توقيع وثيقة تفاهم

توقيع وثيقة تفاهم بين حزب الله والتيار السلفي في لبنان

تاريخ الإضافة الإثنين 18 آب 2008 - 3:04 م    عدد الزيارات 4229    التعليقات 0    القسم محلية

        


احمد شعيتو 

جرى صباح اليوم في فندق السفير في الروشة ببيروت، توقيع وثيقة التفاهم بين حزب الله والتيارات السلفية في لبنان . وقد وقعها عن حزب الله رئيس المجلس السياسي في الحزب السيد ابراهيم امين السيد وعن التيار السلفي ممثل القوى السلفية في لبنان الشيخ د. حسن الشهال، بحضور قياديين من الطرفين وحشد اعلامي. الشيخ حسن الشهال القى كلمة تطرق فيها الى اطار الوثيقة معتبرا انها نموذج للتعايش بين المختلفين واكد ان هذا الموضوع هو  بتنسيق مع تيار المستقبل وشكر لقيادة حزب الله هذا اللقاء سائلا الله مزيدا من التفاهم والتعاون لما فيه خير لبنان والمسلمين .
السيد ابراهيم السيد اكد اننا في خطوة تمثل ملاءمة مع التزامنا بعقيدتنا الاسلامية وفق الاية الكريمة واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا، ويجعلنا قادرين اكثر في التوجه لتحقيق الكلمة السواء بين اهل الكتاب وتحقيق التعاون في العلاقات الانسانية واصفا التفاهم بالخطوة الصحيحة والمنهجية الصحيحة للانطلاق لمعالجة الخلافات من موقع التفاهم ولو المحدود، مما يعني ان نحل عناصر خلافاتنا بالتفاهم لا ان تحاصرنا خلافاتنا.كما وصف السيد الوثيقة بأنها خطوة مضيئة ورائدة وقائدة لشعوب امتنا في لبنان والعالمين العربي والاسلامي، هذه الشعوب التي تحتاج في مقاومتها للمحتلين والغزاة الى من يحمي ظهرها من اعدائها الذي يوزعون الفتن في كل مكان. واذ دعا الجميع للاقتداء بهذه المنهجية اكد ان التفاهم ليس موجها ضد احد . وقد اكدت الوثيقة انطلاقا من حرمة دم المسلم على المسلم تحريم اي اعتداء من مجموعة مسلمة على اخرى، واذا تعرضت اي مجموعة للاعتداء يمكنها اللجوء الى الوسائل المشروعة للدفاع عن النفس. كما اكدت على الابتعاد عن التحريض والتجييش ، كما على الوقوف في وجه المشروع الاميركي الصهيوني الذي من ابرز ادواته اثارة الفتن وتجزئة المجزأ وتقسيم المقسم. واشارت الى انه في حال تعرض حزب الله او السلفيون لأي اي ظلم من اي طرف الوقوف معه بقوة وحزم ضمن المستطاع. كما نصت الوثيقة على تشكيل لجنة من العلماء من الطرفين لدرس وبحث الخلافات ، بما يضمن حصر الخلافات ضمن اللجنة ويمنع انتقالها الى الشارع. واكدت ان كل جهة حرة في ما تعتقد ولا يحق فرض افكار عليها مشددة على ان من شان التفاهم منع الفتنة بين المسلمين. 
وقالت وثيقة التفاهم: 
"في ظل التحديات الجسام التي تتعرض لها امتنا العربية والاسلامية، واخطرها اثارة النعرات الطائفية والمذهبية من اجل الانقضاض على المنطقة لنهب ثرواتها ومقدراتها، خدمة لمصالح اسرائل واميركا، وما يجر على الساحة اللبنانية من تداعيات سلبية تصب في مصلحة العدو الاسرائيلي، لأن اسرائيل تريد ان تأخذ من اللبنانيين ما لم تستطع ان تأخذه بقوة السلاح، وخاصة بعد حرب تموز، والتزاما بالواجب الاسلامي، سعينا جاهدين لوأد الفتنة وحصر الخلاف بين السنة والشيعة ضمن الاطار الفكري والعلمي الذي يتولاه العلماء من الطائفتين، ويحظر على العامة الخوض فيه او العزف على اوتاره، ومن اهم عناصر ادارة هذا الخلاف الحفاظ على خصوصية كل طائفة واحترام مبادئها ورمزها والالتزام التام باصول العلمي الهادئ، وان التعبير الحاد عن الخلافات السياسية بين جميع الاطراف له تأثيراته وانعكاساته السلبية على عامة الناس وسائر الساحات اللبنانية عموما والاسلامية خاصة.
على ما تقدم تم اللقاء بين القوى السلفية وقياديين من حزب الله وتم التوافق على البنود التالية:
- اولاً: انطلاقا من حرمة دم المسلم فإننا نحرم وندين اي اعتداء من اي مجموعة مسلمة على اي مجموعة مسلمة اخرى، وفي حال تعرضت اي مجموعة الى اعتداء فمن حقها اللجوء الى الوسائل المشروعة للدفاع عن نفسها.
- ثانياً: الامتناع عن الحريض وتهييج العوام، لأن ذلك يساهم في اذكاء نار الفتنة ويخرج القرار من ايدي العقلاء فيتحكم بالساحة السفهاء واعداء الأمة الاسلامية.
- ثالثاً: الوقوف في وجه المشروع الاميركي الصهيوني الذي من ابرز ادواته اثارة الفتن وتجزئة المجزأ وتقسيم المقسم.
- رابعاً: السعي بجد وجهد للقضاء على الفكر التكفيري الموجود عن السنة والشيعة، لأن تكفير عموم الشيعة مرفوض عند السلفيين وتكفيرعموم السنة مرفوض عند حزب الله.
- خامساً: في حال تعرض حزب الله او السلفيون لأي ظلم ظاهر وجلي من اطراف داخلية او خارجية، على الطرف الآخر الوقوف معه بقوة وحزم ضمن المستطاع.
- سادساً: تشكيل لجنة من كبار المشايخ في الدعوة السلفية وكبار المشايخ عند حزب الله، للبحث في النقاط الخلافية عن الشيعة والسنة، ما يساهم في حصر الخلافات ضمن هذه اللجنة ويمنع انتقالها الى الشارع.
- سابعاً: كل جهة حرة في ما تعتقد، ولا يحق لأي جهة ان تفرض افكارها واجتهاداتها على الجهة الاخرى.
- ثامناً: يرى الطرفان أن من شأن التفاهم منع الفتنة بين المسلمين، وتعزيز السلم الأهلي والعيش المشترك بين اللبنانيين جميعا".
 


المصدر: موقع تلفزيون المنار

...A Way Out of the Iraqi Impasse....

 الجمعة 12 آب 2022 - 5:32 ص

...A Way Out of the Iraqi Impasse.... Demonstrators are occupying parliament in Baghdad, with Ira… تتمة »

عدد الزيارات: 100,567,813

عدد الزوار: 3,607,995

المتواجدون الآن: 81