أخبار وتقارير..عربية..الجيش الإسرائيلي يقصف «بنية تحتية عسكرية» في سوريا..«درون» تهاجم قاعدة أميركية في الحسكة..وتركيا تستهدف مناطق لأكراد عفرين..الناطق باسم الحكومة: قرار غلق سفارة الولايات المتحدة الأميركية يدمر العراق..وزيرا خارجية السعودية وإيران يبحثان تطورات الأوضاع في غزة ومحيطها..السعودية: تأمين طبي شامل ومجاني للمواطنين مدى الحياة..الكويت تحسم الجدل وتقرر اعتماد السفيرة الأميركية..اقتراع عُماني بلا ورق وصناديق عبر التطبيق الإلكتروني «انتخب»..وفد من «التحالف» يجتمع مع مسؤولين في حجة اليمنية..

تاريخ الإضافة الإثنين 30 تشرين الأول 2023 - 5:12 ص    عدد الزيارات 270    التعليقات 0    القسم عربية

        


الجيش الإسرائيلي يقصف «بنية تحتية عسكرية» في سوريا..

تل أبيب: «الشرق الأوسط».. أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم الاثنين، أن طائرة تابعة لسلاح الجو قصفت ما وصفها بأنها "بنية تحتية عسكرية" في الأراضي السورية. وذكر الجيش الإسرائيلي عبر منصة إكس (تويتر سابقا) أن القصف جاء ردا على عمليات إطلاق من سوريا صوب إسرائيل يوم الأحد. وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أشار إلى غارات إسرائيلية على مواقع أشارت إليها باعتبارها عسكرية في محافظة درعا جنوب سوريا.

استهداف بالمسيرات وقصف في أنحاء متفرقة بسوريا

«درون» تهاجم قاعدة أميركية في الحسكة... وتركيا تستهدف مناطق لأكراد عفرين

دمشق: «الشرق الأوسط».. تواصلت عمليات القصف والاستهداف بالمسيرات في أنحاء متفرقة في سوريا، وبينما قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، اليوم (الأحد)، إن «طائرات مسيرة استهدفت قاعدة (الشدادي) الأميركية جنوب الحسكة (شرق سوريا)»، أفادت تقارير للمرصد بأن «قوات سوريا الديمقراطية (قسد)» قصفت بالمدفعية منطقة نفوذ للميليشيات الإيرانية بريف دير الزور الشرقي؛ ما أسفر عن «سقوط قتيلين». ووفق «المرصد السوري»، فإن استهداف قاعدة «الشدادي» التي تستضيف قوات أميركية ودولية تم عبر «مسيرات إيرانية، أُطلقت من داخل الأراضي العراقية». وقال في بيان إنه «دوَّت انفجارات في ريف الحسكة الجنوبي خلال الساعات الماضية تبيَّن أنها ناجمة عن استهداف جديد من قبل طائرات مسيرة للميليشيات الإيرانية أُطلقت من داخل الأراضي العراقية باتجاه قاعدة (الشدادي) التابعة لقوات (التحالف الدولي) في ريف الحسكة، وتصاعدت أعمدة الدخان من القاعدة، وسط انتشار واستنفار للقوات الأميركية». بدورها، أعلنت فصائل عراقية مسلحة، الأحد، أنها استهدفت قاعدة للجيش الأميركي في منطقة الشدادي جنوب الحسكة. وقال الإعلام الحربي في «المقاومة الإسلامية» إن الاستهداف تم بطائرتين مسيَّرتين «استطاعتا إصابة أهدافهما بشكل مباشر».وجاءت عملية مهاجمة قاعدة «الشدادي»، بعد مرور ساعات من إجراء قوات «التحالف الدولي» تدريبات عسكرية مشتركة بالذخيرة الحية، في قاعدتي «قصرك» و«تل بيدر» شمال الحسكة، للتأكُّد من الجاهزية القتالية، بالتزامن مع تدريبات ضمن قاعدة «حقل العمر النفطي» شرق دير الزور، أكبر قواعد التحالف في سوريا، وفقاً لـ«المرصد». وتزايدت وتيرة استهداف القوات الأميركية في المنطقة منذ اندلاع التصعيد الأخير بين إسرائيل وحركة «حماس» بقطاع غزة، في السابع من شهر أكتوبر (تشرين الأول) الحالي. ونفذت الفصائل الموالية لإيران هجمات عدة خلال الأيام الماضية ضد قوات «التحالف الدولي» وقواعدها في شمال وشرق سوريا، حيث سجل «المرصد السوري» 14 عملية استهداف لقواعد التحالف منذ 19 أكتوبر.

ريف دير الزور

وفي منطقة ريف دير الزور الشرقي، قُتِل شخصان، اليوم (الأحد)، «جراء قصف مدفعي مصدره (قوات سوريا الديمقراطية) تعرضت له مدينة الميادين» الخاضعة للنفوذ الإيراني في سوريا بريف دير الزور الشرقي، بحسب «المرصد السوري». كما قصفت «قسد» بلدة القورية ضمن مناطق سيطرة القوات النظامية والميليشيات الإيرانية، وذلك على خلفية القصف المتبادل بين الطرفين، والهجوم العنيف الذي شنَّه مسلحون محليون على بلدات عدة ضمن مناطق سيطرة «قوات سوريا الديمقراطية». كما نقل «المرصد»، اليوم (الأحد)، مقتل عنصر من «قسد» وإصابة آخر في هجوم لمسلحين محليين، حيث جرى استهدافهما بالرصاص بالقرب من إحدى الطرقات الفرعية في بلدة غرانيج بريف دير الزور الشرقي، وجرى نقل العنصر إلى المستشفى الميداني لتلقي العلاج. وشهدت قرى الذيبان والحوايج ذيبان وحوايج الجرذي وأبو حردوب والكشكية بريف دير الزور الشرقي، هجمات من قبل مسلحين محليين، وبتغطية مدفعية من قبل القوات النظامية السورية، بعد عبور المسلحين من مناطق سيطرة الأخيرة في غرب الفرات باتجاه مناطق «قسد». وإلى محافظة حلب، حيث «قصفت مسيرة (درون) تابعة للقوات التركية بقذيفة نقطة عسكرية تابعة للقوات النظامية على محور قرية صوغوناكه بناحية شيراوا بريف عفرين شمال غربي حلب ضمن مناطق انتشار القوات الكردية والنظام السوري في ريف حلب الشمالي». وفي حين قال «المرصد السوري» إن «المعلومات عن حجم الأضرار» في قرية صوغوناكه لم تُحدَّد بعد، قال إن طائرة مسيرة من نوع «درون» سقطت بالقرية ذاتها.

«المرصد السوري»: استهداف قاعدة لقوات أميركية في ريف الحسكة بمسيّرات إيرانية

أُطلقت من داخل الأراضي العراقية

بيروت: «الشرق الأوسط»..أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم (الأحد)، أنه تم استهداف قاعدة «الشدادي» التي تستضيف قوات أميركية ودولية في ريف الحسكة بشمال شرقي سوريا من قبل مسيّرات إيرانية، أُطلقت من داخل الأراضي العراقية. وقال المرصد في بيان إنه دوّت انفجارات في ريف الحسكة الجنوبي خلال الساعات الماضية، «تبين أنها ناجمة عن استهداف جديد من قبل طائرات مسيّرة للميليشيات الإيرانية، أُطلقت من داخل الأراضي العراقية باتجاه قاعدة (الشدادي) التابعة لقوات (التحالف الدولي) في ريف الحسكة، وتصاعدت أعمدة الدخان من القاعدة، وسط انتشار واستنفار للقوات الأميركية». بدورها، أعلنت فصائل عراقية مسلحة، الأحد، أنها استهدفت قاعدة للجيش الأميركي في منطقة الشدادي جنوب الحسكة. وقال الإعلام الحربي في «المقاومة الإسلامية» إن الاستهداف تم بطائرتين مسيّرتين «استطاعتا إصابة أهدافهما بشكل مباشر». يأتي ذلك بعد مرور ساعات من إجراء قوات «التحالف الدولي» تدريبات عسكرية مشتركة بالذخيرة الحية، في قاعدتي «قصرك» و«تل بيدر» شمال الحسكة، للتأكد من الجاهزية القتالية، بالتزامن مع تدريبات ضمن قاعدة «حقل العمر النفطي» شرق دير الزور، أكبر قواعد التحالف في سوريا، وفقاً لـ«المرصد». وتزايدت وتيرة استهداف القوات الأميركية في المنطقة منذ اندلاع التصعيد الأخير بين إسرائيل وحركة «حماس» في قطاع غزة في السابع من شهر أكتوبر (تشرين الأول) الحالي. ونفذت الفصائل الموالية لإيران عدة هجمات خلال الأيام الماضية ضد قوات «التحالف الدولي» وقواعدها في شمال وشرق سوريا، حيث رصد «المرصد السوري» 14 عملية استهداف لقواعد التحالف منذ 19 أكتوبر.

«المرصد السوري»: مقتل 19 في اشتباكات بريف دير الزور

الشرق الاوسط...قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إن 19 شخصاً قتلوا في قصف واشتباكات بين مسلحين يعملون مع القوات السورية من جهة؛ و«قوات سوريا الديمقراطية (قسد)» من جهة أخرى في ريف دير الزور بشرق البلاد. وأضاف أن الاشتباكات اندلعت، فجر اليوم الأحد، بين «قسد» من جهة؛ ومسلحين محليين ومجموعات الدفاع الوطني التابعة للقوات السورية من جهة أخرى، في مناطق عدة بريف دير الزور. وذكر «المرصد» أن «قسد» تمكنت من أسر 4 من المسلحين المحليين خلال الاشتباكات، التي قال إنها ما زالت مستمرة حتى مساء اليوم.

الناطق باسم الحكومة: قرار غلق سفارة الولايات المتحدة الأميركية يدمر العراق

في حين دعا الصدر لإغلاقها

الشرق الاوسط...بغداد: فاضل النشمي....قال الناطق باسم الحكومة العراقية باسم العوادي، بشأن المطالبات بإغلاق سفارة الولايات المتحدة الأميركية في بغداد، إنه «قرار من شأنه تدمير العراق». وذكر العوادي في مقابلة مع قناة «العهد» الفضائية التابعة لـ«عصائب أهل الحق»، أن «هناك التزامات دولية كثيرة على العراق، وأن أي قرار يستهدف البعثات الدبلوماسية يؤثر بشكل كبير على العلاقات الخارجية العراقية». وأضاف أن «القرار الذي اتخذته الحكومة بغلق السفارة السويدية لدى العراق أدى إلى قلق دولي؛ إذ وصلت إلينا مطالب من مختلف السفارات بوجوب حفظ البعثات الدبلوماسية من الاعتداءات المتكررة عليها»، في إشارة إلى قرار الحكومة السابق بغلق السفارة السويدية على خلفية قضية حرق المصحف الشريف في السويد. وعدّ العوادي أن قراراً مثل غلق السفارة الأميركية لن يؤثر فقط على اتفاقية الإطار الاستراتيجي (الموقعة بين واشنطن وبغداد)، إنما سيؤدي إلى دمار العراق بسبب الأهمية الدولية لوجودها في العراق. ظهور الناطق باسم الحكومة وإدلاؤه بتصريحات من هذا النوع في هذه القناة (العهد) بالتحديد، يكشف ضمناً بنظر المراقبين، عن أن حركة «العصائب» التي يتزعمها قيس الخزعلي، من بين الجماعات والفصائل الشيعية داخل قوى «الإطار التنسيقي» التي شكلت حكومة السوداني، غير متفقة مع دعوات غلق سفارة واشنطن لدى العراق. كما أن تفضيل المتحدث باسم الحكومة، الظهور على قناة «حزبية» للتعبير عن موقفه من غير منصات الحكومة الرسمية، يفسره المراقبون على أنه محاولة من الحكومة لتلافي الانتقادات التي قد توجه لها من الفصائل المتشددة في موقفها من الولايات المتحدة الأميركية، في حال لو أعلنت ذلك عبر بياناتها ومنصاتها الرسمية. كما أن صدور التصريح الحكومي من هذه القناة العصائبية، يشير إلى أنها تتقاطع مع زعيم «التيار الصدري» مقتدى الصدر وبقية الفصائل الشيعية المسلحة التي شنت هجمات عدة على القواعد والمصالح الأميركية في العراق وسوريا خلال الأسبوعين الأخيرين رداً على دعم واشنطن لإسرائيل. ودعا مقتدى الصدر، الجمعة الماضية، الحكومة والبرلمان إلى إغلاق السفارة الأميركية في بغداد احتجاجاً على الدعم الأميركي اللامحدود لإسرائيل في حربها على غزة. ويميل بعض المراقبين إلى الاعتقاد بأن الصدر بموقفه هذا أراد إحراج خصومه في قوى «الإطار التنسيقي» وما يسمون بجماعات «المقاومة الإسلامية» الذين يسيطرون على الحكومة، واضطروه لسحب كتلته البرلمانية (72 مقعداً)، منتصف يونيو (حزيران) 2022، وكشف ادعاءاتهم بمناهضة الوجود الأميركي في العراق. ويتحدث معظم المراقبين في بغداد، عن «انقسامات حادة» داخل صفوف القوى والفصائل الشيعية بشأن الموقف من استهداف المصالح الأميركية في العراق؛ إذ تميل القوى «البراغماتية»، ويمثلها (عصائب أهل الحق، وتيار الحكمة، وائتلاف دولة القانون، وتحالف النصر)، في «الإطار التنسيقي»، إلى التهدئة وعدم زج العراق في حرب جديدة، كما أنها تشدد على مسؤولية العراق في حماية البعثات والمصالح الأجنبية في العراق وعدم السماح باستهدافها.

جولة جديدة من المباحثات بين بغداد وأربيل بشأن رواتب موظفي الإقليم

الشرق الاوسط...بغداد: حمزة مصطفى....في الوقت الذي طمأن فيه وزير كردي في الحكومة الاتحادية في بغداد الموظفين الكرد بشأن إرسال رواتبهم طبقا لاتفاق سابق مع رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، قررت حكومة إقليم كردستان (الأحد) إرسال وفد إلى بغداد منتصف الأسبوع الحالي من أجل حسم مبلغ القرض النقدي الذي اتفقت مع الحكومة الاتحادية على إرساله لدفع رواتب الموظفين. وقال بيان للمتحدث باسم حكومة الإقليم بيشوا هورامي إنه «كان مقرراً إرسال مبلغ 700 مليار دينار لرواتب الموظفين في إقليم كردستان الأسبوع الماضي، مستدركاً أنه «خلافاً لجميع التصريحات والأحاديث داخل الاجتماعات واتفاق إرسال المبلغ، تأخر الإرسال المبلغ». وأوضح البيان أن «وفداً من الإقليم سيتوجه الأسبوع الحالي إلى بغداد، وأن الحكومة الاتحادية تجتمع يوم الثلاثاء المقبل، ونريد إصدار قرار نهائي وجذري بهذا الصدد». وأضاف هورامي أن «المدة الماضية أظهرت فيها حكومة الإقليم نياتها الواضحة للاتفاق والتوصل لنتيجة مع الحكومة الاتحادية، ولم يتبق شيء تفعله حكومة الإقليم، مستدركاً أنه إذا استمرت الأمور بهذه الشاكلة، فإن حكومة الإقليم لن تتمكن من البقاء صامتة تجاه خرق الحقوق الدستورية لشعب إقليم كردستان». إضافة إلى ذلك، وفي مسعى منه لطمأنة موظفي الإقليم أعلن وزير الإعمار والإسكان والبلديات العامة، بنكين ريكاني أن الحكومة الاتحادية سترسل قريباً مبلغ 700 مليار دينار ضمن الدفعة الثانية المتفق عليها لتمويل مرتبات الموظفين والعاملين في القطاع العام في إقليم كردستان للأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2023. وقال ريكاني وهو قيادي بالحزب الديمقراطي الكردستاني خلال مؤتمر صحافي عقده داخل مبنى الوزارة في العاصمة بغداد: «اليوم صباحاً تحدثت مع رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، ومع وزيرة المالية طيف سامي، وتلقينا وعوداً منهما بأن وفد إقليم كردستان إذا قدم إلى بغداد من الممكن بعد غد حل المشكلة التي تكمن بنظام الحسابات»، مؤكداً أن «مبلغ 700 مليار دينار سيُرْسَل إلى الإقليم». وأضاف ريكاني أن «الأجواء إيجابية لدى البرلمان والحكومة الاتحادية، وتساعد على حل المشكلة التي هي تقنية ولم يتبق شيء على معالجتها». وكان وزير المالية والاقتصاد في إقليم كردستان آوات شيخ جناب نوري قد أعلن من جهته أول من أمس أن الحكومة الاتحادية سترسل 700 مليار دينار الأسبوع المقبل إلى الإقليم لرواتب الموظفين في الإقليم. إضافة إلى ذلك، طالب اتحاد متقاعدي كردستان سلطات الإقليم بتنفيذ قرارات المحكمة الاتحادية العليا، وتطبيق القوانين الاتحادية بشأن المتقاعدين، وتعطيل العمل بالقوانين الملغاة. وقال صادق عثمان عارف المتحدث باسم اتحاد متقاعدي كردستان إن «المتقاعد في كردستان يلحظ فرقاً كبيراً في حقوقه مقارنة بحقوق أقرانه في مناطق الوسط والجنوب من حيث الراتب والامتيازات»، موضحاً: «قبل أيام مُنح المتقاعدون في الوسط والجنوب زيادة على رواتبهم التقاعدية، ونحن حتى الآن لم نتسلم رواتب شهر أغسطس (آب) المنصرم». وأضاف أن «المتقاعد في كردستان يتقاضى 220 ألف دينار، بينما يتقاضى متقاعدو الوسط والجنوب 500 ألف دينار، وكذلك يشملون بالسلف والامتيازات المصرفية فضلاً على صرف رواتبهم في وقتها المحدد، ووفقاً للبطاقات الذكية، بينما يقف المتقاعدون في كردستان في طوابير ساعات». وأوضح أنه «ومنذ عام 2014 ادُّخِر قرابة 22 راتباً من رواتبنا الشهرية بسبب الأزمة المالية، وكل ذلك بسبب عمل الإقليم بقانون رقم 27 لعام 2006 الملغى والذي حل محله قانون رقم 9 لعام 2014، والذي كان يلزم بالتعامل به في كل أجزاء العراق». وبيّن أنه «وبسبب تلك المعاناة قمنا بتقديم شكوى لدى المحكمة الاتحادية في عام 2022، وقد قضت المحكمة الاتحادية بقرارها رقم 212 في 23 - 11 - 2022، والذي يلزم حكومة الإقليم بالعمل بقانون رقم 9 لسنة 2014، لكن حتى الآن ذلك القانون معطل في الإقليم، ولم يجد النور». وبينما واجهت حكومة محمد شياع السوداني واحدة من أهم الأزمات في السنة الأولى من تشكيلها بعد أن أصدرت المحكمة الاتحادية العليا تسليم المقر المتقدم للحزب الديمقراطي الكردستاني في كركوك إلى الحزب فإنه وبعد لقاءات ووساطات بين الطرفين جرت تهدئة الموقف رغم سقوط عدد من القتلى خلال التظاهرات التي انطلقت في كركوك احتجاجاً على ذلك. وبينما هددت تلك الأزمة وحدة ائتلاف إدارة الدولة الداعم الأكبر للحكومة بعد تهديد الحزب الديمقراطي بالانسحاب من هذا الائتلاف، فإن التسوية السياسية بين الطرفين أعادت الأمور إلى أوضاعها الطبيعية. وفي غضون ذلك، قرر الحزب الديمقراطي الكردستاني في أربيل الأسبوع الماضي إهداء المقر المتقدم العائد له بموجب ورقة الاتفاق السياسي إلى جامعة كركوك. ورحبت الحكومة الاتحادية بهذه الخطوة، وقالت في بيان إن «رئيس مجلس الوزراء ثمّن هذه المبادرة الحكيمة، وجدد تأكيده حرص الحكومة على استدامة الأمن والتعايش والأخوة في كركوك، وبقية محافظات العراق، التزاماً منه ببرنامجه الحكومي، وتطبيقاً لسيادة القانون؛ من أجل عراق مزدهر يتمتع فيه جميع مواطنيه بالأمن والسلام.

وزيرا خارجية السعودية وإيران يبحثان تطورات الأوضاع في غزة ومحيطها

(الشرق الأوسط).. تلقّى الأمير فيصل بن فرحان، وزير الخارجية السعودي، اليوم الأحد، اتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان. وناقش الجانبان، خلال الاتصال، تطورات الأوضاع الخطيرة في قطاع غزة ومحيطها، وأهمية أن يضطلع المجتمع الدولي بدوره لتحقيق وقف لإطلاق النار وحماية المدنيين، في ظل تصاعد وتيرة العمليات العسكرية. كما جرى، خلال الاتصال، استعراض العلاقات الثنائية، وسبل تطويرها في مختلف المجالات.

السعودية: تأمين طبي شامل ومجاني للمواطنين مدى الحياة

الجريدة... قال وزير الصحة السعودي فهد الجلاجل، إن حكومة المملكة العربية السعودية، اتخذت قرارا أن يكون نموذج التأمين الوطني الممول من الدولة مدى الحياة وليس له تجديد سنوي، ليس له سقف محدد بالنسبة للتغطية «تغطية كاملة»، ولا يتطلب موافقات مسبقة. وأضاف خلال كلمته في ملتقى الصحة العالمي، أن أهداف التأمين الوطني الحرص على الوقاية والمؤشرات الوطنية ويعمل على زيادة عمر الإنسان، ويعمل على الصحة وليس العلاج. وتوقع الجلاجل في كلمته، أن يزيد التأمين الخاص، خلال الفترة القادمة إلى 5 أضعاف بدعم من زيادة السكان وحاملي الإقامة المميزة وعدد السياح. وتوقع زيادة حجم مساهمة القطاع الصحي في الناتج المحلي من 199 مليار ريال في عام 2020 إلى 318 مليار ريال، في عام 2030، مؤكدًا أن مساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي سيكون لها دور أكبر في المرحلة القادمة، حيث من المتوقع أن تصل إلى 145 مليارًا في عام 2030، بعد أن كان حجم مساهماته 72 مليارًا في عام 2020. ودعا المستثمرين بشكل عام للاستثمار في القطاع الصحي السعودي، الذي سيصل إجماليه إلى 330 مليار ريال حتى عام 2030. واستعرض وزير الصحة خارطة الفرص الاستثمارية الواعدة في القطاع الصحي، وذكر منها مجال التقنيات الحيوية واللقاحات، التي يُتوقع أن يصل نموها في المملكة إلى ما يقارب 130 مليار ريال بحلول 2040، إضافة إلى مجالات التصنيع الصحي، والبحث والابتكار، والسياحة العلاجية، والحلول الصحية الرقمية. وبيّن أنه بحلول عام 2024 ستنتقل جميع التجمعات الصحية من وزارة الصحة إلى شركة الصحة القابضة.

الكويت تحسم الجدل وتقرر اعتماد السفيرة الأميركية

بعد اعتراضات وتحذيرات نواب في ساحة «الإرادة»

الشرق الاوسط...الكويت: ميرزا الخويلدي.. حسم وزير الخارجية الكويتي الشيخ سالم الصباح (الأحد) الجدل بشأن اعتماد السفيرة الأميركية المعينة لدى الكويت، بعد موجة احتجاج قادها برلمانيون وناشطون طالبوا بمنع السفيرة من تسلم مهامها وسط أجواء شحن غير مسبوق بسبب الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة. وكان عدد من النواب الكويتيين والناشطين وجّهوا تحذيرات علنية ضد السفيرة الأميركية المعينة كارين ساساهارا قبيل وصولها للبلاد، مطالبين بعدم استقبالها، ومهددين باستجواب الحكومة إذا أقدمت على اعتمادها سفيرةً لبلادها لدى الكويت. وأكد وزير الخارجية الكويتي الشيخ سالم الصباح (الأحد) أن أمير البلاد قبِل ترشيح السفيرة الأميركية. وقال: «إنه تم ترشيح السفيرة الأميركية من قبل دولتها، وتم قبول الترشيح من قبل سمو أمير البلاد». وأضاف: «إذا دخلت الكويت سأقدمها إلى القيادة السياسية». وخلال مؤتمر صحافي عقده بمقر وزارة الخارجية، قال الشيخ سالم الصباح إنه بأمر من القيادة العليا أطلقت دولة الكويت جولات إغاثية من أجل إدخال المساعدات إلى قطاع غزة، مشدداً على رفضها تهجير أهالي القطاع. وأضاف أن موقف دولة الكويت ثابت ومبدئي تجاه القضية الفلسطينية، لافتاً إلى أن «الكويت مع أي دعوات لحل القضية الفلسطينية». وخلال وقفات تضامن في ساحة «الإرادة» مع الضحايا الفلسطينيين في قطاع غزة، الذي يتعرض إلى هجوم عسكري إسرائيلي منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، بعد هجوم حركة «حماس» على مواقع ومستوطنات إسرائيلية، صبّ نواب وناشطون كويتيون جام غضبهم على الولايات المتحدة، مطالبين بمنع وصول السفيرة الأميركية لتسلم مهامها في البلاد. وطالب عشرة نواب بعدم قبول اعتماد السفيرة الأميركية المعيّنة لدى الكويت كارين ساساهارا، لكن النائب عبد الكريم الكندري حمل على السفيرة قبيل وصولها للبلاد خلال خطاب ألقاه في ساحة «الإرادة» في الكويت، مهدداً باستجواب وزير الخارجية في حال قبول اعتمادها، ولاقت دعوته استجابة من برلمانيين وناشطين تعاقبوا على الخطابة في ساحة «الإرادة»، بينهم النائب عبد العزيز الصقعبي، كما كتب النائب جمعان الحربش منشوراً عبر منصة «إكس» قال فيه: «أنا مؤيد لدعوة النائبين الدكتور عبد الكريم الكندري والدكتور عبد العزيز الصقعبي برفض اعتماد السفيرة الأميركية الجديدة. فالولايات المتحدة هي الراعي الرسمي للكيان الصهيوني المجرم قاتل الأطفال والنساء». وقال الكندري في منشور آخر عبر «إكس»: «السفيرة (الأميركية) حملت ملفات تعارض السياسة المعلنة للكويت، وكانت قنصلاً عاماً بسفارة واشنطن في القدس المحتلة؛ لذلك موقفنا من عدم قبول أوراقها منسجم مع موقف الدولة التي أكدت أننا في حالة حرب». وكان وزير الإعلام السابق والكاتب سعد بن طفلة العجمي، كتب منشوراً عبر «إكس» رحّب فيه بالسفيرة الأميركية المعينة لدى الكويت كارين ساساهارا، مذكّراً بمساهمة الولايات المتحدة في تحرير الكويت قائلاً: «نستذكر بالعرفان والتقدير موقف بلادكم التاريخي برفض العدوان العراقي على بلادنا عام 1990، وتضحياتكم بالدم والسلاح والمال من أجل معركة تحرير بلادنا».

اقتراع عُماني بلا ورق وصناديق عبر التطبيق الإلكتروني «انتخب»

الشرق الاوسط... مسقط: ميرزا الخويلدي.. اقترع الناخبون العُمانيّون، أمس، لاختيار أعضاء مجلس الشورى للفترة العاشرة. وجرى الاقتراع من دون أوراق أو صناديق بفضل نسخة محدثة لتطبيق إلكتروني يطلق عليه «انتخب» استُخدم لأول مرة عام 2019. وإضافة إلى التصويت، استُخدم التطبيق في تسجيل الناخبين، وكشف القوائم، وتسجيل المرشحين، وكذلك في الدعاية الانتخابية، وسيتم عبره الطعون والاعتراضات. وأكّدت الشركة العُمانية للاتصالات أنّ الأنظمة الحمائية تعمل بكفاءة عالية ولم يتم تسجيل أيّ محاولات لهجمات سيبرانية. وتنافس في هذه الانتخابات 843 مرشحاً، بينهم 32 امرأة، حسب القوائم النهائية للمرشحين، لاختيار 90 عضواً، في حين يبلغ مجموع الناخبين 753.690. والأحد الماضي أدلى الناخبون العمانيون في الخارج بأصواتهم إلكترونياً.ومجلس الشورى العماني الذي أنشئ عام 1991 بديلاً عن مجلس استشاري جرى تأسيسه عام 1981، يُنتخب لولاية مدتها أربع سنوات، ويتمتع بصلاحيات مناقشة واقتراح وتعديل السياسات العامة والاقتصادية للدولة. وتتلخص صلاحيات المجلس في إبداء الرأي والمناقشة ورفع التوصيات، لكنّه لا يتدخل في المسائل المرتبطة بالدفاع والأمن الداخلي والسياسة الخارجية. ويشكل هذا المجلس المنتخب مع مجلس الدولة (المعيّن) «مجلس عُمان».

وفد من «التحالف» يجتمع مع مسؤولين في حجة اليمنية

حجة: «الشرق الأوسط».. زار وفدٌ من قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، يرافقه عبد الكريم السنيني محافظ حجة، محافظة حجة. وشملت الزيارة مديريات عدة منها حجة وميدي وحيران والجعدة، وقد رافق الوفد ممثلون لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية. وفي إطار التعاون، حدث الاجتماع مع مسؤولين يمنيين، بمن في ذلك محافظ حجة، والسلطات المحلية، ونوقشت سبل تعزيز التعاون المستقبلي. ويجري التحالف دراسة للتوصيات الناتجة عن هذه الزيارة لتحقيق أهدافٍ أكبر سيُعْلَن عنها في وقت لاحق بعد اعتمادها. وتهدف الزيارة إلى تقديم الدعم للأسر النازحة في محافظة حجة، من خلال دراسة إنشاء مشروع إيواءٍ لهم، وتقييم المشروعات المنفذة حتى الآن، كالآبار ومحطات تحلية المياه، والمدارس والمراكز الصحية. وجرى خلال زيارة الوفد الذي ترأسه اللواء عبد الله الحبابي مدير العمليات العسكرية المدنية، افتتاح بعض الأقسام في مستشفى الجعدة الصحي بوصفه جزءاً من الجهود المستمرة لتعزيز البنية التحتية الصحية في المنطقة، بالإضافة إلى إطلاع الوفد على مشروع إنشاء آبار وتحلية المياه في حيران.

اليمن: حضرموت تساند المهرة للتغلب على آثار إعصار «تيج»

العليمي أثنى على الدور السعودي في تخفيف الكارثة

عدن: «الشرق الأوسط».. إلى جانب جهود الحكومة اليمنية والتدخلات السعودية العاجلة، ساهمت السلطة المحلية في محافظة حضرموت اليمنية في إغاثة محافظة المهرة المجاورة للتغلب على آثار الإعصار المداري «تيج»، بعد أن تسبب في أضرار كبيرة ونزوح أكثر من 20 ألف شخص، وفق تقارير أممية. مبادرة محافظة حضرموت لمساندة محافظة المهرة، لقيت إشادة من رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي، حيث وصف ذلك بـ«المواقف الإنسانية المشرفة» التي جسدتها السلطة المحلية في محافظة حضرموت، إلى جانب الأسر المنكوبة في محافظة المهرة التي شهدت أسوأ كارثة طبيعية في تاريخها. وذكر الإعلام الحكومي أن العليمي أعرب باسمه وأعضاء المجلس والحكومة، لدى استقباله محافظ حضرموت مبخوت بن ماضي، ومسؤولي القافلة الإغاثية المقدمة إلى محافظة المهرة المنكوبة، عن عظيم شكره وامتنانه لهذه المبادرة النبيلة، التي قال عنها إنها «تعطي رسالة معنوية بالغة الدلالة عن قيم التضامن، والواجب الإنساني والوطني الذي قدّمته حضرموت على مرّ العصور». والقافلة التي قدمتها محافظة حضرموت دشنت من 32 شاحنة محملة بالمواد الغذائية، والعلاجية، تلبية لنداء الواجب، إلى جانب المنكوبين والمتضررين من سكان المهرة، حيث بدأ توزيع المواد الإغاثية من مديرية حصوين.

إشادة بالدور السعودي

كان العليمي قد التقى في المهرة قائد قوات الواجب السعودية، العميد فيصل الحجيلي، وممثلين عن «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية»، وذلك بحضور محافظي محافظتي المهرة وحضرموت؛ محمد علي ياسر ومبخوت بن ماضي. ونقل الإعلام الرسمي أن اللقاء تطرق إلى الجهود الجارية لمواجهة تداعيات الإعصار المداري الذي ضرب محافظات سقطرى، والمهرة، وحضرموت، بما في ذلك التدخلات الإنسانية والإغاثية، وإعادة تأهيل البنى التحتية الأساسية المتأثرة بالحالة المدارية. ونقلت وكالة «سبأ» الرسمية أن العليمي أعرب خلال اللقاء باسمه واسم أعضاء مجلس القيادة الرئاسي، والحكومة، ومحافظات سقطرى، والمهرة، وحضرموت، عن عظيم الشكر والتقدير للسعودية على الاستجابة الكريمة للتخفيف من وطأة الكارثة الطبيعية التي ضربت المحافظات الثلاث. وأكد العليمي على تكثيف الجهود المنسقة مع مختلف الجهات المعنية لتطبيع الأوضاع وتحسين قدرات السلطات المحلية في مواجهة المتغيرات المناخية الطارئة. في السياق الإغاثي نفسه، أفادت وزارة الصحة اليمنية أنها سيّرت من جهتها شحنات أدوية ومستلزمات طبية ضمن الاستجابة الإنسانية العاجلة للمحافظات المتضررة من إعصار «تيج». وتحتوي القافلة على أكثر من 100 طن من الأدوية والمستلزمات الطبية والمحاليل الوريدية والأسرّة لكل من محافظتي حضرموت والمهرة، فيما ستسير رحلات جوية لمحافظة أرخبيل سقطرى. وفي تصريح رسمي لوزير الصحة اليمني، قاسم بحيبح، أوضح أن وزارته عملت على إرسال المساعدات فور فتح الطرق البرية، وأكد أنه ستلي ذلك مساعدات أخرى تسهم في مكافحة الأوبئة لما بعد الأمطار، مشيراً إلى أن الوزارة سيّرت منذ شهر مساعدات طبية متنوعة تحسباً للطوارئ.

آثار يمنية تتعرض للنهب والتهريب... والمتهم عصابات حوثية

باحث كشف عن بيع قطع جديدة بمزادات خارجية

صنعاء: «الشرق الأوسط»... ​كشفت مصادر يمنية مطلعة عن تعرض عشرات المواقع الأثرية في محافظة إب لعمليات تجريف وحفر عشوائي واسع النطاق، من قبل عصابة متخصصة في سرقة الآثار وتهريبها إلى خارج البلاد للمتاجرة بها، مرتبطة بقيادات في الجماعة الحوثية. جاء ذلك في وقت كشف فيه باحث يمني في مجال الآثار عن عرض عشرات التماثيل والقطع الأثرية اليمنية التي سبق أن تم السطو عليها من متاحف ومواقع عدة؛ خصوصاً في محافظة إب (193 كيلومتراً جنوب صنعاء) للبيع عبر مزادات خارجية. ومن ضمن معالم إب الأثرية التي تعرضت أخيراً للتعدي والحفر العشوائي والنهب على أيدي عصابات ممولة حوثياً، موقع «العصيبية» في عزلة جبل عصام بمديرية السدة، وجبل «الرئسي» في عزلة حبير بمديرية ذي السفال، وضريح «الحداد» في عزلة عينان في مديرية السبرة، وحصن «العرافة» بمدينة ظفار التاريخية، وموقع «مريت» الأثري في السياني، وقبة وسد «يُم» في العدين، وباحة «جامع العمري» في المشنة، وجبل «العود» التاريخي في مديرية النادرة. وأكدت المصادر أن تلك المواقع وغيرها في إب لا تزال تشهد عمليات نهب وتنقيب عشوائي، بحثاً عن آثار ونقوش قديمة من قبل عصابات الآثار؛ حيث تتواصل من خلالها مساعي الجماعة الحوثية لتدمير وطمس الهوية التاريخية لحضارة اليمن. واتهم مهتمون بالآثار -في حديثهم لـ«الشرق الأوسط»- جماعة الحوثي بمواصلة التجريف والنهب الواسع للآثار بمدينة إب وعدد من مديرياتها، وطالبوا منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) والمنظمات المهتمة بالتراث في أوروبا بالتدخل الفوري لمنع تداول الآثار اليمنية المهربة بالأسواق التجارية والمزادات العالمية، والعمل على إعادتها.

تهريب وبيع في المزادات

عبر سلسلة منشورات بموقع «فيسبوك»، أفاد باحث الآثار اليمني عبد الله محسن بتمكن عصابة متخصصة في سرقة الآثار والمتاجرة بها في غضون شهرين ماضيين، من تهريب أشكال متعددة ومختلفة من القطع والتماثيل والمنقوشات والمخطوطات الأثرية اليمنية؛ حيث تم عرض بعضها للبيع تباعاً، بمزادات علنية في دول عربية وغربية. وأوضح محسن أنه تم عرض مجسم نسائي استثنائي ونادر مع نقش مسند ومجموعة من التحف اليمنية القديمة، سبق تهريبها من قبل عصابات إلى خارج اليمن، للبيع على منصة «كاتاويكي» للمزادات عبر الإنترنت، بالفترة من 13- 18 من الشهر الجاري. وقبل ذلك بأيام، كشف الخبير اليمني عن عرض دار آثار بدولة عربية تمثالاً برونزياً من آثار اليمن، تم اقتناؤه بمبلغ 400 ألف يورو من مزاد بيير بيرج (باريس). ووصف محسن ذلك التمثال المعروض للبيع بأنه استثنائي برونزي، ويبلغ ارتفاعه 80 سنتيمتراً، ويعود للفترة من القرن الثالث قبل الميلاد وحتى القرن الأول الميلادي. ويشير المتخصص اليمني في تتبع ورصد الآثار المهربة، إلى عرض تمثال يمني قديم للبيع، بأواخر سبتمبر (أيلول) الماضي، بمزاد علني في العاصمة البريطانية لندن. ويقول الباحث محسن إن دار مزادات «سوذبيز» كانت قد عرضت ذلك التمثال للبيع يوم 7 من ديسمبر (كانون الأول) العام الفائت، بمزاد النحت القديم والأعمال الفنية في جزئه الثاني؛ حيث تم التنافس عليه. وكان الباحث اليمني قد كشف في وقت سابق عن اعتزام تل أبيب بيع 15 قطعة، إضافة إلى تمثال برونزي من آثار اليمن، بمزاد علني تقرر وقتها إقامته في أكتوبر (تشرين الأول) الجاري. وذكر أن تمثالاً برونزياً لشاب من آثار اليمن يبلغ ارتفاعه نحو 61 سنتيمتراً، يعود للفترة من القرن الرابع إلى القرن الثاني قبل الميلاد، يعرض في مزاد الدكتور روبرت دويتش على منصة المزادات العالمية «بيدسبريت». ولفت الباحث عبد الله محسن إلى أن النشر عن تلك القطع المعروضة للبيع يعد بلاغاً، ومن شأنه جعل المشتري الأجنبي والمحلي يُحجم عن الشراء. محمِّلاً الجماعة الحوثية كامل المسؤولية عن التساهل مع الجرائم والانتهاكات التي طالت وتطول الآثار اليمنية بالمناطق التي تقع تحت سيطرتها.

نداءات حكومية

طالبت الحكومة اليمنية غير مرة المجتمع الدولي بإصدار قرار أممي يمنع بيع الآثار اليمنية التي تشهد عمليات نهب وتهريب، زادت حدتها منذ اندلاع الحرب التي تشهدها البلاد منذ 9 سنوات. ويقول عاملون يمنيون في مجال الآثار، إن الانقلاب الحوثي كان سبباً في نهب كبير ومنظم للآثار؛ حيث عمدت عصابات على ارتباط بقيادات في الجماعة، إلى تدمير ونهب تاريخ وحضارة وإرث اليمن، والتي كان أبرزها نهب أقدم مخطوطة يمنية في التوراة، والذهاب بها إلى إسرائيل في مارس (آذار) 2016. ومنذ الانقلاب، قامت الجماعة بتكثيف اعتداءاتها ضد كثير من مواقع ومعالم اليمن الأثرية والتاريخية، تارة بالنهب والتهريب والبيع، وأخرى بالتفجير والقصف والتحويل لمخازن أسلحة وثكنات عسكرية. وكان عاملون في مجال الآثار قد تحدثوا في أوقات سابقة عن استهداف الجماعة لأكثر من 150 مَعْلَماً وموقعاً أثرياً وتاريخياً، بالتدمير والنهب والقصف والتحويل لثكنات عسكرية، منذ انقلابها أواخر عام 2014، مع تأكيدهم اختفاء 60 في المائة من مكنوزات المتحف الوطني بصنعاء. وتتعرض المعالم الأثرية في محافظة إب على وجه الخصوص لمزيد من أعمال العبث والسرقة، من قبل العصابات المرتبطة بالجماعة الحوثية التي تحكم قبضتها على المحافظة منذ انقلابها. ويتهم العاملون في مجال الآثار عصابة تتبع جماعة الحوثي بسرقة مقتنيات أثرية من متحف ظفار في إب، يعود بعضها -حسب باحثين- إلى عهد الدولة الحميرية التي حكمت اليمن بين عامي 115 قبل الميلاد و752 بعد الميلاد، منها ختم لأحد الملوك الحميريين، وأحد النقوش الذي يوثق حقبة من تاريخ اليمن القديم، وكثير من القطع الأثرية المهمة.



السابق

أخبار فلسطين والحرب على غزة..عدد قتلى الأطفال في غزة خلال 3 أسابيع تجاوز قتلى الأطفال سنوياً بمناطق الصراع عالمياً منذ 2019..تنسيق سعودي - فلسطيني لـ«قمة عربية طارئة»..هل أصبح حل الدولتين مهمة مستحيلة رغم تصريحات بايدن؟..وزير الدفاع الإسرائيلي يتّهم «حماس» بممارسة «تلاعب نفسي» بشأن الرهائن..عائلات الأسرى الإسرائيليين تطالب بقبول شروط «حماس»..أنفاق غزة..«حرب أدمغة» بدأتها إسرائيل قبل «حماس»..إسرائيل تستجيب لضغط أميركي وتسمح بمرور 50 شاحنة مساعدات إلى غزة..

التالي

أخبار مصر وإفريقيا..السيسي في مقال لـ«الأهرام»: القضية الفلسطينية راسخة في ضميرنا ووجداننا..السيسي: لم ولن نسمح بتهجير الفلسطينيين من غزة إلى مصر..السعودية تعلن بدء المحادثات بين الجيش السوداني والدعم السريع في جدة..«اليونيسف»: السودان يسجل أكبر عدد من الأطفال النازحين في العالم..ليبيا: حكومة «الاستقرار» تتهم «الوحدة» باستغلال معاناة «المدن المنكوبة»..تونس تكشف عن شبكة إجرامية دولية للاتجار بالأعضاء البشرية..الجزائر: أول زيارة ميدانية لتبون خارج العاصمة منذ «رئاسية» 2019..المغرب: قتيل و3 جرحى في الصحراء..

.The Danger of Regional War in the Middle East..

 السبت 2 آذار 2024 - 5:42 ص

..The Danger of Regional War in the Middle East.. Israel’s campaign in Gaza in response to Hamas’… تتمة »

عدد الزيارات: 148,554,003

عدد الزوار: 6,591,200

المتواجدون الآن: 60