صيحات استهجان في مؤتمر للحزب الحاكم في تركيا بحضور إردوغان..

تاريخ الإضافة الأحد 10 آذار 2024 - 7:39 م    عدد الزيارات 460    التعليقات 0

        

صيحات استهجان في مؤتمر للحزب الحاكم في تركيا بحضور إردوغان..

الشرق الاوسط..تعرض مسؤول محلي في حزب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان لصيحات استهجان، السبت، عندما قدمه الأخير خلال تجمع انتخابي بثّ على الهواء مباشرة. جرى ذلك مع قرب نهاية تجمع للرئيس التركي في الهواء الطلق في مدينة شانلي أورفة جنوب شرقي البلاد، في إطار حملته لدعم مرشحي حزبه الإسلامي المحافظ «حزب العدالة والتنمية» للانتخابات البلدية المقرر إجراؤها في 31 مارس (آذار). بُعيد بدئه تقديم الفريق المحلي لحزبه، ومع إعلانه رئيس الفرع المحلي علي إحسان ديلي أوغلو، علت صيحات الاستهجان في الساحة بدلاً من التصفيق المعتاد، الأمر الذي فاجأ الرئيس بشكل واضح، وفق مشاهد بثتها قناة «إن تي في» التركية الخاصة. لكن سرعان ما علا صوت الموسيقى على صيحات الاستهجان، واستأنف الرئيس تقديم قادة حزبه. ووفق وسائل إعلام تركية، أثار ديلي أوغلو غضب الناخبين في شانلي أورفة بسبب تصريحات أدلى بها مؤخراً واستهدفت مرشحين آخرين وعمالاً زراعيين موسميين. وكان المسؤول قال لقناة محلية إن «معظم العمال الموسميين يعدّون عملهم أسلوب حياة، وحتى إجازة». يكثف الرئيس التركي حملته الانتخابية من خلال عقد تجمعات يومياً في أنحاء البلاد. ويتمثل التحدي الرئيسي الذي يواجه حزبه في انتخابات 31 مارس في استعادة إسطنبول، أكبر مدينة في البلاد وعاصمتها الاقتصادية، والتي كان إردوغان نفسه رئيساً لبلديتها في التسعينات.

تركيا تحبط هجمات إرهابية قبل الانتخابات المحلية

القبض على خلية من 33 داعشياً خططت لها

الشرق الاوسط..أنقرة: سعيد عبد الرازق.. أحبطت أجهزة الأمن التركية سلسلة هجمات خطّط تنظيم «داعش» الإرهابي لتنفيذها قبل الانتخابات المحلية المقررة في 31 مارس (آذار) الحالي. وقال وزير الداخلية التركي، علي يرلي كايا، إن قوات مكافحة الإرهاب ألقت، الأحد، القبض على 33 شخصاً في سكاريا، غرب تركيا، بتهمة علاقتهم بتنظيم «داعش»، وأن المشتبه بهم شكّلوا خلية إرهابية، وكانوا في طور الإعداد والبحث للقيام بعملٍ ما قبل الانتخابات المحلية المقبلة. وأضاف يرلي كايا، عبر حسابه في منصة «إكس»، أن الخلية التي جرى تفكيكها كانت ضمن شبكة تقوم بالتجنيد وتوفير الدعم المالي لـ«داعش» في مناطق الصراع (في سوريا والعراق)، وذلك من خلال العمل من مساجد ومدارس دينية غير قانونية. وشدد وزير الداخلية التركي على أنه «لن يجري التسامح مع أي إرهابيين»، مضيفاً: «سنواصل معركتنا دون انقطاع بالجهود المتميزة لقواتنا الأمنية». بدورها، ذكرت مديرية أمن سكاريا أن قوات مكافحة الإرهاب، التابعة لها، عثرت على أسلحة وأموال ووثائق تنظيمية، خلال المداهمات التي جرى خلالها القبض على عناصر «داعش». والأسبوع الماضي، ألقت قوات مكافحة الإرهاب القبض على 61 من عناصر «داعش»، في عمليات شملت 17 ولاية في أنحاء البلاد. وتعرضت تركيا لعدد من الهجمات المرتبطة بـ«داعش»، على مدى السنوات العشر الماضية، أدت إلى مقتل أكثر من 300 شخص، خلال الفترة بين 2015 و2017. وعاد التنظيم، الذي أدرجته تركيا على لائحة الإرهاب عام 2013، إلى تنفيذ هجمات بعد توقف 7 سنوات، عبر الهجوم المسلّح على كنيسة سانتا ماريا في حي سارير بإسطنبول، خلال قُداس، مطلع فبراير (شباط) الماضي، ما أسفر عن مقتل رجل في العقد السادس من العمر. وقررت محكمة في إسطنبول حبس 25 متهماً، والإفراج المشروط عن 9 آخرين تورّطوا في الهجوم المسلّح على الكنيسة، الذي نفّذه الداعشيان: الطاجيكي أميرجون خليكوف، والروسي ديفيد تانديف، اللذان وُجّهت إليهما تهمتا: «الانتماء إلى منظمة إرهابية» و«القتل العمد»، من بين 60 مشتبهاً من الروس والطاجيك، جرى القبض عليهم لعلاقتهم بالهجوم، وأُحيل 26 منهم إلى مراكز الترحيل خارج البلاد، وجرى إطلاق سراح 9 آخرين، بشرط خضوعهم للمراقبة القضائية. في السياق نفسه، قال وزير الداخلية، على يرلي كايا، إنه جرى القضاء على 782 إرهابياً في 9 أشهر، وإن قوات الأمن تُواصل مكافحة الإرهاب بدعم طائرات مُسيّرة. وأضاف أنه جرى تنفيذ 21 ألفاً و153 عملية كبيرة ومتوسطة، في الفترة من 1 يونيو (حزيران) 2023 إلى 29 فبراير 2024، وجرى إحباط 128 عملاً مسلّحاً، منها 94 بعبوات ناسفة، في الفترة نفسها.

الأردن على طريق الانتخابات النيابية المقبلة..

 الأحد 21 تموز 2024 - 11:56 ص

الأردن على طريق الانتخابات النيابية المقبلة.. انتعاش التحديث السياسي يصطدم بتعثر حزبي الشرق ال… تتمة »

عدد الزيارات: 164,993,707

عدد الزوار: 7,405,250

المتواجدون الآن: 69