اعتبر سوريا مسؤولة عن اغتيال الحريري

الأسد يستقبل الزعيم الدرزي وليد جنبلاط بعد سنوات العداء

تاريخ الإضافة الأربعاء 31 آذار 2010 - 4:07 م    عدد الزيارات 2667    التعليقات 0    القسم عربية

        


دمشق– رويترز

استقبل الرئيس السوري بشار الأسد الزعيم الدرزي وليد جنبلاط اليوم الأربعاء 31-3-2010، وفقاً لما أعلنته الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا).

خلال اللقاء الأول بين الرجلين، بعد سنوات من العداء، شددا على تعزيز العلاقات السورية اللبنانية بما يمكنها من مواجهة التحديات المشتركة.

وافادت الوكالة ان لقاء الاسد وجنبلاط تناول "الروابط الاخوية والتاريخية التي تجمع سوريا ولبنان واهمية تعزيز العلاقات السورية اللبنانية بما يمكنها من مواجهة التحديات المشتركة وخدمة مصالح الشعبين وقضايا العرب الجوهرية".

كما تناول "اهمية دور المقاومة لما تمثله من ضمانة في وجه المخططات التي تقودها اسرائيل والتي تستهدف المنطقة العربية برمتها".

وأشاد جنبلاط بمواقف الاسد "تجاه لبنان وحرصه على امنه واستقراره مثمنا الجهود التى قام ويقوم بها لتوطيد علاقات التعاون بين البلدين الشقيقين" بحسب الوكالة.

وكان جنبلاط قد تحول إلى أشد المعادين لسوريا بعد اغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري في عام 2005، وانتقد سوريا باعتبارها مسؤولة عن عملية الاغتيال. لكنه تبنى نهجاً أكثر ميلاً للمصالحة منذ عام 2008.

يذكر أن سوريا تنفي الادعاءات بضلوعها في اغتيال الحريري، وهي قضية لا تزال مفتوحة التحقيقات حتى الآن. ولم توجه محكمة خاصة بعد اتهاماً لأحد في الجريمة.

 

موقع Cnn.... نشر ما يلي..

رحلة جنبلاط لدمشق.. من الطاغية إلى روابط الأخوة

إعداد فريق التحرير

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- "طاغية دمشق".. "قرد لم تعرفه الطبيعة".. "أفعى هربت منها الأفاعي".. "حوت لفظته البحار".. "وحش من وحوش البراري".. "مخلوق من أنصاف الرجال".. "منتج إسرائيليا على أشلاء الجنوب وأهل الجنوب".. "كذّاب".. "حجّاج في العراق".. "مجرم وسفّاح في سورية ولبنان"..

كل هذه الألقاب أطلقها زعيم الطائفة الدرزية في لبنان، وليد جنبلاط، على الرئيس السوري بشار الأسد، قبل أن يعود ويتراجع عنها ويتوسط له "حزب الله" اللبناني من أجل زيارة دمشق.

ففي دمشق، استقبل الرئيس السوري الأربعاء النائب اللبناني ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي، وليد "بيك"، بعد أن مهد لها بسلسلة تراجعات عن مواقف سابقة، أبرزها ما جاء في كلمة كان قد ألقاها في الذكرى الثانية لاغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، رفيق الحريري، أي في أذار/ مارس 2007.

وخلال السنوات الثلاثة التالية، كان موقف جنبلاط ينقلب تدريجياً إلى أن حصل الانقلاب الكلي بذهابه لسوريا للقاء الأسد.

سلسلة التراجعات في مواقف جنبلاط حيال القيادة السورية بدأت في أعقاب الهجوم الذي شنته قوات "حركة أمل"، التي يتزعمها رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، وعناصر من حزب الله، حيث اجتاحوا في السابع من مايو/ أيار 2008 أحياء بيروت ، كانت تشكل معقلاً لكل من القوى السنية و14 آذار.

وبعد تلك الأحداث بدأ جنبلاط يخفف لهجته تجاه قوى الأكثرية، أي حزب الله وحركة أمل، وبالتالي ضد سوريا، قبل أن يعاود هجومه عليها في الذكرى الرابعة لاغتيال الحريري.

بين الاعتذار العلني والإهانة

محللون قالوا إن سوريا ومن أجل الموافقة على زيارة جنبلاط إليها وضعت العديد من الاشتراطات، لعل أهمها اعتذاره العلني عن تلك الإهانات الموجهة للأسد، وهو ما تحقق لها عبر محطات العربية.

فقد قال جنبلاط على قناة الجزيرة الفضائية: "أعتذر من الرئيس بشار الأسد، وأعتذر من الشعب السوري، وأتمنى أن يقبلوا اعتذاري،" مشيراً إلى أن ما قاله في الذكرى الثانية لاغتيال الحريري جاء في "لحظة غضب."

بشار الأسد من جهته، قبل اعتذار جنبلاط، مشيراً إلى أن الاعتذار يعني الاعتراف بالخطأ.. وأن ما يهم دمشق هو المضمون وليس الاعتذار. 

وبالنسبة للعديد من أبناء الطائفة الدرزية وأنصار جنبلاط، شكلت مطالب السوريين له بالاعتذار، وما لحقها من تنازلات قدمها لدمشق "إهانة له وللطائفة الدرزية."

غير أن الأسد خفف من وطأة هذا الشعور، بتصريح له مؤخراً، قال فيه إن "الاهانة من الصفات السيئة بالأشخاص وليست من الطباع السورية، والحاقد يحاول إذلال وإهانة الآخرين، والقوي يصبر وسوريا تصبر ولا تهين.. نحن لم نكن نبحث عن مماطلة، ولم نكن بحاجة للمماطلة،" بحسب مقابلة أجرته معه قناة المنار التلفزيونية، التابعة لحزب الله.

وسبق اعتذار جنبلاط لسوريا والأسد اعتذاره عن اللقاء السياسي بينه وبين الإدارة الأمريكية السابقة، مشيراً إلى أن تلك الفترة شكلت"نقطة سوداء في تاريخ الحزب" الاشتراكي.

حزب الله وهندسة اللقاء

في مقابلته مع قناة المنار، أكد الرئيس السوري أن موضوع اللقاء بينه وبين جنبلاط ترك بيد زعيم حزب الله اللبناني، حسن نصر الله.

وقال: "تركنا الموضوع من بدايته حتى نهايته بيد زعيم المقاومة اللبناني السيد حسن نصر الله، لوضع كل تفاصيل هذه العملية من بدايتها حتى نهايتها.. والآن يبقى تحديد الموعد النهائي."

وأوضح أنه "وبعد انتهاء القمة العربية سوف نناقش الموضوع مع أي شخص يأتي من قبل حزب الله، لنحدد موعد الزيارة بشكل نهائي."

وكان حزب الله قد بدأ بوساطة لدى القيادة السورية بناء على طلب جنبلاط، وبعد ما وصف بـ"المواقف الواضحة والمراجعة الجريئة التي قام بها فيما يعني مجريات وتطورات المرحلة السابقة، وتركيزه على الثوابت السياسية الأساسية، وخصوصاً فيما يعني الموقف من سورية والمقاومة وفلسطين بالدرجة الأولى،" وفق بيان صادر عن الحزب.

وجاء في البيان: "ومع الأخذ بعين الاعتبار كل المواقف والمراجعات والتطورات التي حصلت أخيراً، فإنها ستتجاوز عما حصل في المرحلة السابقة، وستفتح صفحة جديدة تأمل أن تعود بالخير على الجميع، وأن الرئيس الأسد سيستقبله في دمشق أثناء زيارته لها، في موعد سيتم الإعلان عنه خلال الأيام القليلة المقبلة إن شاء الله."

"اللقاء الأخوي"!

وعودة إلى لقاء الأسد جنبلاط الأربعاء الذي وصف بالأخوي، وفي خبر نقلته وكالة الأنباء السورية، فقد جرى "استعراض الروابط الأخوية والتاريخية التي تجمع سوريا ولبنان، وأهمية تعزيز العلاقات السورية اللبنانية، بما يمكنهما من مواجهة التحديات المشتركة وخدمة مصالح الشعبين وقضايا العرب الجوهرية."

 
 

وأضافت الوكالة أن جنبلاط أشاد "بمواقف الرئيس الأسد تجاه لبنان، وحرصه على أمنه واستقراره، مثمناً الجهود التي قام ويقوم بها لتوطيد علاقات التعاون بين البلدين الشقيقين."

كما تناول اللقاء أهمية دور المقاومة لما تمثله من ضمانة في وجه المخططات التي تقودها إسرائيل، والتي تستهدف المنطقة العربية برمتها.


المصدر: موقع العربية نت

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن..

 الأحد 5 شباط 2023 - 6:48 ص

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن.. أحمد ناجي ملخّص: يعتمد أمن المملكة ا… تتمة »

عدد الزيارات: 116,700,580

عدد الزوار: 4,361,839

المتواجدون الآن: 113