أخبار لبنان..الدولار يخترق المائة ألف!..جنبلاط مع بكركي لمسيحيَّة الترشيح..ومواكبة أميركية لاستجواب سلامة اليوم..حراك عربي يحثّ على "الخرق الرئاسي"... وباريس تجدّد التلويح بـ"العقوبات".."حزب الله" يتموضع خلف اتفاقية بكين: "إيران أولاً"!..أبوالغيط من بيروت: قمة الرياض العربية ستبحث سبل دعم الدول المأزومة اقتصادياً..

تاريخ الإضافة الأربعاء 15 آذار 2023 - 4:42 ص    عدد الزيارات 748    القسم محلية

        


الدولار يخترق المائة ألف!....

جنبلاط مع بكركي لمسيحيَّة الترشيح.. ومواكبة أميركية لاستجواب سلامة اليوم

خيبة مواطن، خيبة وطن: الدولار بـ 100 ألف!

اللواء...في واحدة من أسوأ انهيارات العملة الوطنية، ابتلع الدولار الاميركي الهائج عبر تطبيقات المتلاعبين، المدعومين بسكوت مخيف من الطبقة السياسية، وفي ظل اضراب بالغ الخطورة والالتباس للمصارف ما تبقى من قدرة شرائية لليرة اللبنانية بمائة ضعف ويزيد فتبارت، مع هذه النتيجة، اسعار المحروقات لتقترب من مليوني ليرة لبنانية صفيحة البنزين، ويتجاوز سعر ربطة الخبز الـ50 ألفاً، مع انعدام الخدمات الصحية والاستشفائية والنقص الهائل في الادوية لما هو مستعصٍ من الامراض، وحتى حبة الاسبرين او البنادول، مما افقد المواطن قدرته على الخروج من منزله او الذهاب الى عمله في شلل غير مسبوق للادارة العامة، التي تعقد رابطتها عند الحادية عشرة من قبل ظهر غد الخميس في مبنى نقابة الصيادلة مؤتمراً صحفياً تتحدث فيه عن استمرار الاضراب والمطالبة بمضاعفة الراتب والتقديمات 5 اضعاف مع تقديمات مماثلة للصناديق الضامنة وتعاونية موظفي الدولة، بعدما حال الطقس السيىء والمخاوف من المطر من تنفيذ الاعتصام، الذي كان مقرراً بعد ظهر اليوم، وسط بيروت.. في ظل هذا الاغتيال الآثم لليرة اللبنانية التي صمدت عقوداً من الاقتتال والحروب والانقسامات، ومعها تجري اقذر عمليات اذلال لشعب، يمثل حاكم مصرف لبنان رياض سلامة امام التحقيق الاوروبي في قصر العدل، بادارة المحقق اللبناني قاضي التحقيق الاول في بيروت شربل ابو سمرا. واستبقت جمعية المصارف جلسة الاستجواب التي اعدت الترتيبات لها امنياً ودفاعياً، فهو سيحضر اي الحاكم مع وكيليه الفرنسي واللبناني، ليرد على ما لا يقل عن مائة سؤال كما تردد، بالعودة الى الاضراب اعتراضاً على حدّ ما قيل، على الاحكام الصادرة من القضاء بوجه بعض البنوك لصالح المودعين، الذي اعتبر من قبل جمعيات المودعين بأنه هروب من المساءلة، واستفزازاً للتشريع لحماية البنوك الناهبة لحقوق اللبنانيين من الملاحقة القضائية والقانونية المشروعة. على ان مصادر مصرفية ابلغت جهات نافذة، حسب معلومات «اللواء» ان مصير الاضراب واستمراره سيتقرر في ضوء نتائج استجواب سلامة، والخطوات المقبلة على ان ينتهي اضراب المصارف الاسبوع المقبل. وعلى المقلب الرئاسي، يدور السؤال، وسط حركة الموفدين العرب والدوليين: هل تتمكن بكركي مدعومة من التيار الوطني الحر من وضع حاجز امام وصول رئيس تيار المردة سليمان فرنجية الى قصر بعبدا، مدعوماً من ثنائي امل - حزب الله في ترشيح جدي، قال عنه نائب الامين العام لحزب الله انه ليس للمناورة.. واعربت مصادر سياسية عن اعتقادها بأن مرحلة جديدة بدأت بالمنطقة العربية والجوار، بعد التوقيع على الاتفاق السعودي الايراني برعاية صينية، وقالت ان ما قبل الاتفاق ليس كما بعده على الاطلاق، لان كل دول المنطقة بحاجة إلى التفاهم والاستقرار والتفاعل الاقتصادي والتعاون بمختلف المجالات، لتجاوز مؤثرات وتداعيات عقود من الخلافات والحروب والفتن التي تسبب بها التدخل الايراني في شؤون واوضاع الدول العربية الداخلية. ودعت المصادر الى ترقب نتائج ومترتبات هذا الاتفاق الذي مايزال مضمونه وتفاصيله غير معلنة، لمعرفة ما يتضمنه، للتصرف على اساسه، والبناء عليه في موضوع الاستحقاق الرئاسي، وحل الازمة التي تعصف بلبنان، ولفتت إلى ان محاولات بعض الاطراف، اعتبار ما حصل انما هو انتصار لفريقه السياسي على حساب خصومهم السياسيين، ليس صحيحا على الاطلاق، ويهدف الى الاستئثار وفرض موقفه، بالقوة، كما كان سائدا يومذاك.. وشددت المصادر على ان اولى مفاعيل الاتفاق السعودي الايراني على لبنان، سقوط محاولات فرض مرشح استفزازي للرئاسة، كما طرح بالاسابيع الماضية، بعدما فشلت كل من المعارضة بتسويق مرشحها النائب ميشال معوض، وحزب الله وحركة امل وحلفائهما بتسويق الوزير السابق سليمان فرنجية، بينما اصبح المجال مفتوحا، للبحث جديا بالصيغة التي طرحها رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، ليتم إختيار الرئيس المرتقب على اساسها، وقد يكون من خارج لائحة الأسماء التي ضمنها بالصيغة، اذا كانت الاطراف موافقة عليه ودعت المصادر الى الاسراع وعدم هدر مزيد من الوقت سدى، إن كان بالتريث لانتظار مدة الشهرين المحددة لتنفيذ الاتفاق السعودي الايراني، لمعرفة كيفية اتجاه الامور ومدى التقيد بمضمونه، لان المكتوب يقرأ من عنوانه، ولا بد من الاسراع بالاتفاق على انتخاب رئيس جديد للجمهورية، تفاديا لمزيد من التداعيات السلبية الناجمة عن الفراغ الرئاسي ووضع حد للانهيار المالي المتواصل، دون ضوابط. ومع مواصلة راعي ابرشية انطلياس للموارنة المطران انطوان بو نجم اتصالاته، ونفيه دقة اللائحة المسربة على انها مدعومة من البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي للرئاسة الاولى، اعتبر تكتل «لبنان القوي» الذي اجتمع برئاسة النائب جبران باسيل ان «المسيحيين يتحملون المسؤولية الاولى في الاتفاق بين الراغبين لاختيار الشخص الانسب للرئاسة الأولى». والتقى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب السابق وليد جنبلاط الذي وصل الى الكويت مساء امس مع موقف باسيل، حيث اعلن انه يفضل الرئيس التوافقي، الذي يملك بعداً اقتصادياً، متسائلاً في تصريح «لصوت لبنان» لماذا لا نرشح العنصر النسائي. ونقل موقع جريدة «الانباء» الالكتروني الناطق بلسان الحزب التقدمي عن مصادر مقربة قولها ان «الرئيس يجب ان يكون مقبولاً من القوى المسيحية وغير مستفز»، مطالبة بأن يكون الرئيس مقبولاً من القوى المسيحية الرئيسية. وعلمت «اللواء» ان جنبلاط توجه عصر امس، إلى الكويت، على رأس وفد نيابي وقيادي من الحزب، من ضمن المشاورات واللقاءات التي يجريها لمعالجة بعض المشكلات التي يُعانيها لبنان على كل الصعد، ولما للكويت من مساهمات على هذا الصعيدلا سيما الانساينة منها. وستكون لجنبلاط، بحسب مصادر الحزب، لقاءات سياسية مع المسؤولين الكويتيين، ومنها لقاء مع وزير الخارجية الكويتي، الهدف منها شرح مبادرات جنبلاط والحزب لمعالجة المشكلات القائمة ولا سيما تعثر انجاز الاستحقاق الرئاسي ودعوته للحوار للتوافق على مرشح مقبول من كل الاطراف.. وستكون لجنبلاط لقاءات مع الجالية اللبنانية وبعض الشخصيات الاغترابية، كما سيكون هناك لقاء مخصص لمصلحة مركز معالجة سرطان الاطفال في الجامعة الاميركية في الكويت. وعلى صعيد الحراك العربي والدولي باتجاه لبنان، في اطار تلمُّس ما يمكن فعله لانتخاب رئيس جديد للجمهورية، على وقع الواقع المعيشي المأساوي في البلاد، استقبل فرنجية في دارته في بنشعي سفير جمهورية مصر العربية الدكتور ياسر علوي، وجرى «بحثٌ معمّق في المستجدات السياسية في لبنان والمنطقة». وقالت مصادر سياسية لـ«اللواء» ان المواقف التي تصدر تعطي الانطباع بأنه ثمة حركة ما لخرق المراوحة، لكن المعطيات تشير الى ان اللقاءات لم تخرج بأية نتيجة فعلية، وان العوائق ما تزال على حالها، داعية لعدم اسقاط استدارة النائب جنبلاط الرئاسية لجهة الدعوة الى الرئيس التوافقي.

أبو الغيط: سيكون للبنان رئيس

فقد جال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط اليوم على المسؤولين اللبنانيين، فزار عين التينة حيث استقبله رئيس مجلس النواب نبيه بري. وقال في دردشة مع الصحافيين لدى مغادرته: سيكون هناك رئيس للجمهورية والمسألة مسألة وقت ويجب ان نسرع بهذه الخطوة لأن الامور خطيرة. كما زار ابوالغيط رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، بحضور وزير الخارجية والمغتربين عبدالله بو حبيب. خلال الاجتماع أكد أبو الغيط «أن مؤتمر القمة العربية سيعقد في شهر ايار المقبل في المملكة العربية السعودية، ومن المرجح ان يكون الموضوع الرئيسي للقمة اقتصاديا ويتناول كيفية مساعدة الاقاليم العربية المحتاجة . وشدد على «أن القمة السعودية -الصينية-الايرانية ايجابية جدا، وأن مفاعيلها الاولية هي ارساء نوع من الاستقرار السياسي والأمني بين السعودية وايران، ولكن مفاعيلها على سائر الملفات المطروحة في المنطقة غير واضحة بعد».

«تاسك فورس» تحذّر

كذلك جال وفد من مجموعة العمل الأميركي من أجل لبنان (فورس تاسك فور ليبانون) برئاسة السفير السابق إدوارد غابرييل على المسؤولين، فزار وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال عبد الله بوحبيب. وبعد اللقاء تحدث بوحبيب الذي أعلن ان زيارة الوفد «هي لتشجيع اللبنانيين والمسؤولين على انتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل حكومة، واقرار الإتفاق مع صندوق النقد الدولي لكي يعود لبنان الى ما كان عليه». اضاف بو حبيب: كما بحثنا في موضوع صندوق النقد الدولي، وملف النزوح السوري لأنهم سند قوي لنا في هذا الملف. بدوره تحدث السفير السابق إدوارد غابرييل الذي قال: اننا قلقون جدا على الظروف الاقتصادية والاجتماعية في لبنان، وقد لمسنا معاناة الشعب اللبناني في تدبير معيشته من خلال اللقاءات التي أجريناها، في ظل عدم توافر الكهرباء والمياه وكل مقومات العيش، وفي ظل الركود الاقتصادي المتردي لا يمكن للمواطنين اللبنانيين ايجاد الوظائف. أضاف: جئنا لنستطلع سُبل مساعدة الشعب اللبناني وقد التقينا اليوم قائد الجيش العماد جوزيف عون، وتحدثنا عن السيادة على كامل الاراضي اللبنانية وحماية هذه الاراضي، ونرى ان الجيش اللبناني يقوم بعمل جيد جدا بمساعدة الولايات المتحدة، ليس فقط في موضوع الامن وحفظ الاستقرار، ولكن ايضا في موضوع مكافحة تهريب المخدرات عبر الحدود، وقد تلقينا تقريرا جيدا عن هذا الموضوع من قِبل قائد الجيش. وزار الوفد ايضاً، وزير العدل في حكومة تصريف الأعمال هنري الخوري، وقال غبرييل: جئنا للتحدث مع وزير العدل لفهمٍ أفضل لكيفية عمل القضاء من أجل تحقيق العدالة في ملف انفجار المرفأ وغيره من الملفات بشكل عام، وفهم العملية المتعلقة بانفجار المرفأ وكيفية تحقيق العدالة القضائية المستقلة لهذا الملف. وقد كان الوزير صريحا جدا معنا في وصف التحديات التي واجهها منذ البداية، والتحديات التي يواجهها في الملفات الأكثر شيوعا والتي قرأنا عنها بشكل عام في كل المجالات.وسننقل هذه المخاوف الى واشنطن ونعبّر لصانعي السياسة هناك عما علمناه، لكننا نترك للوزير انطباعا مباشرا بأن هناك مثل هذا القلق الذي يجب أن نبدأ فيه محادثات تحسين استقلالية القضاء آملين مواصلة هذا الحوار. وقال الخوري: وصل الوفد الى لبنان للاستعلام عن كل الأوضاع اللبنانية ومنها الاقتصادية والمالية والسياسية، وبما فيها أيضا الشأن القضائي، وكيفية سير العدالة في لبنان. لقد شرحنا للوفد الوضع القائم بحيث ميّزنا ما بين الفترة 2019 حين كانت الأمور تجري بشكل سليم وصحيح وقانوني، وما بعد 2019 والمصاعب التي اعترضت حسن سير العمل القضائي، كما تطرقنا أيضا الى الملفين اللذين يشغلان الوضع اللبناني داخلياً وخارجياً وهما ملف انفجار المرفأ وملف المصارف. اضاف: من الطبيعي أن هناك أموراً لا يمكن لوزارة العدل إعطاء أي معلومة حولها بما فيها الملفات القضائية لأنه لا يحق لنا التدخّل في الملفات كجهة سياسية، وقد طلبنا من الوفد مساعدتنا على البت بهذه الملفات من خلال الاستجابة لطلب الحكومة اللبنانية تأمين صور الأقمار الصناعية إن أمكن، لأن هذا الأمر يساهم بتعجيل البت بالملف وبالتالي في إحقاق العدالة. والتقى الوفد ايضاً نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب، ثم قائد الجيش العماد جوزف عون واطّلع أعضاء الوفد على المهمات التي يقوم بها الجيش لحفظ أمن لبنان واستقراره، والصعوبات التي يمر بها في ظل الأزمة الحالية وسبل مساعدته لتخطيها.

غلاء المعيشة

على الصعيد المعيشي، استقبل ميقاتي الذي يغادر الى الفاتيكان في الساعات المقبلة، رئيسَ اتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الاسمر الذي قال بعد اللقاء: بحثنا في اصدار مراسيم زيادة غلاء الأجور في القطاعين العام والخاص، واشار الى امكان ان يبحث في أول جلسة لمجلس الوزراء الأسبوع المقبل بعد عودته من روما في هذه  المواضيع. اوضح ان هذه الزيادات التي بحثت تم الإتفاق عليها عندما كان سعر الدولار نحو 40 الف ليرة لبنانية، وهي لم تعد تفي بالغرض أمام  دولار بلغ نحو مئة الف ليرة، لذلك دعونا الهيئات الاقتصادية ووزير العمل لإعادة إحياء لجنة المؤشر في هذه المرحلة الخطرة، لاقرار زيادة أخرى تتماشى مع الوضع وتفي بالغرض، اي اقرار سلّمٍ متحركٍ  للأجور مرتبطٍ بالدولار الأميركي في القطاعين العام والخاص حتى لا نبادر الى اجتماعات يومية. وقال: نحن أمام  سعر متحرك للدولار، وما من مسؤول يحاسب أو يبادر الى اتخاذ إجراءات معينة، واقصد هنا المسؤولين الماليين، لتثبيت سعر صرف الدولار، لأن هذا الارتفاع يؤدي بنا من كارثة الى أخرى، ومن هنا ضرورة تثبيت سعر صرف الدولار لنتمكن من البدء بالمعالجات.

حراك عربي يحثّ على "الخرق الرئاسي"... وباريس تجدّد التلويح بـ"العقوبات"

"حزب الله" يتموضع خلف اتفاقية بكين: "إيران أولاً"!

نداء الوطن...مع انطلاق العدّ العكسي لانقضاء العمر الافتراضي لمرشح الثنائي الشيعي سليمان فرنجية، تحت وطأة تقاطع العوامل الطبيعية النابذة لترشيحه، داخلياً وخارجياً، انطلق عملياً قطار الهمس والبحث خلف الكواليس في الترشيحات المطابقة لمواصفات المرحلة ومقتضياتها في ضوء المستجدات الإقليمية التي باغتت "الثنائي" بعدما تورّط بالمجاهرة بترشيح فرنجية عشية إنجاز اتفاقية التطبيع الديبلوماسي بين المملكة العربية السعودية وإيران، وإن كان عنصر المباغتة لا يزال يترافق مع مكابرة الرئيس نبيه بري في هضم تطورات الأحداث التي أجهضت أجندته الرئاسية، إلى درجة انحدار الرهانات إلى مستوى التعويل على محاولة الرئيس نجيب ميقاتي تعويم اسم فرنجية في الفاتيكان بعد تعذّر تسويقه مسيحياً في لبنان، الأمر الذي حدا بمصدر معني إلى توجيه "نصيحة لميقاتي بعدم الانجرار وراء رغبات برّي في هذا الإطار لأنه على الأرجح في حال مفاتحة أمين سر دولة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين بالموضوع سيسمع كلاماً واضحاً يؤكد انعدام ثقة الكرسي الرسولي بكل الطبقة السياسية الحاكمة في لبنان، وما إلغاء البابا فرنسيس زيارته لبنان في حزيران الماضي سوى الدليل الأسطع على موقف الفاتيكان تجاه هذه الطبقة". أما على ضفة "حزب الله"، وبخلاف محاولة تظهيره في الشكل "كليشيهات" إعلامية حاسمة في دعم ترشيح فرنجية من قبيل شعار "كلمتنا كلمة" الذي أطلقه نائب أمينه العام الشيخ نعيم قاسم أمس، فإنّ "الحزب" بدأ في الجوهر عملية إعداد العدة لمرحلة "التموضع" خلف موجبات اتفاقية بكين، سواءً على المستوى الإقليمي أو الداخلي، إذ نقلت مصادر موثوق بها معلومات تفيد بأنّ طلائع هذا التموضع بدأت تتشكل من خلال قرار "تجميد أي نشاط لمعارضين خليجيين أو يمنيين في الضاحية الجنوبية لبيروت"، وسط ترقب زيارة موفد إيراني إلى بيروت لوضع قيادة "حزب الله" في أجواء المستجدات و"الضوابط الواجب الالتزام بها" في ضوء الاتفاق مع السعودية، بما يشمل تعليق مهام كوادر "الحزب" ومستشاريه العسكريين في اليمن على قاعدة أنّ المرحلة الجديدة بعد الاتفاق تقتضي إعلاء مصلحة "إيران أولاً" لتمكينها من استعادة الثقة بجديتها في السعي إلى إنجاح التقارب مع السعودية. توازياً، برز أمس تنويه الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط بأهمية الاتفاق السعودي – الإيراني ومفاعيله الأولية الهادفة إلى "إرساء نوع من الاستقرار السياسي والأمني" بين البلدين، بانتظار اتضاح انعكاساته لاحقاً "على سائر ملفات المنطقة"، وإذ شدد في دردشة مع الصحافيين على أنّ "مسألة انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية هي مسألة وقت"، أوضحت مصادر مطلعة على زيارة أبو الغيط إلى بيروت أنه "وخلال لقاءات جانبية جمعته مع كل من الرئيسين بري وميقاتي وبعض السياسيين حثّ الجميع علي الاستفادة قدر الإمكان من التحسّن المحتمل في الظروف الإقليمية والإسراع بالاتفاق على مرشح رئاسي يحظى بالتوافق الداخلي، بما يفتح الباب تالياً أمام تحسّن الوضع السياسي وتشكيل حكومة جديدة ومن ثم العمل على النهوض بالوضع الاقتصادي المتردي في البلد". ورداً على سؤال، لفت المصدر إلى أنّ أبو الغيط لم يحمل أي مبادرة محددة تجاه لبنان لكنه "أكد في لقاءاته أن الجامعة العربية ستستمر في دعم لبنان للوصول إلى برّ الأمان، كاشفاً أنه طلب من الأمين العام المساعد السفير حسام زكي العودة في وقت قريب إلى بيروت من أجل المساعدة في تحقيق الاختراق اللبناني المطلوب". وبالتزامن، استرعى الانتباه أمس تجديد باريس التلويح بفرض عقوبات أوروبية على معرقلي الاستحقاقات والحلول في لبنان، بحيث أعلنت وزارة الخارجيّة الفرنسيّة أن بلادها تبحث "مع الحلفاء" ما إذا كان الوقت قد حان لفرض عقوبات على من يعرقلون الجهود الرامية للخروج من المأزق الدستوري في لبنان، في ظلّ استمرار الشغور الرئاسيّ ومفاقمة عجز المؤسسات وشلّ قدرتها على العمل في بلد بات يعيش واحدة من أسوأ الأزمات الاقتصادية في العالم منذ سنوات. وبعدما كشفت التقارير الديبلوماسية أنّ "باريس أثارت مسألة فرض عقوبات من جانب الاتحاد الأوروبي تستهدف زعماء لبنانيين"، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجيّة الفرنسيّة آن كلير لوجاندر للصحافيّين في إفادتها اليوميّة: "ندعو السلطات اللبنانية والقادة اللبنانيين وجميع القادة السياسيين للخروج من هذا المأزق الدستوريّ، لقد أكدنا أن أولئك الذين يعرقلون، قد يتعرضون لعواقب"، مكتفيةً رداً على سؤال عن مدى استعداد باريس لاستخدام هذه الآلية راهناً بالقول: "هناك مشاورات مع الشركاء، ونعكف حالياً على فحص الوضع لنرى ما يمكننا عمله بشأن هذه العواقب".

أبوالغيط من بيروت: قمة الرياض العربية ستبحث سبل دعم الدول المأزومة اقتصادياً... الدولار بمئة ألف ليرة لبنانية... وتحضير لاجتماع آخر لـ «خماسي باريس»

الجريدة...منير الربيع... سجّل لبنان انهياراً مالياً جديداً وتاريخياً ببلوغ سعر صرف الدولار الأميركي الواحد 100 ألف ليرة، في ظل عودة المصارف إلى الإضراب العام بسبب الإجراءات القضائية المستمرة بحقها، وذلك عشية جلسة استجواب حاكم مصرف لبنان رياض سلامة من محققين فرنسيين. هذا الواقع المعطوف على الاستعصاء السياسي المستمر في ملف استحقاق انتخاب رئيس جديد للجمهورية، دفع الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط، الذي زار بيروت أمس للمشاركة في مؤتمر تنموي، إلى التعبير عن مخاوفه من خطورة الوضع في لبنان. وقال أبوالغيط، بعد لقائه رئيس مجلس النواب نبيه بري: «لا بد أن يكون هناك رئيس للجمهورية، وسيكون هناك رئيس، المسألة مسألة وقت، لكن يجب الإسراع بهذه الخطوة، لأن الأمور خطيرة». جاء تحرك أبوالغيط انطلاقاً من نقطتين، الأولى مواكبة عربية ومصرية للاتفاق السعودي ــ الإيراني، لبنانياً، والأخرى تتعلق بالتحضير للقمة العربية المقررة في السعودية. وذكر أبوالغيط، بعد لقائه رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، أن القمة العربية التي كانت مقررةً الشهر الجاري ستُعقَد بالسعودية في مايو المقبل بعد شهر رمضان، وستبحث بشكل رئيس الشأن الاقتصادي وكيفية مساعدة الأقاليم العربية المحتاجة. من جهته، شدد ميقاتي على أهمية أن تعتمد القمة العربية المقبلة «أفكاراً ومبادرات اقتصادية تسهم في تحقيق الأهداف التنموية في الدول العربية». في موازاة ذلك، وعقب إنهائه جولة على المسؤولين اللبنانيين، غادر السفير السعودي وليد البخاري، على عجل، إلى الرياض لعقد لقاءات مع مسؤولي بلاده، لا سيما وزير الخارجية فيصل بن فرحان، ومسؤول الملف اللبناني المستشار في الديوان الملكي نزار العلولا، لتنسيق المواقف بعد التطورات الأخيرة. وبحسب ما تؤكد المعلومات، فإن بري حاول تسويق رئيس تيار المردة سليمان فرنجية مرشحاً رئاسياً يحظى بالمواصفات التي تطالب بها السعودية، وأبدى استعداده لتقديم كل الضمانات التي تطلبها المملكة، كما أبدى استعداداً لزيارة الرياض والبحث في الملف اللبناني هناك. وتقول مصادر إن الوصول إلى نقطة مشتركة يحتاج إلى وقت، مضيفة أن تبديد الخلافات في المرحلة المقبلة قد يساعد عليه التحضير لعقد لقاء خماسي ثانٍ للدول التي اجتمعت من قبل في باريس لبحث الملف اللبناني، أي الولايات المتحدة وفرنسا والسعودية ومصر وقطر، ويمكن لهذا الاجتماع أن يُعقَد في باريس مجدداً، أو بالرياض. وتشير المصادر إلى أن مساعدة وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط باربارا ليف ستزور لبنان في المرحلة المقبلة، ويمكن لهذا الاجتماع أن يُعقَد بالتزامن مع زيارتها للمنطقة.

حاكم «المركزي» اللبناني يمثل اليوم أمام الوفود القضائية الأوروبية

الفريق الفرنسي يرغب بطرح 100 سؤال على رياض سلامة

الشرق الاوسط...بيروت: يوسف دياب.. تنطلق، اليوم الأربعاء، جلسات الاستماع إلى حاكم مصرف لبنان رياض سلامة؛ تنفيذاً للاستنابات القضائية الأوروبية، واستكمالاً للتحقيق الذي بدأته دول أوروبية قبل سنتين، وركّز على التحويلات المالية من حسابات حاكم «المركزي» وشقيقه رجا إلى مصارف أوروبية، وتحديد مصدر هذه الأموال، على أن يدير هذه الجلسات قاضي التحقيق الأول في بيروت شربل أبو سمرا، بحضور الوفود الأوروبية التي وصلت إلى لبنان لهذه المهمّة. واستعداداً لبدء التحقيق الذي سيستغرق ثلاثة أيام، التقى القاضي أبو سمرا في مكتبه في قصر العدل أمس، القاضية الفرنسية أودي بوريزي التي ترأس وفد بلادها، وكذلك القنصل في السفارة الألمانية في بيروت، وأشار مصدر قضائي مواكب لحركة الوفود الأوروبية، إلى أنه «تمّ استعراض الأسئلة التي يرغب الفريق الفرنسي بطرحها على سلامة والبالغ عددها 100 سؤال». وأكد لـ«الشرق الأوسط» أن الفرنسيين «سيمثلون بالوقت نفسه قضاة لوكسمبورغ الذين تعذّر مجيئهم إلى لبنان، فيما لم يصل بعد الفريق البلجيكي وليس محسوماً وصوله قبل بدء الجلسة، كما أن مترجمَين سيتوليان ترجمة الإفادات من اللغة العربية إلى الفرنسية والألمانية». وعشية بدء الجلسات التي تحظى باهتمام ومتابعة لبنانية ودولية، أنجزت التحضيرات الإدارية واللوجيستية، وجرى تجهيز قاعة محكمة التمييز بالإنارة والمعدات الصوتية والشاشات، لاستضافة الوفود الأجنبية، وكشف المصدر القضائي أن القاضي أبو سمرا «تبلّغ من القاضية الفرنسية أن محامياً فرنسياً سيحضر من باريس لينضمّ إلى فريق من المحامين اللبنانيين الذين يمثلون وكلاء الدفاع عن سلامة»، لافتاً إلى أن حاكم البنك المركزي «سيمثل بصفة شاهد ولن يتخذ أي إجراء بحقه ولن يتم توقيفه، كما أن الجلسات ستحاط بإجراءات أمنية مشددة داخل قصر العدل وفي محيطه». ولا تزال مذكرة الإحضار التي أصدرتها المدعية العامة في جبل لبنان غادة عون بحق سلامة سارية المفعول، وكذلك قرار منعه من السفر، وعمّا إذا كانت مذكرة الإحضار قابلة للتنفيذ أثناء وجود حاكم البنك المركزي في قصر العدل، جزم مصدر مقرب من القاضي أبو سمرا بأن الأخير «لن يتخذ أي قرار بتوقيف سلامة خلال تنفيذ الاستنابات الأوروبية». وعن إمكانية استدعاء أشخاص آخرين في إطار التحقيق الأوروبي، قال المصدر: «بعد الانتهاء من جلسات التحقيق مع سلامة، يقرر الفريق الأوروبي ما إذا كان سيستمع إلى رجا سلامة وماريان الحويك (مساعدة رياض سلامة) وآخرين»، مؤكداً في الوقت نفسه أن «حضور سلامة بات محسوماً، بحيث يصل إلى قصر العدل في بيروت وسط حراسة أمنية مشددة». وادعى المحامي العام الاستئنافي في بيروت القاضي رجا حاموش، في 23 فبراير (شباط) الماضي على رياض سلامة وشقيقه رجا ومساعدته ماريان الحويك بجرائم «الاختلاس وتبييض الأموال والإثراء غير المشروع والتهرّب الضريبي»، وأحال الملف على القاضي أبو سمرا لاستجوابهم واتخاذ ما يراه من قرارات، واعتبر المصدر القضائي أن قاضي التحقيق «أرجأ استجواب سلامة الذي كان مقرراً اليوم بالملفّ اللبناني إلى موعد لم يحدد بعد». وأضاف: «أعطى أبو سمرا الأولوية للاستنابات الأوروبية، لعلمه بأن الشروع بالملفّ اللبناني قد يتأخر لوقت طويل؛ لأن القانون يجيز للمدعى عليه أن يتقدّم بدفوع شكلية تستدعي تأجيل جلسات التحقيق لأسابيع طويلة، وكي لا يفسّر الجانب الأوروبي هذا التأخير كأنه محاولة لعرقلة مهمته»، مذكراً في الوقت نفسه بأن «القضاة الأوروبيين لا يمكنهم المشاركة بالتحقيق اللبناني؛ لأن هذا الأمر مرتبط بسيادة القضاء اللبناني، وبالتالي لن يكونوا شركاء فيه بالمرحلة المقبلة». ويعدّ التحقيق الذي ينطلق اليوم، استكمالاً لجلسات الاستجواب التي عقدتها الوفود القضائية الأوروبية أواخر يناير (كانون الثاني) الماضي، وجرى خلالها الاستماع إلى 11 شخصاً، بينهم أصحاب ومديرو مصارف لبنانية كبرى ومسؤولون حاليون وسابقون في البنك المركزي، وشدد المصدر المقرب من أبو سمرا على أن الأخير «سيتولّى إدارة الجلسات وطرح الأسئلة التي يحملها الأوروبيون على سلامة، بنفس الأسلوب الذي اعتمد في المرحلة الأولى، ويمكن للقاضي اللبناني أن يتحفّظ على طرح أي سؤال إذا كان خارجاً عن سياق القضية أو يتعارض مع القانون اللبناني».

مشاريع من «البنك الدولي» لمساعدة لبنان... والكهرباء مشروطة بتنفيذ الإصلاحات

بعد لقاء وفد منه ميقاتي وعدد من الوزراء

بيروت: «الشرق الأوسط».. أعلن البنك الدولي العمل على عدد من المشاريع في لبنان أبرزها مشروع التغطية الاجتماعية لدعم الفئات الفقيرة، ومشروع دعم قطاع الزراعة، فيما أعلن ربط تنفيذ مشروع الكهرباء بشروط أساسية على الحكومة تطبيقها. والتقى أمس وفد من البنك الدولي ضم نائب رئيس البنك لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فريد بلحاج، والمدير الإقليمي لدائرة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا جان كريستوف كاريه، رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي في حضور وزير البيئة ناصر ياسين، ومستشاري ميقاتي الوزير السابق نقولا نحاس وسمير الضاهر. ووصف بلحاج لقاءاته في لبنان التي شملت إضافة إلى ميقاتي، وزراء: المالية، والاقتصاد، والطاقة، والبيئة، والزراعة والصناعة بـ«البناءة»، معلنا عن مشروعين سيسير بهما مجلس إدارة البنك الدولي في الأشهر المقبلة، وهما مشروع التغطية الاجتماعية بقيمة نحو 300 مليون دولار لدعم الفئات التي لامست مستوى الفقر بشكل غير مسبوق، على أن يستند على قاعدة معلومات تمكن من تفادي الفساد والتغيير في وجهة التمويل. أما المشروع الثاني، بحسب بلحاج، فهو مخصص لدعم قطاع الزراعة ولا سيما في مجال التواصل بين القطاعين العام والخاص، وهو بقيمة نحو 200 مليون دولار، وسيتم تنفيذه مع الحكومة اللبنانية، معلنا كذلك عن مشاريع أخرى تتمحور حول مشاريع الطاقة ولا سيما المتجددة منها، كاشفا أن البنك الدولي مستعد للدخول في مشروع على مستوى 100 و150 مليون دولار تخصص لهذا القطاع. أما بالنسبة إلى موضوع تمويل الكهرباء الذي بدأ البحث به منذ نحو سنة، أوضح بلحاج أنه جدد التأكيد «بأن هذا المشروع لا يزال في إطار التعاون بين البنك الدولي ولبنان، ولكن هناك بعض الشروط التي يجب أن تسير بها الحكومة وهي: التدقيق المالي لشركة كهرباء لبنان، وهو موضوع مهم جدا ويجب المضي قدما فيه، ليس من خلال الإعلان عنه فحسب، بل من خلال الوصول إلى مخرجاته ونتائجه»، كذلك «إنشاء الهيئة الناظمة لقطاع الكهرباء والمباشرة بعملها وإعطاء النتائج الأولية، فيجب على هذه الهيئة أن تكون موجودة، وأن تشرع في عملها، ونحن مستعدون لدعم الحكومة على المستوى التقني». ومن بين الشروط التي تحدث عنها بلحاج «استرداد التكلفة وهذا أمر مهم جدا، فيجب على كهرباء لبنان أن تكون على مستوى من النجاعة يخولها من الاستدامة على المستوى المالي». وأكد أنه «في حال تنفيذ هذه الشروط الثلاثة، فإن البنك الدولي مستعد لإعادة النظر في موضوع تمويل قطاع الكهرباء في لبنان، ومرة أخرى أقول بأن البنك الدولي يتعامل إيجابيا مع الحكومة اللبنانية، ونحن موجودون لكل دعم من الناحية التقنية أو من ناحية التمويل، ولكن يجب أن يكون هناك مستوى من التفاهم والصدقية للمضي قدما في هذه المشاريع». في المقابل لفت بلحاج إلى أنه سيتم تخصيص «نحو 500 مليون دولار للبنان هذه السنة، وهناك إمكانية لمبلغ أكثر في السنوات المقبلة في كل القطاعات التي عددتها، إضافة إلى قطاعي الصحة والتربية وهما من القطاعات المهمة في الوضع الراهن»، وأكد كذلك الاستعداد «لإضافة مبلغ بالمستوى ذاته في السنة المقبلة والسنوات التالية».



السابق

أخبار وتقارير..الحرب الروسية على اوكرانيا..كييف: تمديد اتفاق الحبوب 60 يوماً يتعارض مع الوثيقة الموقعة..زيلينسكي: مستقبل أوكرانيا يعتمد على النتائج بساحات القتال الشرقية..شي جينبينغ في روسيا الأسبوع المقبل!..الكرملين: لا يمكن تحقيق أهدافنا إلّا بالسبل العسكرية..القتال في باخموت «أسوأ من ستالينغراد».. جندياً أوكرانياً يُنهون تدريباً في إسبانيا على استخدام دبابات «ليوبارد 2»..تضاعف واردات الأسلحة في أوروبا بفعل حرب أوكرانيا..تحذير من عواقب حرب أوكرانيا على الأطفال الأيتام..«لاهاي» قد تصدر أوامر اعتقال ضد روس بتهم جرائم حرب..بايدن: سنضمن لكانبيرا بناء أسطول متطور من الغواصات النووية..فرنسا تقترب من تجاوز روسيا كثاني مصدر للأسلحة..الصين الساعية إلى «سور فولاذي عظيم» تُندد بـ «التطويق» و«القمع» الأميركيين..«المراجعة المتكاملة» البريطانية: «التحدي الصيني» أولوية الأولويات..و«الإرهاب» يغيب..«داعش» يعلن مسؤوليته عن تفجير استهدف صحافيين في أفغانستان..

التالي

أخبار سوريا..الأسد يصل إلى موسكو في أول زيارة خارج المنطقة منذ الزلزال..نصف سكان سوريا على أبواب الجوع..موسكو تضغط لتجاوز «العقبات السورية» أمام مسار التطبيع مع أنقرة..

“حرب الظل” الإيرانية-الإسرائيلية تخاطر بالخروج عن السيطرة..

 الإثنين 15 نيسان 2024 - 9:21 م

“حرب الظل” الإيرانية-الإسرائيلية تخاطر بالخروج عن السيطرة.. https://www.crisisgroup.org/ar/middle… تتمة »

عدد الزيارات: 153,282,358

عدد الزوار: 6,883,367

المتواجدون الآن: 77