حزب إردوغان يحقق في أسباب هزيمته بالانتخابات المحلية..

تاريخ الإضافة السبت 6 نيسان 2024 - 10:45 م    عدد الزيارات 439    التعليقات 0

        

حزب إردوغان يحقق في أسباب هزيمته بالانتخابات المحلية..

أكشنار تواصل هجومها على إمام أوغلو وياواش وسط أزمة حزبها

الشرق الاوسط..أنقرة: سعيد عبد الرازق.. لا تزال تداعيات الانتخابات المحلية تتوالى في تركيا، لا سيما داخل الأحزاب التي تكبَّدت خسائر فادحة فيها، وفي مقدمتها حزبا «العدالة والتنمية» الحاكم الذي يتزعمه الرئيس رجب طيب إردوغان، و«الجيد» القومي المعارض برئاسة ميرال أكشنار. وكشفت مصادر بحزب «العدالة والتنمية» عن إصدار إردوغان تعليمات بتشكيل مجموعات عمل للتحقق من أسباب الخسارة الضخمة التي واجهها الحزب في الانتخابات المحلية، بعد 10 أشهر فقط من فوزه بالرئاسة وفوز حزبه بالأغلبية في الانتخابات البرلمانية. وبحسب المصادر، طلب إردوغان خلال اجتماع المجلس المركزي التنفيذي للحزب، الثلاثاء، الذي عُقد برئاسته بعد 48 ساعة من الانتخابات التي أجريت الأحد الماضي وحصل فيها الحزب على 35.5 في المائة من الأصوات، خلف حزب الشعب الجمهوري الذي حصل على 37.8 في المائة وأصبح الحزب الأول في تركيا للمرة الأولى منذ 47 عاماً، إعداد تقرير عن أسباب الخسارة وتقديمه إليه بأسرع وقت.

أسباب الخسارة

وأشارت المصادر إلى أن التقييمات خلال اجتماع الثلاثاء ذهبت إلى أن الأيام العشرة السابقة على الانتخابات هي التي حدَّدت سلوك الناخبين، وأن مجموعات العمل ستقوم بالتركيز على هذا الأمر بشكل دقيق، وستعود الفرق إلى الميدان مرة أخرى في ولايات البلاد الـ81 لإجراء استطلاع عن أسباب الخسارة، وتغيّر سلوك الناخبين. وقالت المصادر إن فِرَقاً من الحزب ستجري استطلاعاً مفتوحاً مؤلفاً من 40 سؤالاً حول سبب عدم تصويت الناخبين لـ«العدالة والتنمية»، بغض النظر عن الولاية أو المقاطعة أو المنطقة، ومدى الرضا عن أداء بلديات الحزب، وسبب إحجام الناخبين عن الذهاب إلى صناديق الاقتراع. وكان إردوغان تعهَّد بعد ظهور النتائج الأولية للانتخابات التي أظهرت فقدان الحزب 6 في المائة من أصواته، بالعمل خلال فترة السنوات الأربع المقبلة على تلافي أوجه القصور التي جعلت الناخبين يدفعون بالحزب إلى المرتبة الثانية، للمرة الأولى منذ ظهوره على الساحة السياسية عام 2001. واعترف إردوغان خلال اجتماع المجلس المركزي للحزب بوجود أوجه قصور، وبأن العامل الاقتصادي كان في مقدمة أسباب الخسارة، مع تجاهل وضع المتقاعدين وفئات أخرى تضررت من الوضع الاقتصادي للبلاد، فضلاً عن «حالة الغطرسة» التي وضعت حاجزاً بين الحزب والشارع التركي. وشدد على أنه «لن يكون هناك أحد فوق المحاسبة». وكشفت مصادر عن أن وزير الخزانة والمالية، محمد شيمشك، رفض تحميل الخسارة للأوضاع الاقتصادية والسياسة الاقتصادية، لافتاً إلى أن هناك مشاكل سياسية واجتماعية كانت السبب وراء خسارة الانتخابات المحلية.

أسباب الفوز

على الجانب الآخر، لا تزال التساؤلات تُطرَح حول أسباب الفوز الكبير الذي حققه حزب «الشعب الجمهوري»، وتصدره الانتخابات للمرة الأولى منذ عام 1977. وفي تحليله لهذه الأسباب، ذهب الرئيس السابق للحزب كمال كيليتشدار أوغلو، الذي رحل عن قيادة الحزب في المؤتمر العام الذي عُقِد عقب الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في مايو (أيار) الماضي، إلى أن هناك 3 أسباب وراء نجاح الحزب في الانتخابات المحلية. وأوضح كليتشدار أوغلو، في مقابلة تلفزيونية ليل الجمعة إلى السبت، أن أول الأسباب هو ناخبو حزب العدالة والتنمية الساخطون على حزبهم، الذين اختاروا البديل الراجح أو المضمون ولم يصوتوا للأحزاب المحافظة مثل «الديمقراطية والتقدم» و«المستقبل» و«السعادة»، لعلمهم أنهم حتى لو صوتوا لهذه الأحزاب فلن يفوز أي منها بالانتخابات. والسبب الثاني، وفق كيليتشدار أوغلو، أن الانتخابات المحلية انحصرت بين حزبي «الشعب الجمهوري» و«العدالة والتنمية». أما السبب الثالث، فهو «تفضيل الناخبين الأكراد لحزب (الشعب الجمهوري) على أرضية القواسم المشتركة والحوار التي أنشأناها قبل الانتخابات الرئاسية والبرلمانية الأخيرة، خلال الزيارات والمؤتمرات التي عقدناها في ديار بكر ووان وغيرها من مدن شرق وجنوب شرقي البلاد».

أزمة أكشنار

أعلن حزب «الجيد» عقب اجتماع مطوّل عقدته رئيسته ميرال أكشنار مع أعضاء المجلس المركزي التنفيذي للحزب، الجمعة، عن عقد مؤتمر عام استثنائي لاختيار الرئيس الجديد للحزب ونوابه وتشكيل مجالسه في 27 أبريل الحالي. وكانت أكشنار أعلنت عقب الانتخابات المحلية التي أسفرت عن هزيمة ساحقة لحزبها، الذي حصل على 3.8 في المائة فقط من أصوات الناخبين وفاز برئاسة بلدية حضرية واحدة هي نيفشهير (وسط تركيا)، عن عقد مؤتمر عام استثنائي في أقرب وقت ممكن، رداً على مطالبتها بالاستقالة بسبب الفشل في الانتخابات. وعقب الاجتماع، شاركت أكشنار في برنامج إفطار في نيفشهير التي توجهت إليها لتقديم الشكر لمواطنيها، وامتنعت عن الرد على أسئلة الصحافيين حول ما إذا كانت ستترشح مجدداً لرئاسة الحزب. في الوقت ذاته، أعلن عضو المجلس المركزي رئيس لجنة سياسات الهجرة بالحزب، تولغا أكالين، أنه سيترشح لرئاسة الحزب، كما أعطى نائب رئيس المجموعة البرلمانية للحزب، مسعد درويش أوغلو، إشارات إلى أنه قد يكون مرشحاً أيضاً. وفي وسط أزمتها داخل حزبها، واصلت أكشنار في كلمة ألقتها خلال برنامج الإفطار في نيفشهير، الهجوم على رئيسي بلديتي أنقرة وإسطنبول من حزب «الشعب الجمهوري»، منصور ياواش وأكرم إمام أوغلو. وقالت، دون تسميتهما: «لا أستطيع أن أصف الألم الذي نشعر به عندما نلقي جميعاً خطابات حول الصدق، ونعتقد أنهم صادقون، ثم ندرك أن الأشخاص الذين ساعدناهم في انتخابهم هم لصوص كبار».

قبر أتاتورك

في سياق آخر، زار إمام أوغلو، برفقة رؤساء 26 مقاطعة في إسطنبول انتُخبوا من حزب «الشعب الجمهوري»، قبر مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك في أنقرة، السبت. ومنعت إدارة المراسم في قبر أتاتورك إمام أوغلو من الإدلاء بأي تصريحات في باحة القبر لدى خروجه أو دخوله، مؤكدة أن ذلك يتطلب تصريحاً مسبقاً. كما زار إمام أوغلو رفقة زوجته رئيس بلدية أنقرة، منصور ياواش، بمنزله وقدم له التهنئة بفوزه برئاسة البلدية للمرة الثانية.

الأردن على طريق الانتخابات النيابية المقبلة..

 الأحد 21 تموز 2024 - 11:56 ص

الأردن على طريق الانتخابات النيابية المقبلة.. انتعاش التحديث السياسي يصطدم بتعثر حزبي الشرق ال… تتمة »

عدد الزيارات: 164,996,779

عدد الزوار: 7,405,421

المتواجدون الآن: 71