«حماس» تقاطع اجتماعا للفصائل في الضفة برئاسة عباس

تاريخ الإضافة الثلاثاء 30 كانون الأول 2008 - 4:32 م    عدد الزيارات 4396    التعليقات 0    القسم عربية

        


رام الله - محمد يونس    

قرّرت السلطة الفلسطينية منع العودة الى الانتفاضة، او ما أسمته «الانفلات الأمني» في الضفة الغربية، في وقت قررت حركة «حماس» مقاطعة اجتماع للفصائل في الضفة دعا إليه الرئيس محمود عباس وسيعقد برئاسته.

وقال مسؤولون في السلطة لـ «الحياة» إن تعليمات صدرت الى اجهزة الأمن تقضي بـ «منع ظهور مسلحين، ومنع وصول متظاهرين في المدن الى الحواجز العسكرية الاسرائيلية» خشية عودة «الانفلات الامني». واكد وزير الاعلام الدكتور رياض المالكي وجود قرار بهذا الشأن، وقال امس في مؤتمر صحافي عقب الاجتماع الاسبوعي للحكومة: «لن نسمح بعودة الانفلات الامني من اي طرف كان». واضاف: «صدرت أوامر لأجهزة الأمن للتعامل مع المسيرات... ومنع التظاهرات من الوصول الى مناطق التماس حتى لا يسقط المزيد من الابرياء». وزاد ان القرار يشمل ايضا «منع رفع شعارات معادية للسلطة ومنع التحريض».

ومنعت السلطة في الايام الاخيرة متظاهرين في عدد من مدن الضفة من الوصول الى مناطق الاحتكاك مع الجيش الاسرائيلي. وكانت سادت في الاراضي الفلسطينية حال انفلات امني خلال السنوات الاخيرة من الانتفاضة التي استمرت ثماني سنوات، تمثلت في ظهور وتحكم ميليشيات مسلحة في الحياة اليومية للمواطنين. وشمل الانفلات عمليات خرق سافر للقانون، منها القتل والتهديد والخطف والابتزاز وغيرها.

وفي تطور لافت، دعا الرئيس عباس امس الفصائل المختلفة، بما فيها حركتا «حماس» و «الجهاد الاسلامي» للمشاركة في اجتماع واسع برئاسته للبحث في سبل وقف العدوان الاسرائيلي على القطاع. غير ان «حماس» اعتذرت عن حضور الاجتماع مع الرئيس، وقال مسؤول في الحركة لـ «الحياة»: «اذا كان الرئيس عباس يريد ان يتضامن مع غزة، فليطلق المعتقلين من ابناء حماس، وليسمح للمتظاهرين بالتعبير عن احتجاجهم على العدوان». وعلمت «الحياة» ان قيادة «حماس» لم تسمح لممثليها في الضفة بالمشاركة في اللقاء مع عباس لأسباب سياسية.

وقال عباس في تصريحات لدى افتتاحه اجتماعا للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير: «ندعو الفصائل الفلسطينية، بما فيها حماس والجهاد، للتشاور في شأن الاحداث الأليمة في قطاع غزة. الآن يجب أن نكون يدا واحدة من اجل وقف العدوان على اهلنا في قطاع غزة».

وقررت اللجنة التنفيذية في اجتماعها الذي كرّسته لبحث الوضع في قطاع غزة «مواصلة العمل مع الأشقاء العرب لوقف العدوان على قطاع غزة، وفك الحصار عن القطاع، وتثبيت التهدئة لتشمل الضفة، وفتح المعابر». وقال عباس إنه يعمل على المستويات الدولية والاقليمية والمحلية «من اجل وقف العدوان واعادة التهدئة». وجدد إدانته العدوان الإسرائيلي. واكد ان الحل هو «ان تعود التهدئة».

واعلن رئيس الوفد الفلسطيني المفاوض احمد قريع ان المفاوضات التي قال إنها مجمدة منذ مدة بسبب الاوضاع الانتخابية الاسرائيلية «لا يمكن ان تستأنف في ظل العدوان الاسرائيلي على غزة».

الى ذلك (ا ف ب)، دعا امين سر منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه الى «عقد القمة العربية بشكل فوري في مقر الجامعة العربية في القاهرة»، وقال: «نريد عقد القمة فورا من دون ابطاء او تأجيل، وفقط في مكان واحد هو مقر الجامعة العربية». وتابع: «انه المكان الملائم لكي يأتي له العرب جميعا من دون حساسيات او تناحر لأي قوى اقليمية».

 


المصدر: جريدة الحياة

....The Myth of an Emerging “Mideast NATO”...

 الأربعاء 5 تشرين الأول 2022 - 3:47 م

....The Myth of an Emerging “Mideast NATO”... Israel would like to forge a military alliance with… تتمة »

عدد الزيارات: 105,457,315

عدد الزوار: 3,671,097

المتواجدون الآن: 99