الملك عبدالله يشدد على تخطي العوائق أمام المصالحة...

تاريخ الإضافة الثلاثاء 17 شباط 2009 - 7:38 ص    عدد الزيارات 3711    التعليقات 0    القسم عربية

        


الملك عبدالله يشدد على تخطي العوائق أمام المصالحة... والكويت تدين التصريحات الإيرانية عن البحرين... مبارك يقوم بزيارة تضامنية للمنامة والملك حمد يشيد بدور «مصر العروبة»
 

المنامة، القاهرة، الرياض، الكويت

تقاطعت الزيارة التضامنية التي قام بها الرئيس المصري حسني مبارك للبحرين أمس تحت شعار «توحيد الصف العربي» مع تشديد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز على ضرورة «تخطي العوائق التي تعرقل تجاوز الخلافات العربية، ومواصلة الجهود الحثيثة لتعزيز التضامن ورأب الصدع».

وأشاد ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، في ختام زيارة الرئيس المصري التي استغرقت ساعات، بـ «موقف الرئيس مبارك التضامني العروبي الاصيل مع مملكة البحرين من خلال هذه الزيارة، والذي يجسد الدور البارز لمصر العروبة وما تمثله من عمق عربي غني عن التعريف». ونوه بدور مصر البارز في «دعم مسيرة العمل العربي المشترك وتفعيله وحل القضايا العربية».

وفي هذا الصدد، شدد خادم الحرمين خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء السعودي امس على «تخطي كل العوائق التي تعرقل مرحلة تجاوز الخلافات بين الأشقاء العرب»، ونوه بـ «الجهود العربية الحثيثة نحو تحقيق وحدة الصف ولمّ الشمل العربي وخدمة قضايا البلدان والشعوب العربية»، كما نوه بـ «الدور المهم الذي تقوم به جامعة الدول العربية ممثلة في أمينها العام». وشدّد «من خلال ما رآه من تجاوب وإرادة إيجابية من القادة في قمة الكويت نحو المصالحة ووحدة الكلمة، على أهمية تواصل هذه الجهود من الدول العربية».

وأعرب ملك البحرين والرئيس المصري في ختام مباحثاتهما في المنامة «عن أملهما في تنسيق المواقف العربية بشأن عملية السلام في المنطقة وقيام الدولة الفلسطينية...». وشدد الجانبان المصري والبحريني على «ابقاء المنطقة العربية بعيدة من التهديدات والتدخلات ومخاطر النزاعات والحروب»، وطالبا بأن «يكون الحوار والتفاهم السبيل الوحيد لحل الخلافات والنزاعات الاقليمية».

وفي القاهرة، ذكرت «وكالة انباء الشرق الاوسط» الرسمية ان زيارة مبارك للبحرين تهدف الى «توحيد الصف العربي ولم الشمل». وقالت مصادر مصرية مطلعة لـ «الحياة» ان التحركات الأخيرة للرئيس مبارك هدفها تعزيز المصالحة العربية، لقناعة مصر بأن «الوضع الحالي لا يستقيم والفجوة كبيرة جدا والخلافات متجذرة، ولا بد من تعديل الوضع وردم الهوة التي تنفذ منها أطراف غير عربية».

واضافت المصادر أن «مصر مدركة بأن أزمة غزة كشفت فجوة كبيرة في المواقف، كما كشفت أن الدور الإيراني تجاوز ما يمكن السكوت عنه، وأن الوضع العربي الحالي يمكن أن يؤدي الى تداعيات سلبية خطيرة على الجميع».

وأكدت المصادر أن «هناك تنسيقاً مصرياً - سعودياً في كل المسائل، من اجل ترتيب البيت العربي، واعادة التناغم في الصف العربي بما لا يسمح لأطراف غير عربية بالاستفادة من مثل هذه الخلافات وتزكيتها».

في هذا الوقت، استنكر مجلس الشورى البحريني التصريحات غير المسؤولة التي أطلقها بعض المسؤولين الايرانيين اخيرا واعتبروا فيها مملكة البحرين جزءاً لا يتجزأ من الجمهورية الاسلامية الايرانية وشككوا فى عروبة البحرين وانتماء أهلها.

وأعرب المجلس في بيان أصدره امس عن استنكاره لهذه التصريحات التي سبق وأن رددها بعض المسؤولين الايرانيين، ودعا الحكومة الايرانية الى «احترام مبدأ حسن الجوار وعلاقات الصداقة القائمة بين البلدين والشعبين الصديقين والمبادرة الى توضيح موقفها بشأن هذه التصريحات مع التأكيد على احترام الاعراف وقرارات الشرعية الدولية التى أكدت بشكل قاطع عروبة مملكة البحرين وسيادتها واستقلالها الوطني».

كما دعا المجلس الحكومة الايرانية الى تحمل مسؤولياتها في مثل هذه الظروف الصعبة التي تتطلب بناء علاقات مع دول الجوار يسودها الود والاحترام المتبادل وتهدف الى تحقيق الامن والاستقرار فى المنطقة ودرء الفتة بين المسلمين.

وشدد على «ضرورة التوقف عن تكرار مثل هذه التصريحات والابتعاد عن كل ما يسيئ الى علاقات الصداقة القائمة بين البلدين وعدم جر المنطقة الى مزيد من التوترات التي لا تخدم سوى أعداء الأمتين العربية والاسلامية».

من جهته، دان مجلس الوزراء امس «المزاعم والإدعاءات التي صرح بها بعض المسؤولين الايرانيين والتي تضمنت مساساً بسيادة واستقلال مملكة البحرين الشقيقة». وعبّر المجلس في بيان بعد جلسته الاسبوعية عن «أسفه لصدور مثل هذه التصريحات السلبية التي تعرقل الجهود التي تبذلها دول مجلس التعاون الخليجي ورغبتها الصادقة في بناء علاقات صداقة وتعاون بينها وبين جمهورية ايران الاسلامية»، واعرب عن امله في ان «يحرص المسؤولون الايرانيون على الحفاظ على علاقات حسن الجوار والاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الاخرى، بما يسهم في تقوية الروابط والتعاون المشترك ويخدم مصالح شعوب المنطقة».


المصدر: جريدة الحياة

...Violence in Kashmir: Why a Spike in Killings Signals an Ominous New Trend...

 السبت 2 تموز 2022 - 5:47 م

...Violence in Kashmir: Why a Spike in Killings Signals an Ominous New Trend... Militants in Indi… تتمة »

عدد الزيارات: 96,568,959

عدد الزوار: 3,563,498

المتواجدون الآن: 64