون دولي- لبنان
58.                        الصحفية سارة حنا–سانتياغو
59.                        السيدة شيرين سامي إسماعيل ناشطة في حقوق الإنسان
60.                        الصحفية رشا ألحديثي -مشيكان
61.                        الصحفية نزهت احمد– كندا
62.                        السيد علي حسين احمد
63.                        الدكتور حميد بزيع الكعود
64.                        الدكتور عادل البياتي أكاديمي كاتب مستقل
65.                        المهندس علاء الدين القيسي - ناشط في حقوق الإنسان
66.                        الدكتور لطيف الربيعي - سياسي مستقل
67.                        السيد عامر منصور كبوتة أكاديمي –السويد
68.                        الدكتورعبد الكاظم العبودي.أكاديمي وباحث
69.                        الأستاذ زياد عبد الغني الشيخلي باحث عسكري بريطانيا- لندن
70.                        الدكتور محمد مهدي الرضا  قانون جنائي
71.                        الأستاذة زينب عبد الجبار محمد -آثارية وكاتبة مستقلة-نيويورك
72.                        المهندسة  عهود الهنداويأكاديميةناشطة في حقوق الإنسان 
73.                        الدكتور حامد السعيدي أكاديمي
74.                        السيد نجم الجبوري باحث – واشنطن
75.                        الأستاذة ضحى عبد الرحمن كاتبة عراقية
76.                        جبار الدليمي أكاديمي
77.                        الدكتور عبد المحسن سلمان شلش أكاديمي ومفكر.
78.                        الشاعر الأستاذ محمد الأنصاري
79.                        الصحفي علي شربة العراق
80.                        الأستاذ بشير الخضير عسكري متقاعد
81.                        السيد احمد الزهاوي
82.                        السيد محمد الشواف
83.                        السيد نصرت البياتي
84.                        السيد فاروق الخطيب سفير متقاعد
85.                        الأستاذ هادي خماس عسكري متقاعد
86.                        الدكتور مهدي العاني أكاديمي وخبير إحصاء
87.                        الدكتور عبد الله نجم عبد الله أكاديمي
88.                        الإعلامي احمد الدليمي
89.                        الدكتور حسين الركابي ناشط سياسي عراقي
90.                         الدكتور طارق علي الصالح قاضي عراقي سابقا ورئيس جمعية الحقوقيين العراقيين في بريطانيا
91.                         الدكتورة راقية القيسي باحثة في شؤون العراق بجمعية الحقوقيين العراقيين في بريطانيا
92.                        الدكتور قاسم محمد عبد الستار ألجميلي ـــــ اقتصادي –ناشط في حقوق الإنسان
93.                        الشيخ احمد الغانم شيخ عشيرة
94.                        عبد الأمير طارق فاهم محلل سياسي وإعلامي
95.                        د. عمر العجيلي أكاديمي – مدير مركز بحوث تاريخية
96.                        السيد بدر الفهد أكاديمي وأعلامي
97.                        الدكتور صفاء ألنعيمي أكاديمي اقتصادي
98.                        السيد مظفر محمود الظاهر اكاديمي
99.                        الإعلامي حامد الزيادي - المحلل السياسي
100.                   الأستاذ خالد الجبوري كاتب سياسي
101.                   الأستاذ فاهم الزيادي كاتب سياسي
102.                   الإعلامي خالد محفوظ عبد يونس
103.                   السيدة زينب الجنابي أكاديمية
104.                   الدكتور عبد الكريم الجبوري
105.                   الأستاذ مالك المعموري –أكاديمي تربوي
106.                   المهندس زهير عبد المجيد السامرائي أكاديمي
107.                   الدكتورة خوله إبراهيم عبد الله
108.                   المهندس لايذ السماوي اكاديمي
109.                   الاستاذ علي اليونسي اكاديمي
110.                   الاستاذ ابراهيم الغانمي اكاديمي
111.                   الاستاذ ناجح السماوي اكاديمي
112.                   الاستاذ حمود ألظالمي كاتب
113.                   الدكتور شاكر الدليمي خبير نفسي
114.                   الدكتور فهد الظاهر اكاديمي
115.                   الدكتورة رلى السماوي أكاديمية
116.                   الأستاذة نوفه ألخدوري اكادمية
117.                   الاستاذ دكتور عبد الأمير الأعسم رئيس فخري اتحاد الفلسفي العربي
118.                   الأستاذة فاطمة محمد الجبوري أكاديمية
119.                   الاستاذ انس محمود اكاديمي السويد
120.                   الاستاذ منذر عبد الحسين اكاديمي دنمارك.
121.                   الدكتور مارد أكرم جميل اكاديمي   
122.                   الاستاذ محمد الحسني اكاديمي
123.                   الدكتور طارق المتولي - مستشر قانوني و سفير سابق
124.                   الاستاذ علي الحمداني اكاديمي المملكة المتحدة
125.                   السيد خليل فياض ناشط سياسي
126.                   أ.د حسين الأنصاري المقيم في السويد
127.                   الاستاذ طيف المدرس - أعلامي – مصر
128.                   الدكتور يحيى إسماعيل السنبل اكاديمي وخبير استراتيجي.
129.                   الاستاذ علاء الدين عبد الغفور ألنعيمي عسكري متقاعد
130.                   الأستاذة رسل البياتي كاتبة
 
البريد الالكتروني Email
 
 
 جرى تداول المطلب في 22-5-2010 وتم تحريره في 31-5-2010
القائمة مفتوحة للتوقيع
أخر تحديث حتى 24-6-2010
 
 
 

المصدر: مركز صقر للدراسات الاستراتيجية والعسكرية

“حرب الظل” الإيرانية-الإسرائيلية تخاطر بالخروج عن السيطرة..

 الإثنين 15 نيسان 2024 - 9:21 م

“حرب الظل” الإيرانية-الإسرائيلية تخاطر بالخروج عن السيطرة.. https://www.crisisgroup.org/ar/middle… تتمة »

عدد الزيارات: 153,290,801

عدد الزوار: 6,883,759

المتواجدون الآن: 81