وكالة الطاقة الذرية: إيران تواصل تخصيب اليورانيوم ومخزونها يتجاوز 30 مرة الحد المسموح به..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 28 أيار 2024 - 5:51 ص    عدد الزيارات 342    التعليقات 0

        

وكالة الطاقة الذرية: إيران تواصل تخصيب اليورانيوم ومخزونها يتجاوز 30 مرة الحد المسموح به..

الراي.. أظهر تقريران سريان للوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم الاثنين أن إيران تواصل تخصيب اليورانيوم إلى مستوى يقترب من الدرجة اللازمة لصنع الأسلحة في الوقت الذي تتعثر فيه المناقشات الرامية إلى تحسين تعاونها مع الوكالة التابعة للأمم المتحدة. كما كشفت التقارير أن إيران زادت مخزونها من اليورانيوم المخصب في الأشهر الأخيرة، وكثفت برنامجها النووي. وبلغت المخزونات الإيرانية 6201,3 كيلوغراماً في 11 مايو مقارنة مع 5525,5 كيلوغراماً في فبراير، أي أكثر بثلاثين ضعفاً من الحد المسموح به بموجب الاتفاق الدولي المبرم عام 2015، علماً أن طهران تنفي سعيها إلى حيازة القنبلة النووية.

مصادر للعربية: المرشد الإيراني سلم علي شمخاني الملف النووي

الأميرال علي شمخاني من أصول عربية أهوازية كان حتى مايو من العام الماضي سكرتيرا للمجلس الأعلى للأمن القومي وممثلاً للمرشد الإيراني في هذا المجلس لمدة 10 سنوات

العربية نت...دبي - مسعود الزاهد.. قال مصدر مطلع لـ"العربية" إن المرشد الإيراني الأعلى أوكل المفاوضات مع الولايات المتحدة حول الملف النووي إلى الأمين العام السابق للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني. وهذا ما أكده تلميحاً المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، في مؤتمر الصحافي الأسبوعي. وقال ناصر كنعاني ردا على الصحافيين، اليوم الاثنين: "ليس لدي نقاط محددة أشارككم بها فيما يتعلق بالاداعات غير المباشرة في بعض الشبكات". إلى ذلك تشير بعض المصادر غير الرسمية إلى أن الملف النووي الإيراني أوكل إلى الأدميرال شمخاني منذ أبريل الماضي. وواصل المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية تصريحاته من دون أن ينفي هذه الأنباء، وقال إن المفاوضات بشأن رفع العقوبات "ستتم بتوجيه من مسؤولين رفيعي المستوى في النظام"، وإن فريق التفاوض "سيواصل مشاوراته من أجل لرفع العقوبات". وتستخدم طهران في أدبياتها السياسية عبارة "رفع العقوبات" بدلاً من "المفاوضات النووية". هذا ورد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، سؤال حول زيارة وزير الخارجية العماني إلى طهران وما تردد حول حلمه رسالة من الولايات المتحدة قال: زيارة وزير الخارجية العماني إلى طهران هي لتقديم التعازي ونقل تعاطف عمان مع إيران.. إيران وعمان لديهما العديد من المواضيع للنقاشات المشتركة والثنائية، وهذه الرحلة فرصة لبحث المواضيع الثنائية في إطار المواضيع ذات الاهتمام.. تبادل الرسائل بين إيران والولايات المتحدة بشأن مفاوضات رفع العقوبات كان مستمرا دائما ولم ينقطع.. محتويات الأخبار المنشورة في بعض وسائل الإعلام الغربية على أن وزير الخارجية العماني يحمل رسالة من أميركا غير دقيقة وغير صحيحة. وكان الأميرال علي شمخاني وهو من أصول عربية أهوازية حتى مايو من العام الماضي، سكرتيرا للمجلس الأعلى للأمن القومي وممثلاً للمرشد الإيراني في هذا المجلس لمدة عشر سنوات، ويتولى هذا المنصب حاليا الأميرال علي أكبر أحمديان. ويأتي نشر خبر تسليم الملف النووي إلى شمخاني، بعد أن كتب موقع "أكسيوس" في 17 مايو الجاري، نقلا عن "مصدرين مطلعين"، أن اثنين من كبار المسؤولين في إدارة جو بايدن تفاوضا مع إيران بشكل غير مباشر في سلطنة عمان كيفية منع التصعيد في المنطقة". وحسب أكسيوس إنه ليس من الواضح من كان يمثل إيران في تلك الجولة من المفاوضات. وأكد ممثل إيران في الأمم المتحدة هذا التقرير بعد يوم واحد من نشره بواسطة أكسيوس. وكان علي باقري كَني، الذي أصبح القائم بأعمال وزير خارجية إيران بعد وفاة حسين أمير عبد اللهيان في حادث تحطم طائرة هليكوبتر في 19 مايو، كان المسؤول عن المفاوضات النووية الإيرانية. وكتب بعض مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي أن شمخاني بات المسؤول عن هذا الملف منذ مارس الماضي، وأن طرح اسمه في الأيام الأخيرة قد يكون على صلة بالانتخابات الرئاسية المقبلة بعد وفاة رئيسي. ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية المبكرة في إيران في 28 يونيو من هذا العام بعد وفاة إبراهيم رئيسي في حادث تحطم طائرة المروحية التي تقله. وبينما أعلن عدد من شخصيات النظام الإيراني عن استعدادهم للترشح للمنصب الرئاسي في الانتخابات، لم يتم نشر أي تقرير حتى الآن حول احتمال ترشح علي شمخاني.

خامنئي يأمر البرلمان الجديد بتجنب الخلافات السياسية

مقتل رئيسي خيّم على أولى جلسات المجلس التشريعي

لندن - طهران: «الشرق الأوسط».. أمر المرشد الإيراني علي خامنئي البرلمان الجديد بتجنب الخلافات والتنافس السياسي، والتآزر مع السلطات الأخرى، مع أداء 290 نائباً القسم الدستورية في جلسة افتتاح حضرها كبار المسؤولين، بعد أسبوع من وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي. وباشر البرلمان رسمياً أعماله، عندما قرأ محمد غلبايغاني، مدير مكتب المرشد الإيراني، خطاب خامنئي الذي تضمن توصيات، منها أن «توفير المصالح الوطنية... المهمة الرئيسية للنائب». وقال: «لا بدّ من تجنّب الإغراق في إقرار المشاريع العمرانيّة خارج نطاق قدرة استيعاب الميزانيّة». وأضاف خامنئي: «يجب ألا تشغل المنافسات الإعلامية غير المجدية والخلافات السياسية الضارة وقت المسؤولية وعمرها القصير، وإلا فإن القدرات القيّمة لوجود النواب في هذا المنصب الرفيع ستذهب سُدى، وهذه خسارة كبيرة». وعقدت الجلسة وسط إجراءات «أمنية وعسكرية» مشددة في مقر البرلمان بمنطقة بهارستان، وسط العاصمة طهران، حسبما أفادت وكالة «إرنا» الرسمية. ووُضع علمان أسودان إلى جانب العلم الإيراني والعلم الذي يرفع شعار البرلمان خلف منصة رئاسة البرلمان. كما تُرك مقعدان خاليان في مكان الضيوف، عليهما صورة رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان الذي قتل معه في حادث تحطم المروحية. وقال الرئيس المؤقت محمد مخبر: «أواجه صعوبة في إلقاء الكلمة بدلاً من الرئيس الراحل».

مصادر: دول أوروبية تسعى لتصنيف «الحرس الثوري» على لائحة الإرهاب

بروكسل : «الشرق الأوسط».. تسعى عدة دول بالاتحاد الأوروبي، بما فيها ألمانيا، إلى تصنيف «الحرس الثوري» في إيران منظمة «إرهابية» استناداً إلى حكم قضائي ألماني، حسبما ذكر دبلوماسيون في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية. وطلبت ألمانيا، من بين دول أخرى، من المسؤولين القانونيين بالاتحاد الأوروبي، فحص حكم صادر عن محكمة في مدينة دوسلدورف، وجد أن وكالة حكومية إيرانية كانت مسؤولة عن محاولة شن هجوم لإحراق كنيس يهودي بشكل متعمد. وقال دبلوماسيون في الاتحاد الأوروبي لوكالة الأنباء الألمانية، إن المنظومة القانونية في الاتحاد أكدت أن الحكم يمكن أن يكون كافياً. وأشاروا إلى أن حكم محكمة دوسلدورف يحقق خطوة صعبة ومهمة. ويضغط بعض الدول على الاتحاد الأوروبي لإيجاد طريقة لتصنيف «الحرس الثوري» الإيراني منظمة إرهابية. لكنّ المسؤولين من بينهم مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، يصدون هذه المساعي. ويقول هؤلاء إنهم لم يجدوا أساساً قانونياً لمثل هذه الخطوة بعد، كما أنهم ليسوا على ثقة بأنها ستنال تأييد جميع أعضاء الاتحاد الأوروبي. ويتعين أولاً قيام هيئة وطنية بمحاكمة «الحرس الثوري» الإيراني لارتكابه أنشطة إرهابية، وذلك وفقاً لقانون الاتحاد الأوروبي من أجل فرض عقوبة تصنيفه على أنه منظمة إرهابية. وفي أبريل (نيسان) الماضي، ناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، بناء على طلب البرلمان الأوروبي، تصنيف «الحرس الثوري» على قائمة الإرهاب. وحذّر «الحرس الثوري» حينها، الأوروبيين من ارتكاب «خطأ» إدراجه على القائمة السوداء للمنظمات «الإرهابية». وقال قائد «الحرس الثوري»، حسين سلامي، إن على الأوروبيين «تحمّل العواقب في حال أخطأوا». وكان موضوع تصنيف «الحرس الثوري» على قائمة الإرهاب، مطروحاً العام الماضي بقوة، في عدة دول غربية، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي وبريطانيا، وتحول إلى «قضية شائكة» في ظل تحفظ بعض الأطراف الأوروبية على الخطوة خشية تداعياتها. وتمحورت المطالب حول أسباب؛ منها إرسال طائرات مسيرة إلى روسيا، وكذلك تنامي الدور الإقليمي الإيراني، فضلاً عن دور «الحرس» في إخماد الاحتجاجات. وتصنف الولايات المتحدة جهاز «الحرس الثوري» على قائمة المنظمات الإرهابية. وحاولت إيران الدفع بطلب رفعه عن القائمة خلال المفاوضات المتعثرة بشأن إحياء «الاتفاق النووي» لعام 2015، وهو ما رفضته إدارة جو بايدن. وضغط مشرعون بريطانيون على حكومة ريشي سوناك في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، لتصنيف «الحرس الثوري» على قائمة الإرهاب، على خلفية إحباط مؤامرات اغتيال لمعارضين وصحافيين في بريطانيا. وقال مصدر بوزارة الخارجية البريطانية في يناير (كانون الأول) العام الماضي، إن بريطانيا تدرس بجدية تصنيف «الحرس» منظمة إرهابية، لكنها لم تتوصل إلى قرار نهائي. وفي بداية فبراير (شباط) العام الماضي، ذكرت وسائل إعلام بريطانية أن الحكومة أوقفت «مؤقتاً» مشروع تصنيف «الحرس» على قائمة الإرهاب، بعد معارضة وزير الخارجية حينذاك جيمس كليفرلي، رغم إصرار وزارة الداخلية ووزارة الأمن. وفي أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، أفادت صحيفة «الغارديان» البريطانية بأن معارضة كليفرلي تعود إلى مخاوف بشأن احتمال طرد السفير البريطاني في طهران، وخسارة بريطانيا نفوذها المتبقي في إيران. وتحدث بعض التقارير عن مخاوف بريطانية عن تأثير الخطوة على المحادثات النووية مع طهران.

عائلات فرنسيين تحتجزهم إيران تناشد الأمم المتحدة إطلاق سراحهم

جنيف: «الشرق الأوسط».. ناشد المتضامنون مع المحتجزين الفرنسيين الثلاثة في إيران (سيسيل كوهلر، وجاك باري، ولوي أرنو) الأمم المتحدة، الاثنين، في جنيف، للضغط على طهران ولفت الانتباه إلى قضيتهم. وتأمل نويمي كوهلر، شقيقة سيسيل المحتجزة منذ ما يزيد قليلاً على عامين مع شريكها جاك باري، في لفت الانتباه الدولي «إلى وضع أحبائنا الرهائن في إيران» والتعجيل بإطلاق سراحهم. وقالت نويمي كوهلر لوكالة الصحافة الفرنسية من أمام مقر الأمم المتحدة: «إنها حالة طوارئ مطلقة اليوم، صحتهم تتدهور وحان الوقت لينتهي هذا الكابوس». وقالت سيلفي أرنو، والدة لوي: «الأمر مهم جداً بالنسبة لنا، فنحن بحاجة حقاً إلى أن يتم الاعتراف بوضعهم وباحتجازهم التعسفي و... إطلاق سراحهم في أسرع وقت ممكن». احتُجز الاستشاري في القطاع المصرفي لوي أرنو، منذ أكثر من عام ونصف العام، وحُكم عليه في نوفمبر (تشرين الثاني) بالسجن خمس سنوات بتهمة الدعاية وتعريض أمن الدولة الإيرانية للخطر. وعدّت فرنسا إدانته «غير مقبولة». واعتُقلت المدرّسة الفرنسية سيسيل كوهلر في أثناء رحلة لإيران مع رفيقها جاك باري، في 7 مايو (أيار) 2022 بتهمة «التجسس». وجاءت نويمي كوهلر وسيلفي أرنو ومحاميهما إلى جنيف للتواصل مع فريق العمل المعنيّ بالاحتجاز التعسفي، وهو مجموعة من خبراء مستقلين مفوضين من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة. وقال المحامي مارتن براديل إن «مظاهرتنا تهدف إلى القول إن اعتقال سيسيل كوهلر وجاك باري ولوي أرنو لا يستوفي المعايير (المنصوص عليها في الاتفاقات الدولية التي تبنَّتها إيران)، وبالتالي يجب تصنيف احتجازهم على أنه تعسفي». وأضاف المحامي: «نحن في عجلة من أمرنا لأننا نعلم أن ظروف احتجازهم قاسية جداً»، آملاً في الحصول على موقف سريع من فريق العمل «بحلول الصيف». وأشار إلى أن الاستماع إلى رأي خبراء «سيمنح فرنسا أيضاً وسيلة للاحتجاج بشكل مختلف قليلا، من خلال أن تقول: إننا لسنا وحدنا في فرنسا الذين نجد أن هذا الوضع غير طبيعي». وأضاف براديل: «نريد أن يفهم رئيس الدولة الفرنسية أنه يجب أن يُعرب عن غضبه الآن وأن يقول ببساطة إن هذا الوضع غير مقبول». وأدانت الخارجية الفرنسية «سياسة الدولة في احتجاز الرهائن وهذا الابتزاز الدائم من السلطات الإيرانية»، بمناسبة الذكرى الثانية لاعتقال سيسيل كوهلر وجاك باري. ورداً على ذلك نددت طهران بموقف «غير مناسب» عدَّته «تدخلاً» في شؤونها. وتحتجز إيران أيضاً فرنسياً آخر يُدعى أوليفييه ولم تُكشف هويته، إضافةً إلى عشرات السجناء الأجانب الذين غالباً ما يحملون جنسية مزدوجة. واحتجز «الحرس الثوري» الإيراني العشرات من مزدوجي الجنسية والأجانب في السنوات الأخيرة، ومعظمهم واجه تهم تجسس، بينما يتهم نشطاء حقوقيون إيران باعتقال مزدوجي الجنسية والأجانب، بهدف الضغط على دول أخرى لتقديم تنازلات.

وزير الخارجية العماني يجري مشاورات في طهران

باقري كني: تطورات غزة كانت أحد محاور اللقاء

الشرق الاوسط..أجرى القائم بأعمال وزير الخارجية الإيراني، علي باقري كني، مشاورات مع وزير الخارجية العماني، بدر البوسعيدي الذي يزور طهران لتقديم التعازي لوفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، ووزير خارجيته، حسين أمير عبداللهيان. ونقلت وكالة «إرنا» الرسمية عن باقري كني قوله خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية العماني إن «البلدين اتفقا على بذل جهود أكثر جدية ومتواصلة لوقف الجرائم في قطاع غزة». وأشارت الوكالة إلى أن تطورات غزة كانت أحد محاور المشاورات بين الطرفين، وقال باقري كني: «سيكون لإيران وعمان تعاون جاد في هذا المجال على غرار التعاون الجدي في المجالات الأخرى». وشكر باقري كني ضيفه العماني على تقديم التعازي والمواساة لإيران شعباً وحكومة، لوفاة الرئيس الإيراني ووزير الخارجية ومرافقيهما، وصرح: «لقد أظهر الأصدقاء العمانيون أنهم أصدقاء دائمون، وإخوة أوفياء للشعب والحكومة الإيرانية». وقال باقري كني إن «السياسة الخارجية كانت تحتل موقعاً خاصاً في عقيدة حكومة إبراهيم رئيسي»، وأضاف: «أحد مكونات هذه العقيدة سياسةُ الجوار». وهذه المرة الأولى التي يستقبل فيها باقري كني وفداً أجنبياً بعد انتهاء مراسم الحداد على وزير الخارجية السابق. وجرى تكليف باقري كني بمنصب القائم بأعمال وزير الخارجية، بعد ساعات من تأكيد وفاة عبداللهيان في تحطم مروحية كانت تقل الرئيس الإيراني. وزار باقري كني العاصمة العمانية مرات عدة في الشهور الماضية، بوصفه كبيراً للمفاوضين النوويين الإيرانيين. وفي وقت سابق من هذا الشهر، استضافت مسقط جولة جديدة من المحادثات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة، وذكر موقع «أكسيوس» أن بريت ماكغورك مستشار الرئيس بايدن لشؤون الشرق الأوسط وأبرام بالي القائم بأعمال المبعوث الأميركي لإيران بحثا كيفية تجنب التصعيد الإقليمي، في مفاوضات غير مباشرة مع مسؤولين إيرانيين. وتلعب عمان دور الوسيط بين واشنطن وطهران منذ سنوات، خصوصاً في المحادثات النووية.

«سودان بديل» في مصر يمنح أبناءه ملاذاً آمناً..ويثير حساسيات..

 الخميس 18 تموز 2024 - 3:38 م

«سودان بديل» في مصر يمنح أبناءه ملاذاً آمناً..ويثير حساسيات.. الجالية الكبرى بين الوافدين... والم… تتمة »

عدد الزيارات: 164,593,269

عدد الزوار: 7,390,234

المتواجدون الآن: 68