جعجع: «حزب الله» لا يريد حكومة ويتلطى وراء حليفه المسيحي

تاريخ الإضافة الثلاثاء 3 تشرين الثاني 2009 - 7:40 ص    عدد الزيارات 3353    التعليقات 0    القسم محلية

        


بيروت - أ ف ب -

حمّل رئيس الهيئة التنفيذية لـ «القوات اللبنانية» سمير جعجع «حزب الله» المسؤولية الفعلية عن تعثر تشكيل الحكومة اللبنانية، معتبراً ان تشكيلها «لا يناسب حالياً الداعمين الاقليميين للأقلية».

وقال جعجع في حديث الى وكالة «فرانس برس» أمس: «ليس من مصلحة القوى الاقليمية الداعمة لقوى 8 آذار ان تتشكل الحكومة في الوقت الحاضر. ربما هي في انتظار اثمان اكبر من الاثمان التي اخذتها او هي في انتظار ظروف افضل بالنسبة اليها». وأضاف: «في مكان ما، لا نية جدية عند حزب الله لتشكيل الحكومة في الوقت الحاضر (...) ربما لاعتبارات اقليمية».

واعتبر جعجع ان «حزب الله» يتلطى وراء حليفه المسيحي رئيس «التيار الوطني الحر» النائب ميشال عــون، مشيراً الـــى ان «حــزب الله» وحركة «امل» غيــــر معترضيـــن على حصتهمـــا في الحكومة. وقال: «في هذه الحال كان على «حزب الله»، إما ان يقنـــع عـــون بأنه ليس علـــى الامور ان تكبـــر الى هــذا الحد، وإما ان يقـــول لـه نحــــن موافقون وابق انت معارضاً. في الواقع «حزب الله» يدعم مواقف عون من وراء الكواليس».

واعتبر جعجع ان «سلوك الاقلية في تشكيل الحكومة يدل بوضوح على رغبتها في فرض رأيها في كل قرار تحت طائلة تهديد مبطن باللجوء الى العنف». وقال: «المشكلة الحقيقية هي ان فريق 8 آذار وتحت شعار الوفاق الوطني وحكومة الوحدة الوطنية يقول في شكل واضح جداً انه لا يقبل بأن يتم اي شيء، أكان تشكيل الحكومة او اي قرار آخر، من دون موافقته». ورأى أن هذا السلوك يكون مشروعاً لو ان تحقيقه يتم بوسائل ديموقراطية لا بالتهويل.

وقال: «هذا مشروع لو انهم يترجمونه بالوسائل الديموقراطية لكان مشروعاً، لكن صراحة هم يلجأون في كثير من الاوقات الى التهويل والتذكير بأحداث ماضية ليقولوا: «لا تقوموا بأي شيء من دوننا»». ورأى ان على الرئيس المكلف سعد الحريري ورئيس الجمهورية ميشال سليمان أن «يشكلا وفق الآليات الدستورية الحكومة التي يعتبرانها مناسبة على ان يتحمل من يرفضها مسؤوليته».

وتابع: «نفضل ان تتشكل الحكومة بأوسع صفة تمثيلية ممكنة، لكن الافضل ان تتشكل حكومة بما تيسر من ان تبقى البلاد هكذا (من دون حكومة)». وأضاف: «انا لست مع ان ننتظر الساعة الاقليمية او الدولية. انا مع ان نعود الى الآليات الدستورية (...) على الاطراف الذين يرفضون تطبيق الآليات الدستورية ان يتحملوا مسؤوليتهم».


المصدر: جريدة الحياة

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن..

 الأحد 5 شباط 2023 - 6:48 ص

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن.. أحمد ناجي ملخّص: يعتمد أمن المملكة ا… تتمة »

عدد الزيارات: 116,822,965

عدد الزوار: 4,380,632

المتواجدون الآن: 39