أخبار سوريا... تضارب الأنباء حول تهجير 30 مطلوباً للنظام بريف القنيطرة... مناورات عسكرية روسية قرب حلفاء واشنطن بالقامشلي.. تسجيل 89 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا في مناطق النظام...

تاريخ الإضافة الإثنين 17 أيار 2021 - 5:40 ص    عدد الزيارات 957    التعليقات 0    القسم عربية

        


تضارب الأنباء حول تهجير 30 مطلوباً للنظام بريف القنيطرة...

دمشق: «الشرق الأوسط».... لا تزال الأنباء متضاربة حول اتفاق بلدة (أم باطنة) في ريف القنيطرة قريبا من الجولان المحتل، الذي يقضي بتهجير ثلاثين مطلوباً للنظام وعائلاتهم إلى الشمال السوري، تجنباً لاقتحامها من قبل قوات النظام. وفي حين أكدت مصادر إعلامية قبول الشبان قرار التهجير شرط إطلاق سراح اثنين من المعتقلين من بلدتهم لدى النظام، ذكرت مصادر محلية أن الشبان رفضوا التهجير، ولم يقبلوا بتنفيذ الاتفاق، الذي توصل إليه أهالي البلدة، أول من أمس (السبت)، على أن يتم تنفيذه الخميس المقبل. المصادر الإعلامية، أكدت أن ثلاثين شاباً مطلوبين للنظام بتهم الانتماء إلى تنظيمي «داعش» و«حراس الدين»، والضلوع في استهداف رئيس فرع الأمن العسكري سابقاً، والتهرب من الخدمة العسكرية، رفضوا تنفيذ الاتفاق شرط إطلاق سراح اثنين من معتقلي البلدة، وبعد الموافقة على هذا الشرط من قبل النظام، من المرتقب أن يتم تنفيذ الاتفاق يوم الخميس المقبل. وشهدت بلدة أم باطنة توتراً أمنياً كبيراً، مطلع الشهر الحالي، على خلفية مهاجمة مواقع لقوات النظام وميليشيا «حزب الله» اللبناني في المنطقة، التي رد عليها النظام بقصف مدفعي من قبل قواته المتمركزة في تل الشعار على أحياء البلدة، وسط تهديدات باقتحام عسكري واستقدام تعزيزات عسكرية إلى محيط البلدة، ومحاصرة مداخلها، ما أدى إلى حركة نزوح كبيرة للأهالي الذين سمح لهم بالخروج. وخلال الأيام الأربعة الأولى من بدء التصعيد، زار وفد روسي البلدة مرتين، بحسب ما سبق وأفاد به «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، الذي قال أن الوفد الروسي التقى وجهاء وعدد من الأهالي لنحو ساعات دون الإعلان عن نتائج تلك اللقاءات، التي تلاها بدء مفاوضات قبل عيد الفطر بين وفد اللجنة المركزية في حوران وبعض وجهاء البلدة، مع وفد من النظام ضم ضباطاً من فرع الأمن العسكري (فرع سعسع)، بحضور وفد روسي. وقد أمهل النظام الأهالي 48 ساعة لإخراج المطلوبين الثلاثين من البلدة إلى مناطق سيطرة المعارضة في الشمال السوري، أو سيتم اقتحام البلدة. بدورهم، رفض المطلوبون التهديد، وأعلنوا استعدادهم للمواجهة، لتبدأ جولة أخرى للبحث عن تسويات تجنب البلدة الاجتياح العسكري. وكان المرصد قد أفاد بوصول تعزيزات عسكرية تضم عشرات المقاتلين من فرع الأمن العسكري في سعسع، ليل الجمعة – السبت، إلى محيط بلدة أم باطنة في الريف الأوسط لمحافظة القنيطرة قرب الجولان المحتل، بعد تهديدات أطلقها فرع الأمن العسكري باقتحام بلدة أم باطنة، في حال عدم قبول عشر عائلات بالتهجير نحو الشمال السوري، وقال المرصد إن حركة النزوح متواصلة للأهالي، خوفاً من اندلاع مواجهات مسلحة في حال في حال انهارت المفاوضات وتم اقتحام البلدة.

مناورات عسكرية روسية قرب حلفاء واشنطن بالقامشلي

(الشرق الأوسط).... القامشلي: كمال شيخو.... أفاد شهود عيان وسكان أن دوي انفجار وإطلاق نار سمع بوقت متأخر من مساء يوم السبت الماضي، بالقرب من مطار القامشلي في قاعدة تتبع الجيش الروسي، بوقت نقل «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، أن القوات الروسية وللمرة الأولى منذ انتشارها في هذه المدينة المتاخمة للحدود مع تركيا؛ تجري مناورات عسكرية بمشاركة مروحيات حربية، الأمر الذي أثار ذعر أهالي المنطقة. وتنتشر القوات الروسية في مدينة القامشلي التابعة لمحافظة الحسكة بعد العملية العسكرية التركية «نبع السلام» نهاية 2019، وقامت بتدريبات ومناورات عسكرية مكثفة في قاعدتها بالقرب من مطار القامشلي، استخدمت فيها الذخيرة الحية وتزامنت مع تحليق مروحيات حربية روسية في أجواء قرى متاخمة، بينها «جمعايا» و«خالدكلو» و«قره حسن» الواقعة بريف المدينة الشمالي. وعادةً، تجري القوات الروسية تدريباتها في قاعدة «حميميم»، لكنها اختارت مدينة القامشلي التي تنتشر فيها قوات «الأسايش» (الأمن الداخلي) التابعة للإدارة الذاتية، والمدعومة من الجيش الأميركي والتي ينتشر جنودها في ريفها الشرقي والمناطق النفطية في حقول رميلان، لإجراء مناوراتها. في شأن آخر، قال «المرصد السوري»، بأن قوات النظام طردت ميليشيات الدفاع الوطني من قرية «زنود» المتاخمة لحارة طي جنوبي مدينة القامشلي، وهذه الحارة تمكنت «الأسايش» من انتزاعها وبسطت السيطرة أيضا على «حي حلكو» المجاور وهي مناطق تقع بالقرب من مطار المدينة. وأشار المرصد بأن اقتتالًا وقع بين ميليشيات «الدفاع الوطني» في قرية «زنود» استخدمت فيه الأسلحة الرشاشة والقنابل، ما أدى إلى مقتل عنصرين وإصابة آخرين، الأمر الذي دفع القوات النظامية إلى طردها وإخلاء مواقعها ونقاطها العسكرية، حيث لا تزال هذه الميليشيات تسيطر على 74 قرية بريف القامشلي، بعد طردها من مواقع داخل مركز القامشلي. وقال المرصد في تقرير نشر على حسابه الرسمي، بأن الميليشيات سرقت معونات وسللا غذائية عائدة لـ«جمعية الأسرة»، وهذه المعونات كان المفروض توزيعها على أهالي المنطقة بعد تدهور الوضع الاقتصادي، كما أطلق العناصر الرصاص الحي بشكل عشوائي بالهواء الأمر الذي ترك حالة من التذمر والاستياء لدى سكان المنطقة، كما صعدت الميليشيات من تحركاتها في قرية زنود حيث رفعت السواتر الترابية وعززت نقاطها وانتشرت في محيط القرية، وهذه المنطقة تربط حارة طي وفوج طرطب التابعة للقوات النظامية. وكانت الرئيسية التنفيذية لـ«مجلس سوريا الديمقراطية»، إلهام أحمد، قد طالبت بمغادرة جميع القوات الموالية للحكومة من كامل مدينة القامشلي، وقالت في حديث صحافي أخير: «دائماً ما يسببون المشكلات، يختطفون الأفراد بشكل عشوائي ويطالبون بالفدية ويعتقلون المدنيين». وأكدت القيادية الكردية أن الاشتباكات في حارة طي قد توقفت، بعد تدخل الجيش الروسي وإعلان هدنة في وساطة تفضي إلى انسحاب هذه القوات، وتابعت: «غادرت معظم قوات (الدفاع الوطني) من حي الطي حيث وقع الاقتتال، لكنها حافظت على وجود محدود في موقع للحكومة»، في إشارة إلى انتشار قوات النظام في مربع أمني ومطار المدينة وفوجها العسكري، وحذرت من عودة الاقتتال في القامشلي ولفتت أن القيادة الكردية طلبت إجراء مفاوضات مع النظام عدة مرات، «لكنهم لا يقبلون بحل المشكلات عبر الحوار»....

سوريا.. تسجيل 89 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا في مناطق النظام...

الحرة – واشنطن... موجة جديدة من كورونا تتفشي في شمالي شرق سوريا.... أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان وفاة 211 طبيب في مناطق النظام...

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأحد، إن مناطق نفوذ النظام السوري سجلت نحو 89 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد "خلال الأيام القليلة الماضية". وكشف المرصد نقلا عن "مصادر طبية موثوقة" من تلك المناطق، تسجيل 539 حالة وفاة جديدة بالفيروس خلال الفترة ذاتها. وقال المرصد في بيان إن النظام السوري لا يزال "يكذب ويتستر عن الأرقام الحقيقة عبر إعلان عشرات الإصابات والوفيات فقط". ووفق المصدر ذاته فإن السلطات الصحية في مناطق نفوذ النظام، تسجل الوفيات بفيروسي كورونا على أنها بسبب مرض رئوي. وبحسب المرصد فإن مثل هذه الأخبار تناقض ذاتها، خصوصا وأن سلطات النظام أعلنت في أكثر من مناسبة امتلاء الأسرة في المستشفيات في غمرة الوباء، ولا سيما في دمشق. ووفقا لآخر إحصائيات المرصد السوري المستمدة من مصادر طبية موثوقة ضمن مناطق سيطرة قوات النظام، فإن أعداد المصابين بفيروس كورونا بلغت نحو مليون و172 ألف إصابة مؤكدة، تعافى منها نحو 890 ألف بينما توفي 24570 شخصا. يذكر أن الأعداد الرسمية لوزارة الصحة التابعة للنظام السوري منذ بداية الجائحة ، لم تعلن سوى عن 23693 إصابة، و1693 وفيات. يشار إلى أن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أحصى وفاة 211 طبيبا ضمن مناطق نفوذ النظام السوري متأثرين بإصابتهم بفيروس كورونا، بينهم 172 توفوا خلال عام 2020، وثقهم المرصد السوري بالاسم. والشهر الماضي، تسلمت دمشق بموجب برنامج كوفاكس، أول دفعة من لقاحات أسترازينيكا مؤلفة من 203 آلاف جرعة من أصل 912 ألف جرعة تم الاتفاق عليها في إطار المرحلة الأولى من التلقيح في مناطق سيطرة الحكومة وفي شمال شرق سوريا تحت سيطرة الإدارة الذاتية الكردية. وتأمل منظمة الصحة العالمية بحلول نهاية العام 2021 تلقيح عشرين في المئة من سكان سوريا.



السابق

أخبار لبنان... «حزب الله» يحتفظ بفائض القوة دعماً لإيران في مفاوضات فيينا..لبنان يتضامن مع فلسطين.. وقلق من تهاوي المؤسسات...  205  أيام على تكليف الحريري..ماكرون والسيسي يبحثان الملف اللبناني وقلق فرنسي من "اتساع رقعة الحرب"...ماكرون والسيسي يبحثان الملف اللبناني وقلق فرنسي من "اتساع رقعة الحرب"... "لاءات كبيرة" من الراعي... وتحذير من استخدام البلاد «منصةً لإطلاقِ الصواريخ»...«غضب مسيحي» من السلطة السياسية لفشلها في تشكيل الحكومة اللبنانية.. لا دواء بعد شهرٍ من الآن؟..المناطق النائية تنتعش سياحياً على حساب بيروت..اللبنانيون يقبلون على تخزين المواد الغذائيّة خوفاً من ارتفاع أسعارها...

التالي

أخبار العراق.. غارات جوية مكثفة على مواقع «داعش» في نينوى وكركوك وديالى..ميليشيات تتظاهر في بغداد دعما للفلسطينيين.. وعراقيون يشككون في النوايا......

...Fenced In: Stabilising the Georgia-South Ossetia Separation Line....

 الأربعاء 7 كانون الأول 2022 - 7:52 ص

...Fenced In: Stabilising the Georgia-South Ossetia Separation Line.... Russia’s war on Ukraine h… تتمة »

عدد الزيارات: 110,927,700

عدد الزوار: 3,752,733

المتواجدون الآن: 110