النظام العالميّ بين المركز والأطراف..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 20 شباط 2024 - 10:30 ص    التعليقات 0

        

النظام العالميّ بين المركز والأطراف..

الشرق الاوسط..المحلل العسكري..

إن العلاقة بين المركز والأطراف هي التي تحدّد تركيبة النظام العالميّ. وإذا كان للعالم أكثر من مركز، يُطلق عليه نظام متعدّد الأقطاب. في الحرب الباردة، كان العالم ثنائي الأقطاب، لكن مع أفضليّة للولايات المتحدة الأميركيّة. سقط الدبّ الروسيّ، فتسيّدت أميركا لتشهد الكرة الأرضيّة التجربة الفريدة لعالم آحاديّ.

للمركز ثقافة مختلفة عن الأطراف. فالأطراف تشكّل نقطة التواصل بين المركز الأساسي والمراكز الأخرى. ثقافة الأطراف ثقافة هجينة. وهويّتها الثقافيّة، ثقافة ملتبسة.

في حال تعدّد الأقطاب، هناك هرميّة بين اللاعبين، وترتيب يعتمد على أربعة أسس مهمّة، يُطلق عليها عناصر القوّة وهي: القوّة العسكريّة، والقوّة الاقتصاديّة، والسياسيّة، كما القوّة التكنولوجيّة. والمقصود بالتكنولوجيا هو مجموع التقنيات والمهارات والأساليب الفنية والعمليات المستخدمة في إنتاج البضائع أو الخدمات، وضمناً الأسلحة، وفي كلّ زمان ومكان. أسهمت الثورة الصناعيّة في بناء الإمبراطوريّة البريطانيّة بالاعتماد على القوّة البحريّة.

حالياً، يسعى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إلى توسيع الحدود والأطراف وذلك عبر نشر سلاح نووي في الفضاء. يعتمد بوتين المعادلة التالية: إذا كنت غير قادر على المشاركة في لعبة ما والانتصار فيها، فما عليك إلا أن تغيّر قواعد اللعبة. لذلك يهاجم أطراف روسيا الاتحاديّة معتمداً استراتيجيّات متعدّدة. فتردّ عليه أميركا وأوروبا بقتاله في محيطه المباشر. إذاً، ترسم أوكرانيا حالياً (وهي من الأطراف) كل استراتيجيّاتها، استناداً إلى الوضع السياسي في المركز الأهم بالنسبة لها، أي واشنطن. في القرن التاسع عشر حدّدت أميركا الأطراف عبر «عقيدة مونرو». بعد الحرب العالمية الثانية، أصبح العالم ككل هو الأطراف بالنسبة لها بسبب انتشارها العسكريّ. تسعى الصين حالياً، إلى ترتيب وضع القوميات في أطرافها الجغرافية، لتنطلق بعدها إلى الأطراف في المحيط المباشر ومن ثم إلى أطراف العالم ككل.

عندما يتحرّك المركز، تهتزّ الأطراف. تحرّكت أميركا في الحرب الأولى، فتغيّر العالم. تحرّكت في الحرب الثانية، فبنت نظاماً عالميّاً استمرّ حتى اليوم. بعد 11 سبتمبر (أيلول) 2001 تحرّكت أميركا عسكريّاً فتغيّر العالم.

في عام 1991، سقط الاتحاد السوفياتيّ، فتسيّدت أميركا بصفتها مركزاً وحيداً للعالم. حالياً، ومع صعود الصين، وعودة روسيا العسكريّة، وحركيّة القوى الإقليميّة الكبرى. تبدلّت المعادلة الجيوسياسيّة من آحاديّة أميركيّة إلى ما تُسمّى «أميركا أولى بين متساوين». بكلام آخر، لم تعد أميركا قادرة على التصّرف أحادياً. لكن في الوقت نفسه لا يمكن للعامل التصرّف دون العودة إلى أميركا.

هناك حنين دائم إلى الأطراف من المركز حتى ولو خسر المركز هذه الأطراف. تحنّ بريطانيا إلى الهند. تحنّ روسيا إلى أوكرانيا، كما تحنّ أميركا إلى الشرق الأوسط والشرق الأقصى. فالعلاقة بين المركز والأطراف هي علاقة أوسموزيّة (Osmose) يُغيّر المركز الأطراف، والعكس بالعكس. تحنّ إسرائيل إلى محيطها المباشر فترسم الاستراتيجيّات لأمنها القومي . تحنّ الإمبراطوريات الإقليميّة في الشرق الأوسط إلى أطرافها القديمة وامتداداتها. وإلا فما معنى الهجمة الجيوسياسيّة على هذه الأطراف في ظلّ غياب الراعي الدولي، والبوليس للأمن الإقليميّ؟

في منطقة الشرق الأوسط، تتقاتل وتتنازع القوى الكبرى الإقليميّة على من يسيطر على الأطراف. فالقتال بينها يحدث في الأطراف. والأطراف هي التي تدفع الأثمان.

في الختام، قد يمكن القول: إن صورة النظام العالمي المُتخيّل، قد تكون نتيجة مباشرة لما يحدث في الأطراف، أي، الشرق الأوسط، وأوكرانيا، كما تايوان. وما الحرب في غزة إلا مؤشّر مهمّ على ذلك.

ملف الصراع بين ايران..واسرائيل..

 الخميس 18 نيسان 2024 - 5:05 ص

مجموعة السبع تتعهد بالتعاون في مواجهة إيران وروسيا .. الحرة / وكالات – واشنطن.. الاجتماع يأتي بعد… تتمة »

عدد الزيارات: 153,641,832

عدد الزوار: 6,906,027

المتواجدون الآن: 94