هل سيعود عبد الله غل لرئاسة تركيا في 2028؟...

تاريخ الإضافة الإثنين 17 حزيران 2024 - 6:18 ص    عدد الزيارات 356    التعليقات 0

        

تركيا تحذر من تمدد حرب أوكرانيا إلى مناطق أخرى..

عدت مبادرة بوتين خطوة باعثة على التفاؤل ببداية الحل

الشرق الاوسط...أنقرة: سعيد عبد الرازق.. في الوقت الذي عدت تركيا مبادرة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لإنهاء الحرب في أوكرانيا «خطوة تبعث على التفاؤل»، حذرت من اتساع نطاق الحرب المستمرة للعام الثالث وامتدادها إلى مناطق أبعد. وعبرت تركيا، الدولة العضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو) والمجاورة لكل من روسيا وأوكرانيا في البحر الأسود، عن تفاؤل حذر بشأن المبادرة التي أطلقها بوتين. وعد وزير خارجيتها، هاكان فيدان، «المقترحات» التي أعلنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن السلام في أوكرانيا «باعثة على الأمل».

مبادرة بوتين

وخلال حديثه في المؤتمر الدولي الخاص بأوكرانيا المنعقد في سويسرا، لفت فيدان إلى أن روسيا طرحت مبادرة جديدة مؤخراً، معتبراً أنه بغض النظر عن مضمونها فإنها تعد خطوة مهمة وتبعث على الأمل للبداية. وتمنى فيدان لو كانت أتيحت الفرصة لروسيا لحضور المؤتمر قائلاً إن «هذا المؤتمر كان له أن يكون أقرب لتحقيق نتيجة لو كان ممثلو روسيا حاضرين». وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن، الجمعة، عن مبادرة شملت شروطاً لإطلاق مفاوضات السلام مع أوكرانيا، أبرزها انسحاب القوات الأوكرانية من أراضي جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين ومقاطعتي زابوريجيا وخيرسون، وتخلي كييف عن مساعي الانضمام إلى الناتو، وأن تكون دولة محايدة وتبقى خارجة عن أي تكتل وخالية من الأسلحة النووية، وأن تخضع لنزع السلاح واجتثاث النازية، لافتاً إلى أن هذا هو الموقف المبدئي لروسيا، الذي «وافق عليه الجميع بشكل عام خلال مفاوضات إسطنبول في عام 2022. وأكد فيدان أن تركيا على ثقة بضرورة إيجاد حل شامل للنزاع على أساس الدبلوماسية، وأنها مستعدة دائماً لاستضافة المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا، لافتاً إلى أن المحاولة الأخيرة لبلاده لتقديم بديل لصفقة تصدير الحبوب عبر ممر آمن بالبحر الأسود، التي توقفت بعد انسحاب روسيا في يوليو (تموز) 2023 بعد عام من سريانها، «كادت تتلقى ردود فعل إيجابية» من الجانبين الروسي والأوكراني.

تحذير من اتساع الحرب

وحذر الوزير التركي من أن المأساة التي سببتها الحرب الروسية الأوكرانية تتفاقم يوماً بعد يوم، وحذر من خطر توسع رقعة الحرب إلى ما هو أبعد من أوكرانيا. ولفت إلى أن هناك حرباً مدمرة مستمرة في وسط أوروبا منذ أكثر من عامين، وأن عدد القتلى والجرحى تجاوز 500 ألف، وتحولت إلى «حرب استنزاف»، ومع استمرارها يبرز خطران بشكل متزايد، أولهما إمكانية امتدادها خارج الحدود الأوكرانية، وثانيهما إمكانية أن تشمل هذه الحرب التقليدية استخدام أسلحة دمار شامل. وقال فيدان: «يوجد أمامنا خطة سلام أوكرانية، كما شاركت روسيا مؤخراً شروطها الخاصة، وبغض النظر عن المضمون والشروط المطروحة، نعتقد أن هذه خطوات مهمة تشكل بصيص أمل، لكن الجانبين يعتقدان أن الخطوات التي اتخذها كل منهما هي امتداد لجهود حربية أوسع. وأشار فيدان إلى أن تركيا شاركت بنشاط في الجهود الدبلوماسية منذ بداية الحرب، واستضافت محادثات روسية أوكرانية في إسطنبول في مارس (آذار) 2022، كما انطلقت منها مبادرة الممر الآمن للحبوب في البحر الأسود، في يوليو من العام ذاته، وكانت الخطوتان علامة مهمة للغاية على أن الدبلوماسية والمفاوضات يمكن أن تحققا تقدماً. وذكر فيدان أن ما يجعل مبادرة حبوب البحر الأسود ناجحة وفريدة من نوعها هي طبيعتها الشاملة، وأنها وفرت القدرة على التنبؤ لكلا الطرفين وضمنت السلامة الملاحية للتجارة البحرية. وعد أن هناك الكثير الذي يمكن تعلمه من هذا المثال. وشدد على أن تركيا ستواصل السعي من أجل تحقيق السلام، كما ستواصل دعمها الحازم لسلامة أراضي أوكرانيا وسيادتها واستقلالها، لافتاً إلى أنه لن يكون هناك خاسر في السلام العادل.

أسباب المخاوف التركية

وفي تحليل للموقف التركي، رأى الصحافي، مراد يتكين، أن روسيا سترغب في إنهاء العمل في أوكرانيا هذا الصيف، وأن هناك احتمالين أولهما أن يترك الغرب أوكرانيا لمصيرها، وهو احتمال ضئيل، أو يلقي الجانب الروسي باللوم على الجانب الأوكراني، وهو ما سيؤدي إلى سخونة الأجواء المجاورة لتركيا. ولفت إلى أن قرار الرئيس الأميركي جو بايدن استخدام الأسلحة الأميركية ضد روسيا، وإن كان بشكل محدود، في إشارة إلى رفع حظر السلاح الذي فرض من قبل على وحدة «آزوف» الأوكرانية هو أول علامة على ذلك، ولا يجب أيضاً إغفال تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بشأن احتمال إرسال قوات من الناتو إلى أوكرانيا. وأوضح أن تركيا باعتبارها عضواً في الناتو وجارة لروسيا وأوكرانيا، فإن الموقف الذي ستتخذه في الأشهر «الساخنة» المقبلة يشكل أهمية بالغة بالنسبة لكل من روسيا والغرب.

بعد صلاة العيد..إسطنبول تشهد احتجاجات ضد الاحتلال

ندد المحتجون بـ«المجازر» المرتكبة بحق الشعب الفلسطيني في غزة

الجريدة..الاناضول ... شهدت عدة مساجد في مدينة إسطنبول التركية، الأحد، احتجاجات ضد الاحتلال بعد أداة صلاة عيد الأضحى المبارك. وندد المحتجون بـ«المجازر» التي ترتكبها قوات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة. وأقيمت الاحتجاجات في مناطق مختلفة من إسطنبول بينها سلطان بيلي وسلطان غازي وأسنيورت وباغجيلار وأسنلر. وردد المشاركون في الاحتجاجات هتافات داعمة للشعب الفلسطيني ومناهضة للاحتلال وداعميه. ويحل عيد الأضحى هذا العام بينما يشن الاحتلال، منذ 7 أكتوبر الماضي، حرباً على غزة خلفت أكثر من 122 ألف فلسطيني بين شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، وما يزيد عن 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة العشرات معظمهم أطفال.

هل سيعود عبد الله غل لرئاسة تركيا في 2028؟

تقارير تحدثت عن إبلاغه إردوغان بعزمه العودة إلى المشهد السياسي

الشرق الاوسط...أنقرة: سعيد عبد الرازق.. تصاعدت التكهنات بقوة حول عودة الرئيس التركي السابق عبد الله غل لتصدر المشهد السياسي في المرحلة المقبلة عبر رئاسة حزب يتألف من 3 أحزاب محافظة والترشح للرئاسة في 2028 كبديل للرئيس رجب طيب إردوغان الذي لا يحق له دستورياً الترشح مجدداً. وفي الوقت ذاته، تزايدت حدة الانتقادات بين «تحالف الشعب»، المؤلف من حزبي العدالة والتنمية الحاكم والحركة القومية، وحزب المعارضة الرئيسي وزعيمه أوزغور أوزيل، لتلقي بظلال سلبية على عملية «التطبيع السياسي» التي انطلقت في تركيا مؤخراً. وبعدما تردد أواخر مايو (أيار) الماضي، أن عبد الله غل سيعود إلى السياسة النشطة عبر تولي رئاسة حزب جديد سيتألف من أحزاب «الديمقراطية والتقدم»، برئاسة علي باباجان، و«المستقبل» برئاسة أحمد داود أوغلو، و«السعادة» الذي من المقرر أن يغادره رئيسه الحالي تمل كارامولا أوغلو لأسباب صحية بنهاية يونيو (حزيران) الحالي، ظهرت ادعاءات جديدة مفادها بأن عبد الله غل أبلغ إردوغان، هاتفياً، بأنه سيتولى رئاسة الحزب الجديد.

«اتصال مع إردوغان»

وبحسب ما تناقلته وسائل إعلام تركية على مدى يومين، أجرى عبد الله غل اتصالاً هاتفياً مع إردوغان، تناول معه خلاله مسألة تشكيل الحزب الجديد، مؤكداً أن ذلك لن يضر حزب العدالة والتنمية وأنه ليست لديه مثل هذه النية، وأن هدفه هو جمع الأحزاب «المشتتة» وأنه يستعد لتأسيس حزب جديد في هذا الإطار. كما تردد في كواليس أنقرة أن عبد الله غل يريد أن يكون مرشحاً للرئاسة في عام 2028 من خلال السعي للحصول على أصوات أنصار حزب العدالة والتنمية، الذي كان أحد مؤسسيه، لا سيما أنه لا يمكن لإردوغان أن يكون مرشحاً مرة أخرى وفقاً للدستور، إذا لم يقرر البرلمان إجراء انتخابات مبكرة، وأنه أخبر دائرته المقربة بذلك. وفيما لم تصدر أي تعليقات عن عبد الله غل أو الدائرة المقربة منه أو الأحزاب الثلاثة المعنية، نقلت وسائل الإعلام عن مصادر في حزب العدالة والتنمية أنهم لم يأخذوا هذه المزاعم على محمل الجد، وأنه يمكن لعبد الله غل تأسيس حزب، لكنه لا يمكن أن يكون مرشحاً لحزب العدالة والتنمية في انتخابات الرئاسة المقبلة.

عودة بعد اختفاء

وتفجرت النقاشات حول عودة عبد الله غل إلى السياسة بعد عقد من الزمن ظل فيه بعيداً عن العمل السياسي، منذ انتهاء فترة رئاسته لتركيا عام 2014 بعدما ادعى الصحافي في موقع «تي في 100»، باريش ياركاداش، أن عبد الله غل، الذي ظل صامتاً وبعيداً عن الكاميرات لفترة طويلة سوف يعود إلى السياسة النشطة، وأن الدائرة المقربة منه تمارس ضغوطاً من أجل توحيد الأحزاب الثلاثة تحت رئاسته وتدرس مرحلة ما بعد إردوغان. وعمل عبد الله غل وباباجان وداود أوغلو مع إردوغان كفريق واحد منذ تأسيس حزب العدالة والتنمية عام 2001، وكان عبد الله غل أحد أبرز مؤسسي الحزب ورفيقاً لإردوغان في رحلته إلى أن افترقت بهم الطرق في 2014 عندما أصر الأخير على الترشح للرئاسة، رغم إدخال تعديلات على الدستور كانت تسمح لعبد الله غل بالترشح للرئاسة مجدداً. وكشفت إزالة اسم عبد الله غل من قائمة مؤسسي «العدالة والتنمية»، بعد انتهاء رئاسته للبلاد، عن عمق الخلاف مع إردوغان، بينما غادر داود أوغلو وباباجان الحزب لاحقاً اعتراضاً على سياسات إردوغان وسعيه للانفراد بالسلطة، وأسس كل منهما حزبه.

أزمة «التطبيع»

في غضون ذلك، بدا أن أزمة «التطبيع السياسي» بين الحكومة والمعارضة تتعمق على خلفية التراشق بالتصريحات بين طرفيها الرئيسيين، «تحالف الشعب» وحزب الشعب الجمهوري. ورد زعيم المعارضة رئيس حزب الشعب الجمهوري، أوزغور أوزيل، على تصريحات لإردوغان أدلى بها، السبت، في طريق عودته من زيارتين لإسبانيا وإيطاليا، قال فيها: «لو كان الصديق على رأس حزب الشعب الجمهوري يستطيع استيعاب زيارة العودة التي قمت بها إلى حزبه، لما شعر بالحاجة إلى الإدلاء بتصريحات يتحدث فيها عن مشكلة في (تحالف الشعب)». وقال أوزيل، في تصريحات عقب صلاة عيد الأضحى في مسقط رأسه بمدينة مانيسا غرب تركيا: «أنا لا أشعر بالإهانة، ربما قال (إردوغان) ذلك لشريكه في التحالف (رئيس حزب الحركة القومية دولت بهشلي). شركاء (تحالف الشعب) يتواصلون من خلالنا، لا ينبغي لهم أن يتحدثوا من خلالنا، بل يجب أن يتحدثوا مع بعضهم البعض». وكان أوزيل انتقد، في مؤتمر صحافي في إسطنبول الخميس، بيانا أصدره بهشلي عبر حسابه في «إكس» الأربعاء، في اليوم التالي الذي زار فيه إردوغان حزب الشعب الجمهوري رداً على زيارة أوزيل له في حزب العدالة والتنمية في 2 مايو الماضي، في إطار ما سمي بعملية «التطبيع» أو «الانفراجة السياسية» في البلاد.

موقف بهشلي

وعنون بهشلي بيانه بـ«عمليات سياسية منظمة ضد حزب الحركة القومية بدعوى التطبيع والانفراجة في السياسة التركية». وأكد أن حزبه لن يشعر بأدنى انزعاج في تقييم الحوارات المعنية بشكل معقول ومنطقي، طالما أنها حسنة النية، لكن من غير المعقول أن تتحول حركة الاتصالات والاجتماعات، التي تتصدر جدول الأعمال الساخن، إلى حملة تشهير تستهدف حزبه، ملوحاً بخروج الحزب من «تحالف الأمة» إذا استمر هذا النهج. وقال أوزيل، في تصريحاته الأحد، إنه بعد فوز حزبه بالانتخابات المحلية في 31 مارس (آذار) الماضي، كان عليهم، كونهم الحزب الأول في البلاد، إنهاء سياسة الحقد والكراهية والتوتر، وكان أول شيء فعله هو الاتصال بجميع قيادات الأحزاب السياسية في عيد الفطر، ثم زارهم جميعاً بمقرات أحزابهم. ولفت إلى أن بهشلي لم يبد انزعاجاً من عملية التطبيع وأبدى سعادته بها لكنه بدأ يجري بعض التقييمات السلبية بعدما بدأت مجموعة في حزبه توجه الشتائم والتهديدات. وشدد على أنه «لا ينبغي اختزال التطبيع في الحديث بين السياسيين الذين يتجادلون ويتشاجرون منذ سنوات، بل يجب أن يحصل من خلاله أولئك الذين لم يتمكنوا من الحصول على حقوقهم منذ سنين طويلة على هذه الحقوق، بسبب سياسات تحالف الشعب التي جلبت البطالة والفقر والجوع، وإذا لم يتحقق ذلك فسوف نقاتل على كل منصة، وأخيراً سننزل إلى الشوارع ونملأ الساحات، وسوف نقوم بالرد بأقسى طريقة ممكنة».

الأردن على طريق الانتخابات النيابية المقبلة..

 الأحد 21 تموز 2024 - 11:56 ص

الأردن على طريق الانتخابات النيابية المقبلة.. انتعاش التحديث السياسي يصطدم بتعثر حزبي الشرق ال… تتمة »

عدد الزيارات: 164,997,385

عدد الزوار: 7,405,465

المتواجدون الآن: 89