جنبلاط: المهم الخط البياني السياسي الذي يبدأ بدعم المقاومة وحمايتها

تاريخ الإضافة الخميس 1 نيسان 2010 - 4:03 م    عدد الزيارات 2901    التعليقات 0    القسم محلية

        


 
أكد أنَّ اللقاء مع الرئيس الأسد لن يكون الأخير والعريضي سيتابع التواصل مع القيادة السورية
جنبلاط: المهم الخط البياني السياسي الذي يبدأ بدعم المقاومة وحمايتها
الخميس 1 نيسان 2010
\"\"
 

أعلن رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب وليد جنبلاط أن "اللقاء مع الرئيس السوري بشار الأسد اتّسم بدرجة عالية من الود والإيجابية والمصارحة"، مضيفاً: "فقد تحدثنا عن بعض محطات الماضي القريب لأن الماضي القديم طوي إلى الأبد". وقال: "الماضي القريب سأذكره في مرحلة التمديد الأولى مرحلة الرئيس الياس الهراوي الى المراحل اللاحقة التي كان فيها شوائب وعدم اتصال ووضوح في الرؤية بيننا وبين الرئيس بشار، ما أدى الى مشاكل وتوترات ونقص في المعلومات، ولن أستفيض أكثر لأن المستقبل أهم، فالماضي ودروس الماضي للعبرة". 

جنبلاط، وفي المؤتمر الصحافي الذي عقده في كليمنصو، شدّد على أن "المهم في المستقبل هو رسم الخط البياني السياسي الذي يبدأ بدعم وحماية المقاومة في الدفاع عن لبنان واستكمال التحرير، والعلاقة بين لبنان وسوريا تبنى على أساس الدولتين في السياق الأمني والإقتصادي والسياسي، هذه العلاقة التي بنيت بالدم والتضحيات المشتركة التي أوصلت الى الطائف، بالإضافة إلى أهمية الإستقرار السياسي اللبناني بالنسبة لسوريا، وقد تحدثنا عن إمكانية البدء بترسيم الحدود للمناطق التي ليست تحت الإحتلال، كما تحدثنا ايضا عن الموضوع الفلسطيني داخل لبنان، السياسي والمعيشي، وضرورة معالجة الشقين، لأنَّه لا يمكن الاستمرار في  الحالة المعيشية السيئة المزرية، والسياسية التي قد تحمل في طيّاتها بعض الملاحظات".

وأضاف جنبلاط: "ودخلتُ في حديثي مع الأسد بخصوصية الجبل وأهمية التواصل الموضوعي مع الشريحة العربية الكبرى سوريا وتثبيت الموقع العربي لهذا الجبل"، لافتاً الى أن "النقطة الأساس التي يركز عليها الرئيس السوري هي بناء ثقة بين الدولتين".

وكشف جنبلاط أن "اللقاء بالأمس لن يكون الأخير، وسيكلف الوزير غازي العريضي بتعزيز العلاقة مع سوريا ومتابعة التواصل"، شاكراً "جميع الذين ساهموا في الوصول الى هذه المرحلة، وخصوصاً أمين عام "حزب الله" السيد حسن نصر الله وحزب الله"، موضحاً أن "الموضوع ليس الانتقال من مكان الى مكان آخر، الموضوع هو التأكيد على الثوابت، والأسد طلب وقد توافقنا على تأكيد ثوابت المقاومة وتحرير الأرض".

وعن كلام السيد حسن نصر الله بالأمس، اعتبر جنبلاط أن "موقف السيد نصر الله ايجابي لأنه أبدى استعداده للتعاون مع التحقيق الدولي، وفي الوقت الحاضر ما زلنا في حالة الإستماع الى شهود"، مؤكداً أن "علينا جميعاً أن نبحث كيفية تاكيد الاستقرار الموازي للعدالة".

ورداً على سؤال، أجاب جنبلاط أن "الهيجان الذي أثير حول فيلم "طائرة من ورق" والذي كان سيعرض عبر قناة "الجديد"، غير مبرر وهذا شيء من الإنعزال"، لافتاً الى أن "المحازبين تخطوا مرحلة العصبية التي تؤدي الى الانعزال".

\"\"

المصدر: موقع لبنان الأن

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن..

 الأحد 5 شباط 2023 - 6:48 ص

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن.. أحمد ناجي ملخّص: يعتمد أمن المملكة ا… تتمة »

عدد الزيارات: 116,702,747

عدد الزوار: 4,362,345

المتواجدون الآن: 98