هل من أفق لفلسطين

تاريخ الإضافة الثلاثاء 23 كانون الأول 2008 - 8:46 ص    عدد الزيارات 961    التعليقات 0

        

تحتفل إسرائيل عادة بقيامها بحسب التقويم العبري مما يفصل الموعدين رمزيا، موعد النكبة حسب التقويم الميلادي وموعد استقلالها حسب التقويم العبري، بما في هذا الفرق من رمزية حول مدى الفارق بين السرديتين. ويصل تشديد الاستيطان الاستعماري في حالة إسرائيل على مسألة الهوية القومية/الدينية وعلى خصوصية هذه الهوية حد الإصرار على اتباع التاريخ العبري في إحياء ما يسمى بالمناسبات الوطنية لا الدينية فقط.
ويعتبر ما يسمى بـ»يوم الاستقلال« أحد الأعياد المدنية التي تبنى بواسطتها الديانة الوطنية الإسرائيلية الجديدة، المدنية ـ الدينية، وتتشابك فيها الميثولوجيا الدينية بالقيم القومية العلمانية بقيم الاستيطان، وأساطير الآباء المؤسسين للدولة بالعسكرتارية. لا نبالغ القول إذا أكدنا أن هذا اليوم يتميز بشعائر واحتفالات تفوق احتفالات أي من دول العالم الأخرى بتأسيسها. وهي تفوق بما لا يقاس احتفالات الشعوب العربية باستقلال دولها. تحمل مقارنة كهذه إذا أجريت أكثر من مغزى حول شرعية الكيانات في نظر الشعوب. فطابع الاحتفالات الإسرائيلية شعبي وليس رسمياً فحسب. والأهل يصطحبون أبناءهم للاحتفالات المحلية والمهرجانات وغيرها. وتبث وسائل الإعلام برامج وأفلاماً وأناشيد لا تنتهي، مما يساهم في خلق ذاكرة إسرائيلية جماعية حول ما يسمى بـ»حرب التحرير« عام .١٩٤٨ ويزورون في اليوم ذاته المتاحف الخاصة بالأسلحة المختلفة في الجيش للاستماع الى شرح عن سير المعارك، وتبث وسائل الإعلام أفلاماً وثائقية وندوات تتضمن رواية إسرائيلية عن تاريخ النكبة والمشروع الصهيوني، وقصص »المحاربين« ومقابلات مع الأحياء. كما تزور العائلات وحدات الجيش في المعسكرات، هذا إضافة للنزهات المنظمة في الطبيعة. هذه شعائر قومية صممت بعناية منذ العام ١٩٥١ في عملية تأسيس أمة. وهي شعائر دينية عسكرية وتقاليد ممأسسة تتكرر كل عام بموجب جدول مواعيد رسمي يبدأ بالحداد على الضحايا ثم بإطلاق الاحتفالات رسميا. ويبرز من بينها وقوف الشعب كله دقيقة صمت مع إطلاق صفارة الإنذار على روح الضحايا قبل الاحتفالات. »يوم الاستقلال« في إسرائيل هو عيد لا يفوقه من الأعياد الدينية من حيث المشاركة الشعبية إلا »يوم الغفران«. والأخير ليس يوم عيد، بل يوم صوم وندم وتوبة دينية.

 

للاطلاع على الدراسة

Competing Visions of International Order in the South China Sea

 الإثنين 29 تشرين الثاني 2021 - 3:49 م

Competing Visions of International Order in the South China Sea The disputes in the South China S… تتمة »

عدد الزيارات: 78,487,692

عدد الزوار: 2,002,045

المتواجدون الآن: 59