القوى البحريّة آنذاك واليوم..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 27 شباط 2024 - 5:28 ص    التعليقات 0

        

القوى البحريّة آنذاك واليوم..

الشرق الاوسط..المحلل العسكري.. قال مرّة الرئيس الأميركيّ الراحل جورج واشنطن: «من دون قوّة بحريّة لا يمكننا أن نفعل شيئاً حاسماً، ومعها كل شيء شريف ومجيد». عندما أراد الرئيس الأميركيّ الراحل تيودور روزفلت أن يُثبّت دور أميركا العالمي، ويبعث الرسائل الجيو - سياسيّة في كل الاتجاهات. شكّل ما سُمّي آنذاك بالأسطول الأبيض الذي جاب بحار العالم، فقط ليقول: «لقد أصبحت أميركا جاهزة للدور الكونيّ».

التوسّع هو القاعدة في سلوك القوى البحريّة، وليس الاستثناء. لكن للتوسّع شروحاً ومستلزمات، أهمّها وفرة الديموغرافيا، توفّر العمق الجغرافيّ، توفّر القاعدة الصناعيّة إلى جانب أحدث التكنولوجيات، كما توفّر المواد الأوليّة. وأخيراً وليس آخراً، لا بد من قيادات رؤيوية مع استراتيجيات كبرى ملائمة.

يقول المفكّر الأميركي البحري ألفرد ماهان، إن القوة البحرية دائماً تنتصر على القوى البرية. ومن يسيطر على البحار يسيطر على العالم. هكذا فعلت بريطانيا العظمى التي لم تكن تغيب عن إمبراطوريتها الشمس.

الصين دولة قاريّة وبحريّة

تعدّ الصين على أنها دولة قاريّة وبحريّة في الوقت نفسه. لكنها، وفي أغلب تاريخها العسكري، لم يكن لديها مشروع لقوّة بحرية لمنافسة الغرب. كان الاستثناء مع القائد الصيني البحري، زنغ هي، الملقب بأمير البحر في القرن الرابع عشر. وصلت آنذاك الطلائع البحرية الصينية إلى جزيرة مدغشقر. أما في القرن الـ21، فإن الصين تعدّ بحرية يُطلق عليها «البحريّة الزرقاء»، (Blue Navy). أي البحرية التي تصل إلى أجزاء العالم كافة والقادرة على منافسة بحرية الغرب. من هنا بناء أكبر قاعدة عسكرية خارج الصين في موقع بحري استراتيجي في جيبوتي المطلة على خليج عدن، كما على باب المندب.

تطل فرنسا على المحيط الأطلسي، كما على البحر الأبيض المتوسط، وهي قارياً مرتبطة بالقارة العجوز. تعدّ فرنسا أن المحور الاستراتيجي الذي تعتمده، من الحيوي أن تسيطر عليه، هو ذلك المحور الممتد من مضيق جبل طارق إلى المتوسط، وعبر قناة السويس وباب المندب إلى المحيط الهندي، حيث الأراضي الفرنسية (French Territories).

كان الهاجس الروسي الإمبراطوري ولا يزال حتى الآن، في كيفية الوصول إلى المياه الدافئة. خاض بطرس الأمير حروباً دموية مع الإمبراطورية السويدية لتأمين ممر إلى بحر البلطيق. خاضت القيصرة كاترين الكبرى حرباً ضروساً ضد السلطنة العثمانية فقط للوصول إلى البحر الأسود.

البحر الأحمر اليوم

أثر سلوك الحوثيّين اليوم في باب المندب كما في البحر الأحمر، على الملاحة العالمية بشكل سلبي. ورداً على هذا السلوك، شكّلت أميركا قوة بحرية أطلقت عليها تسمية «حماية الازدهار». وكي تحافظ أوروبا على مصالحها البحرية، أطلق الاتحاد الأوروبي تحالفاً جديداً تحت اسم «اسبيدس» الذي يعني باليونانية «الدرع». فماذا يعني هذا الأمر في التحليل العسكري؟

إن الغرب لا يزال يسيطر على البحار، والقوى البحرية الغربية منتشرة من سواحل أفريقيا الغربية إلى المحيد الهندي، مروراً بالمتوسط، والبحر الأحمر وباب المندب. وإذا ذهبنا شرقاً فإن الصراع للسيطرة على البحار والمحيطات ستزداد وتيرته مع الوقت.

لن يسمح الغرب بتحدي هيمنته على البحار والمحيطات، خاصة من لاعب من خارج إطار الدولة والحوثيين. هذا مع العلم أن جينات الاستعمار موجودة في جهازية كل القوى الكبرى البحرية، بدءاً من هولندا، البرتغال، إسبانيا، فرنسا، بريطانيا وأميركا.

لكن الملاحظ هو غياب كل من روسيا والصين عن التجمعات البحرية في البحر الأحمر؛ الأمر الذي يدل على صورة واتجاه الاصطفاف العالمي للقوى العظمى والكبرى في عالم أصبح خطيراً جداً.

ملف الصراع بين ايران..واسرائيل..

 الخميس 18 نيسان 2024 - 5:05 ص

مجموعة السبع تتعهد بالتعاون في مواجهة إيران وروسيا .. الحرة / وكالات – واشنطن.. الاجتماع يأتي بعد… تتمة »

عدد الزيارات: 153,642,693

عدد الزوار: 6,906,094

المتواجدون الآن: 100