أخبار لبنان..التصعيد مستمر في جنوب لبنان..والجيش الإسرائيلي يقصف مواقع لـ«حزب الله»..غارة إسرائيلية ثانية على بلدة بليدا.. حراك رئاسي داخلي يلاقي «الخماسية»..اعتراض سوريا على أبراج المراقبة يطرح تساؤلات لبنانية..

تاريخ الإضافة الأحد 25 شباط 2024 - 5:40 ص    القسم محلية

        


التصعيد مستمر في جنوب لبنان..والجيش الإسرائيلي يقصف مواقع لـ«حزب الله»..

بيروت: «الشرق الأوسط».. يستمر التصعيد في الجنوب بين «حزب الله» وإسرائيل، وأعلن الجيش الإسرائيلي اليوم (السبت) أن طائرات حربية تابعة له قصفت مواقع إطلاق نار وبنية تحتية تابعة لجماعة «حزب الله» في منطقة جبل بلاط بجنوب لبنان، بحسب بيان نقلته «وكالة أنباء العالم العربي». وقال الجيش في بيان إنه قصف أيضاً نقطة مراقبة لـ«حزب الله» في منطقة عيتا الشعب، في حين أطلقت المدفعية الإسرائيلية نيرانها «للتخلص من تهديدات» بمنطقتي حانين ومروحين في جنوب الأراضي اللبنانية. وكان الجيش الإسرائيلي أعلن في وقت سابق اليوم إطلاق صفارات الإنذار في بلدة أدميت بشمال إسرائيل، من دون ذكر تفاصيل أخرى. إلى ذلك، يشهد الجنوب اللبناني تحليقاً متقطّعاً للمسيّرات الإسرائيليّة، وصولاً حتى أجواء ​البقاع الغربي​ وجبل صافي في إقليم التّفاح، بحسب وكالة الأنباء «المركزية». ووفق الوكالة، عادت الغارات الإسرائيليّة لتطال أكثر من منطقة وقرية وبلدة جنوبية. وتعرّضت الأطراف الشمالية لعلما الشعب وعيتا الشعب مقابل بلدتي القوزح وبيت ليف لغارة إسرائيلية. وأفادت إذاعة ​الجيش الإسرائيلي​، بـ«سقوط صاروخَين في مستوطنة أدميت في ​الجليل​ الغربي». وعند الساعة الواحدة والنصف من فجر اليوم، شنّ الطيران الحربي الإسرائيلي غارة بين بلدتي بيت ليف وراميا، في القطاع الغربي. ومساء أمس، سُمع صوت انفجار قويّ في أكثر من منطقة في الجنوب وإقليم التفاح وإقليم الخروب، يرجّح أن يكون ناتجاً عن خرق إسرائيليّ لجدار الصوت. وتفجر قصف متبادل شبه يومي عبر الحدود بين الجيش الإسرائيلي و«حزب الله» في لبنان مع بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

تواصل المواجهات في الجنوب..و«حزب الله»: المقاومة باقية على الحدود

بيروت: «الشرق الأوسط».. تواصلت المواجهات بين إسرائيل و«حزب الله» عند الحدود الجنوبية للبنان، في حين عدّ الحزب على لسان النائب حسن فضل الله أن «لا كلام مع هذا العدو إلا بالسلاح والمواجهة». وقال فضل الله، خلال تشييع أحد المقاتلين، إن «المقاومة مُنتصرة وباقية على كل الحدود اليوم، وغداً، وفي كل زمان». ويأتي موقف فضل الله في وقت تتكثف فيه المشاورات والطروحات التي يتم التداول بها لإنهاء الأزمة بين إسرائيل و«حزب الله»، منها إبعاد الأخير مسافة 10 كيلومترات عن الحدود الجنوبية، وهو ما لا يزال يلقى رفضاً من الحزب. وطال القصف الإسرائيلي أطراف بلدتي راشيا الفخار وكفرحمام، وأطراف بلدات كفرشوبا وحلتا وجبل بلاط ومروحين وبرعشيت وبليدا، في حين سُجّل مساءً قصف على بلدة الضهيرة في القطاع الغربي، وارتفعت سحب الدخان، وتوجّهت إلى المكان سيارات الإسعاف، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام لبنانية. وكان قد أعلن «حزب الله» سلسلة عمليات طالت مراكز وتجمعات عسكرية للجيش الإسرائيلي. وقال، في بيانات متفرقة، إن مقاتليه استهدفوا تجمعات لجنود إسرائيليين في تلة الكوبرا بصاروخي «بركان»، وفي محيط موقع الضهيرة بالأسلحة الصاروخية. كما استهدفوا موقع راميا وموقع ‏رويسات ‏العلم وثكنة ‏زبدين في مزارع شبعا، ومواقع عسكرية في مرتفعات كفرشوبا. ووزع الإعلام الحربي في «المقاومة الإسلامية» مشاهد من عملية استهداف مقر قيادة «اللواء الشرقي 769»، التابع للجيش الإسرائيلي في ثكنة كريات شمونة، لتعود بعدها وسائل إعلام إسرائيلية وتعلن إطلاق صافرات الإنذار في «كريات شمونة». وبعدما كانت قناة «المنار» قد ذكرت أن الطيران الحربي استهدف مجدداً (السبت) بلدة بليدا بثلاث غارات بعدما دمّر فيها مركزاً صحياً قبل يومين وأدى إلى سقوط قتلى، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي على حسابه على منصة «إكس» إن طائرة مسيَّرة إسرائيلية رصدت خلال ساعات النهار «مجموعة من المخربين تدخل مبنى عسكرياً لمنظمة حزب الله الإرهابية في قرية بليدا في جنوب لبنان، وقد تم قصف المبنى». كما لفت أدرعي إلى أن الطائرات الحربية رصدت مباني عسكرية أخرى يستخدمها «حزب الله» في منطقة قرى رب التلتين وعيتا الشعب وبليدا، مشيراً إلى أنه «تم قصف مواقع عدة في جنوب لبنان بنيران المدفعية؛ لإزالة تهديد محتمل قد ينطلق منها». وأشار كذلك إلى أنه تم رصد عدد من عمليات إطلاق القذائف باتجاه مناطق عرب العرامشة وحنيتا وهار دوف (جبل روس)، حيث قصف الجيش الإسرائيلي مصادر إطلاق النار داخل الأراضي اللبنانية.

تصعيد بجبهة جنوب لبنان .. غارة إسرائيلية ثانية على بلدة بليدا

الجيش الإسرائيلي أكد أنه قصف نقطة مراقبة لحزب الله في منطقة عيتا الشعب، فيما أطلقت المدفعية الإسرائيلية نيرانها "للتخلص من تهديدات" بمنطقتي حانين ومروحين

العربية.نت.. أفادت مراسلة العربية بوقوع غارة إسرائيلية ثانية على بلدة بليدا جنوب لبنان فيما قال الجيش الإسرائيلي، اليوم السبت، إن طائرات حربية تابعة له قصفت مواقع إطلاق نار وبنية تحتية تابعة لجماعة حزب الله في منطقة جبل بلاط بجنوب لبنان. وقال الجيش الإسرائيلي: "قصفنا مسلحين داخل مجمع عسكري لحزب الله في منطقة بليدا جنوب لبنان". وأضاف الجيش في بيان أنه قصف أيضاً نقطة مراقبة لحزب الله في منطقة عيتا الشعب، فيما أطلقت المدفعية الإسرائيلية نيرانها "للتخلص من تهديدات" بمنطقتي حانين ومروحين في جنوب الأراضي اللبنانية. وكان الجيش الإسرائيلي أعلن في وقت سابق اليوم إطلاق صفارات الإنذار في بلدة أدميت بشمال إسرائيل، من دون ذكر تفاصيل أخرى على الفور. من جهتها ذكرت وسائل إعلام لبنانية، مساء الجمعة، أن إسرائيل شنت ثلاث غارات جوية على أطراف بلدة رامية ومرتفع جبل بلاط في جنوب لبنان. وذكرت أن انفجاراً ضخماً أمكن سماعه في محيط صيدا بالجنوب اللبناني. ومنذ اليوم التالي للهجوم غير المسبوق الذي شنّته حركة حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر/تشرين الأول، تشهد الحدود اللبنانية تصعيداً بين حزب الله وإسرائيل. وشهد جنوب لبنان وشمال إسرائيل تصعيداً كبيراً في 14 فبراير/شباط مع شنّ إسرائيل سلسلة غارات جوية على بلدات عدة أسفرت عن مقتل عشرة مدنيين على الأقل، إضافة إلى إصابة خمسة عناصر من حزب الله، بينهم مسؤول عسكري. ومنذ بدء التصعيد، قتل 276 شخصاً في لبنان بينهم 191 عنصراً من حزب الله و44 مدنياً. وفي إسرائيل، أحصى الجيش مقتل عشرة جنود وستة مدنيين.

لبنان: حراك رئاسي داخلي يلاقي «الخماسية»

معظم القوى تتجاوب مع مبادرة «الاعتدال الوطني»

الشرق الاوسط...بيروت: بولا أسطيح.. يشهد لبنان منذ أيام حراكاً على أكثر من خط، يلاقي الحراك الذي تقوم به مجموعة الدول الخمس بشأن لبنان التي تضم دولاً عربية وغربية تعمل لمساعدة اللبنانيين على انتخاب رئيس للبلاد، وملء المنصب الشاغر منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2022. إلا أن تمسك «الثنائي الشيعي»، المتمثل بـ«حزب الله» وحركة «أمل»، بمرشحه رئيس تيار «المردة» سليمان فرنجية يجعل الآمال بتحقيق خرق في جدار الأزمة محدودة، وإن كان إعلان معظم القوى تجاوبها مع مبادرة يسوق لها تكتل «الاعتدال الوطني» قد يؤدي لتحريك المياه الراكدة. ونجح التكتل الذي التقى يوم السبت رئيس «القوات» سمير جعجع بالحصول على موافقة الأخير على السير بالمبادرة ما يشكل دفعاً أساسياً لها بعدما أعربت معظم القوى التي التقاها «الاعتدال الوطني» عن تجاوبها معها. وتنص المبادرة، بحسب عضو التكتل النائب سجيع عطية، على عقد جلسة تشاور في المجلس النيابي يتداعى إليها ممثلون عن الكتل والنواب المستقلين، ويتم خلالها الدعوة لعقد جلسة مفتوحة لانتخاب رئيس والتعهد بعدم فرط نصابها، لافتاً في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أنه «سيتم الانتهاء من الاجتماع مع الكتل والنواب مطلع الأسبوع المقبل، على أن تتم الدعوة لجلسة التشاور قبل شهر رمضان». وأكد أن «المبادرة تحظى بدعم (الخماسية)، كما باتت تحظى بتجاوب معظم الكتل النيابية ما سيساهم بنجاحها»، نافياً أن يكونوا انطلقوا بها بإيعاز خارجي أو من دول معينة. وبعد لقاء وفد «الاعتدال» بجعجع، قال الأخير: «الكتلة عرضت علينا مبادرة جدية للوصول إلى انتخاب رئيس ووافقت عليها. المبادرة هي لقاء نواب من كل الكتل في المجلس للمطالبة بجلسة انتخاب مفتوحة بدورات متتالية، ونتشاور على الهامش بالموضوع الرئاسيّ»، وأضاف: «المبادرة واضحة، ونحن قبلنا بها، ووفق ما تبلّغنا فرئيس مجلس النواب نبيه بري متجاوب معها أيضاً»، وتابع: «إذا صفت النيات فسيتم انتخاب رئيس ونيتنا صافية من اللحظة الأولى، ولكن الأكيد أن محور الممانعة متمسك بسليمان فرنجية. يقولون إنّ فريق الممانعة من دُعاة الحوار، فكيف تحاوروا مع اللبنانيين ليذهبوا إلى القتال في الجنوب، وتعريض لبنان للخطر؟!». وكان وفد من «الاعتدال» التقى وفداً من حزب «الكتائب»، الجمعة. وقال النائب عن «الكتائب» إلياس حنكش إنهم فضلوا ألا يعطوا موقفاً ورداً سريعاً، وأن يناقشوا الموضوع داخلياً في المكتب السياسي ومع قوى المعارضة الأخرى، وأضاف حنكش لـ«الشرق الأوسط»: «سنتلقف إيجابياً هذه المبادرة، وقد يكون لدينا اقتراحات لتحسين إنتاجية النقاش؛ لأن ما يعنينا بنهاية المطاف دعم أي مسعى للخروج من الجمود الرئاسي». وبالتوازي مع حركة «الاعتدال الوطني» كان رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل أعلن، الأسبوع الماضي، عن «حركة تواصل مع معظم الأفرقاء للوصول إلى قواسم مشتركة»، متحدثاً عن «حركة بدأت حديثاً وهي غير معلنة حتى الآن، ولكن سنتكلّم بها، سلباً أو إيجاباً، حسب النتائج»، وعن أنه لن يفرّط بأي فرصة إيجابية وسيبدي كل تعاون وانفتاح. وقال النائب في تكتل «لبنان القوي» جيمي جبور، إن «التيار الوطني الحر يدعم كل حراك يؤدي في نهايته إلى انتخاب رئيس جمهورية، ومن هذا المنطلق تأتي الإيجابية في التفاعل مع رسائل الرئيس بري، والترحيب بمبادرة كتلة الاعتدال طالما أنها تفاعلات تحرّك ركود المسار الرئاسي»، لافتاً في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أنه «بين الرئيس بري والوزير باسيل أكثر من صلة وصل، وكلها تعمل على نقل أجواء إيجابية عن الرئيس بري قابلناها كتيار وطني حر بالترحيب بالدعوة للتحاور وبالانفتاح على كل بحث ذي صلة بالملف الرئاسي». وأشار جبور إلى أن «مبادرة الاعتدال لا نرى أنها تتعارض مع الحراك الخماسي، ومن الممكن أن تتناغم مع حركة السفراء، ونحن نؤمن بلبنانية الملف الرئاسي وتفوق العامل الداخلي، والاستفادة من الأجواء الخارجية طالما هي إيجابية، وتصب في مصلحة لبنان؛ لذلك نحن إيجابيون في التعامل مع هكذا مبادرة». من جهتها، شددت مصادر «الثنائي الشيعي» لـ«الشرق الأوسط» على وجوب أن «تنطلق أي مشاورات من روحية جديدة في التعاطي مع الملف، أي ألا يُفرض على أي طرف التخلي عن مرشحه للبدء بأي نقاش».

اعتراض سوريا على أبراج المراقبة يطرح تساؤلات لبنانية

لبنان يعدّ ردّه ومصادر تربطه بالطرح البريطاني بوضع مثيل لها عند الحدود الجنوبية

الشرق الاوسط...بيروت: كارولين عاكوم.. تعمل الجهات المعنية في لبنان على إعداد ردّ على المذكرة السورية التي وصلت إلى وزارة الخارجية اللبنانية، والتي تحتج عبرها دمشق على الأبراج البريطانية الموضوعة على الحدود اللبنانية السورية، عادة أنها تشكل تهديدا للأمن القومي السوري. وكانت المذكرة وصلت الأسبوع الماضي، إلى الخارجية اللبنانية التي قامت بإرسالها إلى رئاسة الحكومة ووزارة الدفاع ومنها إلى قيادة الجيش التي تعمل على إعداد رد تقني بالتنسيق مع رئاسة الحكومة لإرساله وفق الأصول إلى الخارجية السورية. وطرحت هذه المذكرة وتوقيتها علامة استفهام في الأوساط اللبنانية، وهو ما تتوقف عنده مصادر معنية بالقضية، عادة أن «القلق السوري» من هذه الأبراج التي مر أكثر من عشر سنوات على وضعها يأتي مع الطرح البريطاني الجديد بوضع أبراج مراقبة عند الحدود الجنوبية في سياق الحلول التي يتم التداول بها لإنهاء الأزمة بين لبنان وإسرائيل. وتلفت المصادر لـ«الشرق الأوسط» إلى أن الاعتراض السوري المستجد قد يكون سببه اعتبار دمشق أن هذه الأبراج لها وظيفة تتعدى مراقبة الحدود، ما جعلها تقدم اعتراضا عليها. مشيرة إلى أن المذكرة السورية تحدثت عن آليات تجسسيّة في منظومة الأبراج تستطيع جمع معلومات على بعد مسافة طويلة في الداخل السوري، وهو ما يمكّن بريطانيا أن تحصل عليها لترسلها إلى إسرائيل. مع العلم، أن الطرح البريطاني الأخير الذي كان قد قدمه وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون خلال زيارته المسؤولين اللبنانيين كان قد لاقى رفضا لبنانيا، وفق ما أشارت إليه المعلومات. وبانتظار ما سيكون عليه الرد اللبناني، تشير مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» إلى أن الردّ سيتضمن توضيحا لوظيفة الأبراج التي تعمل منذ أكثر من عشر سنوات على الحدود بين لبنان وسوريا، وتؤكد أن عدد هذه المراكز التي تعمل فيها الأبراج على الحدود اللبنانية السورية لا يزيد على 38 مركزا عسكريا، وهي تعمل بإدارة الجيش اللبناني وغير موصولة بأي طريقة مع أي سفارة أجنبية، مع تشديدها على أن هذه المراكز ساهمت منذ عام 2013 بمراقبة الحدود والحد من التهريب بشكل كبير. وكانت صحيفة «التايمز» البريطانية قد نشرت في شهر مارس (آذار) 2013 مقالا بعنوان «الجيش اللبناني يستفيد من الخبرة البريطانية»، قالت فيه إن «الجيش اللبناني يستفيد من خبرة الجيش البريطاني في آيرلندا الشمالية لبناء أبراج مراقبة على طول الحدود مع سوريا»، كاشفة أن «أبراج المراقبة التي يبلغ ارتفاعها 30 قدما، والتي استخدمت في آيرلندا ولاحقا في العراق وأفغانستان، مزودة بنوافذ مضادة للرصاص وكاميرات مراقبة تدار عن بعد». ووفق المعلومات المنشورة في موقع الجيش اللبناني، فإن أبراج المراقبة المقدمة من بريطانيا والتي تمّ تشييدها على الحدود اللبنانية السورية، مجهّزة بوسائل اتصال وكاميرات مراقبة، وهي مكّنت الجيش اللبناني وتحديدا أفواج الحدود البرية من تغطية ما يقارب 65 بالمائة من الحدود، بعدما كان قد درّب عليها أكثر من ستة آلاف من عناصر الوحدات الخاصة في الجيش. وأتى تشييد الأبراج ضمن دعم بريطاني للجيش عبر تقديم تجهيزات ومعدات عسكرية جرى تسليمها إلى ألوية الحدود البرية، من ضمنها آليات ودروع للأفراد وأجهزة لاسلكية وسواتر دفاعية وكاميرات مراقبة بعيدة المدى، وذلك بهدف منع ورصد وضرب كل العمليات غير الشرعية عبر الحدود. وتقوم أفواج الحدود البرية بمهمات خاصة بضبط الحدود عبر أبراج المراقبة ونقاط المراقبة الحدودية، وكاميرات المراقبة الثابتة والمتحركة الموزّعة على كامل قطاعاتها، بحسب الموقع، مشيرا إلى أن عناصر الفوج يخضعون لتدريباتٍ ودورات خاصة تشمل المدافعة عن برج، المهارات القتالية، الكاميرا المتحركة، مراقبة الحدود وضبطها، الإشارة، كذلك، ينفّذ الفوج دورات تدريبية حول نظام DTRA المعتمد في أبراج المراقبة، والذي يؤمّن المراقبة والاتصال بينها وبين قيادة الفوج والوحدات وقيادة الجيش. وبينما يبقى السؤال المطروح اليوم حول سبب الاعتراض السوري الذي أتى بعد سنوات على وضع الأبراج، يضع مدير «معهد الشرق الأوسط للشؤون الاستراتيجية» الدكتور سامي نادر هذا الأمر في إطار الصراع بين روسيا وبريطانيا وخاصة على خلفية ما يجري في أوكرانيا. ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «لندن هي رأس حربة في المواجهة على الصعيد الأوروبي في الحرب الأوكرانية، وبالتالي ما يحصل اليوم هو عملية تجميع أوراق من أجل الضغط في المواجهة، علما أن النظام لا ينطق خارج الإرادة السورية وبترحيب إيراني طبعا»، ولا يستبعد نادر أيضا أن يكون هذا الاعتراض في «سياق الحرب الإلكترونية والخوف من أجهزة التنصت التي باتت تدخل في أي مواجهة تبدأ ولا تنتهي بالهواتف الخلوية، وهو ما عبر عنه صراحة أمين عام حزب الله حسن نصر الله». من جهته، يعبر وزير الداخلية السابق مروان شربل عن استغرابه من الاعتراض السوري اليوم، مشيرا لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «القول إنها تهدد الأمن القومي فيه مبالغة، ولو كان كذلك فلماذا لم يتم الاعتراض عليها سابقا؟»، سائلا: هل ما حصل في سوريا كان سببه هذه الأبراج؟ ويؤكد في الوقت عينه أن إدارة هذه الأبراج تقتصر على الجيش اللبناني بعيدا عن أي تدخّل بريطاني، مذكرا بأنها «وضعت أساسا بدعم خارجي لمراقبة حركة الإرهابيين الذين كانوا يتسللون إلى لبنان ومن ثم حركة تهريب البضائع والأشخاص من وإلى سوريا»، عادا أن حل القضية يجب أن يكون بالتنسيق بين الجيشين السوري واللبناني.



السابق

أخبار وتقارير..الاتحاد الأوروبي يعتمد حزمة العقوبات الـ13 ضد روسيا..زيلينسكي يدعو إلى الإسراع في إمداد بلاده بأنظمة دفاع جوي ومقاتلات..بايدن: «لا يمكننا أن ندير ظهرنا» لأوكرانيا الآن..«الطاقة الذرية» تحضّ على «أقصى درجات ضبط النفس» بعد انفجارات قرب محطة زابوريجيا..اندلاع حريق في مصنع للصلب في روسيا..إخلاء مقر الاستخبارات السويدية ونقل 8 إلى المستشفى إثر تنبيه من تسرب للغاز..السلطات الروسية تهدد والدة نافالني: التوقيع أو دفنه في مجمع السجن..الاتحاد الأوروبي بين مطرقة الانكفاء الأميركي وسندان الانتكاسات الميدانية..أميركا تتعقب منطادا يحلق على ارتفاع عال فوق كولورادو..

التالي

أخبار فلسطين..والحرب على غزة..قادة الاحتلال يبحثون اقتراح هدنة محتملة في غزة..جياعُ غزّة وصلوا حدّ اليأس..إسرائيل ستُقدم لـ«العدل الدولية» إخطاراً بالتزامها بـ«الإجراءات المؤقتة»..إسرائيل: بعيدون عن الاتفاق لكن حماس أسقطت بعض مطالبها..وفد إسرائيلي إلى قطر قريبا لمواصلة مفاوضات "الهدنة المحتملة" في غزة.."جحيم".. الأوضاع الصحية تواصل التدهور في غزة..قلق أميركي من تحول غزة إلى «مقديشو» أخرى..نحو 100 قتيل في ضربات إسرائيلية ليلية على غزة..

ملف الصراع بين ايران..واسرائيل..

 الخميس 18 نيسان 2024 - 5:05 ص

مجموعة السبع تتعهد بالتعاون في مواجهة إيران وروسيا .. الحرة / وكالات – واشنطن.. الاجتماع يأتي بعد… تتمة »

عدد الزيارات: 153,644,334

عدد الزوار: 6,906,212

المتواجدون الآن: 105