133 مخالفة خلال شهر في التقرير الثاني "ديموقراطية الانتخابات" تخوين وتجريح وخدمات تقترب من الرشوة

تاريخ الإضافة السبت 9 أيار 2009 - 5:50 ص    عدد الزيارات 3066    التعليقات 0    القسم محلية

        


رصدت "الجمعية اللبنانية من أجل ديموقراطية الانتخابات" في تقريرها الثاني الذي اصدرته امس 133 مخالفة من 7 نيسان الى 7 أيار، تتعلق بالانفاق ولغة التخاطب بين المرشحين، والحملات الدعائية وتوزيع خدمات تقترب من الرشوة المباشرة، معلنة انها ستحيل المعلومات في هذا الصدد الى الجهات المعنية، وداعية الى تحرك النيابة العامة والقضاء والمراجع التأديبية للموظفين العموميين.
وتضمن التقرير الثاني الذي تلاه الامين العام للجمعية زياد عبد الصمد في مؤتمر صحافي في مقرها في الصنائع بعض المخالفات والملاحظات العامة التي رصدتها الجمعية واشار الى 15 مخالفة تم التدقيق فيها والتأكد من صحتها من اصل 133، وهي:
- احد المرشحين دفع اقساط طلاب في احدى المدارس في دائرته الانتخابية، مراكز حزبية في اكثر من دائرة وزعت ادوية صحية ونظمت حملات صحية مجانية على غير عادة وأحد المرشحين قدم تبرعات لمدارس في دائرته، الى دفع مرشحين مبالغ نقدية للمواطنين او الوعد بذلك لقاء التصويت لمصلحتهم.

 

إعلام انتخابي

وأشار التقرير الى ملاحظات تم جمعها من خلال رصد التغطية الإعلامية بين 29 نيسان و6 أيار لعشر صحف هي: النهار، السفير، الأخبار، الديار، البلد، الشرق، اللواء، المستقبل، أزتاك وأرارات. أبرز هذه الملاحظات:
- إن الخطاب الانتخابي الحالي يبالغ في التجريح في الخصم السياسي، وتشترك في ذلك غالبية وسائل الإعلام الحزبية أو المؤيدة لطرف سياسي.
- بعض المرشحين يبالغ في تضخيم اخطار مشاريع الخصم بهدف إثارة مخاوف جمهوره الخاص ودفعه الى الالتفاف حوله، أو يبالغ في إبراز قوته لتخويف الخصم. وتصل هذه الممارسة إلى شفير التحريض أو الترهيب أو إثارة النعرات الطائفية.
- تلجأ وسائل الاعلام إلى الالتفاف على مسؤوليتها عن نشر مواد مخالفة للقانون، من خلال نقلها الخطاب السياسي المتوتر للمرشحين أو نشر أخبار منسوبة إلى مصادر أخرى، في حين أن المادة 68 تنص على مسؤوليتها عن بث هذه المضامين، بمعزل عن مصدرها.
- تبرز بين الحين والآخر في بعض وسائل الإعلام، أو بعض التصريحات والمواقف، حالات أكثر نتوءا، تقترب من الخرق الواضح للمادة 68 من قانون الانتخاب. من الامثلة على ذلك استخدام تعابير نابية والتشابيه في وصف الخصم السياسي، او الاتهام المالي لمرشح او سياسي منافس، او اثارة الكراهية تجاه اشخاص او جهات معينة مباشرة خلال الخطابات الجماهيرية، او الربط المباشر بين احداث ومواقف بما يوحي التخوين.
واشارت الى نوع آخر من "المخالفات الشائعة التي تندرج في اطار صرف النفوذ وعدم التمييز بين الموقع العام والترشيح، واستغلال النفوذ والسلطة العامة مباشرة وغير مباشر لاغراض انتخابية".
وعرضت الجمعية امثلة:
"- استقبل رئيس الحكومة والمرشح عن المقعد السني في صيدا السيد فؤاد السنيورة زواره في القصر الحكومي لأغراض إنتخابية. على سبيل المثال لا الحصر: عضو قيادة في الجماعة الإسلامية في 4 أيار 2009 واتحاد العائلات البيروتية في 29 نيسان 2009.
- زار رئيس الحكومة المرشح عن المقعد السني السيد فؤاد السنيورة مسجد الحريري في صيدا في 18 نيسان 2009 وفور خروجه توجه إلى دار الإفتاء الجعفري، وصرح: "أنا لم اسع يوما من أجل الترشح ولأن أكون عضوا في مجلس النواب لكن الظروف أملت ذلك، ولا سيما الإتصالات التي جرت معي من عدد كبير من اهل المدينة. اننا في منافسة ديموقراطية كلية وفي هذا الموضوع شديدو الحرص على ان تكون هذه منافسة ديموقراطية وليست معركة".
- أطلقت لائحة مرشحي بعلبك - الهرمل في 28 نيسان 2009 من أمام معبد باخوس في قلعة بعلبك وهو مرفق عام وتابع لوزارة السياحة.
- برعاية رئيس مجلس النواب نبيه بري في 3 أيار 2009، اقيم حفل تكريمي بالتعاون مع بلدية الهرمل في جامعة خاصة - الجامعة الأميركية للثقافة والتعليم - في الهرمل ممثلا بالوزير السابق علي حسين عبد الله الذي أكد خلال الحفل فوز لائحة المعارضة.
- أنشطة انتخابية في أماكن عبادة وأماكن ملحقة بها: لقاء للمرشح عن المقعد السني في دائرة الشوف السيد محمد الحجار في 27 نيسان 2009 مع "نساء المستقبل" في خلية مسجد بسابا في إقليم الخروب. والمرشحان عن المقعدين الشيعيين في دائرة صور السيد محمد فنيش والسيد علي خريس عقد لقاء انتخابيا في حسينية بلدة العباسية وطلبا خلاله دعم لائحة المقاومة في 8 أيار 2009. ولقاء انتخابي للمرشح عن المقعد الشيعي في دائرة النبطية السيد محمد رعد في حسينية بلدة الدوير في 19 نيسان 2009. وتصريح المرشح جمال صفي الدين من امام مطرانية صور المارونية بتاريخ 25 نيسان 2009. زيارة المرشح عن مقعد الروم الارثوذكس في دائرة حاصبيا - مرجعيون شيخ عقل الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن في دار الطائفة الدرزية في فردان وقد شدد بعد اللقاء على أهمية الإستحقاق الإنتخابي المقبل ودور المواطن في القرار.
- وضعت الماكينة الإنتخابية لـ"التيار الوطني الحر" في الجامعة اللبنانية صورة للمرشح ميشال عون في كلية الاداب - الفرع الثاني في الفنار".
 


المصدر: جريدة النهار

...Finland’s NATO Application, Western Policy in Ukraine and the War’s Global Fallout...

 الإثنين 27 حزيران 2022 - 8:02 م

...Finland’s NATO Application, Western Policy in Ukraine and the War’s Global Fallout... This wee… تتمة »

عدد الزيارات: 96,111,092

عدد الزوار: 3,558,502

المتواجدون الآن: 77