دعوة لتعاون أمريكي إسرائيلي ضد إيران

تاريخ الإضافة الأربعاء 26 تشرين الثاني 2008 - 9:03 ص    عدد الزيارات 1262    التعليقات 0

        

رضوى عمار

تتصدر أزمة البرنامج النووي الإيراني (أي محادثات أمريكية – إسرائيلية)، حيث لدى تل أبيب هاجس من أن امتلاك إيران لتكنولوجيا عسكرية نووية سوف يؤثر في ميزان القوى والتفوق العسكري الذي هو في صالح إسرائيل حاليًا، ولعل هذا ما يفسر تزايد الحديث عن احتمالية توجيه ضربة إجهاضية – أمريكية أو إسرائيلية – للمنشآت النووية الإيرانية، والتي تعززت بعد تسريبات صحفية بشأن إجراء إسرائيل تدريبات واختبارات عسكرية لكشف مدى قدرة الجيش الإسرائيلي على توجيه ضربة إجهاضية للمنشات النووية الإيرانية.


ورقة عمل لتعزيز التعاون

ومع قرب نهاية الإدارة الحالية وتولي إدارة جديدة الحكم في يناير 2009، عقد معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى The Washington Institute For Near East Policy ورشة عمل، والتي يعقدها منذ انتخابات 1988، ضمت عددًا من الدبلوماسيين، ورجال القانون، والخبراء المهتمين بقضايا الشرق الأوسط. وتقدم ورش العمل توصيات للإدارة الجديدة فيما يخص قضايا الشرق الأوسط. وقد أثبتت تلك الورش نجاحًا ملحوظًا في طرح فكر جديد بشأن السياسة الخارجية الأمريكية بصورة عامة، وتجاه منطقة الشرق الأوسط على وجه الخصوص.

في هذا العام قرر المعهد تكوين ثلاث مجموعات عمل مستقلة. كل منها مسئول عن بحث قضية تحتل أهمية على أجندة السياسة الخارجية الأمريكية تجاه المنطقة. وسيعرض التقرير التالي الورقة الصادرة عن ورشة العمل التي تناولت مستقبل العلاقات الأمريكية_ الإسرائيلية بشأن البرنامج النووي الإيراني. ونُشير في هذا المجال إلى أن المعهد يسعى لنشر تقريرين آخرين: أحدهما بشأن مواجهة الأيديولوجية الإسلامية الراديكالية المتطرفة Radical Islamist Extremism، والثاني عن منع الانتشار النووي في الشرق الأوسط Combating Nuclear Proliferation in the Middle East.

خرجت مجموعة العمل المختصة ببحث مزيدٍ من فرص التعاون بين الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل بشأن الملف النووي الإيراني بورقة أقرب لبيان تضم تحليلاً سياسيًّا مُختصرًا نسبيًّا، وتوصيات مقترحة بهذا الصدد بعنوان " كيف يمكن تقوية التعاون الأمريكي -الإسرائيلي بشأن التحدي النووي الإيراني؟ Strengthening the Partnership: How to Deepen U.S.-Israel Cooperation on the Iranian Nuclear Challenge". وتلقي الورقة الضوء على أهم ما تم التوصل إليه خلال المشاورات التي عقدتها لجنة العمل. وقد أقرَّ الأعضاء المشاركون في لجنة العمل هذا البيان بصفتهم الشخصية، وهم أكثر من اثني عشر مشاركًا. نذكر منهم نائب مستشارة الأمن القومي في إدارة بوش السابقة روبرت بلاكويل Robert Blackwill، والمنسق السابق لشئون الإرهاب بالبيت الأبيض ريتشارد كلارك Richard Clarke، ومساعد وزير الخارجية في إدارة كلينتون للشئون العامة توماس دونيلون Thomas Donilon، والمبعوث الأمريكي السابق لمنطقة الشرق الأوسط السفير دينيس روس Dennis Ross ، إلى جانب روبرت ساتلوف Robert Satloff المدير التنفيذي للمعهد، والذي عمل منسقًا لمجموعة العمل . وقد تضمن البيان الرؤى التي خرجت بها ورشة العمل عن مستقبل العلاقات الأمريكية - الإسرائيلية.


مدركات التهديد الإيراني

تُشير الورقة إلى أن التوقعات بشأن قدرات تطوير الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأسلحة النووية، يُعد أحد التحديات التي تواجه العلاقات الأمريكية – الإسرائيلية، فالقضية مطروحة على رأس أجندة العلاقات بين البلدين. فبالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية، يُشكل هذا تحديًّا كبيرًا يمكن أن يدمر نظام منع الانتشار النووي دوليًّا ويحرض على سباق تسلح نووي في الشرق الأوسط على نطاق غير مسبوق وخطير. أما الجانب الإسرائيلي، فيرى أن النظام الإيراني يشكل تهديدًا لوجوده خاصة بعد إنكار الرئيس الإيراني للهولوكست، وتصريحه بضرورة مسح إسرائيل من الخريطة، وقوله بأن العد التنازلي لتدمير إسرائيل قد اقترب، ومن ثم عمل النظام الإيراني على جمع الأموال الضرورية، والتدريب، والدعم المادي للجماعات الإرهابية المكرسة لهذا الهدف.

ويتضح التحدي الذي يفرضه الملف الإيراني على العلاقات الأمريكية - الإسرائيلية في انعكاساته على تطور فرص المفاوضات الإسرائيلية - الفلسطينية. إلى جانب ما يطرحه من احتمالات مزيدٍ من الحروب وإراقة الدماء بين كلٍّ من حزب الله وإسرائيل، حماس وإسرائيل، أو حتى على جبهتي لبنان وغزة.

وقد أشارت الورقة بأن القدرة على نشر السلام أو منع الصراع بالمنطقة سيتوقف بشكل أو آخر على نجاح الطموح النووي الإيراني، ومن ثم ترى الورقة أن النفوذ الإقليمي لإيران سلبي وأنه يؤثر في قدرة كل من الإسرائيليين والفلسطينيين والعرب على تفعيل معاهدات السلام المبنية على وجود دولتين.


ضرورة وقف تطوير السلاح النووي الإيراني

أشارت الورقة إلى أن قضية الملف النووي الإيراني ليست مشكلة أمريكية أو إسرائيلية فقط وإنما هي أيضا مشكلة لأصدقاء وحلفاء آخرين للولايات المتحدة الأمريكية في الشرق الأوسط ومنطقة جنوب آسيا. وأن الاتفاق الدولي بشأن اتخاذ اللازم لمواجهة هذه المشكلة ربما يكون هو مفتاح لمنع إيران من الحصول على إمكانات تؤهلها لامتلاك السلاح النووي. وتشير الورقة إلى تقرير التقديرات الاستخباراتية الوطنية الأمريكيةThe National Intelligence Estimate (NIE) الصادر في أواخر 2007، والذي جاء مخالفًا لما كانت تصرح به الإدارة الحالية والذي أوضح أن إيران أوقفت العمل في برامجها النووية عام 2003، وتنتقد الورقة هذا التقرير فتقول:" إن الواقع لا يضمن أن إيران سوف تستمر في هذا المنحى. الأمر الذي أثر سلبيًّا على الدفع الدولي تجاه اتخاذ سياسات دولية ترفع من تكلفة استمرار إيران في برنامجها النووي.

وفي هذا الصدد أشارت الورقة إلى أنه بينما تشترك الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل في رؤية كون إمكانات إيران النووية تُشكل تهديدًا خطيرًا. إلا أن واشنطن لديها أساليب تختلف عن أساليب الإسرائيليين لإجبار إيران على أن تقلع عن طموحها بشأن السلاح النووي. ففي حين يعتمد الأمريكيون على سياسة الردع لا يري الإسرائيليون أن الردع خيار ناجح لمنع إيران، على أساس أن سياسة الردع لو فشلت ستعاني إسرائيل بشكل فظيع. الأمر الذي يصور للإسرائيليين أنهم قد يُتركوا بمفردهم في النهاية مما قد يدفعهم ويحثهم على التفكير باتخاذ إجراء مستقل.


الحاجة إلى حوار استراتيجي أمريكي - إسرائيلي

تأسيسًا على ما سبق أشارت الورقة إلى ضرورة عقد حوار استراتيجي بين الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل على أعلى مستوى ، الأمر الذي يعد أكثر ضرورة من أي وقت مضى في علاقاتهم.
 

Competing Visions of International Order in the South China Sea

 الإثنين 29 تشرين الثاني 2021 - 3:49 م

Competing Visions of International Order in the South China Sea The disputes in the South China S… تتمة »

عدد الزيارات: 78,483,743

عدد الزوار: 2,002,008

المتواجدون الآن: 56