اعتقال لاعب إسرائيلي في تركيا بعد "حركة داعمة" للحرب في غزة..

تاريخ الإضافة الإثنين 15 كانون الثاني 2024 - 5:38 ص    عدد الزيارات 448    التعليقات 0

        

اعتقال لاعب إسرائيلي في تركيا بعد "حركة داعمة" للحرب في غزة..

الحرة..ضياء عودة – إسطنبول.. ألقت السلطات التركية القبض على لاعب كرة القدم الإسرائيلي، ساغيف جيهزكيل بتهمة "تحريض الرأي العام والحض على العداء والكراهية"، حسبما أوردت وسائل إعلام. وجيهزكيل هو أحد لاعبي "أنطاليا سبور"، وتم إلقاء القبض عليه بحسب موقع "خبر تورك" بعدما أطلق المدعي العام تحقيق ضده. وجاءت عملية اعتقاله في أعقاب استبعاده من الفريق والبدء بإجراءات إنهاء عقده.

ماذا حدث؟

كان لاعب كرة القدم قد سجل هدف التعادل لأنطاليا سبور ضد طرابوزن سبور ليلة الأحد. وخلال تلك اللحظة ظهر جيهزكيل البالغ من العمر 28 عاما محتفلا أمام الكاميرات وهو ينفذ حركة بالإشارة إلى ضمادة موجودة على معصمه، حيث كتب عليها تاريخ هجوم حماس في السابع من أكتوبر، مع نجمة داوود وعبارة "اليوم المئة". وأثارت الحركة غضبا داخل الأوساط التركية، وسرعان ما اتجه "أنطاليا سبور" لحذف صورة اللاعب التي نشرت على صفحة الفريق الرسمية في موقع "أكس". وقال رئيس الفريق، سنان بوزتبه إنهم يسيرون بإجراءات فسخ عقده بشكل نهائي. وأوضح في بيان أن اللاعب الإسرائيلي "قام بتصرف يتعارض مع القيم الوطنية لبلدنا". وأضاف "لن يسمح مجلس إدارتنا أبدا بأي سلوك يخالف حساسيات بلدنا، حتى لو أدى ذلك إلى فقدان بطولة أو كأس". بدوره قال وزير العدل يلماز تونج إنه تم فتح تحقيق قضائي ضد جيهزكيل من جانب مكتب المدعي العام في أنطاليا بتهمة "تحريض الجمهور علنا على الكراهية والعداء". وأضاف: "سنواصل دائما الوقوف إلى جانب الفلسطينيين المضطهدين". وتحدثت وسائل إعلام بينها صحيفة "حرييت" أن اعتقال اللاعب وفتح تحقيق ضده جاء "بسبب تصرفاته القبيحة الداعمة للمذبحة الإسرائيلية في غزة بعد تسجيل الهدف". ونشر نائب رئيس "حزب العدالة والتنمية" والمتحدث باسم الحزب، عمر جيليك، صورة فرحة جيهزكيل، التي أثارت ردود فعل، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي، وكتب: "عبد الكراهية...". وأصدر الاتحاد التركي لكرة القدم بيانا جاء فيه: "ندين السلوك غير المقبول على الإطلاق للاعب كرة القدم سيغيف جيهزكيل في مباراة أنطاليا سبور - طرابزون سبور التي أقيمت اليوم في دوري ترينديول الممتاز". وأضاف البيان: "نجد أن قرار أنطاليا سبور باستبعاد لاعب كرة القدم من الفريق مناسب. الإجراءات اللازمة والتحقيقات التأديبية ضد المسؤولين عن ذلك يتم تنفيذها بشكل عاجل". وتابع: "يجب ألا يكون لدى الرأي العام أدنى شك في أنه سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة ضد المسؤولين عن هذا العمل الذي يمس الكرامة الإنسانية وضمير المجتمع التركي".

تركيا تعلن تحييد 10 إرهابيين في شمال العراق

أنقرة: «الشرق الأوسط».. أعلنت وزارة الدفاع التركية، اليوم (الأحد)، تحييد 10 «إرهابيين» من حزب العمال الكردستاني (بي كيه كيه)، في عمليات جوية مفاجئة على شمال العراق. وقالت الوزارة، في بيان، «مخالبنا الفولاذية تستمر في تحطيم أوكار الإرهابيين»، وفقاً لوكالة الأناضول التركية للأنباء. وتستخدم أنقرة كلمة «تحييد» للإشارة إلى المسلحين الذين يتم أسرهم أو قتلهم أو إصابتهم على أيدي الجيش. استهدف الطيران التركي، اليوم، مرافق وبنى تحتية بينها ست محطات كهرباء في شمال شرقي سوريا، ما أسفر عن انقطاع التيار الكهربائي عن عشرات القرى والبلدات، وفق ما أفادت الإدارة الذاتية الكردية ومراسلون لـ«وكالة الصحافة الفرنسية». وقالت دائرة الإعلام في الإدارة الذاتية في بيان: «استهدف الأتراك خلال الساعات الماضية ست محطات كهرباء»، ما أدى إلى انقطاع الكهرباء في مدن حدودية عدة بينها كوباني وعامودا وعين عيسى، فضلاً عن الجزء الأكبر من مدينة القامشلي، إحدى أبرز مدن الإدارة الذاتية. كما انقطع التيار الكهربائي عن عشرات القرى المحيطة بتلك المدن. وكانت بعض المحطات تؤمن حوالي عشر ساعات فقط من التغذية بالتيار الكهربائي، إلا أن مراسلي الوكالة في القامشلي أفادوا بانقطاعها الأحد بشكل تام. وطال القصف التركي أيضاً، وفق الإدارة الذاتية ومراسلي الوكالة، مواقع نفطية في المنطقة الحدودية. وتتهم أنقرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، الذراع العسكرية للإدارة الذاتية، بأنها تابعة لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمرداً ضدها منذ عقود. وهي تستهدف بين الحين والآخر بالطائرات المسيرة مناطق سيطرتها، وقد ركزت ضرباتها مؤخراً على مرافق بنى تحتية تابعة للإدارة الذاتية. وشنت أنقرة الشهر الماضي سلسلة غارات جوية في سوريا والعراق، إثر اتهامها حزب العمال الكردستاني بقتل 12 جندياً تركياً خلال يومين الأسبوع الماضي في هجومين منفصلين على قاعدتين تركيتين في شمال العراق. كما شنّت في أكتوبر (تشرين الأول) عملية جوية واسعة طالت عشرات المواقع العسكرية ومرافق البنية التحتية في شمال سوريا بعد هجوم استهدف مقر وزارة الداخلية في أنقرة وتبنّاه حزب العمال الكردستاني. ومنذ عام 2016، نفذت تركيا عمليات عسكرية عدة في سوريا استهدفت بشكل رئيسي المقاتلين الأكراد الذين طالما أعلنت أنقرة سعيها لإبعادهم من المنطقة الحدودية. وباتت القوات التركية وفصائل سورية موالية تسيطر على شريط حدودي واسع في سوريا.

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي...

 الثلاثاء 18 حزيران 2024 - 8:17 ص

آمال كبيرة: مستقبل الإنفراج الإيراني–السعودي... مجموعات الازمات الدولية..طهران/ الرياض/واشنطن/برو… تتمة »

عدد الزيارات: 161,456,080

عدد الزوار: 7,200,083

المتواجدون الآن: 155