أخبار سوريا..والعراق..منظمة: لا دليل على استخدام مواد كيميائية في هجوم نُسب لـ«داعش» في سوريا..الحكيم يُهدئ مع واشنطن غداة تهديد «النجباء»..بلينكن وبارزاني لمواجهة «التحديات المشتركة» في المنطقة..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 27 شباط 2024 - 4:44 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


منظمة: لا دليل على استخدام مواد كيميائية في هجوم نُسب لـ«داعش» في سوريا..

لاهاي: «الشرق الأوسط».. قالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، الاثنين، إنه لا توجد «أسباب معقولة» تدعو إلى الاستنتاج أنه تم استخدام أسلحة كيميائية في «هجوم» وقع عام 2017 في سوريا، واتُّهم بتنفيذه تنظيم «داعش». وأوضحت المنظمة أن دمشق أبلغت في نوفمبر (تشرين الثاني) 2017 عن «استخدام مواد كيميائية سامة في هجوم شنه تنظيم (داعش) الإرهابي ضد مجموعة إرهابية أخرى هي (أكناف بيت المقدس)». ووقع الهجوم المفترض في منطقة اليرموك جنوب دمشق، في أكتوبر (تشرين الأول) من ذلك العام، وتسبب في العديد من حالات صعوبات في التنفس «وفقدان الوعي في صفوف مجموعة (أكناف بيت المقدس) الإرهابية»، بحسب تقرير دمشق لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية. لكن المنظمة التي تتخذ مقراً في لاهاي، قالت بعد إجراء تحقيق إن بعثة تقصي الحقائق التابعة لها خلصت إلى أنه «لا توجد أسباب معقولة للجزم بأن مواد كيميائية سامة استخدمت سلاحاً في الحادث المبلغ عنه»، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية». وكانت بعثة تقصي الحقائق قد أُنشئت في عام 2014 للتحقيق فيما إذا استُخدمت أسلحة كيميائية في سوريا، غير أنها لا تستطيع تحديد مَن هي الجهات التي نفذت الهجمات. واستند محققو «منظمة حظر الأسلحة الكيميائية» في نتائجهم إلى تحليل عينات كيميائية ومقابلات مع شهود وأدلة مصوّرة، ووثائق ومراسلات مع الحكومة السورية. وأوضحت المنظمة، في بيان، أن «نتائج تحليل العينات لم تقدم أي مؤشر على استخدام مواد كيميائية سلاحاً». وتابعت: «لم يُكتشف وجود مواد كيميائية مدرجة ولا سلائفها ولا منتجات تحللها ولا مواد لمواجهة أحداث شغب، ولا مواد كيميائية عضوية مكلورة ولا مركبات تحتوي على الكلور المتفاعل كيميائياً». وحاولت بعثة تقصي الحقائق أيضاً إجراء مقابلات مع شهود كانوا موجودين «في مناطق ذات اهتمام وقت وقوع الحادث المبلغ عنه». لكن المنظمة أشارت إلى أن ذلك لم ينجح لأن العديد من الشهود ماتوا أو فقدوا. كما أن الذين وافقوا بداية على الإدلاء بشهادتهم «رفضوا في نهاية المطاف تقديم رواياتهم عن الأحداث إلى بعثة تقصي الحقائق». منذ اندلاعه في عام 2011، أوقع النزاع السوري أكثر من نصف مليون شخص. ووافقت سوريا في عام 2013 على الانضمام إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بعد وقت قصير من هجوم كيميائي مفترض أسفر عن مقتل أكثر من 1400 شخص قرب دمشق. لكن المنظمة الدولية تتهم مذاك نظام الرئيس بشار الأسد بمواصلة مهاجمة المدنيين بالأسلحة الكيميائية في سياق الحرب الأهلية، وتنفي دمشق هذه الاتهامات.

الحكيم يُهدئ مع واشنطن غداة تهديد «النجباء»

التقى سفيرة أميركا لدى العراق وأدان «زعزعة الاستقرار»

الشرق الاوسط..بغداد: حمزة مصطفى.. غداة تهديد زعيم فصيل «النجباء» في العراق، أكرم الكعبي، واشنطن بما سماها «عاصفة تلي الهدوء»، سلك رئيس «تيار الحكمة الوطني» وأحد أبرز قادة «الإطار التنسيقي الشيعي»، عمار الحكيم، مساراً هادئاً لدى لقائه، أمس، السفيرة الأميركية لدى العراق ألينا رومانسكي. وأدان الحكيم ما سماها «محاولات زعزعة الاستقرار من خلال اللجوء إلى استخدام السلاح»، مبدياً دعمه «الأجهزة الأمنية بأن تقوم بواجباتها في ملاحقة مسبّبي هذه الأعمال الإجرامية المرفوضة». وقال بيان صادر باسم الحكيم: «التقينا سفيرة الولايات المتحدة الأميركية في بغداد، ورحبنا باستئناف الجولة الثانية من المفاوضات الثنائية الخاصة بمناقشة إنهاء مهام التحالف الدولي والانتقال إلى العلاقة الثنائية، كما أكدنا ضرورة التزام الجدية في أثناء التفاوض». وجدد الحكيم الدعم لحكومة محمد شياع السوداني في «إدارة المفاوضات ضمن أعمال اللجنة العسكرية العليا»، وأضاف: «أكدنا أيضاً أن الحرب على غزة ظالمة، وَدَعَوْنَا لإيقافها بأسرع وقت، وإدخال المساعدات الإنسانية لأبناء شعبنا الفلسطيني». وكان الكعبي الذي يقود أحد الفصائل العراقية المسلحة الموالية لإيران قد قال، الأحد، إن توقف عمليات الحركة العسكرية ضد القواعد الأميركية بمثابة «هدوء يسبق العاصفة». وأضاف في رسالة بمناسبة النصف من شعبان، أن الهدوء الحالي «ما هو إلا تكتيك مؤقت لإعادة التموضع والانتشار... إنه الهدوء الذي يسبق العاصفة». كما اتهم الكعبي جهات لم يسمها بـ«تزويد القوات الأميركية بمعلومات عن المقاومة ومواقعها».

بلينكن وبارزاني لمواجهة «التحديات المشتركة» في المنطقة

رئيس وزراء كردستان العراق «ممتن للغاية» للدعم الأميركي

الشرق الاوسط..واشنطن: علي بردى.. أقر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، خلال استقباله رئيس وزراء كردستان العراق مسرور بارزاني، بوجود «تحديات جديدة» في المنطقة، ولكنه أكد أن الولايات المتحدة تشدد على مواجهتها سويّاً مع أحد أبرز حلفائها في المنطقة. وفي مستهل اللقاء الذي حضره عدد من المسؤولين الكبار في الإدارة الأميركية، قال كبير الدبلوماسيين الأميركيين إن شراكة الولايات المتحدة مع حكومة إقليم كردستان «ترسخت أولاً وقبل كل شيء في القيم المشتركة والمصالح المشتركة، وأيضاً التاريخ المشترك من التضحية معاً»، مؤكداً أن بلاده تأخذ ذلك «على محمل الجد»، فضلاً عن أنه «يعني الكثير» بالنسبة إلى بلينكن. وأضاف أن الدعم الأميركي لحكومة كردستان «جزء لا يتجزأ من نهجنا الشامل حيال العراق». ورأى بلينكن أن «الفرصة سانحة اليوم لإعادة تأكيد هذا الدعم الذي نحظى به من هذه الشراكة، والعمل الذي نقوم به معاً». وإذ عدَّ هذه العلاقة «فريدة من نوعها في المنطقة»، أكد أن حكومة كردستان العراق «كانت أيضاً شريكاً مهماً لتحقيق الاستقرار في المنطقة، وكذلك لصحة القطاع الخاص، بما في ذلك الاستثمارات الأميركية»، مذكراً بأن الطرفين أمضيا «فترات عديدة معاً، جنباً إلى جنب، في ظل أصعب الظروف». وأقر بأن «هذه الفترة لها نصيبها من التحديات»، مستدركاً بأن «القدرة على مواجهتها معاً أمر مهم للغاية». وعلق بارزاني شاكراً الوزير الأميركي على دعوته إلى واشنطن. وقال: «نحن فخورون للغاية بالقول إننا حلفاء للولايات المتحدة»، مضيفاً: «مررنا ببعض الأوقات الصعبة للغاية. نحن ممتنون للغاية، ونعرب عن امتناننا للدعم الذي قدمته الولايات المتحدة دائماً لشعبنا». وقال أيضاً: «الآن نواجه بعض التحديات الجديدة في المنطقة».

الحكيم للسفيرة الأميركية لدى العراق: نُدين زعزعة الاستقرار

بعد يوم من تهديد «النجباء» واشنطن

الشرق الاوسط..بغداد: حمزة مصطفى.. بعد يوم من تهديد زعيم فصيل «النجباء» في العراق، أكرم الكعبي، واشنطن بما سماها «عاصفة تلي الهدوء»، أكد رئيس «تيار الحكمة الوطني»، وأحد أبرز قادة «الإطار التنسيقي الشيعي» عمار الحكيم، خلال لقاء مع السفيرة الأميركية لدى العراق ألينا رومانسكي، (الاثنين)، إدانته ما سماها «محاولات زعزعة الاستقرار من خلال اللجوء إلى استخدام السلاح»، مبدياً دعمه «الأجهزة الأمنية بأن تقوم بواجباتها في ملاحقة مسببي هذه الأعمال الإجرامية المرفوضة». وقال بيان صادر باسم الحكيم: «التقينا سفيرة الولايات المتحدة الأميركية لدى بغداد، ورحبنا باستئناف الجولة الثانية من المفاوضات الثنائية الخاصة بمناقشة إنهاء مهام التحالف الدولي والانتقال إلى العلاقة الثنائية، كما أكدنا ضرورة التزام الجدية في أثناء التفاوض». وجدد الحكيم الدعم لحكومة محمد شياع السوداني في «إدارة المفاوضات ضمن أعمال اللجنة العسكرية العليا»، وأضاف: «أكدنا أيضاً أن الحرب على غزة ظالمة وَدَعَوْنَا لإيقافها بأسرع وقت، وإدخال المساعدات الإنسانية لأبناء شعبنا الفلسطيني». وفي ما يتعلق بالشأن المحلي رأى الحكيم أن «الانتخابات الأخيرة أسهمت في تعزيز التجربة الديمقراطية من خلال تشكيل الحكومات المحلية»، معرباً عن أمله في «نجاح المحافظين في مهامهم، وتقديم الخدمات». كان الكعبي الذي يقود أحد الفصائل العراقية المسلحة الموالية لإيران قد قال، الأحد، إن توقف عمليات الحركة العسكرية ضد القواعد الأميركية بمثابة «هدوء يسبق العاصفة». وأضاف في رسالة بمناسبة النصف من شعبان، أن الهدوء الحالي «ما هو إلا تكتيك مؤقت لإعادة التموضع والانتشار... إنه الهدوء الذي يسبق العاصفة». كما اتهم الكعبي جهات لم يسمها بـ«تزويد القوات الأميركية بمعلومات عن المقاومة ومواقعها»، ورأى أن ذلك استلزم «إعادة التموضع وحماية إخوتنا، وتغيير أسلوب وتكتيكات المعركة واستكمال الجهوزية». وبينما أكد أن «المفاجآت قادمة» وفق قوله، فإنه أوضح موقفه من المفاوضات الجارية بين الحكومة العراقية والقوات الأميركية لإخراجها من البلاد قائلاً: «المقاومة الإسلامية، وإن كانت لم ترفض مفاوضات الحكومة لإعلان جدولة الانسحاب الأميركي من العراق، إلا أننا نؤكد أن المحتل الأميركي كاذب ومخادع ومتغطرس... وواهم مَن يتصور أنه سيرضخ وينسحب من العراق بالتفاوض».

بغداد وأربيل

في مقابل ذلك ورغم تلقي رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، دعوة رسمية لزيارة واشنطن من الرئيس الأميركي جو بايدن نقلتها له نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس؛ فإن رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني وصل إلى واشنطن مساء الأحد، ليبدأ سلسلة لقاءات مع كبار المسؤولين الأميركيين. وقال مكتب بارزاني في بيان إن «وفداً حكومياً رفيعاً يرافق بارزاني خلال هذه الزيارة، ومن المقرر أن يعقد اجتماعات عدة مع المسؤولين الأمريكيين، لمناقشة تعزيز العلاقات بين الجانبين، وآخر المستجدات في المنطقة». ومن المقرر أن يفتتح بارزاني لقاءاته مع المسؤولين الأميركيين بعقد اجتماع مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن. ويقول د.عصام فيلي، أستاذ العلوم السياسية في الجامعة المستنصرية، لـ«الشرق الأوسط»، إن «موضوع التعاطي مع المكونات والأقليات في كل منطقة الشرق الأوسط يحظى بأهمية لدى الإدارات الأميركية والدول الكبرى»، وزاد: «هذا الاهتمام (بالأقليات والمكونات) يقل كلما استقرت علاقة النظام السياسي والولايات المتحدة، والعكس بالعكس». وبيّن أنه «في سياق علاقة الأميركيين مع إقليم كردستان، فإن الكرد ومثلما هو معروف كانوا شركاء مع الولايات المتحدة وعلى الأقل منذ عام 1991 تميزت العلاقة أكثر بما في ذلك العلاقة العسكرية مع القوات الكردية البيشمركة، حيث تخضع لاهتمام خاص». وبشأن المرحلة الحالية من العلاقات الأميركية - الكردية يقول فيلي إنه «يمكن القول إن الموقف ضبابي بسبب طبيعة العلاقة القائمة حالياً بين العراق والولايات المتحدة بسبب ضغوط الفصائل المسلحة، بما يدفع واشنطن إلى تعزيز علاقاتها مع حلفائها في المنطقة، ومن ضمنهم الأكراد، إذ إن الفصائل المسلحة تصنِّف الكرد على أنهم حلفاء لواشنطن، وهو ما أدى إلى سلسلة استهدافات من الفصائل لمناطق مختلفة من أربيل». ورأى أن «من بين أهم النقاط التي سيجري بحثها خلال زيارة بارزاني، هي حالة القلق التي يعيشها الإقليم على الرغم من أن علاقته جيدة مع المركز (الحكومة العراقية) لكن هناك تصريحات ومواقف من جهات مختلفة تعمل على دق إسفين بين بغداد وأربيل، مما يوتّر العلاقة بينهما بين آونة وأخرى». مشيراً إلى أن «زيارة مسرور بارزاني تركز على تأسيس علاقة أكثر عمقاً مع الولايات المتحدة».



السابق

أخبار فلسطين..والحرب على غزة..استشهاد ثلاثة فلسطينيين في اشتباكات بالضفة الغربية..بايدن: نأمل بالتوصل لوقف إطلاق النار بغزة الاثنين المقبل..الرجوب إلى الدوحة لإجراء محادثات شفافة مع «حماس»..الحكومة الفلسطينية تستقيل تمهيداً لمرحلة جديدة..وقمة قطرية - فرنسية لدفع الهدنة..استقالة أشتية تمهّد لـ «ترتيبات جديدة»..ومصطفى المرشح الأبرز لحكومة «تكنوقراط»..مستشار عباس: لا علاقة لحماس بالحكومة الجديدة..أميركا: لا نعلم شيئاً حول هجوم إسرائيل المزمع على رفح..هنية: حماس استجابت لجهود الوسطاء ووافقت على مسار المفاوضات..الأونروا: 85% من سكان غزة نزحوا.. وجميعهم يعتمدون على مساعداتنا..أطفال غزة يئنون تحت وطأة نقص الغذاء..

التالي

أخبار اليمن..ودول الخليج العربي..أميركا وبريطانيا تطمعان بدور صيني لردع الحوثي..الجيش الأميركي يعلن تدمير 3 زوارق وصاروخي كروز وطائرة مسيرة للحوثيين..قائد الأسطول الخامس الأميركي: الحوثيون يواصلون أنشطتهم رغم تحركنا ضدهم..«ضربات الاحتواء» الغربية تستهدف مواقع حوثية في «رأس عيسى»..مصدر سعودي ينفي انعقاد لقاء بين وزير التجارة ومسؤول إسرائيلي..لقاءات ثنائية في جنيف تناقش جهود تعزيز الأمن والسلم الدوليين..السعودية ترفض ازدواجية المعايير وتدعو لحماية المدنيين في غزة..

ملف الصراع بين ايران..واسرائيل..

 الخميس 18 نيسان 2024 - 5:05 ص

مجموعة السبع تتعهد بالتعاون في مواجهة إيران وروسيا .. الحرة / وكالات – واشنطن.. الاجتماع يأتي بعد… تتمة »

عدد الزيارات: 153,637,514

عدد الزوار: 6,905,714

المتواجدون الآن: 97