أخبار وتقارير... التحقيقات الأولية تشير لرصد طائرتين مسيرتين وقعتا في موقعي الحادثتين..شرطة أبو ظبي تعلن عن عدد وجنسيات القتلى والمصابين جراء انفجارات وحرائق اليوم.. تدريب عسكري بين إسرائيل وأمريكا لمواجهة التهديدات المشتركة...تقرير يسمي 7 منشآت استراتيجية إسرائيلية في مرمى نيران إيران...الاتحاد الأوروبي: نجاح محادثات فيينا لا يزال غير مؤكد..تخوف ألماني من استبعاد روسيا من «سويفت»...الاقتصاد الصيني ينمو بأبطأ وتيرة منذ 18 شهراً..متطوعون مسلمون مستعدون لقتال الروس في أوكرانيا.. بريطانيا: تحذير من صراع على القيادة في «المحافظين»..«الأمن الجماعي» تستبعد تجدُّد اضطرابات كازاخستان.. موسكو: «تباين كامل» في المواقف مع الغرب... ومستعدون للرد إن رُفضت مطالبنا..مستشار الأمن القومي الأميركي: سنرد على روسيا إذا اختارت التصعيد..

تاريخ الإضافة الإثنين 17 كانون الثاني 2022 - 6:09 ص    عدد الزيارات 398    القسم دولية

        


شرطة أبوظبي تشتبه بطائرات مسيرة في انفجار بصهاريج محروقات وحريق بالمطار..

التحقيقات الأولية تشير لرصد طائرتين مسيرتين وقعتا في موقعي الحادثتين..

أبوظبي: «الشرق الأوسط أونلاين»... أعلنت شرطة أبوظبي اندلاع حريق صباح اليوم الاثنين، مما أدى إلى انفجار في عدد 3 صهاريج نقل محروقات بترولية في منطقة مصفح آيكاد 3 بالقرب من خزنات أدنوك، كما وقع حادث حريق بسيط في منطقة الإنشاءات الجديدة في مطار أبوظبي الدولي. وتشير التحقيقات الأولية إلى رصد أجسام طائرة صغيرة يحتمل أن تكون لطائرات بدون طيار "درون" وقعتا في المنطقتين قد تكونان تسببتا في الانفجار والحريق، وتم إرسال جهات الاختصاص وجاري التعامل مع الحريق. وقد باشرت السلطات المختصة تحقيقاً موسعاً حول سبب الحريق والظروف المحيطة به، كما لا توجد أضرار تذكر نتجت عن الحادثين. إلى ذلك، نقلت وكالة «رويترز» عن متحدث عسكري حوثي إن الميليشيات الإرهابية شنت هجوما على دولة الإمارات.

التحالف: اعتراض وتدمير 8 مسيرات أطلقت باتجاه السعودية اليوم

الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين».. أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، اليوم (الاثنين)، اعتراض وتدمير 8 طائرات مسيّرة أطلقت باتجاه السعودية. وقال التحالف إنه يتابع تهديد الهجمات العدائية باستخدام مسيّرات في الأجواء.

"التحالف": رصدنا "تصعيدا حوثيا" ومسيرات تنطلق من مطار صنعاء...

الحرة – دبي... التحالف بقيادة السعودية يعلن انطلاق طائرات مسيرة من مطار صنعاء.... قال تحالف "دعم الشرعية في اليمن" إنه "رصد تصعيدا عدائيا باستخدام طائرات مسيّرة من قبل الحوثيين". وأضاف التحالف في تغريدة على تويتر: "عدد من المسيّرات المفخخة انطلقت من مطار صنعاء الدولي". وأكد التحالف اعتراض وتدمير 3 طائرات مسيرة أطلقت باتجاه المنطقة الجنوبية. جاءت هذه التصريحات، بالتزامن مع إعلان الإمارات عن اندلاع حريق أدى إلى انفجار 3 صهاريج نقل محروقات بترولية، صباح الاثنين، في منطقة مصفح آيكاد 3، بالقرب من خزانات شركة بترول أبوظبي الوطنية، أدنوك، بالإضافة إلى حريق "بسيط" في منطقة الإنشاءات الجديدة في مطار أبوظبي الدولي، وفقا لوكالة الأنباء الإماراتية "وام".

مصادر تهديد الطائرات المسيرة من داخل العاصمة صنعاء

انفجار وحريق في أبوظبي.. والحوثيون يعلنون عن عملية "في العمق الإماراتي"

أكدت شرطة أبوظبي اندلاع حريق صباح الاثنين، مما أدى إلى انفجار في عدد 3 صهاريج نقل محروقات بترولية في منطقة مصفح آيكاد 3 بالقرب من خزنات أدنوك، كما وقع حادث حريق بسيط في منطقة الإنشاءات الجديدة في مطار أبوظبي الدولي.، وفقا لوكالة الأنباء الإماراتية "وام". وتشير التحقيقات الأولية إلى رصد أجسام طائرة صغيرة يحتمل أن تكون لطائرات بدون طيار "درون" وقعتا في المنطقتين، وتم إرسال جهات الاختصاص وجاري التعامل مع الحريق، بحسب الوكالة. من جانبه، أعلن المتحدث باسم جماعة الحوثي، يحيى سريع، عن بيان مرتقب بشأن "عملية عسكرية نوعية في العمق الإماراتي"، وذلك عبر تغريدة على تويتر.

أبو ظبي.. 3 وفيات و6 إصابات في انفجار صهاريج المحروقات...

دبي - العربية.نت... أفادت وكالة أنباء الإمارات اليوم الاثنين بوفاة 3 أشخاص "هنديان وباكستاني" وإصابة 6 في انفجار صهاريج المحروقات في أبوظبي. إلى هذا، أكدت شرطة أبوظبي اندلاع حريق صباح اليوم، ما أدى إلى انفجار في 3 صهاريج نقل محروقات بترولية في منطقة مصفح آيكاد 3، بالقرب من خزانات أدنوك، كما وقع حادث حريق بسيط في منطقة الإنشاءات الجديدة في مطار أبوظبي الدولي. وأشارت التحقيقات الأولية إلى رصد أجسام طائرة صغيرة يحتمل أن تكون لطائرات بدون طيار "درون" وقعت في المنطقتين قد تكون تسببت في الانفجار والحريق، وتم إرسال جهات الاختصاص وجار التعامل مع الحريق، وفق وكالة أنباء الإمارات (وام). وقال مراسل العربية/الحدث إنه تمت السيطرة بشكل كامل على الحريقين بالمصفح ومطار أبوظبي. كذلك، أوضح أن الحريق بمنطقة الإنشاءات الجديدة بمطار أبوظبي لم يؤثر على حركة الطيران. فيما أفادت وكالة رويترز بأن ميليشيا الحوثي تقول إنها شنت هجوماً على دولة الإمارات.

رصد مسيرات في مطار صنعاء

من جهته، أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن اليوم رصده عدداً من المسيرات المفخخة انطلقت من مطار صنعاء الدولي. وأضاف: "رصدنا ونتابع تصعيدا عدائيا باستخدام مسيرات من قبل ميليشيا الحوثي". كما أعلن اعتراض وتدمير 3 طائرات مسيّرة أطلقت باتجاه المنطقة الجنوبية. وقال: "نتابع تهديد هجمات عدائية باستخدام طائرات مسيّرة بالأجواء".

شرطة أبو ظبي تعلن عن عدد وجنسيات القتلى والمصابين جراء انفجارات وحرائق اليوم

روسيا اليوم... المصدر: "وام".. أعلنت شرطة أبو ظبي عن وفاة مواطن باكستاني وشخصين من الجنسية الهندية وإصابة 6 آخرين، جراء الانفجار والحرائق التي شهدتها العاصمة اليوم الاثنين. كما أعلنت شرطة أبو ظبي "السيطرة على الحريق الذي اندلع صباح اليوم في منطقة مصفح آيكاد 3 بالقرب من خزانات أدنوك، ما أدى إلى انفجار 3 صهاريج نقل محروقات بترولية". وأكدت الشرطة أن "السلطات المختصة تبدأ تحقيقا موسعا حول سبب الحريق والظروف المحيطة به". وكانت شرطة أبو ظبي قد أفادت في وقت سابق، بوقوع انفجار في 3 صهاريج نقل محروقات بترولية بمنطقة المصفح، وحريق بسيط في منطقة الإنشاءات الجديدة في مطار أبو ظبي الدولي، مؤكدة أنه "لا أضرار عن الحادثين". في حين أوضحت وكالة أنباء الإمارات "وام"، أن "التحقيقات الأولية لفتت إلى رصد أجسام طائرة صغيرة يحتمل أن تكون لطائرات بدون طيار "درون" وقعتا في المنطقتين، قد تكونان تسببتا في الانفجار والحريق، وتم إرسال جهات الاختصاص وجاري التعامل مع الحريق".

واشنطن: ندين التصعيد العسكري الحوثي المزعزع للأمن

دبي - العربية.نت... جددت القائمة بأعمال السفير الأميركي في اليمن كاثرين ويستلي، إدانتها للتصعيد العسكري الحوثي والأعمال العدائية المزعزعة للأمن وتهديد خطوط الملاحة في البحر الأحمر. وأشارت خلال اجتماعها اليوم الاثنين، مع وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك إلى استمرار دعم بلادها لجهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي سلمي وشامل. كذلك، أكد دعم بلادها للحكومة الشرعية ولأمن ووحدة واستقرار اليمن، وفق ما نقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ).

وحدة القوى الوطنية

من جانبه، أوضح بن مبارك بأن ما تم تحقيقه من إنجازات وانتصارات عسكرية في مختلف الجبهات ضد ميليشيات الحوثي جاء كانعكاس لوحدة والتحام القوى الوطنية وبدعم وإسناد من قوات تحالف دعم الشرعية، لمواجهة المشروع التخريبي للمليشيات الحوثية المدعومة من إيران. وأشار إلى أن تحقيق السلام الشامل والعادل وفقاً للمرجعيات الثلاث، هو الهدف الذي تسعى الحكومة الى تحقيقه.

تنفيذ القرارات الدولية

كما، شدد على ضرورة أن تتخلي الميليشيات عن وهم وغرور القوة، وأن تنصاع لتنفيذ قرارات مجلس الأمن وتنخرط بجدية وبدون شروط مسبقة في الجهود التي يبذلها المبعوث الخاص للأمم المتحدة لإحلال السلام في اليمن. وتطرق وزير الخارجية اليمني إلى ما تقوم به الميلشيات في قتل المدنيين من خلال إطلاق الصواريخ على الأعيان المدنية، و زراعة آلاف الألغام. بالإضافة إلى قيامها بتدمير الجسور والطرقات والبنى التحتية في رسالة واضحة تؤكد أن هذه المليشيات لا تزرع وراءها إلا الدمار ولا تأبه لحياة المدنيين ولا لمقدرات ومكتسبات الوطن.

تدريب عسكري بين إسرائيل وأمريكا لمواجهة التهديدات المشتركة...

المصدر | الخليج الجديد + وكالات ... أجرى سلاح الجو الإسرائيلي تدريبا مشتركا مع نظيره الأمريكي، الأسبوع الماضي، لمواجهة التهديدات المشتركة. وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي، مساء الأحد، إن سلاح الجو أجرى تدريبا عسكريا مشتركا مع نظيره الأمريكي في قاعدة "عوفداه" الإسرائيلية، بدعوى التنسيق بين الجانبين في أي عمليات عسكرية محتملة. فيما أفادت الإذاعة العبرية بأن إسرائيل وأمريكا أجرتا مناورة عسكرية جوية تحت اسم "Desert Falcon" بهدف التنسيق المشترك ومهاجمة أهداف معينة، ومواجهة أي تهديدات، أيضا. من جهته، أكد الموقع الإلكتروني العسكري العبري 0404، أن التدريب يهدف إلى تعزيز التعاون الاستراتيجي العسكري بين إسرائيل وسلاح الجو الأمريكي. يأتي ذلك في وقت تتواصل المباحثات بين المسؤولين الأمريكيين والإسرائيليين بشأن الملف الإيراني وتطورات مفاوضات فيينا. وقبل أيام، جدد وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن" خلال اتصال هاتفي مع نظيره الإسرائيلي "يائير لابيد" التزام حكومة الرئيس "جو بايدن" بأمن إسرائيل. وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تحدث "لابيد" عن خيارات أخرى منها العمل العسكري في حالة فشلت الدبلوماسية في تقليص برنامج إيران النووي.

تقرير يسمي 7 منشآت استراتيجية إسرائيلية في مرمى نيران إيران...

روسيا اليوم.... المصدر: The Cyber Shafarat–Treadstone 71 نشر موقع مختص بتحليل البيانات الاستخباراتية والاستطلاعية قائمة تضم سبع منشآت استراتيجية إسرائيلية من المفترض أن تقصفها إيران ردا على هجوم محتمل من قبل الدولة العبرية. وذكر تقرير نشره مركز The Cyber Shafarat–Treadstone 71: "في حال هجوم إسرائيلي على المنشآت النووية في إيران، مهما نجحت هذه العملية أم فشلت، هناك سبع نقاط استراتيجية في إسرائيل قد تشن إيران ضربات صاروخية عليها في الساعات القليلة الأولى بعد الهجوم الإسرائيلي". وأوضح التقرير أن هذه المنشآت تحظى بأهمية استراتيجية قصوى، ما يجعل من قصفها انتقاما مناسبا للهجوم الذي من المفترض أن تشنه إسرائيل. وهذه المنشآت الاستراتيجية السبع هي:

مركز الأبحاث النووية في ديمونا الذي يضم منشآت خاصة بإنتاج البلوتونيوم وبنى تحتية أخرى خاصة بالأسلحة النووية،

منشأة تيروش التي تعد أول موقع لتخرين رؤوس حربية استراتيجية منها رؤوس نووية في إسرائيل،

منشأة عيلبون التي تعد ثاني موقع لتخزين رؤوس نووية تكتيكية في إسرائيل.

منشأة كفار زخاريا (كفر زكريا) التي تعد مخصصة لتخزين ونشر صواريخ نووية.

مختبر ناحال سوريك للبحوث النووية الذي يعد موقعا مخصصا لبحث وتصميم وإنتاج الأسلحة.

منشأة يودفات التي تعد مخصصة لتركيب الأسلحة النووية،

منشأة "رفائيل رفائيل" التي يعتقد أنها تعمل خصوصا على تركيب الأسلحة النووية.

وقدر التقرير فرص نجاح الهجوم الإيراني المفترض على هذه المنشآت بصواريخ من نوع "دزفول" و"الحاج قاسم" بأكثر من 85%.

الاتحاد الأوروبي: نجاح محادثات فيينا لا يزال غير مؤكد

دبي - العربية.نت... فيما تستمر المحادثات النووية في فيينا بين مجموعات العمل للبلدان المعنية، على الرغم من عودة الوفود إلى عواصمها للتشاور، أكد منسق الاتحاد الأوروبي في المفاوضات، إنريكي مورا، أن النجاح لا يزال غير مؤكد. وقال في تغريدة على حسابه في تويتر اليوم الأحد: إن نجاح المحادثات في العاصمة النمساوية بشان الاتفاق النووي الإيراني غير مؤكد.

مفاوضات معقدة

إلا أنه أعرب عن إشادته بالجهود المبذولة، قائلا "لا يسعني إلا أن أشيد بالتزام الوفود بنجاح المفاوضات بشأن الاتفاق النووي الإيراني.. وهو أمر منطقي في مثل هذه المفاوضات المعقدة". إلى ذلك، أشار إلى أن اجتماعا لمجموعة العمل عقد اليوم لمناقشة مسألة رفع العقوبات، مضيفا أنه من المقرر عقد المزيد من الاجتماعات لاحقا. بدوره أعلن المبعوث الروسي، ميخائيل أوليانوف بتغريدة على حسابه في تويتر، أن مجموعات العمل المختلفة التقت اليوم لبحث مسألة رفع العقوبات الأميركية عن إيران.

تقدم بطيء

يذكر أن التصريحات الأوروبية والأميركية على حد سواء كان أعلنت خلال الأيام الماضية تحقيق تقدم في المفاوضات الهادفة إلى إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015، والذي انحسبت منه الإدارة الأميركية السابقة عام 2018، إلا أنها شددت في الوقت عينه على أن التقدم بطيء جدا، وأن الوقت ينفد. فيما أكد مصدر مطلع على المحادثات التي انطلقت في العاصمة النمساوية منذ أبريل الماضي (2021)، أن هناك عددا كبيرا من القضايا في عدة مجالات ما زالت دون حل. وأضاف في تصريحات للصحافيين يوم الجمعة الماضي، بحسب ما نقلت وكالة رويترز، "في كل جزء من الورقة أو المبادرة الموضوع على طاولة التفاوض (ورقة غير مكتملة بعد تحدد الخطوط العريضة لاتفاق مبدئي)، توجد قضايا مازالت قيد الدراسة". في حين حذّر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يوم الخميس الماضي، من أنه لم تتبقّ سوى "بضعة أسابيع" لإنقاذ الاتفاق النووي، مؤكّداً أن بلاده مستعدّة للجوء إلى خيارات أخرى إذا فشلت المفاوضات.

أولوية العقوبات

يشار إلى أن طهران لم تنفك منذ انطلاق المحادثات وعلى مدى الجولات الثمانية، على التشديد على أولوية رفع العقوبات الاقتصادية التي فرضتها عليها واشنطن في أعقاب انسحابها من الاتفاقية، والحصول على ضمانات بعدم تكرار هذا الانسحاب. بينما ركزت الولايات المتحدة والأطراف الأوروبية على أهمية عودة السلطات الإيرانية لاحترام كامل التزاماتها بموجب الاتفاق، والتي بدأت بالتراجع عنها بدءا من عام 2019 بشك لدراماتيكي. وكان اتفاق 2015 أتاح رفع عقوبات اقتصادية عدة مفروضة على إيران، مقابل الحد من أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها، إلا أن مفاعيله باتت في حكم اللاغية مذ قرر الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب سحب بلاده أحاديا منه عام 2018، معيدا فرض عقوبات قاسية على البلاد، ووسط تراجع إيراني مهول عن كافة الالتزامات.

تخوف ألماني من استبعاد روسيا من «سويفت»...

برلين: «الشرق الأوسط أونلاين».... حذَّر سياسي ألماني بارز من استبعاد روسيا من نظام المعاملات المصرفية الدولي «سويفت». وقال فريدريش مرتس، الرئيس المعين للحزب «المسيحي الديمقراطي» الذي كان شريكاً في الائتلاف الحاكم السابق بألمانيا، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية: «وضع (سويفت) في محل تساؤل يمكن أن يكون بمثابة قنبلة نووية لأسواق رأس المال، وبالنسبة لتداول السلع والخدمات». يشار إلى أن أنالينا بيربوك، وزيرة الخارجية الألمانية، تعتزم التوجه إلى كييف وموسكو في ظل الأزمة بين البلدين. وسوف تلتقي بيربوك مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، ووزير خارجيته دميترو كوليبا، غداً الاثنين، في مستهل زيارتها. وستواصل السفر بعد ذلك إلى العاصمة الروسية موسكو؛ حيث تلتقي هناك بوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بعد غد الثلاثاء. وقال مرتس قبل زيارة بيربوك: «يجب أن نترك نظام (سويفت) دون أي مساس... قد أرى انتكاسات اقتصادية هائلة لاقتصاداتنا أيضاً إذا حدث شيء كهذا. قد يصيب الأمر روسيا؛ لكننا سنضر أنفسنا أيضاً بشكل جسيم» بصفتنا دولة مصدِّرة قوية. وأعرب السياسي الألماني البارز عن تخوفه من حدوث تداعيات كبيرة؛ ليس فقط في التجارة الأوروبية- الروسية في الخدمات والسلع، ولكن أيضاً في التجارة العالمية. وأضاف مرتس أن «سويفت» يعد نظاماً لإتمام المعاملات المالية الدولية للسلع والخدمات، وأشار إلى أن استبعاد موسكو منه «قد يدمر بشكل أساسي نظام الدفع الدولي». يشار إلى أن روسيا تطلب من حلف الأطلسي «الناتو» التخلي عن ضم أوكرانيا وجورجيا للحلف، وتقليص القوات والأسلحة الأميركية في أوروبا، بينما يرفض «الناتو» ذلك. ويطلب الغرب من روسيا سحب القوات الروسية من الحدود مع أوكرانيا، ويهدد بفرض عقوبات هائلة، حال غزو روسيا لأوكرانيا.

الاقتصاد الصيني ينمو بأبطأ وتيرة منذ 18 شهراً

بكين: «الشرق الأوسط أونلاين»... رجح استطلاع أجرته وكالة «رويترز» أن يكون الاقتصاد الصيني قد نما بأبطأ وتيرة، منذ عام ونصف العام، خلال الربع الرابع من العام الماضي متأثراً بضعف الطلب جراء تراجع سوق العقارات، والقيود على الديون، وإجراءات «كوفيد – 19» الصارمة؛ ما زاد من حدة التوتر على صانعي السياسات لاتخاذ المزيد من خطوات التيسير. وأوضح الاستطلاع أن من المتوقع أن تُظهر بيانات ستنشر غداً (الاثنين) نمو الناتج المحلي الإجمالي 3.6 في المائة خلال الفترة من أكتوبر (تشرين الأول) إلى ديسمبر (كانون الأول) مقارنة بالعام السابق، وهي أضعف وتيرة منذ الربع الثاني من 2020 بتباطؤ بلغ 4.9 في المائة في الربع الثالث. ومن المتوقع أن يرتفع النمو على أساس ربع سنوي إلى 1.1 في المائة خلال الربع الرابع من 0.2 في المائة في الفترة من يوليو (تموز) إلى سبتمبر (أيلول). وبالنسبة لمجمل عام 2021، فمن المحتمل أن يكون الناتج المحلي الإجمالي قد زاد 8.0 في المائة، وهو أعلى معدل نمو سنوي خلال عشر سنوات، ويرجع ذلك جزئياً إلى الأساس المنخفض الذي تم تحديده في عام 2020، عندما اهتز الاقتصاد بسبب «كوفيد - 19»، وعمليات الإغلاق الصارمة. ومن المقرر أن تنشر الحكومة بيانات الناتج المحلي الإجمالي، إلى جانب بيانات نشاط ديسمبر (كانون الأول) غداً. ويواجه ثاني أكبر اقتصادات العالم عقبات متعددة في عام 2022، من بينها استمرار تراجع سوق العقارات، والتحدي الجديد من الانتشار المحلي في الآونة الأخيرة لسلالة «أوميكرون» شديدة العدوى، المتحورة من فيروس كورونا. ومن المتوقع أيضاً تباطؤ الصادرات، التي كانت واحدة من مجالات القوة القليلة في عام 2021، في الوقت الذي تواصل فيه الحكومة جهودها لوقف الانبعاثات الضارة بالبيئة من الصناعات.

موسكو تشدد على أهمية العقود طويلة الأجل في أزمة الطاقة مع أوروبا

موسكو: «الشرق الأوسط»... أرجعت روسيا، أمس (السبت)، أسباب أزمة الطاقة الحالية في أوروبا، إلى اعتماد الأخيرة على الصفقات الفورية لشراء الغاز واستبعاد العقود طويلة الأجل. وقال نائب رئيس وزراء روسيا، ألكسندر نوفاك، إن سبب أزمة الطاقة كان «قصر نظر سياسة الاتحاد الأوروبي والمفوضية الأوروبية، التي على مدى السنوات القليلة الماضية ببساطة رفضت بشكل متعمد العقود طويلة الأجل من أجل تقليل الاعتماد على روسيا، وأصرت على الانتقال إلى عقود الصفقات الفورية». وأوضح نوفاك، بحسب ما أوردته، أمس (السبت)، قناة «آر.تي عربية» الروسية: «تسبب التخطيط الخاطئ وسياسة الطاقة قصيرة المدى بصداع للسياسيين الأوروبيين، وهم يحاولون نقله إلى الآخرين». وأضاف أن بلاده تملك ما يكفي من الموارد لزيادة إمدادات الغاز إلى أوروبا، لكن استثمارها يتطلب الوقت وتوظيف الأموال، مشدداً على ضرورة وجود سياسة مبيعات شفافة في السوق الأوروبية وتوقيع عقود طويلة الأجل. وتابع نوفاك: «لدينا موارد ضخمة، لكن أي إنتاج هو مشروع استثماري يتطلب الوقت حتى يؤتي ثماره». وأشار المسؤول الروسي إلى أن موسكو نفذت جميع عقود التوريد طويلة الأجل العام الماضي، متابعاً: «علاوة على ذلك، قمنا بتسليم المزيد من الغاز إلى ألمانيا وتركيا والدول الأخرى التي حجزت طلبياتها». يشار إلى أن أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا قفزت لمستويات قياسية، مؤخراً، في ظل تباطؤ الإمدادات القادمة من روسيا بالتزامن مع برودة الشتاء. غير أن أسعار العقود الآجلة للغاز الطبيعي في أوروبا تراجعت، يوم الخميس الماضي، لليوم الخامس على التوالي، لتفقد أغلب المكاسب التي حققتها الأسعار في بداية العام الحالي، مع تدفق إمدادات الغاز الطبيعي المسال إلى السوق الأوروبية، إلى جانب تحسن الأحوال الجوية، ما قلص الطلب على الطاقة لغرض التدفئة. وتراجع سعر الغاز القياسي للسوق الأوروبية بنسبة 2.‏8 في المائة خلال الأيام الخمسة الأخيرة. وقد تأكد اتجاه 16 ناقلة غاز طبيعي مسال أميركية إلى شمال غرب أوروبا، حيث ستتجه تسع شحنات إلى بريطانيا خلال أسبوعين، بحسب بيانات متابعة حركة الملاحة البحرية الدولية. في الوقت نفسه، فإن روسيا ستزيد كميات الغاز الطبيعي التي تضخها إلى أوروبا عبر خطوط الأنابيب، مع استمرار حالة الغموض بشأن النوايا السياسية للحكومة الروسية تجاه أوكرانيا. وفي أمستردام، تراجع سعر الغاز الطبيعي المسال تسليم الشهر المقبل بنسبة 1 في المائة إلى 66.‏74 يورو لكل ميغاواط/ساعة خلال تعاملات ظهيرة يوم الخميس. وارتفعت أسعار هذه العقود منذ بداية العام الحالي بنسبة 4.‏6 في المائة، مع تراكم مكاسب هذه العقود خلال الأيام الأربعة الأولى من العام، قبل أن تبدأ الأسعار مرحلة تراجع. وفي لندن تراجع سعر العقود الآجلة اليوم بنسبة 5.‏0 في المائة إلى 07.‏179 بنس لكل مليون وحدة حرارية.

طبيب نفسي فرنسي يحض ماكرون على إعادة أطفال مقاتلين سابقين من سوريا

باريس: «الشرق الأوسط أونلاين»... حض طبيب نفسي فرنسي شهير، الرئيس إيمانويل ماكرون، اليوم (الأحد)، على إعادة نحو مائتي طفل فرنسي من أبناء مقاتلين سابقين مع أمهاتهم، محتجزين حالياً في سوريا؛ معتبراً أن بقاءهم هناك «يشكل تهديداً لأمننا». واعتبر بوريس سيرولنيك، الطبيب النفسي الفرنسي الشهير، في مقالة لدى صحيفة «جورنال دو ديمانش» أنه «كلما طال أمد بقائهم هناك تضاءل حُبهم لفرنسا. يمكننا أن نمنع ذلك في حال سارعنا إلى الاهتمام بهم». وقال الطبيب والكاتب البالغ 84 عاماً: «أظن أن الرئيس يخشى تحوُّل هؤلاء الأطفال إلى إرهابيين؛ لكني أؤكد أن هذا الأمر لن يحصل، ورأيي لا يأتي من عدم؛ بل مبني على ملاحظات علمية (...) إذا اهتممنا بهم في وقت مبكر فلن يصبحوا خطرين». وسيرولنيك الذي يرأس لجنة «الأيام الألف الأولى للطفل» التي قدَّمت في سبتمبر (أيلول) 2020 تقريراً إلى رئيس الدولة، حول هذه الفترة المفصلية التي تراوح بين الحمل وبلوغ الطفل العامين من العمر بالنسبة لنمو الطفل، يدعو أيضاً إلى إعادة أمهات هؤلاء الأطفال. وأوضح سيرولنيك أن «أمهات هؤلاء الأطفال هن بَر الأمان الوحيد لهم. إعادتهم وحدهم هو اعتداء وعزل إضافي. سوف يكرهون على الأرجح البلد الذي سبَّب لهم هذه المعاناة». وأعرب الطبيب عن خشيته من «السيطرة عليهم بالآيديولوجيات المتطرفة»، قائلاً: «نحن نخاطر بتحويلهم إلى قنابل». واعتبر الطبيب النفسي أن إعادة الأطفال مع أمهاتهم «من شأنه أن يفعِّل (لدى الأطفال) عملية المرونة العصبية» التي تمكِّن الدماغ من تخطِّي الصدمة، وشدد على أن الإبكار في ذلك «يسهل الأمر بشكل أكبر». وشدد الطبيب على أن «عدم تحفيز الدماغ يؤدي إلى (...) تضخم المنطقة التي تولُّد الدوافع الغرائزية. ولدى الطفل يترجَم هذا الأمر بمشاعر الغضب التي تتحول إلى فظاظة، وفي النهاية تكبيد الدولة كلفة باهظة». وكتب الطبيب: «إذا انتظرنا طويلاً جداً، فستكون التحولات قد ترسخت، وهم (الأطفال) لن يكون لديهم سوى وسيلة وحيدة للتعبير، وهي العنف». وهناك نحو 80 امرأة فرنسية كن قد التحقن بتنظيم «داعش» و200 طفل، من ضمن المحتجزين في مخيمات لدى الأكراد في شمال شرقي سوريا. ويحض محامون وبرلمانيون ومنظمات غير حكومية واللجنة الوطنية الاستشارية لحقوق الإنسان، بانتظام، السلطات الفرنسية على إعادتهم؛ لكن السلطات الفرنسية تواصل اتباع سياسة النظر في كل حالة على حدة بالنسبة لهؤلاء الأطفال. وقد أعادت إلى الآن 35 طفلاً غالبيتهم من اليتامى، بينما تعتبر أن البالغين يجب أن يُحاكَموا حيث هم.

الكرملين: تمركز الناتو المتواصل في أوكرانيا يجبرنا على إبقاء قواتنا على الحدود

المصدر: "نوفوستي" + "تاس"... أعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف أن موسكو ترى من الضروري الحفاظ على تواجدها العسكري قرب حدود أوكرانيا، في ظل تكثيف الناتو أنشطته المعادية في هذا البلد. وقال المتحدث باسم الكرملين لشبكة "سي إن إن" الأمريكية: "هناك قوات روسية في أراضي روسيا قرب حدود أوكرانيا، ونرى من الضروري إبقاؤها هناك في ظل الأجواء المتوترة والمعادية جدا التي تسببت فيها تدريبات مختلفة لحلف الناتو وتحليق مقاتلات وطائرات تجسس تابع له واقتراب بناه التحتية من حدودنا". ولفت بيسكوف إلى أن روسيا لا ترى في الناتو حلفا دفاعيا مخصصا لرعاية السلام والاستقرار والازدهار بل "أداة مواجهة تمتد يوما تلو آخر نحو حدودنا". وأضاف: "رأينا الكثير من المعطيات لتمدد البنى التحتية العسكرية للناتو إلى أراضي أوكرانيا وتدريبه العسكريين الأوكرانيين وإمداده لهم بأسلحة دفاعية وهجومية، وكل ذلك جعلنا نرسم خطأ أحمر، ووصلنا إلى وضع لم يعد بوسعنا السكوت عنه". وشدد بيسكوف على أن تمدد الناتو يشكل حسب روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين خطرا حقيقيا على الأمن والاستقرار في أوروبا. ونفى بيسكوف مرة أخرى وجود عسكريين روس في منطقة دونباس جنوب شرقي أوكرانيا وصحة مزاعم الغرب عن تخطيط موسكو لـ"غزو" هذا البلد المجاور. وقال: "لا نهدد أحدا بالهجوم، وهذا الأمر سيكون جنونيا، غير أننا سنكون مستعدين لتبني إجراءات الرد في حال استمرار تمدد الناتو". وشدد بيسكوف على أن روسيا لن تتفاوض مع أحد على إمكانية سحب صواريخها أو أي أسلحة أخرى من مقاطعة كالينينغراد في أقصى غرب البلاد، مشددا على أن هذه المقاطعة جزء من الأراضي الروسية. وفي معرض تعليقه على مبادرة أخيرة في الكونغرس الأمريكي لفرض عقوبات على كبار المسؤولين الروس ومنهم بوتين في حال "غزو موسكو لأوكرانيا"، حذر من أن مثل هذه الخطوة قد تؤدي إلى قطع العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة.

متطوعون مسلمون مستعدون لقتال الروس في أوكرانيا

كييف لديها أدلة على «القرصنة الروسية»... وموسكو تصف التوتر على الحدود معها بـالخطرعلى أوروبا

الجريدة.... ذكر موقع «ميدل إيست آي» البريطاني، في تقرير نشره قبل أيام، أن «ميليشيات مسلمة» قد تتشكل من متطوعين من تتار شبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا من طرف واحد في 2014، أو من دول الاتحاد السوفياتي السابق، ستكون قوة قتال «فعالة» إذا غزت روسيا أوكرانيا. ونقل التقرير عن أحد المقاتلين المسلمين، الذي عرّف نفسه بالاسم الحركي «نينجا»، قوله إنه كان يقاتل على الخطوط الأمامية في شرق أوكرانيا ضد الانفصاليين الموالين لروسيا منذ عام 2015 حتى وقت متأخر من هذا الصيف، كمتطوع مع جماعة «القطاع الأيمن»، وهي حركة سياسية يمينية قومية أوكرانية متطرفة ذات ميول نازية، قبل ترحيله من قبل السلطات لأن تأشيرته انتهت. ولفت الموقع إلى أن المقاتلين المسلمين مثل «نينجا»، على الرغم من حرصهم على محاربة الروس، أثاروا قلقاً إضافياً لدى السلطات الأوكرانية التي تقدم نفسها كدولة غربية مسؤولة ترغب بالانضمام الى حلف شمال الأطلسي «الناتو» والاتحاد الأوروبي، لذلك تم دمج معظم وحدات المتطوعين في الجيش النظامي والحرس الوطني. وينقل التقرير عن أحد المتطوعين السابقين الذي لا يزال يقاتل في شرق أوكرانيا كجندي نظامي، أن تشكيل «وحدة مسلمة» سيكون أمراً مناسباً، إذ سيمنع الكحول في صفوفها، وستمنح طعاماً حلالاً، كما ستكون أكثر فعالية. كما نقل عن أحد تتار القرم قوله انه مستعد لقتال الروس بشرط واحد هو تشكيل «ميليشيا مسلمة». وكشف رجل الدين المسلم يفين هلوشينكو الذي يعمل مع الجيش الاوكراني كمرشد ديني للجنود المسلمين أن كييف رفضت بالفعل مناشدات من التتار لتشكيل وحدة عسكرية مسلمة. وأوضح التقرير أن أوكرانيا على الرغم من أنها بلد مسيحي أرثوذكسي فإنها موطن لتتار القرم، وهم مجموعة عرقية تركية مسلمة يبلغ تعدادها نحو 280 ألفا، وتشكل نحو 12 في المئة من السكان. وكان التتار في مرمى نيران موسكو، وتم ترحيلهم من القرم من الدكتاتور الشيوعي الراحل جوزيف ستالين عام 1944، وبدأوا فقط العودة من معسكرات العمل بآسيا الوسطى في ثمانينيات القرن الماضي، وهذه الذكريات المرة والتوترات الأخيرة جعلت التتار خصوما أشداء لموسكو.

*روسيا: الوضع على حدود أوكرانيا خطير جداً على أوروبا من ناحيته، أكد الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، في مقابلة مع شبكة CNN الأميركية، أن الوضع على الحدود الأوكرانية "شديد التوتر وخطير جدا على القارة الأوروبية، ولهذا السبب بالذات تنتظر روسيا ردا مباشرا على مخاوفها وعلى الضمانات الأمنية التي كانت قد طلبتها"، مشيراً إلى أن "واشنطن لم تقدم أي دليل على مزاعمها بشأن تخطيط موسكو لتصعيد الوضع". ونفى بيسكوف أي علاقة لروسيا بالهجمات السيبرانية التي تعرّضت لها مؤسسات أوكرانية حكومية، قائلاً: "اعتدنا أن الأوكرانيين يلومون روسيا في كل شيء، حتى سوء الأحوال الجوية". في وقت سابق، قال المتحدث باسم الخارجية الأوكرانية أوليغ نيكولينكو، إن كييف لديها "مؤشرات أولية تؤكد ضلوع مجموعات من القراصنة المرتبطين بالاستخبارات الروسية في الهجوم السيبراني الواسع النطاق الذي استهدف نحو 70 من وزاراتنا ومؤسساتنا". من ناحيته، قال السفير الروسي لدى واشنطن، أناتولي أنطونوف، في مقابلة مع مجلة "نيوزويك" الأميركية، إن "التوسع المحتمل للناتو شرقا، يمثل أحد أخطر التهديدات للأمن القومي الروسي، إذ تتقلص بذلك المدة الزمنية لبلوغ صواريخ الناتو أراضينا". ورغم النفي الروسي لأي تعزيزات إضافية على الحدود، أفاد المكتب الصحافي للجيش الأوكراني، بأن الانفصاليين المدعومين من روسيا يكدسون الأسلحة في مناطق شرقي أوكرانيا، في انتهاك لـ "اتفاق مينسك" للسلام لعام 2015. وفي برلين، حذر فريدريش مرتس، الرئيس المعين للحزب المسيحي الديموقراطي، من استبعاد روسيا من نظام المعاملات المصرفية الدولي "سويفت". وقال: "وضع سويفت في محل تساؤل يمكن أن يكون بمنزلة قنبلة نووية لأسواق رأس المال وبالنسبة لتداول السلع والخدمات".

فرار مئات الرهبان من معارك بين الجيش وفصائل متمردة في بورما

الراي... فر مئات الرهبان من ديرهم في شرق بورما خشية القتال العنيف الدائر بين الجيش والمجموعات المتمردة المناهضة للمجلس العسكري، وفق ما ذكر شهود لوكالة فرانس برس اليوم الاحد. وفي لويكاو عاصمة ولاية كاياه، تم هجر نحو ثلاثين ديرا وغادر السكان المدينة على متن عشرات الشاحنات، بحسب ما أفاد أحد السكان لوكالة فرانس برس. وأضاف أن العديد من الرهبان فروا أيضا من ديموسو التي تبعد بضعة كيلومترات. تشهد هاتان المدينتان، الواقعتان على بعد 200 كيلومتر شرق العاصمة نايبيداو، قتالا عنيفا بين المتمردين والقوات المسلحة منذ عدة أيام. وشنت هذه القوات ضربات جوية وقصفت بالمدفعية. أُجبر نصف سكان لويكاو على المغادرة وفر نحو 90 ألف شخص من ولاية كاياه، بحسب تقديرات الأمم المتحدة. فيما تقدر وسائل إعلام محلية عدد النازحين بأكثر من 170 ألفا. وفي لويكاو، استولى المتمردون على الكنائس والمنازل المهجورة. كما اقتحموا السجن في محاولة لحث المعتقلين على الالتحاق بهم، وفق ما افاد عنصر في الشرطة المحلية. وغرقت بورما في حالة من الفوضى منذ الانقلاب العسكري في الاول من فبراير الذي أطاح بأونغ سان سو تشي وأنهى مرحلة ديموقراطية استمرت عشر سنوات. وحملت مجموعات متمردة، مكونة غالبا من مواطنين، السلاح ضد المجلس العسكري واشتد القتال في شرق البلاد منذ نهاية الرياح الموسمية وبدء موسم الجفاف. عشية عيد الميلاد، في ولاية كاياه، قُتل ما لا يقل عن 35 شخصا وأُحرقت جثثهم، في مجزرة اتهم الجيش بارتكابها. وحض مقرر الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في بورما توم أندروز رئيس المجلس العسكري مين أونغ هلينغ على «وقف الهجمات الجوية والبرية» على لويكاو و «السماح بمرور المساعدات الإنسانية». منذ الانقلاب، لم يتسن للمجتمع الدولي حل الأزمة، اذ لم يستجب المجلس العسكري لنداءات الأمم المتحدة ورابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان). ورغم حراجة الوضع الصحي والإنساني، يمنع الجيش إيصال المساعدات والإمدادات الطبية إلى المناطق التي يسجل فيها تقدم للمقاتلين المعارضين، وفقا لمنظمة هيومن رايتس ووتش غير الحكومية. وقتلت قوات الأمن منذ الانقلاب أكثر من 1400 مدني، واعتقل أكثر من 11 ألفا، بحسب منظمة محلية غير حكومية.

مقاتلو «طالبان» يستخدمون رذاذ الفلفل لتفريق تظاهرة نسائية في كابول

الراي... استخدم مقاتلون من طالبان، اليوم الأحد، رذاذ الفلفل لتفرقة نحو 20 امرأة خرجنَ للتظاهر ضد الحركة وطالبنَ باحترام حقوقهنَّ، وفق ما قالت ثلاث متظاهرات لوكالة فرانس برس. أمام جامعة كابول، هتفت النساء مطالبات بـ«المساواة والعدالة»، وحملنَ لافتات كُتب عليها «حقوق المرأة، حقوق الإنسان»، و«ما نريده هو الحقوق والحرية»، وفق مراسلين لوكالة فرانس برس في المكان. وقالت إحدى المتظاهرات، إثر انتهاء الاحتجاج الذي دعت له مجموعة من الناشطات، «كنا أمام جامعة كابول حين وصلت ثلاث سيارات لحركة طالبان، وقام المقاتلون في احدى السيارات برش رذاذ الفلفل نحونا». وأضافت «بقيت مكاني فحاول أحد عناصر طالبان ضربي ثم رشني برذاذ الفلفل مباشرة في وجهي، صرخت في وجهه (عار عليك) فقام بتوجيه سلاحه نحوي». وقالت متظاهرة ثانية «حين وصلنا إلى جامعة كابول، وصل مقاتلو طالبان بسيارتهم وبدأوا إطلاق أبواق سياراتهم والصراخ في وجهنا.. ثم بدأوا برش رذاذ الفلفل في وجهنا وأعيننا». وأفادت متظاهرتان أنه جرى نقل احدى المشاركات لتلقي العلاج من رذاذ الفلفل الذي أصاب وجهها وعينيها. وعمدت المتظاهرات إلى رش برقع أبيض باللون الأحمر، تعبيراً عن رفضهنّ لدعوة حركة طالبان للنساء لارتداء الحجاب. وشاهدت مراسلة فرانس برس أحد مقاتلي الحركة يأخذ هاتفاً ذكياً من يدَي شاب كان يصور المتظاهرات. ومنذ عودتها إلى الحكم في منتصف أغسطس، منعت حركة طالبان التظاهرات المناهضة لها وفرضت الحصول على إذن مسبق لتنظيم تجمّعات، وغالباً ما يفرق مقاتلوها المتظاهرين، وخصوصاً النساء اللواتي ينظمنّ بين الحين والآخر احتجاجات ضد الحركة وإن بأعداد محدودة. وفرضت الحركة خلال الأشهر الماضية إجراءات أعادت إلى الأذهان القيود المشددة التي كانت تفرضها خلال الفترة الأولى من حكم طالبان في التسعينات. ومنذ وصولها إلى السلطة، منعت الحركة الموظفات في مؤسسات الدولة من العودة إلى أعمالهنّ، كما طلبت من المحطات التلفزيونية عدم بث مسلسات تظهر ممثلات نساء، وفرضت على الإعلاميات ارتداء الحجاب على الشاشة. ومنعت الحركة النساء من الخروج في رحلات طويلة من دون محرم، كما لا تزال المدارس الثانوية مغلقة أمام الفتيات في محافظات عدة. وتصر الحركة على أنها ستحترم الحريات وحقوق المرأة لكن في إطار الشريعة الإسلامية، بحسب قولها.

بريطانيا: تحذير من صراع على القيادة في «المحافظين».... فضائح «حفلات كورونا» تطال زوجة جونسون

الجريدة.... المصدر رويترز DPA.... في أقوى دعم لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الذي يواجه دعوات إلى الاستقالة من الحزبين، الحاكم والمعارض، على خلفية سلسلة من التقارير عن إقامة حفلات في مقر الحكومة خلال عمليات الإغلاق في البلاد بسبب فيروس «كورونا»، قال رئيس حزب المحافظين الحاكم أوليفر دودن، إنه يجب على المملكة المتحدة تجنّب «صراع قيادة باعث على الانقسام». وقال دودن، في مقابلة مع شبكة «سكاي نيوز»، أمس، إنه «ينبغي أن يبقى جونسون في منصبه بعد إطلاق الدعوة الصائبة بشأن برنامج الجرعات المعززة من لقاحات كورونا في البلاد، لكننا نحتاج أيضاً أن نصل إلى الحقائق، وعندها على رئيس الوزراء الرد بفعالية ومعالجة ثقافة داونينغ ستريت»، مقرّ اقامته. وردّاً على سؤال «عن ساعات الترفيه والحفلات التي أقيمت عندما كانت المملكة المتحدة تخضع للإغلاق»، أفاد بأن: «من الضروري أن نعالج الإخفاقات التي سمحت بحدوث ذلك». وذكرت وكالة «بلومبرغ» الأميركية للأنباء، أن مصدراً بارزاً في مجلس العموم، صرح لصحيفة «صنداي تايمز»، بأن «35 نائباً من حزب المحافظين قدموا خطابات لسحب الثقة من جونسون». ويقل العدد عن عتبة 54 نائباً اللازمة لإجراء تصويت بهذا الشأن. كما أظهرت استطلاعات للرأي تراجعاً كبيراً في شعبية حزب المحافظين وتفوق «العمال» المعارض عليه. واعتذر جونسون أمام البرلمان لحضوره حفلاً في حديقة «داونينغ ستريت» في مايو 2020 عندما طُلب من العاملين في المقر إحضار خمورهم لإقامة الحفل في وقت كانت القواعد الصارمة تمنع الجمهور من جميع أشكال التقارب الاجتماعي تقريباً. ووسط غضب شعبي من أن الحكومة لم تلتزم بالقواعد التي فرضتها على الناس خلال الجائحة، تم فتح تحقيق داخلي حول هذا الحفل، وعدد آخر من الحفلات، من بينها حفلان منفصلان أقيما عشية جنازة الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيت. وفي إشارة إلى اعتذار جونسون، قال زعيم «العمال» كير ستارمر لـ«هيئة الإذاعة البريطانية» BBC، «أعتقد أنه خالف القانون، وأعتقد أنه اقترب كثيراً من الاعتراف بأنه خالف القانون، وأعتقد أيضاً أنه كذب بعد ذلك بشأن ما حدث». كما تم تصوير كاري جونسون زوجة رئيس الوزراء البريطاني، وهي تنتهك قواعد التباعد الاجتماعي في أثناء احتفالها بخطبة إحدى الصديقات، بعد أيام فقط من تشديد قواعد «كورونا» ومطالبة البريطانيين بتوفير مسافات آمنة بينهم وبين الأشخاص الذين لا يعيشون معهم في نفس المنزل. وكانت السيدة جونسون «33 عاماً» تحتفل بخطبة صديقتها آنا بيندر في 17 سبتمبر 2020 داخل نادٍ خاص للأعضاء في لندن عندما التقطت الصورة، وفق ما ذكرته صحيفة «ديلي ميل» البريطانية. وتظهر السيدة جونسون وهي تتبادل الضحكات مع صديقتها وتلف ذراعها حولها في الصورة التي تم تداولها عبر الإنترنت. وفي ذلك الوقت، شددت بريطانيا قواعد «كورونا» حيث كانت البلاد على أعتاب موجة تفشٍّ ثانية من إصابات «كوفيد 19»، وتم الإبلاغ يومها عن تسجيل أعلى معدل إصابات يومي منذ أربعة أشهر. وقالت متحدثة باسم السيدة جونسون لصحيفة «التلغراف»، إن كاري «تأسف لهذا السقوط اللحظي» ومعانقة صديقتها علانية على الرغم من قواعد التباعد الاجتماعي. ويأتي هذا الخرق وسط تفاقم أزمة بوريس جونسون مع فضيحة جديدة عن حضوره «حفلات أسبوعية».

فرنسا: «كورونا» تضرّ بشعبية ماكرون

الجريدة... خلص استطلاع أجرته المؤسسة الفرنسية للرأي العام، ونشرته صحيفة لو جورنال دو ديمانش، أمس، أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي من المتوقع أن يسعى لإعادة انتخابه في أبريل المقبل، يفقد الدعم عقب الارتفاع الأخير في الإصابات بفيروس كورونا. وأظهر الاستطلاع أن 41 بالمئة فقط من الفرنسيين يعتقدون أن حكومة ماكرون قادرة على التعامل بكفاءة مع «كورونا»، مقارنة بـ 52 بالمئة في أغسطس الماضي. ويبدو أن تعليقات ماكرون الأخيرة عن استراتيجيته «لمضايقة» غير الملقحين كطريقة لدفعهم للحصول التطعيم لم تفلح. وقال رئيس المؤسسة الفرنسية للرأي العام فريدريك دابي: «هناك أمر تغيّر في الرأي العام، فلأشهر، كان يبدو أن الأزمة الصحية تحمي الرئيس، والآن الوضع تدهور».

بنيامين نتنياهو قد ينزوي بصفقة مع النيابة

الجريدة... يتفاوض رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، بنيامين نتنياهو، على اتفاق التماس في قضية فساد، وهو اتفاق بشأن إجراءات القانون الجنائي، حيث يقدم المدعي العام تنازلاً إلى المدعى عليه مقابل إقرار بالذنب، حسبما أفاد مصدر مشارك في المفاوضات، أمس. الاتفاق، الذي ربما يوقع هذا الأسبوع، قد يخرج نتنياهو من المسرح السياسي الإسرائيلي لسنوات، ما يمهد الطريق لسباق على قيادة حزب الليكود الذي يتزعمه ليهز الخريطة السياسية لإسرائيل.

«الأمن الجماعي» تستبعد تجدُّد اضطرابات كازاخستان

الجريدة... استبعد الأمين العام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي، ستانيسلاف زاس، احتمال اندلاع موجة جديدة من أعمال الشغب في كازاخستان». وأضاف: «لن أتحدث عن وجود مخاطر لمحاولة الانتقام على الفشل أو اندلاع اضطربات جديدة. أنا متأكد عمليا أن هذا مستحيل، لأنّ الوضع بات تحت السيطرة. ويجري عمل كبير حاليا لسبر وكشف الصورة كاملة لما حدث، وتحديد جميع المشاركين. وعلى أساس ذلك، سيتم اتخاذ التدابير في إطار قانون جمهورية كازاخستان».

استفتاء على تعديل الدستور في صربيا

الجريدة...أدلى، أمس، الناخبون في صربيا بأصواتهم للاستفتاء على تعديل دستور البلاد. وقالت لجنة الانتخابات الصربية إن التعديلات الدستورية تتعلق بالتشريعات القضائية لتقريبها من معايير الاتحاد الأوروبي. ويدور الحديث عن إجراءات انتخاب القضاة في جميع المؤسسات القضائية من المحاكم الرئيسية إلى المحكمة الدستورية. من جانبها، رفضت سلطات كوسوفو دعوات حكومات غربية للسماح للأقلية الصربية بالتصويت في استفتاء صربيا المجاورة، كما فعلت في الانتخابات الصربية حتى الآن.

موسكو: «تباين كامل» في المواقف مع الغرب... ومستعدون للرد إن رُفضت مطالبنا

«أدلّة» أوكرانية على تورط روسيا في الهجوم الإلكتروني

كييف: «الشرق الأوسط»... اعتبر الناطق باسم «الكرملين»، ديمتري بيسكوف، في مقابلة بثتها شبكة «سي إن إن»، أمس (الأحد)، أن مواقف الدول الغربية وروسيا لا تزال «متباينة بالكامل»، حول مسألة الأمن في شرق أوروبا، رغم محادثات هذا الأسبوع حول الأزمة الأوكرانية. وقال بيسكوف للقناة الأميركية: «لا نعلم ما ستكون النتيجة. أجرينا ثلاث جولات من المحادثات، هناك بعض التفاهمات بيننا. ولكن بشكل عام، مبدئياً، يمكننا أن نقول الآن إن مواقفنا متباينة، متباينة بالكامل. وهذا ليس أمراً جيداً. إنه مقلق». ويتهم الأوروبيون والأميركيون موسكو بنشر نحو مائة ألف عسكري على الحدود الأوكرانية، تمهيداً لاجتياح محتمل. كما ذكرت الاستخبارات الأميركية أن موسكو نشرت عناصر في شرق أوكرانيا بهدف تنفيذ عمليات «تخريب»، غايتها إيجاد «ذريعة» لشن هجوم، كما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية»، لكن «الكرملين» رفض هذه الاتهامات. وقال بيسكوف لـ«سي إن إن»، رداً على سؤال عن هجوم روسي محتمل في حال فشلت الجهود الدبلوماسية: «لا أحد يهدد أحداً بشن عمل عسكري، سيكون ذلك جنوناً. لكننا سنكون مستعدين للرد إذا لم يلبّ حلف الأطلسي المطالب الروسية»، من دون أن يحدد طبيعة هذا الرد. وتابع المتحدث باسم الرئيس الروسي: «لا نتحدث عن الغد، القضية ليست رهن ساعات»، ولكن «لا نريد إجراء مفاوضات تستمر شهراً، عاماً، فقط لمناقشة خلافاتنا. نريد أن نشعر ببداية نية لأخذ قلقنا في الاعتبار. في هذه المرحلة، أخفقنا للأسف في الوصول إلى هذه النتيجة». كذلك، رفض بيسكوف تلويح الولايات المتحدة بفرض عقوبات غير مسبوقة على روسيا، في حال غزو أوكرانيا، وقال: «سيكون ذلك خطأ فادحاً»، لأنه «سيؤدي إلى وقف أي علاقة بين بلدينا». من جانبها، أكدت أوكرانيا، أمس، أن لديها «أدلة» على تورّط موسكو في الهجوم الإلكتروني واسع النطاق الذي استهدف هذا الأسبوع مواقع إلكترونية حكومية أوكرانية عدة، على خلفية توتر شديد بين كييف وموسكو. وقالت وزارة التحوّل الرقمي في بيان: «حتى اليوم، كل الأدلة تشير إلى أن روسيا تقف خلف الهجوم الإلكتروني»، وفق ما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية». وكان الهجوم الإلكتروني قد وقع ليل الخميس إلى الجمعة، واستهدف مواقع وزارات أوكرانية عدّة بقيت خارج الخدمة لساعات. وأكدت الوزارة أن عملية التخريب هذه تشكّل دليلاً على «الحرب الهجينة التي تشنّها روسيا على أوكرانيا منذ عام 2014»، أي منذ بدأ شرق البلاد يشهد حرباً بين قوات كييف وانفصاليين موالين لروسيا يُتّهم «الكرملين» برعايتهم ودعمهم عسكرياً ومالياً. وأشارت إلى أن الهدف «لا يقتصر على ترهيب» المجتمع، بل يتجاوزه إلى «زعزعة الاستقرار في أوكرانيا»، عبر «تقويض ثقة الأوكرانيين بسلطاتهم». وحصل الهجوم في سياق من التوتر المتصاعد بين روسيا وأوكرانيا، إذ تتّهم كييف وحلفاؤها الغربيون موسكو بحشد قوات عند حدودها، بهدف اجتياح أراضيها. ويرى البعض أن الهجوم المعلوماتي واسع النطاق الذي طال بنى تحتية أساسية في أوكرانيا بهدف زعزعة الاستقرار، هو مؤشّر ينذر بغزو عسكري وشيك. وتمارس واشنطن وحلفاؤها الأوروبيون ضغوطاً على روسيا لسحب حشود قواتها من الحدود مع أوكرانيا، في حين تريد موسكو من الغرب الموافقة على سلسلة طويلة من المطالب قدّمتها على أنها ضمانات أمنية، بينها التزام حلف شمال الأطلسي بعدم قبول كييف عضواً فيه. وكانت أوكرانيا قد أعلنت الجمعة عن امتلاكها «مؤشّرات» إلى تورّط موسكو في الهجوم الإلكتروني. ونفى المتحدث باسم «الكرملين»، ديمتري بيسكوف، في مقابلة «سي إن إن» أي تورّط لبلاده في الهجوم الإلكتروني. وأكّد: «لا علاقة لنا بذلك»، مضيفًا: «يلقي الأوكرانيون اللوم على روسيا في كلّ ما يحدث لهم، حتى الأحوال الجوية السيئة في بلادهم». وبحسب بيان صادر عن جهاز الأمن (إس بي يو)، استهدفت الهجمات التي نُفذت، ليل الخميس إلى الجمعة، 70 موقعاً إلكترونياً حكومياً. عشرة من هذه المواقع تعرضت «لتدخل غير مصرَّح به»، وفق الجهاز الذي أكد أن «محتواها لم يتم تغييره، ولم يحدث أي تسريب للبيانات الشخصية». ورغم التصريحات المطمئنة، حذّرت شركة «مايكروسوفت»، أمس، من أن هذا الهجوم المعلوماتي الضخم قد يجعل البنى التحتية المعلوماتية للحكومة الأوكرانية غير صالحة للاستخدام. ورغم كون البرنامج المرصود يُشبه برامج الفدية التي تمنع عادةً الدخول إلى جهاز الكمبيوتر وتطالب بدفع فدية، إلّا أنه يهدف في الواقع إلى «تدمير المواقع المستهدفة وجعلها غير قابلة للتشغيل، وليس جمع فدية»، بحسب ما قالت مجموعة «مايكروسوفت» الأميركية على موقعها. وبالنسبة لـ«مايكروسوفت»، يبدو أن الهجوم استهدف كيانات أكثر ممّا كان معتقداً في بادئ الأمر. وأضافت الشركة: «وجدنا هذا البرنامج الضارّ على عشرات الأنظمة التابعة للحكومة، والمنظمات غير حكومية ومنظمات تكنولوجيا المعلومات أيضاً، تقع كل مقارها في أوكرانيا. في هذه المرحلة، لا يمكننا تحديد الدورة التشغيلية لهذه الهجوم أو عدد المنظمات الأخرى التي قد تكون ضحية له». وأشارت إلى أنها لم تتمكن حتى اللحظة من تحديد مصدر هذه الهجمات.

مستشار الأمن القومي الأميركي: سنرد على روسيا إذا اختارت التصعيد

سوليفان: مصممون على منع إيران من امتلاك سلاح نووي

الشرق الاوسط...واشنطن: هبة القدسي.... شدد مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان على أن الولايات المتحدة ستتخذ إجراءات ردع عقابية قوية على روسيا تؤثر على اقتصادها إذا أقدمت على خطوات لغزو أوكرانيا، مؤكداً في تصريحات صحافية وحدة الولايات المتحدة مع الحلفاء الأوروبيين في سياسات تعزز تضامن حلف الناتو للدفاع عن المصالح، ودعم الشعب الأوكراني. وفي رده على احتمالات قيام روسيا بالتحضير لساحة معركة، قال سوليفان: «لقد حذرنا لأسابيع وشهور من أن الهجمات الإلكترونية يمكن أن تكون جزءاً من جهد روسي واسع النطاق للتصعيد في أوكرانيا. وعملنا عن كثب مع الأوكرانيين لتقوية دفاعاتهم وسنواصل القيام بذلك في الأيام المقبلة». وأضاف مستشار الأمن القومي الأميركي: «من الممكن أن تتمكن روسيا من تنفيذ سلسلة من الهجمات الإلكترونية عبر الإنترنت، وهذا جزء من قواعد اللعبة الخاصة بهم. لقد فعلوا ذلك في الماضي لكننا لم ننسب هذا الهجوم على وجه التحديد حتى الآن، وسنفعل كل ما في وسعنا للدفاع عن الشبكات وحمايتها ضد نوع البرامج الضارة المدمرة». وحول احتمالات قيام واشنطن بفرض عقوبات على روسيا عقب تلك الهجمات الإلكترونية، قال سوليفان: «لن أتفاجأ إذا انتهى الأمر بضلوع روسيا في هذه الهجمات، وعلينا أن نحصل على الأدلة أولاً ثم نحدد ما سنقوم بعد ذلك». وأضاف: «فيما يتعلق بالعقوبات، فإن ما عرضناه هو رسالة واضحة جداً للروس وقد فعلنا ذلك بالتنسيق والاتفاق مع حلفائنا بأنهم إذا قاموا بغزو أوكرانيا، فستكون هناك عواقب اقتصادية وخيمة وثمن. ونعم بالطبع، إذا اتضح أن روسيا تهاجم أوكرانيا بهجمات إلكترونية، واستمر ذلك خلال الفترة المقبلة، فسنعمل مع حلفائنا على الاستجابة المناسبة». وشدد سوليفان على أن إدارة بايدن على اتصال وثيق ودائم مع الحلفاء والشركاء الأوروبيين ومع كييف لتنسيق الخطوات المقبلة، مشيراً إلى أن الإدارة الأميركية مستمرة في مسارين هما مسار الدبلوماسية من جانب ومسار فرض العقوبات من جانب آخر، وقال: «إننا مستعدون في كلتا الحالتين، إذا أرادت روسيا المضي قدماً في الدبلوماسية، نحن مستعدون تماماً للقيام بذلك على قدم وساق مع حلفائنا وشركائنا. وإذا أرادت روسيا السير في طريق الغزو والتصعيد، فنحن مستعدون لذلك... لذا فنحن نسعى إلى الردع والدبلوماسية في وقت واحد». ونفى سوليفان أن تكون مصداقية الولايات المتحدة في خطر بسبب الانتقادات التي وجهت لبايدن بعد الانسحاب من أفغانستان، وتأثير ذلك على قدرة الرئيس الأميركي على وضع خطوط حمراء للخصوم، مشدداً على أن إدارة بايدن قطعت خطوات كبيرة في دعم وتقوية التحالفات، مشيراً إلى أن سياسات الإدارة السابقة أدت إلى ظهور انقسامات داخل حلف الناتو، وأدت إلى تقويض وحدة الحلف. من جانب آخر، كرر مستشار الأمن القومي الأميركي تعهدات إدارة بايدن بمنع إيران من الحصول على سلاح نووي، وشدد على أن الدبلوماسية هي أفضل طريقة لمنع إيران من امتلاك السلاح النووي، وأن الإدارة الأميركية تعمل مع الحفاء والشركاء الأوروبيين للبحث عن طريقة للمضي قدماً.



السابق

أخبار مصر وإفريقيا... تنسيق مصري ـ جزائري لدفع العمل العربي..«الجاسوس» محمد العطار غادر إلى كندا بعد إطلاقه..الحرية والتغيير:الحل في السودان بدستور جديد ونأي العسكر.. إصابة المتحدث باسم حكومة الصومال في تفجير انتحاري.. انسحاب فرنسي وانتشار روسي.. ماذا يفعل مرتزقة فاغنر في مالي؟.. مسلحون يقتلون 50 شخصا في «كيبي» النيجيرية.. مستقبل الانتخابات الليبية مرهون بـ«المرشحين الجدليين» و{معضلة الدستور».. «لقاء ضرورة» يجمع بين رئيسي تونس و{اتحاد الشغل»..

التالي

أخبار لبنان.. «الموازنة» تتحفز لاختراق جبل الخلافات الإثنين... استنكار لبناني عارم للعدوان على الإمارات..لبنان يتضامن مع الإمارات ضدّ التعدّي السافر... سلامة مطار بيروت... ضغوط دولية أم تشويش عابر؟.. أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت يلوّحون بتحقيق دولي..بري متفائل باستقرار سياسي واقتصادي.. لبنان يتلمس «فرصة» لبدء التحول من الانهيار إلى الإنقاذ الاقتصادي..


أخبار متعلّقة

أخبار وتقارير...سعيد: "حمى الله لبنان"... انها الحرب يا عزيزي...حزب الله: سنرد بشكل قاس....روسيا تتوسط لمفاوضات إيرانية – إسرائيلية.....سقوط طائرتين إسرائيليتين مسيّرتين في ضواحي بيروت الجنوبية..إسرائيل: مستعدون لأي سيناريو بعد قصف الأهداف الإيرانية...دول أمريكا اللاتينية توجه سلسلة صفعات لميليشيا "حزب الله"....ماكرون وترمب يلتقيان حول غداء قبل افتتاح G7....الناقلة الإيرانية تتجه نحو ميناء تركي وطهران تختبر "صاروخاً جديداً"...حملة إعلامية روسية على تركيا قبل قمة بوتين ـ إردوغان....سلطات كشمير تمنع قادة المعارضة الهندية من زيارة الإقليم....اعتقالات على هامش مظاهرات رافقت انطلاق أعمال مجموعة السبع...

....Toward Open Roads in Yemen’s Taiz....

 الأحد 22 أيار 2022 - 5:14 م

....Toward Open Roads in Yemen’s Taiz.... Taiz, a city in central Yemen, is besieged by Huthi reb… تتمة »

عدد الزيارات: 92,943,882

عدد الزوار: 3,520,240

المتواجدون الآن: 76